العمل الإنساني فى أرتريا...!! بقلم محمد رمضان

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 08:02 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-11-2016, 03:18 PM

محمد رمضان
<aمحمد رمضان
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 50

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العمل الإنساني فى أرتريا...!! بقلم محمد رمضان

    02:18 PM November, 30 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد رمضان-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    (1)
    يُعتبر العمل الإنسانى الخيرى أحد أهم الدعامات الإقتصادية التى تقوم عليها المُجتمعات والدول، فهو يُساهم فى تنمية المُجتمعات وتخفيف مُعاناة شريحة الفقراء هذا إذا تم تقنينه وتنظيمه وترتيبه وإدارته بعِناية ، فتُنجز به المشاريع التنموية الصغيرة التى يُمكن أن تُوفر فُرص عملٍ للفقراء لتُخِفف به وطأة الفقر والعِوز والفَاقَةُ ، ويُساعد العمل الإنسانى على تضييق الفوارق الإجتماعية بين الناس وإزالة التباغضْ بينهم ، ومن هنا تنبع أهمية العمل الإنسانى كقِطاع مُساند للحكومات فى سد الإحتياجات .
    (2)
    إن سعادة الإنسان تكمُن فى مساعدته للناس وتقديم العَون للمُحتاجين وأن للنفس البشرية ميلُ فطري للعطاء، فالمُجتمعات المُتقدمة والدول تستغِل ذلك لنشر قيم العدالة الإجتماعية وترسيخ مفاهيم التكافل بين الناس فأسست لها الجمعيات وأقامت لها الوزارات والمؤسسات المُتخصصة والتى من صميم مهامها تنظيم عمل المُنظمات الإنسانية العاملة فى هذا المجال وتوجيه الأموال فى مصارفها الصحيحة بعد جمعها بالطُرق المشروعة .
    (3)
    فى أرتريا عزيزى القارىء أنت أمام وضعٍ غريب مُجتمع تفتك به الأمراض من كل نوع ، وتٌثْقل عليه الدولة فى كل شأن ، وحالة إقتصادية وفقرٍ مُدْقِع لامثيل له فى المنطقة ، وبعد كل هذا يُحاربُ نظام الحُكم العمل الإنسانى ويمنع المنظمات الإنسانية والهيئات الخيرية من مساعدة الناس تحت ذرائع وَاهِيَة، أويضع لها شروطاً تعجيزية لاتجدها فى أى بلد، فكثير من المنظمات جَاءتْ لأرتريا لتقديم خدمات تنموية وإنسانية لكنها صُدمت من طريقة وأسلوب الحكومة معها أولها المُطالبة بتقديم ميزانية مشروعاتها للدولة لتُنفذها الحكومة كيف تشاء ومتى تشاء وفيما تشاء وهو ماترفضه المُنظمات لعدم ثقتها فى مُنظومة الحُكم فضلاً عن مخالفة ذلك لصميم عملها وهو الإشراف على مشروعاتها هذا غير إتهام تلك المنظمات بتَّبَعِيَّتها لجهات معلوماتية .
    (4)
    أرتريا بلدُ بلا وجيع وشعبها مُبتلى بنظام لايحمل ذرة من الإنسانية تناولنا للمِحور الإنسانى فى دولة يسودها القمع فى كل أركانها ، وتُسلب فيها كل الحقوق يأتى فى صياغ تمليك الحقائق للمُتابع فى كل جوانب الحياة فى بلادنا لتكتمل لديه دائرة التَّصَوُّر عن هذا النظام ووضع المواطنين بالداخل فى ظل النظام! فلعَلَ ذلك ينعكس عَطفاً على مواطنِينا بدول الجوار فى اليمن والسودان وأثيوبيا الذين يفْتَرِشون الأرض ويلْتَحِفون السماء وبُطونهم خَاوية ! فهى إذاً رسالة لأصحاب الضمير الإنسانى أفراداً ومُنظمات لتخفيف مُعاناة المواطن الإرترى بالدعم أو بالتضامن أو بالدعاء .
    (5)
    فى الضفة الأخرى بجبهة المعارضة فالعمل الإنسانى رغم وجوده وإسهامه إلا أنه تكتنفه الكثير من السلبيات التى لابد من إزالتها وإعادة صياغتها بالجُملة فأولى تلك السلبيات على سبيل المِثال:
    @ هو إستغلال العمل الإنسانى لنشر المدارس الفكرية فى وسط الفقراء والمُحتاجين وهو إستغلال مرفوض للمُحْتَاجٌين.
    @ عدم وجود الشفافية والنزاهة فى العمل الخيرى فهناك مبالغ ضخمة يتم جمعها أحياناً بإسم الشعب الأرترى لمْ تُعرف كيف صُرفت وفيماذا صُرفت.
    @ مُعظم المنظمات الخيرية هى واجهة لتنظيمات سياسية فكرية تستهدف الشرائح وفق منظور الكسب الفكرى ومنهج الإستقطاب.
    @ تقديم المساعدات بطريقة مُهينة وغير حضارية فى معسكرات اللجوء (تصوير المُحتاجين بطريقة مُذِلّة ).
    @ تقديم المساعدات أو المنح الدراسية الجامعية على أساس العرق أو الإنتماء الفكرى أوالسياسى.
    @ بناء مراكز فى دول الغرب بمبالغ ضخمة لانختلف فى فوائد تلك المراكز وأهميتها ورسالتها ولكن ذلك لايستقيم وحالة شعبنا ينام أفراده زرافاتا ووحدانا فى أرصفة المُدن بدول الجُوار وآخرين فى معسكرات اللجوء يتدورون جوعا ولا يجدون ما يسدون به رمقهم وآخرين مرضى يموتون واقفين.
    كل ذلك أدى لإنعدام الثقة فى المنظمات وتسبب فى إحجام الكثيرين فى التجاوب والتعاطى مع النداءات الإنسانية وأَفْقَدَ ذلك العمل الإنسانى قيمته الجوهرية وزرَعَ حالة من الشَكَّ.
    (6)
    إن إتساع دائرة البؤس وحالات اللجوء الناتجة من عدم إستقرار الدول سياسياً فى المنطقة زاد من أهمية هذا القطاع لهذا فقد آن الأوان على الناشطين والمهتمين بالحقل الإنسانى والقوى الوطنية على وجه الخصوص إعادة ترتيب وصياغة العمل الإنسانى من جديد بالشروع فى تكوين مؤسسات خيرية مُستقلة بعيدة عن التوجهات الفكرية والأُطُر التنظيمية لتضمن وَلاَء الجماهير لها والذى سينعكس قطعاً فى الدعم المادى والعيني للمبادرات، ويكون العمل الإنسانى جِسراً لتلاقى أبناء الوطن إسهاماً وتأزراً فى حقلٍ يمكن أن يكون مَحَل توافق، كل ماسبق ذكره يجعلنا أن نسعى ونجتهد لوضع هوية جديدة للعمل الإنسانى ينطلق بخطوات ثابتة وواثقة لتقديم خدماته للمحتاجين بغض النظر عن إنتماءاتهم او أعراقهم أوقناعاتهم الفكرية أومواقفهم السياسية فهل إلى ذلك من سبيل نتمنى ذلك وليس هذا على شعبنا بكثير..

    بقلم: محمد رمضان
    كاتب أرترى
    [email protected]









    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 30 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 29 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن العصيان المدنى فى السودان
  • في مواجهة العصيان المدني: جهاز الأمن يُصادر أعداد (أربعة) صحف سياسية
  • بيان من الحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري
  • المراجع العام يكشف عن (98) شركة وهمية
  • التقنيون يتوقفون عن العمل 147 وظيفة وهميّة بمستشفى أحمد قاسم
  • وزارة التربية تهدد أية مدرسة تعطل الدراسة لأي سبب
  • جامعة الخرطوم تتراجع عن فصل أستاذ جامعي
  • كاركاتير اليوم الموافق 28 نوفمبر 2016 للفنان ودابو عن العصيان المدنى فى السودان
  • بيان من القوى السياسية السودانية بكندا الحرية والسلام والعيش الكريم للشعب السوداني
  • بيان من مجلس تحالفات قوي المعارضة السودانية بالخارج


اراء و مقالات

  • للإعتماد ..!!ن بقلم الطاهر ساتي
  • في ساعتين بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • وما كذب عليهم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • في انتظار ساعة الصفر ! بقلم الطيب مصطفى
  • الشعب...يريد...أسقاط النظام - 5 بقلم نور تاور
  • لماذا إذن موجة الإعتقالات طالما فشل العصيان المدني حسب مزاعمهم؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • عن فلسطين والحالة العربية( ) بقلم فهد سليمان نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
  • راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • حتى لا تُحرموا شرف الإنتماء .. !! بقلم هيثم الفضل
  • ورمت عصيان العصيان المدني راس المؤتمر الوطني هذه المرة بقلم محمود جودات
  • تعبير لمرارة سياسة عابر بقلم مصطفى منيغ
  • الموصل : في انتظار نتائج الإجتثاث وصور الخراب والدمار الشامل!؟ بقلم د.شكري الهزَيل
  • المحقق الصرخي .. يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • هذا الفتى الأبنوسي..
  • مذكـرة تطـالب بتنـحي الشــعب ..
  • تمخض جبل الإعتصام فأنجب من جحره وريقة لقيطة
  • شهوتي البطن والفرج ..
  • شَمَارَاتْ نِسْوَانْ فِي الاعْتِصَام وَ العِصْيَانْ!
  • موكب المحامين المهيب وقوات الامن تحاصره ... ( صور + فيديو )
  • الأمن يضرب بالهروات والخراطيش ويفرض حصارا على مركز الحزب بالخرطوم 2د
  • الأمن يستخدم طريقته المهينة في اعتقال عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي هنادي فضل
  • الان تم اعتقال الاستاذة غادة ادريس و هنادي فضل
  • العصيان المدني” ينتهي باعجاب عربي… المحامون يحتجون اليوم واعتقال الصادق واكرم
  • المحامين في الميدان
  • عاجل : القصر يرفض استلام عريضة قوي الاجماع التي تطالب بي تنحي البشير
  • إسماعيل الحاج موسى يكذب البشير
  • خبر عاجل: محاصرة دار الحزب الشيوعي و اختطاف مسؤول الطلاب
  • ليس لهذا العصيان أب إلا هذا الشعب.. مهدي زين
  • كعادته في الفشل : بنك السودان المركزي يخيب توقعات النظام بخصوص اسعار الدولار
  • اعتقال المحامي بكري الهادي من داخل الوقفة الاحتجاجية للمحاميين
  • قوي الاجماع ومؤتمر صحفي بعد تسليم مذكرة تنادي بتنحي الرئيس
  • رسالة من محامي من داخل المحكمة العليا
  • مذكرة تطالب بتنحي الرئيس
  • يا العزيز صلاح جادات
  • عصيان ( 2 ) المقترحات اختص السودانيين بالخارج .
  • رايعات جمال فاتن ...لا شي في الأدب فاتن
  • دعوة لكل الإعلاميين السودانيين بالقاهرة
  • بمناسبة مولد المصطفى صل الله عليه وسلم
  • هولندا --- حظر جزئي للنقاب
  • حين يتمادى فُجّارُ القوم ... على المغتربين والمهاجرين
  • أنسّقُ الكلامَ في أصائصٍ
  • بيان تنسيقية قوى نداء السودان بالخليج الى جماهير الشعب السوداني العظيم الشامخ
  • وقفة المحامين .. غداً الأربعاء 30 نوفمبر 2016
  • حادثتي مريدي في نوفمبر 2015 م وفداسي في نوفمبر 2016 م والنتيجة واحدة (موت أبرياء).
  • #السودان _قضيتي _ محاربة النظام اقتصاديا _ ما بندفع
  • بصراحة غلبنى ,, يا ود المدير تعال بى جاى
  • ما هو المطلوب من المغتربين السودانيين بالخارج لدعم مقاومة الشعب بالداخل ؟؟
  • تفاصيل فساد (الجقور) فى كبرى الدباسين -دي قصة من حكايات فساد
  • مصادرة الصحف فجر اليوم مرة ثانية
  • يا هؤلاء ما البديل؟لكل من يسأل عن البديل لنظام البشيرمنتهي الصلاحية:البديل هو؟!
  • امير المنبر( حصرى )(صووور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de