العقاد معلماً في ذكراه!!/ أبوبكر يوسف إبراهيم

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 00:57 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-03-2014, 07:25 PM

أبوبكر يوسف إبراهيم
<aأبوبكر يوسف إبراهيم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العقاد معلماً في ذكراه!!/ أبوبكر يوسف إبراهيم

    في 12 مارس مر ت ذكري رحيل الكاتب والشاعر والمفكر الكبير عباس محمود العقاد – رحمه الله – هادئة .. شبه صامتة إلا من همسات ولفتات في الصحافة وأجهزة الاعلام ، ابتدرها الكاتب الراقي د. محمد وقيع الله على هذه الصفحة، وإلا من بعض الأزهار على مثواه فوق تلك الربوة من أسوان، مدينته التي يرقد في ثراها منذ رحيله في شتاء عام 1964.
    عاش العقاد قرابة خمسة وسبعين عاماً بين مولده في 28/يونيو/1889 ووفاته في 12/ مارس/ 1964،فملأ الدنيا وشغل الناس- كما قيل عن المتنبيء في سالف الزمان- وتواصلت كتابته أكثر من ستين عاماً في الأدب والسياسة والتاريخ والدين والفلسفة والقصة والفن والشعر، وفي كل مغقول ومنقول من المعارف الانسانية.
    ولبث حياته رمزاً للمثقف والمفكر الاسلامي العربي العالمي الثقافة والتفكير، الموسوعي العلم، والمطلع أولاً فأول على كل جديد يضاف إلى الثقافة العالمية، فضلاً عن الثقافة العربية التي كان على رأس العاملين في سبيل تجديدها وإثرائها ونفض الغبار عن تراثها، وربط الاصالة فيها بالمعاصرة ، والدفاع عنها عند خصومها ، وبيان الحقائق الخافية حولها. لقد كان العقاد في طليعة الكتاب الذين استنار بهم الأجيال السابقة، من القراء في مصر والعالم العربي ، وهو يمتاز عن كثيرين من مشاهير الكتاب في عصره بأنه ناضل طويلاً في صفوف الحركة الوطنية المصرية،فحاول العقاد أن يصل بين القراء وبين الفكر الأوروبي المتقدم في ذلك الحين بقدر ما اتسع له ذراعه، فخدم بذلك جمهوراً واسعاً من طلاب المعرفة أكثر مما خدمتهم الكتب الدراسية الرسمية، وكانت تتمثل فيه ”القوة التي هي أكبر من قيود البحث ومراسم الدراسة" على حد تعبيره في مقالة له عن جورجي زيدان منشيء مجلة الهلال في مصر.
    في العقدين الأخيرين من حياته وقف العقاد جهوده على التأليف في تاريخ الاسلام والعروبة ، والدفاع عن اللغة العربية وعلومها وآدابها، فوجدت كتاباته في هذا المجال أصداء واسعة في العالمين الاسلامي والعربي . ويكفينا أنه صاحب العبقريات، تحية للعقاد في ذكراه المتجددة، يؤديها إليه العرفون بفضله الذي يكثر العارفون به من عام إلى عام.
    من أقوال العقاد:
    - (ليس هناك كتابا أقرأه و لا أستفيد منه شيئا جديدا ، فحتى الكتاب ال######## أستفيد من قراءته ، أني تعلمت شيئا جديدا هو ما هي التفاهة ؟ و كيف يكتب الكتاب ال########ون ؟ و فيم يفكرون)
    - (القراءة وحدها هي التي تُعطي الإنسان الواحد أكثر من حياة واحدة؛ لأنها تزيد هذه الحياة عمقاً، وإن كانت لا تطيلها بمقدار الحساب).
    - (أنا لا يهمني كم من الناس أرضيت .. ولكن يهمني أي نوع من الناس أقنعت).
    - (كن شريفا أمينا، لا لأن الناس يستحقون الشرف والأمانة، بل لأنك أنت لا تستحق الضعة والخيانة).
    - (رُبَّ رجلٌ وسيمٌ غير محبوب ، ورُبَّ رجل وسيم محبوب غير مهيب ، ورُبَّ رجل وسيم يحبه الناس ويهابونه وهو لا يحب الناس ولا يعطف عليهم ولا يبادلهم الوفاء ، أما محمد عليه السلام فقد استوفى شمائل الوسامة والمحبة والعطف على الناس . فكان على ما يختاره واصفوه ومحبوه ، وكان نعم المسمى بالمختار) .
    - ( إذا فاجأني الموت في وقت من الأوقات ، فإنني أصافحه و لا أخافه ، بقدر ما أخاف المرض ، فالمرض ألم مذل لا يحتمل ، لكن الموت ينهى كل شيء !..)
    - كلا .. لست أهوى القراءة لأكتب، ولا أهوى القراءة لازداد عمراً في تقدير الحساب .. وإنما أهوى القراءة لأن عندي حياة واحدة في هذه الدنيا، وحياة واحدة لا تكفيني، ولا تحرك كل ما في ضميري من بواعث الحركة. والقراءة دون غيرها هي التي تعطيني أكثر من حياة واحدة في مدى عمر الانسان الواحد، لأنها تزيد هذه الحياة من ناحية العمق، وإن كانت لا تطيلها بمقادير الحساب.
    - (لا أحب الكتب لأنني زاهد في الحياة .. ولكنني أحب الكتب لأن حياة واحدة لا تكفيني .. ومهما يأكل الانسان فإنه لن يأكل بأكثر من معدة واحدة، ومهما يلبس فإنه لن يلبس على غير جسد واحد، ومهما يتنقل في البلاد فإنه لن يستطيع أن يحل في مكانين. ولكنه بزاد الفكر والشعور والخيال يستطيع أن يجمع الحيوات في عمر واحد، ويستطيع أن يضاعف فكره وشعوره وخياله كما يتضاعف الشعور بالحب المتبادل، وتتضاعف الصورة بين مرآتين)..
    الآ رحم الله العقاد رحمةً واسعة بقدر ما تعلمنا منه وبقدر ما أعطى وأهدى لأمة الاسلام.
    نقلاً عن جريدة الصحافة
    Dr. Abubakr .Y. Ibrahin
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de