تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-12-2017, 12:38 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه !! بقلم بثينة تروس

08-10-2017, 04:58 PM

بثينة تروس
<aبثينة تروس
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 81

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه !! بقلم بثينة تروس

    04:58 PM October, 08 2017

    سودانيز اون لاين
    بثينة تروس -كالقرى-كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    مبروك للشعب السوداني رفع العقوبات الاقتصادية الامريكية عن السودان، فهو رفعاً مباركاً، فسوف تُظهر الأيام انها (ورقة التوت) الاخيرة ! التي سوف تسقط حتماً كاشفة عن آخر عورات النظام !
    وما يحمد للعقوبات وسيعد من اعظم محاسنها ، انه سوف يتخلي الاخوان المسلمين ، عن اهم مبادئ دعوتهم الاصولية !! الا وهي الدعوة الي ( الجهاد الاسلامي)! ضد الكفار! والنصاري واليهود! وبالتالي لن تشنف أذاننا منذ اليوم تلك التصريحات البلهاء، الساذجة، التي تجعلنا أضحوكة في نظر دول الجوار !! من شاكلة تصريحات البشير في ( منتدي الكرامة الأفريقي) !! بأديس أبابا ! (نحن راكزين كالجبال لن نركع لغير الله) ، وسوف يكف طلبتهم الجامعيين من كتائب الجهاد ، من تلك الأناشيد الاخوانية الواهمة، بعد ان تخلي عنها أكابر شيوخهم :

    ((نحن حديد لن نركع وشعب عنيد لن نركع
    يا امريكي يا رعديد تموت بالحسرة تتوجع
    لو حاصرتونا لن نركع او قاطعتونا لن نركع
    كفانا الله هو القاهر له الاكوان جميع تخضع
    نحنا في السودان لن نركع للامريكان لن نركع
    عشانك انت يا إسلام نموت نفديك نتقطع))

    وللمتابع لقضية العقوبات الامريكية، تتاح له المعرفة اليقينية، بمن هم الاخوان المسلمون ! الذين هم السبب المباشر في فرضها علي السودان ، وذلك لتهمة الارهاب التي صارت من متلازمات حكمهم ، وعلاقاتهم المشبوهه مع المتطرفين ! منذ تاريخ إيوائهم لاسامة بن لادن! وتواطئهم مع تنظيم الاخوان المسلمين الدولي لاغتيال الرئيس حسني مبارك ، ومن ثم تمت ادانتهم ومقاطعتهم دولياً!!
    بعد رفضهم تسليم المتورطين في محاولة الاغتيال!!
    وايضا أدرجت الحكومة ضمن قائمة الدول المغضوب عليها! بسبب سياسات الإبادة الجماعية ، للمواطنين في دارفور، وجنوب كردفان، وجبال النوبة ، والنيل الأزرق!! لذلك الشعب السوداني جنت عليه حكومته قبل ان تجني عليه امريكا!!
    فهل كان الحاكمين، وقتها يجهلون ماذا تعني العقوبات الاقتصادية ؟! او ماهي نتائجها ؟! ومايترتب عليها من حصار؟ ودمار اقتصادي ؟! ام كانوا بجهالة!! يظنون ان الدول الاسلامية!! اقوي من امريكا، والغرب ، مضاف اليهم اسرائيل؟؟
    الواقع انه لم يهمهم الامر كثيراً، فهم ليس من ضحايا تلك العقوبات! ، ولا ضحية غير أفراد الشعب! لذلك (جلداً ما جلدك! جر فيهو الشوك) !! وقد وجدوا مايكفي اطماعهم ، في خلال عشرين عام الحصار، بان استباحوا جميع موارد الدولة، وهم الحزب الأوحد طوال هذه الأعوام! لتغطية تكلفة بقائهم في السلطة!!
    لذلك افقروا الدولة، والمواطنين ! وابتلعوا اموال البترول، بل باعوا كل البلد! وعندما تغيرت الأحوال، وطغت الموجة العالمية في محاربة التطرف والارهاب الاسلامي !! علموا بذكاء ( التجار) الأصيل لديهم! انه لأمناص غير الركوع!! مقابل الرفع !!
    فسلموا كل مالديهم من معلومات ، ما طُلب وما لم يُطلب !! عن الجماعات الإرهابية! ( اخوتهم في الله) ! وباعوا شعارات ( ايران ايران في كل مكان) و ( وخيبر خَيْبَر يا يهود جيش محمد سوف يعود) !! وبعد كل الدعم القطري الاخواني الغير مشروط! لم يجدوا رداً للجميل، غير دور وسيط، غير مرغوب في وساطته في ازمة قطر والخليج!
    وانحازوا ( لوهابية) المملكة السعودية لكي يفدوا ( رجالها)!! من ويلات حرب اليمن ! بالمساكين من جنود السودان!! الذين أطلقوا عليهم المرتزقة!! بعد ان كان السودان! يوفد المعلمين ليعلموا لغة الضاد لاهلها!!
    قولاً واحداً الاخوان المسلمين خونة! لايؤتمن لهم جانب! فَلَو كان الشعب السوداني! من أولوياتهم! ويحرصون عليه لسلموا المجرمين المتهمين من أعضاء الحكومة! ولما ادخلوا البلاد في نفق العقوبات المظلم!!
    لقد اثبتت تجربة حكم قرابة الثلاثين عاماً من الزمان ! فشلهم في ان يوفروا في عاصمة البلاد! خلي عنك ولاياتها! الكهرباء، والماء، والدواء ، وتنمية مستدامة!
    ففي عهدهم للأسف، قد صنفت الخرطوم انها من اوسخ العواصم ، امتلات الطرقات بالفقراء، والمتسولين، والمعوذين الذين لايجدون قوت يومهم!! في حين انهم نجحوا في خلق امبراطورية كافوري ! التي تمددت حتي ڤيلل دبي!!
    وحين اتي زمان الركوع ، المشروط بالرفع منه (للاله القاهر) امريكا !! هم كعهدهم لايستحون ! في ان يجعلوا من رفع العقوبات عيداً وطنياً! ومن اعظم انجازاتهم!! ومواسم لبيع ( الوهم) للشعب المغلوب علي أمره!!
    لذلك سعادتنا برفع العقوبات الاقتصادية ، مبعثها انه المحك الاخير الذي سوف يُبين ان الازمة ليست في حصار الأمريكان! وانما في فساد الاخوان المسلمين، وفساد حكومتهم !!
    الان بعد الانفراج الاقتصادي ، هي ياتري سوف تتاح فرص الاستثمار لجميع السودانيين بعدالة! ام سوف يتم احتكارها بين المتمكنيين !!
    وبالطبع رفع العقوبات المرجو منه، تحريك الاقتصاد، والتجارة، في السودان ، عن طريق البر، والجو ، والبحر!! وبالتالي تنشط الحركة عبر خطوط السكة حديد، وتنشط التجارة، وحركة الواردات والصادرات، السؤال البديهي، اين سكك حديد السودان؟ وماذا فعلت بها حكومة الاخوان المسلمين ؟؟ وما الذي حدث لمشروع الجزيرة ؟؟. غير الخراب، والتدهور، والاهمال المقصود!!!
    ايضا جواً ! فلقد شهد السودان دماراً شاملاً، لتاريخ عريق لمكاسب الخطوط الجوية السودانية في عهد حكومة الإسلامويين ! نعم لاتحتاج المسألة لخبير اقتصادي!! لكي نعلم اثر العقوبات الاقتصادية المباشر علي شركات الطيران ، لكن بالتأكيد العقوبات، سبب واحد من بين أسباب، اخطرها والقاسم المشترك بينها ايضاً ( فساد المتمكنيين).
    ((وقال المدير الاسبق للطيران لإدارة الصلاحية بالطيران المدني العقيد احمد حسن الكناني في حديث ل «الصحافة» إن اسباب تعرض صناعة الطيران في السودان لمخاطر تهدد استمراريتها تتمثل في عدم تجنيب شركات الطيران لأموال تخصص للصيانة وشراء طائرات، بالاضافة الى التنافس غير الشريف بين الشركات وعدم تحديد الطيران المدني لاسعار تذاكر الركاب والطن المنقول، وزاد: قد يكون ارتفاع اسعار الوقود من دولار الي ستة والحظر الاقتصادي من الاسباب التي اثرت سلباً على هذه الصناعة، ولكن في تقديري ان غياب سلطة الطيران المدني اسهم في ازدياد تدهور هذا القطاع، وذلك لانه يفترض فيه التدخل لتحديد الاسعار حتى لا يتيح المجال للشركات اللجوء الى التنافس غير الشريف الذي اسهم في اخراج عدد من الشركات عن الخدمة)) ...
    ان من حق جميع أفراد الشعب السوداني، التفاؤل، والفرح برفع العقوبات، والامل بالاستقرار في أسعار الدولار والعملات، والحلم بخبز نظيف، وتعليم للابناء، ومواصلات رخيصة ومتوفرة ، ودواء متوفر وغير منتهي الصلاحية، وادوية منقذة للحياة. يتم استيرادها متي ماكانت الضرورة، وغيرها من ضروريات الحياة الكريمة، التي يستحقها أنسان السودان الصبور !!
    لكن كيف السبيل الي ذلك !! هل من المتوقع! ان يتحول الاخوان المسلمين بالحكومة، بين عشية وضحي الرفع، من فسدة! الي مصلحين ! يخافون الله والشعب!!؟
    ام ان لهفة الحكومة، وفرحتها، لرفع الحصار الاقتصادي، تؤكد ان خزائن الدولة أضحت فارغة! لم تعد تكفي حوجة الفاسدين من الولاة، والحكام ، والوزراء، والميشيات العسكرية! والمتمكنين الذين صار فسادهم يبتلع بعضهم البعض، كوحش كاسر جرب الجوع، والفقر قبلاً!
    وهولاء النفر من الفاسدين هم عماد الدولة، والذين يثبتون دعائم أركانها طوال هذه السنين ! ولو ان الحكومة فكرت في ان تستغني عنهم ! فهي سقطت!! لا محالة!! (وسوف يفتتنون فيما بينهم ، وسوف يقتلعون من ارض السودان اقتلاعاً) ..
    لذلك لابد من ضخ جيبوبهم بالاموال، والعطاءات، وفتح سبل الاستثمار، والتسهيلات لجميعهم!!
    ولتكن لنا في قصصهم عبرة! فهم يفسدون، ثم يختفون في منافي اختيارية، ثم يعودون مجددا في مواقع قيادية، فيفسدون ، ويتحللون، وهكذا !! معتمدين في جميع ذلك علي ذاكرة السودانيين المتسامحة!!! وضعف المعارضة!!
    الحقيقة حل الازمة الاقتصادية في البلاد، لو أرادت الحكومة !! طرف منه في عقر دارها!! حيث اخوان البشير، ونسائهم!! و ( اولاد البيت) الرئاسي، مابين طه عثمان ، وأيمن المأمون !! فان عاد المنهوب لخزينة الدولة، لما احتاج الاخوان المسلمين للركوع !!!
    خلاصة القول ان رفع العقوبات مشروط، بمساحة الحريات، ومحاربة الارهاب!! لذلك قد تكون هذه الفرصة سانحة للشعب، للمطالبة بمزيد من الحريات، التي تتيح فرص كشف الفساد وملاحقته، وملاحقة المفسدين!! وبالمطالبة بإخراج كل المعتقلين السياسيين ، ووقف الملاحقات للطلبة بالجامعات واتاحة المنابر الحرة وأركان النقاش، حتي تنداح مساحة الوعي، لينهض الشعب بحل مشاكلة السياسية..
    وفِي نهاية الامر ( لايحل مشكلة السودان الا السودانيين أنفسهم)!!

    بثينة تروس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2017, 08:16 PM

فؤاد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه (Re: بثينة تروس)

    دا ما كان ركوع ...
    دا انبطاح عديل ...
    البشير :احنا لو امريكا رضت عننا معناها
    احنا فارقنا الدين والشريعة ...
    هم من يومهم مفارقين الابالسة ابناء ال ك ل ب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 06:16 AM

على عبد الكريم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه (Re: فؤاد)

    • يا بثينة ويا فؤاد

    • لما تهدرون الأوقات فيما لا يفيد .

    • تتكلمون وكأنكم تخاطبون بشرا يملكون الشعور والإحساس .

    • وتلك النعوت التي تعيب وتخذي أصحابها تحرك ضمائر من يملك الضمائر .

    • ولكنكم تخاطبون وتعيبون بشراً بمثابة الجماد .

    • لا أحساس لهم ولا ضمائر لهم ولا نخوة لهم ولا يعيرون أمثالكم بقدر من الاهتمام .

    • ولو جئتم بكل نعوت العالم من الصفات المعيبة والفاضحة لتقبلوها بأذن ثم أفرغوها بالأذن الآخر .

    • وتلك النعوت والتجريحات التي تلاحقهم كأنها ثناء ومدح لهم حين تأتي من خارج خنادق النظام .

    • إذا ركعوا لأمريكا في مذلة أو رفعوا من الركوع في مذلة فإن النظام هو ذلك النظام الذي يجتهد من أجل البقاء ،، وهو الذي يأمل المزيد والمزيد من السنوات .

    • والمعضلة الكبرى لا تتمثل في شعارات رفعوها في وقت من الأوقات يتحدون بها العالم ,, ثم تراجعوا عنها خطوة تلو خطوة ( حيث نحن حديد لن نركع يا أمريكا يا رعديد ، وحيث خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود ) ، وغيرها من الشعارات التي كانت قاصمة الظهر ، والتي كانت سببا في الحصار والعقوبات ،، تلك العقوبات التي دفع أثمانها الشعب السوداني خلال السنوات الطويلة الجدباء .

    • ولكن المعضلة الكبرى تتمثل في عدم إحساسهم بفداحة الأخطاء ،، وعدم إحساسهم بالخزي والعار حين يتحدون بقبح وسفور ثم يركعون ويتراجعون ويستسلمون بخسة ودناءة .

    • وعند تلك النقطة ندرك أنهم يراوغون بذكاء ودهاء لكسب البقاء ،، وشعاراتهم تلك في يوم من الأيام كانت مجرد خداع للشعب في الداخل وللعالم الإسلامي في الخارج ،، وتراجعهم اليوم مجرد خداع للمجتمع الدولي الذي يتحرك من منطلقات المصالح ،، فإذن الهدف الأول والأخير لهم هو البقاء والتواجد في الساحة .

    • والشعب السوداني اليوم يعلم جيدا أساليب النظام بذلك القدر المحفور في جدران القلوب ،، وهي أساليب التمكين والبقاء ،، وفي نفس الوقت هو ذلك الشعب الذي يكره أساليب المعارضة السودانية الهزيلة ،، تلك المعارضة التي تخوض في متاهات الغباء ،، لا مخططات ماهرة لها ،، ولا خطوات ذكية مدروسة تعني الركوع أو عدم الركوع من أجل مصلحة الوطن ومن أجل مصالح الشعب السوداني ،، مجرد فئات وجماعات نافرة مستنفرة ،، جل همومها الحروب والدمار والقتل ،، ثم الاتجار بضحايا تلك الحروب ،، وكأن الاتجار بعواقب الحروب مكسب للشعب السوداني الذي يواجه ذكاء الحكومة من جهة ثم يواجه غباء المعارضة من جهة أخرى .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 06:53 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 14332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه (Re: على عبد الكريم)

    قال عنهم الأستاذ محمود محمد طه:
    أنهم يفوقون سوء الظن العريض!!
    وفي مقولة أخرى تنسب لهم
    مهما أسأت بهم الظن، فأنت في الحقيقة حسنّته!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 07:07 AM

عبدالله مصطفى


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه (Re: بثينة تروس)

    أعتقد أن الأمريكان هم بحاجة لرفع العقوبات أكثر من الحكومة السودانية و ذلك أن أمريكا تعانى من أزمة إقتصادية و وركود إقتصادى و إفلاس الكثير من الشركات و ما تسول ترامب الأخير عند دول الخليج إلا دليل على ذلك و أمريكا بحاجة لدولة مثل السودان ذات موارد كبيرة غير مستغلة و موقع إستراتيجى وسط أفريقيا و الدول العربية هذا غير الهواجس الأمنية لأميركا من إنتشار الجماعات المسلحة فى أفريقيا و أعتقد أن السودان موقفه ليس ضعيف للدرجة التى يسلم فيها قياده لأمريكا و أعتقده أن بيده أوراق ضغط .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 08:08 AM

من بقك للسمــــاء !!ّ


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه (Re: عبدالله مصطفى)

    الأخ الفاضل / عبد الله مصطفى
    التحيات لكم وللقراء الكرام
    نسأل الله العلي القدير أن يصوب اعتقادكم بأن الأمريكان بحاجة لرفع العقوبات أكبر من حاجة الحكومة السودانية ، ولو صح ذلك الاعتقاد فإن البشائر بدأت تلوح في آفاق السودان ،، وفكرة أن تتجه أمريكا للاستثمار المكثف بالسودان فكرة يتمناها الشعب السوداني بقدر يعادل الفوز بليلة القدر في شهر رمضان ،، وتلك النقطة البشائرية الملهمة من قبلكم تدخل ضمن أحلام اليقظة التي تراود الشعب السوداني ،، ذلك الشعب الطيب المكافح الذي لم يصادف لحظات هناء ورخاء في كنف السودان الحديث ,, وهو ذلك الشعب الذي لم يهنأ بالرفاهية والسعادة الحياتية منذ استقلال البلاد ،، يعيش الشعب السوداني سنوات القحط والجدب والمعاناة والجحيم لأكثر من ستين عاما ً,, ولا يكتشف الإنسان السوداني تلك الحقيقة إلا عندما يغترب ويعيش في بلاد العالم ،، وخاصة في دول الخليج ،، هنالك يكتشف الإنسان السوداني أنه ذلك الميت المجهول في أرض بلاده ،، وقد شاهدنا في دول الخليج كيف أن شعوبها تعيش في رفاهية الأحوال ونعيم الحياة ،، ومع ذلك نجدها تشتكي من قسوة الحياة وتشتكي من جور القادة والسلطات ،، فنقول دائماً لأهل الخليج أنكم لا تعرفون شيئاً عن ظلم السلطات والحكومات ،، ولا تعرفون شيئاً عن قسوة الحياة والمعاناة ،، يا ليت للشعب السوداني عشر تلك الرفاهية والحقوق المتوفرة والمتاحة لأهل الخليج رغم قسوة الحكام ،، فنحن في السودان نواجه الأمرين لأكثر من ستين عاماً ،، نواجه قسوة الحياة والعيشة وفي نفس الوقت نواجه قسوة الحكام ،، وذلك هو قدر الشعب السوداني .. ولو سلط ألله أمريكا ليستثمر بكثافة في السودان فالشعب السوداني سوف ينسى ويتناسى كل شعارات المعاداة والشتائم ,, وتلك سنة أصبحت معهودة في شعوب الأرض ،، والشعب السوداني من حقه أن يهنأ بالرفاهية والسعادة والنماء والتطور والبناء كما هو الحال لشعوب الأرض .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 04:41 PM

عبد الله مصطفى


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه (Re: من بقك للسمــــاء !!ّ)

    الأخ من بقك و لباب السماء أولا أشكر لك ردك المهذب و المنطقى مشكلة السودانيين هى التطرف و التفكير ذو الإتجاه الواحد ( unidirectional ) ولا يتعامل مع المتغيرات الزمنية سواء فى الحكم أو المعارضة لا أحد يقبل بالآخر ولا يرى إلا سوءات الآخر و يتعامى عن إيجابياته و لايقبل إلا بزوال الطرف الآخر نهائيا ولا يبحثون عن نقاط الإلتقاء و لو كان التمن دمار البلد لذلك ستستمر دوامة السودان طويلا إذا كان هذاهو النهج السائد .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 11:25 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 864

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه (Re: عبدالله مصطفى)

    عارفين ، نظرية إنو الملايات الملتحفة العمريگانية أحوج مننا للرفع من رگوع العقوبات دي بترجعنا تاني لنرجسية السيد/ گلب عبد الجليل ، و هو أصلن ابن گلب ، لامن صرح، في بيان سابق له : بإنو أهلو من يوم ضبحولو عمبلوق السماية مسمينو /حاج أبراهيم ، علا بس سامع بعض الحاقدين قاعد يگورگولو بي تحت تحت گدا: يا گلب. فمانا عارفين ظاطو نصدق منو و لا نگضب ياتو؟!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 02:56 PM

عبد الله مصطفى


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه (Re: دفع الله ود الأصيل)

    كل إناء بما فيه ينضح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 12:35 PM

نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه (Re: عبدالله مصطفى)

    أعتقد أن الأمريكان هم بحاجة لرفع العقوبات أكثر من الحكومة السودانية و ذلك أن أمريكا تعانى من أزمة إقتصادية و وركود إقتصادى و إفلاس الكثير من الشركات
    كلامك دا مضحك عديل امريكا عنها كل الدول دي قداما ممكن تستثمر فيها عديل وتقلع منها قلع عديل في النهاية بس سودانا دا الحيفك ليها ضيقها المادي !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 03:44 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 864

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه (Re: نيمو)

    يسلم يراعگ يا نيمو،
    أرأيت بأم عينيگ گيف تگون
    المگابرة التي حدثتني عنها؟!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 05:15 PM

نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه (Re: دفع الله ود الأصيل)

    اوه دفع الله(بدون كلفة )
    بالظبط ...تسلم يا اخ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 05:44 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 864

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العقوبات الاقتصادية ! الركوع .. والرفع منه (Re: نيمو)

    بالعگس ي نيمو ، مما يسعدني أن نجعل البساط أحمديا
    لنگون ألصق اصطفافا، فلا ندع ثغرة بين محاذي مناگبنا
    و أقدامنا ليتسلل منه گائن من گان من "هؤلاء" الأدعياء

    [} و لعمري إن عبق أنفاسك بجواري ليدفعني دفعا بقوة حصان رباعية نحو رحابات أماني سندسية؛ و كأني بك تستنبط من تهاويمي دونا ، شعاعات ذات أبعاد خماسية لا ترى بالعين المجردة ؛ لنقول: "إنو المال السايب بيعلم السرقة"

    [} خسوسن و أن هناك لسان تمساح ملطوش فعلن؛و قد عثر عليه بحوزة كلب يحشره بين فگيه ، بدون جدوى و يلهث كما أن "لكل فولة مخستگة كيالٌ أعور" و " لكل ساقطة لاقطة" و "الطيور على أشكالها تقع"

    [} حشود من الأمثال الشعبية السائرة من هنا و هناك على هذه الشاكلة تتقافذ إلى ذهني كلما مررت بموقف يجسدها تماماً.

    # خصوصاً إنو نحن بقى الرايح لينا في الموية كتير، و ما يدي الدرب في زمانٍ تشابهت علينا فيه العجول و الأبقار ؛ فمشينا نفتح خشوم التماسيح , بحثاً عن لسان مسروق؛ ضبط لاحقا بحوزة كلب يلهث ؛ و حقائق شتى ، ضائعة في زحام المتناقضات.

    ¶ فكل ما يقال و يفتى به تجد أن له أذناً صاغية تسمع؛ و جهات مسؤولة و غير مسؤولة تنفذ و سلوك (دلدماسية) و غير دبلوماسية تنافح و تنبح كنبيح الكلب(على ضنبه).
    []-------------(((())))-----------[]
    [} فكلما وجدت شيخاً متعصباً في فقهه, متشدداً متزمتا في رأيه, متجهماً بقسمات وجهه, لا يفر بسمة و لا يفك تكشيرة؛ و حسبت أن لا حظ له من نساء الدنيا (بس، راجي الحور العين). لكنني أفاجاً على العكس بأن لهذا الصنف بالذات منهن مثنى، فثلاث و رباع. كما له مآرب أخرى في أخريات. و هناك وليان أمور متعلقون به للنخاعات ؛ و فتيات حالمات، و لشوشتهن غارقات ؛ و أمهاتهن لأكف الضراعة رافعات ( ي رب لي بتنا عريس شرطن يكون لبيس ، و من هيعة التدريس)!!
    [](فيا لسبحان الله)
    []-------------(((()))-----------[]

    # و أما عبال ميگي ، فيقال عنهم شباب متشبهون، يسبلون شعورهم إلى أنصاف ظهورهم و هم يُحَّلون من أساور من ذهب و يلبسون ثياباً مًلُساً من سندس و إستبرق حتى( ضحك الشيب منهم و الشباب معاً) ، و لكنني أفاجأ بالفتيات يلاحقن أمثال هؤلاء في الطرقات؛ و يمشين وراءهم في دهاليز الأسواق و المولات؛ ربما لقناعة لديهن بأن الطيور على أشكالها تقع! (فيا سبحان الله)
    []-----------((()))---------]
    #أما هذا فيقال عنه رجل فظً غليظ القلب مع النساء بحيث:لا يأبه بمن تنظر إلية و يمتهن من يتوددن إليه. فقلت في نفسي:لا بد أن ينفضَّ سامرهن من حوله! لكنني كثيراً ما أفاجأ بأن كثيراتٍ منهن يفهمن مبدأ قوامة (الرجال على النساء) بمعنى أن الكلب لا بد أن يريد خانقه. (فيا لسبحان الله)
    []----------((()))--------[]
    [} و هنا ،رجل مهمل لنفسه منهمك في جمع الدنيا، لمستقبل لا ناقة له فيه و لا بعير ؛ لكونه جمل شايل السُقا و عطشان. فهو فاقد الأهلية لأدني مقومات الجاذبية لدى أية أنثى ، اللهم عدا واحدة لعلها ترى فيه عصامياً، ثم تقرر العيش في كنفه، فقط بمنطق أن تنعم بخيره مع شريك آخر غيره! (فيا سبحان الله)
    []-------------((())))-----------[]
    [} و هذا رجل هلهلي يرتعد خوفا من ظله ؛ فلا كلمة له بين أقرانه، يستحيي حين يجادل و يتصبب عرقا حين يطالب .فقلت لن تقبل امرأةٌ برجلٍ طريرٍ و لكن إذا بمن يجدن فيه ضالتهن ، لا لكون في أثوابه أسدٌ هصور، و لكن لكي تؤول العصمة بيدها، ليخلو لها الجو و تحيا حياتها حرةً؛ فتبيض و تصفر !! (فيا سبحان الله)
    []-------------(((())))-----------]
    [} حتى إنني صرت ُمضطراً لمسايرة قولهم إن :لكل ساقطة لاقطة بمفهوم عصري متجدد جداً!! من هنا فلا بد لكل حالم أن يقيض له الله فتاة أحلامه إن عاجلاً أم آجلاً على بساط من حرير . (بمشيئة العلي القدير) .

    [] أنا لم أتبدل. كل ما في الأمر هنالك، أنني ترفعت قليلا عن كثيرٍ .حين تبينت أن لا شيء يستحق عناء الانحناء تواضعا!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de