الـا بتَلْحَـقُو جَــــدِّعُــو..!! ردٌّ على د.حسن مكي والصحفي عادل سيد أحمد في افتراءاتهم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-12-2018, 10:14 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-03-2015, 02:39 AM

عارف عوض الركابي
<aعارف عوض الركابي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 388

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الـا بتَلْحَـقُو جَــــدِّعُــو..!! ردٌّ على د.حسن مكي والصحفي عادل سيد أحمد في افتراءاتهم

    02:39 AM Mar, 03 2015
    Sudanese Online
    عارف عوض الركابي-
    My Library at SudaneseOnline



    كتبها: د.عارف عوض الركابي
    نشر بصحيفة الانتباهة يوم الاثنين 11 جمادى الآخر 1436هـ

    في الأسبوع الماضي اطلعت على موضوعين منشورين ببعض الصحف في تسجيل انتقادات على الدعوة السلفية بالسودان ، أحدهما للدكتور حسن مكي الذي صرّح بأن الجماعة التكفيرية (داعش) نتجت عن تمازج بين السلفية والوهابيّة ، والموضوع الآخر للكاتب عادل سيد أحمد في مقال بعنوان (الخطر القادم) والذي علّق فيه على الكورسات الصيفية وحذّر من الدعوة السلفية وحاول – دون أدلة أو براهين - أن يجعل الجماعات التكفيرية وهجوم الخليفي ومن معه على مسجد الشيخ أبي زيد وهجوم عباس الباقر على مسجد الجرافة يجعل ذلك هي من مخرجات الدعوة السلفية وختم مقاله بمقارنة بين السلفية وطالبان.

    قلتُ : وهكذا ترمى التّهم الجُزاف وعلى صفحات الصحف دون حجج أو أدلة ، وكأنَّ الدعوة السلفية هي حزب سياسي ظهر فجأة تم تسجيله لدى مسجل الأحزاب !! فأما قول الدكتور حسن مكي فهو قول مردود جملة وتفصيلاً .. وإلا فيلزمه أن يعقد مقارنة في بحث علمي بين داعش التكفيرية والدعوة السلفية ثم يظهر نتيجة المقارنة في الأصول والوسائل والمناهج والمقاصد والآثار .. وأنّى للدكتور حسن مكي أن يصل لذلك وهو المقدّم لكتاب النصراني كاهن كنيسة الشهيدتين فليوثاوس فرج كتابه المسمى المسيحية في عيون المسلمين ، وحق الكتاب أن يسمى الإسلام في عيون الكاهن الملبّس !! وفي تقديمه لكتاب الافتراءات المذكور قال حسن مكي إن الأقانيم الثلاثة عند النصارى تشبه اعتقاد المسلمين في أسماء الله الحسنى !!! علماً بأن الأقانيم الثلاثة عند النصارى هي الأب والابن والروح القدس ، تعالى الله عن قولهم علواً كبيراً .. وبين يدي صحف قديمة يدعو فيها د.حسن مكي لإقامة حزب إبراهيمي بمجتمعنا يضم اليهود والنصارى والمسلمين !! ويدعو فيها لإقامة كنيسة في بلادنا تروج لثقافة السلام ، والقرآن الكريم يبيّن ويخبر عن إبراهيم عليه السلام وبراءته من اليهود والنصارى بقوله تعالى : (مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ).

    أقول : لقد نشرت بهذه الصحيفة في فترة وجيزة في الأيام الماضية أربعة مقالات عن جماعة داعش الإرهابية التكفيرية ، ونشرت قبل ذلك أربع مقالات في سلسلة بعنوان بين التكفيري عباس الباقر وآخرين ونشرت مجموعة من المقالات في التكفير وأحكامه وبيّنت براءة السلفيين مما يلصق بهم زوراً وبهتاناً وشرحت أصول وشروط وموانع التكفير ، وما نشرته هو قول عامة السلفيين في السودان أو في غيره من بلاد الدنيا – قولاً واحداً – لأن هذا الأمر وغيره يأخذه السلفيون من الكتاب والسنة ويسيرون في فهمه بمنهج الصحابة والتابعين والأئمة المتبوعين.

    ولما ظهرت داعش في الفترة الأخيرة أفتى فيها العلماء السلفيون وحذروا منها وتبرأوا من عقيدتها وإرهابها وإفسادها ، وخرجت بحوث ودراسات وأشرطة تتضمن ذلك .. فلم يبق عذر لمن لم يجد ما ينتقد به الدعوة السلفية إلا مثل هذه التهم التي لن تجدي في إيقاف انتشار الدعوة السلفية في مدن وقرى بلادنا ، إذ تنتشر السلفية وينتشر معها الخير والعلم والهدى والسنة والحكمة وتعليم القرآن الكريم والتربية على المبادئ وعلى حسن الخلق والأدب والتفاعل مع المجتمع وقضاياه ، ومد يد العون بحفر بئر وكفالة يتيم ورعاية أرملة وبناء مسجد وتوزيع كتاب أو مصحف .. فهل تنكر الشمس وهي في كبد السماء ؟!!!

    وأما الصحفي عادل فيقال له ما هو معتقد الخليفي وعباس الباقر وعلى ماذا كانت طالبان ؟! ثم إن أجاب بتفصيل يقال له قارن وفرِّق بين تلك المعتقدات التي عليها أولئك وبين السلفيين في السودان وفي غيره من البلاد .. وأخبرنا عن آلاف المساجد والدروس وعن الكليات وعن عشرات المعاهد وعن الرجال والنساء والطلاب والطالبات السلفيين في بلاد السودان ، وحتماً من بينهم جيران لك وأقارب وأرحام ، فهل ترى فيهم انحرافاً فكرياً بغلو أو تكفير أو حمل لعصي أو قتل أو تفجير ؟!! للأسف أن يكون بين كتاب الأعمدة من لا يفرّق بين التمرة والجمرة .. فالخطر القادم أيها الكاتب ليس في نشر التوحيد والسنة وتعظيم الوحي واتباع الكتاب والسنة والسير على هدي الصحابة ، وإنما الخطر القادم في العقائد الفاسدة الشركية والتكفيرية ، وفي الطرق البدعية والمناهج الحزبية والدعوات الإباحية ، والفوضى الأخلاقية ، وفي الكلام عن دين رب البرية بغير علم ولا بينة ولا رويّة .. وهذا وغيره هو همّ السلفيين أن يعالجوا هذه الأمراض الفتّاكة ، والواقع خير شاهد إن كان ثمة إنصاف أو واقعية !!

    رحمةً بمن لا يفرّق بين التمرة والجمرة ، ودحضاً لقول من يفرّق بينهما لكنّه أراد التشويه والتشويش والتغبيش أقول : إن السلفيين هم أكثر الناس عناية بالرد على التكفيريين وجماعات الغلو ، وهم أبعد الناس وأشدهم احترازاً من تكفير المسلمين بالذنوب والخطايا ، ولا ينكر هذا الأمر إلا جاهلٌ أو معاند ٌسيء القصد ، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى (13/31) :"ولهذا يجب الاحتراز من تكفير المسلمين بالذنوب والخطايا ، فإنه أول بدعة ظهرت في الإسلام ، فكفر أهلها المسلمين ، واستحلوا دماءهم وأموالهم".ويقول في كتاب الاستقامة (1/165) :"وأما تكفير شخص عُلِمَ إيمانه بمجرد الغلط في ذلك فعظيم ، فقد ثبت في الصحيح عن ثابت بن الضحاك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :"..... ولعن المؤمن كقتله ، ومن رمى مؤمناً بكفر فهو كقتله" وثبت في الصحيحين ــ أيضاً ــ أن :"من قال لأخيه يا كافر فقد باء به أحدهما".

    كما أن السلفيين على مر العصور يقررون أنه لا يتكلم في هذا الباب إلا العلماء الراسخون ، ولا يخوض في قضايا التكفير سواهم ، يقول الشيخ الدكتور صالح الفوزان في كتاب ضوابط التكفير ص101:"وهذا الباب لا يجوز أن يتكلم فيه من ليس عنده علم ومعرفة وبصيرة ولا يحكم بالكفر إلا على من كفره الله ورسوله لارتكابه ناقضاً من نواقض الإسلام المجمع عليها بين أهل العلم ومن ثم يجب على المسلم أن يتعلم قبل أن يتكلم وأن لا يتكلم إلا عن علم وإلا فإنه إذا كفر مسلماً يكون قد ارتكب جريمتين عظيمتين ...." إلى أن قال :"هذا حال الخوارج في كل وقت ، فمن تبنى هذا المذهب وكفر المسلمين وكفر حكام المسلمين أو كفر علماء المسلمين فإنه من هذه الطائفة الضالة .....فهذه ظاهرة خطيرة وسيئة يجب على المسلم أن يخاف الله عز وجل ، وأن لا يحكم بالردة أو بالكفر على أحد بدون روية وبدون تثبت وبدون علم ..." إلى آخر ما ذكر الشيخ حفظه الله ، وهو كلام أهل السنة في كل زمان وفي كل مكان.

    إن أول من عرفوا بالتكفير في هذه الأمة هم الخوارج الذين خرجوا على علي رضي الله عنه وقاتلهم الصحابة الكرام ، ثم تبعهم الرافضة الشيعة الذين كفروا الصحابة ، وحكموا بردتهم ولم يستثنوا منهم إلا ثلاثة أو أربعة !! وهم أشد أهل البدع في التكفير فهم يكفرون كل مخالفيهم ، فهم يرون كفر من ترضى على أبي بكر وعمر والمهاجرين والأنصار وشهد بعدالتهم . ثم إن عدوى التكفير قد انتقلت من الخوارج والرافضة الشيعة إلى القدرية والمعتزلة ، فقد كفروا مرتكبي الكبيرة من الأمة.

    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة (5/158) :"والخوارج تكفر الجماعة ، وكذلك المعتزلة يكفرون من خالفهم ، وكذلك الرافضة ، ومن لم يكفر فسَّق وكذلك أكثر أهل الأهواء يبتدعون رأياً ويكفرون من خالفهم فيه ، وأهل السنة يتبعون الحق من ربهم الذي جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم ولا يكفرون من خالفهم ، بل هم أعلم بالحق وأرحم بالخلق"

    فالسلفيون يبرأون إلى الله من التكفيريين والجماعات التكفيرية المعاصرة ومنها داعش ، وأصحاب الأفكار الغالية ، والإرهابيين الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون ، ويبرأون من أصحاب الأساليب المحرمة كالعمليات الانتحارية ، ومن نحا نحوهم من الذين استقلوا بأفهامهم وأعرضوا عن أهل العلم الراسخين ، وأصبحوا أسرى لأهوائهم ، وللمضلين ، فكفروا المسلمين وحكامهم ، وقتلوا المستأمنين والمعاهدين ، وأساءوا للإسلام بحمقهم وجهلهم وطيشهم وأهوائهم ، ويُزَيِّنُ لهم ذلك المُنَظِّرُون لهذا الفكر المنحرف ، وهم (لا يخفون) في كل عصر ومصر!!!.

    إن أهل السنة قد وضحوا موقفهم في هذه القضايا ، ومستعدون للمناظرة فيها ، وهم بريئون من مثل هذه الاتهامات البائسة .. التي يصف حالها المثل العامي : (الما بتلحقو جدّعو) ..!!

    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • اعـتـرافــات جـمـهــوري!! كتبها : د.عارف عوض الركابي 02-26-15, 04:11 AM, عارف عوض الركابي
  • حفلات التخريج رياض الأطفال.. غرقٌ في الطِّين والأوحال بقلم د.عارف عوض الركابي 02-23-15, 06:12 PM, عارف عوض الركابي
  • فلتطمئنّ على نفسك .. قبل الوطن ..!! كتبها : د.عارف عوض الركابي 02-10-15, 06:25 PM, عارف عوض الركابي
  • حلقات الطريقة البرهانية الدسوقية في ميزان النقد العلمي كتبها د.عارف عوض الركابي 12-04-14, 07:27 PM, عارف عوض الركابي
  • عندما ينطق الرويبضة...!!!! د.عارف عوض الركابي 12-26-13, 04:02 PM, عارف عوض الركابي
  • حفلات التخريج .. الفوضى والتهريج د. عارف عوض الركابي 11-23-13, 08:33 PM, عارف عوض الركابي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de