العصيان: لنوقف التدهور في حياتنا بقلم ياسين حسن ياسين

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 03:18 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-12-2016, 04:44 AM

ياسين حسن ياسين
<aياسين حسن ياسين
تاريخ التسجيل: 18-06-2016
مجموع المشاركات: 32

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العصيان: لنوقف التدهور في حياتنا بقلم ياسين حسن ياسين

    04:44 AM December, 15 2016

    سودانيز اون لاين
    ياسين حسن ياسين-Kingdom of Saudi Arabia
    مكتبتى
    رابط مختصر



    mailto:[email protected]@consultant.com

    سقوط نظام الإنقاذ أصبح أمراً محتوماً. إنه مسألة وقت ليس إلا.
    سوف يتهاوى هذا النظام ليسقط سقوطا مدوياً في مزبلة التاريخ لأسباب عديدة لعل من أبرزها وأهمها وآكدها الانهيار الاقتصادي المريع الذي لا يخفى على كل ذي عينين. إن هذا التدهور قد حدث نتيجة خلل هيكلي في نظام الإنقاذ منذ يومه الأول في السلطة. عندما نقول إن الخلل هيكلي، إنما نقصد أن القواعد التي تقوم عليها الإنقاذ، وهي الأمن والسيطرة على السوق والتحكم في القبيلة والقبضة الحديدية على الإعلام وممالأة الطرق الصوفية، لم تعد قادرة على استدامة حكمها. إذ تعطل الإنتاج لسوء إدارة وخطل توزيع موارد البلاد، ثم باستفحال الفساد في كل ثنايا دولاب الدولة. بذلك شمل التدهور كل مرافق الحكومة، ولم يعد للإنقاذ أية مشروعية للبقاء في دست الحكم، اللهم إلاّ قوة العين وحمرتها. إنه خلل هيكلي أيضاً بمعنى تعذر إصلاحه مهما خلصت النوايا، وحسنت الظنون واعتمدنا كثيراً على «عفا الله عما سلف».
    لقد انتهت سنوات الحماسة وسيادة الشعارات الجوفاء من قبيل المشروع الحضاري، بعدما آل كل ذلك إلى انفصال الجنوب في ٢٠١١م. ذهبت إذن سكرة الشعارات، وأعقبتها عبرة الانهيار الاقتصادي الذي يستحيل تصحيحه بدون تفكيك كامل لمنظومة الإنقاذ، وفي صدارتها التمكين وما أحدثه من انهيار واضح للخدمة المدنية التي كنا نتباهى بها كثيرا بين الشعوب.
    كان واضحاً من البداية أن السودان بلد متعدد الثقافات، متنوع الإثنيات والأعراق، وليس من الحكمة أن تفرض عليه هوية إسلاموية واحدة. ولأن الإسلام السياسي رأى نفسه ممثلاً للعناية الإلهية، وأنه يتلقى الأوامر منها دون وسيط من عقل بشري، فقد فرضت تلك الهوية فرضاً. كانت النتيجة إحساس طاغٍ بالتهميش لدى قطاعات عريضة من السودانيين في دارفور والنيل الأزرق وكردفان والشرق، ودارت رحى الحروب هنا وهناك، وتمخضت في بعض حالاتها عن أبشع جريمة ضد الإنسانية، أي الإبادة العرقية.
    طوال كل هذه السنوات، عولت الحكومة كثيراً على الأمن وعسكرة الدولة. ارتفعت فاتورة الصرف الأمني على حساب أولويات وطنية ملحة من قبيل التعليم والصحة وسلة الغذاء اليومي. تلقى المواطن الغلبان لطمة قوية في أكل عيشه الذي لم يعد في المتناول كما كان طوال تاريخ السودان. في المحصلة ارتفع عدد الفقراء ممن يقل مستوى دخلهم اليومي عن الدولار وربع الدولار ليصل إلى ٤٧٪ من إجمالي عدد السكان، حسب الإحصاءات الرسمية.
    تفاقم إحساس الهامش بفداحة ما يتعرض له من تهميش، وتوقفت عجلة الإنتاج توقفاً كلياً. قديماً وقبل رحيله المفجع في ٢٠٠٥م، كان جون قرنق قال: «إن الوحدة التي تقوم علي أسس قسرية ضيّقة تقود الي الشوفينية الإثنية والدينية». فانظر ما يشهده سوداننا اليوم، هل يخرج قيد أنملة من شوفينية قبلية تلتحف برداء ديني مهتريء فصّله الإخوان المسلمون بخراقة ليلائم واقع آخر غير السودان، وذلك بحكم المآلات التي تمخض عنها.
    والآن، أجمع الشعب السوداني على تنفيذ عصيان مدني يزلزل أركان الإنقاذ في ١٩ ديسمبر ٢٠١٦م. فما معنى العصيان في الظرف السوداني الراهن؟
    إن العصيان المدني يعني، أول ما يعني، أن الشعب السوداني يدرك استحالة المنازلة المفتوحة في الشوارع مع نظام مدجج بالسلام من قمة رأسه إلى أخمص قدميه. وهو نظام لا يستنكف عن قتل أي عدد من المواطنين العزل، كما ثبت ذلك في أحداث سبتمبر ٢٠١٣م. ولديه ماكينة إعلامية تستطيع أن تحيل الباطل القبيح إلى حق مزوق وفي غمضة عين، وذلك في إطار من فقه التحلل الذي يغسل سواءة أهل الإنقاذ وخزيهم، بل يذهب إلى أبعد من ذلك ليجعل منهم أيقونات للوطنية وللرأفة بالشعب السوداني ولمعرفة ما يضره وما ينفعه.
    يعلم الشعب السوداني، عن بكرة أبيه، أن الإنقاذ قد استأثرت بأموال دافع الضريبة، ووجهتها وجهة تخدم مصلحة الإخوان المسلمين وحدهم، وأنها الآن تتبجح بهذه القدرة الأمنية لتتحدى بها الشعب، مثلما فعل البشير إذ قال من أراد تغيير الإنقاذ فليخرج إلى الشارع لمصاولتها والوقوف أمام آلتها الأمنية التي لا ترحم.
    إنه بهذه المقولة الخرقاء، يكون قد انتهك الدستور الذي أقسم على صونه. وتحديداً يكون قد انتهك أس المباديء في ذلك الدستور، وهي الفقرة الأولى من المادة الرابعة، والتي تقول بالحرف الواحد: «تؤسس وحدة السودان على الإرادة الحرة لشعبه وسيادة حكم القانون والحكم الديمقراطي واللامركزي والمساءلة والاحترام والعدالة». وآية ذلك أن الريس لا يريد لهذا الشعب أن يمارس إرادته الحرة في صيغة عصيان مدني يعبر فيه عن اعتراضه على الإنقاذ وما اجترحته من مهازل في اقتصاد البلد وسياستها وحياتها الاجتماعية والثقافية.
    من ناحية أخرى، تشيع الماكينة الإعلامية للإنقاذ أن العصيان المدني سيؤدي إلى الفوضى، وأن من المستحسن للشعب انتظار التغيير الذي سيفضي إليه الحوار. لكن ينبغي لهذه الماكينة الإعلامية، الحريصة على مصلحة الإخوان المسلمين وحدهم، أن تدرك أن العصيان المدني يستهدف تفكيك الإنقاذ، والقضاء على منظومتها الإقصائية الفاشلة، والدخول في حقبة جديدة يجرب فيها الشعب السوداني ممارسة الديمقراطية خطوة خطوة. ستكون الخطوات الأولى متعثرة، بلا شك، لكنها ستفضي بنا إلى حياة ديمقراطية يستحقها هذا الشعب الكريم بعد كل هذه السنوات العجاف من حكم الإنقاذ الذي انتفى فيه العدل الاجتماعي كما تلاشى التطبيق الفعلي الصارم لمباديء الشفافية والمساءلة والكفاءة، إذ أصبحت هذه المباديء مجرد كلمات تقال ولا تعنى شيئاً في عرف الإنقاذ كما في واقع الناس.
    خلاصة القول ان ندعو الجميع لعصيان مدني وكلنا ثقة في أنه يمثل الأداة الأقوى لزعزعة هذا النظام المستبد الذي أهدر أكثر من ربع قرن من عمرنا في عنتريات فارغة أفضت بنا إلى دمار شامل في كافة أوجه حياتنا. فترة طويلة أهدرت دون أن يتعلم فيها الإخوان المسلمون شيئا سوى الجعجعة الفارغة.
    فما الذي أفدناه من مقولة وضع أميركا تحت الحذاء؟ وما الذي جنيناه من كل تلك الخطب المنبرية الملتهبة، وكأني بهم مثل الرحى وهي تعرك حجارة.







    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • أمين التنظيم و الإدارة بحركة تحرير السودان للعدالة - الاستاذ/ مبارك بخيت يدعو كل أهل المدن و القري
  • بيان من تحالف قوي الإجماع الوطني
  • الأمن المصري يهدد معارضين سودانيين بـ (الطرد)
  • استيراد جهاز يحمي السودان من التهكير والحرب الالكترونية
  • السفير الأمريكي بالسودان يشيد بالمصالحات والسلم الاجتماعي التي تحققت بجنوب دارفور
  • مباحثات بين السودان وممثلين للإدارة الأميركية بالخرطوم
  • تاج الدين بشير نيام: العصيان المدنى لا يؤدي إلى تغيير
  • الخرطوم تحتج لدى القاهرة على اعتقال معدنين من داخل الأراضي السودانية
  • بدء محاكمة متهمين نشروا أخباراً كاذبة بالفيس بوك عن الحكومة السودانية
  • بدء محاكمة متهمين نشروا أخباراً كاذبة بالفيس بوك عن الحكومة السودانية
  • اختفاء خيمة للبيع المخفَّض في كسلا بعد ساعات من افتتاحها
  • خطط للقبض على الرؤوس الكبيرة لحاويات المخدرات
  • كاركاتير اليوم الموافق 14 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن مناضلى الفيسبوك و الواتساب
  • مرصد الجنينة لحقوق الإنسان الأجهزة الأمنية تعتقل الناشطين الاماجد عماد احمد وإبراهيم آدم


اراء و مقالات

  • النور حمد والعقل الرعوي: أهل الحضر وأهل الوبر(4) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • العصيان فى مواجهة فيروس الانقاذ بقلم حسين أركو مناوى
  • فوضي المضادات الحيوية بقلم د.محمد فتحي عبد العال
  • رسالة الرحمة والمحبة والعدل والخير بقلم نورالدين مدني
  • السمنة مرض العصر بقلم د.محمد فتحي عبدالعال
  • البشير يفلت من عدالة الجنائية الدولية فهل ينجو من المواجهة الشعبية المرتقبة بقلم محمد فضل علي .. كن
  • ابو (سنينه) يضحك علي ابو (سنتين) بقلم هلال وظلال / عبد المنعم هلال
  • شميناك ومرقنا .. يا الاسد الرعديد بقلم شمام عنيد
  • مؤتمر البجا .. الطوفان يدنو بقلم د. ابومحمد ابوآمنة
  • يأهل الجزيرة لا تخيبوا أمالنا بقلم عمر الشريف
  • في موقف نعي صادق جلال العظم بقلم محمد محمود
  • دعوا عباس يرى نفسه في مرآة الشعب بقلم د. فايز أبو شمالة
  • يسألونك عن العصيان: كيف يساهم فى اسقاط النظام؟ بقلم د. أبوبكر الصديق محمد صالح بابكر*
  • مَن أنتُم..؟ بقلم فيصل محمد صالح
  • حرب إعلامية شرسة!! بقلم عثمان ميرغني
  • للصبر حدود!!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • استهداف الدولة السودانية؟! بقلم الطيب مصطفى
  • نظام الإنقاذ وعفريت العصيان المدني بقلم حسن احمد الحسن
  • الضوء المظلم؛ مهما كانت الرفاهية والدولار.. فإنه لن يكون بديلا للاوطان.. بقلم إبراهيم إسماعيل إبرا
  • البشير رئيس عصابة يجلس على كرسي رئيس دولة! بقلم عثمان محمد حسن
  • أوهام ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • حكاية اعتصام بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • مخاض التغيير السوداني: السيناريوهات والمآلات بقلم أحمد حسين آدم
  • حلب : مجازر ودمار من المحيط الى الخليج..لاحياة لمن تنادي!! بقلم د.شكري الهزَيل
  • تهديد ووعيد البشير لمناضلي الاسافير !! بقلم عواطف رحمة

    المنبر العام

  • إطلاق مبادرة "فلسطين 100" وتدشين كتاب "شهادات على القرن الفلسطيني الأول" في لندن
  • 10000 وجبة وجبتين لكل اسرة من اسر رزق اليوم ب اليوم .يوم.19 ديسمبر
  • نجح العصيان قبل ان يبدأ
  • الجنائية الدولية مستمرة في ملاحقة البشير بسبب جرائم الإبادة والكيماوي في دارفور
  • انتقل الى رحمة الله بمستشفى حمد اليوم -عبد الحفيظ احمد الحسن- عمل بوزارة الداخلية قطر
  • الخائن ياسر عرمان يسعى لدمار السودان قبل وصول الانقاذ للحكم
  • لما يبقى عصيان لمصلحة البلاد والعباد ما في سوداني بتخازل ، لكن...
  • التباحث يشمل ربط البلدين بسكة الحديد..بدء إجتماعات لجنة المعابر السودانية المصرية
  • إجتماع موسع في لندن لإستفادة السودان من إستثناءات الحظر الأميركي للتحويلات البنكية
  • التمرجي طه بطرفكم يا ناس امريكا..شوفوا شغلكم...
  • الحزب الشيوعي : ألم أقل لكم إننَّي مريض؟
  • أم تسمي مولودها"عصيان"...نقلا عن التويتر
  • برنامج مشاهدة جيد جدا
  • جنوب السودان باتت على شفا حرب أهلية عرقية شاملة ..
  • سيناريو محتمل لتعامل الكيزان مع انتفاضة الشعب السوداني
  • (المثقف) وعبادة الطغاة .. كيف يتلو صلاته بعد الخشوع ؟
  • خطاب الاسود الحر للبشير بدات نذر صراع بين شركاء العصابة
  • Sudanese Disobedience Day” (December 19): The international community must warn Khartoum not to use
  • ردا علي هجوم البشير علي نشطاء الكيبورد: هاكرز سودانيون يخترقون مواقع سيادية حكومية
  • حرب الكيبورد- مقال سهير عبدالرحيم
  • يا من ظننت بأن حكمك خــالـد أبـشــر فـان الـظـن خــــــاب ...
  • بالله شوفوا قسم الله ود عثمان ود العباس كتب شنو
  • (166) من الدراميين السودانيين يعلنون دعمهم للعصيان المدنى
  • الطيب رحمه قريمان .. عضو وفد المنافي للحوار الوطني
  • السودان: مخابرات أجنبية وسيناريو حزب مجنون وعصيان ...؟!!!
  • يسألونك عن العصيان: كيف يساهم فى اسقاط النظام؟ (مقال هام)
  • ويبقي عمر نموذجا ناصعا
  • يا سلام يا سهير عبد الرحيم يآخ .. حرب الكيبورد
  • العصيان .. و ما ادراك ما العيصان ... !!
  • اختفاء خيمة البيع المخفض فى كسلا بعد زياره البشير
  • بعد اختياره وزيرا للخارجية الأمريكية.. 9 معلومات عن ريكس تيلرسون
  • خطاب الزنقة البشيرية في ثوب القذافي.. فيديو مدبلج
  • *تحالف قوي الإجماع الوطني* *بيان هام*13 ديسمبر
  • سفير روسيا بالخرطوم: المشهد السياسى فى السودان افضل بكثير مما يتصوره الاعلام الغربى
  • هل يتفق الأقباط المصريون مع الخطاب الرسمي للكنيسة في أعقاب التفجير؟ BBC
  • «ثرثرة فوق النيل» مقال للكاتب احمد علي ...
  • الحرب الناعمة
  • أموال السودان المهربة الى هولندا
  • احمد راتب في ذمة الله
  • سببان فقط لانجاح العصيان .....
  • مداخلة واحدة في اليوم كتيرة عليك!
  • مظاهرات الاحياء الليلية مطلوبة تزامنا مع العصيان
  • ا و مازالت على عينيك غشاوة ياريس؟!!!
  • جزيرةُ الرُّوحِ
  • دراسة حالة : لماذا يكرهون الشيوعيين الى هذه الدرجة ؟؟؟؟
  • البشير يكتب أرقام هواتفه الخاصة للاتصال عليه
  • زيارة سرية لنائب مدير جهازالامن والمخابرات ومدير سوداتل لواشنطن للتباحث مع مؤسسة كارتر
  • كيبورداتنا في يدنا الاشتراها ليناغير عرق جبينا اليجي يقلعا
  • قلنا ارحل
  • رسالة الرفيق ياسر عرمان
  • اعتقال المحامية اسلام ادم من مكتبها بسنار مع صورة لها
  • سجن شيخ خلوة لتحفيظ القرآن لتجارته بالأسلحة
  • فيس بوك تدعم عصيان يوم 19 بالاقمار الصناعية خدمة بديلة للنت
  • الصين تتراجع عن تنفيذ مطار الخرطوم الجديد ومشاريع أخري والسبب
  • مسؤول بارز يكشف عن علاقات (مريبة) بين تنفيذيين وسماسرة
  • وفاة المفكر السوري صادق جلال العظم في ألمانيا
  • أهم ما جاء في في خطاب البشير في كسلا
  • هاااااام و عاااااااااااااااجل
  • شكر علي تعزية
  • مقطع من قصيدة: (معركة دون كيشوت الأخيرة)!
  • حرب ضروس على الانترنت بين الجداد الالكتروني وشباب السودان
  • الثوار الحقيقيون فى طريقهم للحوار والحل السلمى المباشر
  • في العصيان الاجابة لا السؤال
  • يا نحن يا انت يا عمر
  • بالكيبورد بتسقط "قصيدة جديدة"
  • طالبات سوريات يقمن أركان نقاش فى الجامعات السودانية بإيعاز من الأمن
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    15-12-2016, 06:39 AM

    عثمان الحسن محمد نور
    <aعثمان الحسن محمد نور
    تاريخ التسجيل: 28-08-2015
    مجموع المشاركات: 122

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: العصيان: لنوقف التدهور في حياتنا بقلم ياس� (Re: ياسين حسن ياسين)

      شكرا اخي الاستاذ يسن حسن يسن علي المقال الجيد حول ما فعله نظام الانقاذ
      دمار الهاكل الاقتصادية والبنيات الاساسية وتدني مستوي المعيشة في البلاد حتي
      غدت عصية علي اكثر من 80% من العباد. واضيف علي ما جاء في مقالك اعلاه
      سياسة الاقتصاد الحر التي جاء بها وزير مالية الانقاذ السابق حمدي دون ان يضع
      حساب الي آثارها الاجتماعية والاقتصاية . ان تطبيق مثل هذه السياسة في بلد غير منتج
      ويستورد اكثر مما يصدر تحدث اثرا سلبيا علي معيشة المواطن.
      هذا بالاضافة الي ان النظام يصرف صرف من لا يخشي الفقر رغم محدودية
      موارده بعد فصل الجنوب، فهنالك اكثر من الف وزير ووزير دولة ومعتمد ومن
      يعملون في المؤتمر الوطني وفي المؤسسات والاشركات الحكومية بدرجة. فضلا
      عن الجيوش الجرارة العاطلة في المجالس التشريعية العيدة ومجالس ادارة المؤسسات الحكومية
      وجيوش الوزراء الذين احيلوا لوزارة الخارجية وغيرها من المجالس بنفس مخصصاتهم....... الخ
      كل هذا الصرف البذخي والصرف علي المؤتمرات التي تقام يوميا لتحسين صورة البلاد المشوهة
      عالميا واقليميا ولغرض النهب المصلح من ميزانيات تلك المؤتمرات . حاولت في سنة من السنوات
      حصر عدد تلك المؤتمرات التي تقيمها الدولة فبلغت اكثر من 150 مؤتمر بمعدل اكثر من مؤتمر كل ثلاثة ايام

                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de