العواطف والسبهللية ..... المحن السودانية بقلم شوقي بدرى

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 00:13 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-10-2015, 03:44 PM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 498

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العواطف والسبهللية ..... المحن السودانية بقلم شوقي بدرى

    03:44 PM Oct, 13 2015
    سودانيز اون لاين
    شوقي بدرى-السويد
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين






    اهلنا قالوا اكلو اخوان واتحاسبو تجار . التاجر همه في المكان الاول هو الربح والربح ..... ثم الربح فقط . والا لما كان تاجرا . التجارة عملية باردة لا دخل للمشاعر والعواطف فيها . وهي لعبة يكسبها المتمرس والحاذق والعارف باصول اللعبة . نحن السودانيون من الفاشلين في هذا المجال . والدليل وضعنا كأفراد او كدولة ..

    البشير بسزذاجته المعهودة وعدم المامه بظروف التجارة العالمية ، يفتح البلد وكأنها ديوان والده لمن هب ودب . اتيبنا بالصينيين وبعدهم الروس لانهم اشتراكيين وبعيدين عن الغرب المجرم حسب فهمنا البسيط . ولكن هؤلاء اسوأ من الغرب ، لان الغرب تحكمه قوانين ومثل واخلاق .

    في شبابنا كدنا ان نحسب الصينيين من الملائكة وماتسي تونق من الانبياء . ونسينا ان التاريخ اثبت ان الصينيين مارسوا اسوا انواع العبودية وقهر شعوبهم . ونظام ماوتسي تونق اتي بالمجاعات ومات 30 مليون صيني . والآن يجد البوذيون والايقور المسلمون اسوأ المعاملة في الصين. وكما قال احد الكتاب الامريكان ان المافية الروسية اعطت المافيا الايطالية سمعة جيدة . والصينيون لا يتعملون مع بعضهم بإنسانية . ويغرقون السودان بالسلع الرديئة جدا .

    البشير يريد ان يفتح البلاد للجزائريين . ويصرح منذ البداية ان السودانيين يكنون عواطف جياشة نحو الجزائريين . هذا سخف وتأخر وهبالة . في التجارة ليس هنالك عواطف او كلتوم . انها حسابات مدروسة حقوق والتزامات ومعاهدات . ودراسات جدوي منذ البداية .

    المستثمر ورأس المال لا لون او جنس له . دي مش رحمتات ولا حرارة . والجزائر اليوم اكبر مساحة من السودان . وزراعتها اكبر واحسن من السودان . والخمور والنبيذ المنتج في بسكرا في الجزائر واماكن اخري يغرق الاسواق الاوربية . والاراضي الجزائرية تنتج كل شئ والجزائر بلد بترولي ولا تنقصها الايادي العاملة والخبرة . والاسواق الاوربية علي مرمي حجر . فلن ياتي الي السودان غيرالطامعين في العائد السريع وال ,, نهب ,, والجزائريون يلهثون خلف رأس المال الاوربي . وشمال افريقيا لها وضع خاص في التعامل مع السوق الاوربية المشتركة . المغرب اكبر منتج للحشيش في العالم . وفاكهته في كل ركن من اوربا . واليوم تناولت بلحتين من تمر دقله النور الجزائري في الصباح . وهذه التمور من شمال افريقية تغطي الاسواق الاوربية . والعالمية . والعراق موطن التمر لا وجود له عالميا .

    اي جزائري يريد ان يستثمر في اوربا . واذا لم يضمن بأن العائد مضاعف ن وان الدولة السودانية ستقبض علي عنق الشعب السوداني لكي يحلب ويمص دمه لن يقبلوا الي السودان . والجزائريون بشر يصعب التعامل معهم . وهم يعترفون بهذا ويقولون بالصوت العالي . ,, نحن وعرين ,,

    قبل المعركة الكروية بين الجزائر ومصر في امدرمان كتبت ,,موضوع اخواننا من شمال افريقيا ,, . وكنت اتوقع الاسوا . وبكي المصريون من الرعب والخوف . ,, صحوا الرئيس ,,

    اقتباس





    :
    Beskrivning: افتراضياخواننا من شمال افريقيا
    اخواننا من شمال افريقيا.

    قبل ان نخرج من السودان كانت عندنا فكرة خاطئة عن العرب ,واخوتنا من شمال افريقيا. ثم عاشرناهم في شرق اوروبا وفي غرب اوروبا وفي بلادهم كسواح. واكتشفنا ان هنالك فرق كبير جدا بين تفكيرنا وعاداتنا وعاداتهم.

    بمناسبة معركة كرة القدم غدا في امدرمان, بين الجزائر ومصر, اشتم رائحة دماء, نسبة لمعرفتي بالجزائريين. والجزائريون كما يقولون عن انفسهم (نحن وعرين). وبهم حدة ومقدرة فائقة على الاشتعال, والغضب السريع. كما ان بهم عنجهية وتعصب. ويشتطون في عداواواتهم . وهم متطرفون. تجد بينهم الملحدين الذين يصارحون بإلحادهم في كل لحظة. وتجد بينهم المتدينيين الذين لا يفوتون وقتا. كما تجد بينهم اكثر الناس طيبة. وتجد اكثر الناس لؤما. وتجد بينهم الامناء . وينتشر بينهم من يعتقدون ان السرقة من غير المسلمين او من الاوروبيين خاصة نوع من الجهاد او جعل الاوروبيين يدفعون الثمن.

    السؤال هو كم عدد المتشددين والمندسين وسط هؤلاء المشجعين؟. الذين سيدخلون السودان بسهولة وبدون مراقبة الآن. وكم سيتخلف منهم بغرض الجهاد في سبيل الله في السودان . ولا ننسى انا كثر الافغان العرب قد اتى من الجزائر.

    من الغلط الحكم المسبق على الآخرين. ولا يصح التعميم. ولكن الخطوط العريضة لملامح شخصية اهل شمال افريقيا ,هي العنف, الجريمة, السرقة, والمخدرات. خاصة وسط الشباب منهم.

    في فترة السيعينات في اسكندنافيا كانت المقاهي والملاهي تستعين بحراس سود خاصة ضخام الجسم. واحد الاخوة السودانيين كان كبير الجسم (وقلبو كبير) وكان لا ينكر هذه الحقيقة . وفجأة شاهدناه يعمل في ملهى ...دي باريس... ويتحكم ويهرش ويصرخ في الدنماركيين. وهم يخافون. وعندما حضرت مع حسين ود الحاوي اجلسنا في احسن طاولة. وطلب من الطباخ اكل خاص لنا. فقلنا له يا شقي الحال الشغلانة دي خطرة. لان البار مان في... كلب سيكس... وهو من بقايا حرب فيتنام وهو من الامريكان السود, ضاق بتحرشات وإستفزازات اهل شمال افريقيا. فأخرج مسدسه واطلق النار على اربعة منهم. فقال السوداني انا حا اشتغل مع الجماعة ديل لحدي ما تقوم مشكلة. يوم التقوم شكلة حا استقيل. وبعد زمن حضرنا وجدنا ان السوداني قد اختفى. وبالسؤال قال لنا ان السبب كان احد اهل شمال افريقيا. وقال انه قد هرشه كعادته. وكان نحيلا قصير القامة الا انه نظر للسوداني نظرة مخيفة. وقال له يا سوداني ابعد تربح. الموس. ويده كانت في جيبه . الموس هي السكين بالنسبة لأخواننا من شمال افريقيا. وعندما ساله حسين ..اها؟ كان الجواب اها شنو ما ربحت . مشيت طوالي للمدير وجدعت ليهو الكسكتة.. ورحت. مالي ومال المشاكل والموس.

    في 1974 ذهبت لملهي... سيركل كلب... وكان هنالك مجموعة من البشر خارج الملهى. والملهي ليس بعيدا من الميدان الرئيسي لكوبنهاجن. وفي المدخل اشتممت رائحة دماء وكأنني في سلخانة. وشاهدت الدماء تغطي سلالم المحل والباب والرصيف . وفجأة تعلقت بعنقي فتاة نرويجية جميلة جدا كنت اعرفها. وكانت ترتجف وتضطرب وتقول لي ...خذني من هنا. وعندما كنت اسالها عن المشكلة كانت تقول لي ...ارابر..ارابر.... اي العرب. فلقد تشاجر العرب فيما بينهم . وكما قال لي احد السودانيين فيما بعد... شرطوا بعض زي الورق . واظن ان الحصيلة كانت اربعة قتلى ومجموعة من الجرحى. واغلق الملهى بعدها وصار دخول الاجانب للملاهي في كوبنهاجن في حكم المستحيل..

    فليحفظ الله امدرمان واهل امدرمان غدا...

    في سنة 1984 اتى الاخ مجدي الجزولي ومعه الاخ صلاح عبدالجليل وابن الاخت مهدي بتيك . وطلبوا مفتاح سيارتي وكانوا في حالة انتشاء . وعرفت منهم انهم قابلوا ثلاثة من طلاب الجامعة من اهل شمال افريقيا. وانهم قد حضروا لأن احد اصدقائهم قد وعدهم بإيجاد عمل لهم في الصيف. الا انه هرب وتركهم. والمجموعة السودانية اقترحت عليهم السكن في شقة مجدي. وسيرحلون الى شقة صلاح ومهدي. وسيساعدوهم في ايجاد عمل. لأنهم طلبة جامعيين مساكين . فقلت لهم (ديل حا يسرقوكم) لأنو في شرعهم انو السرقة شيء عادي . فسخروا مني وقالوا لي هؤلاء جامعيين ومهذبيين , واخوة عرب ومحتاجين مساعدة. وبعدين يسرقوا مننا شنو هو انحنا عندنا حاجة ....فقلت لهم شفتو ملابسكم الداخلية دي, حا يسرقوها...وحا تشوفو. وكل يوم كان مجدي والاخوان في ...تظبيط الحلة ... واطعام الاخوة من شمال افريقيا. ومقاسمتهم مواردهم البسسيطة. فلقد كانوا في انتظار الاقامة. وفي اقل من اسبوع اتاني مجدي الجزولي بعيون واسعة وقال لي وهو في حالة ذهول ...ياخي الجماعة سرقوا اي حاجة ..نضفوا الشقة. فقلت له ...في شنو يسرقوا انت ما عندك اي حاجة..فكان الرد ياخي ديل حتى ملابسي الداخلية سرقوها. فقلت له ..انا ما قلت ليك. فكان الرد ....آآي قلت لينا. لكن ما كن بنصدق حاجة بالشكل ده.

    حتى انا الذي عندي تجارب وزرت شمال افريقيا, وجدت شاب جزائري صغير السن, في مقهى يوغسلافي. وكان اليوغسلاف يتكلمون عن ضربه وطرده من المحل. لأن الوقت قارب منتصف الليل والشاب يجلس بدون ان يطلب اي شيء . فمنعتهم واخذته معي للمنزل. لأنه كان قد اتى من الدنمارك والعبارة تتوقف مع منتصف الليل. وفي الصباح بعد الافطار اخذته الى المدينة لأنني اعرف بعض الجزائريين. وكنت اتصور ان الامر سيكون كلقاء السودانيين. وكان هذا في نهاية التسعينات. وكنت اعرف ان الاخ شريف الذي يتخصص في سرقات البوتيكات الفاخرة, وله جسم رياضي ويرتدي اغلى الثياب وربطات عنق جميلة يتواجد في منطقة ...كارولي سيتي... وهو مجمع سكني تجاري. وعندما قدمت له الشاب اكتفي بالنظر اليه وقال... لا بأس. ثم اخذني جانبا وحذرني من ان التقي بجزائري غريب وكاد ان يجن من الحيرة عندما قلت له انني اخذته الى منزلي. وكان يقول لي... انت مهبل والله تاخدني على دارك انا اسرقك.

    وتكررت نفس العملية مع جزائري آخر يميل لونه للسمرة. ثم قابلت ابراهيم المجنون فهو من اشهر اللصوص . كان يخرج ويدخل السجن ولقد توسطت له مرتين حتى يخلى سبيله بعد ان تعرض للضرب. وفي احدى المرات في متجر يوغسلافي, الا انه كان محبوبا لانه يمازح ويضاحك الجميع. وتكررت نفس المسرحية لا باس, ثم اخذني جانبا وحذرني من اخذ اي جزائري او التحدث لاي جزائري لا اعرفه. ثم قال لي والله تاخدني على دارك اسرقك.

    ووجدت تفهما من الشاب الصغير الذي افهمني بأن هذا تصرف طبيعي وسط الجزائريين. يتفادون التعامل مع بعضهم البعض والجميع يسرقون. واكد لي انه من النوع الذي لا يسرق. والدليل انني وجدته في الصباح مستيقظا ومرتديا ملابسه . بالرغم من انه لا يمتلك ثمن تذكرة العبارة. وان صديقه الذي دعاه للسويد قد هرب منه. فأخذته للعبارة واعطيته بعض المال..

    يندر جدا ان يرتبط الجزائريين بأي سوداني او رجل اسود. وكلمة اكحل او كحلوش على لسانهم. وفي شرق اوروبا كنا نستغرب لشعورهم العدائي نحو السودانيين. ونحن في السودان كنا نغني لهم ونساندهم ونتحدث عن ارض المليون شهيد. واذكر انني عندما اشدت بجميلة بوحريد وعدم اهتمام السلطة الجزائرية بها بعد الاستقلال, كنت اسمع منهم كلمات انها ...قحبة للفرنسيين... وبالنسة لنا كانت قديسة في السودان. شقيقها كان يدرس في براغ ويسكن معنا في المدينة الجامعية استراهوف. وعندما اخبرتني فتاة تشيكية واشارت اليه بانه اخو البطلة الجزائرية كنت انظر اليه ونحن في قاعة الطعام وكنت اريد ان احييه واشيد بأخته الا انه اشاح بوجهه متقززا.

    كثيرا ما كنت اجد الشكوى من السودانيين الذين عملوا مع الجزائريين في شركة ادما العاملة للبترول في ابوظبي. واخي عبدالرحيم علي حمد الذي اعرفه كإنسان فاضل منذ ان كنا في الاولية. عمل في جامعة الدول العربية في تونس في مجال التعليم وكان يجد التعنت والمضايقة من الجزائريين الذين عملوا معه. وكانوا يتفننون في مضايقة السودانيين .

    عندما كان لنا مكتب في باريس (النيل الازرق) كان مديير المكتب الدكتور بيير شاندرا يتجنب التعامل مع الجزائريين. ويتفادي اي مكان يتواجدون فيه. وكان يقول ان المغاربة قد يكونوا لصوص الا انهم اكثر معقولية واقل ميلا للعنف وسفكا الدماء من الجزائريين. فقبل خروج الاستعمار الفرنسي من الجزائر قاموا بإخراج الحركيين وهؤلاء هم الجزا ئريون الذين تعاونوا مع السلطة الاستعمارية وكان عددهم لا يقل عن عن ربع مليون . وكانوا سيذبحون في الشوارع اذا لم يخرجهم الفرنسيون.

    الاخ عل الجزائري اعرفه منذ بداية السبعينات, رجع في التسعينات الى الجزائر بعد ان اختلف مع زوجته واخذ ابنائه معه. وكان متغطرسا لا يكلف نفسه عناء تحيتي. وبعد ان رجع وكنا نتقابل في ماتشات او تدريبات ابنائنا في كرة القدم, حتى صار شخصا ودودا وحكى كيف ذهب في الصباح لشراء خبز وحليب لابنائه فشاهد عاملا غاطسا في حفرة ولا يظهر الا راسه. فلم يهتم في الاول. الا انه اكتشف انه هنالك كان اكثر من عامل . واكتشف انها رؤوس مقطوعة وموضوعة على الارض. فرجع على عجالة الى السويد وصالح زوجته. لقد كان بعض المتشددين يتحركون ومعهم مقصلة على شاحنة. ويقومون بقطع الرؤوس لأقل سبب او للإشتباه في التعاون مع الحكومة.

    لن تستغرب اذا اتيت لشقتك في الجزائر وسمعت صراخا ورجل يقذف بملابس زوجته من الشقة. ويقوم بضربها او رجلا مشتبكا مع ابنه الشاب في معركة. او اثنين من اهل العمارة. وقد يتوقف صاحب سيارة للحديث مع شخص على الرصيف فيصرخ السائق الذي هو خلفه (افانسيه) وقد يكون الرد (ما افانسيش) و. وبسرعة ينتهي الامر لمعركة دموية. .

    في سنة 1970 كنا نجلس في ملهى كازانوفا الذي كان يمتلئ بأهل شمال افريقيا و الامريكان السود. وفجأة يجد حمزة مالك يد جزائري داخل جيب جكتته التي يعلقها على الكرسي. وبكل بساطة قال الجزائري (ديالك؟...ديالك؟ فكرتها ديال دنماركي....اي تخص دنماركي ) قالها ببساطة وكأن الامر عادي. ولأن المكان صغير فلقد كان له دورة مياه واحدة. وكان اهل شمال افريقيا يحتلون ارضيتها وهم يلعبون الظهر ويغامرون. او تكون دورة المياه مليئة بالذين يجربون او يشترون الملابس المسروقة. وفي احدى الليالي انتظرت لما يقارب الساعة. واخيرا قال لي احد اللاعبين (يا خ يا سوداني روح على الزنقة) وعرفت وقتها ان الزنقة هي الشارع.

    الاخ الريح صديق البلولة رحمة الله عليه قدم لي مغربي اسمه حسن كان يعمل معه كأجير وقال لي (سلم علي حسن. ده المغربي الوحيد المابيسرق. لانو بليد).

    لا يحق للإنسان ان يعمم ولكن تلك الشهادة لم اسمعها في اوروبا عن اي مغربي آخر.

    في منتصف السبعينات كنت مع حسين ود الحاوي و زوجته ليزي وصديقتي ايفا فيبرج وكنت اراقب حقائبهن لان العادة قديما كانت ان يتقدم مغربي او جزائري وسيم الى فتاة ويطلب منها الرقص فيقوم صديقه بتنظيف حقيبتها. وفجأة وجدت احد الاخوة التوانسة الذي صار من معارفي, ويده داخل حقيبة ليزي الصيفية المصنوعة من الخوص. وعندما لاحظ انني قد رايته قال لي بكل بساطة ..نقسم. وقلت له. ولكن هذه حقيبة زوجة صديقي. فأعتذر وذهب الى حاله. وعندما رجعت ليزي, طلبت منها ان تتأكد من حقيبتها. فقالت انها قد حذرت من قبل, ولهذا وضعت فلوسها في جيبها. الا ان بطاقتها الشخصية قد اختفت. فبحثت عن التونسي ووجدته. ودفعت به لدورة المياه فبدأ في البكاء. وقال لي خد هدول انا نشلتهم في العبارة وهدول فلوسي وهدول اخذتهم من حقيبة بنت لأنو انا اوراقي مش تامة . فرفضت وطالبته بالهوية. الا ان اتت ليزي وحسين وافهموني بأن ليزي قد وجدت الهوية. فتبدل اسلوب الاخ لطفي من البكاء الى الهجوم. ولطفي لا يزال يسكن معنا في مالمو والتقيه وشقيقه كثيرا. يمكن للإنسان ان يسترسل لساعات عن قصص اخوتنا من شمال افريقيا.

    انا هنا لا ادينهم ولكن لكي اوضح ان الصورة الموجودة في عقلية السودانيين لا تطابق الواقع. وانه من المؤكد انه هنالك اروع البشر في تلك الدول. فلقد عاملت شاب جزائري وسيم في مسكن الطلبة (انترناشونال ) في مدينة لند بحدة بدون ان اعرفه ثم تعرفت به عن طريقه صديقي البحريني الفنان سعيد العلوي. واكتشفت ان الجزائري محمد شايب الدراعين انسان رقيق ومهذب . وطالب مجتهد في الجامعة كانت له صديقة سويدية جميلة يعاملها بإحترام وانتهت علاقتهم بزواج..وكنت احاول ان اكون معه لطيفا لانني ظلمته فقط لأنه جزائري.

    كما تعرفت بكثير من الاخوة المغاربة والتوانسة وكانوا رائعين. الاخ محمد الجزائري كان يعمل وله اكثر من وظيفة وكان يكبرنا سنا وكان صديقا للسودانيين وكان السودانيين يستلفون منه ولا يسددون له ولا يهتم. الاخ ابراهيم استلف من مائة كرونه سنة 1971 قائلا اعطني مائة كرونه والبنك بيفتح يوم الاثنين. وعندما سالت ابراهيم اذا كان قد ارجع الفلوس. لانه قال البنك حا يفتح يوم الاثنين. كان منطق ابراهيم. انا قلت لي حا ارجعها انا قلت ليهو البنك حا يفتح يوم الاثنين والبنك فتح. ولكن لسؤ الحظ هنالك الكثيرون الذين تنطبق عليهم الفكرة السيئة. وكأغلب العرب لهم نظرة دونية نحو السود لا يتزحزحون عنها.....

    ربنا يكضب الشينة وما يكون في دم في امدرمان بكرة.....



    التحية....

    ع.س. شوقي.....





    أحدث المقالات


  • منظمة سودو .. انتهاكات ضد الدولة السودانية !بقلم عمر قسم السيد 10-13-15, 03:40 PM, عمـــر قسم الســيد
  • الحوار الوطني: هل من ضرورة للتوكؤ على عصا المجتمع الدولي؟ بقلم غانم سليمان غانم 10-13-15, 03:37 PM, غانم سليمان غانم
  • ما زلت في إنتظار (رد رئيس المخابرات السعودية) !!! بقلم جمال السراج 10-13-15, 03:35 PM, جمال السراج
  • التطور التاريخي للصراع نحو الدولة الواحدة نظرة موضوعية بقلم سميح خلف 10-13-15, 03:33 PM, سميح خلف
  • المؤتمر الوطني محض قناع لآلية القمع في جهاز الدولة. بقلم أمين محمَد إبراهيم 10-13-15, 02:14 PM, أمين محمَد إبراهيم
  • من عندي.. توصيات (دليفري)!! بقلم عثمان ميرغني 10-13-15, 02:11 PM, عثمان ميرغني
  • الغرفة (13)!! بقلم صلاح الدين عووضة 10-13-15, 02:08 PM, صلاح الدين عووضة
  • متلازمة جمال الوالي..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-13-15, 02:07 PM, عبدالباقي الظافر
  • مدارس لا عرائس ..!! بقلم الطاهر ساتي 10-13-15, 02:05 PM, الطاهر ساتي
  • حقيقية الجنجويد "قوات الدعم السريع " (2) بقلم فيصل عبد الرحمن السُحـــــــينى 10-13-15, 05:56 AM, فيصل عبد الرحمن السُحـيني
  • إيران الغد کما تريده مريم رجوي بقلم هناء العطار 10-13-15, 05:49 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • ألف.. باء.. تاء.. ثاء.. حوار!!!! بقلم الحاج خليفة جودة 10-13-15, 05:46 AM, الحاج خليفة جودة
  • التمثيـل الثقافي فـي الاعـلام السـوداني!! محاوله للقـراءة بقلم أحمد حسن كرار 10-13-15, 05:42 AM, أحمد حسن كرار
  • رحم الله حمدناالله عبدالقادر: الفارس الذى ترجل!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-13-15, 05:31 AM, حيدر احمد خيرالله
  • الحوار والمعالجة الإسعافية للسودان بقلم نورالدين مدني 10-13-15, 05:27 AM, نور الدين مدني
  • المجتمع الدولي والأزمة السورية: دروس وعبر بقلم أحمد حسين آدم 10-13-15, 01:04 AM, أحمد حسين آدم
  • تغيير السودان المتاريس والفرص القادمة(2) الحركة الاسلامية الجذور، غياب الرؤية والمألات بقلم فيصل سع 10-13-15, 00:16 AM, فيصل سعد
  • إيلا ومحلية المحيريبا بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 10-13-15, 00:14 AM, سيد عبد القادر قنات
  • هذا الجيل الفلسطيني الغاضب بقلم سري القدوة 10-13-15, 00:12 AM, سري القدوة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de