الفردانية في الزمان والآخر لإيمانويل ليفيناس بقلم د.أمل الكردفاني

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 01:57 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-10-2016, 07:31 PM

أمل الكردفاني
<aأمل الكردفاني
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 677

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الفردانية في الزمان والآخر لإيمانويل ليفيناس بقلم د.أمل الكردفاني

    06:31 PM October, 24 2016

    سودانيز اون لاين
    أمل الكردفاني-القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر



    يؤسس ليفيناس في كتابه الزمان والآخر من ضمن ما يؤسس له العلاقة بين الكينونة والآخر أو بين الذات والموضوع ، ويستفيد من الجدل القديم لتدعيم فكرته التي تؤكد على الفردانية . ويخلق تمييزا محددا في جملته التالية: ""قد يبدو لنا أن العقلية البدائية هزت أساس مفاهيمنا ؛ أذ يبدو أنها تحمل فكرة وجود متعدي. تكون لدينا انطباع أن الذات من خلال التشارك ، لا ترى الآخر فحسب ، بل هي الآخر . وهي فكرة أكثر أهمية للعقلية البدائية من فكرة ما قبل المنطقي أو فكرة الباطني . ومع ذلك فهي لا تحررنا من العزلة. فالذات العصرية لا يمكنها هجران سرها وعزلتها بيسر".
    إيمانويل ليفيناس - الزمان والآخر ص 40
    هذا التمييز الذي ساقه ليفيناس يؤسس للفكرتين اللتين شغلتا الفلسفة المعاصرة وهما الشيوعية (اندماج الأنا بالآخر) ، والليبرالية (عزلة الفرد) . فيبدو واضحا أن الأولى تمثل العقل البدائي بحاجاته الأساسية والجوهرية ، والثانية تمثل العقل المعاصر بتطوره وتعقداته.
    ورغم أن ليفيناس لا يعترف بأن هذا هو جوهر مضمون الكتاب إلا أن هناك إشارات مقنعة على تأثير النزعة الفردية على المحتوى الفكري له.
    يحدد ليفيناس الزمان بكون يشتت الكينونة المتناهية في لحظات يقصي بعضها بعضا .. أو ما يمكن أن نطلق عليه (التآكل). ويقول بأن المحاضرات -التي تؤلف الكتاب الهدف منها هو اظهار الزمان ليس كحدث ذات معزولة ، وإنما كعلاقة الذات مع الآخر ، وينفي ماهو سوسيولوجي ويؤكد على تحليل الزمان بمعناه الانطولوجي . وبالتالي فإن التفاعل والانعزال وغيرها من مصطلحات إنما تشير الى الزمان بهذا المعنى الوجودي المحض . ورغم غموض هذا التحديد لمفهوم الزمان إلا أننا نلاحظ أن مجموع ما تخرج به فصول الكتاب هي الفردانية أو التأكيد على استقلال الذات عن الموضوع.
    في الفصل الأول ، يحاول الفيلسوف تحديد المفاهيم كمصطلح الكينونة الذي يقول فيه: " إننا لا نوجد فرادى أبدا ، فنحن محاطون بكائنات وأشياء نقيم معها علاقات ، كل هذه العلاقات متعدية ؛ أننا مع الآخرين عبر الرؤية واللمس والود والعمل المشترك ، كل هذه علاقات متعدية فإنني ألمس شيئا وأرى الآخر ولكنني لست الآخر فأنا وحدي ، وبالتالي إنها الكينونة بداخلي أي واقعة (إنني موجود). انوجادي هو الذي يشكل العنصر اللازم على الإطلاق.... يمكن للموجودات تبادل كل شيء ماعدا الانوجاد ، بهذا المعنى الكينونة هي الانعزال. وهكذا نستطيع أن نتلمس بدايات خطى الفردانية عند ليفيناس.
    من ناحية أخرى نحت الكاتب مصطلحا جديدا غامضا وهو "الأقنوم" وهو عبارة عن الحدث الانطولوجي الذي يقلص فيه الموجود انوجاده. وأيا ما كان الأمر فإن ليفيناس يستمر في تجذير العزلة ، فيطرحها مع عدة مفاهيم أخرى .كالعزلة والمادية ، والعزلة والأقنوم. لكن أهم فصل هو الذي عنونه بالحياة اليومية والخلاص وأشار فيه إلى أن العزلة تنتهك كل المحاولات المجتمعية بضراوة ؛ يقول في ذلك: "حتى في ظل نزعة بنائية متفائلة للسوسيولوجيا وللنزعة الاشتراكية يستمر احساس العزلة بالوجود والتهديد ليسمح بتعرية أفراح التواصل والأعمال الجمعية وكل ما يجعل من هذا العالم عالما يمكن الاقامة فيه". ويصبح نقد ليفيناس أكثر وضوحا للمقارنة بين النزعة الاجتماعية والفردية في الفصول اللاحقة ، ويعطي الحق ﻷصحاب النزعة الاجتماعية من انتقاد قلق الموت وقلق العزلة واعتبارهما مجرد ثرثرة كما يعطي ذات الحق لمناهضيهم.
    ينتقل بعدها الكتاب إلى فكرة التواصل بين الذات والموضوع في مسألة التغذية أو اللذة باعتبار أن هذه الأخيرة هي انبثاق من الكينونة الى الوجود عبر نسيان الذات ومع ذلك فإن هذه الاستنارة لا تؤدي بالضرورة لكسر الارتباط غير الرحيم للأنا بذاتها وبالتالي يعود الى التأكيد على الفردانية في مواجهة الموضوع .
    ولكن ألا تؤدي علاقة الفرد بعمله الى ارتباط بين الذات والموضوع أو تلامس بينهما؟ يرفض ليفيناس هذا ويقول: "تجد الذات في العمل -أي في الجهد والعناء والألم- ثقل الوجود من جديد . هذا العبء متضمن في حريتها كموجود. العناء والألم والجهد تختزل إليها عزلة الموجود في آخر المطاف". وهذا ما يدعوه إلى الإنتقال الى مبحث العلاقة بين العزلة والمعاناة والموت فيرى أن المعاناة من صلب الكينونة حيث يتوضح من الألم الجسدي " ومن دون لبس.الانخراط في الوجود ؛ففي حين أن باستطاعتنا في الألم المعنوي الاحتفاظ بقدر من الكرامة من خلال الندامة والتحرر بالتالي من هذا الألم ؛ فإن الألم الجسدي في درجاته كافة هو استحالة الانفكاك من لحظة الوجود إنه لا رحمة الكينونة عينها فمضمون الألم يختلط مع استحالة الانفكاك من الألم . لا نعرف هنا الألم بالألم ،لكننا نلح على العلاقة التضمنية المميزة التي تشكل ماهيته. يوجد في الألم غياب لكل ملاذ ، إنه واقعة الانعراض أمام الكينونة . هو مركب من استحالة الهرب والتراجع ،...بهذا المعنى الألم هو استحالة العدم. لهذا ينتقل إلى الموت فهو ليس حاضرا على الإطلاق فعندما يكون الموت هنا ، أكف أنا عن كوني هنا حيث تتوقف الذات عن كونها سيدة الحدث.
    بعد هذا كله ينتقل المؤلف الى قضية أكثر تعقيدا وهي قضية الإيروس أو الجنسانية ، وهنا يرفض ليفيناس اعتبار أن الثنائية الجنسية كلا. لأن هذا يقودنا إلى طرح الحب كاندماج . بيد أن انفعال الحب يقوم في ثنائية لا يمكن دمجها ... إن الآخر بما هو آخر ليس موضوعا يصبح ملكنا أو يصبح نحن ، بل ينسحب داخل لغزه.
    وفي آخر الكتاب يفاجئنا ليفانس بالإجابة على التساؤل التالي: كيف يمكن للأنا أن تصبح آخرا؟ وتكون الإجابة : "ذلك ممكنا من خلال طريقة واحدة فقط : عبر الأبوة".
    ويعلل ذلك بأن الابن ليس حدثا يطرأ علي كباقي الحوادث ، كمثل حزني او محنتي أو معاناتي ؛ إنه أنا.؛ إنه شخص ، كما أن آخرية الابن ليست آخرية أنا أخرى.
    ولا شك أن تبرير ليفيناس قد يبدو متعسفا حول هذه المقولة ﻷن خروج الابن من صلب الأب يشكل كينونة جديدة قائمة بذاتها وعزلة انوجاد كغيرها ، صحيح أن الرابطة المعنوية أو العاطفية تكون في أشد قوتها إلا أن الانفصال المادي ومن ثم الانطولوجي متحقق بلا أدنى شك.
    على كل حال فإننا نستطيع القول بأن ليفيناس قد أسس للفردانية مثل جون دوي رغم أن الطرح بين الإثنين مختلف من حيث المنطلقات فدوي ينطلق من منطلقات سوسيولوجية وليفيناس من منطلقات انطولوجية كما أن نزعة دوي اشتراكية ونزعة ليفيناس ليبرالية .
    ونختم قولنا بأنه من الممكن اعتبار ليفيناس مؤسس للفردانية الليبرالية ؛ باعتبار التأسيس هنا تأصيل لتموضع الذات حول نفسها.
    د.أمل الكردفاني
    24 أكتوبر 2016



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 24 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • الحكومة: واشنطن صارت على قناعة بأن الحرب ليست الحل لقضايا السودان
  • اشتكت من عجز في ميزانية الوزارة أبوكشوة: هجرة أكثر من 4 آلاف أستاذ جامعي
  • إمام الحرم المكي يتعهد بدعم وإكمال مستشفى سرطان الأطفال
  • التعليم العالي: تسرب (2111) من أساتذة الجامعات
  • الأجهزة الأمنية تقاضي منظمة العفو الدولية
  • وزارة الثقافة تكرم الكاتب الدرامي عادل إبراهيم محمد خير والقاصة زينب بليل
  • البروفيسور إبراهيم أحمد عمر: اسم السودان يسبب هلعاً للعالم وباتوا يخشونه ولا يريدون له التقدم
  • كاركاتير اليوم الموافق 24 اكتوبر 2016 للفنان ود ابو عن مشروع الجزيرة ... وسور الصين العظيم..!!!
  • صدور كتاب السودان ومياه النيل للدكتور سلمان محمد أحمد سلمان


اراء و مقالات

  • السفارة السودانية بالقاهرة تُحَرِّضُ السُلطات كيْدَاً وفِتْنَة ضد أبناء الزغاوة! بقلم عبد العزيز ع
  • فكر .. بطعم العسكر بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • مجلس الوزراء (يعدل) ما يراه غير مناسب من شرع الله !!؟؟ بقلم عصام جزولي
  • إنتظروا عام 2100م بقلم عمر الشريف
  • نظرية الاحتلال ومشروع السودان الجديد سيظل هو العلاج لبناء دولة مستقرة .(1) بقلم محمود جودات
  • نظريات الحجاب في رؤيتها الخارجية بقلم حكمت البخاتي/مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث
  • هؤلاء من البشر؟؟؟!!! بقلم موفق السباعي
  • قوةُ دحلان في فتحِ معبر رفح التجاري بقلم د. فايز أبو شمالة
  • حفل تأبين ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • تمرد الحركة الإسلامية..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • الحكومة القادمة والحوار مع الكيشة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • بالمقلوب أحلى!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين موسى وجبريل ومناوي.. ولكِنَّ أخْلاقَ الرِّجالِ تَضِيقُ..! بقلم الطيب مصطفى
  • عصر الإنحطاط العربى الحديث ( 4 ) غزو الكويت ـ بداية النهايه بقلم ياسر قطيه
  • رئيس عايش على الكذب والنفاق.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • نتنياهو يرد على قرار اليونيسكو بالمعول والفأس بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • يا ود البوش نحنا فى البطانة ولا فى الناس الجعانة العريانة الغلبانة
  • قوات الامن تقتل طالب بجامعة السودان وترمي بجثته في الداخلية ( صورة )
  • حقول الطرب الأخضر
  • فتحى الضوء رجل ود بلد يهمه السودان واهله الشرفاء ويكره الكذب والنفاق
  • باريس تجلي آلاف اللاجئين من مخيم كاليه.. لُقِّب بـ"الأدغال" وشكَّل رمزاً لفشل أوروبا في مواجهة اللا
  • ياسلام لوكان كل السودان (الجريف)
  • هذا الرجل تلقي 44الف طلب للزوج منه - لكين ما بختك
  • عاااااجل : يحدث الان ومن الصباح كمان الميناء البري بدون بصات
  • السيد الصادق يقرر العودة للبلاد
  • موقع للمواعدة يقدِّم للمهاجرات حلاً لتجنب الترحيل بعد دعوة ترامب إلى طرد اللاجئين.. بماذا نصحهن
  • سيف اليزل اقبض قبضك بوش السغيروني..
  • من أقوال سيدى الريس فى اجتماع مجلس الشورى
  • الدولار يتجاوز الخطوط الحمراء.. نشطاء ينتقدون ثعالب بنك السودان ويصفونهم بالأرانب
  • سودانير تتعهد بنقل جثامين السودانيين بالخارج مجاناً -دي ممكن ما أظن
  • قوات الامن تهاجم اعتصام الجريف واشتباك عنيف:حشود كبيرة للامن (صور+فيديو)
  • البشير يصاب بعلة مفاجئة تُربك الأوساط السياسية والاعلامية
  • الاخ الهادى الشغيل ،،،
  • المؤتمر الوطنى يتمسك بمنصب رئيس الوزراء
  • حقيقة خروج الجنيه من سلة العملات العالمية و وقف التعامل بالجنيه في السعودية
  • البرلمان الافريقي يطالب بضرورة إلغاء العقوبات الامريكية على السودان
  • هل تم حذف المادة التي تمنع الإساءة للأديان من لائحة المنبر؟
  • الشيوعي الصيني يقدم دورة تدريبية لكوادر المؤتمر الوطني والشيوعي السوداني يتخبط
  • أيهما افضل!
  • القصائد المتسكعة في الدم
  • **** ده بوست عن الناس البيغالطو وجنهم غلاط ****
  • الحزب الشيوعي السوداني بغرب كندا ينظم ندوة أسفيرية
  • وظائف شاغرة في دبي
  • بيان الاجماع الوطنى.. قراءة فيما يخص الحرب والسلام/إحسان عبد العزيز
  • تابعونا غدا فى سودانفويسس
  • الشاعرة والمذيعة بالشروق عفراء فتح الرحمن مديرا لأذاعة الخرطوم
  • اعفاء معتمد محلية المتمة الجديد .... وتكليف الصادق حسين معتمدا للمتمة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de