الشهيد الدكتور جون قرن .. سيرة عطرة ومسيرة لم تكتمل !! بقلم أحمد ويتشي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 06:35 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-08-2015, 06:13 PM

احمد عبدالرحمن ويتشي
<aاحمد عبدالرحمن ويتشي
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 77

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الشهيد الدكتور جون قرن .. سيرة عطرة ومسيرة لم تكتمل !! بقلم أحمد ويتشي

    07:13 PM Aug, 08 2015
    سودانيز اون لاين
    احمد عبدالرحمن ويتشي-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين





    هو الزعيم السوداني الشهيد الدكتور جون قرنق ديمبيور أتيم . العلامة المجتهد والمفكر الكبير والثوري التاريخي ومعبود المهمشين ومؤسس مشروع السودان للجميع . حيث يبقي الحديث عنه دربا من دروب المستحيل وخاصة لرجل إستطاع إقناع عدد كبير من السودانيين بمشروعه الثوري بمختلف ثقافاتهم وأعراقهم ولغاتهم وسحناتهم ودياناتهم وإنتماءتم الأيديولوجية والفكرية
    الرجل الذي جسد المقاومة الحقيقية للظلم وأصبح ملهما لعدد مقدر من الشباب الذي كان تائها ما بين العبودية الطوعية للأحزاب السياسية الريدكالية وقياداتها الكهنوتية وما بين قهر الأنظمة العسكرية الاستبدادية التي أتخذت من الدين والعرق سلما لتحقيق برامجها وأفكارها البالية المتشربة بالجهل والتخلف . والتي عفا عليها التاريخ والجغرافيا والتي من خلالها يتم ممارسة كل أشكال الإستبداد والقهر والاضطهاد الإجتماعي التي أنتجت الفقر والتشرد وانتهاكات جسيمة بحق فئات معينة من شعوب السودان في بلد يفترض أن تكون من البلدان المتقدمة ولكنه لا .
    في هذه المساحة نحاول تذكار الشهيد الدكتور جون قرنق بكلمات قليلة للتعبير عن عظيم تجبيلنا له كقامة فقده السودان قبل الحركة الشعبية لتحرير السودان التي هو مؤسسها وقائدها ونستعيد كتابة شيئاً من سيرته العطرة ليكون نبراسا للأجيال التالية علي الرغم من أن السودان قد تشرزم بعد رحيله وقسم لدولتين فاشلتين وماتزال الحبل علي الجرار للوصول إلى محطة الصوملة الحقيقية حيث لم يبقي من صوملته سوي العاصمة الخرطوم التي أيضاً لا مفر من " المقديشوتها " الحتمية وهناك أيضاً بعض العتب قد إعتري جسد الحركة الشعبية لتحرير السودان بفعل تدخل نظام الإبادة الجماعية في الخرطوم في الشؤون الداخلية لدولة جنوب السودان وكذلك الصراعات الداخلية والفساد من قبل الكثير من قيادات الحركة الشعبية في جنوب السودان بعد رحيله المر بمؤامرة دولية لم ولن ينطلي علي كل صاحب عقل . وهي مؤامرة تمت من قبل أجهزة مخابرات دولية لا تريد للسودان التقدم والتي تمت بمباركة من نظام الإبادة الجماعية بقيادة المطلوب الدولي والهارب عمر البشير وأركان حربه من العصابة النازية الجديدة
    في سيرته العطرة ومسيرته الحافلة بالكثير من النبل . نجده
    ولد الشهيد الدكتور جون قرنق في ولاية جونقلي وسط غابات الإستوائية في "قرية التويك" بجنوب السودان في يونيو من العام 1945م لأسرة ميسورة الحال وقد تربي يتيما بعد رحيل أحد والديه ولكن نسبة للحرب والإبادة الجماعية هجر قسرياً برفقه أسرته إلي شرق أفريقيا وأستقر في دولة تنزانيا والتي أكمل فيه دراسته الثانوية في عاصمتها " دار السلام " ومن ثم نال منحه دراسية لدراسة الإقتصاد الزراعي في الولايات المتحدة الأمريكية في كلية "غرينيل كولنج" وعاد مرة أخري إلي تنزانيا ومنها إنتقل إلي السودان والتي كانت الحرب فيه ماتزال مشتعلة و أنضم إلي صفوف الحركة الثورية التي عرفت ب"أنانيا تو " ولكن لصغر سنه رفضه القادة في الحركة وطالبوه بالعودة لمواصلة دراسته وبحلول العام 1972م وضعت نهاية مؤقتة للحرب باتفاقية السلام التي عرفت باتفاقية "أديس أبابا" بين النظام في السودان بقيادة الجنرال الراحل جعفر نميري والثوار في حركة "أنانيا تو" وتم إستيعابه برتبه نقيب "captain" في جيش النظام مع عدد من رفاقه وكان من بينهم الرئيس الحالي لدولة الجنوب السيد سلفاكير وعمل لفترة قصيرة وتم إبتعاثه إلي الولايات المتحدة الأمريكية لنيل درجتي الماجستير والدكتوراة في الإقتصاد الزراعي في جامعة "ولاية ايوا الأمريكية" وقد تأكد له بأن هذا كان برنامجاً مدروسا لإبعاده عن الجيش والوطن لشعور النظام بخطورته وتحركاته الغير مرغوبة ولكن الإتفاقية التي وقعت لم تصمد سوي العقد وسرعان ما انهارت و عاد الثوار إلي الغابات في جنوب السودان لمقاومة النظام وفي العام 1983م جاءت نهاية إتفاقية السلام بإعلان قوانين الإبادة الجماعية التي سميت بقوانين سبتمبر والتي قطعت فيه أوصال العديد من الأبرياء الجنوبيين بأحكام جزافية وجافية وظالمة بتهمة صناعة و شراب المريسة وكان وقتها الشهيد الدكتور جون قرنق رقي إلي رتبة العقيد " colonel " وعندما كان رفاقه السابقين يرتبون بشكل سري للثورة . في ذاك الوقت كان يتابع معهم من الخرطوم . وعندما طلب منه التحرك إلي جنوب السودان إلي حيث " مدينة بور " بعدما رفضت "الكيبة 105" المكونة من أبناء الجنوب وجبال النوبة وبعض أبناء دارفور التحرك إلي الشمال رافضاً تنفيذ أوامر القيادة المركزية في الخرطوم وبوصول الشهيد الدكتور جون قرنق إلي المدينة وجد الأمور مرتبة لإعلان الثورة الثانية وما كان منه إلا الإلتحاق بها وكانت لحظة فارقة في التاريخ حيث أعلن عن ميلاد الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان في 16 مايو من العام 1983م وهو اليوم الذي يتغني به الثوار في أبجديات النضال الطويل " في يوم 16 مايو ميلاد العهد الذهبي ولجيش الشعبي برافو "
    وبعد سقوط نظام الرئيس جعفر نميري بانتفاضة شعبية في أبريل من العام 1985م كان المتوقع توقف المراوغة والاستهبال السياسي المعهود من قبل نخبة الخرطوم الاسلاموعروبية ولكن لم يحدث هذا فاضطر الشهيد الدكتور جون قرنق لاستمرار في المقاومة ضد المجلس العسكري الإنتقالي في السلطة الإنتقالية التي افرزتها الإنتفاضة ابتداءاً من العام 1985م إلي العام 1986م والتي تلتها حكومة ديمقراطية منتخبة في العام 1986م بقيادة الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة وعدد من الأحزاب التي هي جزء أساسي من الكارثة المطولة لأن هذه الأحزاب في مظهرها تدعي الوطنية والديمقراطية والحداثة ولكن في جوفها تحمل نفس الفكرة النازية الراسخة منذ الإستقلال الكذوب حيث لا فرق بينها وبين الحكومات العسكرية لأنها تري في السودان ملكا خاص لبعض القوميات المستعربة وما الآخرون إلا عبيد وخدم منازل وحراس ثقافة وسلطة وقد أتفق معهم الشهيد الدكتور جون قرنق في عدد من الإتفاقيات والمواثيق كانت كفيلة بوضع حدا للحرب كاتفاقية القضايا المصيرية ولكن لم يحدث شيئاً حيث لاحظ الجميع لقد أستمرت الحكومة الديمقراطية في مقاتلة الثوار بعد تسلمها للسلطة . وظلت تقاتل حتي جاءت الطامة الكبري ورجت الأرض والتف السيقان بالسيقان في السجون وبيوت الأشباح حيث الاغتصاب للرجال والنساء بعد أربع سنوات فقط من إسقاط النظام العسكري السابق الذي نقص من عمر الدولة السودانية نحو ستة عشرة عاماً
    وجاء الإنقلاب العسكري في 30 من يونيو من العام 1989م بقيادة زعيم الإبادة الجماعية الحالي الرئيس البشير وشلته من نفس الوجوه التي ظلت تكرس للظلم والاستعلاء العرقي منذ الإستقلال الكذوب حيث إستولت مجموعة من العسكريين الفاشلين الفاشيين بتحالفهم مع عدد من الاسلاموعروبيين من العنصريين الذين هدفوا للسيطرة علي جنوب السودان عبر الجهاد في سبيل أهدافهم النازية بإشعال الحرب الدينية الجهادية المقدسة وكانت المسمار الأخير الذي دق في نعش الحل السلمي للقضية السودانية التي نتجت عن المظالم المستفحلة وهذه الحرب العنصرية التي سيق إليها الآلاف من الجهلة وتمت احراقهم هناك لم تنقص شيئاً من المقاومة سوي المزيد من المقاومة بالتحاق الآلاف من الشباب إلي الثوار وكذلك نبه الآخرين في الأقاليم المتململة لاستعداد للثوران لاحقاً في شرق السودان وغربه والوسط وقويت شوكة الحركة الشعبية لتحرير السودان لتكون الجراب الفكري لثوار الأصقاع المهملة تاريخياً ولم تجد الحكومة الانقلابية الإجرامية مناصا من التفاوض مع الحركة الشعبية وجرت جولات مفاوضات مكوكية عديدة في هذا الشأن وكانت الجولة الأولي في العاصمة النيجرية أبوجا في العام 1991م بين نظام البشير وثوار الحركة الشعبية وقبلها كانت هناك جولات أخري غير ذات جدوي في العام 1993م في جيبوتي وكذلك في العام 1989م بعد شهرين من إنقلاب عصابة البشير في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا وفي نهاية العام 1989م في العاصمة الكينية نيروبي برعاية الرئيس الأمريكي الأسبق " جيمي كارتر " وجميعها باءت بالفشل الزريع لكون أن النظرة الأحادية أي نظرة نحن الملوك وأنتم الرعية الاستعمارية لم تتغير في مخيلة النازيين في الخرطوم
    حيث جاء الوفد المفاوض و الممثل لنظام الإنقلاب باجندة مضحكة إلي حد ما . حيث عرض الوفد التابع للنظام " العفو العام لثوار الحركة الشعبية مقابل عودتهم إلي الخرطوم " وما كان من الشهيد الدكتور جون قرنق إلا الضحك و الرد الساخر حيث قال لهم : " ما الفرق بين نظام البشير ونحن ؟! ألسنا كلنا متمردين وخرجنا عن نسق سياسة الدولة بحيث انتم انقلابيين ونحن متمردين ؟! فمن الذي يملك حق العفو علي الآخر؟! وأضاف الشهيد الدكتور جون قرنق قائلا: " الأمر لا يتعلق بالعفو عن ثوار الجنوب ولا يتعلق بالجنوب وحده بل يجب النظر إلي الأمر كقضية السودان الكبير ومخاطبة جذور المشكلة وإنهاء كل ما تم من مظالم سابقة بحق السودانيين جميعاً وإعادة قراءة آفاق المستقبل المرسومة في الدولة . في ذاك الوقت يمكننا الحديث عن العفو والعافية بين الجميع لنعيد بناء هذا الوطن الجميل " فجاء هذا الرد كالصائقة حيث فر وفد الحكومة الانقلابية الي حيث أتي ومن هناك شددت في مشروعها الجهادي الوهمي بجر المزيد من الشباب إلي القتال عبر الخدمة العسكرية الإلزامية ولكن كل هذه المحاولات باءت بالفشل الزريع وفي العام 1998م جاء النظام صاغرا لمفاوضة الحركة الشعبية في مفاوضات السلام التي رعتها منظمة الإيقاد في العاصمة الكينية نيروبي ولكنها كالعادة انتهت في محطة الفشل. لأن الهروب من مخاطبة جذور المشكلة مازلت قائمة بحيث جاء وفد النظام باجندة أكثر اضحاكا من سابقتها حيث قال رئيس الوفد النظامي المفاوض " نحن نسمح للجنوبيين بصناعة المريسة وشربها ولن يعترضهم أحد " وكأن المشكلة كلها في شراب " المريسة " والمريسة هذه لا ننكر بأنها وجبة كاملة الدسم لدي العديد من الشعوب السودانية لكونها مجرد مشروب مصنوع من غلال الذرة . ويشربها الناس نسبة لأنها الوجبة المتوفرة وساهلة التصنيع . واستمرت الحرب و لم يتوقف إلا في بداية جولات التفاوض الجادة برفع العصا الدولية في العام 2002م والتي تلتها وضع لبنة أولي لإتفاقية نيفاشا للسلام الشامل في المنتجع الكيني الشهير في " نيفاشا " بحضور شهود دوليين ومنظمات عالمية ولكن الكارثة قد حلت في جميع أركان السودان بانفجار الوضع في إقليم دارفور وما افرزته من جرائم إبادة جماعية وتطهير عرقي وجرائم مهولة ضد الإنسانية وتهجير قسري ارتكبت هناك من قبل النظام العنصري وما كان من الشهيد الدكتور جون قرنق إلا وضع بند تقرير المصير والمشورة الشعبية كضمان لعدم المراوغة أو خرق الإتفاقية وفي العام 2005م وقعت إتفاقية نيفاشا للسلام الشامل وبذلك اسدلت الستار على الحرب الجائرة التي ظلت مشتعلة في جنوب السودان منذ الإستقلال وكان في مخيلة الشهيد الدكتور جون قرنق هو إنهاء الحرب المطولة في الجنوب ومن ثم وضع النهاية لها في بقية الأجزاء وجاء الشهيد الدكتور جون قرنق إلي الخرطوم في 9 يوليو من العام 2005م واستقبله الملايين من الشعب في الساحة الخضراء الكائن في شرق مطار الخرطوم وكانت لحظة تاريخية لم تسبق لها مثيل حيث تزاحمت وتراصت كتل بشرية صماء ترفع رايات الحركة الشعبية وعلم السودان واطلقت حمائم السلام البيضاء الغير مزيفة لأول مرة في سماء السودان وابتهج الجميع بنهاية كابوس الحرب في الجنوب مع الإيمان القاطع بنهايته في الأقاليم الأخري وتم الإتفاق على المبادي التي يجب ان تتم بها عملية التحول الكامل للدولة السودانية من دولة فصل عنصري إلي دولة مواطنة حقيقية
    ودخل الشهيد الدكتور جون قرنق إلي القصر الجمهوري في الخرطوم كنائب أول للرئيس البشير وعندما جلس الشهيد الدكتور جون قرنق مع الرئيس البشير قال له البشير " يا دكتور شغل القصر أصعب من شغل الغابة عشان كده خليك قوي " فما كان من الشهيد الدكتور قرنق إلا الرد للبشير ضحكاً قائلا " طيب انتو امشو الغابة وخلوني انا هنا " وكانت لحظات لا تنسي وبعدها بأيام غادر إلي العاصمة اليوغندية كمبالا بدعوة من الرئيس يوري موسفيني والذي وصلها وعندما كان عائداً إلي الخرطوم لمباشرة مهامه . تحطمت طائرته التي اقلته من كمبالا من مطار عنتيبي الدولي في 30 من يوليو من العام 2005م حيث تحطمت الطائرة في جنوب السودان في غابات منطقة " نيو سايد " بعد ارتطامها بجبل وأستشهد في لحظته وكانت حادثة مدبرة بعناية فائقة من قبل بعض المخابرات العالمية واجريت العديد من التحقيقات والتي اثبت الحادثة كجريمة إغتيال منظمة ومدبرة وأكده وزير الدولة بالداخلية السوداني يومئذٍ " السيد اليو " الذي اقيل من منصبه فوراً بعد تاكيده لهذه الجريمة وهو من أجري التحقيق برفقة فريق أمني كبير من مختلف الدول من بينهم ثلاثة من كبار ضباط شرطة التحقيقات الجنائية الروسية والأمريكية والبريطانية
    ووقعت أحداث عنف عرقية دامية في الخرطوم يوم إعلان إستشهاد الدكتور جون قرنق لأن النظام في الخرطوم لم تعير الأمر اهتماما كبيرا حيث أستمرت الحياة كما العادة وواصلت إدارات ومؤسسات الدولة عملها وكأن لم يحدث شيئاً ككارثة رحيل أحد أهم الشخصيات في إفريقيا وعندما اشتدت أعمال العنف خرج النظام لاستجداء مشايخ وزعماء الإدارات الأهلية من الجنوب للتدخل للحد من العنف التي فقدت الشرطة السيطرة عليه وقد كشفت هذه الأحداث وجه الدولة التي ظل يقاتلها الشهيد الدكتور جون قرنق ومن سبقه من الثوار ومن يقاتلها طوال نصف قرن من الزمان وحتي لحظة كتابة هذه المادة بحيث المجتمع مقسم وفقاً لعرقيات مستعربة محمية بالالة الدولة وجيشها العنصري وافريقية مظلومة وممحوقة بآلة الدولة والأنظمة المتعاقبة علي سدة الحكم في السودان التي جميعها كرست لهذه الفوضى الخلاقة وبعد رحيله وقعت مناوشات عديدة بين طرفي إتفاق السلام الشامل لمحاولة النظام في المراوغة عن تنفيذ بنودها وكانت 9 يوليو من العام 2011م يوم الحداد والنعي الأليم لأرض المليون ميل بتغيير الجغرافيا والديمغرافيا والعملة والعلم والنشيد الوطني وذهب منقو بروحه الطيب وزكرياته الجميلة وأعلنت عن إستقلال دولة جنوب السودان وطويت الصفحة الدموية بإجراء هذه العملية الجراحية بقص الأجزاء وماتزال الحرب مشتعلة في بقية الأجزاء من السودان في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق بأشد وقعا واقوامو قيلا . والدكتور جون قرنق كان صاحب عقلية كبيرة ودائماً ردوده لمن يسأله مقنعة وأتذكر حواره الجميل في العام 2002م مع الصحفي المصري الأستاذ محمد محفوظ والذي كان عبارة عن إستجواب ولكن ردود الشهيد الدكتور جون قرنق جعله ينبهر به لدرجة سرحه
    وسأله قائلاً : هل صحيح أنت مخلب قط أمريكي إسرائيلي لتدمير السودان ؟!
    فرد له قائلاً : مشكلة الحرب في السودان لم اخلقه أنا لأن الحرب مشتعل في السودان منذ العام 1955م وفي ذلك الوقت عمري لم يتعدي ال9 سنوات ولم يتوقف الحرب نتيجة للظلم فمن الأفضل البحث عن حل لمشاكل السودانية التي اختلقتها الأنظمة المتعاقبة وإذا لم يكن هناك خلل في الداخل سوف لن يأتي أحد من الخارج للتدخل في شؤوننا الداخلية .
    ومن أشهر مقولات الشهيد الدكتور جون قرنق التي ظلت راسخة والتي تبين شخصيته الثورية المخلصة
    حيث قال : ضعونا أولاً نتقبل أنفسنا كسودانين قبل كل شي
    العروبة المضادة للافريقانية لن توحدنا
    الافريقانية المضادة للعروبة لن توحدنا
    الإسلام لن يوحدنا
    المسيحية لن توحدنا
    ولكن السودانوية ستوحدنا وقال أيضاً :
    قانون العين بالعين سوف يجعل جميعنا عمياء
    وقال كذلك : السودان مثل صحن السلطة بحيث تجده متنوع بكل أنواع وأشكال البشر وهذه من أجمل الأشياء التي نجدها في الحياة
    وقال أيضاً : السودان دولة متعدد الثقافات
    العرب لديهم ثقافة ولكنها لا تمثل ثقافة الدولة والفور لديهم ثقافة والبجا لديهم ثقافة والشلك لديهم ثقافة
    وكل هذه الثقافات تشكل الدولة السودانية
    والكتابة ستطول إذا ما حاولنا المواصلة
    فبالتالي نكتفي بهذا القدر من المقال ونترك البقية في إطار التعليقات للقراء الكرام ورحيل هذا الزعيم كانت كارثة حقيقية ولكنها لن تزيدنا إلا المزيد من الإصرار والعزيمة لتحقيق مشروع السودان للجميع ونعيد إصلاح ما تم إفساده من قبل الرفاق في الجنوب ونحلم بتأسيس الإتحاد المتين مستقبلاً لكل أقاليم السودان علي أساس طوعي بعيداً عن النظرة النازية العنصرية البغيضة وسوف نحلم بوطن كبير مواطنيه كرماء وعزاز وشرفاء وأجيال تعتز بوطنه لا تهرب منه ولن تقتلهم بالانتنوف والابابيلً والسيخوي ونحلم برؤية كل هذا علي الأرض وهو حلم مشروع وليس مستحيلاً إذا احسنا قراءة تاريخ الأمم والشعوب التي مرت بتجارب مماثلة
    وسنغافورة جوهرة الشرق الأقصى ليست ببعيدة عنا
    والسلام

    أحدث المقالات


  • ساعة إعتقال البشير في نيويورك آتيةٌ لاريب فيها بقلم مصعب المشـرّف 08-08-15, 03:59 PM, مصعب المشـرّف
  • يسن عمر الامام ,اخجل ان احدث الناس عن الاسلام! بقلم حسن البدري حسن - المحامي 08-08-15, 03:55 PM, حسن البدرى حسن
  • حصاد المشروع الحضاري, انما هي بضاعتكم ردت أليكم بقلم المثني ابراهيم بحر 08-08-15, 03:50 PM, المثني ابراهيم بحر
  • فيم الحيرة أيها الوالي ؟ |إنها تكليف (1) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 08-08-15, 03:49 PM, سيد عبد القادر قنات
  • إعفاء الفريق محمد عطا،، وتعين اللواء محمد مختار بدلاً عنه بقلم جمال السراج 08-08-15, 03:46 PM, جمال السراج
  • عندما ينهزم الإعلام المهني..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-08-15, 03:43 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • سلوكنا الثقافي مشترك في اشاء كثيرة ,هو اقوي دليل علي وحدتنا بقلم عبد الباقي شحتو علي ازرق 08-08-15, 03:42 PM, عبد الباقي شحتو علي ازرق
  • حل ازمة مياة ولاية الخرطوم: بقلم محمد النور ابراهيم - السويد 08-08-15, 03:39 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • لا حلول سياسية بعد حديث البشير ل"الجالية السودانية" في نواكشوط!! بقلم: احمد قارديا 08-08-15, 03:38 PM, أحمد قارديا خميس
  • المشروع الإيراني والعواصم الأربع! بقلم محمد الرميحي 08-08-15, 03:36 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الدين/الماركسية من اجل منظور جديد للعلاقة نحو أفق بلا إرهاب الجزء الرابع بقلم محمد الحنفي 08-08-15, 03:34 PM, محمد الحنفي
  • المجد للشهيد الرضيع علي دوابشة بقلم سري القدوة 08-08-15, 03:33 PM, سري القدوة
  • فنجان قهوة سادة مع ناصر اللحام بقلم د. فايز أبو شمالة 08-08-15, 03:31 PM, فايز أبو شمالة
  • لظّلم الصّارخ في سوسيـــا بقلم: : أ.د. ألون بن مئيـــــــــــــــــــر 08-08-15, 03:30 PM, ألون بن مئير
  • حرمان الشعب الفلسطيني من حق الدفاع عن النفس بقلم نقولا ناصر* 08-08-15, 03:28 PM, نقولا ناصر
  • تاييد مشروط باقامة العدل للسيسى وطلبات الاقباط قبل زيارة بوتين لمصر بقلم جاك عطالله 08-08-15, 03:26 PM, جاك عطالله
  • السيسى وجحا والحمار بقلم رفيق رسمى 08-08-15, 03:25 PM, رفيق رسمى
  • مشيرة...الخطيرة......... بقلم توفيق الحاج 08-08-15, 03:23 PM, توفيق الحاج
  • ((اللعنات تتوالى على الأرض بسبب مُوالاة بني إسرائيل)) بقلم رحاب أسعد بيوض التميمي 08-08-15, 03:21 PM, رحاب أسعد بيوض التميمي
  • مع مارسيل خليفة في بيت الدين بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 08-08-15, 03:20 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • أين غزة من جريمة حرق عائلة دوابشة؟ بقلم د. فايز أبو شمالة 08-08-15, 03:19 PM, فايز أبو شمالة
  • الدين والعقل تحليل الجذور لتجاوز الواقع الراهن تشريح جانب من الأزمة بقلم جمال ادريس الكنين 08-08-15, 02:49 PM, جمال ادريس الكنين
  • هذا أو الانتفاضة! بقلم عثمان محمد حسن 08-08-15, 02:44 PM, عثمان محمد حسن
  • مرحباً بساندوتش الطعمية وداعاً للبيرقر!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 08-08-15, 02:42 PM, فيصل الدابي المحامي
  • السودان وسنوات التيه بقلم شوقي بدرى 08-08-15, 02:40 PM, شوقي بدرى
  • الانقاذ.. اعادة تدوير الاستهبال بقلم حيدر الشيخ هلال 08-08-15, 02:38 PM, حيدر الشيخ هلال
  • الصادق المهدي يعلن من لاغوس إن الإسلام دخل افريقيا قبل دخوله المدينة المنورة؟ الحلقة الثانية 2-5 08-08-15, 04:46 AM, ثروت قاسم
  • (وإلا ماحتكون داعش فقط)!! بقلم حيدر احمد خيرالله 08-08-15, 04:40 AM, حيدر احمد خيرالله
  • من أجل سموات آمنة: دور الطقس في حوادث الطائرات : ايربص السودانية A310والفرنسية A330نموذجا بروفيسور 08-08-15, 04:38 AM, بروفيسور محمد الرشيد قريش
  • النزاعات القبلية وصلت الخرطوم بقلم نورالدين مدني 08-08-15, 04:36 AM, نور الدين مدني
  • أمهات قتلي دارفور لوالدة البشير: لا لموت ابني.. ليحيا ابنك.. ناشطون يطلقون علي عيد الحركة "يوم أم ال 08-08-15, 04:34 AM, أحمد قارديا خميس
  • مدمعي الوكاف قصيدة على نسق الحقيبة...شعر: الطيب النقر 08-08-15, 04:32 AM, الطيب النقر
  • كيف يدعم الرئيس اوباما الرئيس البشير بالمغتغت ؟ بقلم ثروت قاسم 08-08-15, 04:29 AM, ثروت قاسم
  • باشا وأبواب الشوارع - قصة قصيرة بقلم الحاج خليفة جودة - سنجة 08-08-15, 04:27 AM, الحاج خليفة جودة
  • جامعة كردفان الإقطاعيه المنسيه و ( تخريج البلاوى والأزمات ) بقلم ياسر قطيه 08-08-15, 04:25 AM, ياسر قطيه
  • إختطاف الحوار.. كيف؟!!بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-08-15, 04:22 AM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • الوُد بين عمر البشير و عبدالفتاح السيسي بقلم عثمان محمد حسن 08-08-15, 04:20 AM, عثمان محمد حسن
  • منصور عبدالقادر البطل المكلل بالتبجيل بقلم محمد بركة محمد 08-08-15, 04:18 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • البدينقا والمحجان .. بقلم شوقى بدرى 08-08-15, 00:27 AM, شوقي بدرى
  • السعودية و ترويض نظام الإنقاذ دون مقابل بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 08-08-15, 00:23 AM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • أفريقيا لم ولن يتقدم أبداً بوجود هؤلاء ، والرئيس أوباما ينفخ في قربة مقدودة.. بقلم عبدالغني بريش فيو 08-08-15, 00:21 AM, عبدالغني بريش فيوف
  • مهمة صعبة ومعقدة لكنها ضرورية بقلم نورالدين مدني 08-08-15, 00:19 AM, نور الدين مدني
  • الإسلام السياسي و التطرف الديني (قراءة أولى و محاولة للفهم) بقلم د.أحمد عثمان عمر 08-08-15, 00:18 AM, د.أحمد عثمان عمر
  • بعد عشر سنوات على رحيله بمناسبة 30 يوليو جون قرنق الرقم الصعب سودانيا ، إقليميا ودوليا 08-08-15, 00:16 AM, بدرالدين حسن علي
  • كيف نواجه الفكر المتطرف؟ بقلم د. أحمد عثمان 08-08-15, 00:14 AM, د.أحمد عثمان عمر
  • د.جون قرنق ..عشرة اعوام من الحضور في دفتر الغياب بقلم المثني ابراهيم بحر 08-08-15, 00:11 AM, المثني ابراهيم بحر
  • القُروض المُيسَّرة والإحتياطي النقدي بقلم بابكر فيصل بابكر 08-08-15, 00:09 AM, بابكر فيصل بابكر


  • كمبال:تأخير هطول الامطار كارثي 08-08-15, 07:03 PM, حسين سعد
  • مدير البنك الزراعي:هناك نقص في الاوعية التخزينة ولدينا (316) مطمورة 08-08-15, 07:02 PM, حسين سعد
  • اضبط ... القصر الجمهوري ينصب علي الصيادلة 08-08-15, 07:01 PM, اخبار سودانيزاونلاين
  • البنك الزراعي:تأخير الامطار ادي لخروج بعض المحاصيل 08-08-15, 07:00 PM, حسين سعد
  • الزراعة:مافي مشاكل في الموسم الزراعي ونخط لزراعة 41 مليون فدان 08-08-15, 06:59 PM, حسين سعد
  • المحكمة تبرئ القساوسة المتهمان بتقويض النظام والتخابر 08-08-15, 03:14 PM, حسين سعد
  • في منتدي الصحافة والسياسة (المهدي)النظام معتاد على تفويت الفرص(ابراهيم الشيخ)الحوارألية معطوبة 08-08-15, 03:14 PM, حسين سعد
  • كلمة الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي في منتدى الصحافة والسياسة رقم (91) 08-08-15, 03:12 PM, الإمام الصادق المهدي
  • انطلاق فعاليات الملتقى الثالث عشر للمرأة السودانية المهاجرة 08-08-15, 03:08 PM, جهاز المغتربين
  • كاركاتير اليوم الموافق 8 اغسطس 2015 للفنان ود ابو عن شريعة العضة .!!! 08-08-15, 03:03 PM, Sudanese Online Cartoon
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de