العقوبات الأمريكية التى خُفِّفَت على السودان من الذى تسبَّبَ فى توقِيعِها ؟ بقلم عبد العزيز عثمان

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 06:29 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-01-2017, 03:57 PM

عبد العزيز عثمان سام
<aعبد العزيز عثمان سام
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العقوبات الأمريكية التى خُفِّفَت على السودان من الذى تسبَّبَ فى توقِيعِها ؟ بقلم عبد العزيز عثمان

    02:57 PM January, 19 2017

    سودانيز اون لاين
    عبد العزيز عثمان سام-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    الذى يشاهد ويتابع فرحة وإحتفال أعضاء حكومة السودان بالرفع الجزئى والمشرُوط للعقوباتِ الأمريكية على السودان الموقعَّة منذ العام 1997م، وتنافُسهم المحمُوم فيما بينهم لنسبِ كلِّ مجموعة "الانجاز الكبير" لدفترِ انجازاتها الصِفرِية، وظهور أكثر من مسئول فى وسائلِ الإعلام يدَّعى الأبوة الشرعية للإنجاز!، والكشف عن قِناع وكواليسِ المسرحية حتى بلوغها غايتها.. الذى يتابع هذا الهُزال هذه الأيام تثورُ فى رأسِه أسئلة تلقائية: من الذى تسبَّبَ فى توقيع هذه العقوبات الأمريكية على السودان منذُ عشرين عام؟ إسرائيل أم هذه الحكومة نفسها؟ من الذى قامَ بالأفعالِ وأطلقَ الأقوال التى جلبت على السودان والسودانيين هذه العقوبات وغيرها من المُوبقات التى أهلكت البلد ودمَّرت إنسانه وموارده؟ هذه الحكومة أم جهة أخرى لا نعلمُها؟ وماذا يرمُون من وراءِ هذا الإحتفاء، أن يشطبوا أوزارهم وآثامِهم التى إرتكبوها خلال العقود الثلاثة الخالية ويفتحُوا البابَ لثلاثةِ عقودٍ جديدة قادمة؟!.
    عندما تسلّلَ هؤلاء لواذاً إلى كرسىِّ الحُكم فى ليلة 30 يونيو 1989م ودان لهم مصير البلاد والعِباد ورفعُوا شعاراتهم المُتخلِّفة التى أتوا بها من الماضى السحِيق، يرفعُونها فى وجه سيِّدِهم أمريكا يتوعَّدونها بدنو العذاب ضِراباً بسُيوفِ العُشَر!، ولمَّا أذَاقتهم بطشِها طفقوا يشكُون بأسِها وما يجدون من عزلٍ وحصار فصاروا منبُوذين أينما حلَّوا هرب منهم الناس كالأجربِ. صارُوا كما البرامِكة الذين يشكُون حالهم للخليفة هارون الرشيد على لسانِ شاعِرهم يحيى البرمكى إذ يستجدِى الخليفة مُنكسِرَاً: (إنّ البرامِكةَ الذين رُمُوا لديك بداهيه، صُفرُ الوُجوه عليهمُ خِلَع المَذلَّةِ باديةُ).
    وما تركت أهلُ هذه الحكومة باباً فى الأرضِ ولا فى السماء إلَّا طرقُوه، يكشِفون حالهم ومآلهم لأمريكا ويتذلَّلُون كما البرامكة يستجْدُونَ الخليفة هارون الرشيد، يطلُبون من أمريكا التخفيف ورفع العقوبات والعفو، ويخطبُون وُدَّها بأىِّ ثمن تطلُبه مِنهم!. فباعُوا لها الإرهابيين والمجاهدين الذين جاءُوا إلى السودان بطلبِ من الحكومة، ليتدرَّبوا ثمَّ ينطلِقوا بإرهابِهم وحِقدِهم ورجعِيَّتِهم يدمِّرُونَ الدنيا ويقتُلون ويفسدُونَ فى الأرضِ.
    أمَا كانت هذه الحكومة ضيِّقة الأفق تعلمُ أنَّ أمريكا هذه قوِّية وتستطيع بأبسطِ السُبل أن تجعلَهم من الماضى وترسِلَهم إلى حيثُ يستحقِّون؟ فلمّا مسَّتهم بِشىء من بأسِها وَلَّوُا أدبارهم يولوِلُون ويطلبونَ الخلاص بأىَّ ثمن طِوال العقدين الماضيّين؟.
    يُحكَى فى حِكمِة رجالِ الإدارةِ الأهلية أن إعرابيَّاً راعى بَقر من ريفِ الضِعين حاضرة الناظر مادِبُّو الكبير حضرَ مجلس الناظِر وتقدَّم لمعَالِيه بسؤالٍ، قال: (أبوى الناظر، بقولو أمريكا قوية وقوية، هى قوتِها دى كيف يعنى؟ فسخِر منه المَلَأ، ولكِن انظُر كيف ردَّ عليه الناظر مادِبُّو، قال له: أمريكا يا ولدى قِوتها فى الدول مثل قوتكم انتو فوقَ القبايل!.. ففهِم الإعرابى الأمر فأطرقَ بُرهة ثُمَّ علقَ قائلاً: كان كى أتاريها قوِيَّة!). فهِم الإعرابى قوَّة أمريكا لأن له أبٌ ناظر عظيم يقوم بتنويِّرِه وتثقيفِه مهما كان تعليمُ الإعرابى بسيطَاً، ولكنَّ أهلُ حكومة السودان هذه قادِمُونَ من الماضى السحِيق، يعتقِدُونَ أنَّ الأشياءَ هى الأشياء قبل عشراتِ القرون، قومٌ يعيشون على أحلامِ زلّوط.
    فإذا كانت حكومة "الإنقاذ" وقادتها هذه المخلوقات عديِّمة المثِيل، يعلمُونَ أنَّ أمريكا بمقدُورِها ان تفعلَ بهم ما فعلت، وأنْ تُوقِعَ بهم ما أوقعت من مذّلةٍ وتركيعِ وتطويع وإعادة انتاج قسرِى ولكنَّهم رُغمَ عِلمِهم بذلك أقدَمُوا على الأقوالِ والأفعال التى هى السبب فى تدميرِ السودان وشعبِه بجرِيرةِ جرائمهم تلك فدمْدَمت عليهم أمريكا بذنبِهم بتلك العقوبات المُدمِّرة فتلك مصيبة يجبُ أن يبكُوا منها بدلاً من ضحكِهم وفرحتِهم الحالية، وإحتفالِهم بالرفعِ الجزئى والمشروط للعقوبات الأمريكية على السودان. وإذا كانوا لا يعلمون أن افعالَهم وأقوالهم تلك ستجلبُ العقاب والضرر والتدمير للسودان على أيديهم فتلك مصيبة أكبر. وفى الحالتين يجب أن يعتذِرُوا للشعبِ السودانى ما جلبوه عليه من مِحنٍ وإحن و وَيْلَات، وأن يُضمِّنُوا خطاب إعتِذارِهم محضر تسلِيم وتسِلُّم لما أتلفُوه من قِيم هذا الشعب وما دمّروا من موروثِه العظيم، وما أزهقوُا من أرواح، وما هتكوا من أعرَاض، وهجَّرُوا من أبناءِ هذا الشعب، وما نهبوا من اموال وأفسدُوا من أخلاق. ثُمَّ أن يسَلِّمُوا أنفسهم لهذا الشعب صاحبُ الحقَّ فيما أهلكُوا وهتكُوا وأفسَدُوا ليقُولَ فيهم القولُ العدل والفصل، ولا خِيار آخر.
    يجب أن يرحَلُوا هذه مُسلَّمة لا يختلِفُ عليها إثنان، ولكِّن الحساب والعِقاب وإسترداد الحقوق المُنهوبة سابقَةٌ على الرحيلِ، هذه هى عدَالةُ السماء التى يدَّعُون الإنتماء إليها. أم أنَّهم فارقوا أسباب السماء وربطِها بالأرضِ، ويمَّمُوا وُجُهَهم شطرِ البيت الأبيض؟. ومن القائِلُ وما المُناسبة: (إذا امريكا رضيِت عنّنا، نكونُ قد فارقنا شرع الله.) أنهم فى سبيلِ البحثِ عن رِضا ووُدِّ أمريكا لم يتركُوا أحداً لم تستخدموه وسِيطاً ليلينَ لهم قلب امريكا لترضى عنكم!، بما فى ذلك دولة إسرائيل التى يتظاهرُونَ بالعداءِ لها وفى الخفاءِ تبذِلُون لها المطَارِف والحَشَايا!؟ ما أسوأكم من كائناتٍ آدمية، ترتدى ثوبَ عزوفٍ وهى فى الخِفيةِ ترغبُ. سلِّمُوا أنفسَكم للشعب السودان ليقتصَّ منكم لأنَّكم قومٌ كذّابِين.
    دمَّرتم التعليم كيفاً ومنهجاً وسُلَّمَاً، وابناءَكُم لا يدرسُون فى المدارسِ السودانية، وضيِّعِتُم ثلاثة أجيال من أبناءِ السودان بتعليمِهم منهجاً بائِساً غير مواكِب لمناهِج التعليم العالمية، وجعلتم مُستقبلهم ومستقبل السودان غامِضاً فى كفِّ عفريت. وهجَّرَتُم الكوادر المُتعلِّمة تعلِيماً جيداً قبل مجِيئكم المشؤوم كُرها بالإحالة للصالح الخاص بتنظِيمِكم الحاقد الكارِه للسودانِ وشعبه، وبذلك قطعتُم التواصل الطبيعى بين الأجيال فى المجالاتِ المُختلِفَة وخاصَّة جهاز الدولة يتداولون فيه القيم الوطنية ويراكِمُونَ الخِبرة.. وإتيتُم بالمُوالين لتنظيمِكم المتوَحِّش ووَلائَهم ليس للوطنِ السودان ولكن للتنظيم العالمى للأخوانِ المسلمين الذى تنكَّرتُم له لاحِقاً تحت وطأة اتهامِكم الدائِم برعاية الأرهاب وإيواءِ المُجرمين وكنتم تعلِنُونَ حتّى وقتٍ قريب أنَّه شرفٌ لا تدَّعُونهُ وتُهمة لا تنكِرُونَها!، ولكنَّ (العصِر جاب زيتكم) فهرْوَلتُم تطلبُونَ الخلاص من إسرائيل الدولة التى طالما أصابَها أذَاكُم، ولكن لمَّا ارتبطت مصلحتها بخروجِ السودان من معسكرِ إيران وعودَتِه إلى معسكرِ الإعتدالِ السُنِّى بقيادة المملكةِ السعودية ودول الخليج، قامت الدولة العِبرية بالدورِ المطلُوب والجوهرِى لتخفيف العقوباتِ الأمريكية على السودان. وإسرائيل تعاملت مع الموقف بإعتبارِ أنَّ السودان هو العدُو الذى إستسْلَم ورفعَ الرَآية البيضَاء وألقَى بسلاحِهِ أرضَاً، فأسَرَهُ إسرائيل وعاملهُ وِفقَاً للقانونِ والعُرفِ الدولى.
    على أنَّه إذا حدث العكس وإحتاجت إسرائل لمساعدة حكومة السودان فى نفس ظرفِها لِمَا قدَّمت حكومة السودان الدعم الذى قدَّمتهُ لها حكومة دولة إسرائيل، ولقتلَتها لأنَّ هذه الحكومة التى تحكُمُ السودان مُتخصِّصَة فى قتلِ الأسرَى، هذه الحكومة هى صاحِبة شِعار (أمسَح أكسَح قُشُّو، وما تجيبو حىِّ).. ومصدرُ هذا الشِعار هو خِطاب رئيس السودان الهارِب من العدالة الجنائية الدولية بسببِ قتل مليون مواطن بريئ فى إقليمِ دارفور عندما أطلقَ يدُ جيشهِ وجنجويده على الإقليم طالباً منهم تسليمِ الأرض خالية من البشرِ، فجاسُوا خلال القُرى الآمِنة فأحالوها قاعَاً صفْصَفاً، والمصدرُ خطاب الرئيس عمر البشير فى الفاشر على الهواءِ مباشرة وبحضور ضيف البلاد الرئيس التشادى إدريس ديبى.
    ولكنَّ المُقابل الأساس وثمن القرار الأمريكى فى خواتيم إدارة الرئيس أوباما هو شىءٌ مُخجِل يجب أن تستحِ منه حكومة السودان التى ترفعُ شِعار الإسلام الدين الخاتم الذى جاء به سيدنا محمد (ص). الثمن هو بيعُ الإسلاميِّين المستأمِنين لدى الحكومة السودانية! وظلّت تتاجِرُ فى هذهِ النِخَاسة طول عُمرِها، حيثُ تطلبُ من الإرهابيِّين وغُلاةِ المُنتَمين للفكرِ الجهادى الإسلاموى أن يأتوا إلى السودان لتأويهم وتعِدَّهم، ثُمَّ تبيعَهم معلُوماتينا وإستخبارِياً لأمريكا وأوربا ولكلِّ من يشترى. هذه هى الحِرفَة الأساسية لهذه الحكومة المأزومة أخلاقياً منذ زمن البائد سىّء الذِكر والسِيرة صلاح قوش مُدير جهاز الأمن والإستخبارات.
    حكومة السودان الحالية هى الآولى فى بيع (الرِفاق)!، والقرآن الكريم الذى يتلونه بلا تعقُّلٍ أو تدبُّر أو إلتزام، يمنعُ ويُحرِّمُ تسليم المستأمن والمجاهدُ الخارج فى سبيلِ الله لعدُوِّهِ، أو إرسالِه لغيرِ مأمَنِه، ولكِّنَ الإسلاميون حُكَّام السودان يفعلُون.
    ويجبُ أن ترحلَ هذه الحكومة فوراً لأنَّها إستغلَّتِ الدين أبشع إستغلال وشوَّهتهُ ونفّرت عنه. ومن يُصدِّقُ أنَّ إمامَ المسجدِ فى السودان صار مُمثلُ قوم لوط فى الحىِّ الذى يؤمُّ فيه الناسَ للصلاةِ، والصلاةُ تنهَى عن الفحشاءِ والمُنكر ولكن أئمَّة المساجد فى السودان فى عهدِ هذه الحكومة صارُوا خطراً يتهددُ المجتمع فى أطفاله ويشيعُ فيهم فاحِشة اللِواط. والأدهَى أنّ أولئكَ الأئمّة تخصَّصُوا فى إغتصابِ الأطفالِ اليفّع، وحادثة الأسبوع الماضى لإمامِ مسجدِ الثورة بالشنقيطى بمدينة أم درمان ليستِ الأولى ولن تكُن الأخيرة!.. فماذا دَهَى هؤلاء الناس؟
    ولا بُدَّ أنَّ أمامَ المسجد الذى خدَّرَ فتاةً ثُمَّ إغتصبها فى ولاية النيل الأبيض فحكمت عليه المحكمة بالإعدام ولكنَّ رئيس الجمهورية تدّخل وألغى الحُكمَ وأفرج عنه! لا بُدَّ أنَّ ذلكَ الإمام المُفرج عنه يضحكُ الآن على إمامِ مسجدِ الثورة بالشنقيطى الذى شرعَ فى إغتصاب طفلٍ فى السادسة من عمره!، ويقول له إنّك شيطانُ المسجد ولستَ إمامَهُ. لذلك يجبُ أن يسلِّمَ هؤلاء أنفسهم لمحكمةِ الشعب السودانى لمُحاسبتهم ومحاكمتهم لأنَّهم جعلوا من أئمَّةِ المساجد أخطر الناس على المجتمعاتِ التى يعملُون ويعيشُون فيها.
    ويجبُ أن ترحلَ هذه الحكومة لأنَّها فاسدة ولا تراقب ولا تحاسب منسوبيها، وأن موارد السودان التى دخلت عُهدتها تمَّ تبديدُ مُعظمها، وأموال البترول سُرِقت بالإضافة إلى حصولهم على قروض بمليارات الدولار نهبُوهَا مع الصينين وسجّلُوها خصماً على السودانيين الحاضرين والأجيال القادمة تتكفّلُ بسدادِ أصولِها وفوائدها وهى لمشروعاتٍ فاشِلة ولا مردُود لها. والآن الحكومة بصددِ تسليم أراضى السودان الخصبة زراعياً ومعدنياً للصينيين، والصينيون هم مصدر الفساد فى الأرضِ ويجبُ اتقاءِهم، وليس تسليمهم البلاد والعِباد، والقرآنُ الكريمُ شاهدٌ على فسادِهم: (قالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَىٰ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا(94)؟. الكهف.
    قادة حكومة السودان يحتفلونَ ويتنافسون على منْ مِنهم إنبطحَ أكثر لأمريكا، ومن منهم حقق شرائط ومطالب امريكا أكثر، ومن منهم باع كرامة السودان وشعبه وسيرته الحسنة أكثر حتى ترضى عنهم أمريكا وتفكَّ الحبل المشدُود على أعناقِهم قليلاً وسرعان ما تعاودُ الشدَّ من جديد إن هى عادت لقدِيمِها بالهتافِ الساذِج والأرعن الذى لا يصدرُ من عاقل.
    لذلك، يقولُ لهم الشعبُ السودانى كَفَى، رفعَت أمريكا العقوبات أو خفَّفتها أو شدَّدتها اكثر واكثر، كفاكم بيعاً للسودانِ وشعبه، وكفاهم هدْرَاً لمواردِ البلد وخاصة البشرية منها. وكفانا صبراً عليكم وعلى أوزَارِكم التى تنُوءُ من حِملِها الجِبال. أرحلوا عنَّا ولكن بعد الحساب بالموازِينِ القِسط. فقد فقأتُم عيون السودان وتريدون ان تضعُوا محلَّهما فتات ما قد تفرجُ عنها لكم أمريكا مَهْرَاً لحُكمِ البلد لثلاثةِ عُقودٍ أخرَى من العذابِ الهُونِ؟ الشعبُ السودانى بأكملهِ يقول لكم كفى، سلِّمُوا أنفسَكُم، ويقول لكم No deal ويختمُ حديثه معكم بما قاله أمل دنقل: أتُرى حين أفقأُ عينيكَ واضعُ جوهرتين مكانَهُما هل تَرَى؟ هل أشياءٌ لا تُشتَرَى.
    أرحلُوا لأنَّ تخفيفَ العقوبات الأمريكية أمرٌ يخصَّكم وحدَكُم، فمن يخفِّفُ على الشعبِ السودانى قسوةَ حُكمِكم وفسادكم ونِفاقكم وشبقِكم وأمراضكم التى لا مثيلَ لها؟. وهل صحيحٌ خبر هروب "دبلوماسيَّهم" المُلحق الإقتصادى لبِعثتِكم بالأممِ المتَّحِدة فى نيويورك إلى السودان عن طريق التهريب؟! ذلك الدبلوماسى المُنحرِف سُلوكِياً الذى إلتصَقَ تماماً كـ"القُرَاد" بسيِّدةٍ أمريكية من الخلفِ داخل قطار مُكتظ بالرُكَّاب فى الصباحِ الباكرِ وإعتدى عليها جِنسياً وظلَّ مُلتصِقاً بها حتى هُرِعت الشرطة السِرِّية لتخلِيصها منه!.
    وهل هذه هى دبلوماسية الكيزان؟ وهذا هو شعار مشروعهم الحضارى؟ هوَس جِنسِى فى كُلِّ مكان، وإغتصاب أطفال فى المساجد والمدارِس، وفى خلاوى تحفيظِ القرآنِ، وفى السفارات وداخل القطارات، وفى أىِّ مكان؟.
    وبعد تخفيفِ العقوبات الأمريكية على حكومة السودان هل يزمَعُ الدبلوماسى المُجرم الهارِب الإعتذارَ لضحِيَّته السيِّدةِ المجْنِى عليها، وللشرطة ولعُمومِ الشعبُ الأمريكى؟ أم هل سيكتفى بخطابه الكاذب من أوله لآخره لسفيرِ السودان هُناك إنكاراً تامَّاً لِما ارتكَبَ من فاحِشةٍ مُبيَّنة يستحقُ عليها توقيع عقوبة الرَجْم فهو رجل مُحصَن، متزَوِّج وأب!؟.. والإعتذار فضيلة عظيمة تغسلُ الجانى وتُطهِرَهُ من ذنبِهِ وتُريحُ ضميره، وجاء فى الأثر أنَّ السيدة "زُليخة" زوجة عزيز مصر إعتذرت لسيدنا يوسف بن يعقوب بن اسحق بن إبراهيم الخليل أبو الأنبياء عليهم جميعا السلام، وقد جاءَ خبرُهَا فى القرآنِ: (.. قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الْآَنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ (51).) سورة يوسف. فهل سنسمعُ إعتذاراً مُماثلاً وشجاعاً ورَاقِياً من دبلوماسى بعثة السودان فى نيويورك، يقول فيه الآن حَصْحَصَ الحقُّ، أم أنَّه الهروب الدائم لأهلِ هذه الحكومة، يعتدُونَ ثُمَّ يهربُون من العدالة، من أعلى قِمَّتِهم إلى أسفلِ قاعِهم.
    وشاعِرُ الشعب السودانى الراحل محجوب شريف حَضَّنا على الإعتذارِ عندما نخطأ وعلَّمَنا كيفَ نغتسلُ من سخَائِم النفوس عندما نظلمُ أحدَاً، وذلك فى نظمٍ راقى، قال: (حَكِّمْ ضمِيرَك يا وَلَد.. أمشِى استحمَّى واعتذِر.. وأغسِل يِديك.. من كُلِّ ما يخلِيك، أمام رُوحَك قَذِر.)
    وأين أسوار الرئيس الأمريكى المنتخب تُرمب التى يريدُ بناءِها على الحدودِ مع جارَتهم المكسيك؟.. وأرى أنَّ من يستحِق بناء سُور بينه وبين جميع خلق الله فى الأرض همْ هؤلاء البشر الذين يتحكّمون فى السودان، وقد تطاوَلَ عهدهم يسُومُونَ أهل هذا البلد الطيب أبشعَ صنوف العذاب، ربَّنا لا تمْهِلم أكثرَ من هذا أبدَاً، أمين.






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 19 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • سفير السودان لدى السعودية يرعى نهائي كأس الاستقلال
  • وقفة إجتجاجية للجمهوريين بالخرطوم وإستمرار إعتقال الناشطيين والسياسيين
  • عثمان حمد محمد خير مديراً عاماً للبنك السوداني الفرنسي
  • ارتفاع التضخم في السودان
  • الحاج آدم يوسف يطالب بتوفير سندوتشات لنواب البرلمان السودانى
  • البرلمان السودانى يشكل لجنة طارئة لدراسة تعديل الدستور
  • خبيرة: ترامب وعد بتسويق السلع الأميركية في السودان
  • البشير: نعمل مع شركاء لاستعادة الأمن في سوريا وليبيا واليمن
  • قطبي المهدي: دخلت في رجيم سياسي ولست قيادياً بالوطني
  • أوباما لـ (لقطاع الشمال): المفاوضات السبيل الوحيد لحل الخلافات
  • شبح الإزالة يهدد (800) محل تجاري بسوق سعد قشرة
  • المؤتمر الشعبي : الحكومة فكيها قوي
  • قال إنه فخور بتصريح لحس الكوع وغير نادم عليه نافع علي نافع يتوقع انحياز المهدي وجبريل ومناوي للسلام
  • بلاروسيا تتبرع بقمر صناعي للسودان
  • الخرطوم تجدد شكواها بشأن حلايب لدى مجلس الأمن
  • نافع علي نافع: لا توجد مُعضلة تمنع إلحاق رافضي الحوار بالحكومة
  • قائد قوات الدعم السريع اللواء محمد حمدان دقلو: قوات الدعم السريع عانت من الإعلام السالب
  • اتجاه لإنشاء مشروع الترام بالخرطوم
  • الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال ترفض مقترح واشنطن بإدخال المساعدات للمنطقتين
  • خطاب علي محمود حسنين رئيس الجبهة الوطنية العريضة وعضو الهيئة الرئاسية للحزب الاتحادى الديمقراطى الأ
  • رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الشعبي يشهد تخريج دفعة من الوحدات الفنية بالجيش الشعبي
  • د. جِبْرِيل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية في لقاء صحفي حول المستجدات في الساحة السود


اراء و مقالات

  • إلى المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات.. بقلم عثمان ميرغني
  • (عَمَلَا ظَاهرة)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • الآن ــ الجراحة دون بنج بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • قبل وقوع الفأس ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الاستاذ محمود محمد طه ،الذي يضئ.. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مواصلة درْش بُريش وجرْشه! بقلم محمد وقيع الله
  • نسبية مضامين الشجن و الشوق .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • ايد تطبيق اللائحة على خالد كودي، و رفض تطبيقها على عثمان م. صالح!
  • للقصة بقية-جنوب السودان.. حلم تحول إلى كابوس.. قناة الجزيرة
  • كيري يودع الخارجية بإعتذار واتصال هاتفي بالقصر الجمهوري
  • وصلت للدرجة دي؟
  • تصدير بترول وتسول بترول.سبحان الله
  • ضربة اخرى للدولار
  • إنبهلت إماراتيا
  • ارتفاع أسعار كاشف الذهب الأمريكي
  • الترزي الاطرش...ما هو بن ادم يا وزير الداخلية ؟؟؟؟
  • بصراحة يا هايجين ومايجين في موضوع المسىء المع والضد
  • مقومات نجاح أي بوست بسودانيز اون لاين الحزب الشيوعي السوداني
  • الشاعر النوبي جلال عمر(دمنقي وليسي)
  • وصول أول رحلة لقطار "طريق الحرير" من الصين إلى بريطانيا
  • مقال أعجبني.. (طبعا منقول حيكون شنو يعني)
  • اِرتِشافُ الموسيقى
  • الم تجف اقلامكم بعد؟؟ والي متى يظل صيوان العزاء على تراجي مصطفى منصوبا ؟؟
  • قدلة مجيهة لسيدي الرئيس للشقيقة السعودية.....
  • تصريحات المبعوث الامريكي للسودان...صفعه مؤلمه...ارجو ان يفق على اثرها من وجهت إليه.
  • أول متحول من دولة جنوب السودان ينشر صوره في مواقع التواصل بعد تحوله لأنثى .. (صور) ..!!
  • لمن الرسالة ايها العنصرى المقزز النتن؟؟ّّّ!!!
  • لفض الإشتباك ...
  • الا رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم( ان شانئك هو الابتر )
  • لماذا نكتب و لمن و ماذا نكتب: هل نقول كل ما بداخلنا حينما نكتب
  • هذا و نشكر كل من دافع عن الرسول الكريم .. شاتماً و مهاتراً .. والعاقبة عندكم في الملمات ..
  • سقوط الشيوعيون وأتباعهم من آل اليسار في مستنقع عثمان محمد صالح
  • ...........المستعمر السري*.......
  • الجالية السودانية بإييو تنال شرف تسجيل أول جالية أجنبية
  • تعزية الدكتور عزالدين قمر في وفاة شقيقته.. الدوام لله
  • بقوا علينا اتنين...اللهم لا اعتراض على حكمك.
  • إحتفال أبناء الجالية السودانية بإيوو بذكرى الإستقلال المجيد
  • تلجة كبيرة خلاااااص اتكسرت! (فيديو)
  • فيما يخص إيقاف عثمان ومن مارسوا العنف اللفظي على عثمان
  • نرحب كثيراً بانضمام الأستاذ (بدوي محمد بدوي)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de