الفوضاويون والغوغاء في الفكر الاصلاحي والتصحيحي بقلم سميح خلف

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 03:17 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-03-2016, 03:27 PM

سميح خلف
<aسميح خلف
تاريخ التسجيل: 13-06-2015
مجموع المشاركات: 517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الفوضاويون والغوغاء في الفكر الاصلاحي والتصحيحي بقلم سميح خلف

    02:27 PM March, 01 2016

    سودانيز اون لاين
    سميح خلف-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر

    ثمة ما يؤرق اي منهجية علمية او نضالية هم هؤلاء الفوضاويون والغوغاء الذين يتسللوا الى الاطر النضالية لابسين ثوب التصحيح او الاصلاح مع تكيف مع الحالة من الادعاء بالوفاء والاخلاص للفكرة ، في حين ان الفكرة بحد ذاتها مستهدفة ، وخاصة اذا نظرنا للتجارب الاخرى سواء في التجربة البلشفية للحزب الشيوعي او التجربة الناصرية والاتحاد الاشتراكي العربي او الثورة الفرنسية وما حملت في بدايتها اهداف سامية ، او حركة البرجوازية التي تسللت للحزب الشيوعي الصيني ... اجمالا الفكرة الاصلاحية الفلسطينية بتعقيداتها وما هو مطلوب منها ..؟؟ واهدافها ، واخلاقياتها ، قد تجعلها العدو الاول لعدة اعداء سواء من معسكر الاحتلال او مع من تتحالف مرحلياتهم ومصالحهم مع الاحتلال القائم ، او قوى طامعة في الاحلال ولبس ثوب الفكرة لاحباطها او السيطرة عليها .

    فكرة الاصلاح الديموقراطي مطلب دائم في فتح ومنذ سنواتها الاولى لانطلاقتها ، مر فكر الاصلاح بسنوات عجاف امام مناخات ذاتية تدعمها ايقونات اقليمية احبطت فكرة الاصلاح في كل محطاتها ، الا ان الفكرة بقيت حية من جيل الى اخر وبتواتر المناخات الفاسدة واستفحالها مع استمرارية التجربة لحركة النضال الوطني الفلسطيني ، وواجهت مصائد وتحديد خيارات لافشالها ، ومن ثم ظهور الفساد السياسي والامني والسلوكي على واجهة مؤسسات حركة التحرر ، واذا كان التنظيم هو النواة الهامة والاولى للاستهداف مما يتيح لللاعبين في معسكر الفساد مناخات اوسع لممارسة منهجياتهم وتخريبهم في الاطر بدعوى الشرعية تارة وبدعوى الاخلاص للفكرة تارة اخرى ، بل المستهدف الفكرة ورأس الفكرة لتتجرم الظاهرة لعدة مربعات من المصالح المنفصلة يرعاها عدة اشخاص يعتمد وجودهم وريادتهم لتلك المربعات على مجموعة من الزعران والفوضاويون والغوغاء ، بل دائما يكون عدوهم الاول النظام والادبيات وان تلحفوا بالمانشيت العريض للفكرة ... والاشارة هنا لظاهرة استزلام فوضاوية تعطل الخطط والبرامج التي تسعى لوجود احكام وانضباطيات ومهام واضحة سعيا لنجاح الفكرة والهدف من رفع شعار الاصلاح.

    في عام 69 رفعت حركة فتح شعار "" البندقية الغير مسيسة قاطعة طريق"" ومع الانحراف عن البرامج النضالية الاستراتيجية تم حجب "" السياسة تنبع من فوهة البندقية " وهو هذا الشعار التي تحتاجة عملية النضال الوطني الان لتحقيق نوع من التوازن الذي يمكن ان يغطي مفاوضات يذعن فيها الاحتلال للمطالب الوطنية المختزلة باقامة دولة على الضفة وغزة وايقاف وتجميد الاستيطان .......

    هذا المقال ليس الهدف منه الان التشريح السياسي وما يجب ان يكون سياسيا وامنيا مع ظاهرة انجراف وعقم في معالجة المرحلة ووضع اليات من التيار الرسمي الحاكم في منظمة التحرير وفتح ، بالقدر اننا نركز على الفكر الديموقراطي الاصلاحي في فتح كنواة للاصلاح والمعالجات والتغيير لعقم اصاب حركة فتح والحركة الوطنية ، وقد تكون االاحكام الصادرة عن رؤية الاخرين للتيار والفكر الاصلاحي هو ما يضيفه من منطق ترتيبي وتنظيمي غير فوضوي عن تجربة دب فيها الفساد والفوضاويون والانفلاشيوم والسلوكيات التي افقدت الحركة حاضنتها وقواها المغذية .

    ان الفهم الحقيقي للموقع هو في اطار المهمة وقيادة المهمة في ايقونة شاملة وديمومة تحقق اهداف المهمة والفكرة وقد يكون من الخطر على الفكرة وقيادة الفكرة والمؤمنيين بالفكرة هو عبث اصحاب المصالح والذين اتو للفكرة لحالة اختراق بمظهر سلوكي مشوش ومعطل للفكرة وادائها فتدب مظاهر الجغرافيا والفئوية والشللية التي تاخذ ممارسات العصابة وبغطاء من ادعاء ايمانهم بالفكرة ....ان الدقة والبرنامج والرقابة وارساء اسس النظام الذي يوثق مستوى المهمة والممارسة هو السلاح الفعال لوضع معالجات للفوضاويون وذوي المصالح والزعران ومخاتيرهم من قادة تنفيذيين على الارض .... ومهما كان الوضع مؤرق الا ان الفكرة بامتدادها التاريخي وسمو مطالبها اكبر بكثير من دؤائر ضيقة تعبث في سمعتها وتحول دون تحقيق اهدافها وان اصيب الاهداف والاليات بالعراقيل ولكن مع القوة والقدرة النضالية سواء داخل اطار الفكرة وايقوناتها او على الصعيد الموضوعي للفكرة قد يحاصر ذوي الاهداف الخاصة فلا يجوز ان تكرر نفس الاخطاء بمناسيبها وان اختلفت في القيمة والحجم .... ومن هنا تاتي اهمية المعالجات في وقت مبكر .

    سميح خلف

    أحدث المقالات

  • برلمان الألف نائب .! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ومن يحرسهن ؟! بقلم صلاح الدين عووضة
  • حرب «العجز» 3 حوار محجوب بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • سوار الذهب والوحدة مع مصر بقلم الطيب مصطفى
  • التوافق على وجع قلب الشعب!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • المقاومة الايرانيه ودستور حقوق المرأة
  • عودة لقوى المستقبل للتغيير ألسوداني 2ّ2 ألثورة والثورة المضادة
  • مقتطفات من كتاب الطباشيرة والكتاب والناس- 5
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de