العملية التربوية التعليمية بين المنظور الرسالي والمنظور التجاري بقلم د.الصادق محمد سلمان

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 09:00 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-08-2016, 07:58 PM

د.الصادق محمد سلمان
<aد.الصادق محمد سلمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2016
مجموع المشاركات: 80

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العملية التربوية التعليمية بين المنظور الرسالي والمنظور التجاري بقلم د.الصادق محمد سلمان

    08:58 PM August, 31 2016

    سودانيز اون لاين
    د.الصادق محمد سلمان-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم


    النظريات التربوية تقول أن التعليم يعتبر أكبر إستثمار للدولة لأن المستقبل في الأجيال التي يصنعها هذا التعليم ، فهو الذي يوفر للدولة ما تحتاجه من الأفراد المؤهلين للعمل في جهاز الدولة ، إضافة إلي ما يحققه التعليم من إنتشار الوعي بين أفراد الشعب ، وإعداد أفراد المجتمع لتحمل مسؤلياتهم وواجباتهم الوطنية ، وبالتالي كانت الدولة هي ولا غيرها المسئولة عن تقديم هذه الخدمة وفقا للغايات التي ترجوها منه ، مما يحتم عليها أن تكون حريصة على إعتماد مستوى جيد لهذا التعليم يحقق تلك الأهداف .
    منذ أن أستولت الإنقاذ على الحكم تبنت فلسفة إقتصادية تقوم على إقتصاد السوق ، ووفقاً لهذه السياسة خصخصت كثير من الأنشطة والخدمات التي كانت يقدمها القطاع العام والمؤسسات في الدولة ، وكان قطاع التعليم من الخدمات التي طالها هذا التوجه .
    وهكذا فُتح الباب للتعليم الخاص ، ولم تشترط الجهات المسئولة أن يكون ذلك من خلال مؤسسات لها خبرات في مجال التعليم أو على الأقل لها مقدرات مالية لإنشاء مدارس بمعايير ومواصفات تلبي العملية التعليمية والتربوية ، وترك الأمر للأفراد وأصبح تصديق المدرسة مثل تصديق أي كنتين في الحي ، يقام في أي مكان وبأي شكل ، فأنتشر مثل هذا النوع من المدارس في كل أرجاء البلاد ، وتوارت المدارس الحكومية المهيأة بميادينها وأفنيتها مع فيضان المدارس الخاصة .
    ظاهرة التعليم الخاص والسلبيات المصاحبة لها تناولتها أقلام الكتاب في الصحافة والتربويين والمهتمين بقضايا التعليم ، وشكا أولياء الأمور من المغالاة في الرسوم الدراسية ورسم الزي المدرسي الذي تبارت هذه المدارس في ألوانه ، وفيما مضى كانت البساطة من أهم مقاصده بنفس الفهم الذي نستخدم به كلمة " تجاري " لوصف منتج أو صنف يخضع لشروط السوق ، يمكننا أن نصف حال التعليم الخاص بنفس الكلمة ، حيث أنه عبارة عن عمل تجاري أو استثمار يهدف إلي الربح ، لذلك نجد أن معظم مؤسساته لا تفي بمعايير العملية التعليمية والتربوية في عدد من الجوانب ، لأن الهدف التجاري طغى على الجوانب الأخرى ، لذلك أطلقنا عليه مسمى التعليم التجاري بدلا من الخاص .
    التعليم في السودان كان يُضرب به المثل ، ولأن أصحاب القرار في الزمن الماضي كانوا يدركون أهمية المدرسة كمؤسسة تربوية وليس للتعليم فقط ، لذا جعلوه في يد الدولة بكامل مؤسساته ولم يترك للأهواء . كانت المدارس الخاصة في أضيق الحدود وهو ما كان يُعرف بالتعليم الأهلي تمييزاً له عن التعليم الحكومي ، أما في مجال التعليم العالي فلم تكن هناك جامعات خاصة غير كلية جامعية واحدة هي كلية الأحفاد الجامعية والتي تحولت إلي جامعة في عام 1995 .
    الأنظمة العقائدية التي استولت على السلطة بإنقلابات عسكرية ، في مشروعها لصياغة الأنسان في السودان وفقاً لآيديولوجيتها إستهدفت التعليم ، فكان قرار نظام مايو بتغيير السلم التعليمي من 4/ 4 / 4/ إلي 6 / 3 / 3 / أي أصبح الأبتدائي ( الأولية ) سابقا 6 سنوات ، والثانوي العام ( الوسطى سابقا ) 3 سنوات ، والثانوي العالي 3 . وأحدثت تغييراً في محتوى المناهج ، وتم التعريب في الثانوي العالي والجامعة ، ولم يعد شرطا أن يكون المعلم خريجا من معاهد التربية التي تخرج المعلمين المتدربين ، حيث سُمح لخريجي الثانوي العالي بالعمل كمعلمين في المدارس الإبتدائية والثانوي العام ، هذه التغيرات أثرت في مستوى التعليم وكانت تلك بداية التدهور ، لكن مع ذلك كان التدهور محدوداً .
    في عهد الإنقاذ تم تغير السلم التعليمي وأدُخلت تغيرات في المناهج ، ثم نفذت ما سمي بثورة التعليم التي تمثلت في التوسع في المدارس والجامعات ، وكان ذلك التوسع على حساب عدد من العناصر في التعليمية والتربوية ، إذ جاء هذا التوسع دون الإعداد له الإعداد الكافي فكان هناك نقص في المعلمين في التعليم العام وأساتذة الجامعات بسبب الإحالة للصالح العام والهجرة إلي الخارج ، كما كان هناك تقصير في إعداد المعلمين وأساتذة الجامعات ، كل ذلك كانت له تأثيرات وخيمة على كل العملية التربوية والتعليمية على مستوى التعليم العام والجامعي ، وقد أعترف البروفسير إبراهيم أحمد عمر رئيس االمجلس الوطني وهو يتحدث في ورشة العنف الطلابي ، بأن ثورة التعليم كان لها إفرازات سلبية ، ومما قاله : " توسعنا في المباني والقبول لكن أهملنا النشاط الطلابي الآخر أين النشاط الثقافي في الجامعات والجمعيات الأدبية والميادين وغيرها " وقال أن ثورة التعليم العالي حققت طفرة غير مسبوقة ....لكن الآن يجب يجب النظر فيها بلا خجل .....وقال إن ما يحدث بالجامعات من عنف لا يخرج من هذا الأمر . ( صحيفة الصيحة 24 / 8 / 2016 ) التوسع غير المدروس ، وفتح الباب على مصراعيه للتعليم الخاص كانا الطامة الكبرى على التعليم في السودان ، فالتعليم الخاص لم يكن مؤهلاً للقيام بهذه المهمة الخطيرة ، ومع ذلك سُمح له بأن يكون موازياً للتعليم الحكومي ، فانتشرت المدارس الخاصة والكليات الجامعية والجامعات الخاصة بصورة سرطانية ، في ظل إهمال الدولة لتعليم الحكومي خاصة مراحل التعليم العام ، هذا التساهل والسماح لخصخصة التعليم كان تطبيقاً لسياسة التحرير الاقتصادي والسوق الحر التي بموجبها رفعت الدولة يدها من إلتزاماتها في مجال الخدمات من صحة وتعليم والتي كان المواطن يحصل عليها مجانا من الدولة وتركت الحبل على الغارب للقطاع الخاص في مجال هذه الخدمات . وما يطلق عليه التعليم الخاص هو تعليم تجاري ، يدخل في باب الإستثمار الإقتصادي ، والتساؤل هنا هو : هل البنية التحتية والبيئة التعليمية والتربوية في هذه المدارس تلبي أبسط قواعد العملية التربوية والتعليمية ؟ ، كثير من هذه المدارس الخاصة تتخذ من المنازل المخصصة للسكن مقار لها ، فهل يكفي دورة مياة واحدة أو أثنين لفصل واحد ناهيك عن مدرسة بها ثمان فصول ، بعض المدارس لا يوجد بها فناء للطابور الصباحي الذي يعد من أهم مقومات العملية التربوية ، أين الميادين التي يمارس فيها التلاميذ النشاط الرياضي أين المعامل ....أين .....أين . في المدرسة الأولية التي درسنا فيها كان بها حوالي ست ميادين للنشاط الرياضي ، ومدرسة خور طقت كان بها حوالي ست عشر ميدان بلإضافة للمسرح وقاعات التربية الموسيقية ونادي الطلبة . باختصار معظم هذه المدارس الخاصة لا توجد بها هذه الأنشطة التي تنمي شخصية التلميذ أو الطالب ، وفي إعتقادي إن مثل هذه المدارس غير صالحة للعملية التعليمية والتربوية بصفة خاصة وأنا أشدد علي الجانب التربوي تحديدا هنا لدوره المهم في بناء أجيال الأمة .
    التعليم التجاري لا بأس أن يكون له دور لكن يجب أن يكون محدداً بنسبة معينة لا يتعداها لأسباب موضوعية ، وأن تكون هناك شروط ومواصفات للمنشآت التعليمية والتربوية ويجب أن يكون في مستوى التعليم الحكومي إن لم يكن أجود في المبنى والمحتوى ، ما دام يتكلف تلك المبالغ الخرافية ، فالتعليم الحكومي بميراثه الطويل من الخبرة ، وعقيدته العريقة التي تربى عليها أجيال من السودانيين ، ومؤسساته المنتشرة في كل أنحاء البلاد يجب ، أن يظل هو الأصل كما كان في السابق ويجب على الدولة أن تعيد له الإعتبار ، ومهما كان حجم التدهور الذي أعتراه فيمكن إصلاحه ، ومع خلو معظم مدارس التعليم التجاري من الأنشطة التربوية ، فهناك الرسوم الباهظة لهذه المدارس التي يدفهعا أصحاب الدخول الطفيلية ،ويستميت البعض في دفعها سعيا " للبرستيج " وإنخداعاً باللافتات الخادعة من شاكلة " العالمية " و " الإنجليزية " و " الدولية " وقد رأيت بأم عيني عدد من المدارس في أزقة الأحياء الشعبية تحمل لافتاتها أحد هذه العبارات ، وفي منطقة من أحياء الدرجة الأولى أحصيت حوالي ست لافتات في مساحة لا تتعدى5ك .م ×5 ك . م تحمل لافتاتها هذه العبارات . أعيدوا للتعليم الحكومي مكانته فهو ركن هام في عملية بناء الإنتماء القومي .





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 31 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • الرئيس عمر البشير: ليس لدينا مواطن درجة أولى ودرجة عاشرة
  • المرور: (2000) شخص ضحايا الحوادث بالسودان سنوياً
  • قائد قوات الدعم السريع اللواء أمن محمد حمدان دقلو حميدتي: نحمي أوروبا من تهريب البشر
  • محاكمة متهمين بتقويض النظام بحضور منظمات دولية
  • كاركاتير اليوم الموافق 31 أغسطس 2016 للفنان عمر دفع الله عن الاقتصاد السودانى


اراء و مقالات

  • كلهم عند بابي في كوبر 1971: كسرنا الحائط الرابع في السجن بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • لا لإستيعاب الجيش الشعبي وتجريده من السلاح نعم للحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية العادلة لل
  • المؤتمر السادس للحزب الشيوعى: خلفنا صعوبات الجبال، أمامنا صعوبات السُهول !. بقلم فيصل الباقر
  • السلام .. تحت ظلال التبلدي بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • الثورة الارترية وذكري سبتمبر المجيد بقلم جعفر وسكة
  • ( الإنتخابات المحلية بين الواقع والمأمول ) بقلم / طارق أبومحيسن القيادي فى حركة فتح
  • رجوي تحاكم ملالي ايران على خلفية مجزرة 1988 وتوابعها بقلم صافي الياسري
  • أثر الممارسة الديمقراطية في تكريس دور المدرسة العمومية؟.....2 بقلم محمد الحنفي
  • سياسة قطع الراتب خروج فاضح عن الوطنية والانسانية بقلم سميح خلف
  • كيف صار إخلاء المستوطنين تطهيراً عرقياً؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • المحرش ما بداوس بقلم سعيد أبو كمبال
  • أيُ دين يعني رئيس البرلمان؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • شركة زين للاتصالات في السودان تبعث برسائل مضلله للعملاء بقلم سيف الاقرع
  • التفكير النقدي: هناك أمل بقلم فيصل محمد صالح
  • (صمت الحملان) Silence of lambs بقلم عثمان ميرغني
  • ( الإختشوا حرضوا ) بقلم الطاهر ساتي
  • عصا موسى.. والربيع وما يجري بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • تعبان و(رسالة السماء)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بيت الجالوص (3) بقلم الطيب مصطفى
  • مروي ما بين المشفى والمطار..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • وقفات مع شهادة الدكتورالترابي على العصر بقلم د. عمر بادي
  • من وراء تفشي الإرهاب بقلم نورالدين مدني
  • جير دوانى من طفل محارب إلى إسطورة رياضيه وسينمائيه ثم رسول إنسانيه ! بقلم عبير المجمر (سويكت)

    المنبر العام

  • الصديق الجميل الوريف عثمان محمد صالح ...
  • البشير: انظروا إلى العراق وليبيا وسوريا واليمن، الآن كلهم ينشدون الأمن في السودان
  • حمامة السلام نافع علي نافع : قضية المنطقتين ليست عصية على الحل
  • باستيان شفانشتايغر ..... النمر الألماني الجريح ...!!!!
  • الشيخ وراق ... السماني أحمد عالم ... الشيخ عبدالعزيز النوراني
  • بمناسبة سلاف ومهرجان السينماء
  • من الفولة سلام و27 سنة كلام أسأل الله لك سوء الختام
  • السعودية تقرر معاقبة اى امام يتناول بالدعاء دول اوشخصيات ولو تلميحا ومنع التبرعات والندوات
  • نبارك للاخ زميل المنبر(عمر عثمان- جنابو) حصوله على الماجستير في القانون
  • وزير الإعلام: مساع ودراسات لإطلاق قمر اصطناعي سوداني.
  • بالصور المعبرة السفير عوض زروق يدعو ابناء الجالية فى منطقة مكة المكرمة بمنزله
  • لفائدة الجميع .. ما المقصود بالعملة الاليكترونيه ..عشان ناس المعارضة ما يفهمو غلط
  • تمليك سيارة حكومية لأغرب سبب (توجد صورة)
  • فيديو للترابي 1983 للمستنيرين فقط !
  • اسامة عطا المنان يتحلل برد الاموال المختلسة عن شخصه و الاستاذة آمال!!!!!!!
  • مسألة رياضية متوقعة فى امتحانات الشهادة السودانية القادمة:
  • نداء عاجل الى كل السودانيين:ادعموا ترشيح ناهد جبرالله سيد احمد

    Latest News

  • Sudan: Drop all charges and release detainees
  • Power cut sees Sudan court session against pastors postponed
  • Minister of Intl Cooperation reviews aspects of joint cooperation between Sudan and IAEA
  • Soaring prices, deteriorating border trade in Sudan’s West Kordofan
  • Headlines of the Newspapers Issued in Khartoum on Monday, August 29, 2016
  • Use Sudan’s financial vulnerabilities to pressure for peace: Enough Project
  • Wali of Blue Nile State Meets US Envoy for Sudan
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de