الصحفيون المدجنة أقلامهم.. و (أراذل القوم)! بقلم عثمان محمد حسن

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 03:02 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-10-2016, 04:55 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 229

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الصحفيون المدجنة أقلامهم.. و (أراذل القوم)! بقلم عثمان محمد حسن

    03:55 PM October, 27 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    · يتحدثون عن جبال من ذهب في السودان.. و في نفس الوقت يتحدثون عن
    رفع الدعم عن الدقيق و الغاز.. و الخ.. و يعرجون إلى الحديث عن العودة
    إلى السلم التعليمي القديم و عن جدواه بعد أن أوسعوا التعليم خراباً باسم
    الدين.. و لا دين لهم بمعايير الدين الحقيقية.. و يتخبطون عشوائياً في
    السياسة و الدين و الاقتصاد في كل اتجاه..

    · و يطل أحد الصحفيين المدَجَّنة أقلامهم على شاشة إحدى القنوات
    السودانية بغرض التعليق السياسي على الأوضاع السياسية ( المتخبطة)
    الراهنة، فيبدأ بالابتعاد عن لمس الحقائق التي تؤكدها الوقائع المشهودة..
    و يواصل النأي عنها كلما كادت تفرض نفسها على لسانه الزلِق الطارد لها
    بعيداً.. بعيداً بلا عودة..

    · تحس باحتقار شديد نحو الصحفي المدجن قنمه.. كونك داخل ( الراهن)
    السياسي و الاجتماعي بكل وعيك و ادراكك للأشياء.. و ربما لديك من المعرفة
    ببواطن الأمور ما يفوق ما لدى المعلق المدَجَّن قلمه.. و بينما تشتط
    ألماً، يزيدك المعلق حرقة بكلام أجوف فتتحرك الى إحدى القنوات الخارجية
    بحثاً عن من يحترم عقلك نوعاً ما.. و لا يستفز مشاعرك على نحو أو آخر..

    · و قد تضبط أعصابك هوناً ما، و تواصل مشاهدة القناة السودانية و
    الاستماع إلى الغث من التحليل بغرض المزيد من استكناه مدى الانحطاط الذي
    بلغته وسائل الاعلام في السودان.. و اكتشاف المزيد من اللعب في زمن
    السودان الضائع ومسببات ضياع الأمل لدى الشباب.. و معرفة لماذا لم تعد
    الخرطوم تقرأ.. دعك عن أن تكتب.. أو تنشر ما يفيد السودانيين.. في حين أن
    الراهن السياسي يؤكد أنها لا ترقص إلا على إيقاع الهابط من الغناء.. و
    أحياناً تحاول العودة إلى الماضي لتأكيد الذات.." جايي تفتش الماضي....
    خلاص الماضي ولَّى زمان!"

    · القنوات التلفزيونية لا تريد أن تعكس سوى محاسن نظام ( الانقاذ)..
    و لأن محاسن النظام لا وجود لها في واقع حياتنا، تلجأ تلك القنوات إلى
    استجلاب عدد من الصحفيين ( الأرزقية) لتلميع و تجميل القبح و البشاعة
    المتجذرين في نظام ( الانقاذ) بكلياته، و قبح النظام و بشاعته أشنع من أن
    يطالهما أي تلميع أو تجميل مهما (جاهد) محترفو و خبراء التلميع و
    التجميل..

    · في برنامج ( بعد الطبع) بقناة النيل الأزرق وجود دائم لذلك
    البروفيسير الذي يتعالى على نفسه و هو يكشف عن نفاقه المستدام.. و يلتقيك
    بعض رؤساء تحرير الصحف الأكثر نفاقاً.. و كلهم ينخرطون في عملية لَي
    الحقائق.. و توضيب ( الورنيش) على جِلد النظام الخشن..

    · لا ننكر أن هناك صحفيين، ملتزمين مهنياً و أخلاقياً، يطرقون أبواب
    الحقيقة على ( بعد الطبع).. و يطرحونها على البساط بكلمات واضحة و صريحة،
    رغم أنف المدلسين.. لكن نادراً ما يُستضافون..

    · تحتار جداً: ما بال أولئك المدجنة أقلامهم يطلقون كلمات لا تفصح
    عن ما يضمرون، و هم يعلمون أن كلمة" كذاب!" سوف تشكل رد فعل جمهور
    السامعين العارفين ببواطن الأمور على كلماتهم.. و أن غير العارفين ببواطن
    الأمور من الجمهور لا يعولون البتة على ما يقولون عن نظام مبغوض من
    الجميع..

    · إن هؤلاء لم و لن يقنعوا أحداً بأن حوار الوثبة كان حواراً بين
    المعارضة و الحكومة.. و لا أحد يصدق أن اقتصاداً يدار بطريقة إدارة
    الأكشاك في ( سوق أم دفسو) سوف ينقذ سفينة ( الانقاذ) من الغرق.. و لا
    عاقل يثق في أن تعديل و تبديل السلم التعليمي سوف يعيد الحياة إلى
    العملية التعليمية التي تم تخريب دنياها من أجل أخراها بإحلال النصوص
    الدينية محل الأرقام حتى في العلوم و الرياضيات..

    · لا يمكن خداع أحد بأن السودان تحت النظام ( الراهن) سوف يكون
    الدولة الأولى في انتاج الذهب في أفريقيا و الشرق الأوسط.. كما يحاولون
    تأكيد ادعاءات وزارة المعادن..

    · لكن الكل يعلم علماً لا شك فيه أن نظام ( الانقاذ) استطاع بناء
    ميليشيات أمنية شديدة تخويف السودانيين.. ميليشيات لا يهمها تعدي
    المعتدين من دول الجوار على أراضي السودان .. و هي ميليشيات متعددة
    الأغراض ظلت تحمي النظام، حتى الآن، من ثورة الجماهير الجائعة..

    · إن تسويق النظام أو عدم تسويقه في وسائل الاعلام بتلك الأساليب
    غير الاحترافية لا يبعد الحقائق عن الوضع المتهالك في جميع محاور الحياة
    في السودان.. و أصابع الاتهام تشير إلى أن " كل امرئٍ يحتلُ في السودانِ
    غيرَ مكانِه.. المال عند سفيهه و السيف عند جبانِه"!

    · و أنا أكتب هذا المقال، أطل الاستاذ/ الطاهر حسن التوم، الأمين
    العام لقناة ( سوداني 24)، على شاشة قناته ليخبرنا بأن القناة قد تم
    التلويح بإيقافها من داخل البرلمان! و بدأ يحتج و يدافع عن القناة.. و
    انهالت مكالمات عديدة من جماهير المشاهدين المحبين للقناة تستنكر ما
    حدث..

    · لقد دخلت قناة سوداني 24 القلوب بفضل برامجها الأقل سوءً من
    القنوات الأخرى.. و فيها برنامج يعكر صفو النظام تحت عنوان ( يا
    اخوانا!).. و ربما هذا البرنامج بالذات هو الذي أرعب النظام، و جعل وزير
    الدولة للإعلام يعلن من داخل البرلمان أن ثمة قناة ( وليدة) خرجت عن
    المجال الذي رُخصت لأجله.. و أنهم بصدد ايقافها..

    · أثناء اطلالة الطاهر حسن التوم، جاء صوت ياسر ( أراذل القوم) كي
    ينفي ما يقال عن حديثه المتعلق بالإيقاف.. لكنه لم ينفِ استهداف القناة
    نفياً قطعياً.. و ظل الطاهر يحاول أن يسمع منه ما يؤكد النفي بالقطع إلا
    أن إجابات ( أراذل القوم) ظلت تدور حول العموميات.. و حول أن القنوات
    الخاصة مهمة للنظام و تقف معه دائماً... و ظلت تدعمه في كل المواقف..

    · دي نحن عارفنها!

    · سأل الطاهر حسن التوم سؤالاً ماكراً كي يطمئن على قناته الوليدة:-
    " انشاء الله مبسوط من اف 24 يا سعادة الوزير؟!" و لم يطمئنه الوزير..
    لكن الطاهر ظل يردد " انشاء الله مبسوط من اف 24 يا سعادة الوزير؟!" .. و
    سعادة الوزير يلف و يدور حول العموميات..!

    · صدقوني.. إن ( أراذل القوم) لن يكون مبسوطاً أبداً من الصحفيين
    غير المجنة أقلامهم.. حتى و إن قدموا للنظام دعماً متواصلاً كما يفعل
    الطاهر حسن التوم.. و غداً سوف نسمع أن برنامج ( يا اخوانا) قد تم إيقافه
    من القناة لتستمر بقية البرامج!





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 27 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • مواجهة كلامية بين رئيس البرلمان ووزير المالية حول معاش الناس
  • وزير النفط يكشف عن زيارة الرئيس البلاروسي إلى السودان لدفع التعاون بين البلدين
  • الرعاية الاجتماعية: 90% من المتسولين بالسودان أجانب
  • الطيب مصطفى يطيح بغازي من قيادة تحالف قوى المستقبل
  • وزير المالية يهدد بالاستقالة
  • وزير الثقافة الدنماركي يؤكد دعمه لتمكين برامج تطوير المرأة في السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 27 اكتوبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن الضراب و اولاد الدرداقات


اراء و مقالات

  • حوار الوثبة في السودان أو توازن الضعف بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • الجمهوري دونالد ترامب .. رمتني بدائها وانسلت!! (1) بقلم رندا عطية
  • الراجنها شنوالامريكان فى الميدان بقلم سعيد شاهين
  • صناعة حقوق الانسان بقلم دالحاج حمد محمد خيرالحاج حمد
  • مسخرة الحزام الأخضر بولاية الخرطوم!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مبارك عبد الله الفاضل والموبقات العشر! بقلم فتحي الضَّو
  • وقد تشابه عليه النواب..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • العدالة الانتقالية بقلم فيصل محمد صالح
  • بعد خراب مالطا.! بقلم عثمان ميرغني
  • بالغت يا كاشا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • نافع علي نافع قاتل و سارق و مفتي في شرع الله بقلم جبريل حسن احمد
  • الحركة الشعبية -قطاع الشمال:هل فقدت البًوصَلَة حقاً؟ بقلم د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى


    المنبر العام

  • +++ مقتطفات من الكتاب المقدس +++
  • ما للمحبوب الشايقي وليس لسواه !!
  • تزامناً مع حديث السيسي عن حرية الإعلام.. أكبر حملة ضبط وإحضار للصحفيين ومداهمة 6 مقرات إعلامية قبل
  • وزير الكهرباء بفرض رسوم جديدة
  • يا مُبغضي لا تات قبر محمدا فالبيت بيتي والمكان مكاني
  • “تفاهمات” بين الحكومة ولجنة اعتصام الجريف شرق
  • الاخ حاتم إبراهيــم : الخيــال يتحول لحقيقة - رسائل من كائنات فضائية ؛)
  • كالعادة الخيابا الكيزان انكسروا تحت ضقط اولاد بومبة
  • دي ليه مخلوعة كدي؟! (صورة)
  • جوبا .. ما وراء أزمة فصل موظفين بالمجموعة الدنماركية
  • كان معنا قبل أيام .. واقسم "صادقاً" أنه لا نام ولا أكل الطعام 🙅 .. ولمدة عشرة أعوام !!!!
  • ديناصورات افريقيا المستباحة تنسحب من الجنائية . دي ما المشكلة المشكلة في !!!!!!
  • إثيوبيا ترحب بانسحاب جنوب إفريقيا وبوروندي من الجنائية الدولية
  • السيسي : "أنا و الله العظيم قعدت 10 سنين كاملة ثلاجتى مفيهاش غير ميه و بس
  • ألقَرَفْ..!!
  • هل يغادر طه السعودية ويخلى بشه من خلفه....
  • ابن نايف من أنقرة: نحن مستهدفون! محمد شمس ، مجلة الحجاز
  • الاستثمار وتجرع الفشل في السودان
  • شقيقة الفريق طه الحسين في ذمة الله ....
  • عااااجل: يا ناس السعودية اتوا مسعولين خير البشير شن قاعد يسوي لي الليلي في بلد العقال ؟؟؟
  • الشاكوش
  • أين انت يا ابو سن ؟؟؟؟
  • إذا أدار لحظو على جبل دكّالو *** ولو بَسَم أنزل دمع السحاب أبكالو .. إنا لله ياخ ..
  • لأول مرة منذ نصف قرن شاعر أميركي ينال جائزة المان بوكر
  • أفريقيا: "العدالة الانتقالية" بدلاً عن المحكمة الجنائية...؟
  • على السعودية كبح الميزانية والحد من الاعتماد على النفط.. صندوق النقد يطالب المملكة بمزيد من الإجراء
  • احزان الحلفاويين والحلفاويات بولاية نيوجيرسي
  • وبدأ التنازل للحركة:البشير يسقط أحكاماًبالسجن والإعدام ضد قيادات في الحركة الشعبية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de