الضوء المظلم؛ الجمجويت سلوك إجرامي مرتبط بالثقافة العربية الإسلامية منذ الأزل بقلم إبراهيم إسماعيل

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 06:54 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-06-2017, 05:15 PM

ابراهيم اسماعيل ابراهيم شرف الدين
<aابراهيم اسماعيل ابراهيم شرف الدين
تاريخ التسجيل: 01-05-2014
مجموع المشاركات: 82

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الضوء المظلم؛ الجمجويت سلوك إجرامي مرتبط بالثقافة العربية الإسلامية منذ الأزل بقلم إبراهيم إسماعيل

    05:15 PM June, 03 2017

    سودانيز اون لاين
    ابراهيم اسماعيل ابراهيم شرف الدين-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    ازدهرت الحقبة التي عرفت بالفتوحات الإسلامية باعمال السلب والنهب، وانتشار الفوضى والدمار على نطاق واسع ولاسيما في المناطق المجاورة للجزيرة العربية حيث شهدت أعمال عنف؛ اغتصاب قطف واستعباد النساء جنسيا وغيرها من الأعمال التخريبية وهي مازالت مستمرة منذ 651ف مع دخول العرب السودان بقيادة عبدالله بن أبي السرح إلى يومنا هذا في إطار المشروع الحضاري لخير أمة اخرجت الناس.

    معظم القبائل التي تعتبر نفسها عربية في السودان، هي في الأصل لا تمت للعروبة بصلة كما اثبت التحاليل والفحوصات الجينية التي تعود أصولها لشعوب هاجرت إما من وسط او شرق او غرب افريقيا وهو ما يبدو جليا في ملامح الأفراد المنتسبين لتلك القبائل فضلا عن العادات والتقاليد التي تعكس عمق الانتماء الإفريقي الأصيل.

    في عام 1994ف تم تشكيل قوة مشتركة من وحدات اللواء 22 مشاة، فيما كان يعرف بقوات - ورنش - بقيادة النقيب شكرالله التابع للكتيبة 215 مدرع ورئيس اتحاد الفروسية بالجنينة، وبحسب ماهو معلن وقتها ان هذه القوات شكلت أساسا لمكافحة عمليات النهب المسلح التي كانت تطال مواشي المساليت الذين ابدوا مقاومة شرسة في مواجهة المجرمين واستعادة مواشيهم المنهوبة، ولكن اتضح لاحقا ان هذه القوات كانت تدعم عمليات النهب المسلح بمداهمة قرى المساليت وتجريدهم من السلاح في عملية ممنهحة توطئة لنهب مواشيهم.

    النداء الذي أطلقه مجرم الحرب الشيخ موسى هلال أحد أبرز قادة الجمجويت وزعيم مايسمى مجلس الصحوة المنحدر من قبيلة المحاميد والذي دعا فيه كافة القبائل التي تعتبر عربية بإقليم دارفور بعدم تنفيذ أوامر جهاز الأمن والمخابرات الوطني لقتل المدنيين، وتوجيه سلاحها في مواجهة سلطة حزب المؤتمر الوطني واسقاط نظامه العنصري وسياساته التي دمرت الوحدة الوطنية وفككت النسيج الاجتماعي في البلاد، يعتبر هذا النداء ضرب من التضليل ومحاولة يائسة للالتفاف على جرائم الإبادة والتصفية العرقية التي طالت قبائل الفور والمساليت والزغاوة في حملة مسعورة شنتها مليشيات الجمجويت عام 2003ف وهي جرائم لا تسقط البتة بالتقادم او الاعتذار فلابد من مواجهة المجرمين للعدالة وتعويض المتضررين مهما طال الزمن، لاسيما وأنها ارتكبت مع سبق الاصرار والترصد فما الذي حدا بالشيخ هلال أن ينقلب رأسا على عقب بعد 14 عام من التحالف مع النظام؟؟

    طبيعة الصراع العنصري أفرزت وجود مليشيات الجمجويت ضمن إستراتيجية نظام النازية الإسلامية السلفية الحاكم بالسودان، والمدعومة من قبل المملكة العربية السعودية ومشيخة قطر في إطار عملية إدارة حملة الابادة والتطهير العرقي ضد الافارقة في خطة تهدف إلى تغيير الخارطة الديمغرافية ليس فقط في السودان بل تشمل الخطة بحسب الوثائق والوقائع على الأرض دول إفريقية عديدة من بينها افريقيا الوسطى وتشاد التي تقدمت بطلب انضمام للنادي العربي العنصري الذي يسمى بجامعة الدول العربية.

    في الآونة الأخيرة إعتمد استراتيجية نظام الحركة الإسلامية السلفية في إدارة الحرب والأزمة بالبلاد، على الجمجويت بشكل أساسي لدحر التمرد المناوئ لسلطة المركز العروبي، المهيمن على مفاصل الدولة منذ جلاء القوات البريطانية عام 1956ف، وبناء على ذلك أدخل حزب المؤتمر الوطني ثقافة تجييش القبائل التي تعتبر نفسها عربية، وتحريضها لقتال السكان الاصليين، وضربها ببعضها لتفكيك النسيج الاجتماعي وهي سياسة مستوحاة من منهج حزب الأمة الذي حكم السودان في حقب مختلفة فيما بات يعرف بالديمقراطية الأولى والديمقراطية الثانية تولى فيها الإمام الصادق المهدي مقاليد السلطة في 1964ف انتهت بانقلاب مايو 1969ف بقيادة الجنرال الراحل المقيم جعفر محمد نميري الذي أطيح بنظامه الديكتاتوري بعد حوالي ستة عشرة سنة من التخبط والتهور، في مايسمى بانتفاضة افريل 1985ف وما لبث حتى عاد حزب الأمة مرة أخرى إلى سدة الحكم بزعامة المهدي الذي سلم السلطة على طبق من ذهب لنظام الحركة الترابية الانقلابي في جونيه 1989ف.

    وبعد تطبيق الشريعة الإسلامية الذي قاد إلى انهيار اتفاق أديس أبابا الموقع بين حركة تحرير جنوب السودان ونظام الجنرال جعفر نميري تمكنت الجبهة العربية الإسلامية بزعامة الشيخ حسن الترابي من التسلل إلى السلطة والهيمنة على القرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي بشكل تدريجي في البلاد ماتمخض عنه ميلاد الحركة والجيش الشعبي لتحرير السودان 1983ف، بقيادة الرفيق الراحل العقيد الدكتور جون غرنغ ديميبيور وهكذا مهدت سيطرة الحركة الإسلامية السلفية على السلطة في السودان لتمزيق الوحدة الوطنية وإبادة الأفارقة لصالح مشروع التمكين والدولة العربية الاسلامية.

    تم اعتماد مليشيات الجمجويت رسميا كجزء من القوات المساندة والداعمة للجيش السوداني في سبتمبر من العام 2003ف في أعقاب اندلاع الصراع المسلح باقليم دارفور حيث تم استدعاء وتكليف المقدم احمد عبد الرحيم شكر الله التابع للكتيبة 215 مدرع بقيادة اللواء 22 مشاة الجنينة، والذي ادين في محاكمة عسكرية بالتخفيض إلى رتبة الملازم أول والسجن المؤبد وذلك بسبب تحميله مسؤولية هزيمة نكراء تكبدها قوات كان يقودها المذكور بإحدى المعارك بجنوب السودان عام 2001ف، بتشكيل هذه المليشيات التي ارتكبت جرائم حرب وإبادة وجرائم ضد الإنسانية بحسب لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة.

    المقدم احمد عبدالرحيم شكرالله وثيق الصلة بما يسمى القبائل العربية في المنطقة الغربية ولاسيما الجنينة داراندوكا التي وصل إليها منذ العام 1988ف لاول مرة عندما كان برتبة الملازم أول في كتيبة المدرعات، وكان شكرالله قد شغل رئيسا لاتحاد الفروسية منذ ذلك الحين وحتى تاريخ مغادرته الجنينة في العام 2001ف قبل ان يعود إليها مجددا عام 2003ف بعد الغاء حكم السجن المؤبد واعادة رتبة المقدم له بغية تأسيس وقيادة مليشيات الجمجويت والقضاء على التمرد باقليم دارفور.

    تفكيك مليشيات الجمجويت ضرورة ملحة لتأسيس وترسيخ الإستقرار والسلام في كافة ربوع السودان وهو بطبيعة الحال المدخل الوحيد لنزع فتيل الأزمة ليس فقط في دارفور وانما في السودان بأسره ولكن سياسة نظام الفصل العنصري في الخرطوم تتعارض مع المصلحة الوطنية وعودة السلطة إلى السكان الأصليين، مايعني أن السودانيون مقبلون على مستقبل مبهم ومزيد من الحروبات العبثية لاسيما في غياب ثورة تمتلك رؤية ونظرية مكافئة في مواجهة المد الإسلامي العربي.

    الحركة الإسلامية السودانية أكثر من مجرد حزب او تنظيم سياسي كما يعتقد البعض فهي ثقافة متجذرة في عمق المجتمع السوداني ولاسيما الشمالي منه وتعتبر جزء من الأزمة التي دمرت الوحدة الوطنية ومازالت تقف كعقلية حجر عثرة أمام اي حل للصراع المزمن في السودان وتحول دون عودة السودانيين من هجرتهم ذهنيا إلى إفريقيا.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 03 يونيو 2017

    اخبار و بيانات

  • نائب رئيس الجمهورية يؤكد اهتمام رئاسة الجمهورية بالخلاوي ودور العلم في السودان
  • الخارجية تدين الحادثة وتتعهد بتوقيف الجناة مجلس الأمن يطالب بالتحقيق في مقتل جندي يتبع لـيوناميد
  • حسبو يوجه بوضع خطة شاملة للتعامل مع ظاهرة السيارات غير المقننة بدارفور والبحر الأحمر
  • خبير: السودان من أهم الدول المصدرة للثروة الحيوانية
  • تماد (دلالة سوبا) بورصة لتقييم أسعار السيارات بالخرطوم
  • الدولب تدعو لتحقيق التنمية الشاملة لكل فئات المجتمع
  • بسبب خلافات الحركة الشعبية مفوضية اللاجئين لتقسيم قبائل النيل الأزرق بمخيمات المابان
  • اتفاق بين السودان وتشاد والأمم المتحدة يضمن عودة لاجئي دارفور
  • المؤتمر الوطني: السياسات الاقتصادية الأخيرة أرهقت المواطن


اراء و مقالات

  • (خم الرّماد)! بقلم عبد الله الشيخ
  • للصالح العام! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الفاتحة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • التدين الشكلي! بقلم الطيب مصطفى
  • انهيار المرافق الصحية في السودان واهمال نصيحة هاشم بامكار بقلم محمد فضل علي .. كندا

    المنبر العام

  • لاعبو المريخ اشباح تقتل افراح الجماهير
  • بالفيديو والصور.. سامح شكرى: سياسة مصر ترتكز على احترام سيادة واستقرار السودان
  • الغندور: العلاقات بين مصر والسودان مقدسة
  • مصر والسودان يعقدان جلسة "مكاشفة تامة"
  • تقسيم ليبيا 7 مناطق عسكرية
  • حول الحالة الصحية للأستاذة سارة نقد الله الأمينة العامة للحزب..
  • كرمة
  • الجيش السودانى ينشر 90 ألف مقاتل على حدوده مع مصر و ليبيا بصورة مفاجئة
  • العقل لدى المعتزلة: الجاحظ أنموذجا -لمن يحاول المقارنة مبذولة مع المراجع
  • دروب الحرية لسارتر= أسئلة الحرية والمسؤولية والالتزام
  • مسلسل عشم اول دراما سودانية على اليوتيوب
  • في وداع المرشد الاكبر
  • ليس امام قطر إلا ان تدفع لترامب اضعاف ما دفعت السعودية لتحمي عرشها من غضب الخليج .. الى الفيديو
  • نادي لضباط جهاز الامن والمخابرات بتكلفة 130 مليون دولار
  • رحيل والدة عضو المنبر ودالعباسية الحاجة قمر العدنى صباح اليوم بالدوحة
  • مُغامرةٌ جانِبِيّةٌ
  • كباية شاي سادة في رمضان " ل غندور "
  • كباية شاي سادة
  • "روزنامة الكوليرا" .. د. عبدالرحمن حمد
  • اللـــوح الأخير: توهان اللوغريتم الباهت..!!
  • علي السيد يحذر من مغبة التأخر في تعيين وزير للعدل
  • فراغ إعلامي بسبب صوم السياسيين عن الحديث
  • فصل د-علي عوض الله من الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل
  • تأكيدات بصحة تسجيل صوتي لموسى هلال يتهم (الدعم السريع) باستفزازه
  • فوز طبيب جبال النوبة بجائزة الصحوة الإنسانية للعام 2017
  • دموع تراجى ... ودموع الخنساء ... وماتنسو دموع نافع
  • ديفيد هيرست :بن سلمان وبن زايد زعيمان قبليان يدفعان مقابل الحماية
  • ► ود اب سن .. مرحب بيك فى الدردشة الرماضانية ◄
  • الأعمدة السبعة
  • قطرات من شهد السنة ..
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de