منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 15-12-2017, 06:22 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الفلسطينيون ...المتاجرة بالقضية ... واتهام نميري بقلم شوقي بدرى

06-08-2015, 04:49 PM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 397

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الفلسطينيون ...المتاجرة بالقضية ... واتهام نميري بقلم شوقي بدرى

    05:49 PM Aug, 06 2015
    سودانيز اون لاين
    شوقي بدرى-السويد
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    قال احد المفكرين الاوربيين في الخمسينات ان العرب هم اسوأ محامين لاعدل قضية . وقيل ان العرب قد اتفقوا علي ان لا يتفقوا . المدير السابق للدائرة السياسية في حركة فتح .... المجلس الثوري عاطف ابوبكر، صرح قبل ايام ان للنميري دور مشبوه في قتل ناصر بالسم عندما زار الخرطوم في سنة 1970 .

    هذا كلام ممعن في السخف لان نميري كان يكن كثيرا من الحب والاعجاب بجمال عبد الناصر . وكان هو والكثيرين في حكومته علي استعداد لان يفدوه بارواحهم . ولقد سلم النميري ناصر السودان لناصر والمخابرات المصرية . وكان نميري ورئيس وزراءه بابكر عوض الله تحسبون ان سيطرة ناصر علي السودان بمثابة المفتاح الي جنة الخلود وقمة الوطنية . وآخر شئ كانوا يريدونه هو موت ناصر خاصة بعد ان نجحت المخابرات المصرية في تنصيب القذافي علي عرش السلطة في ليبيا . وتجدد ت الفكرة الصبيانية للوحدة العربية .

    ناصر كان يقول للقذافي الذي كان يسير في خطي ناصر ,, انت بتذكرني بشبابي يا معمر ,, . وقبل الجميع بقرارات ناصر بدون تردد . وعندما قرر ناصر ان يستلم النميري كل السلطة واقيل بابكر عوض الله من رئاسة الوزراء , لان التعامل مع النميري العسكري الغير متمرس, كان اسهل . قال بابكر عوض الله لمن لامه علي قبول منصب هامشي وهو نائب رئيس الوزراء ,, من اجل العزيزة مصر . حتي ولو جعلوني قنصلا في الاسكندرية لقبلت ,, . وخرب محي الدين صبري التعليم السوداني . وارتكب سبدرات الشيوعي الآبق جريمة حذغ سنة كاملة من التعليم السوداني . محن محن ..ثم محن .

    ذكر لي الدكتور سري محمد علي الذي كان في ميز الدكاترة بالقرب من رئاسة الوزراء ان النميري كان ,, يجعر ,و عند موت ناصر . وفي جنازة ناصر كان النميري يبكي بالمفتوح . وقال المصريون الريس السوداني كان بيعيط ذي الست ,, وفي موت الكبار يبكي حتي الرجال بالمفتوح في السودان . وليس هذا بعيب . وكان مامون عوض ابو زيد الرجل الشجاعر وصانع مايو ، يبكي في جنازة ناصر . وهنالك صورة لفاروق ابو عيسي او يمسك بمنديل ابيض ويبكي . نحن غير العرب لم نرتاح لتلك الصور ولبكاء رجال الدوله آخذين في الاعتبار ان ناصر قد غدر بالسودان الذي اعاد اليه الحياة بمؤتمر الخرطوم . واعطوه القواعد الحربية في وادي سيدنا وجبل الاولياء . وتحرك نميري من خور عمر تحت حماية الطيران المصري والجنود المصريين . ليس لنميري اي مصلحة في اغنيال ناصر . ولقد تخلص نميري من البعثيين والشيوعيين لانهم عارضوا استلام الامن المصري للسودان . وكان وقتها فاروق حمدنا الله البعثي وزيرا للداخلية وسمير جرجس الشيوعي المتمرس في سجون السودان ساعده الايمن . لقد بلغ استسلام النميري لناصر انهم فتحوا البلد للمصريين وغيرو السلم التعليمي علي القرار المصري والكتب المدرسية كانت تطبع في مصر علي نفقة السودان . وكان الاتحاد الاشتراكي ، وكل مصائب مصر تطبق في السودان . مثل التاميم الجائر والكيدي ، والصالح العم الذي شارك فيه الشيوعيون لسوء الحظ . اذا ليس في مصلحة النميري تسميم ناصر بسم طويل المدي او قصير المدي . ويقول عاطف ابوبكر ان ذالك السيم يقتل بين 10 الي 12 شهرا . وقد لا ابالغ اذا قلت انه كان من بيبن السودانيين واليوم ، من هو علي استعداد لشرب ذالك السم عوضا عن ناصر الذي بلطج علي السودان واغرق حلفا . انها المحن السودانية . ولكن يجب ان نقول الحقيقة .

    لقد استعمل الفلسطيتيون السم وغير السم في تصفية بعضهم البعض وسيسيرون في هذا الدرب . وبسام ابو شريف في كتابه الاخير ,, عرفات وحكم فلسطين ,, كتب انه كان يحذر ياسر عرفات من شرب اي ماء من زجاجة لم يفتحها بنفسه وان يكتفي بالاكل المعلب او الاكل الذي طهي امامه او بمن يثق بهم . ولا يزال موت عرفات يعتبر مثيرا للجدل .

    في موضوع ,,المجرم شارون يدعي ان ياسر عرفات مات بالايدذ ,, كتبت عند موت عرفات انني سمعت من صديقي دانيال ملامد الاسرائيلي والذي شارك في حروب اسرائيل الثلاثة مع العرب ان احد اصدقائه من حماية شارون لعنة الله عليه ، قد صرح لمن لامه علي السماح لعرفات بالذهاب الي فرنسا للعلاج ، ان ياسر عرفات مصاب بفيروس الايدذ. ولن يعود الي فلسطين مرة اخري . ومن السهل جدا نقل فيروس الايدذ لاي انسان . وطبيب اسنان امريكي حاقد مصاب بالايدذ قام بنقل الفايروس لكثير من زبائنه خاصة البنات الجميلات . وتحصلن علي ملايين كثيرة من شركات التأمين وان كن قد فقدن حياتهن فيما بعد . يمكن قوقلة الموضوع .

    لقد كان هنالك تناطح وتنافس داخل فتح خاصة بعد تراكم ملايين الدولارات في البداية وصارت ملياردات . فصبري البنا او ابو نضال كان بعثيا . وصفه ابو اياد ,, مؤسس منظمة ايلول الاسود بان له مصالح متبادلة مع نميري خاصة بعد حادث التخلص من الصحفي السوداني محمد المكي صاحب جريدة الناس ، في بيروت . وكان محمد المكي يفجر في عداوته لازهري والمصريين . وكان يسمي ازهري بابي القدح . ويتحدث عن الذين اتوا الي السودان مربوطين علي ظهور امهاتهم ،في هجوم عنصري كريه . وكان يعير البعض بآكلي القدو قدو ... درادم درادم ذي راس البني آدم .

    وطورد الهندي بواسطة العملاء . واورد عبد الرحمن مختار في كتابه خريف الفرح انه عندما اراد ان يقابل الشريف الهندي في لبنان ، اضطر لتغيير السيارة عدة مرات . واخيرا ظفروا به في فندق في اليونان . بواسطة غاز يسبب السقطة القلبية بدون ان يترك آثارا , واغتنموا فرصة خروج مرافقه لشراء فطيرة بالجبنة . ,, بقاشا ,, كان الشريف يحبها . فلم يكن من المعقول ان يصاب شخصان بالسكتة القلبية في نفس الغرفة وفي نفس اللحظة .

    لقد قام الفلسطينيون بكثير من الغلطات وتنافسوا في فرض نفوذهم خاصة بعد ان تدفق المال . فزوجة ياسر عرفات رفضت تسليم التقرير الطبي لياسر عرفات الذي لا يحق لاي انسان الاطلاع عليه سوي ارملته حسب القانون الفرنسي . و وكتب بسام ابو شرف انه كان يكتب لعرفات طيب الله ثراه طالبا عدم اعطاء اموال لبعض قادة فتح وان لا يفرط في المال . فقوة عرفات كانت في اته يسيطر علي المال وسعي البعض للنخلص منه .

    بسام ابو شرف تعرض لقنبلة في شطل جطاب لم تقتله ولكن افقدته احدي عينيه وحاسة السمع في احدي اذنيه وقطعت بعص اصابعه وشوهت وجهه . دخل في خلاف مع الفايد والد الفايد الذي قتل مع الاميرة ديانا . وتدخل رجل المخابرات الامريكي تايني وتعني الصغير بالرغم من ضخامة جسمة . واستلم بسام ابو شرف 10 مليون دولارا . وكان بعض الفلسطينيين يستلمون اتاوات من شركات خطوط الطيران العالمية . وهذا بعد اختطاف الطائرات وتجميعها في الصحراء وتفجيرها . وبعض اسر الزعماء الفلسطينيين كانوا يقضون الاجازة في امريكا خاصة اورلاندو ومنتجع وولت ديزني .

    تايني رجل المخابرات هو الذي كان خلف عملية اعادة النميري الي السلطة وهو الذي خلف اسقاط الطائرة العراقية في طريقها الي السودان من بغداد ، واختطاف طائرة بابكر النور وفاروق . وكان موجودا في طرابلس مع خالد حسن عباس قبل ذهاب خالد الي الخرطوم واشرافه علي الاعدامات .

    وفي الستينات وبداية السبعينات كان الطلاب والشباب الاوربي وحتي الامريكي ينظرون للفلسطينيين كابطال . واذكر ان الفلسطينيين في جامعة لند اتو بسيارة ممتلئة بالكوفيات او الشال الفلسطيني وتدافع الطلاب لشرائها . وكان الامر يحتاج لقصها لانها تأتي في قطعتين . . كان الطلاب خاصة الطالبات يشترون القطعتين ويقولون يساعطي قطعة لصديق ، صديقة او قريب . وكان الشالات الفلسطينية حول جيد الطالبات او علي حائط المسكن . وكنا نداعبهن ونناديهم بابي عمار وابيي ايا ... الخ وينتشين . وتغيرت الامور بعد قتل وصفي التل رئيس وزراء الاردن في مصر وقام منفذي العملية بشرب دمة بالفعل مما صدم العالم . وافقد الفلسطينيين تعاطف الكثيرين . واستغلت اسرائيل الحادث .وقبلها قتلت اسرائيل الطلاب العرب في مدرسة بحر العرب وزعمت اسرائيل ان القصف كان بطريق الخطأ . ولكن رد الفعل الفلسطيني بقصف حافلة للاطفال اليهود ،خطا.لان المنفذين كانوا يستطيعون مشاهدة عيون الاطفال البريئة .

    وبعد ان انقذ النميري ياسر عرفات واتي به متنكرا في طائرته الي القمة العربية ، احرج النميري الملك حسبن وجر عليه غضب بعض الحكام العرب . لانه حسب فهمهم فالفلسطينون اردوا ان يحتلوا الاردن وان يحكموه بدلا عن الملك حسين حفيد النبي صلي الله عليه وسلم . ونفذ الفلسطينيون حادث اختطاف السفراء في منزل السفير السعودي في 1973 . وطالبوا باطلاق سراح ابي داؤود الذي كان في السجون الاردنية وبعض المناضلين . وطالبوا باطلاق سراح سرحان سرحان قاتل روبرن كندي والذي كانمن المؤكد انه سيفوز بالرئاسة الامريكية بسبب اغتيال شقيقه جون اف كينيدي واسطورة اسرة كندي التي تدغدق احلام الامريكان . فالجد كندي الايرلندي الكاثولوكي الفقير صار مليونيرا .

    ولقد شاهدت سيدة شيكية مسئولة عن ادارة مركز ا الطعام في المدينة الجامعية وهي تبكي بحرقة بسبب اغتيال روبرت كيندي . والعالم قد احبكندي لانه خلف الحقوق المدنية في امريكا والتي اعطت السود حقوقهم . وبدا روبرت كيندي المدعي العام في محاربة المافيا والفساد في امريكا .

    وعندما طالب الفلسطيتيون باطلاق سرحان سرحان اصيب العالم بصدمة . وقام الفلسطينيون بقتل السفير كريس مور والقائم بالاعمال الامريكي والسفير البلجيكي في الخرطزم التي كان الدبلوماسيون يحسون فيها بامان كامل . .وبلطج الفلسطينيون .واضطر نميري لاطلاق سراح منفذي جريمة قتل السفراء واهانة للسفير السعودي واسرته في الخرطوم .

    في سنة 1977 كنت اقف امام مطار ابي ظبي الذي كان بسيطا .كان معي الطبيب الاخصائي سهل خالد موسي خالد وبعض السودانيين . وكنا نتفقد آثار الرصاص علي الزجاج الخارجي . واتي اثنين من المصريين وارادا الدخول متجاهلين اوامر الشرطة . فاتي اثنين من رجال الشرطة متنمرين . واحس المصريان بجدية الامر . فصرخ احدهم ,, لا لا مافيش ضرب ... ضرب عيب,, ومع اول صفعة صرخ يا نضارتي ... يا نضارتي . وبعد علقة معتبرة . اخذا سيارتهما وذهبا لحالهم . ورجل الشرطة الاماراتي الذي كان قليل الحجم كان يشير الي آثار الرصاص ويقول ما معناه ,, الا يكفي هذا ؟,,

    عندما كان وزير الخارجية الاماراتي الشاب المميز جدا سيف سعيد غباش في استقبال وزير خارجية سوريا عبد الحليم خدام تعرض له فلسطينيان وحاولا اغتيال خدام وحاول الوزير الاماراتي بشجاعة ان يحمي الضيف فقتل في الحال وركض خدام وهو شاهرا مسدسه واختفي في المطبخ الكبير . وعندما قدم الفلسطينيين للمحاكمة صرح القاضي السوداني بأن التهمة هي حد الحرابة . ولكن بعد زيارة بعض قيادات فتح اطلق سراح المعتدين . وكان احدهم يقول ضاحكا قبل ركوبه الطائرة ,,, سلمولنا علي القاضي السوداني ,, . سمعت من الاخ السفير الاماراتي محمد مصبح السويدي زوج الاخت السودانية بنت العباسية شادية عبد المجيد ، اكثر من مرة ان قتل الوزير الاماراتي كان مقصودا .

    في بداية الثمانينات قام ابو داؤود بانتقاد ياسر عرفات بسبب اتجاهه للتطبيع مع اسرائيل . وبما ان شرق اوربا والجزائر وبعض الدول كانت تقدم مساعدات للفلسطينيين . فان الفلسطينيين وكثير من المناضلين كانوا يجدون موطنا في شرق اوربا . وكنا نشاهدهم في كل مكان . وتعرض ابو داؤود لمحاولة اغتيال في وارسو وبالرغم من 7 رصاصات سكن بعضها في جسمة كان يطارد المعتدي . وابوداؤود من القليلين الذين لم تطله تهمة الفساد والاستفادة من الفلوس السائبة . ويماثله في هذا اعضاء القيادة الثورية منهم الشهيد غسان كنفاني . والقياد الثورية حظيت حتي باحترام الاسرائيليين .

    ابو داؤود صرح في التلفزيون ان من حاول اغتياله قد اصطاده رجال ابي داؤود . وابو داؤود قد هاجم الانقاذ بمرارة ووصفهم باسوا النعوت . لانهم اتصلوا به وضغطوا عليه للاسراع في ارسال صديقة المقرب كارلوس الي الخرطزم . ثم قاموا ببيع كارلوس مقابل 50 مليون دولار تقاسمها البعض ، وصور بالاقمار الصناعية لمعسكرات قرنق . مما سبب خسائر فادحة لقوات قرنق . وزعم الكيزان ان السبب هو ان الملائكة كانت تحارب معهم والقرود ، وحتي النحل . . وابو داؤود كان خلف حوادث ميونخ في الالعاب الاولمبية . وراح ضحيتها الرياضيون الاسرائيليين . 1972 .

    بالروغم من اننا لسنا بعرب الا اننا وقفنا وسنقف دائما مع حقوق الشعب الفلسطيني وسندعوا لعدم التطبيع مع اسرائيل ما دامت اسرائيل تمارس العنصرية حتي علي اليهود الشرقيين والفلاشا. وتعطي الجنسية لكي من يدعي انتماءه للدين اليهودي بحق او بباطل .فالمواطنة لا يمكن ان تبني علي الدين فقط . ولكن صدمنا وصدم العالم عندما نظم محمد زيدان عملية اختطاف اشيلي لاورو باخرة الركاب في البحر الابيض المتوسط في ، والي هنا قد يكون الامر معقولا . ولكن عندما قذف برجل معاق علي كرسي متحرك الي البحر ليموت غرقا فقط لانه يهودي في سنه 1985 . فقد الفلسطينيون الكثير من المناصرين . لقد صدق المفكر الاوربي الذي قال ان العرب هم اسوأ محامين لأعدل قضية .

    من الاشياء الغريبة ان دحلان رئيس جهاز الامن الوقائي طرد من فتح في 2007 بتهمة الفساد فلقد صار من الاثرياء . وكانت له استثمارات كبيرة في غزة منها عدة فنادق . وهو الآن مستشار ولي العهد في الامارات الشيخ محمد بن زائد النهيان . ويجد الدعم والاحترام من القاهرة . وبما انه قد مرت 10 سنوات علي انتخاب الرئيس محمود عباس ، ويجري البحث عن خليفة فسيراهن الجميع علي خيول مختلفة . وستسيل الدماء .

    بعد انهيار نظام صدام في العراق لم يتبقي لصبري البنا او ابو النضال سوي ان يطلق الرصاص علي نفسه فلم يعد عنده مكان يتجه اليه . فلقد رجع الي قواعده البعثية واحرق قواربه خلفه .

    ابو نضال صرح بعد 19يوليو ان النميري قد صار قريبا للامبريالية والغرب . وقام بالاتصال بالدكتور محمد محجوب عثمان شقيق عبد الخالق محجوب . وكان محمد محجوب في المانيا الشرقية ثم انتقل الي براغ حيث درس الجامعة هنالك وكان معي في نفس كلية العلوم السياسية . محمد محجوب قد كان ظابطا في الجيش وله خلفية عسكرية ، وحكم عليه بالاعدام في انقلاب عبد البديع وعلي حامد وغير الحكم الي المؤبد . كان عند ابي نضال خطة كاملة لاغتيال نميري . ولانني قد شاركت محمد محجوب طيب الله ثراه السكن لاربعة سنوان تحت سقف واحد . فكان في بعض الاحيان يشسرح لي الخطة المكونة من ثلاثة كمائن . فاذا نجا من الكمين الاول والثاني فلن ينجو من الكمين الثالث . ولكن الحزب الشيوعي السوداني رفض بتاتا مبدأ الاغتيالات . وبالرغم من اصرار ابي نضال الذي كان يتوقع الدعم اللوجستي والمشاركة الا ان الحزب الشيوعي رفض بصورة قاطعة . لان الاغتيالات لا تمثل الخلق والفهم السوداني . ولم يفهم ابو نضال رفض الحزب الشيوعي ومحمد محجوب أخذ ثأرهم من نميري .

    الكمين المثلث هو ما كلف البشرية 30 مليونا من البشر في الحرب العالمية الاولي . فمنظمة سيرنا روكا الصربية او اليد السوداء نصبت كمينا للارشيدوق وولي العهد النمساوي في سراييفو عاصمة البوسنيا في 1914 . ونجا الارشيدوق من الكمين الاول والثاني ووقع في يد الطالب برينسيب بعد ان انحرف من الطريق الرئيسي . واطلق عليه الطالب النار وقتله وقتل زوجته صوفي . ولم يعدم الطالب لانه كان دون العشرين . وشاهدت زنزانته في مدينة ترزين في شمال بوهيميا . وهي من المؤكد خير من السجن الذي تنوي الانقاذ بنائه في بورسودان وتفاخر بانها ستبني سجنا عالميا . المطلوب في المكان الاول دستور وقانون عادل يضمن حقوق الانسان . الحيطان والقضبان لا تضمن حقوق الانسان بل تسحقها ..
    أحدث المقالات
  • أيها الفتى.. أيتها الفتاة، هلموا إلى العصيان المدني! بقلم عثمان محمد حسن 08-06-15, 05:47 PM, عثمان محمد حسن
  • العهد الجديد والبداية الصادمة بقلم سعيد أبو كمبال 08-06-15, 05:45 PM, سعيد أبو كمبال
  • تبرؤ الأخوان المسلمون من تنظيمهم: بقلم د. عمر القراي 08-06-15, 05:43 PM, عمر القراي
  • الشعبي.. غاية الوفاق.. وسيلة النفاق!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-06-15, 05:42 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • الكيان الصهيوني بين التشدد الرسمي والتطرف الشعبي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 08-06-15, 05:40 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • حقوق الإنسان في خطاب منظمة التحرير الفلسطينية بقلم فادي أبوبكر 08-06-15, 05:39 PM, فادي أبوبكر
  • دبلوماسية بيع الوهم بقلم جهاد الرنتيسي 08-06-15, 05:38 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • ثورة النيل البشرية بقلم سري القدوة 08-06-15, 05:37 PM, سري القدوة
  • دور إيران في الدعوة لإنشاء إقليم السليمانية في العراق دراسة تحليلية في الأسباب 08-06-15, 05:34 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • لماذا فشلت مشاريع تبسيط الزواج ؟ بقلم عصام جزولي 08-06-15, 03:49 PM, عصام جزولي
  • البشير بين بيضة السيسي وحجر مرسي..وعبور القناة الجديدة.. بقلم خليل محمد سليمان 08-06-15, 03:46 PM, خليل محمد سليمان
  • سفارة السودان بالرياض بقلم Azhari YousifMassaad 08-06-15, 03:44 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • حكاية نظام اللوترى الأمريكى للهجرة و السودانين بقلم ماهر هارون 08-06-15, 03:42 PM, ماهر هارون
  • داعش . . الكتاب الأسود بقلم نورالدين مدني 08-06-15, 03:37 PM, نور الدين مدني
  • خورطقت الفيحاء بقلم د.طارق مصباح يوسف 08-06-15, 03:36 PM, طارق مصباح يوسف
  • تعدين اليورينيوم والذهب .. الفرصة الأخيرة للسودان ( 1 ) تحليل إقتصادي صلاح الباشا 08-06-15, 03:35 PM, صلاح الباشا
  • السحر والشعوذة.. عندما تصبح ثقافة رسمية!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-06-15, 03:33 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • الظّلم الصّارخ في سوسيـــا بقلم ألون بن مئير 08-06-15, 03:31 PM, ألون بن مئير
  • مافي زول بلقى عضة..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-06-15, 02:55 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • كيف نواجه مخططات تصفية الأونروا؟ بقلم د. فايز أبو شمالة 08-06-15, 02:53 PM, فايز أبو شمالة
  • هواية تعذيب الناس في السودان !!! بقلم فيصل الدابي المحامي 08-06-15, 02:52 PM, فيصل الدابي المحامي
  • سؤال"السوداني" :: الدواء وين راح ؟! بقلم نورالدين مدني 08-06-15, 02:50 PM, نور الدين مدني
  • دولتان بنظامٍ واحد ضد حرية الصحافة والتعبير ! بقلم فيصل الباقر 08-06-15, 02:44 PM, فيصل الباقر
  • من يهن يسهل الهوان عليه بقلم شوقي بدري 08-06-15, 02:42 PM, شوقي بدرى
  • ايها المشير سوار الذهب لم يعد هناك متسع لترقيع السروال المقدود.. بقلم الفاضل سعيد سنهوري 08-06-15, 02:40 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • العنصرية والأنانية هُمَا أس الدَاء (2) بقلم عبد العزيز سام- 5 أغسطس 2015م 08-06-15, 02:38 PM, عبد العزيز عثمان سام
  • تكميم الأفواه لدحر الارهاب باتريوت- بقلم عثمان محمد حسن 08-06-15, 02:13 PM, عثمان محمد حسن
  • نكتة جديدة لنج (سودانيين في الخليج)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 08-06-15, 02:11 PM, فيصل الدابي المحامي
  • هل شارك علي عثمان في انقلاب رابعة العيد ؟؟ بقلم جمال السراج 08-06-15, 02:09 PM, جمال السراج
  • خير الكلام ما قل ودل يافخامة الرئيس بقلم سميح خلف 08-06-15, 02:07 PM, سميح خلف
  • انقاق الدولة " ماسورة "... ووعد الحسن الميرغني!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم 08-06-15, 02:06 PM, أبوبكر يوسف إبراهيم
  • كيف صار الرئيس البشير وسيطاً يتهافت عليه المعجبون المتعشمون ؟ بقلم ثروت قاسم 08-06-15, 02:04 PM, ثروت قاسم
  • سيد قطب وظلاله! بقلم محمد رفعت الدومي 08-06-15, 02:02 PM, محمد رفعت الدومي
  • الفصل بين المنظمة والسلطة وفتح استحقاق فلسطيني بقلم نقولا ناصر* 08-06-15, 02:00 PM, نقولا ناصر
  • يحكى ان ..... يحكى عنا.............!! بقلم توفيق الحاج 08-06-15, 01:59 PM, توفيق الحاج
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de