القرعة وبيع الوهم بقلم كمال الهِدي

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 11:40 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-04-2017, 07:29 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


القرعة وبيع الوهم بقلم كمال الهِدي

    06:29 PM April, 27 2017

    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    تأمُلات


    [email protected]
    أوقعت قرعة دوري المجموعات لأبطال أفريقيا ناديي الهلال والمريخ في مجموعة واحدة.
    وفي الوقت الذي سيشعر فيه المشجع العاقل بشيء من الأسى لوقوع الناديين السودانيين في مجموعة واحدة ما يعني ضعف فرص انتقالهما للأدوار القادمة، لا أشك مطلقاً في أن هذه القرعة أسعدت العديد من زملاء المهنة في صحافتنا الرياضية.
    ومصدر سعادتهم لا علاقة له بالطبع باحتمالات تأهل أحد الكبيرين، بل لأن القرعة بشكلها الذي خرجت به تتيح لهم فرصاً واسعة للمهاترات وتسويق الوهم وسط بعض العاطفيين من جمهور الناديين.
    ستستمر المانشيتات التحريضية لجمهور كل نادِ ضد الآخر.
    والواقع أن ذلك قد بدأ في المعسكر المريخي حتى قبل إجراء القرعة نفسها، حين نُقل عن مدرب المريخ غارزيتو أمانيه بأن يقع الهلال معه في مجموعة واحدة.
    وإن صحت تلك الأخبار فهي بمثابة تأكيد أوضح من شمس الضحى على عدم مهنية غارزيتو.
    فمثل هذا الكلام لا يفترض أن يصدر عن مدرب يقتات من عمله في المجال.
    لكن بعض ( الحبرتجية) من المدربين الأجانب الذين يعملون عندنا ( بياخدونا على قدر عقولنا).
    وطالما أن العاطفة تجاه الناديين هي محرك كل شيء فيهما فلا يجد الواحد منهم غضاضة في تأجيج مثل هذه المشاعر والعزف عليها لتوسيع شعبيته وسط جمهور ناديه.
    والغريب أن من يفعل ذلك من المدربين الأجانب إن غادر إلى إحدى مدن أقاليمنا لتأدية مباراة دورية نال فيها علقة ساخنة يخرج علينا بتصريحات مثل " أرضية الملعب كانت السبب في سوء الأداء"!
    نترك المدربين الأجانب وشأنهم مؤقتاً ونعود لأنفسنا الأمارة بالسوء دائماً وعواطفنا التي تقف كحجر عثرة أمام أي نهضة رياضية.
    وعلى جماهير الناديين قبل أن تطالع المانشيتات التحريضية أن تتذكر أن الحال من بعضه.
    فلا الهلال ولا المريخ في وضع يؤهلهما لمنافسة خارجية جادة.
    كل واحد من الناديين الكبيرين يعاني من مشاكل فنية وضعف في جودة لاعبين بمراكز بالغة الأهمية.
    في الهلال يعاني الدفاع من مشاكل لا حصر لها لا أظنها ستُحل بين عشية وضحاها.
    وفي المريخ طالعنا تصريحات المدرب وهو يقول بعد تعادل مخيب أمام قادم جديد للدوري الممتاز أن مشكلتهم تمثلت في عدم وجود المهاجم الذي يعرف طريق الشباك!
    طيب يا غارزيتو طالما أنكم تفتقرون لمهاجم يعرف طريق الشباك، واعتمادكم بعد الخالق على بكري المدينة وحده فما الداعي للفصاحة الزائدة عن حدها والعنتريات!
    هل سمعتم بفريق يعد نفسه لمنافسات قارية دون أن يكون لديه مهاجم قناص يعرف طريق الشباك!
    وهل يمكن لدفاع متهالك مثل دفاع الهلال أن يعين فريقه على المضي بعيداً في المنافسة الأفريقية!
    الواقعية تقتضي الاعتراف بأن الحال من بعضه.
    ولذلك علينا ألا نضيع وقتنا وراء الأوهام والمعارك بغير معترك.
    كل ما يفترض أن نفعله هو التمنى بأن تسير الأمور بأفضل مما هو متاح من إمكانيات.
    ومن لا يملك من الأدوات غير التمني والتضرع للمولى عز وجل أن يوفقه يجب أن يتواضع قليلاً ويكف عن تحديات لا يملك أسلحتها.
    لكن كيف لجماهير الناديين وصحافتهما أن تفكر بهذه الطريقة العملية ونحن نتابع ما يجري أثناء الاستعداد لعمومية المؤسسة المسئولة عن الكرة في البلد!
    حتى الكبار يتعاملون مع الأمور انطلاقاً من الانتماءات الضيقة.
    فهناك من قبل أن يترشح مع قائمة معتصم جعفر لمجرد أنهم مريخاب وكرهاً في رجال القائمة الأخرى بوصفهم أهلة!
    هل يمكن أن يخدم رجال بهذا الفهم كرة القدم السودانية ويساعدوا الناديين في احراز أي تقدم على المستوى القاريء؟!
    بالطبع لا.
    وهناك من الصحفيين من يتناول الأمر من هذه الزاوية الضيقة ليكتب مناشداً مجموعة الفريق بقبول ما يسمونه وفاقاً وأراه افساداً، بحجة أن رفضه قد يؤدي لمشكلات مع الفيفا!
    ولا أخفيكم سراً أنني حزنت أيما حزن عندما طالعت مثل هذا الرأي.
    فالتناول الصحفي السطحي للأمور يزيدها تأزماً ولا يحل المشاكل كما يتوهم الأمر.
    وقبل أن ندعو هذا الطرف أو ذاك للوفاق المزعوم كان يفترض أن يسأل الزميل نفسه السؤال الذي أشرت له في مقال سابق: أين موقع كلمة وفاق من الإعراب في أمر الانتخابات وسباقها بين قائمتين؟!
    هو يتخوف طبعاً من لجوء مجموعة الفساد الحالية للفيفا والجأر بالشكوى من تدخلات حكومية في عمومية الاتحاد.
    والواقع أن ذلك قد بدأ فعلياً من خلال حديثهم عن استفادة مجموعة الفريق من مقرات حكومية لعقد اجتماعاتهم.
    كما تساءل بعض الزملاء عن مصدر الأموال التي يسير بها الفريق حملته الانتخابية.
    وهو تساؤل أراه غير مشروع في سودان اليوم.
    نعم غير مشروع لسبب بسيط هو أننا لا نعرف مصادر أموال 99% من العاملين في مختلف المجالات ببلدنا الآن.
    يعني واحد في المائة فقط هم من نعرف لهم تاريخاً وإرثاً مالياً، فهل يحق لنا بعد ذلك أن نسأل فلان أو علان عن مصدر أمواله؟!
    لو كنا نرغب في التناول العميق لما يجري حقيقة لما ترددنا في رفض أي محاولات وتحايل من مجموعة معتصم جعفر.
    شكاويهم من التدخل الحكومي فكرة لا يمكن أن تدخل عقل طفل غض.
    فهم أول من استفادوا من علاقتهم الوثيقة بالحكومة.
    وإنه لأمر مخجل أن يكونوا جميعاً أعضاء في البرلمان العاطل ورغماً عن ذلك يتظاهرون برفض التدخلات الحكومية في عمل اتحاد الكرة.
    وبدلاً من التوسل لأي طرف يفترض أن نشجع مجموعة الفريق على الاستمرار في رفضهم للوفاق المزعوم، وهو ما تأكد فعلاً ودفع مجموعة المفسدين للإعلان عن خوضها للانتخابات.
    وفي حالة دخول الفيفا على الخط يفترض أن نرحب بها خطوة.
    فما يحدث في بلدنا من تلاعب وفساد وإضاعة للأموال ووقت العباد فيما لا طائل من ورائه لا يُحل إلا بهذه الطريقة.
    ولا أرى أي مشكلة إن قرر الاتحاد الدولي تجميد النشاط في بلد لا كورة له بالمعنى.
    الأفضل للمشجع العادي هو أن يتوقف هذا العبث لعدد من السنوات.
    لكن هو أفضل للمشجع العادي ليس بالضرورة أن يكون كذلك لبعض المتكسبين في هذا الوسط.
    وأول المتضررين من مثل هذا القرار هو الصحافة الرياضية، ولهذا تجدون الكثير من رجالها أكثر الناس حرصاً على استمرار العبث الحالي بأي طريقة.
    والمفارقة أن مجموعة معتصم التي تتحدث عن تدخلات حكومية قبلت بلا تردد بواسطة الوالي أحمد هارون وكأن الرجل لاعب سابق حريص على الكرة في البلد.
    هارون مسئول حكومي يا هؤلاء، أليس كذلك؟!
    لكن لا يهم بعض الزملاء سوى أن تنجح الوساطة ليضمنوا مسيرة سنوات قادمات من الضحك على عقول القراء.
    ولهذا أردد دائماً أن أي بلد لا يملك صحافة نزيهة وواعية وراشدة وجادة وحريصة على المصلحة العامة لا يمكن أن ينهض إطلاقاً.
    إن كان ما تقدم هو حال جمعية اتحاد الكرة، فمن الطبيعي أن يبيع لكم البعض الوهم حول ابتسام القرعة للأزرق أو الأحمر.
    ولمعلومية بعض السطحيين في التعامل مع شأن الكرة لم يعد هناك شيء اسمه فريق مغمور.
    وقد علمتنا الكثير من التجارب آخرها نهائيات أمم أفريقيا أن بعض المنتخبات والفرق المغمورة قد تقدم أداءً أرفع من أصحاب الأسماء الكبيرة.
    وحتى على مستوى أنديتنا جربنا ذلك دون أن نتعلم الدروس المستقاة.
    فقد واجه الهلال في نسخة ماضية منافساً مغربياً لم يكن معروفاً لدي الكثيرين لكنه أدخل الأزرق في عنق الزجاجة.
    لهذا لا يفترض أن ننظر للنجم الساحلي في مجموعة الهلال والمريخ كمنافس وحيد.
    وقد تأتينا اللدغة من فيروفيارو الذي لا نعيره كثير اهتمام.
    فمن الأصلح والأفيد أن يستعد كل من طرفي القمة لمنافسة متكاملة ويكف إعلام الناديين عن مناكفات لم نجن من ورائها طوال العقود الماضية سوى الحسرة دون أن نتعلم من حسراتنا أيضاً.
    أعلم أن مثل هذا الحديث لا يسر بعض المتعصبين والعاطفيين ويرون فيه مثالية غير مرغوبة، لكنه الواقع.
    ومن يريد أن يضيع وقته في الأوهام وتصديق الأكاذيب المقصودة فله مطلق الحرية بالطبع، لكنه سيعيد الكرة من جديد ويعض بنان الندم بعد فوات الأوان ليأتي ويقول في قرارة نفسه " أنا من ضيع في الأوهام عمره".



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 27 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • تراجي مصطفى تنتقد تأخير الحكومة والاهتمام بـأحزاب شنطة
  • منظمة العون المتوازن للتنمية تسير قافلة إلى منطقة الليرى بجنوب كردفان لإغاثة اللاجئين من جنوب السود
  • (نداء السودان) يتمسك بخارطة الطريق الأفريقية
  • منسق الأمم المتحدة المقيم بالسودان ترحب بفتح السودان لممر إنساني ثالث لتقديم الإغاثة لدولة الجنوب
  • تحرير (56) رهينة من عصابة للاتجار بالبشر بالبطانة
  • النيابة تستمع لأقوال الشهود في قضية محاولة اغتيال إشراقة سيد محمود
  • إحباط تهريب كميات من الذهب وعملات أجنبية بمطار الخرطوم
  • إدارة أمن الطيران بمطار الخرطوم تحبط محاولة تهريب عملات أجنبية
  • مباحثات سودانية أميريكية لدعم السلام
  • حظر على رؤساء الوحدات ممارسة العمل النقابي استثناء الشركات الحكومية والخاصة في قانون الخدمة المدنية
  • رجال أعمال أوروبيون وأميركيون يرغبون الاستثمار في النفط
  • وزارة المعادن السودانية : ارتفاع استثمارات المغرب في تعدين الذهب
  • السودان يسيطر على منصة تتويج الفائزين بـأوسكار السياحة
  • اتفاقية بين السودان والأمم المتحدة بمبلغ 1.4 مليار دولار
  • المؤتمر الصحفي لقناة المقرن بلندن


اراء و مقالات

  • الرزيقي نقيباً للصحفيين ووزيراً للداخلية بفوضوية أهل القرون الوسطى لرد الصاع صاعين!؟؟ بقلم د. عثما
  • هناك ايضا ايتام اكثر مما في الدامر يا امير قطر بقلم د محمد علي سيد الكوستاوي
  • الذين يتباكون على مصر بقلم عمرالشريف
  • محدود الأثر!! بقلم الطاهر ساتي
  • قصص واقعية للعلاج بالشعوذة والدجل بقلم د. عارف الركابي
  • الارهاب : الحقيقة والوهم ( الجـزء الثاني ) بقلم د. لبيب قمحاوي*
  • الوطنية الاقتصادية لليمين والاداء المضطرب للنظام الدولي بقلم د. احمد ابريهي علي
  • حتى لا نلحق بالإعلام المصري بقلم كمال الهِدي
  • رسالة من عطبرة بقلم عبد الله الشيخ
  • المعاملة بالعدل لا بالمثل..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • (تظبيط) بدرية !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أما آن لمصر أن تُنهي عهد البلطجة؟! بقلم الطيب مصطفى
  • أهذا إعتذار أم إستهبال ياأسامة؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • نظام البشير يملك السودان لمستعمرين وأنتهازيين بحجة الاستثمار (2-2) بقلم محمود جودات
  • محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (3/4) الحرية والكرامة 7 بقلم د. مصطفى يوس
  • بلادي أن جارة عليّ عزيزتي واهليّ أن ضّنو عليّّ كرام بقلم الطيب محمد جاده
  • صورة كريهة لحالة حقوق الإنسان في السودان بقلم بدرالدين حسن علي
  • تحية إلى الأسرى الأبطال من لم تُحبِطهم خذلان السياسة بقلم فادي قدري أبو بكر
  • تنشيط الجِراح الخامِلة .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • توالي مؤامرات مخابرات مصر: مخطط لتدمير الثروة الحيوانية السودانية.. ؟!
  • مصرع 19 شخصا في مواجهات مسلحة بوسط دارفور
  • تقرير مهم لمنظمة كفاية الامريكية : دولة السودان العميقة
  • الكلام ده صحيح يا ناس هولندا ... و لا كلام جرايد
  • انهيار قطاع النفط بين شركات (الأمن) وودائع (ماليزيا)
  • والي نهر النيل: انا لواء في الجيش ولا أحد يملي علي شيء وأتحدى “كباتن المركز”
  • لقاء سري يجمع المهدي بالبشير في السودان
  • ما ذنـــب هــــــــــــــؤلاء؟(صورة)
  • انطلاق فعاليات مؤتمر الأزهر العالمي للسلام بالقاهرة
  • السودان فى “صبيه بلا ذاكره ” بفعاليات مهرجان المسرح العربى بالقاهرة
  • انبهلت بتاعت جنكم
  • اين وفد المنافي من ما يجري لذراعه الايمن تراجي مصطفي !!!؟؟
  • مشاريع الامم المتحدة بـ 16 مليار دولار من 18-2021 في السودان (قناة الجزيرة) معقول ؟؟
  • الـــــــــــوزيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرة
  • هل آن الأوان - لقيام حزب سودانيز أون لاين - أم - أن تتمايز الصفوف !!!
  • السيسي لن يبقى ثانية واحدة إذا…!
  • مصير تراجي مصير كل من يمارس الدعارة الفكرية الي مزبلة التاريخ
  • الشعر الحديث
  • احدي الروائع التي أبدع في نظمها استاذنا وصديقنا الحبيب الطبيب الشاعر د. الزين عباس عمارة متعه
  • الدولار والريال السعودي يعودان للارتفاع مقابل الجنيه
  • كيف تتوقع الحالة النفسية لتراجي؟
  • المطالبة بحلايب معناها فتح ملف محاولة اغتيال مبارك
  • السودان: الأمة القومي يرفض حوار الوثبة ويتمسك بخارطة الطريق ويندد بتصريحات مساعد رئيس الجمهورية
  • " هواجس كوكبية " ديوان الشعر الأول للشاعر د. طلال دفع الله عبد العزيز * معرض الكتاب أبو ظبي *
  • في (السفالة المصرية) وأشياء أخرى..! الاسستاذ عثممان شبونه`
  • رُوحٌ على الكفِّ
  • تراجي مصطفي
  • السلطات السودانية تضع يدها على عدد (150) رأس ضأن مصابة بأمراض وأوبئة قادمة من مصر
  • بهدوء حول ظاهرة المتحولين
  • ماذا تعنى .. السلامة والصحة المهنية .. Occupational Health and Safety
  • خضروات بطعم الصرف الصحي ..298 ألف فدان يتم ريها بمياه الصرف الصحي في 8 محافظات
  • كع...كرع... العرجاء لى مراحها ياسر عرمان جايكم فى الطريق.
  • المطلوب: إلغاء كل الطرق الصوفية في السودان .. مصدر الشعوذة والدجل والعقائد الباطلة
  • المكتب القيادي للمؤتمر الوطني يجيز أجندة اجتماع مجلس الشوري القومي
  • الملكية الفكرية محرك اقتصادى تنموى يتماشى مع متطلبات العصر
  • في جلسة لجنة الكونغرس: توصيات بتمديد العقوبات ستة أشهر أو سنة و تقييم للنظام (فيديو)
  • في جلسة لجنة الكونغرس اليوم: توصيات بتمديد العقوبات ستة أشهر أو سنة و تقييم للنظام
  • غشاني يا العمدة وقال لي بعرسك .. بعد ما غشانى .. قال لى ما بعرسك !!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de