العقل الرعوي / النور حمد افضل مقال لعام ٢٠١٦ عن جدارة و استحقاق بقلم ابوبكر القاضي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-07-2018, 11:10 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-01-2017, 10:46 PM

ابوبكر القاضى
<aابوبكر القاضى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 95

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العقل الرعوي / النور حمد افضل مقال لعام ٢٠١٦ عن جدارة و استحقاق بقلم ابوبكر القاضي

    09:46 PM January, 28 2017

    سودانيز اون لاين
    ابوبكر القاضى -
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ** قراءة قانونية ( للعقل الرعوي /النور حمد ) :

    ** ماهية العقل الرعوي ؟!!

    ** جزور العقل الرعوي في مملكة النمل .. و مملكة النحل ؟!

    ** النظرة الدونية للمرأة عقل رعوي

    ** الجسد عقل رعوي

    قراءة قانونية للعقل الرعوي / النور حمد :

    المقاومة العالمية لجلوس الرئيس ( القومجي ) ترامب علي كرسي الرئاسة يومي ٢٠ و ٢١ يناير ٢٠١٧ ، هذه المقاومة التي انتظمت في امريكا ، و في بريطانيا و استراليا و نيوزيلندا ، و ايطاليا ، و بصورة خاصة الحركة النسوية المنظمة التي انتظمت انحاء العالم ضد الرئيس ترامب تحت شعار ( الحب اقوي ) ، هذه التفاعلات الحية تعطي المزيد من المصداقية للقراءة الرائعة لرؤية ( العقل الرعوي / النور حمد ) ، التي تحدث فيها عن المخاطر المتجددة للعقل الرعوي المتمثلة ( في التمييز علي اساس اللون ، الجنس ، و الجغرافيا و العنصر ، و القومية ) ، من هتلر الي عمر البشير ، حتي دونالد ترامب .
    و شاهدنا ان خصائص العقل الرعوى التي شرحها د النور حمد قد تضمنت قراءة استباقية لعقل ( القومجي/ العنصري ترامب ) القادم منذ ان كان ( مرشحا ) ، و قد وضح ان رؤية النور حمد لقضايا و تداعيات العقل الرعوي من عنصرية ، و عبودية ، و اضطهاد المرأة .. الخ ، كل هذه الامور التي برزت في الساحة العالمية كقضايا حية ، و الاهم من ذلك سيكون لها تداعيات خطيرة تتمثل في انتقال ظاهرة ترامب الي اوروبا ، و ازدهار الاحزاب اليمينية المتطرفة الداعية للدولة القطرية القومية ، الامر الذي قد يشكل خطرا علي وحدة و تماسك الاتحاد الاوروبي ، و حلف الاطلسي ، و السلم الدولي . فالعنصرية كما طرحتها (رؤية العقل الرعوي / النور حمد) لم تعد مجرد دروس مستمدة من التاريخ عن النازية و الفاشية ، و انما صارت خطرا ماثلا يهدد البشرية ، بدليل الاستجابة المضادة و المقاومة الفورية لخطاب التنصيب الشعبوي الذي القاه الرئيس الامريكي ترامب .
    . رؤية النور حمد حول العقل الرعي كانت افضل مقال للعام ٢٠١٦ ، عن جدارة و استحقاق ، فهي نتاج ( تفكير حدسي ) طازج من سماء روحه ، هي ( فتح) في زمن الندرة ، و (الانسداد ) الفكري ، ليس علي مستوي السودان فحسب ، و انما علي نطاق منطقة دول الجامعة العربية . و قد الهمت ( رؤية العقل الرعوي / النور حمد) قطاعا معتبرا من الاكادميين و المثقفين السودانيين ، ليس للتعقيب في شكل مداخلة ، او مقالة عابرة ، و انما في سسلسلة من المقالات ارجو ان يتم جمعها في شكل مجلدات ، و ذلك مراعات لوحدة الموضوع ، و لتاكيد اهمية الجهد الفكري السوداني التراكمي المشترك النابع من العقل الجمعي السوداني . و يلزمني التنويه الي ان التحليل ادناه فيه ملامح كثيرة من الفكرة الجمهورية بحكم خلفيتي الجمهورية في شبابي ، و اني احتفظ للفكرة الجمهورية بملكيتها الفكرية في كلما ورد في هذا المقال ، و مطابق لها ، و في ذات اقول ، باني لا انسب هذا المقال ابدا .. ابدا .. للفكرة الجمهورية .. و من اراد ان يعرف راي الفكرة في هذا الامر فليرجع الي مصادرها في كتب الفكرة . تجدون ادناه : قراءة قانونية لمسالة العقل الرعوي .

    ماهية العقل الرعوي ؟

    العقل الرعوي هو الموروث المتراكم للانسان منذ ان هبط من عليائه ( في احسن تقويم ) .. الي الارض ( اسفل سافلين) . الي ذرة الهايدروجين ، حسب السرد الرائع الوارد في مقدمة كتاب رسالة الصلاة للاستاذ محمود محمد طه ، ذلك السرد الذي اعاد الاعتبار لنظرية التطور لدي داروين ، وقد بدا الانسان (بالمغفرة لادم ) رحلة ( الصعود و العودة الي جنة عدن ) .
    ( العقل الرعوي) ، بذلك ، هو موروث الانسان الكامن في انوية ذرات المعادن من غبار النجوم خلال ١٥ بليون سنة ، الغبار القادم من قلب النجوم الي ارضنا ، و الي اجسادنا عبر جزيئات الحديد و الفسفور والنحاس و التي تجري في دمائنا ، هذه التجارب مخزنة لدي كل شخص ( سواء اكان انسان البادية في الصحاري ام في الاستوائية ، ام اوروبا و امريكا و الصين و اليابان ) ، و بغض النظر عن وضعه الاجتماعي اوالطبقي ، و بغض النظر عن الجغرافيا ، او درجة التعليم ، فالبروفسير الامريكي في جامعة هارفارد ، المولود في امريكا و لم يغادرها ابدا ، اذا ووجه بهجوم مفاجيء ، فان عقله الباطن سيستلهم غريزة القتال الكامنة بداخله ، من خلال تجاربه السابقة في اعماق البحار او في غابات الامزون قبل ملايين السنين ، فتراه و بسرعه يكفكف اكمام قميصه ، و يقنص مهاجمه بنفس الطريقة التي كان يفترس بها عندما كان نمرا او سمكة قرش ، و شاهدنا ، ان العقل الرعوي موجود في داخل كل انسان بغض النظر عن العنصر او اللون او الجغرافيا ، فالعقل الرعوي بهذا المعنى هو ( اشكالية عالمية ) لا يمكن معالجتها الا بترتيبات و جهود عالمية ،


    غريزة القطيع ... و العقل الرعوي : علاقة القبيلة (بمملكة النمل ، و مملكة النحل ) ؟!!

    يمكن تعريف العقل الرعوي بانه السلوك البشري ، و جملة الادوات و الابداعات و الوسائل التي ابتكرها الانسان عبر التاريخ ، لتحسين حياته ، و لتطويرها ، و لحماية نفسه ، و تشمل ابتكارات الانسان : الاسرة الصغيرة ، و الاسرة الممتدة ، و الفخيذة و القبيلة ، و الثروة و العبيد ، و تملك النساء و الغيرة علي المرأة .. الخ . ، هذه الابتكاترات في وقتها تعتبر عملا مجيدا ، و لكنها بمرور الزمن تحولت الي عقبات في طريق تطور الانسان ، فالقبيلة كانت في الماضي مؤسسة تقدمية ( في وقتها ) ، و لكنها اصبحت عقبة عندما تطورت المجتمعات من القبيلة الي الدولة ، الي العولمة و الكونية ، و قد دفعت البشرية دماءا غزيرة بسبب العقل الرعوي و تجالياته المتمثلة في العنصرية و القبلية ، اضطهاد المرأة ، العبودية ...الخ .

    و متابعة لتاصيل ماهية العقل الرعوي ، نقول بان العقل الباطن لابن ادم هو الذي الهمه فكرة انشاء القبيلة و العنصرية ، و عقلية القطيع ، و ذلك من خلال تجارب العقل الباطن المختزنة بداخاله خلال بلايين السنين ، و يكفي ان نشير هنا الي موروث العقل العريزي منذ ان كان ابن ادم جزءا من مملكة النمل او النحل ، ومنذ ان كان جزءا من اسراب الجراد ، و اسراب الطيور، و قطعان الابقار ، و الافيال ، و شاهدنا ان تاريخ الانسان ، و تجاربه كلها مختزنة في عقله الباطن ، و ان العقل الرعوي موجود لدي مطلق انسان ، حيث و جد الانسان علي الكرة الارضية ، ( يستوي في ذلك : هتلر و موسوليني ، و القذافي ، وعمر البشير ، و اليمين العنصري بقيادة دونالد ترامب ، و الذي قد ينعش التفكير القومي في كل اوروبا ) فالعقل الرعوي ، هو ذات عقل الانسان في تطوره من ذرة الهايدروجين ، في رحلة الصعود الي جنته المفقودة .

    فالقبيلة باعتبارها مظهرا من مظاهر العقل الرعوي ، كانت مسالة تقدمية ( في وقتها) ، و لكنها بمرور الزمن ، وخصوصا ، في عهد حروب داحس و الغبراء ، تحولت الي ( عقبة ) .. حروب عبثية ، فجاء الاسلام للعرب ، لينتقل بهم الي وعاء اوسع هو وعاء ( الدين ) ، و بمرور الزمن ، اصبح الدين نفسه عقبة في كل العالم ، في اوروبا بدأ تجاوز الدين من خلال (الاصلاح الديني ) ، و تطور الامر الي الصراع بين الكنيسة و الدولة ، فانتصرت الدولة ، فجاءت العلمانية الايجابية ، و التي تعني حيادية الدولة تجاه الاديان و الطوائف الدينية .

    و شاهدنا ان العقل الرعوي هو عبارة عن تجارب و خبرات مختزنة في العقل الباطن لمطلق انسان ، ( يقوم الانسان بتحوير هذه التجارب ، حسب تطور الانسان ، فالعقل الرعوى ممثلا في (القبيلة ) مثلا ، يتحور ، و يلطف ، و يدق ، القبيلة تتحور الي الحزب السياسي ، والي النقابة المهنية ، و الي التعصب للنادي الرياضي ، و الفريق القومي او لريال مدريد ، و هكذا ، فالعقل الرعوي بهذا المعني ( هو طاقة محايدة داخل الانسان ، مثل الطاقة الكهربائية ، او مثل الطاقة الذرية يمكن استخدامها سلميا للاعمار او حربيا للدمار الشامل ) .

    كيف ، و متي تتخلص البشرية من / او تتجاوز ( العقل الرعوي) ؟!!

    ١- الاعلان العالمي لحقوق الانسان ، و العهود الدولية اللاحقة مصممة لمعالجة اشكاليات العقل الرعوي :

    لقد وقفت اوروبا الاستعمارية موقفا اخلاقيا رائعا في محاربة الرق (بعد ان استنفد الرق غرضة بدخول الالة ) خاصة بريطانيا ، التي استطاعت ( بصفتها الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس ) ان تكافح ( بالقانون ) الرق في مستعمراتها ، كما توحد العالم كله ضد التفرقة العنصرية في جنوب افريقيا ، و جاء الاعلان العالمي لحقوق الانسان بعد الحرب العالمية الثانية ، و بعد هزيمة النازية ، ليضع دعائم التعاون الدولي لمكافحة ( الجانب السلبي للعقل الرعوي ) ، و قد اشتملت المادة الثانية للاعلان العالمي ، و التي تمثل اهم مادة في الاعلان ، اشملت المادة الثانية علي ( كل عناصر العقل الرعوي )، و تنص علي الاتي:

    المادة (٢) من الاعلان العالمي لحقوق الانسان :

    ( لكل انسان حق التمتع بكافة الحقوق و الحريات الواردة في هذا الاعلان ، دون اي تمييز ، كالتمييز بسبب العنصر ، او اللون ، او الجنس ، او اللغة ، او الدين ، او الرأي السياسي ، او اي رأي آخر ، او الاصل الوطني ، او الاجتماعي ، او الثروة او الميلاد ، او اي وضع اخر ، دون اي تفرقة بين الرجال و النساء ، ..) .

    ** يتضح من المادة (٢) من الاعلان العالمي لحقوق و انها تضمنت عناصر العقل الرعوي ، كما يتضح ان اشكالية العقل الرعوي ليست مرتبطة بالشرق الاوسط ، و لا بالجزيرة العربية وحدها ، و لا بالاسلام ، و انما ارتبطت باوروبا تحديدا ، لان الحربين العالميتين الاولي و الثانية لم يتسبب فيهما العرب و المسلمون ، و انما صناعة اوروبية ، غربية .

    ** يتضح من المادة الثانية للاعلان العالمي لحقوق الانسان ان اشكالية العقل الرعوي هي ( اشكالية : عالمية ، حقوقية ، و اخلاقية ، و تربوية ) ، لانها مرتبطة بالانسان حيث وجد الانسان ، و بالتالي لابد من التصدي لها بجهود عالمية في مجال القانون ، ( خاصة القانون الجنائي الدولي ) ، و مجال اممي عن طريق الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة ، علي اعتبار ان انتهاك اي عنصر من كافة المسائل الواردة في المادة (٢) من الاعلان العالمي يشكل تهديدا للامن و السلم الدوليين ، و اكبر دليل يؤكد ذلك ، هو تظاهرات النساء في كل العالم تزامنا مع اداء الرئيس الامريكي ترامب لليمين الدستورية و القاء خطابه الشعبوي ، باعتباره (مصدر تهديد لحقوق المرأة ) .

    العقل الرعوي ( اشكالية تربوية و اخلاقية ) :

    اذا فهمنا ان ( العقل الرعوي هو ( طاقة محايدة ) يمكن استخدام هذه الطاقة ايجابيا و سلميا لتطوير حياتنا ، كما يمكن استخدام هذه الطاقة سلبيا ، فندمر بها العالم ، فاذا كان الامر كذلك ، و هو كذلك ، فالمطلوب في هذه الحالة وضع استراتيجية شاملة كونية و دولية ، و اقليمية ، و قطرية ، (تربوية و اخلاقية) للتصدي لسلبيات العقل الرعوي ، يمكن اجمالها بالخطوط العريضة التالية :
    ١- معالجة قانونية ، بحيث تجرم القوانين العقابية في كل العالم اي انتهاك لاي عنصر من عناصر حقوق الانسان الوارد في الميثاق ، لاسيما المادة (٢) منه .
    ٢- تقوية و تعزيز دور المحكمة الجنائية الدولية ، و ذلك من خلال مجلس الامن ، و ذلك من خلال احالة ملفات مخالفات قانون المحكمة الجنائية ، احالتها للمحكمة ، حتي لو كانت الدولة المعنية غير موقعة علي اتفاقية روما التي نشأت بموجبها المحكمة الجنائية الدولية ، و ذلك اسوة بسابقة احالة جرائم الابادة في دارفور للمحكمة الجنائية ، رغم ان الدولة السودانية لم توقع علي ميثاق روما .
    ٣- تدريس حقوق الانسان من خلال المناهج المدرسية في كل انحاء العالم ، جنبا الي جنب مع تدريس حقوق الحيوان ، و الحفاظ علي البيئة ، و المناخ ، و الارض ، و الاحتباس الحراري ، لان الاستخدام السلبي للعقل الرعوي يهدد الانسانية بالانقراض ، و يهدد الحيوان و الاشجار ، و البيئة .
    ٤- حرية الاعلام بكل اشكاله ، المقروء ، و المشاهد عبر القنوات الفضائية ، و حرية الانترنيت ، و الاعلام البديل/ الاعلام الاجتماعي ، حرية الفكر و التعبير ، و الاعلام الحر ، هذه الامور كفيلة بردع اي مستبد علي شاكلة هتلر ، و انا اجزم بان هذه الامور كفيلة باجبار دونالد ترامب لتغيير مساره ١٨٠ درجة .
    ٥- المساويات الواردة في المادة (٢) من الاعلان العالمي ، لا تعطي مفعولها الحقيقي الا بتكاملها مع العهود الدولية الاخري ، التي صدرت لاحقا في عام ١٩٦٦ ، و هي الحقوق المدنية و السياسية و الاقتصادية ، باختصار تاخذ الحقوق الوردة بالميثاق مفعولها ، عندما توفر كل دولة : مجانية التعليم ، مجانية العلاج ، و حق السكن ، و ضمان الدخل المناسب للعطالة ، و رعاية المسنين ، و حقوق المرأة و الطفل و ذوي الاحتياجات الخاصة / المعوقين ، و ذلك لاننا نعلم ان ( الحاجة رق ) ، و ( من لا يملك قوته لا يملك قراره ) ، علي مستوي الدول ، او علي مستوي الافراد .
    ٦- الدولة الحديثة بعقدها الاجتماعي ، و احتكارها للعنف ، كانت ، و مازالت ( عقل رعوي ) ، و ( البوليس ) ينظر اليه في كثير من بقاع العالم علي انه ( عدو ) ، و ( الدولة البوليسية ) هي اكبر مهدد لوثيقة الحقوق و الحريات ، لقد استخدم هتلر و عمر البشير الفظائع من خلال ( اداة الدولة) ، و العالم كله يحبس انفاسه بعد اداء ترامب اليمين الدستورية في واشنطن ، و استلامه ازرار اسلحة الدمار الشامل ، لادراك الجميع بخطورة الدولة ك ( عقل رعوي سلبي ) .

    نهايات العقل الرعوي / نهاية الشر و الشيطان ، و النفس الامارة :

    قلنا ان العقل الرعوي ( طاقة محايدة ) ، الاستخدام الايجابي لهذه الطاقة ، و الذي يمثل (الخير) سيظل ، و يبقي في شكل العمل الجماعي (بروح الفريق ) ، و سيبقي العقل الرعوي الايجابي في التنافس الرياضي و الانتماء و الولاء للفريق القومي ، و الهلال و المريخ . و لعل اروع شكل للعقل الرعوي الايجابي هو مظاهرات النساء في يوم ٢١/ يناير ٢٠١٧ النابعة من العقل الجمعي الغريزي للنساء في كل انحاء العالم ضد الرئيس ترامب .اما الجانب السلبي من العقل الرعوي ، و الذي يمثل الشر و الشيطان ، و الذي يشكل احدي تطبيقات او تجليات النفس الامارة ، فانه ( يلطف ،كلما تطور الانسان في مدارج نفوسه العليا ، ترقيا من النفس الامارة ، الي النفس الملهمة ، الي النفس المطمئنة ، الي النفس الراضية ، الي النفس الكاملة ، ولكنه ( اي العقل الرعوي ) سيبقي كامنا في النفس العليا / الروح ، كمون النار في العود ، او كمون ( النفس الامارة في الانسان الكامل الذي دخل مرحلة النفس المرضية و النفس الكاملة ) .

    يستطيع انسان القرن الواحد و العشرين ان يتفهم و يتقبل باريحية المساويات الواردة في مواثيق و عهود حقوق الانسان ، خاصة (الرق و العنصر ، و الثروة ، و الموقع الجغرافي .. الخ ) . و سوف اتناول مسألتين وارد الخلط فيهما بسبب الاختلاف في فهم النصوص القرآنية ، هما (النظرة الدونية للمرأة ) ، و تجاوز ( الجسد ) باعتباره عقل رعوي :

    يقول المولي في محكم تنزيله في سورة مريم :

    ( فاتخذت من دونهم حجابا ، فارسلنا اليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا (١٧) قالت اني اعوذ بالرحمن منك ان كنت تقيا (١٨) قال انما انا رسول ربك لاهب لك غلاما زكيا (١٩) قالت اني يكون لي غلام و لم يمسسني بشر و لم اك بغيا (٢٠) ) انتهي .
    و جاء في التفسير : فارسلنا اليها روحنا ( اي جبريل ) ، فتمثل لها بشرا سويا : قال عكرمة : ( في صورة شاب امرد وضيء الوجه ، جعد الشعر ، سوي الخلق ) ، و غلاما زكيا : ولدا صالحا طاهرا من الذنوب .
    الدروس ذات العلاقة بالعقل الرعوي المستفادة من هذه الايات هي كالتالي :-
    أ) حين اراد المولي عز وجل ان يهب لمريم العذراء ( غلاما صالحا ، طاهرا من الذنوب ) ، ارسل لها جبريل ، ( الذي هو ملاك تجاوز مرحلة ( الجندر / الذكورة و الانوثة) ، فتمثل لها / جبريل (بشرا سويا) ، في صورة شاب امرد وضيء الوجه . فجبريل عليه السلام حين تمثل بشرا سويا لم يات ببذرة الذكورة من العدم ، و انما من خريطته الجينية ، الكامنة فيه كروح ، و لو اقتضت مهمة جبريل كرسول ان يلعب دور انثي لاستخرج ايضا من خريطته الجينية ( امرأة سوية ) ، لان جبريل في وضعه الروحي كملك هو (طاقة محايدة ) ، بدون جندر ، و قديما قال المفسرون الملائكة اجسام نورانية لا توصف بالانوثة و لا الذكورة .
    ب) اذا فهمنا ان ( الانسان كائن روحي ، يسكن في الجسد الترابي مؤقتا ) ، و ان ادم و حواء كانا في الجنة (بلا جسد كثيف ، و بالتالي بدون تفاصيل الجسد من ادوات تناسلية و غيرها ، و بالخطا ، او الخطيئة التي وقعت منهما بغرور من الشيطان و النفس الامارة ، بدت لهما سوءاتهما / ظهر الجسد ، و بالتوبة و المغفرة التي الهمها الله لادم و حواء ، و بفضله تعالي سيسترد الانسان فردوسه ، و يعود الي اصله الروحاني ، فوق مرحلة الجسد بتفاصيله ، متجاوزا النفس الامارة الي النفس المرضية و النفس الكاملة . و بالرغم من ذلك ، سيبقي الجسد و النفس الامارة بكل تجاربهما في الخريطة الجينية للانسان ، في حالة كمون داخل ( الذات الانسانية / الروح ) كمون النار في العود لان الطاقة لا تفني و لا تخلق من العدم .
    ج) شاهدنا مما تقدم في الفقرتين أ ، و ب اعلاه ، ان الجسد هو (اول ) عقل رعوي ظهر للانسان بسبب الخطيئة ، و سيكون ( آخر ) عقل رعوي يختفي حسيا ، و ان الانسان ( ان كان ذكرا او انثي ) الذي تجاوز مرحلة النفس الراضية ، و دخل مرحلة النفس المرضية ، و النفس الكاملة ، و تخلص سلفا من الجسد كعقل رعوي ، هذا الانسان ليس (رجلا و لا امرأة ) و انما ( انسان فحسب ) .
    ختاما ، و احقاقا للحق ، و للمرة الاخيرة اقول اني لا انسب هذا الكلام للفكرة الجمهورية ، لا صراحة و لا ضمنا ، و من اراد ان يعرف راي الفكرة في هذا الشان فليذهب الي مصادرها .
    .
    ابوبكر القاضي
    كاردف / ويلز
    ٢٨/يناير ٢٠١٧





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 28 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • سفراء دول الاتحاد الأوروبي المقيمين بالسودان يزورون الصادق المهدي في مقر حزب الأمة القومي في أم درم
  • بيان هيئة محامي دارفور وزارة العدل وإجهاض مبادئ المحاكمة العادلة
  • هيئة الأحزاب السياسية بجنوب دارفور تؤكد جاهزيتها لاستقبال النائب الأول لرئيس الجمهورية
  • بدء محاكمة مُعارضين جنوب سودانيين اليوم في كينيا
  • تناقض الخطاب الديني للدولة دفع الشباب للإلحاد المهدي: التجارب الإنسانية بما فيها تجربة النبوة صاحبت
  • جولة استطلاعية لسونا تكشف عن ركود في أسواق السيارات عقب رفع الحظر الاقتصادي على السودان
  • البشير: العرب الآن ضحية لخطة غربية فارسية صهيونية
  • تيَّارات الأمة: الظروف مواتية لدخول المهدي في حكومة الوفاق
  • بيان للخارجية بشأن قرار الرئيس الأمريكي بتقييد دخول المواطنين السودانيين للولايات المتحدة
  • السفير البريطاني في السودان : توقيع اتفاق بين الحكومة والشعبية ضروري
  • الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل: عودة المهدي إضافة لمسيرة الحوار
  • التجاني الطيب إبراهيم: تطبيق قرار رفع العقوبات يحتاج إلى أكثر من ستة أشهر
  • البرلمان السودانى يدعو لمراجعة السياسات النقدية بعد رفع العقوبات
  • كاركاتير اليوم الموافق 28 يناير 2017 للفنان عمر دفع الله


اراء و مقالات

  • أنجلينا تومس رأس الافعى وسبب خلاف مشار وتعبان الجزء الأول بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • توسّم الربط الكهربائي: منافعه و مَثَالِبه كيف يحصن السودان الربط الكهربائي مع دول الجوار الجزء
  • أسرار فلسطينية تستوجب النشر بقلم د. فايز أبو شمالة
  • وثائق امريكية عن نميرى (43): منقستو الشيوعي بقلم محمد علي صالح
  • بعض مقاطع من اوراق نميري الاخيرة بقلم محمد فضل علي ... كندا
  • الوجود السوري في السودان (2) بقلم محمد ادم فاشر
  • تراجي مصطفي..( رئيسة للوزراء).. بقلم جمال السراج
  • الإستيطان في قرارات مجلس الأمن بقلم فهد سليمان
  • نتنياهو بين ما يدّعيه وعروبة فلسطين بقلم د. غازي حسين
  • المثقّف العربي في الغرب بقلم عزالدين عناية∗
  • التداول حول الصادق المهدي بين المدح والقدح بقلم صلاح شعيب
  • أكتر من درب بقلم فيصل محمد صالح
  • انقلاب عسكري.. أم ثورة؟؟ بقلم عثمان ميرغني
  • اللاجئة..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • قلنالكم!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بكائيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • مذبحة الفضيلة والخز ي للأخوان الكيزان بقلم هلال زاهر الساداتي
  • لاتقتلن أنفسكن في العمل وحده بقلم نورالدين مدني
  • بعد أن عاد ديناصور حزب الأمة ..هل سيلحق به عقار ومناوي وعرمان وبقية الطباخين؟.. بقلم عبدالغني بريش
  • الى الامام الصادق المهدي عودتك للسودان ليست لها معني بقلم محمد القاضي
  • تعطّش أردوغان للسلطة يدمّر ديمقراطيّة تركيا بقلم أ.د. ألون بن مئيــــــر
  • أبهذا البرلمان نصل لضفة الأمان ؟؟؟. 6 بقلم مصطفى منيغ

    المنبر العام

  • السودان ، اليمن ‘ ليبيا ‘ سوريا ‘ العراق ، الصومال ‘ إيران .. Bye Bye
  • السودانيون من حملة "القرين كارد" ممنوعون من دخول أمريكا ومن يخرج منها قد لا يعود
  • أيها المسلمون انصروا دينكم و نبيكم ... اسمعوا ماذا تقول هذه اليهودية الملحدة الكافرة!!!!
  • سهمٌ إلى العدمِ
  • ما كرعين فروة نحن ... يا لجنة التسيير !! دعوة للإحترام ..
  • اللّحظةُ الخرساءُ
  • حفيد المهدي , النار تلد الرمــــــاد..!!!!!!
  • قصة لناس كندا..الانسان
  • الغاء الحافز من سعر الدولار في البنوك السودانية
  • متطرفون يهاجمون حفلا غنائيا لندى القلعة بالغاز المسيل للدموع
  • هل الإسلام دين إرهابي يدعو لقتل الغربيين؟
  • هل تم عرض رئاسة الوزراء للصادق المهدي ؟
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de