العفـو المدغمس... بقلم اللواء تلفون كوكو أبوجلحة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 03:21 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-09-2015, 06:36 PM

تلفون كوكو ابو جلحة
<aتلفون كوكو ابو جلحة
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 52

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العفـو المدغمس... بقلم اللواء تلفون كوكو أبوجلحة

    07:36 PM Sep, 04 2015
    سودانيز اون لاين
    تلفون كوكو ابو جلحة-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    بســــــــــــم الله الرحــمن الرحــيم
    وبه نستعين..

    جاء فى حديث لرئيس جمهورية السودان عمر حسن أحمد البشير القائد العام لقوات الشعب المسلحة وقوات الدفاع الشعبى وقوات المرتزقة والجنجويد ورئيس حزب المؤتمر الوطنى وقائد ثورة الإنقاذ " إنقاذ شعب السودان من الهلاك " فى أغسطس المنصرم بالخرطوم عند لقائه بما سُمى بالجمعية العمومية للحوار الوطنى المزمع إقامته فى الخرطوم فى 10/10/2015م من هذا العام .. ففى هذا اللقاء قدم السيد رئيس الجمهورية والقائد العام لقوات الشعب المسلحة العفو لحاملى السلاح فى حركات التمرد " الحركة الشعبية شمال + حركات دارفور " وكما أعلن وقف إطلاق النار لمدة شهرين من طرف واحد .. وهذا كله فى سبيل تسهيل الإجراءات للمعنيين فى هذه الحركات لحضور الحوار الوطنى، ولضمان سلامة وصولهم إلى موقع الحوار، ولضمان أمنهم أثناء مداولات الحوار وبعده.. فكنت مثل أى سودانى كان يشاهد فعاليات هذا اللقاء فى قناة الشروق ، فشاهدتُ أعضاء الجمعية العمومية وهم يستمعون لحديث الرئيس ، ومن بعد إنتهاء حديثه وجه بعض أعضاء الجمعية العمومية أسئلة إلى الرئيس .. وكان من ضمن الأعضاء الذين وجهوا أسئلة إلى الرئيس الطيب مصطفى والذى أكن له الود والإحترام لمواقفه الشجاعة فى القضايا الهامة .. فلقد تابعت اللقاء من أوله حتى نهايته لأخرج بالإستنتاج التالى : (1) عدم جدية رئيس جمهورية السودان والقائد العام لقوات الشعب المسلحة ورئيس المؤتمر الوطنى لهذا الحوار (2) عدم التوفيق فى ترتيب عملية وقف إطلاق النار .. عليه وبلا شك فإن النتيجة الحتمية لهذا الحوار غير الوطنى هى الفشل ... لماذا ؟! للأسباب التالية :-
    أولاً: عندما أقول أن البشير غير جاد للحوار فحقيقة فهو غير جاد ولو بنسبة 5% أعنى 5% وليس 50% ، فلمعلومية القارئ الكريم والقارئة الكريمة فإن البشير لم يكن صادق وأمين مع كل الذين طلبوا منه ضرورة إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من السجون لتهيئة المناخ للحوار المزعوم .. فظل البشير يراوغ ويتفلسف فى الإجابة على الذين طلبوا منه ضرورة إطلاق سراح المعتقلين السياسيين حتى يهيئ ذلك المناخ للحوار الوطنى .. فمرة يجيب على السائلين أنهم أطلقوا جميع المعتقلين السياسيين ولا يوجد بسجونهم أى معتقل سياسى .. وتارة يقول لهم إن ما تبقى فى سجونهم فقط هم هؤلاء الذين تلطخت أياديهم بدماء الأبرياء من المواطنين الذين قتلوا ولا يملك حق العفو عنهم إلا أولياء الدم أى ذوى القتلى !!!
    حقيقة عندما تسمع لهذا التبرير من الوهلة الأولى يتبادر إلى ذهنك أن هذا التبرير شرعى وقانونى ومنطقى .. ولكن هذا التبرير المدغمس سوف لن ينطلى إلا على الغافلين والغافلات .. فهو حق أريد به باطل ... من هم هؤلاء الذين يعنيهم البشير بأولياء الدم ؟! وأين هم ؟! وهل لدى أجهزة البشير العدلية والقانونية المختصة بلاغات مرفوعة من أولياء الدم ضد هؤلاء الذين تلطخت أياديهم بدماء القتلى وبإسم كل معتقل قتل قتيل! .. لا أعتقد ذلك فالبشير فقط يحاول أن يتهرب من مسئولياته بالمناورة بتبرير زائف غير مقبول .. لأنه فى جميع الحروبات عندما تضع الحرب أوزارها يتم إما تبادل الأسرى أو المعتقلين أو إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين من الطرفين بواسطة قيادات الأطراف المتحاربة من دون أن يكون لأولياء الدم أى المواطنين أى دور يذكر فى هذه العملية ... طبعاً كما ذكرتُ من قبل فإن البشير إستخدم إسلوب الدغمسة فى الرد على ثامبو أمبيكى وممثلى بعض الأحزاب السياسية التى طلبت منه ضرورة إطلاق سراح المعتقلين لتهيئة المناخ للحوار فكان يقنعهم بعدم قانونية إطلاق سراح المعتقلين الذين تلطخت أياديهم بالدم من جانبه هو وتستر خلف ستار ما يسمى بأولياء الدم .. حقيقة البشير يرفض للآخرين أن يستخدموا أسلوب الدغمسة وها هو اليوم يلجأ لأسلوب الدغمسة ، فهو ينطلق من زاوية أنه رئيس شرعى للبلاد ، بينما فى حقيقة الأمر فهو ررئيس غير شرعى للبلاد ، فهو أتى إلى السلطة على ظهر مجنزرة .. فهو بشرعيته الزائفة هذه يريد أن يقول لنا والعالم أن هؤلاء المعتقلين هم متمردون على الدولة وأنه هو من يمثل سلطة الدولة لذلك فهو يقاتل المتمردون بشرعية حماية الوطن والأرض والعرض ويهدف من وراء ذلك تجريد الثوار من حق القتال وإعتبارهم مجرد لصوص وقطاعى طرق ومتمردين وتجريدهم من مسألة إعتبار المعتقلين من الثوار هم أسرى حرب .. ذلك لأن فى القانون الدولى فأسير الحرب هو ذلك الذى يتم أسره فى الحرب بين دولتين وله حقوق قانونية .. ولكن أقول للبشير عليه بأن يعرف بأن الأنظمة الحاكمة الظالمة الفاسدة فى الخرطوم وكلها من جهة واحدة هى من دفعت الناس المظلومين المضطهدين من بقية أجزاء السودان الأخرى إلى رفع السلاح . وأننا أستفدنا من نص صريح فى القانون الدولى يمنح المضطهدين المستعمرين المظلومين الذين يُمارس ضدهم جميع أنواع التمييز وبذلك الحق نلنا حق القتال من أجل The right of belligerency العنصرى بسبب اللون والعرق والقبيلة حق إنتزاع حقوقنا المسلوبة من أنظمة الحكم الظالمة فى الخرطوم بل إنما ربنا الذى لا يظلم أحداً منحنا حق القتال ضد الظالمين بآيات بينات " اُذن للذين يقاتلون بأنهم ظُلموا وأن الله على نصرهم لقدير " وبهذا أصبحنا لدينا تشريع سماوى وتفويض دولى للحرب.. فماذا ننتظر بعد هذا ؟ أننتظر لكى نرفع جردل القمامة على رؤوسنا إلى يوم القيامة ؟ أم ننتظر لكى نخدم فى بيوت الأسياد إلى أن تقوم الساعة ؟ أم ننتظر أنظمة الخرطوم الظالمة تسرق فى أموال الشعب وتعمر أجزاء معينة وتهمل أجزاء أخرى من السودان ؟ أم ننتظر ليتم إيستيعاب قبائل معينة فى الخدمة العامة وتطرد بعض القبائل الأخرى بسبب ألوانهم ؟ أم ننتظر لعمر الجزلى الذى ظل موظفاً بتلفزيون السودان منذ أن كنا صغاراً إلى اليوم يتربع عليها ويعين من يشاء من المذيعين والمذيعات ويطرد بعضهم بسبب أن لونهم غير مفتًح ؟! أم ننتظر لتحكمنا عصابات من جهة معينة؟ أم الصواب نرفع السلاح لنزيل هذا النظام الفاسد وهذه المظالم ونزيل عمر الجزلى وأشباهه !! فيا عمر البشير فنحن إتخذنا القرار الصائب حسب ما جاء فى التنزيل الحكيم وحسب ما جاء فى نص صريح فى القانون الدولى ... لذلك نقول لك أنك لن تستطع أن تجردنا من حق الحرب ولكى تطلق على الذين أسرتهم بدلاً من أسرى حرب تسميهم متمردين وقطاعين طرق وأياديهم ملطخة بالدماء ، وتجردهم من حقوقهم القانونية كأسرى حرب وتفعل بهم ما يحلو لك من محاكم وهمية وإبتزاز سياسى ومساومات سياسية .. بل نحن من نقول لك أنت خارج القانون لأنك إنتزعت السلطة من حكومة شرعية منتخبة بواسطة الشعب . فنحن من يحق لنا عدم الإعتراف بك – هذا من ناحية .. ثانياًـ وكما ذكرت فإن عمر البشير غير صادق وغير جاد فى مسعاه نحو الحوار الوطنى فبالمنطق كيف يقوم البشير بإصدار العفو عن حملة السلاح الذين هم ليسوا تحت سيطرته أو إدارته أو إمرته.. فهؤلاء أحرار قادرين على إلحاق الأذى بعمر البشير ومن معه وقادرين على الهجوم عليه بالرصاص الحى وبالرصاص الميت " الأقلام " هل للبشير القدرة الآن لكى يصدر أمراً لإعتقال أى من الثوار ؟ أجزم واُوكد فهو ليس لديه أى قدرة أو سلطة على هؤلاء الثوار الطلقاء – إذن فما فائدة أن يعفيهم ؟ أليس كان من الأفضل أن يعف هؤلاء الذين أسرهم وجردهم من حق الأسر وحولهم إلى مجرمين أياديهم ملطخة بالدماء ولا يعف عنهم إلا أولياء الدم ؟ فالرأى السديد يقول أن أراد البشير أن يكون لعفوه هذا معنى وقيمة قانونية ومادية ومعنوية ومفيدة أن يعف هؤلاء المعتقلون الذين يقبعون فى سجونه فى كوبر ببحرى وسجن بورتسودان وليس هؤلاء الطلقاء الذين لا سلطة ولا حول ولا قوة ولا إدارة له عليهم.. وإلا فإن عفوه هذا مجرد أوانطة وأى كلام فارغ .. فيا البشير هل تريد أن تخادع نفسك وتخادع المجتمع الدولى والمحلى وتخادع شعبك على أن هؤلاء الذين فى سجونك هم تحت رحمة أولياء الدم ؟ فهل كل معتقل من الذين يقبعون فى زنازينك يا البشير هل كل منهم يعرف أهل القتيل الذى قتله وهو فى إنتظار الوقوف معهم فى المحكمة ؟ هذه مجرد مسرحيات هزلية لا تفيدك يا البشير كيف بربك تعفى عن أكابر المجرمين مالك العقارات وعبدالعزيز آدم الحلو وياسر سعيد عرمان ؟ فكيف تعفيهم وهم من أصدروا الأوامر إلى المعتقلين فى داخل سجونك بخوض القتال ؟ .. فهؤلاء المعتقلون ليسوا سوى مأمورين لتنفيذ تعليمات هؤلاء الثلاثى .. هل يوافقنى عمر البشير أن عفوه هذا مجرد بالونه سياسية فارغة من كل شئ غير الهواء فقط ؟! فبدلاً من أن يكون البشير صاحب المبادرة هو أول من يلتزم بالجدية والصدق والأمانة ويكون صادقاً مع نفسه ومع ربه ومع الناس لكى يتقبل ربه منه مسعاه هذا ويلين له قلوب المعنيين بالحوار لقبول المبادرة فبدلاً من ذلك فهو لجأ إلى أسلوب الدغمسة وعدم الصراحة وأسلوب النفاق وبذلك فقد تأييد المولى عز وجل له بتليين قلوب المعنيين بالحوار الوطنى .. وبالتالى فالمعنيون بهذا الحوار من الحركات المسلحة سوف لن يستجيبون بالحضور لهذا الحوار لسبب بسيط وهو أن البشير غير أمين فى مسألة العفو ويمكن أن ينقلب عليهم كما إنقلب على الصادق المهدى فهو معروف بعدم الإلتزام بالعهود .. ولو كان البشير أمين لأفرج عن المعتقلين من الحركات.. ولكان ذلك من المؤشرات القوية نحو جدية البشير للحوار الوطنى.. ولكان قد كسب ثقة قيادات الحركات المتمردة ولكسب ثقة ممثل الإيقاد ثامبو أمبيكى ولكسب ثقة الإتحاد الأفريقى ومجلس السلم والأمن الافريقى بما فى ذلك مجلس الأمن الدولى والأمم الالمتحدة .. فالذين رفضت بمنحهم العفو يا البشير هم فى الحقيقة من يستحقون هذا العفو وهم فى الحقيقة من فى أمس الحوجة لها .. بينما هؤلاء الذين تدعى أنك منحتهم العفو فهم ليسوا فى حوجة لها لأنهم يجولون ويصولون كما يشاءون.. وينامون فى فنادق ذات الأربع نجوم.. وإن الحكم الذى أصدرتموه فى حقهم فهو زائل بمجرد زوال نظامكم وقد يكون القرار رقم واحد لأى نظام بعدكم .. إن الستار الذى تتستر خلفه يا عمر حسن أحمد البشير بعدم إمتلاكك لحق إعفاء هؤلاء المعتقلون هو ستار كستار بيت العنكبوت .. يعنى إيه أن تقول أن المعتقلين الذين لم يشملهم العفو أياديهم ملطخة بالدماء وإطلاق سراحهم مرهون بأولياء الدم !!.. فلمعلومية البشير والقراء الأعزاء والقارئات العزيزات ــ إن أول عسكرى تم أسره من قوات الشعب المسلحة بواسطة قوات الجيش الشعبى لتحرير السودان هو الرقيب/ ريحان حامد أبو فى حامية الجكو عام 1985م وهو من أبناء النوبة " لقاوة " ولم يمكث فى الإعتقال يوم واحد وبعد ذلك توالى سقوط حاميات النظام وإعتقال المزيد من ضباط وصف ضباط وجنود النظام حيث كان أول ضابط كبير من قوات النظام يتم أسره هو المقدم سالم سعيد فى حامية الجكو 1986م وفى 1988م تم إعتقال العقيد حماد نصر الدين فى كمين بخور إنجليز بشرق الإستوائية والألاف من قوات النظام فى المعارك المختلفة على جبهات القتال فى جميع المناطق التى حررتها قوات الجيش الشعبى لتحرير السودان ــ ومن أهم العمليات العسكرية اُوبريشن ثندر بولد (اُو تى بى ) فى غرب الإستوائية كايا ، بازى ، مربو ، ياي ، الجامبو ، يرول ، رمبيك ، التونج حيث كان عدد المعتقلين من هذه العمليات أكثر من ثلاث ألف معتقل 1997م ، وكذلك عمليات ناشقاك 2002م كبويتا لافون وتوريت حيث كان عدد المعتقلين أكثر من مئتين معتقل بالإضافة للذين تم إعتقالهم فى المناطق الأخرى.. حيث يُقدر عدد جميع قوات الشعب المسلحة الذين تم أسرهم منذ بداية الحرب 1983م حتى توقيع السلام 2005م أكثر من سبعة الف أسير حرب .. معظم أسرى قوات الشعب المسلحة كانوا منظمين فى مدينة ياي.. بينما كان تحت إدارتى فى حامية مريدى 1997م هؤلاء الذين تم أسرهم فى عمليات الجامبو ويرول ورمبيك والتونج عددهم كان يتجاوز الأربعمائة من ضباط وصف ضباط وجنود.. وقبل أن يمضوا معنا مدة ثمانية أشهر إستلمنا رسالة من القائد العام لقوات الجيش الشعبى لتحرير السودان يأمر فيه إنه بهذا الأمر يعلن إعفاء جميع المعتقلين الذين تم أسرهم من قوات الشعب المسلحة.. وكما أمر بإطلاق سراحهم ومنحهم حق إختيار الجهة التى ينوون التوجه إليها .. وقد وجهنا لعرض الخيارات الأتية عليهم :-
    1/ حق الإنخراط فى الجيش الشعبى لتحرير السودان .
    2/ حق العودة إلى قوات الشعب المسلحة .
    3/ حق الإنخراط فى قوات التجمع الوطنى " جناح الصادق المهدى وجناح محمد عثمان الميرغنى" .
    4/ حق إختيار اللجوء السياسى إلى أى دولة من دول العالم .
    من جانبى شكلت لجنة من خمسة ضباط للقيام بعملية المعاينة .. فبعد أن فرغوا من المعاينة قدموا لى هذه النتيجة :-
    1/ معظم الضباط وصف الضباط والجنود إختاروا بحر إرادتهم التبليغ لمحمد عثمان الميرغنى .
    2/ قليل جداً إختاروا التبليغ للصادق المهدى.
    3/ جميع الأسرى من الضباط وصف الضباط والجنود المفرج عنهم من سجون شرق الإستوائية إختاروا العودة إلى قوات الشعب المسلحة وعلى رأسهم العقيد/ نصر الدين حماد .
    4/ أقل من أصابع اليد هم من إختاروا التبليغ للجيش الشعبى لتحرير السودان وجميعهم من قبائل جنوب السودان .
    5/ لم يختار أحد منهم اللجوء السياسى على الإطلاق .
    قمت بترحيلهم من مريدى إلى ياي رئاسة قيادة الجيش الشعبى حينها ليتم تنظيمهم مع بقية أسرى المناطق الأخرى .. وعندما إنتشرت الأخبار على أن معظم أسرى قوات الشعب المسلحة المعفو عنهم إختاروا التبليغ لجناح الميرغنى فى أسمرا فما كان من السيد محمد عثمان الميرغنى إلا أن قام بإيجار طائرتين لنقل قوات الشعب المسلحة المفرج عنهم حيث هبطت الطائرتان فى مطار قولو اليوغندى دونما التنسيق مع القائد العام لقوات الجيش الشعبى لتحرير السودان د. جون قرنق دى مبيور .. فما كان من القائد العام للجيش الشعبى لتحرير السودان القائد جون قرنق إلا أن قال لمحمد عثمان الميرغنى أنه إستعجل كثيراً من دون ترتيب وتكملة بقية الإجراءات الخاصة بسفر المفرج عنهم.. فتوجد مجموعات من قوات الشعب المسلحة الذين تم أسرهم فى شرق الإستوائية وبأعداد كبيرة وفيهم من تم أسرهم منذ العام 1988م.. فكيف نطلق سراح من تم أسرهم فى 1997م قبل الذين تم إعتقالهم فى عام 1988م مثل العقيد نصرالدين حماد فهذا ليس بالتصرف الجيد .. ً وكما أننا منذ أن أسرنا هؤلاء الأسرى تم تسجيلهم بواسطة لجنة الصليب الأحمر الدولية فى كشوفاتهم فكيف نطلق سراحهم خفاءاً من دون ترتيب معهم بحضور إعلام دولى لتسجيل هذا الحدث التاريخى !! عليه إعتذر قرنق للميرغنى وقبل الميرغنى العذر ووجه قرنق الميرغنى بنقل جميع الأسرى الموجودين فى سجون الجيش الشعبى فى شرق الإستوائية إلى مدينة ياي ليتم تنظيمهم مع بقية الأسرى من المناطق الأخرى .. وقد غادرت الطائرتان من دون راكب إلى أسمرا إلى حين تكملة بقية المطلوبات .. وبالفعل بعد إكمال المطلوبات الخاصة بترحيل كل المعتقلين من قوات الشعب المسلحة بشرق الإستوائية إلى ياي والتنسيق مع لجنة الصليب الأحمر الدولية وبحضور إعلامى كثيف تم نقل جميع المفرج عنهم الذين إختاروا التبليغ لجناح الميرغنى والصادق المهدى إلى مطار قولو اليوغندى، ومنه تم نقلهم بالطائرات من قولو إلى أسمرا الإريترية فى عام 1999م ... هذا بالنسبة لهؤلاء الأسرى الذين إختاروا بحر إرادتهم جناح الميرغنى وجناح الصادق المهدى .. أما هؤلاء الذين إختاروا وبحر إرادتهم حق العودة والتبليغ إلى قوات الشعب المسلحة فقد ظلوا معنا بياي لأكثر من ثمانية أشهر لرفض نظام البشير لهم بالعودة إلى السودان إلا بعد مداولات بينهم كنظام ومداولات بينهم وممثلى لجنة الصليب الاحمر الدولية . إضطرت على إثرها ممثلى لجنة الصليب الأحمر الدولية بأن تكتب وثيقة قام المفرج عنهم بالتوقيع عليها قبل مغادرتهم ياي إلى الخرطوم فى نهاية 1999م وكانت هذه الوثيقة تقول أن أمن المفرج عنهم بعد وصولهم إلى الخرطوم وما يترتب من وصولهم هناك ليس من مسئولية لجنة الصليب الأحمر الدولية .. وأعتقد أن المفرج عنهم بعد أن وصلوا إلى الخرطوم تم وضعهم فى أرض المعسكرات تحت المراقبة الشديدة لمدة من الزمن .. هكذا ردت حكومة نظام البشير على قواتها التى دفعت الغالى والنفيس من أجل الدفاع عن السودان .. وقد ختم النظام بإجراءات مؤلمة حيث تم أحالتهم جميعهم للمعاش ...
    بعد أن قمنا بإطلاق سراح هؤلاء الأسرى العسكريين ومغادرتهم الجنوب اُرسل بطرفنا من راجا حوالى أربعة وخمسين معتقل سياسى كلهم مدنيون تحركوا من راجا إلى أويل بغرض إجراء عملية سلام مع إدارة أويل العسكرية ــ إلا أن الإدارة قامت بإعتقالهم وأرسلتهم إلينا فى القيادة العامة مريدى فى 1999م وكان غالبيتهم من كبار السن .. لذلك وضعناهم فى الحبس المفتوح .. وبعد أن أمضوا فترة عام واحد ، وصل بطرفى فى منزلى بحى الملكية الرائد حينذاك هاشم بدرالدين .. وبعد الإستقبال ولزوم الضيافة دخل معى ضيفى فى حوار ساخن وهو غاضب .. فقال لى كيف نحتفظ بمعتقليين مدنيين فى سجوننا بينما نطلق سراح هؤلاء القتلة من أسرى قوات الشعب المسلحة ؟ هؤلاء الأسرى من من الضباط برتبة العقيد وما دون أعطوا أوامرهم لقواتهم إما بالهجوم على قوات الجيش الشعبى أو بالهجوم على المواطنين الأبرياء أو بالقبض على بعض من المواطنين وإتهامهم بتهم الطابور الخامس أو أنهم متمردين .. وأنهم مارسوا تعذيب الأبرياء ثم قتلهم .. فكيف نطلق سراح هؤلاء القيادات من أسرى قوات النظام بما فيهم ضباط الإستخبارات المجرمين ونبقى على المواطنين الأبرياء العجزة فى السجون ؟! وطالبنى بضرورة الإفراج عنهم .. فضحكت وقلت له هل هو جاد فى حديثه هذا ؟ هل هو يعتقد أن بيدى قرار إطلاق سراح هؤلاء المعتقلون ؟ فقلت له أننى مجرد مخزنجى .. ونصحته وقلت له إن كان هو جاد فى السعى نحو إطلاق سراح المعتقلين الأبرياء لماذا لا يخاطب الشخص الذى بعثه إلينا بغرض تدريب القوات الكاراتيه ؟ وهو القائد العام جون قرنق ! فمنه إقتنع بنصيحتى له وغادر إلى حى المطار حيث منزل الزميل أوغستينو جاد اللـه الذى كان ينزل فيه .. ومن هناك كتب رسالة إلى القائد العام للجيش الشعبى يطلب منه إخلاء سبيل المدنيين المعتقلين فى سجن القيادة العامة مريدى .. فما هى إلا ساعات لم تتجاوز الثمانية والأربعين ساعة لنستلم رسالة من القائد العام يأمرنا فيها بإطلاق سراح جميع المعتقلين المدنيين من راجا .. وفوراً نفذنا التعليمات وأطلقنا سراحهم ، وكانت دوافع الرائد هاشم بدرالدين من طلبه لإطلاق سراح هؤلاء المعتقلون هو أنه ينتمى إليهم بقرابة الدم فهم يمثلون له جانب الأم وكان قد أحضر لهم ملبوسات كثيرة بالإضافة إلى مبالغ مالية مقدرة من الدولارات وكان من الذين حظوا بهذه المنحة السخية الرائد حينها خليفة بابكر التجانى ...
    السيد/ رئيس جمهورية السودان عمر حسن أحمد البشير السادة القراء الإعزاء السيدات القارئات العزيزات لقد قصدت من هذا السرد التاريخى الخاص بهؤلاء الذين تم أسرهم من قوات الشعب المسلحة بواسطة قوات الجيش الشعبى لتحرير السودان منذ إنفجار النزاع 1983م وحتى آخرعمليات الجيش الشعبى لتحرير السودان فى كل من كبويتا لافون توريت 2002م قصدت من هذا السرد لكى اُبيَن لعمر البشير كيف كانت تتم الإجراءات الخاصة بإطلاق سراح الأسرى بسهولة ويسر ورضاء دون التهرب من المسئولية ومن دون أى تعقيدات ومن دون أى من أولياء الدم ... الميرغنى يطلب إطلاق سراح الأسرى وقرنق يوافق فوراً ومن دون تردد ... هاشم بدرالدين يطلب إطلاق سراح المعتقلين المدنيين وقرنق يوافق فوراً من دون أى إستيضاحات .. لا حجج بتلطخ المفرج عنهم بدماء القتلى ولا حجج بأولياء الدم وما أدراك ما أولياء الدم .. ولا مناً ولا أذى .. فقط أمانة وضمير وإنسانية ومسئولية .. حقيقة أن البشير لا زال يوهم نفسه أنه على شرعية الحق والآخرين على الباطل وأن قتلهم للثوار حلال .. هذه هى الخزعبلات التى ظلت ولا زالت تعشعش فى مخيلة عمر حسن أحمد البشر .. عليه أنا أقدم لك نصيحة أيها البشير بأن تصح من غفلتك هذه وتجرد نفسك من هذه الأوهام وترجع لإنسانيتك وقم بإطلاق سراح المأسورين من قوات الحركات – الحركة الشعبية شمال – وحركات دارفور بما فيهم الحركة الشعبية جناح السلام يرحمك الله ، فلقد بلغت من العمر ما فيه الكفاية لكى تقوم بالواجبات الإنسانية بأمانة ومن دون دغمسة وأترك المراوغات وأترك الهستيريا التى تتقمصك أحياناً وتجعلك شاتر الحديث .. أين ذلك الوعى الذى خاطبت به مجلس شورى المؤتمر الوطنى ؟!أم ذاك كان مجرد لحظات تجلى لا تتكرر؟!... وبخصوص عدم توفيقه فى عملية وقف إطلاق النار من طرف واحد فهو لم يوفق،فهو يعلم جيداً أن إعلانه من طرف واحد ما هو إلا للإستهلاك السياسى ولن يؤدى إلى النتائج المرجوة، فهى محاولة يائسة بائسة جُربت مرات كثيرة من دون نجاح..ذلك لأن وقف إطلاق النار الذى يحصد الطرفان المتقاتلان نتائجه هو ذلك الذى يجلس له الطرفان المعنيان ويتم التداول حول الكيفية ومن ثم الإتفاق على تنزيله على أرض المعارك..فهى دعاية لا تنطلى إلا على المدنيين أو العسكريين الغافلين والغافلات...
    وقبل الختام وكالعادة فإن القائد العام لقوات الشعب المسلحة عمر حسن أحمد البشير كل ما وجد فرصة سانحة لمخاطبة قواته وهو فى لباسه العسكرى فهو يطيش ويخرج من الكياسة واللباقة ويصبح كمن مسه الجن ، فيسرح ويمرح فى الكلام ويظن بذلك أن لباسه العسكرى هذا يخيف الناس .. ومن هناك يوجه رسائله لكل الوحدات عسكرية ومدنية.. محلية ودولية.. ويهدد ويتوعد ويهاتر .. ولكن الثوار الأحرار تعودوا على نوع خطبه ورسائله وتهديداته وشطحاته التى لم تقتل ذبابة .. وأغلب الظن أن القائد العام لقوات الشعب المسلحة المشير عمر حسن أحمد البشير قد أصيب بمرض الزهايمر ، مرض الشيخوخة الذى يجعل المرء لا يتذكر الأشياء التى قام بها .. لأن وعيده وتهديداته المتكررة هذه لو كانت لها معنى لكان قد أقام صلاة العيد فى كاودة ، إلا لو أنه كان يقصد صلاة القيامة .. ولكان قد هزم قوات الجيش الشعبى فى جبال النوبة فى عملية الصيف الحاسم رقم (1) فى عام 2014م .. ولكان قد هزم قوات الجيش الشعبى فى جبال النوبة فى عمليات الصيف الحاسم رقم (2) 2015م ..
    حقيقة أجد نفسى مضطر لأقول للبشير أنه محظوظ للغاية .. ذلك لأنه لولا الثلاثى الأغبياء لما وجد البشير مجالا لكى يهاتر ويهدد ويتوعد ويتباهى .. لولا أن هذا الثلاثى الأغبياء لم يخدعوا الجنرال سلفاكير سبتمبر 2009م .. ولو أن الجنرال سلفاكير كان قد إلتزم بإتفاقنا معه وقام بتدريب خمسة وعشرين ألف مستجد من أم نوبية وأب نوبي حر وبتسليح جيد لكنا قد دخلنا الخرطوم نهاراً جهاراَ الساعة (12) .. ولكان البشير قد ركب السودانية إلى تهامة .. فالثلاثى الأغبياء يهددون بألسنتهم ولا يعرفون الوسائل التى يمكن أن تطيح بنظام طاغ كنظام البشير ..
    القائد العام لقوات الشعب المسلحة عمر حسن أحمد البشير ووزير دفاعه السابق " الكاشف " إضافة إلى مرض الزهايمر أصيبا بمرض العظمة .. فلو لاحظ القراء أنهم يتباهون إلا عندما يخاطبون قواتهم فى المناسبات .. وكذلك عندما يقوم الرجال الشجعان من قوات الشعب المسلحة بإسترجاع بعض المناطق من الثوار على سبيل المثال فتجدهم يلبسون أبهى ما لديهم من اللباس العسكرى ويطيرون إلى مواقع الأحداث التى صنعها الرجال الشجعان بأرواحهم ودمائهم ليظهروا من خلال القنوات الفضائية وكأنهم هم من صنع هذا النصر الذى يتباهون فيه من مواقع الأحداث.. فيظن الغافلون والغافلات أن هذين الرجلين لمن الأبطال بينما الحقيقة عكس ذلك تماماَ .. لماذا لا يقومان بقيادة جيوشهم بأنفسهم عندما تتقدم نحو مقاتلة الثوار ؟! من منهم يكون له من العزة ما لرسولنا محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب الذى يستسقى الغمام بوجهه الكريم (ص) ؟ّ! فالرسول صلوات الله عليه والسلام فى سبيل نشر الدعوة الإسلامية واجه الكثير من الصعوبات تمثلت فى رفض قبيلته وأقرب المقربين إليه لدعوته وحاربوه وطردوه من مكة المكرمة.. فخاض معارك كثيرة فى سبيل الدعوة وكان يقود المعارك بنفسه ضد كفار قريش إلى أن وجد الأذى منهم فى غزوة أحد عندما أخلى بعض المسلمين مواقعهم ليباغتهم خالد بن الوليد ويلحق الهزيمة بالمسلمين .. هذا أشرف خلق الله يقود الجيوش بنفسه إلى أن يصاب فى جسمه فى أرض المعركة مثله مثل أى جندى شجاع بينما أنت لاتصلح بأن تضع رباط نعليه تتعالى وتتكبر ولا تقود الجيوش فى المعارك وعندما تبرد تكون أول المهرولين إلى مكان الحدث لكى يتم توثيق الحدث وأنت والكاشف من هناك ترسلان رسائلكم بالتهديدات والوعيد والمهاترات أمام كمرات القنوات الفضائية لتجلسون فى المساء لمشاهدة مناظركم عندما كنتم تتباهون أمام عدسات الكاميرات !! لماذا لا تقودان مرة واحدة قواتكم إلى جبال النوبة بأنفسكما ؟ لأنكما كل مرة تتوعدان شعب جبال النوبة بالقضاء عليهم وتقومان بإرسال قواتكم التى يتم هزيمتها كل مرة.. لأن جيوشكم التى ترسلونها لإبادة شعب النوبة فهى لا تحمل ضغائن وغبينة لشعب جبال النوبة.. لذلك يتم هزيمتهم كل مرة.. لأن من يقاتل من دون غبينة وثأر لا يمكنه أن يقاتل بشراسة.. فالتقدم نحو القتال من دون غبينة وثأر فهو هلاك يا عمر البشير ...
    فى الختام أوجه الضباط الأحرار وصف الضباط والجنود واللجان الثورية للدفاع والتحرير بجبال النوبة عامة رجالاً ونساءاً بأن يستعدوا من الآن لملاقات عمر حسن أحمد البشير ووزير دفاعه السابق لأنهم قد بدأوا التجهيز للهجوم والقضاء عليكم فى 2016م .. فجهزوا لهم كميات كبيرة من المستجدين حتى تلقنونهم دروساً قاسية فى الثبات والتضحية.. وليكن إنتصاركم عليهم أى على الغزاة المأجورين هو الطريق للوصول إلى رأس الأفعى فى جحره "قصره ".. بدلاً من أن يطاردنا من كركور لكركور وكهف لآخر كما جاء فى حديثه .. لقنوا المرتزقة درساً قاسياً كما عوتموننا .. إن ينصركم الله فلا غالب لكم ..
    التاريخ4/9/2015م..


    أحدث المقالات
  • قراءة متانية بين سطور اجتماع البشير وقياداته العسكرية والامنية (الحلقة ارابعة) بقلم طالب تية 09-04-15, 05:15 PM, طالب تية
  • المواقع الإلكترونية.. مساحة للتنفيس أم "سحّارة" للتكديس ! بقلم بدور عبدالمنعم عبداللطيف 09-04-15, 05:12 PM, بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • وليد الحسين يُحب مكارِم الأخلاق.. نِلتمِس من خادم الحرمين الإفّرِّج عنه..! بقلم عبدالوهاب الأنصاري 09-04-15, 05:10 PM, عبد الوهاب الأنصاري
  • الراجل السوداني أرجل راجل والرجالة تطير!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 09-04-15, 05:05 PM, فيصل الدابي المحامي
  • كليبتومانيا الضوء : سيمون بين السرايات حالة بقلم محمد رفعت الدومي 09-04-15, 05:01 PM, محمد رفعت الدومي
  • سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (3) بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 09-04-15, 03:48 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • بلاش أنسانية مخادعة أنتم لا تشبهون أخوتكم يا عرب السودان؟.. بقلم الفاضل سعيد سنهوري 09-04-15, 03:44 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • إنهم يكتشفون الغاز ويستعدون لشراء العقالات!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 09-04-15, 03:42 PM, فيصل الدابي المحامي
  • السيسي الذي لا تعرفون بقلم عبدالباقي الظافر 09-04-15, 03:40 PM, عبدالباقي الظافر
  • مهزلة خطاب الرئيس حول الحوار الوطنى 7+7 تعليقا عليه 21 اغسطس 2015 بقلم محمد القاضي 09-04-15, 03:39 PM, محمد القاضى
  • الحوار النوبي – النوبي حوار للإلهاء والإلتفاف ودس السم في الدسم!!!! بقلم مبارك أردول 09-04-15, 05:50 AM, مبارك عبدالرحمن أردول
  • كيف حكم نظام الإنقاذ ست وعشرين عاماً إذا كان لا يستطيع تحمل ما تكتبه صحيفة إلكترونية كالراكوبة؟ 09-04-15, 05:47 AM, عبدالغني بريش فيوف
  • القيادة الرشيدة بقلم عائشة حسين شريف 09-04-15, 03:12 AM, عائشة حسين شريف
  • مرآة تعكس الشوق شوكا بقلم الحاج خليفة جودة 09-04-15, 03:10 AM, الحاج خليفة جودة
  • عبد الخالق محجوب: ما عندك أتلج من دا؟ بقلم عبد الله علي إبراهيم 09-03-15, 10:09 PM, عبدالله علي إبراهيم
  • الشاعر البلجيكي المرهف سيى جاى CEE JAY بقلم د.الهادي عجب الدور 09-03-15, 10:05 PM, الهادى عجب الدور
  • كارثية سياسة التحرير الاقتصادى بقلم عصام جزولي 09-03-15, 10:03 PM, عصام جزولي
  • الصغار في لعبة الكبار...!! بقلم سميح خلف 09-03-15, 10:01 PM, سميح خلف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de