العلاقات السودانية الإسرائيلية قفز فوق متاريس المغروضين والمنافقين بقلم يوسف علي النور حسن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-06-2018, 01:37 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-03-2018, 04:35 AM

يوسف علي النور حسن
<aيوسف علي النور حسن
تاريخ التسجيل: 13-05-2016
مجموع المشاركات: 69

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العلاقات السودانية الإسرائيلية قفز فوق متاريس المغروضين والمنافقين بقلم يوسف علي النور حسن

    04:35 AM March, 12 2018

    سودانيز اون لاين
    يوسف علي النور حسن-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    كتبنا علي هذه الصفحات عشرات المقالات التي تنادي بتطبيع العلاقات مع إسرائيل لأسباب عديدة أقلها أن مصالحنا لا تتعارض مع المصالح الإسرائيلية لا في دين ولا في دنيا وأن اسباب مقاطعتها لم تكن إلا إستغفال خارجي استخدمت فيه سذاجة الإنسان السوداني وحب البعض لدينه حباً لا يسنده علم ولا فهم ومتي أشاروا له بأن هذه أمة الكفر ظن أنه في معركة بدر الكبري وانه قد وجب عليه الجهاد وليس سراً أن القليل منهم يعرفون أن اليهود عاشوا مع أفضل الخلق في مدينته ولم يؤذي أحدهم بدعوي الدين بل أن رسول الله قد مات ودرعه مرهونة عند يهودي ولكن أصحاب الغرض إستخدموا هذه الحيلة لإضعاف السودان وأول هؤلاء هم المصريين الذين لم يألوا جهداً في تخريج كماً هائلاً من السودانيين من الأزهر بعد أن غسلوا أدمغتهم وملؤها بمفاهيم سازجة ليست من الدين في شيء وألبسوهم عمامات وطواقي أطلقوا عليهم زوراً وبهتاناً أسماء العلماء في حيلة خبيثة إنطلت علي البلد وتم تعيينهم أئمة في المساجد وفي وزارات الشئون الدينية يديرونهم المصريين كما تدار الدمي ويضلون بهم العامة ويبثون في الناس هذه الافكار المسمومة والدولة في غفلة عن ذلك وكان أول هذه الأهداف هو إبعاد الإسرائيليين عن أي طريقة توصلهم الي السودان لعلمهم أن أضعف مدخل لمصر هو من جهة السودان فالماء يأتي من جهة السودان وأكبر حدودهم من جهة السودان وأكبر خسارة يمكن أن تخسرها مصر هو خسارة السودان ولهذا إن من يريد إيذاء مصر فأفضل جهة له هو السودان فحرص المصريين علي تأمين هذه الجهة بإستخدام هذا الأسلوب بكل خبث ولؤم فاصبح السوداني عدو لإسرائيل من دون سبب ومصر هي الصديق الأول لإسرائيل "حرام علي بلابله الدوح حلال للطير من كل جنس" ولكن لله الحمد والمنه فإن الزمن قد تغير وقد تكشفت ألاعيب الدول علي أبناء السودان فدكتور يوسف الكوده ، والوزير مبارك الفاضل ، وغيرهم من علمائنا ووزرائنا وسياسيينا الذين يعرفون الدين والدنيا والذين أحبوا هذا الوطن أفتوا بأن ما يقوله من يسمون أنفسهم العلماء هو خيانة وطنية مقبوضة الثمن ليس فقط لإبعاد السودان عن إسرائيل بل أيضاً لجعله معبراً للسلاح لمن يحاربها فأصبح السودان عدواً من الطراظ الأول لإسرائيل ،
    اليوم يتناقل الناس عن طريق التواصل الإجتماعي فيديو زيارة الوزير السوداني لإسرائيل لفتح باب العلاقات بينهما ويمد يد الصداقة ونقول الحمد لله الذي أزال الغشاوة عن أعين السودانيين حتي ولو جاءت متأخرة ، ففي العالم اليوم العلاقات لا تعرف صديق ولا عدو ولكنها تبني علي منافع متبادلة، صحيح أن أمامنا الطريق طويل وإن علي قوش الآن الإنتباه الي هذه الدمي حتي لا تثير الشارع السوداني ضد هذه الخطوة الكبيرة والهامة وأمامنا أيضاً وعلي الدولة توقيع إتفاقية عنتبي وأمامنا أيضاً العمل الداخلي في الحفاظ علي الغطاء النباتي وتصفية وزارة الري من الخونة الذين يمنعون الماء عن المزارعين بقوانين مفبركة حتي يذهب جل الماء الي مصر وعلينا أن نركز علي الزراعة والحيوان وأن توكل مهام القطاع الزراعي والرعوي لأصحاب المعرفة وإبعاد المخربين من أمثال المتعافي فإذا كان الراجحي فرد ينتج أكثر من إنتاج الدولة فلا أدل علي خيبة الحكومة من ذلك وهي صاحبة الأرض والماء والإنسان ولا أعتقد أن الدولة لا تملك خمسمائة مليون دولار لتزرع بها كما فعل هذا الإنسان القادر وليس أكبر عيب من أن يقف المسئولين ليبشروننا بأن الراجي سوف يدعم المنطقة بأربعة آلاف جوال من الذكاة أي فشل وأي فضيحة أكبر من يبشرنا مسئول بالشمالية بالذكاة ونحن الذين كنا نرسلها ببعير محملة الي حجاج بيت الله في زمن لا توجد ماكينة ولا رافعة ماء ، أنقذونا بالله من هؤلاء المسئولين ضعاف الهمم وضعاف النفوس الذين أقعدهم العجز الي درجة التسول
    العزة للسودان وألف ألف مرحباً بإسرائيل وبشري للشعب السوداني بأبناءه الجدد من الذين أرسوا السلام أمثال حميتي وجمعوا السلاح أمثال دكتور حسبو وناضلوا بالكلمة أمثال عبد الماجد عبد الحميد ، وصادق الرزيقي وضياء الدين بلال وناضلوا بالعلم أمثال بروفيسور سيف الدين حمد والدكتور سلمان محمد احمد سلمان من علماء السودان والوزير متعز موسي والدكتور النور حمد الكاتب والمفكر الوطني المرموق ، والبروفيسور محمد حسين أبو صالح وختام المسك أبو الوطنية البروفسير إبراهيم غندور وكثيرين ممن لا يتسع المجال لذكرهم ولكنهم جميعاً عطر يعبق في سماء هذا الوطن ، وبإذن الله طبل العز قد ضرب ويوم غد بإذنه هو الأفضل
    والعزة والسؤدد والقومة ليك يا سودان
    يوسف علي النور حسن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de