الطريق المختصرة لنزع التطرّف هي الطريق الطويلــة بقلم ألون بن مئير

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 01:32 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-04-2015, 05:24 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 14-08-2014
مجموع المشاركات: 213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الطريق المختصرة لنزع التطرّف هي الطريق الطويلــة بقلم ألون بن مئير

    05:24 PM Apr, 28 2015
    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    يجب على كلّ دولة عربيّة – بصرف النّظر عن مدى انشغالها أو مشاركتها في محاربة التطرّف العنيف – أن تدرك بأنه لا توجد طريق مختصرة لهزيمة هذا البلاء. وهؤلاء الذين ينظرون لحلول سريعة بحاجة إلى صحوة ٍ عنيفة. وفي حين أنّ القوّة العسكريّة ضروريّة انتقائيّا ً لتدمير منظمات متعطّشة للدماء لا ترحم، ولا سبيل لإصلاحها مثل تنظيم الدولة الإسلاميّة في العراق وسوريا (داعش)، لا تكفي أية قوّة عسكريّة – مهما كان بطشها – للقضاء على التطرّف العنيف على المدى البعيد. ولذا يجب على الدّول العربيّة أن تدرك بأنّ الأسباب الجذريّة للتطرّف تكمن في الفوضى التي تعاني منها أنظمة هذه الدّول الإجتماعيّة والإقتصاديّة والسياسيّة وأنّه فقط باتخاذ تدابير منهجيّة وثابتة لمعالجة هذا المرض المحلّي سيضعف وسيتلاشى تدريجيّا ً.

    وبالرّغم من أنّ الغرب، وبالأخصّ بريطانيا وفرنسا، وفي مرحلة ٍ لاحقة أيضا ً الولايات المتحدة الأمريكية، لم تكن معصومة ً عن الخطأ وساهمت في محنة وبلاء الجماهير العربيّة، غير أنّه ليس من الحكمة للزّعماء العرب أن يضعوا اللوم لمشاكلهم على القوى الغربيّة. فالقمع الذي استمرّ عقودا ً طويلة من الزّمن والمعاناة والعبوديّة التي عانت منها الجماهير العربيّة، وبشكل ٍ خاصّ الشّباب، في ظلّ حكم قادة فاسدين وغير مبالين إلى حدّ كبير مع نهم ٍ لا يشبع للسلطة – كما هو الحال الآن في العراق وسوريا وليبيا ومصر واليمن وغيرهم – قد وصل لنقطة تحوّل جديدة.

    يجب على الدّول العربيّة أن تفهم الآن بأن يقظة شبابها التي تجلّت في الربيع العربي لم تتجاوز مراحلها الأولى. وتلك الدّول التي لم يقحمها الرّبيع العربي بعد وتقول بأنه ظاهرة عابرة هي في الواقع في ضلال ٍ مبين، فالأمر ليس سوى مسالة وقت ٍ فقط حتّى تصل ثورة الشباب العربي شواطئها لتطارد زعماء وقادة هذه الدّول.

    والتقاء عدد كبير من الجماعات الجهاديّة في العراق وليبيا وسوريا واليمن ليس من قبيل الصّدفة. وما دامت المظالم وفقدان الأمل والعزلة والكآبة سائدة ً في أيّ مجتمع، ستستمرّ هذه في خلق أرض ٍ خصبة للإسلاميين المتطرفين للدخول والإستفادة من يأس الجماهير.

    لا يوجد هناك بالتأكيد طريق مفردة تقود للتطرّف، فالبعض ينضمّ لمجموعات متطرفة عنيفة لتتمتّع بشعور الإنتماء، والبعض الآخر يبحث عن التخلّص من الإهانات اليوميّة، وآخرون ينجرّون وراء رغبتهم في الإعتراف بهم أو اندماجهم، والبعض الآخر تغريهم المغامرات أو البطولة، وآخرون كثيرون لا يجدون مخرجا ً للتنفيس عن مظالمهم في غياب عدالة حقيقيّة أو أيّ مدخل ٍ لعمليّة سياسيّة.

    القاسم المشترك بين كلّ هذه الجماعات هو أنّ هؤلاء الشباب والشابات قد أصبحوا غرباء عن مجتمعاتهم ومنفتحين لأي مسار ٍ أو طريق ٍ تقريبا ً قد تقودهم لمعنى جديد أو هدف ٍ جديد لحياتهم، حتّى في الممات. والفيلسوف الفرنسي فولتير كان صائبا ً عندما قال:”من يستطيع أن يجعلك تؤمن بالسخافات، يستطيع أن يجعلك تقترف الفظائع”.

    ومما لا غرابة فيه أنّ مقابل كلّ إرهابي أو جهادي يُقتل أو يُسجن، يتمّ تجنيد إثنين أو ثلاثة عوضا ً عنه. هذا يعني أنّه بصرف النّظر عن حجم أو بطش القوّة العسكريّة التي تستخدم لمحاربة الإرهاب أو التطرّف العنيف، وبصرف النّظر أيضا ً عن الجهود التي تُبذل لإعادة تأهيل متطرّفين أسروا من قبل بعض الدّول العربيّة (بما في ذلك المملكة العربيّة السعوديّة، مصر والعراق) لن يكون هناك نهاية للتطرّف العنيف.

    ولذا يجب على الدّول العربيّة إمّا الشّروع الآن في إصلاحات اجتماعيّة واقتصاديّة وسياسيّة تقدّم أفقا ً جديدا ً وأملا ً لمستقبل أفضل وأكثر إشراقا ً، أو أن تُجرف بفعل تيّار التطرّف العنيف المتصاعد الذي سيدمّر ألأساس السياسي الذي بُنيت عليه هذه الأنظمة. فالعراق وليبيا وسوريا واليمن أمثلة صارخة على ذلك.

    ليس هناك ترياق أو دواء عامّ يضع حدّا ً للعنف والتطرّف، وقد يستغرق الأمر عقدا ً من الزّمن أو أكثر قبل حدوث تغيير واستقرار لهما معنى ً وشأن وبشرط أن يتمّ ما يلي: (أ) أن يكون هناك استراتيجيّة بديلة للتعامل في أعقاب هزيمة تنظيم “داعش” وغيره من الفصائل الرئيسيّة للتطرّف العنيف (وباعتبار هذه الهزيمة شرط مسبق لا بدّ منه) و (ب) أن تشرع الدول العربيّة ببناء هيكل ٍ إجتماعي – اقتصادي وسياسي ثابت ومستديم (هذا خلال فترة مواصلة الحرب ضدّ التطرّف) للتخفيف من غضب الجماهير التي تريد هذه التغييرات، وإلاّ سعت لتحقيقها بطرق ووسائل أخرى، بما فيها العنف.

    ولفعل ذلك، على الدّول العربيّة أن تبدأ أوّلا ً بتقليص الفجوة المتزايدة ما بين الأغنياء والفقراء. ليس هناك شيء أكثر فظاعة ً من مشاهدة كيف “يركب” الأثرياء في معظم الدّول العربيّة على ظهور الفقراء، وكيف أنّ الحكومات لا تفعل شيئا ً تقريبا ً لرفع أغلبيّة الشعب من الفقر المدقع.

    التوزيع العادل للموارد ليس صدقة تقدّم إعانة مؤقتة من محن يوميّة. لا، التوزيع العادل يعني – ضمن أمور ٍ كثيرة – تخصيص أموال لبناء البنية التحتيّة، وكذلك المدارس والمستوصفات الصحيّة وأنظمة إدارة المياه وتوزيعها وخلق فرص عمل جديدة يستفيد منها المواطن العادي.

    وبالرّغم من أنّ الشباب العربي غير صبور ويريد تحسينات فوريّة، ولكن طالما جهود الحكومة في هذا المجال حقيقيّة والشباب يشعر بتقدّم ملموس ومتواصل، فسوف يحتضنه ما دام يعده بمستقبل ٍ أفضل.

    وثانيا ً: على الحكومات العربيّة أن تلزم نفسها بإصلاحات اجتماعيّة وسياسيّة لإنهاء تهميش الأغلبيّة الساحقة من الجماهير العربيّة. وليس بالضرورة أن تُترجم هذه الإصلاحات الإجتماعيّة والسياسيّة إلى ديمقراطيّة ناضجة وكاملة. ولكن على أية حال توفير “جرعات” أكبر من العدالة الإجتماعيّة والحرية السياسيّة مقترنة بتنمية إقتصاديّة هو أمر ٌ ضروري للسماح بتقدّم ثابت بدون تهديد قبضة الحكومة على السلطة.

    فبدلا ً من حشر الديمقراطيّة ذات الطابع الغربي في حناجر الشعب، الأمر الذي أدى إلى قيام ثورة مضادّة (مثلا ً في مصر) وفوضى وحروب أهليّة (في سوريا والعراق وليبيا)، ستقوم الدّول العربيّة مع الوقت ببلورة نموذج الديمقراطيّة الذي يتماشى مع حضارتها وديانتها.

    لا يعتمد اجتثاث التطرّف على الإصلاح الديمقراطي بقدر اعتماده على الإلتزام بتطبيق حقوق الإنسان. فالشباب العربي يهمّه أكثر خلق فرص عمل له والعيش بكرامة من أن تعطيه حقّ التصويت وهو ما زال يعيش في فقر ٍ مدقع.

    ثالثا ً: لربّما لا شيء يوقف التطرّف العنيف أكثر من تمكين الناس العاديين. ولا شيء يستطيع أن يحقّق ذلك بشكل ٍ مباشر وفعّال أكثر من مشاريع التنمية المستدامة التي تتطلّب نسبيّا ً مبالغ قليلة من الأموال ولكنها تحقق عوائد مجزية على نحو غير متناسب.

    التنمية المستدامة بحدّ ذاتها ليست فكرة جديدة. لقد بيّنت التجارب مرارا ً وتكرارا ً بأن التمكين الذاتي الذي ينشأ من تكوين الثروة يوفّر حياة عائليّة قويّة وشعورا ً بالإنتماء، وغياب ذلك يدفع الناس للبحث عنه في أيّ مكان آخر من خلال التطرّف. ويجب على الدّول العربيّة التي يعصف بها الفقر بشكل ٍ خاصّ أن تجعل من خلق المشاريع التنموية المستدامة أولويّة لها في حربها ضدّ التطرّف العنيف.

    وبمنح المجتمعات الصغيرة فرصة اختيار وتنمية مشاريعها الخاصّة لا يوفّر فقط الإستقرار الإقتصادي، بل يخلق أيضا ً جهودا ً تعاونيّة من قبل أعضاء المجتمع المحلّي المعني ويعزّز عمليّة حرّة لصنع القرارات لتحقيق أهدافهم، وهذا هو جوهر التمكين الذاتي.

    وللإنطلاق نحو هذا الهدف، فإن التخطيط الديمقراطي التشاركي – الذي يتضمّن قيام المجتمعات المحلية بأنفسها بتحديد وتنفيذ مشاريعها التنمويّة البشريّة ذات الأولويّة والإستفادة منها – هو العنصر الأساسي للإستدامة والثبات. فالتنفيذ الفعّال أمر ٌ أساسي، وإشراك المجتمعات والجاليات المحليّة المهمّشة والبعيدة بشكل ٍ مباشر يتطلّب درجة عالية من الإلتزام لفترة طويلة من الزّمن.

    رابعا ً: بالنظر إلى أنّ سكّان العديد من الدول العربيّة مكوّنين من طوائف وأجناس وديانات وقبائل مختلفة، تدعو طموحاتهم وأهدافهم المختلفة مجموعات أو دول متطرّفة لاستغلال مثل هذا الإنقسام وزرع الخلافات داخل هذه المجتمعات والجاليات. ومثالا ً على ذلك، ففي حين أنّه ليس من المرجّح أن تتمّ في المستقبل المنظور تسوية المنافسة وحرب الوكالة ما بين السعوديّة السنيّة المذهب وإيران الشيعيّة من أجل الهيمنة الإقليميّة ، يجب ألا تسمح أية دولة عربيّة أن يعمق الصّراع القائم ما بين إيران والسعوديّة الخلافات أو النزاعات ما بين الجاليتين السنيّة والشيعيّة اللتين تعيشان ضمن حدود هذه الدّولة.

    إنّ إيران عازمة في الواقع على زرع بذور الخلاف بين الأقليّة الشيعيّة، أكانت هذه متواجدة في البحرين أم اليمن أم المملكة العربيّة السعوديّة. والطريقة الوحيدة لمنع إيران أو مجموعات متطرفة عنيفة من فرصة التدخّل في الشؤون الداخليّة لأية دولة عربيّة هي بعدم التمييز ضد الأقليّات وتسوية أيّ خلاف ناشيء بين شرائح المجتمع المختلفة بطريقة سلميّة.

    وهناك إجراءات وتدابير أخرى مهمّة على الدول العربيّة اتخاذها لمنع العديد من الإسلاميين من الإنضمام لصفوف المتطرفين، وهذه جديرة بعناية خاصّة ومنها:

    إصلاح السجون لمنعها من أن تصبح حاضنات للتطرّف.
    إدخال مسارات جديدة في جميع المعاهد والمؤسسات التعليميّة لتعليم القيم الأخلاقيّة للإسلام وبالأخصّ قدسيّة الحياة البشريّة.
    استخدام وسائل الإعلام لتشجيع وتعزيز الحوار الشعبي بقيادة علماء دين مشهورين وذلك لمناقشة الدّور الإيجابي للإسلام في حياة المسلمين العاديين ودحض بشكل ٍ حادّ وقوي سوء تفسير واستغلال التعاليم القرآنيّة التي يستخدمها المتطرّفون لتبرير القتل والإغتصاب والتشويه باسم الله.
    تشجيع القادة السياسيين على الحديث يوما ً بعد يوم ضدّ المتطرفين العنيفين.
    التأكّد بأن الأئمة يستخدمون منابر المساجد كمكان لوعظ رسائل الإعتدال وقيم المحبّة بدلا ً من السّماح للمساجد بأن تصبح أوكار للتطرّف، هذا مع تقديم بدائل وطرق بنّاءة للشباب للعيش بدلا ً من محاولة البحث عن الخلاص بالموت.
    التحرّك بالتأنّي وتنفيذ قرار الدول العربيّة لإنشاء قوّة عسكريّة موحّدة وصلبة وجاهزة للقتال يكون لها هدفان رئيسيّان هما: أ) ردع إيران من مواصلة التدخّل في شؤونها الداخليّة و ب) تدمير شبكاتها الإرهابيّة التي مهمتها الرئيسيّة زعزعة استقرار هذه الدول ، الواحدة تلو الأخرى.
    وللأسف، العديد من العلاجات والإصلاحات التي على الدول العربيّة القيام بها لصدّ مدّ التطرّف هي أسهل للوصف منها للتنفيذ، حيث أنّه ليس هناك إصلاحات سريعة والطريق المختصرة لإزالة التطرّف هي طريق طويلة ومحفوفة بالمخاطر.

    وبالنظر للموت والدّمار اللذين يجتاحا الشرق الأوسط على نطاق ٍ واسع، ليس للدول العربيّة خيارات كثيرة سوى وضع وتطوير استراتيجيّة بعيدة المدى وشاملة للتعامل مع خطر الإسلاميين المتطرفين الذي يلوح في الأفق أكثر من أي وقت مضى. والفشل في القيام بذلك سينقلب عليها ويعرّض وجودها للخطر. فالدّول العربيّة تواجه تحدّ ٍ غير مسبوق يتمثّل في التطرّف العنيف، وبإمكان هذه الدول فقط مواجهته بتوفير أهمّ ما يحتاجه شبابها – الأمل، الفرص وحياة كريمة.


    التطرّف العنيف

    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • الطريق المختصرة لنزع التطرّف هي الطريق الطويلة بقلم أ.د. ألون بن مئيـــــــــــــــــــر 04-26-15, 11:29 PM, ألون بن مئير
  • الحريّة في الشّهادة بقلم ألون بن مئير 04-17-15, 06:03 PM, ألون بن مئير
  • إيران، ليس داعش،هي التهديد الحقيقي بقلم ألون بن مئير 04-06-15, 06:36 PM, ألون بن مئير
  • انتصار الليكود هزيمة لإسرائيــل بقلم ألون بن مئير 03-31-15, 06:32 PM, ألون بن مئير
  • انتصار الليكود هزيمة لإسرائيــل بقلم: : أ.د. ألون بن مئيـــر 03-27-15, 03:57 PM, ألون بن مئير
  • نتنياهو يكشف عن نفاقه ودهماويته وخداعه بقلم ألون بن مئير 03-24-15, 06:17 PM, ألون بن مئير
  • الزعيم، الكابو والفنّـان المخادع بقلم ألون بن مئير 03-23-15, 07:22 PM, ألون بن مئير
  • نتنياهو يكشف عن نفاقه ودهماويته وخداعه 03-21-15, 04:17 PM, ألون بن مئير
  • الحقيقة القاسية وراء سقوط حكومة نتنياهو 03-17-15, 09:36 PM, ألون بن مئير
  • خطاب نتنياهو يزيد الطين بلّــــة بقلم ألون بن مئير 03-09-15, 06:28 PM, ألون بن مئير
  • خطاب نتنياهو يزيد الطين بلّة 03-06-15, 07:36 PM, ألون بن مئير
  • رسالة لنتنياهو: كفى ! بقلم ألون بن مئير 03-03-15, 01:05 AM, ألون بن مئير
  • ورقة الإقتراع أقوى من الرّصاصة بقلم ألون بن مئير 02-20-15, 05:16 PM, ألون بن مئير
  • ورقة الإقتراع أقوى من الرّصاصة بقلم: : أ.د. ألون بن مئيـر 02-19-15, 09:50 PM, ألون بن مئير
  • نفتالي بينيت: غوغائي طليق من أية قيود أخلاقيّة بقلم ألون بن مئير 02-15-15, 03:09 PM, ألون بن مئير
  • التصدّع المأساوي في العلاقات الأمريكيّة – الإسرائيليّة بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 02-09-15, 09:12 PM, ألون بن مئير
  • التصدّع المأساوي في العلاقات الأمريكيّة الإسرائيليّة 02-07-15, 10:22 PM, ألون بن مئير
  • نتنياهو يخون ما هو الأفضل لإسرائيل بقلم ألون بن مئير 02-01-15, 07:27 PM, ألون بن مئير
  • نتنياهو يخون ما هو الأفضل لإسرائيل 01-30-15, 10:48 PM, ألون بن مئير
  • زخمة لاحتضان مبادرة السّلام العربيّة بقلم أ.د. ألون بن مئيــر 01-29-15, 07:48 PM, ألون بن مئير
  • فرصة زخمة لاحتضان مبادرة السّلام العربيّة بقلم ألون بن مئير 01-23-15, 05:27 PM, ألون بن مئير
  • سياسات نتنياهو تغذّي معاداة الساميّة بقلم ألون بن مئير 01-19-15, 04:55 PM, ألون بن مئير
  • سياسات نتنياهو تغذّي معاداة الساميّة بقلم ألون بن مئير 01-16-15, 04:36 PM, ألون بن مئير
  • الخيار ما بين وعد ٍ غير مألوف وخطر ٍ جديد بقلم ألون بن مئير 01-16-15, 04:35 PM, ألون بن مئير
  • كيف انتحر نتنياهو سياسيّا ًبقلم ألون بن مئير 12-30-14, 04:53 AM, ألون بن مئير
  • الحقيقة القاسية وراء سقوط حكومة نتنياهو بقلم ألون بن مئير 12-24-14, 04:01 PM, ألون بن مئير
  • تهشيم صورة إسرائيــل بقلم ألون بن مئير 12-22-14, 05:39 PM, ألون بن مئير
  • تهشيم صورة إسرائيـل بقلم: : أ.د. ألون بن مئيـر 12-20-14, 01:08 AM, ألون بن مئير
  • في شرك روايتهم الشعبيـة بقلم ألون بن مئير 12-12-14, 07:19 PM, ألون بن مئير
  • القاسية وراء سقوط حكومة نتنياهو 12-12-14, 04:39 PM, ألون بن مئير
  • كيف انتحر نتنياهو سياسيّا ً بقلم: : أ.د. ألون بن مئيـــر 12-06-14, 09:06 PM, ألون بن مئير
  • سقوط الإمبراطور الواهم بقلم ألون بن مئير 12-01-14, 09:58 PM, ألون بن مئير
  • الفرسان الأربعة: خامئني، نتنياهو، بوتين وأردوغان بقلم ألون بن مئير 11-29-14, 05:57 PM, ألون بن مئير
  • سقوط الإمبراطور الواهـم بقلم ألون بن مئير 11-29-14, 05:04 PM, ألون بن مئير
  • مغالطة الإنسحاب من غزّة بقلم ألون بن مئير 11-17-14, 06:06 PM, ألون بن مئير
  • الإنسحاب من غزّة بقلم ألون بن مئير 11-14-14, 07:35 PM, ألون بن مئير
  • الخطر الحقيقي على أمن إسرائيل هو نتنياهو نفسه 11-10-14, 04:37 PM, ألون بن مئير
  • النصر الوهمي يبشّر بالتغييـــر 11-03-14, 03:55 PM, ألون بن مئير
  • لا تدعوا مخرجـــاً لِ داعش 10-15-14, 03:30 PM, ألون بن مئير
  • ألون بن مئيـر: فشل عبّاس الذريع في الأمم المتحدة 10-06-14, 02:57 PM, ألون بن مئير
  • داعش بين الأوهام والواقع/ألون بن مئيـــــــــــــــــــر 09-23-14, 05:42 PM, ألون بن مئير
  • وماذا بعد أن أُخرست أصوات المدافع ؟/ألون بن مئير 09-16-14, 05:59 PM, ألون بن مئير
  • أردوغان بحاجة لمسحة ٍ من الوضوح/ألون بن مئير 09-14-14, 04:35 PM, ألون بن مئير
  • للسياسات المتهوّرة عواقب وخيمة/ألون بن مئير 09-05-14, 05:45 PM, ألون بن مئير
  • درس على إسرائيل وحماس أن تتذكّراه/ألون بن مئير 08-26-14, 03:42 PM, ألون بن مئير
  • هل سينتهز نتنياهو فرصـة الساعــة ؟ بقلم ألون بن مئير 08-14-14, 04:24 PM, ألون بن مئير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de