العاهرة والسياسي بقلم اسعد عبد الله عبد علي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 03:16 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-08-2016, 04:17 PM

اسعد عبد الله عبد علي
<aاسعد عبد الله عبد علي
تاريخ التسجيل: 06-08-2016
مجموع المشاركات: 208

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العاهرة والسياسي بقلم اسعد عبد الله عبد علي

    05:17 PM August, 08 2016

    سودانيز اون لاين
    اسعد عبد الله عبد علي-العراق
    مكتبتى
    رابط مختصر



    عاد الأستاذ إلى قصره بالمنطقة الخضراء, بعد يوم طويل من السياسة, حيث كانت الاجتماعات السياسية على أشدها, في محاولة للخروج من أزمة البلاد, فالسياسي الإرهابي يقترح حكومة جديدة, وتكون فقط من الصقور السياسية, فلا مكان للحمائم, وفريق سياسي أخر يفكر بحكومة محاصصة جديدة, للحفاظ على المكاسب, لكن تحت عنوان حكومة متنوعة من كل الطوائف, وسياسي بعثي يقترح أن نجري انتخابات مبكرة, كي تضيع البلد, أنها حمى السياسة التي لا تنتهي مشاكلها.
    كان يفكر بعمق بأحاديث الساعات الأخيرة, (( مشاكل السياسة هي الباب الذي نكسب منه دوما, فلا احد يبحث عن حل حقيقي, لأنهم يدركون أن في نهاية المشاكل زوال نعمتنا, لذا استشعر أن جهود الكتل السياسية تتجه نحو ديمومة المشاكل, هاهاهاها, كم أنت مسكين أيها الوطن والشعب )).
    دخل الأستاذ إلى غرفته الخاصة, وشرب كأسا من الخمر, عسى أن تزول همومه السياسية, جلس ليطالع كتاب عنوانه "الحكومة الإسلامية"! وكان يوميا يطالع فيه مع رشفات متتابعة من كؤوس الخمر.
    الساعة تقرب من الواحدة صباحا, قرر أن يعيش ليلة حمراء, قلب صور بعض الفتيات في حاسوبه, فاختار واحدة لهذه الليلة, حيث بقي يتطلع في تفاصيل الصورة, سمراء ذات عينين واسعتين, أعجبه تفاصيل جسدها, فصاح على خادمه المطيع جويسم.
    - جويسم, جويسم.
    - نعم سيدي.
    - ألان تذهب بال( الجكسارة*) على وجه السرعة, نحو عنوان أعطيك إياه وتأتيني بهذه الفتاة, هذه صورتها, أنها عاهرة, واسمها شهد.
    - تدلل أستاذ.
    - لك نصف ساعة أن زادت دقيقة أعاقبك.
    بقي يقلب صفحات الكتاب مع كؤوس الخمر, وينظر بين فترة وأخرى إلى الساعة, حتى دخل عليه جويسم مع فتاة الليل شهد.
    - سيدتي جئتك بالفتاة, قبل أن تنتهي النصف ساعة, الا استحق مكافئة مجزية.
    - أيها الأحمق, اخرج وأغلق الباب.
    - بالعافية سيدي.
    - يا ابن الكلب يا جويسم ,اذهب قبل أن افرغ مسدسي براسك.
    واخذ الفتاة للفراش, ليمارس جنونه السياسي, فالعهر والسياسة يغلب عليها الارتباط, لتنتج كل الأفعال غير الشرعية.
    وقفت شهد للمغادرة, بعد ساعة من اندماج العهر بالسياسة, ملئت جوفها من كؤوس الخمر, عسى أن تسكر وتفقد الإحساس, كي تنسى رائحة العجوز السياسي ونتانة جسده, وطالبته باجرها:
    - ادفع أجرة الليلة.
    - وهل تخافي أن اغدر بك, أو امتنع عن منحك أجرك؟
    - بالتأكيد, فأنت سياسي والسياسي العراقي دوما لا يؤتمن!
    - هذا كلام خطير, اتهام يستحق محاكمة عسكرية, لكن يبدو انك سكرانة, سأسامحك.
    - بربك’ ههههه, أضحكتني أيها السياسي.
    - ولماذا تدعيني بالسياسي؟
    في تلك اللحظة, كان الخمر قد أطاح بكل محذورات شهد, وتحولت لفارس لا يهاب الموت, فقالت للأستاذ.
    - لأنها شتيمة, عندما يريد احد أن يحقر شخص فيقول له أنت سياسي, أي كذاب ومنافق ولص وداعر وحقير, هكذا يفهمها الناس.
    - أيتها العاهرة, تشتمينني! أذن لن أعطيك أجرك, اغربي عن وجهي.
    - أيها "السياسي" أنا اشرف منك, فلا اخذ حقوق الناس ولا اسرق خزينة البلد, ولا أريد فلوسك القذرة.
    فاشتاط غضبا الأستاذ السياسي, وقررت أن يعطي العاهرة درسا.
    - جويسم, جويسم أين أنت أيها الأحمق؟
    - نعم سيدي, قل فأطيع.
    - خذ هذه العاهرة وادفنها في حديقة القصر الخلفية.
    - حاضر سيدي, سيتم دفن العاهرة.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    *الجكسارة: نوع من السيارات الثمينة جدا ذات الدفع الرباعي


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • السفير المغربي :حيازات الأراضي قلصت استثماراتنا بالسودان
  • قيادات معارضة تغادر إلى أديس تمهيدًا لتوقيع الخارطة
  • وزارة المعادن تنظم ورشة حول الاثار المترتبة على المحاولات الامريكية لحظر الذهب السوداني
  • الحزب الشيوعي السوداني يعيد انتخاب محمد مختار الخطيب سكرتيراً سياسياً رسمياً..
  • كاركاتير اليوم الموافق 08 أغسطس 2016 للفنان عمر دفع الله


اراء و مقالات

  • دفاعاً عن محمد حاتم سليمان بقلم حماد صالح
  • حيّ ماركو رحل الجنوبيون واستعصى الاسم على الرحيل. قصة مدهشة لحي في مدينة القضارف
  • كله إلا إهدار النعمة بقلم عواطف عبد اللطيف- اعلامية مقيمة بقطر
  • لجان فى لجان بقلم عمر عثمان الى حين
  • عَودة السِّنْدِكالي بقلم عبد الله الشيخ
  • مناخ العدل ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • فتح غير جاهزة.....! بقلم سميح خلف
  • مخاطر التمديد السلمي..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • السجل الصحفي.... تاني! بقلم فيصل محمد صالح
  • وزير العدل.. خيار واحد!! بقلم عثمان ميرغني
  • من زويل إلى تراجي !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • دعوة للتفاؤل بقلم الطيب مصطفى
  • لا يا وزير التخطيط العمراني!! بقلم حيدر أحمد خير الله
  • ألى ألاخ عوض حسن ألنور وزير العدل بجمهورية ألسودان ألاسلامية بقلم بدوى تاجو
  • الحقيقة المُرّة و بسط العدل السيد الوزير بقلم بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • واذا اهل دارفور سئلوا باي ذنب قتلوا الحلقة (13) بقلم بقلم الاستاذ / ابراهيم محمد اسحق – كاتب صحفي
  • خارطة ألطريق :ألمخاضة وألسيول فى بلاد بنى شنقول بقلم بدوى تاجو
  • السيل... و مقتل شيخ! بقلم عثمان محمد حسن
  • رئيس البلد وينو لابان ولا طله لا جانه يتفقد لاذارنا في الحله بقلم عبير سويكت
  • وورلد فيجين مسمار العدو الجديد بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • فرق (الانقاذ) السريع .. مقارنات.
  • حيوقعوا غصب وبرضه حيخرجوا من الحكومة غصب
  • نجوت.....
  • بث مباشر من اديس ابابا
  • زخات المطر وحمامات السلام: تاريخان حاسمان: 8/8/2016 و 10/10/2016
  • النيل طا مح و الدولار طا مح
  • شكراً الإمام الصادق المهدي لكسر رغبة الحركات المسلحة في الاستمرار في الحرب وقيادتهم للسلام
  • تقرير أداء الأمانة العامة لمؤتمر الحوار الوطني...
  • المعارضة السودانية اليوم لأديس أيابا للتوقيع على خارطة الطريق والبشير يرحب
  • السلفية على فراش الموت
  • ود الباوقه الحق سيدك مزرعتو لحقت امات طه
  • قـــــــــوة عين اللص الاسفيرى(صور)
  • مهدي ابرهيم الذي ادخل كارلوس السودان ,
  • قوى نداء الســــودان .. تضارب التصريحات !!
  • العرس الوطني
  • بخصوص تجديد الجواز افتونا ياناس الرياض
  • حمدا لله على سلامتكم القيادي المتميز السفير مهدي ابراهيم ....
  • فتاة سودانية جنوبية (فيديو) .. مآسى العصبية القبلية وحرب الجنوب
  • انا اكره اللون الاحمر
  • حسي المسكين الباني 3 طوابق في درة الشرق ده البعوضو منو
  • قيمته 70 مليون دولار.. مصر تكشف عن وقائع فساد في توريد القمح دون الإفصاح عن أسماء المتورطين
  • إنهم يحاصرون البلد بالجوع و الخوف و الضرب في المليان!
  • يا كمال عمر، غندور اكد استلام الترابي ثلاثة مليار جنيه من المؤتمر الوطني
  • حكم “الإنغاز” والعدالة بالغلط معتقلو تراكس: ستة وسبعون يوما من السجن “بَلا جَنِيَّة”
  • قصيدة للشاعر الوطنى هاشم صديق بعنوان ( ريس البلد وينو ؟ )
  • صراعات الإسلاميين تدفع بملفات فساد الى الواجهة
  • أين قريبي محمد حمزة الحسين ؟ ...
  • تحذير شديد اللهجة : اياكم ثم اياكم والتوقيع علي خارطة الطريق ( صور )
  • فنان عالمي يكرم لاعب قوى سوداني في مدينة ريو دي جانيرو خلال الاولمبياد
    Latest News


  • Open letter to Thabo Mbeki, Africa Union Chief Mediator
  • Statement attributable to the Spokesperson for the Secretary-General on agreement between EU Commi
  • Workshop for Strengthening Sudanese - Moroccan Relations Recommends Exchange of Experiences in Grad
  • Four more displaced who met US envoy held in Central Darfur
  • A Chinese medical team in Sudan to conduct over a thousand cataract eye surgery for free
  • Detained Sudanese priests transferred to Omdurman Prison
  • European Union Ambassador concludes his mission and bids farewell to Sudan
  • Measles cases among South Sudanese in North Darfur
  • Mubarak El Fadil calls on political forces and parties to overcome complaints and look for a bright
  • Food aid needed for flood victims in eastern Sudan’s Kassala

  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de