العراق بين الصراعات السياسية ومخاطر التقسيم! عبدالاله النصراوي - بغداد

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 08:41 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-07-2014, 01:14 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1452

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العراق بين الصراعات السياسية ومخاطر التقسيم! عبدالاله النصراوي - بغداد

    العراق بين الصراعات السياسية ومخاطر التقسيم!

    عبدالاله النصراوي - بغداد
    الأمين العام للحركة الاشتراكية العربية
    راهنت بعض الاوساط الداخلية والخارجية على الانتخابات النيابية الأخيرة، وصوّرتها على أنها بوابة الحل الواسعة للأزمات المتراكمة في البلاد. ومنذ إعلان النتائج التي اكدت أنها شبيهة بسابقاتها، بل أن البعض يعتقد أنها خطوة للوراء نسبة لما سبقها.. وجاءت جلسات مجلس النواب الجديد لتؤكد هذا الشعور إذ طغت السجالات والتناقضات والصراعات، ومن غير المتوقع أن تستقيم أعمال المجلس دون الاتفاق المسبق بين الكتل المتصارعة على تقاسم المؤسسات، وذلك نتيجة لعمق الخلافات بينها.
    لقد جرت الانتخابات في مناخ أزمة، بل أزمات مستفحلة فقد تفجّر الوضع منذ ستة أشهر في محافظة الانبار وسقوط الفلوجة، وفي ما بعد بعض المنافذ الحدودية مع سوريا ومناطق أخرى بيد القوى الارهابية، وازداد الوضع تدهوراً بسقوط الموصل وإعلان ما يسمى بدولة الخلافة ومن ثم سقطت مناطق أخرى في صلاح الدين وديالى وكركوك.. الخ.
    ونتيجة لعدم القدرة على معالجة المشكلات الكبرى وهشاشة الوضع الداخلي تشجعت قوى خارجية كثيرة وبخاصة بعض الدول الأقليمية لـتأجيج الأوضاع وتفاقمها، ولكن هذا كله لا يعفي الحاكمين والعملية السياسية من المسؤولية الكبرى لوضع البلاد في هذا المنحدر السحيق.
    إنّ السنوات الإحدى عشرة الماضية أكدت بشكل قاطع أنّ الثابت في السياسة العراقية هو المحاصصة والطائفية السياسية، وأن المتغير هو مشروع بناء الدولة، فقد اهتزّت أسس وقواعد العيش المشترك، واصبحت شعارات الأقاليم الطائفية والكونفدراليات طاغية في الساحة، بحيث لم تعد وحدة البلاد من المسلّمات المتفق عليها من قبل الجميع.. ولا نبالغ في التوصيف إذا أكدنا أن البلاد تعيش اليوم في ظل ثلاثة مراكز قوى، بل ثلاث حكومات في بغداد - واربيل- وحكومة الخلافة في الموصل. وبهذا يمكننا القول أن ما يزيد عن ثلث مساحة البلاد أصبحت خارج سيطرة المركز...
    كما أنّ الاحداث الأخيرة تخطّت في عنفها ومخاطرها سنوات العنف (2006-2007) بحيث أخذ يتولد شعور لدى المواطنين بفقدان أسس وقواعد العيش الآمن والكريم في ديارهم، فبدأت أعداد كبيرة من المواطنين تهاجر بحثاً عن ملاذ آمن في بلدان اللجوء، وتزايدت أعداد النازحين بشكل ملفت، فتشير احصاءات الأمم المتحدة الى ان العدد تجاوز (1,2) مليون بعد سقوط الموصل، كما تؤكد المصادر نفسها أن عدد ضحايا شهر حزيران الماضي بلغ (2417) قتيل و (2287) جريح، كما انعكس ذلك على الأوضاع العامة وقطاع الخدمات فتشير وزارة الكهرباء إلى أن (3500) ميغا واط كان من المقرر ان تدخل الخدمة ولكن هذا لم يحصل وذلك بسبب انسحاب الشركة الاجنبية المولجة بهذا العمل، كذلك انعكست صراعات القوى الحاكمة والتدهور الأمني الكبير على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، فالاقتصاد يعتمد بنسبة لا تقل عن 93% على النفط، وهو الآخر يتعرض لمشكلات كبيرة فهناك خلافات عميقة بين حكومة المركز وحكومة اقليم كردستان حول النفط والغاز، وتعقّد الموقف مؤخراً بشأن نفط كركوك، كما أن الاوضاع الامنية المتردية ستنعكس سلباً على الوضع النفطي وبخاصة على أوضاع الشركات الأجنبية العاملة في هذا الميدان. وان تراجع واردات هذا القطاع سيحدّ بشكل ملفت من قدرات البلاد الاقتصادية وسيزيد من نسبة الفقراء التي تشير الاحصاءات الرسمية الى أن نسبتهم تمثل 16% من السكان..
    إنّ الاحداث الأخيرة كشفت ـ بما لا يقبل الشك- خواء مؤسسات الدولة بما في ذلك المؤسسات الأمنية والعسكرية، وكشفت حجم التناقضات والصراعات بين القوى المكونة للعملية السياسية، وبيّنت بشكل جليّ حجم التأثيرات الأقليمية والدولية على أوضاعنا العامة، بل اظهرت أننا بدونها لا نستطيع الحفاظ على أمن بلادنا.. كما برهنت الأحداث الأخيرة أنّ افتقاد العمل العسكري لرؤية سياسية لا يؤدي الى نتيجة وأنّ تحقيق نصر حاسم على قوى الشرّ والإرهاب والتفتيت يتطلب اعادة النظر بمجمل العملية السياسية وتصحيح الأوضاع والاستماع للآخر أو بالأحرى الاعتراف به، لأنّ سياسة التفرد والاستئثار والاقصاء تجعل الآخر يشعر بالظلم وهذا يولد الانفجار.. وأنّ تصحيح المسار في البلاد يتطلب الحكمة واحترام القوانين وقبول الآخر والتمسك بالهوية الوطنية العراقية، وإشاعة مبادئ العدل والمساواة وتعزيز وحدة البلاد، وهذا بمجمله يتطلب نبذ المحاصصة والطائفية السياسية وإطلاق مشروع المصالحة الوطنية وتوفير أسس وقواعد مشروع بناء الدولة المدنية الديمقراطية باعتبارها المنقذ الوحيد لوحدة البلاد وتماسك شعبها..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de