القانون الدولي ومزاعم نتنياهو في فلسطين العربية بقلم د. غازي حسين

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 01:24 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-12-2016, 08:10 PM

د. غازي حسين
<aد. غازي حسين
تاريخ التسجيل: 26-10-2015
مجموع المشاركات: 260

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


القانون الدولي ومزاعم نتنياهو في فلسطين العربية بقلم د. غازي حسين

    08:10 PM December, 06 2016

    سودانيز اون لاين
    د. غازي حسين-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    يزعم نتنياهو أن فلسطين هي أرض الآباء والأجداد، أرض التوراة وأرض الميعاد وأن الفلسطينيين دخلاء عليها وأن الضفة الغربية المحتلة عام 1967 هي يهودا والسامرة أراض محررة، وليست محتلة، وجزءاً لا يتجزأ من أرض إسرائيل، وذلك انطلاقاً من الحق التاريخي المزعوم لليهود في فلسطين ووعد بلفور غير القانوني، ونظام الانتداب البريطاني الاستعماري وقرار التقسيم غير الشرعي. ويوظف نتنياهو اضطهاد اليهود في أوروبا وحل المسألة اليهودية فيها لإقامة وتقوية إسرائيل كيان الاستعمار الاستيطاني اليهودي والعنصري والإرهابي لخدمة مصالح الصهيونية العالمية والإمبريالية الأمريكية ومعاداة حقوق ومصالح الشعوب العربية والإسلامية.
    طالب الاستعمار والصهيونية تأسيس دولة يهودية أو وطن قومي لليهود في فلسطين انطلاقاً من المزاعم التالية:
    أولاً: الحق التاريخي المزعوم لليهود في فلسطين.
    ثانياً: اعتبار الديانة اليهودية قومية، وربطها في القدس وفلسطين.
    ثالثاً: التخلص من الاضطهاد الذي لاقاه اليهود كأوروبيين في أوروبا وبعبارة أوضح حل المسألة اليهودية في أوروبا على حساب الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.
    يورد البروفسور الألماني فاجنر في كتابه النزاع العربي الإسرائيلي في القانون الدولي عدداً من المزاعم اليهودية للبرهنة على الحق التاريخي لليهود منها ما يلي:
    «الوعود الإلهية التي وردت في التوراة واستيطان اليهود في فلسطين وانحدار يهود اليوم من اليهود الذين سكنوا فلسطين ومكانة فلسطين في الديانة اليهودية».
    وأبدى البروفسور «فاجنر» رأيه في هذه المزاعم الصهيونية فقال:
    «إن جميع الأسباب التي يوردها الصهاينة لا تشكل حقاً من الحقوق، إذا انطلقنا من القانون الدولي الذي كان سائداً في الماضي أو في الحاضر، إن الوعود الإلهية والنفي واستمرار روابط اليهود بفلسطين، هذا كله لا يمكن له أن يشكل حقاً من الحقوق».
    وأكدت ندوة المحامين العرب في الجزائر حول حقوق الشعب الفلسطيني وتناولت مقولة الحق التاريخي المزعوم لليهود تقول «أن القبائل العبرانية في الواقع لم تشكل سوى موجة من موجات الهجرة التي تعاقبت على فلسطين. وقبل وصول العبرانيين كانت فلسطين دوماً سامية كنعانية، أي عربية، باعتبار أن السامي هو عربي. واعتنق أهلها المسيحية أيام الإمبراطوريتين البيزنطية والرومانية، دون أن يؤثر ذلك على السمة العربية لها. وأخيراً وبعد سقوط الإمبراطوريتين، والانتصارات العربية في القرن السابع احتفظت فلسطين بسمتها العربية. واعترف اليهود بالسيادة العربية كما اعترفوا بالسيادة العثمانية التي التزمت بجميع الواجبات الناجمة عن الخلافة الإسلامية».
    إن الحق التاريخي هو الحق الذي اكتسب جراء تقادم الزمن بممارسته واستعماله، أي يفترض بالحق التاريخي استعماله والاستمرار في استعماله فترة طويلة من الزمن.
    إن مطالبة نتنياهو اعتراف السلطة الفلسطينية بالحق التاريخي المزعوم لليهود في فلسطين يعني تنازلهم عن حقهم التاريخي في فلسطين بمحض إرادتهم وإعطاء اليهود في جميع أنحاء العالم هذا الحق. ويعني أيضاً شطب حق عودة اللاجئين إلى ديارهم في وطنهم، وأن فلسطين ليست وطنهم بل كانوا يحتلون أراض يهودية. ويلحق الاعتراف كارثة وطنية جديدة بالفلسطينيين الذين بقوا في وطنهم فلسطين عام 1948، حيث ستطردهم إسرائيل لأن لا حق تاريخي لهم في فلسطين وعليهم مغادرة الوطن اليهودي ودولة اليهود إلى دويلتهم الفلسطينية التي تزمع إسرائيل إقامتها ومنقوصة الأرض والسكان والسيادة تطبيقاً للحل الصهيوني لقضية فلسطين وتصبح فلسطين لليهود أرضاً يهودية محررة وليست محتلة، مما يعطيها المبرر لممارسة الاستعمار الاستيطاني والعنصرية والإرهاب بحق الشعب الفلسطيني.
    ويؤكد بعض القادة في إسرائيل أنه من الصعب التوصل إلى تسوية مع العرب إذا لم يعترفوا في الحق التاريخي لليهود في فلسطين.
    كان الكنعانيون العرب أول من سكن فلسطين. ويعود الحق التاريخي للعرب إلى الكنعانيين سكان فلسطين الأصليين وأصحابها الشرعيين. ولكن إسرائيل تستغل النكبة ونتائج الهزيمتين العسكريتين في عامي 1948 و1967 والضعف والتشرذم والخنوع العربي واتفاقات الإذعان في كمب ديفيد وأوسلو ووادي عربة والمفاوضات الكارثية مع السلطة الفلسطينية والانحياز الأمريكي والأوروبي المطلق لها والتحالف والشراكة الأمنية التي تعمل على إقامتها مع الرباعية العربية لانتزاع الاعتراف بالحق التاريخي المزعوم لليهود في فلسطين.
    فهل مارس اليهود السيادة على فلسطين، واستمرت حتى ظهور الصهيونية؟ الجواب القاطع هو بالنفي.
    فاليهود لم يكونوا أول من سكن فلسطين، وإنما هم دخلاء عليها جاؤوا من (كلديا) ولم يستولوا عليها بأسرها، وانتهى كيانهم السياسي منذ أن احتلها الرومان. وأصبحت فلسطين خالية من اليهود.
    وأدى تركهم لفلسطين والتقادم المستمر لهذا الترك إلى فقدانهم لها انطلاقاً من مفهوم القانون الدولي بفقدان الإقليم. ومن الجدير بالذكر أن أجداد اليهود لم يكونوا من أصل فلسطيني بل هم كلدانيون هاجروا مع إبراهيم إلى جنوب فلسطين وفيها أهلها الأصليون الكنعانيون وظلوا أقلية بالنسبة لمجموع السكان.
    ويدّعي الصهاينة ومنهم نتنياهو أن فلسطين هي أرض الميعاد، وطبعاً هذا زعم ديني، والدين ليس مصدراً من مصادر القانون الدولي، لذلك لا يجوز لنتنياهو الاستناد إليه في المطالبة بفلسطين، لأنه لا يشكل سبباً من الأسباب التي تؤدي إلى اكتساب الإقليم في القانون الدولي القديم والمعاصر.
    وتؤكد ندوة المحامين العرب في الجزائر حول زعم الصهاينة بأن الديانة اليهودية تشكل أمة للأسباب التالية:
    1 ـــ لا يشكل اليهود وحدة عنصرية متجانسة، فدراسات علم الإنسان قد كذبت هذا الاعتقاد الذي ليس سوى خرافة. فاليهود كجميع أبناء الديانات الأخرى يعودون بأصلهم إلى أجناس مختلفة.
    2 ـــ ليس لليهود لغة مشتركة، لأن اللغات التي يتكلمونها هي لغات المجتمعات التي يعيشون فيها.
    3 ـــ يختلف اليهود بعاداتهم وتقاليدهم بقدر ما تختلف المجتمعات التي يعيشون فيها.
    4 ـ ليس لليهود تاريخ مشترك، وقد عاشوا خلال العشرين قرناً الماضية موزعين في دول مختلفة، وتبنوا أساليب وحياة الشعوب التي عاشوا في وسطها.
    وناقش القانونيون العرب ومنهم د. الغنيمي ود. سامي عبد الحميد استغلال الصهاينة لوجود الأماكن المقدسة وأكدوا «أن هذا يكون بمثابة من يقول أن لأندونيسيا حق امتلاك إقليم الحجاز، لأن به الأماكن المقدسة عند الشعب الأندونيسي المسلم. إن المزاعم الدينية لا ترتب حقوقاً في القانون الدولي على الإطلاق.
    وتذرعت الصهيونية وقادتها ومنهم نتنياهو بمشكلة الاضطهاد الذي عاناه اليهود في أوروبا لتأسيس دولة يهودية لهم في فلسطين. فهل يمكن القضاء على اضطهاد اليهود في أوروبا باضطهاد اليهود للفلسطينيين في وطنهم فلسطين؟ وهل يحق لليهود أن يقتلعوا الشعب الفلسطيني من وطنه ويضطهدوه ليؤسسوا دولة لهم لحل مشكلة اضطهادهم في أوروبا؟
    وهل تأسيس إسرائيل وارتكاب النكبة واستمرار الهولوكوست الإسرائيلي هو الحل الصحيح لحل المسألة اليهودية؟
    وهل يحق لألمانيا أن تدعم وتؤيد اضطهاد اليهود للفلسطينيين للتكفير عن اضطهاد ألمانيا النازية لليهود الاندماجيين (غير الصهاينة)؟ وهل يحق لألمانيا أن تؤيد إقامة إسرائيل في فلسطين أم في بافاريا أو سكسونيا لأن ألمانيا النازية هي التي اضطهدت اليهود لتهجيرهم إلى فلسطين فقط وليس الشعب الفلسطيني المضطهد والمظلوم من العدو الصهيوني وأتباعه من الحكام العرب؟
    إن مبادئ القانون الدولي والتفكير العلمي والشعور الإنساني والقيم الأخلاقية والحضارية لا تقر أبداً إزالة اضطهاد اليهود باضطهاد اليهود للفلسطينيين بدعم وتأييد من الدول الغربية؟
    إن العاطفة الدينية والعاطفة الإنسانية الصادرة عن الاضطهاد الذي عاناه اليهود في أوروبا لا تشكل سبباً قانونياً لتأسيس إسرائيل في فلسطين، فالقانون الدولي لا ينطلق أبداً في تأسيس الدول من أسباب إنسانية، أو دينية؟
    إن القضاء على النازية ومؤسساتها في ألمانيا وتأييد ألمانيا الحالي للصهيونية وإسرائيل وسيطرة اليهود والمسيحية الصهيونية واليمين السياسي الأمريكي على صنع القرارات حول قضية فلسطين والصراع العربي الصهيوني لم يبق للصهيونية العالمية أي سبب للتذرع بالاضطهاد أو اللا سامية كسبب لتأسيس إسرائيل ولدعم سياستها الاستعمارية والعنصرية والإرهابية وتقويتها عسكرياً واقتصادياً.
    إن من المستحيل على المرء أن يسلِّم ويُقر بالمزاعم والخرافات والأكاذيب والأطماع التوراتية والتلمودية والصهيونية والإسرائيلية التي يروِّج لها الصهاينة، فلو اعتمد أصحاب الديانات الأخرى على مثل هذه المزاعم والتصورات لأدى ذلك إلى اندلاع حروب متواصلة وصراعات مسلحة في جميع البلدان في العالم.
    إن الزعم الديني الذي تدعيه الصهيونية والكيان الصهيوني هو وهم من الأوهام لا أساس واقعي أو قانوني له، ولكن يجد فيه الاستعماريون اليهود حلماً يحلمون به، ويجد فيه السياسيون الصهاينة أداة لتحريك واستغلال مشاعر اليهود الدينية لتحقيق حلم الصهيونية وإسرائيل بإقامة الإمبراطورية الإسرائيلية في الوطن العربي من النيل إلى الفرات تحقيقاً للمخططات الصهيونية وبروتوكولات حكماء صهيون للسيطرة على العالم.
    إنني أتساءل لماذا تكون المزاعم الدينية اليهودية موضع اهتمام وتأييد لدى الدول الغربية ولا تلقى الحقوق التاريخية والقانونية والدينية للفلسطينيين من مسيحيين ومسلمين موضع قبول واحترام؟
    إنني أكرر وأقول إن مبادئ القانون الدولي العام والقانون الدولي الإنساني لا تسلِّم ولا تقر أبداً بأي صلة أو علاقة بين إنشاء الدول وبين الدين والاضطهادات والأساطير والأكاذيب والأطماع الاستعمارية.
    إن حقوق الفلسطينيين في فلسطين تعتمد على أنهم سكان البلاد الأصليون وأصحابها الشرعيون وعلى ملكيتهم لفلسطين وعلى العوامل التي تؤدي إلى اكتساب الإقليم في القانون الدولي كحق المواطنة والملكية والفتح والتقادم.
    إن مرور مئات السنين من الزمن، لا يمكن أن يضفي الشرعية على إسرائيل ككيان غير مشروع جاء من وراء البحار، وغريب عن المنطقة ودخيل عليها ومعاد لشعوبها. ونشر الإرهاب والحروب والفتن الطائفية والعرقية والإبادة الجماعية وسياسة التطهير العرقي.
    لذلك يرفض الشعب والأمة الوجود الصهيوني في فلسطين العربية الذي استند في إقامته على الأكاذيب والخرافات والأطماع الصهيونية والاستعمارية والرجعية، وأُقيم باستخدام القوة، وإشعال الحروب وتكريس الأمر الواقع الناتج عن استخدام القوة ومصادرة الأرض وتهويدها وتهويد المقدسات العربية، وبدعم من الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية واليهودية العالمية.
    المطلوب من الرباعية العربية أن تتوقف عن المساومة والسمسرة لتمرير الحلّ الصهيوني لقضية فلسطين لتكريس وجود إسرائيل مئة سنة قادمة في قلب الوطن العربي ومدينة الإسراء والمعراج قدس الأقداس عاصمة فلسطين والعرب والمسلمين.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 06 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • جهاز الأمن السوداني يُصادر عدد (الثلاثاء 6 ديسمبر 2016) صحيفة (الميدان)
  • أمين الشباب و الطلاب بحركة تحرير السودان للعدالة يطالب بإعادة الطلاب المفصولين من كلية الطب بجامعة
  • قوات مصرية تعتدي على معدنين داخل الحدود السودانية
  • مصدق لهم من وزارة المعادن القوات المصرية تعتدي على معدنين داخل الحدود السودانية
  • مذكرات قبض من الإنتربول بحق متهمين فى قضية خط هيثرو
  • وزير النقل السودانى: طائرة (سودانير) المعروضة للبيع خُردة
  • مأمون حميدة: مستشفى أحمد قاسم أدخل خمسين مليون دولار من عمليات القلب والكلى
  • الحكومة السودانية: منعنا رياك مشار لعدم حصوله على تأشيرة دخول
  • كاركاتير اليوم الموافق 06 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن العصيان المدنى المزعم فى ١٩ ديسمبر ١٦


اراء و مقالات

  • الجزيرة..السرطان(7) كتب حسين سعد
  • البشير والفكي (الساحر) بقلم د.آمل الكردفاني
  • مفهوم الكتلة الحرجة بين علم الفيزياء وعلم النفس الاجتماعي (١)/(٢) بقلم صديق ابوفواز
  • دمج الكهرباء أم خصخصتها ؟ أتبع الدلو الرشاء و من الأشياء مالا يوهب ؟ بروفيسور محمد الرشيد قريش
  • ثناء النور حمد على الاستعمار البريطاني وشجبه للحركة الوطنية السودانية بقلم محمد وقيع الله
  • إنقلاب الرقيب أول عبد الحليم! بقلم أحمد الملك
  • إعصار صحراوي قادم.. و أوانه يوم 19/12/2016.. بقلم عثمان محمد حسن
  • حكومة خدمات ما بعد (الموت) بقلم عصام جزولي
  • استثمار وزاري ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لن يختفي السودان يااسحق فضل الله؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • هل قال الاتحاد.. يطرشنا..؟ بقلم فيصل محمد صالح
  • من باع؟ ومن قبض الثمن؟ بقلم عثمان ميرغني
  • من (هسه) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سودانير والصديق الجاهل! بقلم الطيب مصطفى
  • همباتى , وفانوس شعر نعيم حافظ
  • فلسطيني في أندونيسيا بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • 19 ديسمبر _عصيان #
  • وكوتة اخري من المخدرات دخلت بورسودان في كراتين تفاح ... ( صور )
  • بأسَهُمْ بينهُمْ لشديدْ .. إِتِكاءَةٌ على زاويةِ الساحةِ الخضراء الخالية
  • اري ان انسب موعد لتجديد العصيان المدني هو في يوم عيد الاستقلال ١/١ /٢٠١٧
  • مبروك عليكم الغسلة دي ليكم يا مناضلي الكيبورد
  • رقصةُ الجسدِ المُتكسِّرِ
  • عوووووك الطيارة الوقفوا بيعها في موقع ebay معروضة للبيع هنا sky4buy.com
  • صندوق المناضلة ام كبس
  • هل هو رهن لاصول مشروع الجزيرة ام تمهيد لبيعها حراج
  • قائمة العار الاعلامية(صووور)
  • الواحد بقى عايش بالبنية والشلوت.. ياخ حاجة غريبة
  • عرض طائرة سودانير في موقع اخر
  • قوات مصرية تدخل الحدود السودانية وتستولى على منجم دهب!! فضيحة والله..
  • هَؤُلاء الطَّابُورُ الخَامِسِ يَوْم 19 وَ هَذَا رَدُّنَا!
  • عااااااااااجل لشرفاء وشريفات الداخل(صور)
  • بحر ابوقردة في ورطة وشركات الادوية في حيرة
  • ~ بمزيد من الحزن و الأسى تحتسب نيويورك شقيقة الأخوان: عبدالرحيم و الطاهر الخيام ~
  • دنقلا لقاء البشير قاطعته بعد ابوظبي “الساحه الخضراء”
  • هاااام وعااااجل.ما يختص بلجان العصيان,,بيان
  • "الدولة الرسالية" "اللذيذ تفاحا"!
  • فتح شنط القادمون بمطار الخرطوم و سرقة محتوياتها
  • النظام بلغ حالة من الإفلاس للمرة الثانية يعرض طائرة سودانير
  • أسماء تجارية مدهشة
  • للما عارفين يعني ايه الدقيقة بشلن
  • النظام يصادر صحيفة الميدان عدد اليوم
  • خلف كواليس السلطة والحركة الإسلامية (الخرطوم مدينة لا تعرف الأسرار )
  • الكاروري وزير المعادن : السودان الثاني في إفريقيا من حيث إنتاج وتصدير الذهب.
  • الي الاخ الصديق الغائب Aburesh
  • في خطوة خطيرة قام الموتمر الوطني بإعلان حل لجنة 7+7
  • بان كي مون يصدر قرارا بتعيين السودانية هديل ابراهيم، عضوا باللجنة السامية لتمويل الأنشطة الإنسانية
  • صدور... الهلوسة
  • وقفة على فعلٍ ماضٍ !
  • زول ونسة
  • د. فردوس جامع, محجوب على, وسكان ولاية التارهيل : التهنئة لروى كوبر, الحاكم الجديد لولاية التار هيل
  • السودان: نفط وذهب وميناء وأرض وماء وإنسان وهواء:وطن للبيع وطن للبيع وطن للبيع!!
  • جنرال الغفلة ( عمر البشير) ال ٣٦ ضمن قائمة أغنى ٥٠ افريقى !!!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de