العلاقات السودانية الأمريكية.. بين أحلام النظام السوداني وخبايا الإستراتيجية الأمريكية

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 09:45 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-08-2016, 02:25 AM

خالد الأعيسر
<aخالد الأعيسر
تاريخ التسجيل: 23-09-2014
مجموع المشاركات: 35

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العلاقات السودانية الأمريكية.. بين أحلام النظام السوداني وخبايا الإستراتيجية الأمريكية

    02:25 AM August, 20 2016

    سودانيز اون لاين
    خالد الأعيسر-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    السودان وأمريكا: الرؤية الغائبة

    خالد الاعيسر*


    Aug 20, 2016


    (العلاقات السودانية الأمريكية.. بين أحلام النظام السوداني وخبايا الإستراتيجية الأمريكية)


    كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن التطبيع بين الولايات المتحدة الأمريكية والسودان، وسط تكهنات برفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على الخرطوم.
    وقد شهدت القضية اهتماماً واسعاً بعد توقيع تحالف قوى المعارضة السودانية نداء السودان على خريطة الطريق الأفريقية للسلام في أديس أبابا مؤخراً، وسعي السودان للعب دور إقليمي للحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية ومكافحة الإرهاب بهدف تبييض وجهه أمام المجتمع الدولي.
    الحديث عن العلاقات الأمريكية السودانية ظل مركز اهتمام واسع منذ عامي 2004 و2005، وهذا يعود بذاكرتي إلى شهر أغسطس 2011، بعد انفصال جنوب السودان، حيث التقيت كلا من كاثرين فان دي فيت، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، وقتذاك، والدبلوماسي الأمريكي المخضرم، وهكذا يحلو للرئيس أوباما وصفه بريستون ليمان المبعوث الأمريكي الخاص للسودان، آنذاك.
    دار بيننا يومها حديث عميق عن اتجاهات هذه العلاقة الشائكة ومستقبلها، غير أنني خرجت من ذلك اللقاء متيقناً أن كلا من الطرفين يغني على ليلاه، وأن الحالة ستبقى جامدة ما لم تتحقق جملة من الشروط شبه المستحيلة على المسرح السياسي السوداني بتناقضاته المستمرة من جهة، والرؤية الأمريكية الممنهجة من جهة أخرى.
    الواقع يقول إن هناك نوعين من العقوبات الاقتصادية الأمريكية المفروضة على السودان، جزء منها مرتبط باتفاقية السلام الشامل الموقعة في نيفاشا، وهذا الشق يمثل جزءا من «الرؤية الغائبة» التي سوف أتناولها لاحقاً.
    ولكن بداية هناك جزء آخر تجدد مع الأيام، وهو الأهم في تقديري لأنه يرتبط بالعقوبات المفروضة من الكونغرس الأمريكي، وهذا الشق يرتبط مباشرة بالأوضاع في إقليم دارفور، وكلنا يعلم أن الحرب لم تضع أوزارها في هذا الأقليم، استناداً لقرار مجلس الأمن رقم 2296 الصادر بتاريخ 29 يونيو 2016، والذي تقرر بموجبه التمديد لتفويض البعثة المشتركة لحفظ السلام في دارفور «يوناميد» لعام آخر ينتهي في 30 يونيو 2017.
    في الشق الثاني من الشروط الأمريكية تأتي قضية أخرى مهمة تتعلق بجرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب التي أدرجت أمام المحكمة الجنائية الدولية بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1591 التي هي أحد أهم معوقات التطبيع من وجهة النظر الأمريكية.
    ولكن الأهم من ذلك كله في سلسلة العقبات التي تعترض سبيل هذه العلاقات، تأتي خريطة الطريق الأمريكية المدرجة في وثيقة أمريكية متداولة داخلياً بين الساسة الأمريكان وتقيد حركتهم، إلا بما يرضي الدستور وصكوك الثقة المطلوبة من الناخب الأمريكي، أياً كان متخذ القرار، ديمقراطياً أو جمهورياً، وهنا لا يفوتني التذكير بما جاء على لسان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في أكتوبر 2015، بأن الولايات المتحدة لن تقدم على تنفيذ أي خطوة من شأنها رفع اسم السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب إلا بعد أن يحدث تقدم في حل الأزمة في كل من أقاليم دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، استناداً لمحددات محسوبة تتوافق مع الإستراتيجية الأمريكية كنتاج لهذه الوثيقة.
    وبالعودة إلى الجزء الأول من الشروط الأمريكية المتعلقة باتفاقية السلام الشامل، نجد أن السودان سمح باستفتاء الجنوب قبل انفصاله أملاً في التطبيع، ولكن في المقابل ظلت الكثير من النقاط ذات الصلة بهذا البند إما عالقة أو متعثرة ولم تستوف الشروط الأمريكية المطلوبة إلى اليوم.
    قد يقول قائل بأن الدور الذي يمكن أن يلعبه السودان في حل الأزمة القائمة بين الفرقاء الجنوبيين تعد كارتا رابحاً للسودان ومحفزاً للإدارة الأمريكية لصرف النظر عن المتطلبات الأخرى والتطبيع مع السودان حتى يكسب الرئيس الأمريكي باراك أوباما الرهان في الوفاء بما قطعه على نفسه من وعود أمام الناخبين في حملته الانتخابية، ولكن بعض الدوائر الأمريكية تتهم السودان بتسليح قوات المعارضة، وإشعال فتيل الأزمة القبلية بين الأشقاء الجنوبيين.
    الوثيقة الأمريكية الداخلية التي تحصلت عليها في الخامس من مايو 2011 من (مصادر صحافية)، وهي الفترة التي شغل فيها المبعوث الأمريكي الخاص للسودان سكوت غريشن مهمة رأس الدبلوماسية الأمريكية لدى السودان، تؤكد ما ذكرته آنفاً وتعدد مجموعة من الخطوات التي تبني عليها الولايات المتحدة قرارها لاتخاذ إجراءات ملموسة على أرض الواقع، فيما يلي قضية التطبيع مع السودان، تقول الوثيقة:
    إن إجراء استفتاء جنوب السودان في موعده واحترام نتائجه، من شأنه أن يؤدي إلى تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة والسودان، وبعدها تناولت الوثيقة أربع مراحل كنتاج لهذا الجهد تسلسلها كالتالي:
    * أولا، سيتم تحول فوري فيما يتعلق بالاستثمار القطاع الزراعي السوداني لتعزيز فرص الإنتاج المحلي من الأغذية، على أن تخضع هذه التراخيص لمراجعة دورية منتظمة من الإدارة الأمريكية.
    * ثانياً، في حال صدقت حكومة الخرطوم وأبدت التزامها بالاستفتاء في الوقت المحدد، واحترمت نتائجه، فإن الولايات المتحدة الأمريكية ستتخذ خطوات عملية للسماح للشركات الأمريكية بالتبادل التجاري والاستثمار في السودان في القطاعات غير النفطية.
    * ثالثاً، إذا تم الاتفاق على المبادئ الرئيسية لترتيبات ما بعد الاستفتاء، فإن الولايات المتحدة سوف تدعم خطوة تبادل السفراء.
    * وأخيراً، بعد تنفيذ اتفاق السلام الشامل مع الجنوب وحل الصراع في دارفور، فإن الولايات المتحدة ستعمل مع الكونغرس لإزالة القيود المفروضة على المساعدات الخارجية ورفع العقوبات الاقتصادية.
    ثم تأتي مرحلة التطبيع الكامل بما في ذلك رفع العقوبات المفروضة على حكومة الخرطوم، عوضاً عن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بما يتفق مع الأدلة والمعايير القانونية المنصوص عليها في القوانين الأمريكية والدولية ذات الصلة.
    ويتبع ذلك» دعم تنفيذ خطة تخفيف عبء الديون، بما يتواءم مع المعايير الدولية والقوانين والمتطلبات الخاصة بالاتفاقيات والقواعد والأنظمة المعمول بها في المؤسسات المالية الدولية».
    ولكن شريطة أن يتم التوصل إلى اتفاقية سلام شامل في إقليم دارفور تلتزم فيها حكومة السودان بالتنفيذ الكامل، وتفرز واقعاً جديداً قوامه الأمن المستمر والسلام العادل والدائم، والتعاون الكامل مع البعثة المشتركة لحفظ السلام في دارفور «يوناميد»، ووقف جميع أشكال الدعم للإرهاب الدولي، وبذل جهود حقيقية وعملية لتحقيق المساءلة والعدالة والمصالحة الوطنية الشاملة.
    ويجب استيفاء كل هذه الشروط المذكورة، فضلاً عن تنفيذ بنود قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.
    إذن هذه هي أهم البنود وفق النظرة الأمريكية التي تحدد شكل العلاقة بين البلدين، مع الوضع في الاعتبار المستجدات التي طرأت على المشهد السوداني كافراز لخطوة انفصال الجنوب والقضايا العالقة، كما هو الحال مع ترسيم الحدود بين البلدين والفصل في خلاف الأحقية بالإجابة على السؤال المهم والمُلح، لمن تؤول منطقة أبيي؟،بالإضافة لحسم قضية المنطقتين في كل من جبال النوبة والنيل الأزرق.
    لا ريب أن الطريق إلى العلاقات الكاملة بين الولايات المتحدة والسودان، طويل، وشاق، بل شبه مستحيل إذا وضعنا في الاعتبار القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة، التي من بينها قرار مجلس الأمن رقم 1591 الصادر عام 2005، علاوة على العقوبات الصادرة عن الكونغرس الأمريكي والمسماة بقانون السودان للسلام والأمن والمحاسبة لعام 2012 التي تتصل مباشرة بقضية المحكمة الجنائية الدولية وملاحقة المسؤولين السودانيين.
    في المقابل فإن التعاطي السوداني من جهة أخرى مع قضية العقوبات ظهر ضعيفاً في مخاطبة جذور الخلاف، سياسياً وأمنياً على أرض الواقع، وظل محدوداً إلا من بعض المحاولات التي تحركها اللوبيات الضعيفة داخل الكونغرس، وتفعيل علاقات ظلت مسار تساؤل مع بعض منظمات الأمريكيين من ذوي الأصول الأفريقية، ومكاتب العلاقات العامة الربحية، ومحلياً تقودها مجموعات سودانية متنافسة لنيل رضا القيادة داخل النظام الحاكم، وأخرى ليست ذات تأثير، كما هو الحال مع وفد رجال الإدارة الأهلية وزعماء القبائل الذين سافروا للولايات المتحدة في مايو 2015 في إطار مبادرة شعبية قادها أحد رجال الأعمال، توهماً بتحقيق ما عجزت عنه الدبلوماسية الرسمية وعدد من السفراء، والذين أكدوا فشلهم، رغم صكوك التنازل الكبيرة التي منحهم لها النظام لإستخدامها ككروت رابحة في حواراتهم مع الأمريكيين.
    أيضاً من عجائب مسيرة العلاقات الأمريكية السودانية، تلك الفكرة التي أقدم عليها السودان برفعه عريضة شعبية في الموقع الإلكتروني للبيت الأبيض تناشد الرئيس الأمريكي أوباما لرفع الحصار عن السودان، حيث تم تقديم العريضة في 16 يناير 2016 لإلزام البيت الأبيض إعادة النظر في العقوبات المفروضة على السودان، غير أن الصدمة الكبرى تمثلت في قرار أمريكي تم بموجبه في حالة تعد الأولى من نوعها، إغلاق العريضة وتحويلها للأرشيف لأنها غير مستوفية للشروط المتبعة، وتقول مصادر أمريكية إن الحكومة السودانية قامت بحملات تعبئة غير نزيهة عبر وسائل الإعلام المحلية لبلوغ الرقم المطلوب من التوقيعات.
    استناداً لما تقدم، ثمة تساؤل يفرض نفسه اليوم، ترى هل يملك السودانيون «عصا سحرية» لينقلب الحال بتعقيداته المذكورة بين ليلة وضحاها وفاء للرغبة الجامحة في التطبيع مع الولايات المتحدة، وتيمناً بأشواق يدفعها الواقع السوداني المعلول في رحلة عنوانها التعلق بأي قشة أمل؟ أم يكفي أن نقول قد تأتي رياح التطبيع المطلوب بما لا يخطر ببال. لكن، بكل موضوعية، وبناء على ما تقدم فإن صوت العقل يقول إن العلاقات بين البلدين لن تشهد أي تحول طالما بقيت الشواهد المذكورة، بل من المتوقع أن تسوء هذه العلاقات أكثر خلال الفترة المقبلة، لا سيما أن الانتخابات الأمريكية باستحقاقاتها المعلومة على الأبواب.

    * كاتب سوداني
    صحيفة القدس العربي اللندنية


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 19 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • وزير الصحة ولاية الخرطوم بروفسير مأمون حميدة: 27% من طلاب المدارس يعانون من اضطرابات نفسية
  • وزير الاعلام: السودان بذل مجهودات كبيرة لمحاربة ظاهرة الإرهاب
  • السودان يتبنى إستراتيجية عربية لمكافحة الإرهاب
  • بيان من تحالف قوي المعارضة السودانية بكندا
  • منظمة نسوة اللندنية تستضيف اللاجئين الشباب الجدد
  • كاركاتير اليوم الموافق 19 أغسطس 2016 للفنان عمر دفع اللهعن بيع السودان لعرب الخليج


اراء و مقالات

  • عوائل شهداء الحشد الشعبي تحت الضغط بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • بعد توقف المفاوضات في اديس ابابا الي حين اشعار اخر نوصي بالاتي بقلم عبد الباقي شحتو
  • رمز الوسامة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بربكم تأملوا في فقه الصديقة بنت الصديق بقلم الطيب مصطفى
  • حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهورية (2) بقلم خالد الحاج عبد المحمود
  • هاوية الحدس.. بين (سلك) و(ناتان)! بقلم ناصر البهدير
  • خارطة امبيكي بين الإنهيار والتكتيك.. بقلم خليل محمد سليمان
  • صحفيو المواقع الالكترونية ..!!!؟ بقلم محمد فضل - جدة
  • العرب بين السغب والشغب بقلم مصطفى منيغ
  • 6 سنوات تحت الأرض (4-4): دخلنا الغابة وصلنا ميسها بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • حقوق الضباط المفصولين تعسفياً من الجيش والشرطة والامن:بين وعود المعارضة وتجاهل الحكومة
  • ماهو الحل إذا....! فقد طفح الكيل وبلغ السيل الزُبى بقلم أيمن عثمان حاج فرح


    المنبر العام

  • ايمن جاده (واحده)
  • الأسم الذي كان يكتب به ماسورة القصر الجمهوري في المنبر هو obay_uk
  • الأمم المتحدة تعترف: تورطنا بإدخال الكوليرا إلى هاييتي
  • زيزي
  • سلفاكير يصعد ويضع شروطاً تعجيزية تخالف اتفاقية السلام لعودة مشار إلى جنوب السودان
  • مناظرة بين مهاجر ، ومواطن من الداخل ..
  • مع تحيات هيئة علماء تنابلة السلطان photo
  • امريكية في الاولمبياد تضرب اروع المثل في الايثار والمحبة..
  • حميدتي لقواته عصر أمس" شغل فيها الصادق المهدي دى شغل ني"
  • هل ستقوى السلطات السودانية على توقيف Dengبعد الكشف عن شخصيته الحقيقية ؟
  • السودان يعفي الإماراتيين من تأشيرة الدخول .
  • ثلاث حورِّيات ...غلامٌ و شهيد
  • الإرهابى عمر حسن احمد البشير يخاطب مؤتمر محاربة الإرهاب
  • منقول من صحيفة عكاظ : جوازات سودانية للبرماويين !!!!
  • كامبردج أمدرمان والقرار المر
  • طيب ما هو السوريين مبسوطين من السودان! - صورة-
  • تقارير تفيد بإرسال البشير طائرة لإنقاذ مشار من مخبئه في جمهورية الكنغو الديمقراطية
  • ".. .. .."!
  • وقفة مع بيت شِعر للدكتور أبو القاسم قوّر ...
  • البشير: أهمية سد النهضة الإثيوبي لنا لا تقل عن أهمية السد العالي لمصر
  • الكوز الإنتهازي قاسم قور، وفضيحة تكريم البشير(6 مليون ونصف دولار)
  • طرد أبي عز الدين واحد من تنابلة السلطان ( قفل حساب السلطان في الاسافير
  • القول المتين فى وصف اللعين وتابعه الخدريزى !!
  • القول المتين فى وصف اللعين وتابعه الخدريزى !!
  • قدلة مرتقبة.. لسيدي الرئيس في فنزويلا .....
  • اين الوطن ؟
  • خالتي حاجة المؤتمر الوطني/ اسبوع العزة و الكرامة
  • صدر نافر وعجز كبير.. إلا دي يا سهير
  • والله حرام عليك يا عمر البشير أنت البتسوى فى الشعب دا استقيل روح

    Latest News

  • Aid workers on the front lines of conflict: UN Humanitarian Coordinator in Sudan
  • Statement attributable to the United Nations Resident and Humanitarian Coordinator in Sudan, Ms. Ma
  • Saudi land lease in eastern Sudan won’t benefit ordinary people
  • Saudi, UAE and Qatari companies express desire to invest in mining sector in Sudan
  • Interview: Rebel leaders blame Sudanese govt. for talks collapse
  • Newspapers Headlines Issued in Khartoum on Wednesday, August 17, 2016
  • 23 South Sudan refugees charged in Ethiopia murder case
  • 114 killed in floods: Sudan aid commission
  • Chinese doctors conduct free surgeries for cataract patients in Sudan
  • Sudanese stranded on Italian-French border to be deported
  • Headlines of Newspapers Issued in Khartoum on Tuesday, August 16, 2016
  • Khartoum cause of peace talks impasse: Sudan opposition
  • Minister of Defense Receives UN Secretary General Envoy to the Sudan
  • Sudan security reopens market for Nuba Mountains
  • Bashir receives invitation to attend the non-aligned summit in Venezuela
  • Newspapers covering Sudan peace talks seized
  • Egyptian investments volume in Sudan amounts to $2.3 billion

    ArticlesandAnalysis

  • WHAT THE TGoNU SHOULD DO TO ENSURE THAT ARCISS IS NOT HIJACKED IN THE NAME OF INTERVENTION FORCE BY
  • HIGHER EXPECTATIONS FROM THE NEW MINISTER OF FINANCE AND ECONOMIC PLANNING TO CURB THE CURRENT ECON
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de