الصحافة الإقليمية: ولاية البحر الأحمر نموذجا إعداد محمد عثمان بابكر إدريس

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-09-2018, 02:27 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-02-2015, 04:06 PM

محمد عثمان بابكر إدريس
<aمحمد عثمان بابكر إدريس
تاريخ التسجيل: 18-02-2015
مجموع المشاركات: 4

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الصحافة الإقليمية: ولاية البحر الأحمر نموذجا إعداد محمد عثمان بابكر إدريس

    03:06 PM Feb, 18 2015
    سودانيز أون لاين
    محمد عثمان بابكر إدريس -
    مكتبتي في سودانيزاونلاين



    بسم الله الرحمن الرحيم


    طيبة برس
    المنبر الصحفي

    سمنار(الصحافة الإقليمية: الفريضة الغائبة)


    يناير 2012
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الصحافة الإقليمية: ولاية البحر الأحمر نموذجا

    ليس هناك جدال أو شك في أهمية الإعلام الاقليمي، أي أجهزة الإعلام التي تصدر وتبث من مراكز وحواضر خارج العاصمة، لتغطي الأقاليم والولايات المختلفة، وتعبر عن قضايا ومشاكل واهتمامات سكان هذه المناطق، والتي لا تجد، غالبا، مساحة كافية في أجهزة الإعلام المركزية، أي التي تصدر وتبث من العاصمة.
    ولكن يقول واقع الحال إن أجهزة الإعلام الإقليمية تسجل غيابا ملحوظا، خاصة في مجال الصحافة المكتوبة، التي تغيب في معظم مناطق السودان، باستثناء ولاية البحر الأحمر التي تسجل ظاهرة إيجابية فريدة من نوعها، حيث رسخت فيها تجربة الصحافة المحلية، وانتقلت من تجربة صحيفة واحدة إلى ثلاث صحف أسبوعية تتنافس في الوصول للقراء وارضاء اهتماماتهم واذواقهم.
    وتتميز ولاية البحر الأحمر بأهمية استثنائية، من الجوانب الاقتصادية والسياسية والاستراتيجية والأمنية. فهي تضم ميناء السودان التجاري الوحيد في بورتسودان بجانب ميناء الركاب في سواكن وميناء تصدير البترول، وهي بوابة السودان الشرقية بساحل ممتد على البحر الأحمر يشكل أهمية استراتيجية للسودان والمنطقة. وإلى جانب ذلك تعتبر من المناطق التي شهدت نشاطا عسكريا ومعارضة مسلحة انتهت بتوقيع اتفاق سلام الشرق، لكن لم يتوقف الحوار والجدال السياسي ولن يتوقف بطبيعة الحال، بجانب كون الولاية تضم حدود السودان الدولية مع اريتريا ومصر، بجانب الحدود البحرية. كما أن ارتباط المنطقة بظاهرة تهريب البشر قد جعلتها تحت نظر ومتابعة الجهات الاقليمية والعالمية.
    هذا الواقع، الذي ليس هو استثناء من مناطق السودان المختلفة، لا يجد التعبير الكافي والمساحات المناسبة للتعبير عنه في الإعلام المركزي بالخرطوم، مما يزيد من أهمية والحاح وجود إعلام اقليمي محلي للتعبير عن هذه القضايا والتعقيدات، وهذا ما نجحت فيه صحافة ولاية البحر الأحمر بشكل جزئي.
    عرفت ولاية البحر الأحمر محاولات إيجاد صحف محلية في فترة الستينيات وهي صحيفة صوت الشرق التي كان صاحب امتيازها ورئيس تحريرها الاستاذ محمد عثمان كوداي و لقد استمرت قرابة العام، وقد ظهرت في الثمانيات صحيفة "صوت الشرق" وكان صاحب إمتيازها ورئيس تحريرها هو محمد عبدالكافي، ثم صدرت صحيفة "الشرق" في مايو 1988 حتي يونيو 1989، وترأس تحريرها أحمد بابكر المهدي بجانب دوريات ونشرات متخصصة تتبع لهيئة المواني البحرية ولشركة الخطوط البحرية السودانية.
    ومنذ العام 2000 صدرت صحف عديدة بشرق السودان كصحيفة "الشروق" 2001، و"الشرقية" فبراير 2002، ثم جاءت صحيفة "بورتسودان مدينتي" في نوفمبر 2005، وصحيفة "أمواج" أبريل 2008، وأخيراً "صوت برؤوت" في مارس 2009
    وسنقدم هنا نبذة عن الصحف الثلاث الأخيرة التي لا تزال تواظب على الصدور بشكل اسبوعي.

    صحيفة "بورتسودان مدينتى"

    صحيفة "بورتسودان " صحيفة أسبوعية تصدر من بورتسودان، صدر العدد الأول منها فى نوفمبر 2005 حيث جاء صدورها عن منظمة "بورتسودان مدينتى" الطوعية، وكان الهدف منها أن تكون أداة إعلامية للمنظمة تتناول مختلف القضايا الإجتماعية والمعيشية وإلى حد ما السياسية.
    إستعانت الصحيفة فى بداية إنطلاقتها بمديري مكاتب العلاقات العامة والإعلام بالمؤسسات الحكومية ومراسلى الصحف القومية الموجودين فى الولاية، حيث ترأس تحريرها فى بداية صدورها الأستاذ أحمد بابكر المهدى وهو إعلامى معروف على مستوى البحر الأحمر.
    أصبحت الصحيفة خلال فترة وجيزة صوتاً مؤثراً على مستوى الشارع بالولاية وذاع صيتها حتى أصبح نشاطها طاغياً على نشاط منظمة "بورتسودان مدينتى" الأم، وأدى التناول الجرئ لبعض الأحداث السياسية فى البحر الأحمر إلى ضيق السلطات المحلية زرعاً بما تنشره الصحيفة، الأمر الذى إنعكس على العلاقة بينها وبين السلطة الولائية التى قامت فى ديسمبر 2007 بإصدار قرار من مفوض العوض الإنسانى بالولاية بتجميد نشاط المنظمة ومصادرة أصولها بما فيها الصحيفة، وذلك بموجب قوانين العمل الطوعى المحلية، حيث كانت الصحيفة فى تلك الفترة قد بلغت العدد الرابع بعد المائة.
    دخل القائمون على أمر المنظمة فى صراع قانونى مع السلطات الولائية حول المنظمة ولم تكتمل فصول ذلك الصراع حتى اليوم ، ولكن على الجانب الآخر عملوا على إنشاء شركة خاصة بموجب قانون الشركات تحمل إسم "بورتسودان مدينتى"، وإستطاعوا عبر هذه الشركة الحصول على تصديق لإصدار الصحيفة مجدداً بعيداً عن المنظمة وتحمل نفس المسمى السابق، نسبة لأن الإسم لم يكن مسجلاً لدى مسجل الأسماء التجارية ، وبالتالى إستطاعت الصحيفة الصدور مرة أخرى بموجب قانون الصحافة والمطبوعات عن شركة قطاع خاص وكان صدورها الثانى فى مايو 2008 ، تحمل العدد (1) فى نسختها الأخيرة.
    عادت الصحيفة للصدور بشكل أقوى وهى تحمل فى جعبتها تجربة ثرة فى العمل الصحفى الولائى إستمرت لأكثر من عامين، وبجرأة أكبر فى طرح قضايا المواطن وهموم إنسان الشرق الأمر الذى ذاد من حدة عداء السلطات المحلية لها.
    ويترأس تحريرها الأستاذ محمد الحسن حمدتو وهو إعلامى معروف حائز على ماجستير فى الإعلام، كان قد تولى رئاسة التحرير خلفاً لأحمد بابكر المهدى الذى إختلف مع مجلس إدارة الصحيفة فى فترة سابقة لإغلاقها من قبل السلطات المحلية. كما إستطاعت الصحيفة أن تضم كوكبة من خريجى كليات الإعلام ومحترفى الصحافة الأمر الذى مكنها من تجويد رسالتها التحريرية الصحفية بقدر عالى من المهنية والحرفية كان داعماً أساسياً لقبول الشارع لها، حتى بلغت اليوم العدد (178) فى نسخة الصحيفة الثانية.
    أهم المشكلات التى تواجه الصحيفة تتمثل فى قلة الموارد حيث تعتمد فى إيراداتها بصورة أساسية على الإعلان والتوزيع شأنها شأن العديد من العديد من الصحف،
    ولكن ما يفاقم المشكلة هو محاربة سلطات الولاية لها ومنعها من الحصول على الإعلانات الحكومية ومحاصرتها فى نطاق إعلانات القطاع الخاص المحلى، وأحياناً تترصد المعلنين المحليين الذين يعلنون فى الصحيفة ومحاولة الضغط عليهم لمنعهم من الإعلان فيها. ولاتجد الصحيفة منفذاً إعلانياً إلا من خلال بعض المعلنين المحليين وبعض المؤسسات الموجودة فى الولاية والتى لاتمت لحكومة الولاية بأى صلة مثل هيئة الموانئ وجامعة البحر الأحمر وغيرها من المؤسسات الأخرى.
    أما بالنسبة للتوزيع، تعتبر الصحيفة الأعلى توزيعاً على مستوى الصحف الولائية، وبل وتنافس الصحف اليومية القومية، حيث أن ماتوزعه "بورتسودان مدينتى" عبر عدد واحد فى الإسبوع تعجر كثير من الصحف القومية من توزيعه خلال (7) أيام، وتتراوح نسبة التوزيع من 80% فى أسوأ الأحوال إلى 98% فى أفضل الأحوال وأحياناً 100% حال وجود حراك قوى على الساحة المحلية.
    تطبع الصحيفة 4000 نسخة إسبوعياً وتوزع بصورة أساسية فى مدينة بورتسودان ومحليات ولاية البحر الأحمر المختلفة، بالإضافة إلى العاصمة القومية فى عدد كبير من المكتبات فى أماكن التجمعات، وبعض الولايات مثل كسلا والقضارف لكن التجربة لم تثبت نجاحاً فى تلك الولايات لبعض الأسباب الخاصة بالتوزيع.
    تقوم بطباعة الصحيفة مطابع التيسير بالخرطوم، وتقوم بتوزيعها شركة قمارى للتوزيع.
    تصدر الصحيفة فى 12 صفحة بصورة أساسية أحياناً تزيد لتصل 16 صفحة على حسب الأحداث، تشمل محتوياتها الأخبار والقضايا السياسية والتقارير والأخبار الإجتماعية وأخبار الجريمة والحوادث والثقافة والمنوعات والرياضة وقضايا المرأة والمجتمع المحلى.
    يتم تصميم الصحيفة إخراجها داخل مبانى الصحيفة، على العكس الصحف الولائية الأخرى التى تعتمد على مصممين موجودين بالخرطوم، حيث أن بورتسودان مدينتى تصمم وتراجع وتصحح داخل مكاتبها وترسل مباشرة إلى المطبعة فى الخرطوم عن طريق شبكة الإنترنت

    صحيفة "أمواج"

    صحيفة أمواج تتبع لرابطة الإعلاميين بالبحر الأحمر الذي يرأسها الأستاذ صلاح جنيدابي، وقد تنادى عدد من أعضاء رابطة الإعلاميين على رأسهم الأستاذ عوض الباري محمد طه الأمين العام للرابطة من تلفزيون البحر الأحمر، محمد عبد العظيم مركز أنتاج أعلامي خاص" المحار " أمين مال الرابطة، وإقبال حسن وكالة السودان للإنباء مسوؤل شئون الحصر والعضوية بالرابطة، عبد القادر باكاش مراسل صحيفة "السوداني" والأستاذ عبد الوهاب مالك من العلاقات العامة بهيئة المواني البحرية، محمد أوشيك هشل /المواني، مراسل الأيام في الثمانينات.
    اجتمع هولاء واتفقوا على محاولة تحقيق أهداف الرابطة من خلال إصدار صحيفة تلبى طموح الإعلاميين في التعبير عن ونشر قضايا مواطني الولاية التى لاتجد حظها من النشر في وسائل الإعلامية بالمركز، الا عند زيارة مسؤول من الخرطوم.
    وقد ساعد في ذلك الأستاذ محمد أحمد عبد القادر بتقديم طلب الرابطة لمجلس الصحافة والمطبوعات لإصدار صحيفة "أمواج"، وبعد شهور محددة وبعد توفير كافة المستندات المطلوبة أصدرت الرابطة أول عدد لها في 24 أبريل من العام 2008 برئاسة تحرير الأستاذ أحمد بابكر المهدي وينوب عنة في رئاسة التحرير الأستاذ محمد اوشيك هشل والأستاذعوض البارى محمد طه كان انذاك مديرا للتحرير. واصلت الصحيفة الصدور بعدد مقدر من الصحافيين المميزين ،وكانت تطبع الصحيفة عدد (5000) نسخة وبعد ان عاودت بورتسودان مدينتي الصدور انخفض عدد طباعة نسخ أمواج الى 3 ألف نسخة وظل العدد الى تاريخ اليوم رقم دخول صحيفة "صوت برؤوت" سوق التوزيع بالولاية.

    المشاكل التى تواجهها الصحيفة

    * بعد ان اصدر الحزب الحاكم الصحيفة الناطقة باسمة تناقص عدد المشتركين من المؤسسات الحكومية
    * أصبحت الإعلانات شبه محصورة في المؤسسات الخاصة التى تجتهد الصحيفة في كسب ثقتها
    * تعاني الصحيفة من ارتفاع أسعار الورق فى المطابع التى لاتراعى دورة صدور الصحف الولائية التى تصدر أسبوعيا
    * لايحظى الصحفيون بالولاية على فرص تدريب مثل صحافي المركز

    صحيفة "صوت برؤوت"

    تصدر صحيفة (صوت بروؤت ) عن شركة الثغر للطباعة والنشر
    صدرت العدد الأول منها فى نوفمبر 2008م
    تطبع حوالى 5000 نسخة
    تعتمد فى التوزيع على إشتراكات دواوين حكومة البحر الاحمر
    خطها التحريرى يعتبر موالياً للحكومة والحزب الحاكم
    تصدر الصحيفة فى 16 صفحة إسبوعية ويترأس تحريرها الأستاذ ابوعيشة كاظم
    فى العام الماضى تم إيقاف الصحيفة من قبل السلطات الأمنية بحجة نشر مقال يدعو لفصل الشرق حمل إسم البيان الأول، وقد تم اعتقال كاتب المقال وترحيله للخرطوم لمحاكمته، حيث تم شطب القضية وأطلق سراحه.
    عادت الصحيفة للصدور بعد تبرئة كاتب المقال الأستاذ عبدالقادر باكاش الذى كان يشغل منصب مدير التحرير، لكن إدارة الصحيفة قامت بفصله من طاقم الصحيفة.
    تعتمد على الإعلانات والإشتراكات الحكومية بصورة أساسية لدعم موارد الصحيفة.
    صدر للصحيفة حتى الآن 129 عدد
    ويصنف قراء الصحف الثلاثة بالولاية صحيفة "صوت برؤوت" باعتبارها موالية، وصحيفة "بورتسودان مدينتي" باعتبارها صحيفة معارضة، وتعتبر صحيفة "أمواج" صحيفة ذات مواقف مستقلة ومتوازنة.

    وتصدر الثلاثة صحف الأخيرة بصورة إسبوعية منتظمة بالرغم من أنها تعاني وتشكو من كثرة النواقص التي تعيق رسالتها



    - الكادر البشري:
    أن وجود كوادر صحافية مؤهلة بالولاية شجع الناشرين لإصدار ثلاث صحف من حاضرتها بورتسودان ، حيث يوجد بمدينة بورتسودان عدد مقدر من خريجي كليات الاعلام والمختصين في مجال الصحافة والمؤهلين للعمل بها، إلا أن المجلس القومي للصحافة والمطبوعات لم يفلح في أيجاد صيغة واضحة في القانون لمعالجة قضاياهم كذلك فإن اتحاد الصحافيين لم يلتفت إلى الولايات التي تصدر فيها هذه الصحف. ان منح تصديق لإصدار صحيفة شاملة خارج العاصمة يعد مؤشرا ايجابيا يقر بوجود إمكانات من ناحية كوادر قادرة على صناعة صحافة ولائية، ذلك الشي ساعد العديد من خريجي كليات الاعلام من إيجاد وظائف مؤقتة للممارسة المهنة اقلها وجودهم بالقرب من المواطن وخدمة قضايا المنطقة التي يعونها أكثر من غيرهم إلى أن ذلك كان خصما على العديد من مخصصاتهم وعدم مساواتهم مع نظرائهم في المركز

    العلاقة بين الصحافة والسلطة المحلية في الولاية:
    الواقع الصحفى فى البحر الأحمر يعتبر جزء لاينفصل عن عموم الواقع الصحفى على مستوى المركز من حيث الرقابة على النشر والخضوع للوائح المجلس القومى للصحافة والمطبوعات، وقانون الصحافة والمطبوعات، ذلك مع إستصحاب بعض الإستثناءات التى يمنحها المجلس القومى للصحافة والمطبوعات فيما يتعلق بشروط رئيس التحرير والعاملين فى الصحف بالولاية، وربما ذلك يأتى بسبب عدم توفر الكوادر الصحفية المؤهلة وكجزء من التسهيلات التى يقدمها المجلس لدعم تجربة الصحف الولائية.
    وقد اثرت طبيعة ملكية الصحافة فى البحر الأحمر على العلاقة بين الصحافة والسلطة، حيث صدرت بعض هذه الصحف فى بداية إنطلاقتها عن بعض منظمات المجتمع المدنى أو الإتحادت المهنية ومثال ذلك (صحيفة بورتسودان مدينتى التى صدرت عن منظمة بورتسودان مدينتى – وصحيفة أمواج التى صدرت عن رابطة الإعلاميين بالولاية) وذلك قبل أن تتحول ملكية الصحيفتين إلى شركات خاصة. وتجربة صدور تلك الصحيفتين عن تلك الجهات كان لها دورها فى تشكيل طبيعة العلاقة بين الصحافة والسلطة فى البحر الأحمر من حيث وجود سلطة مباشرة من قبل الحكومة على تلك الصحف كان لها تاثيرها على مسيرة تجربة الولاية مع الصحافة، ويعد تحول ملكية تلك الصحف إلى شركات خاصة مؤشر لإكتسابها مزيداً من النضج، الأمر الذى تجاوزته صحيفة صوت بروؤت عبر صدورها منذ البداية عن شركة خاصة، ويمكن أن نلخص القول بأن صدور صحف البحرالأحمر عن شركات خاصة قد جعلها بعيدة نسبياعن السلطة الولاية، وخاضعة بصورة مباشرة لقانون الشركات وقانون الصحافة والمطبوعات على مستوى متساو مع الصحافة المركزية.
    ومع ذلك تخضع صحافة ولاية البحر الاحمر، مثلها مثل الصحافة المركزية في الخرطوم، لأشكال من حيث القيود المفروضة على الصحف، وإن كانت تلك القيود تزداد حينما تتناول صحف الولاية مواضيع تصنفها الأجهزة الرسمية بأنها مواضيع (حساسة) وبالتالى فهى لا تتوانى فى إتخاذ ماتراه مناسباً من إجراء ضد تلك الصحيفة. وقد يصل هذا الإجراء إلى حد إغلاق الصحيفة لفترة قد تقصر أو تطول وفى بعض الأحيان مصادرة المطبوعة، بالإضافة إلى ذلك فإن هنالك تجارب لخضوع صحافة البحر الأحمر للرقابة القبلية من قبل الأجهزة الأمنية المركزية وليست الولائية وذلك قبل أن يتم رفع الرقابة من الصحف.

    المشاكل والمعوقات التي تواجه الصحافة المحلية في البحر الأحمر

    ونلخص فيما يلي أهم المشاكل والعقبات التي تواجه الصحافة الاقليمية التي تصدر من حاضرة ولاية البحر الأحمر ، بورتسودان:

    1- تغطية المحليات: لم تتمكن هذه الصحف حتي الآن من تغطية أخبار محليات الولاية لمحدودية طاقاتها المادية والبشرية ولانها لا تمتلك امكانيات تتيح لها فرص إعتماد مراسلين أكفاء في مدن وقرى الولاية المختلفة.
    2- الحصول على المعلومات: لا تحصل الصحف علي المعلومات التي تود نشرها بالطرق المثلي، ويجد الصحفيون مشاكل عديدة في التعامل مع الأجهزة الحكومية وكبار المسؤولين والحصول على المعلومات المطلوبة، وربما هذا جزء من مشكلة أكبر تعاني منها الصحافة السودانية بشكل عام. أما مكاتب الإعلام والعلاقات العامه التى تعمل كجزء من إدارات تلك المؤسسات يمكن القول أنه لاتوجد لديها صلاحيات كافية للتعامل مع الصحافة من حيث تمليكها المعلومة دون الرجوع إلى المسئول الأول فى المؤسسة المعنية، وهذا الوضع بدوره يتسبب فى تأخر وصول المعلومة للصحفى فى الوقت المناسب، بالإضافة إلى غربلة تلك المعلومات وتقديم مايريده المسئول منها وحجب مالايريده.
    3- الرسوم: تعاني الصحف من الرسوم الباهظة التي يفرضها مجلس الصحافة والمطبوعات على تراخيص الصحف وتجدد بصورة سنوية وهي تشكل عبئا ثقيلا على الصحافة الاقليمية ولا تراعي ظروفها.
    4- الموارد: بجانب ذلك تعاني الصحف إلى حد كبير من محدودية الموارد وشح الإمكانيات وذلك لضعف موارد الإعلان ومحدودية التوزيع حيث ان الإعلانات التي تحصل عليها الصحف الولائية الأكثر حظا لا تتخطى حدود الولايه مقارنة بالصحف القومية التى تتمتع بالاعلانات في كل السودان ، وذات الحديث ينسحب التوزيع حيث إن الصحف الولائيه الأكثر حظاً لا تتخطى الولايات الشرقية في التوزيع كما ان الإعلانات أيضا تشكل قيودا غير مباشرة على العمل الصحفي، ولم تعترقف الشركات الغعلانية الكبرى بوجود هذه الصحف بدرجة تجعلها تحصل على الغعلانات بشكل منتظم وعادل.
    5- المطابع: تفتقد الولاية للبنيات الأساسية للعمل الصحفي، وبالذات المطابع، مما يضطر الصحف للطباعة في الخرطوم بكل ما يحمله ذلك من تكلفة عالية تضاف لها تكلفة النقل والتوزيع. وفي نفس الوقت يقيد هذا الأمر مرات الصدور بحيث لا تصدر الصحف إلا أسبوعيا. و تنال قيمة الطباعة بالخرطوم نسبة كبيرة جدا من الدخل العام للصحيفة الذي يكون خصما على مخصصات العاملين بالصحف الولائية
    6- التوزيع: إن عملية توزيع الصحف وإتباع الطرق التقليدية في التوزيع من الأشياء المضرة بالناشر لإتباع الطريقة النمطية بتوزيع الصحف عبر الأكشاك التي هي بدورها تعاني من إشكاليات وعدم استقرار واضح وخلافات مع سلطات محلية بورتسودان بعدم تخصيص مواقع ثابتة مما يصعب من عمليات التوزيع.
    7- احترام دور الصحفي: يعاني عدد من زملاء المهنة من التمييز وعدم منح الصحفي حقه الاعتباري مثله ومثل صحفيي الصحف القومية، في الوقت الذي أصبحت فيه مدينة بورتسودان تنافس صحف الخرطوم بالرغم من قلة الامكانات التي اشرنا لها، وهذا لايعني تقليل أهمية دور الحكومة التي ساعدت بشكل غير مباشر في استمرارية صدور الصحف ، لكن في كثير من الإحداث والفعاليات لا يجد الصحفي الاهتمام اللازم ولا التسهيلات المطلوبة من رجال المراسم والمسؤولين
    8- التدريب والتأهيل : يعتبر التدريب إثناء الخدمة من الضروريات لكن عدم عدم الاهتمام بصحفيي الولايات حرمهم من التدريب، وكذلك عدم وجود جسم نقابي يضم الصحافيين بالبحر الأحمر يعتبر سبب مباشر في عدم حصول الصحافيين على فرصة تدريب متقدمة بعد الدراسة الجامعية ، يذكر سبق أن أوفدت الولاية عدد من الصحافيين لدورة في جمهورية مصر لكن كانت الفائدة محدودةز كذلك من المعلوم ان المجلس القومي واتحاد الصحفيين ينظمون دورات تدريبية، لكنها قاصرة علي صحافي الخرطوم..
    9- الموقع الاليكتروني: لم تتمكن أياً من الثلاثة الصحف الإسبوعية بالولاية تصميم موقع إلكتروني ترفع فيه موادها وتمتن به علاقاتها مع أبناء الولاية بالخارج، فالظهور علي الشبكة العنكبوتية مهم جدا في عصر صارت فيه النسخة الألكترونية أكثر إنتشاراً وتأثيراً علي النسخة الورقية وباتت تتنامي يومياً أهمية التكنولوجيا مع تدفق المعلومات وإزدياد إقبال القراء بشراهة علي إلتهام الأخبار خاصة مع تطورات الأحداث المتلاحقة

    أخيرا:
    هذه ملاحظات عامة وسريعة حول وضع الصحافة بولاية البحر الأحمر، حاولت أن أقدم فيها ملخصات سريعة لواقع الصحافة بالولاية وأهم المشاكل والمعوقات التي تواجهها. ومن المؤكد انها تجربة فريدة تستحق الاحتفاء والاهتمام والرعاية من كل الجهات ذات الصلة، من الحكومة المركزية وحكومة الولاية، من وزارة الإعلام والمجلس القومي للصحافة والمطبوعات، ومن المؤسسات الصحفية والأجسام النقابية والمهنية.



















    * اعتمدت هذه الورقة في جانب تحديد المشاكل التي تواجه صحافة البحر الأحمر على ورقة عمل تحت عنوان " تحديات العمل الصحفي بالبحر الاحمر" أعدها الزملاء عبدالهادي الحاج مدير تحرير صحيفة "بورتسودان مدينتي"، وعوض الباري محمد طه مستشار تحرير صحيفة "صوت برؤوت"، وعبدالقادر باكاش مراسل صحيفة "السوداني" بالبحر الأحمر، وإقبال حسن إسماعيل مدير تحرير صحيفة "أمواج" وقدمت خلال الملتقى الإعلامي الذي عقد في بورتسودان في أبريــــــــــل2011.


    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • قرف الصحافة .. بقلم حيدر احمد خيرالله 17-02-15, 01:51 PM, حيدر احمد خيرالله
  • اولاد غير الأتقياء فى نظر الترابي !! بقلم حيدر احمد خيرالله 16-02-15, 02:01 PM, حيدر احمد خيرالله
  • مابال هؤلاء الشيوخ وبنات اهل السودان ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله 15-02-15, 02:15 PM, حيدر احمد خيرالله
  • رئاسة الجمهورية : الغت قرار الغاء اتحاد الكتاب ام انها لاتعلم به؟! بقلم حيدر احمد خيرالله 13-02-15, 11:42 PM, حيدر احمد خيرالله
  • الشائن والبائن بين كمال الجزولى وتاور!! بقلم حيدر احمد خيرالله 13-02-15, 03:18 PM, حيدر احمد خيرالله
  • قوى اجماع وقوت وقيامة قايمة !!بقلم حيدر احمد خيرالله 11-02-15, 10:01 PM, حيدر احمد خيرالله
  • انتخابات الخج والصراع الفج!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-02-15, 09:13 PM, حيدر احمد خيرالله
  • اعتذار الامام العائد اهم من نداء الامام الغائب !! بقلم حيدر احمد خيرالله 09-02-15, 00:30 AM, حيدر احمد خيرالله
  • الشعبي :صانع التمكين وحارسه!! بقلم حيدر احمد خيرالله 06-02-15, 09:58 PM, حيدر احمد خيرالله
  • تحدثنا وغنينا واتفشينا : ثم ماذابعد؟! بقلم عبد الغفار المهدى 06-02-15, 01:15 AM, حيدر احمد خيرالله
  • النهوض للمناهضة والثبات للتوثب!! ؟ بقلم حيدر احمد خيرالله 05-02-15, 00:29 AM, حيدر احمد خيرالله
  • ابوعيسى وامين مدنى :صمود فى متاهة!! بقلم حيدر احمد خيرالله 03-02-15, 10:38 PM, حيدر احمد خيرالله
  • تردي الخطاب السياسي!! بقلم حيدر احمد خيرالله 01-02-15, 09:58 PM, حيدر احمد خيرالله
  • تحذيرات الوطني للمعارضة بالقانون ام الكانون ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله 31-01-15, 10:51 PM, حيدر احمد خيرالله
  • ألا يوجد احد كي يحتج ؟!ياكتاب .. بقلم حيدر احمد خيرالله 30-01-15, 09:47 PM, حيدر احمد خيرالله
  • الإبتزاز الديني بين مهدي إبراهيم و مصطفى عثمان إسماعيل بقلم حيدر احمد خيرالله 29-01-15, 10:33 PM, حيدر احمد خيرالله
  • الحكومة : خيار الإمام. وفقوس مدني وابوعيسى!! بقلم حيدر احمد خيرالله 28-01-15, 11:30 PM, حيدر احمد خيرالله
  • الحوار المشروط كالزواج المشروط!! لايقوم!! بقلم حيدر احمد خيرالله 27-01-15, 09:01 PM, حيدر احمد خيرالله
  • من اقوال الصحف.. واقوالنا بقلم حيدر احمد خير الله 26-01-15, 08:54 PM, حيدر احمد خيرالله
  • قلوبنا معك ، الاب : فيلو ثاوث فرج بقلم حيدر احمدخيرالله 26-01-15, 01:08 AM, حيدر احمد خيرالله
  • قراءة فى الذكرى الثلاثين لاغتيال الأستاذ محمود محمد طه بقلم:محمد الننقة 25-01-15, 01:15 AM, حيدر احمد خيرالله
  • هذه جمعية البيئة :فلماذا نلوم الانقاذ؟! بقلم حيدر احمد خير الله 23-01-15, 10:05 PM, حيدر احمد خيرالله
  • شكرا للوزير الشقيق على اغلاق مركزنا!! بقلم حيدر احمد خيرالله 21-01-15, 10:14 PM, حيدر احمد خيرالله
  • حزب الامة وقبضة الحزب الحاكم!! بقلم حيدر احمد خيرالله 21-01-15, 00:01 AM, حيدر احمد خيرالله
  • مبروك الاقصاء ايها الوزير الشقيق : الدقير بقلم حيدر احمد خيرالله 20-01-15, 01:26 AM, حيدر احمد خيرالله
  • يوم تنزع الالقاب!! سلام على فدائنا الكبير !! بقلم حيدر احمد خيرالله 17-01-15, 10:09 PM, حيدر احمد خيرالله
  • وضوح الاستاذ/محمد ضياءالدين،وله التحية!! بقلم حيدر احمد خيرالله 16-01-15, 10:04 PM, حيدر احمد خيرالله
  • المؤامرة : الإقصاء ( عبر) حجاب الدقير((2 بقلم حيدر احمد خيرالله 14-01-15, 09:22 PM, حيدر احمد خيرالله
  • قالوا : وقلنا :انها مجرد اخبار شتوية!! بقلم حيدر احمد خيرالله 13-01-15, 01:12 PM, حيدر احمد خيرالله
  • المؤامرة : الاقصا ءعبر (حجاب) الدقير!! 1 بقلم حيدر احمد خيرالله 11-01-15, 10:24 PM, حيدر احمد خيرالله
  • وعندي اذا عيي (الوزير) مقال 2/2 بقلم حيدر احمد خيرالله 10-01-15, 09:53 PM, حيدر احمد خيرالله
  • وعندي اذا عيي ( الوزير ) مقال!!1/2 بقلم حيدر احمد خيرالله 09-01-15, 09:50 PM, حيدر احمد خيرالله
  • عندما يحتج اعضاء المؤتمر الوطني : ينسلخون!! بقلم حيدر احمد خيرالله 08-01-15, 10:47 PM, حيدر احمد خيرالله
  • جمهورية المؤتمر الوطني!! بقلم حيدر احمد خيرالله 07-01-15, 10:43 PM, حيدر احمد خيرالله
  • غضبة مزمل ابوالقاسم وقامة حافظ حميدة!! بقلم حيدر احمد خيرالله 07-01-15, 05:12 AM, حيدر احمد خيرالله
  • احذروا الانبياء الكذبة!!2/2 بقلم حيدر احمد خيرالله 05-01-15, 09:38 PM, حيدر احمد خيرالله
  • احذروا الانبياء الكذبة! 1/2 بقلم حيدر احمد خيرالله 05-01-15, 01:52 AM, حيدر احمد خيرالله
  • للشيخ رزق :ستات الشاي محترمات لكن الدولة... بقلم حيدر احمد خيرالله 03-01-15, 09:29 PM, حيدر احمد خيرالله
  • عام مضى.. عام أتى.. بقلم حيدر احمد خيرالله 02-01-15, 10:22 PM, حيدر احمد خيرالله
  • سيادة الامام :كل سنة وانت بكل الخير.. بقلم حيدر احمد خيرالله 30-12-14, 10:42 PM, حيدر احمد خيرالله
  • بلد العجايب يا معتمد الخرطوم !! بقلم حيدر احمد خير الله 29-12-14, 02:56 AM, حيدر احمد خيرالله
  • جمهورية اليسع عثمان، وفضاء الإ ستثمار بقلم حيدر احمد خيرالله 26-12-14, 10:19 PM, حيدر احمد خيرالله
  • المجدلله في الاعالي.. بقلم حيدر احمد خيرالله 26-12-14, 03:54 AM, حيدر احمد خيرالله
  • الحوار بمن حضر. : او لاحوار !! بقلم حيدر احمد خيرالله 24-12-14, 09:32 PM, حيدر احمد خيرالله
  • لم يوجد احد كي يحتج!! بقلم حيدر احمد خيرالله 23-12-14, 10:09 PM, حيدر احمد خيرالله
  • عندما يقنن وزير المالية الفوضى!! بقلم حيدر احمد خيرالله 22-12-14, 10:19 PM, حيدر احمد خيرالله
  • خلافات قوى الإجماع :حسرة وطن!! بقلم حيدر احمد خيرالله 21-12-14, 08:26 PM, حيدر احمد خيرالله
  • أرحمونا يارؤساء التحرير.. بقلم حيدر احمد خيرالله 20-12-14, 00:00 AM, حيدر احمد خيرالله



                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de