الطالب الجامعي و(المُناكَفَات السِّياسِيَّة) بقلم د. عارف الركابي

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-10-2018, 09:40 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-04-2017, 03:21 PM

عارف عوض الركابي
<aعارف عوض الركابي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 354

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الطالب الجامعي و(المُناكَفَات السِّياسِيَّة) بقلم د. عارف الركابي

    02:21 PM April, 24 2017

    سودانيز اون لاين
    عارف عوض الركابي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    إن من أسباب ضياع العلم في جامعاتنا انشغال كثيرٍ من الطلاب بــ(المناكفات السياسية) وأركان النقاش التي تدور في فلك العنف السياسي .. الذي يبدأ (لفظيّاً) ثم ما يلبث أن يكون (يدويّاً)
    يا ترى ما هي النتائج الحالية والمستقبلية من هذه الممارسات؟!


    وما هي مهمة وجود الطالب في الجامعة؟ ولماذا أتى إليها أو – على الأصح - أتى أهله به إليها ؟! وبماذا سيخرج منها ؟!
    وما الأهداف التربوية والتعليمية والمهارية التي يجب أن تتحقّق فيه بها في فترة دراسته الجامعية ؟!
    من يرغب في الإجابة عن هذه الأسئلة بناء على الواقع الذي تعيشه كثير من الجامعات سيجد نفسه أمام جملة من المآسي، إذ تقام أركان نقاش تستمر لمدة ساعات طوال يترك في تلك الساعات مجموعة من الطلاب المحاضرات والدروس التي هي من الواجب العيني المتحتّم عليهم ، ويتكرّر غياب أولئك الطلاب في الفصل الواحد لساعات كثيرة، ويتسبّب غيابهم المتكرر في تضييع أساسيات في العلم والمهارات الواجب تحقيقها من خلال مفردات المقرر ، وقد يتسبّب أحياناً الغياب بتلك الأسباب لحرمان الطلاب من المقرر ورسوبهم فيه بناء على تجاوز القدر المسموح به ، وبالتالي يكون الطالب قد فشل في أمر هو واجب عليه ومسؤول عنه ويتضرّر وتتضرّر أسرته بسبب ذلك في الحال والمآل.
    إنّ من مفاسد أركان النقاش التي تعقد في ساحات الجامعات أثناء أوقات المحاضرات إضعاف جوانب (تربوية) يجب تحقيقها وإكسابها للطالب في فترة دراسته الجامعية ، فالجديّة والعناية بالمقررات الدراسية وحضور المحاضرات والإفادة من خبرات الأستاذ المتخصص وتجربته ومتابعة سلوكه وتقديم الأهم قبل المهم .. هذه وغيرها (قيم تربوية) يجب العناية بها والتدرب عليها والالتزام بها والاجتهاد في تحقيقها، وهدم هذه القيم بممارسة الفوضى وعدم العناية والغياب لمثل هذه الأمور هو مما يربي الطالب على أمور سلبية يتضرر منها في الحال والمآل وتتضرر منها أسرته ومجتمعه.
    إن مفاسد (المناكفات السياسية) للطلاب الجامعيين واضحة لكل ذي عينين خاصة في بلادنا ، فضررها في جانب التحصيل العلمي لدى الطلاب وإشغالهم عن حضور المحاضرات ودخول المكتبات والعناية بالبحوث العلمية ومراجعة الأساتذة وأخذ أكبر قدر من المعلومات والتجارب منهم هو الواقع لدى الطلاب المنشغلين بها ، وإذا نظرنا إلى واجبات الطالب خلال فترة دراسته الجامعية فسنجد أنها تنحصر في : الكسب المعرفي والمهاري والأخلاقي والتربوي ، فيتحقق بالمعلومات والمعارف الضرورية في تخصصه ، ويتقن المهارات التي خطّط له ليحققها من خلال مقررات لها أهداف ووسائل محددة ، ويتربى على حسن الأخلاق وطيب التواصل ليكون مواطناً صالحاً نافعاً لنفسه وأهله ومجتمعه ، يسدّ الثغرة التي تخصّص فيها ، إلا أن كثيراً من الطلاب يشغل نفسه فترة دراسته الجامعية بالعمل السياسي ويفني ساعات الدراسة التي تمر سريعاً بأمور ليس هو مسؤولاً عنها وليس مؤهلاً للحديث فيها ، ولا يملك الإصلاح فيها بغض النظر عن مفهومه وصواب رأيه أم خطئه ، وقد يكون هذا النوع من الطلاب هو ضحية لجهات تستخدمهم وهي خارج الجامعات فتدير تحركاتهم وتتفرّج على مآلاتهم ، حتى إذا تخرّج هذا النوع من الطلاب وسألتهم عن أساسيات و(أبجديات) في تخصصه وجدته أجهل من العامي الذي لم يدرس شيئاً !!
    وأسوأ مفاسد (المناكفات السياسية) في الجامعات هو إثارة البغضاء والجدال العقيم والحقد الذي يصل للكيد والضرب بالأيدي ثم القتل !! للأسف الشديد ، فمن المفيد ومن الخاسر في ذلك ؟! إن الجميع خاسرٌ بلا شك ، القاتل والمقتول ، والضارب والمضروب ، والشاتم والمشتوم ، وما هي النتائج المرجوّة من تلك المناقشات وهذا مصير بعضها ؟! ومؤسف جداً أن تقع قبل يومين جريمة قتل في إحدى جامعاتنا في شهر رجب (الفرد) !! رجب (المحرّم) .. !! الذي كان أهل الجاهلية قبل الإسلام يعظمونه ويمتنعون فيه وفي غيره من الأشهر الحرم عن القتال ، فرحم الله المتوفّى وأحسن عزاء أهله وزملائه ، وأسأل الله أن يشفى المرضى ، لكن ماذا ينتظر القائمون على الجامعات وهذه بعض نتائج السماح لشباب وهم في هذه السن بالتلاسن والجدال والمناقشات السياسية وغير ذلك من الأمور التي تتناقض مع المهام الأساسية والضرورية لتلك الجامعات والكليات وتتعارض مع أهداف التعليم والتربية ؟!! ماذا ينتظرون والبيئة الجامعية تئن وتصرخ وتستغيث لإيقاف هذه المهازل التي تتناقض مع أساسيات وضروريات دور كلياته ومؤسساته وقاعاته ومكتباته المنشود ؟!!
    ولطالما تحدّثت عن أحد أسباب إضاعة العلم في جامعاتنا فأشير إلى سبب آخر ؛ بل مأساة أخرى من المآسي التي تعيشها االبيئة الجامعية في كثير من جامعاتنا !! إذ يئن منها ويصرخ ويستغيث ، إنها مأساة الاختلاط المحرّم فيها وما يتبعه وما يترتب عليه !! فهي مأساة تتفطّر لها قلوب الغيورين وأهل المروءة والفضيلة .. فهي الشر المستطير والداء الوبيل ؛ بل هي السرطان المدمّر .. لو كانوا يعلمون .. وحسبي إشارة والقارئ الكريم يعرف الكثير من آثار الاختلاط في الجامعات وما ترتّب عليه مما تتناقل أخباره الموجعة المفجعة الألسن في القرى والحضر..
    والنتيجة من هذا السبب أو ذاك خريج هزيل علمياً !! فاشل أخلاقياً !! معاق عقليّاً !! يحملُ المجتمع همّه في وقت هو أشدّ ما يكون فيه المجتمع بحاجة إلى من يحملون همَّه ..وفي الوقت الذي ينتظر ويحلم فيه الوطن الجريح بأن ينوي هذا الخريج أن يسهم في بنائه ويسدّ له الدين المستحق ، يصاب بخيبة الأمل من نية هذا الخريج قبل عمله الذي هو أسوأ من نيته ..
    ومن مظاهر الفشل الأخلاقي والسلوكي الذي ظهر على خريجينا في الفترة الأخيرة أن بعضهم بات أهم شيء عنده - تعبيراً عن فرحته بتخرّجه - أن يحتفل ويرقص في حفل التخريج على أنغام (ست الدّلوكة !!) وزاد المتأخِّرون منهم : وأن يفلفل شعر رأسه وأن يصبغ يديه بــ)الحناء) ..!! وأن ترسم زميلته (الحناء) ..رسماً ..!! ولا أدري في أي (مستنقع) سيتوقف الهدم المدمّر ، والطوفان المهلك؟
    ووسط هذه الفوضى الأخلاقية .. هناك من يقبض على الجمر .. ويرفع رأسه فخراً بما هداه الله إليه من عناية بالعلم وتزوّد بالخلق واستقامة على الدين .. فهنيئاً لهم .. وثبّتهم الله وهم يعيشون غربة حقيقية وهم في قلب ديار الإسلام ..!!



    alintibaha





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 24 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • كاشا يدعو طلاب جامعة بخت الرضا لتقديم النموذج في الممارسة الديمقراطية ونبذ العنف الطلابي
  • البرلمان الروسي يشكو تعنت سفارة السودان بموسكو في منح التأشيرات للروس
  • منع قيادي بالأتحادي من دخول دار الميرغني بالقاهرة
  • شركات أميركية تحول (7,5) مليار دولار للاستثمار في السودان
  • تحذير مبكر للسكان بنهر النيل من مخاطر السيول والفيضان
  • البرلمان يجيز تعديلات ملحق الحريات اليوم
  • مجلس اللوردات يدعو رئيس البرلمان لزيارة بريطانيا
  • الحكم بإعدام اثنين من عناصر الجبهة الثورية
  • مباحثات سودانية تركية لرفع مقدرات الاستعداد والاستجابة للطوارئ
  • المعدِّنون يطالبون الرئاسة بالتدخل لحسم ممتلكاتهم لدى مصر
  • إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: إستتاب الأمن في دارفور فرية في ظل عمليات الإختطاف، التهجير القسري وا


اراء و مقالات

  • إشراقة سيّد محمود بقلم عبد الله الشيخ
  • عزيزي.. بيتك في خطر..! بقلم عبدالباقي الظافر
  • (حاجة فيك)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين النرجسي والعلاقة مع مصر بقلم الطيب مصطفى
  • على الحاج والمؤتمر الشعبي : والعود الوطني!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الزراعة واثرها على الاقتصاد. بقلم محمد كاس
  • علمنة الدولة السودانية يتطلبها واقعنا الاختلافي بقلم فيصل محمد صالح _القاهرة
  • حاجات تفقع المرارة بقلم عبدالله علقم
  • تمارين في علم الجزع .. !! بقلم هيثم الفضل
  • إضراب الأسرى والمعتقلين يجلجل في يومهم الثامن الحرية والكرامة 4 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • ماذا يجري بطب الفاشر؟! بقلم د.أنور شمبال
  • صه ياكنار شعر نعيم حافظ
  • تعدد الزوجات مدخل الخيانة الزوجية و جهنم الأبدية بقلم عبير المجمر سويكت
  • نظام البشير يملك السودان لمستعمرين أنتهازيين بحجة الاستثمار (1-2) بقلم محمود جودات
  • جدل بيزنطة في الواضح الفاضح .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • انقذوا مدرسة ام درمان الاهلية
  • هل بالفعل تنحي رئيس جنوب السودان سلفاكير
  • ماذا قالت الصحافة المصرية عن إبعاد وزيرالاعلام السعودي عادل الطريفي!#
  • اعفاء جمركي لسيارة المغترب السوداني"المسكين"..واجب التنفيذ
  • أطالبك ب اعتذار يا ناصر حسين
  • الآن حصحص الحق سيدي الرئيس ..
  • ﺟﻠﺴﺔ ﻓﻲ ﻗﺼﺮ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺑﺠﻮﺑﺎ ﺗﻨﺎﻗﺶ ﺗﺮﺷﻴﺤﺎﺕ ﻟﺨﻼﻓﺔ ﺳﻠﻔﺎﻛﻴﺮ
  • سماح واشنطون للسودان باستيراد اسبيرات الطائرات يسهم فى النهوض بقطاع الطيران
  • مرارة الضرة ، ولا العنوسة ! - وردة وسيف - أماني ايلا
  • اجتماعات لجنة سد النهضة تتواصل لليوم الثاني بالقاهرة
  • قريبا ستطير سودانير الى المطارات الاوربية و العالمية
  • اعترافات جنجويدي بارتكابه جرائم الابادة الجماعية في دارفور.
  • الرواية السودانية الشبابية والمسكوت عنه لأستاذي محمد نجيب محمد علي
  • علي عثمان من أبرز المرشحين لقيادة البرلمان خلال المرحلة المقبلة
  • انفراد - بقيمة 15 مليون دولار مصنع سوداني لانتاج الصمغ العربي بالشارقة
  • مُماحكاتُ النِّسيانِ
  • حين تأتيك مذمة من ناقص
  • أضحك مع عصام الحاج أمين عام زنطور ...
  • ساذهب الى قيلوتي مطمئن النفس على وضعية اخي ناصر حسين...
  • وزير المالية من واشنطون قائلاً
  • جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!!
  • الي Deng
  • والكاظمين الغيظ
  • سيدي الرئيس(أبايعك) والخّزي للرجرجة والدهماء
  • *** الأطْـلال أيْتــامٌ ***
  • أسرة القيادية الاتحادية إشراقة سيد تقتحم صحيفة السوداني وقيادات تطالب بتنحيتها و أحمد بلال عثمان
  • عندما يتزوج الرجل امرأة تكبره سناً: الأسباب ، فرص النجاح؟؟؟
  • طلاب وطالبات كلية الإعلام بجامعة أم درمان الإسلامية ينظمون مؤتمرهم العلمي الإعلامي الرابع ... صور
  • شكرا سودانيز
  • محاضرة صوتية "الفضائيات السودانية = اكل المستشفيات"
  • قطر ...
  • قوى الشر تقود حربا ضد الكاركتيرست "عمر دفع الله" !!
  • ناس الباردة
  • الطاهر ساتي يروى تفاصيل ما حدث
  • سيدات أعمال الإسكندرية يستضفن قنصل عام السودان لبحث فرص العمل بين البلدين
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]cox.net

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de