منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 07-22-2017, 12:33 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

السُدود و(احترافية) الكيزان في الإدارة بالأزمات ..! بقلم د. فيصل عوض حسن

11-13-2015, 10:50 PM

د. فيصل عوض حسن
<aد. فيصل عوض حسن
تاريخ التسجيل: 09-06-2015
مجموع المشاركات: 21

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
السُدود و(احترافية) الكيزان في الإدارة بالأزمات ..! بقلم د. فيصل عوض حسن

    10:50 PM Nov, 14 2015

    سودانيز اون لاين
    د. فيصل عوض حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر







    سَبَقَ وتناولتُ أُسلوب الإدارة بالأزمات (صناعة الأزمات) وتطبيقات المُتأسلمين لمُتضمَّناته، مما أدخل السودان في أزماتٍ مُتراكمةٍ يصعُب تجاوُزها. ويستند هذا الأُسلوب على صناعة الأزمة وإيجادها من العدم، كـ(وسيلة) للـ(تغطية) على المشاكل القائمة! فتجاوُز مُشكلةٍ ما، يتم بإحداث مُشكلة أكبر لتطغى على القائمة، وهكذا تتوالى الأزمات وتتعاقب، بدءاً بمرحلة التمهيد أو تهيئة مسرح الأزمة، مروراً بمرحلة التصعيد أو التعبئة ضد الكيان المُستهدف لاصطياده، ثمَّ مرحلة المُواجهة العنيفة والحادة فمرحلة السيطرة على الكيان المُستهدف عقب فُقدانه التوازُن، انتهاءً بمرحلة السلب الكامل والتحكُّم والتطويع.
    كان لابد من هذه المُقدِّمة المُختصرة لربط القارئ بموضوع مقالنا الحالي، حيث كَثَّف المُتأسلمون تطبيقاتهم لمُختلف تكتيكات هذا الأسلوب المُدمر، تحقيقاً لأهدافهم الخبيثة وعلى رأسها (مُثلَّث حمدي) الرامي لـ(تفتيت) السودان. وآخر ما فعلوه في هذ الإطار، الاتفاقيات مع السعودية لتمويل سدود كجبار والشريك ودال، والتي شملت مشروع مُعالجة (العجز الكهربائي)، وإنشاء محطة كهرباء البحر الأحمر، و(إزالة العطش) في الريف السوداني، و(تمويل) سدود (كجبار، الشريك ودال)، بالإضافة لزراعة (مليون فدان) بالأراضي التي يوفرها سد (ستيت) بأعالي نهر عطبرة (الموسمي)!
    من الواضح جداً بأنَّ لهذه الدراما الإسلاموية أهدافاً غير مُعْلَنَة، فمن أين لهم بالماء الذي سيكون في هذه السدود؟ في ظل التناقُص الماثل لإيرادات المياه وفق ما أَوْرَدَتْه الصُحُف يوم 10 نوفمبر 2015 – وعلى لسان وزارة الموارد المائية – أنَّ المياه الواردة لسد مروي بلغت 5 مليارات م3، مُقارنةً بنحو 15 مليار م3 لنفس الفترة العام الماضي، و(بَرَّروا) النقص بـ(نُدرة الأمطار)! وسَبَقَتْها صحف يوم 4 نوفمبر 2015 بالإشارة للجفاف وشح الأمطار الذي ضرب القضارف وأدَّى لخروج (3) ملايين فدان من دائرة إنتاج الذرة والسمسم! فضلاً عن (مُعاناة) مُزارعي الجزيرة والمناقل من ضعف الإنتاجية، نتيجة لأزمة مياه الري الحادَّة، وبالتالي فشل الموسم بكامله! والأخطر من هذا، التوقُّعات الـ(مُؤكَّدة) بتناقُص (حصص) السودان من المياه مُستقبلاً، سواء بقيام سد النهضة الذي بدأت نُذّره الكارثية تلوح في الأُفُق، أو تبعاً لتغيير اتفاقيات دول حوض النيل خاصة عقب الاتفاقية الإطارية لسد النهضة، كونها (أَلْغَتْ) السابقات بما في ذلك (حصص) الدول من المياه!
    جميع هذه المُعطيات تُؤكد عدم (جَدْوى) السدود و(ارتفاع) خطورتها كخياراتٍ (تنموية) أو (اقتصادية)، مُقارنةً بمشروعات أُخرى، وبالتالي التأكيد على وجود أهداف أخرى لهذه الاتفاقات! فكيف وعلى أي أساس تمَّت مُفاضلة السدود مع مشروعات أُخرى يحتاجها السودان بشدَّة؟! وماذا جنينا من سد مروي (سوى الحاويات المُسَرْطَنَة)، والذي ثَبُتَ فشله بشهادة وزير الموارد المائية الحالي (وهي مُوثَّقة)؟! ونُضيف إليها ما تفضَّل به الدكتور مُحمَّد جلال هاشم في مقاله الوافي المُعَنْوَن (الطابور الخامس والسدود النوبية المزعومة)، ومن ذلك تساؤُله الذكي عن ماهية هذه السدود فيما إذا كانت لتوليد الطاقة والري؟ أم للإطماء (حفاظاً) على بُحيرة السد العالي التي تتآكل بنحو 30% كل40 عام! والمسافة الفاصلة بين سدٍ وآخر، فخزَّان الشّريك سيُقام بالشلاّل الخامس، على حافة بحيرة خزّان مروي بالشّلاّل الرّابع! فيما تُحاذي بُحيرة خَزَّان كجبار حدود بحيرة خَزَّان دال المُزمع إقامته جنوب الشلال الثّاني، مما يعني أنَّ سد دال داخل حدود بحيرة النّوبة التي بيعت لمصر!
    على هذا فإنَّ المُستفيد الأوَّل والأخير من هذه الكارثة الإسلاموية هي مصر، التي التهمت مساحات واسعة من الأراضي المُتاخمة لمُحافظة وادي حلفا وتسعى لالتهام المزيد، بتخاذلٍ من البشير وعصابته، ومُباركة السعودية التي لم تَقُمْ، في الواقع بـ(تمويل) هذه السدود، وإنَّما (سَدَّدت) ثمن الارتزاق في اليمن! ولعلَّ هذا ما يُفسِّر (صَمْتْ) المصريين على الخطوة، وهم الذين يجأرون بالشكوى من كل ما يمس النيل، فكيف يقبلون بقيام ثلاثة سدود دفعة واحدة؟! كما يُؤكد ما قلناه سابقاً بشأن (استئساد) كلٍ من أثيوبيا ومصر على السودان (الحلقة الأضعف)، بضَعْفْ البشير الذي لم ولن يتوانى عن التضحية بأي شيئ لينجو بنفسه! وتأتي هذه الخطوة أيضاً، تمشياً مع (مُثلَّث حمدي) الإسلاموي لتفتيت السودان، حيث يترتَّب على قيام هذه السدود إفراغ المناطق النوبية من أهاليها و(طَمْسْ) وجودهم والاستيلاء على آثارهم. وهنا يتجلَّى الـ(احتراف) الـ(خبيث) لتطبيقات الإدارة بالأزمات، لا سيما الـ(إلهاء) و(صَرْفْ) الأنظار عن الأزمة الحقيقية وهي هنا مُركَّبة، فالسودان سيفقد مياهه وأراضيه وآثاره بضربةٍ واحدة!
    وبالنسبة لشرق السودان الذي (لَفَظَه) المُتأسلمون تبعاً لمُثلَّث حمدي، نتساءل أين تقع المليون فدان التي تم تخصيصها للاستثمار الزراعي السعودي في أعالي نهر عطبرة؟ خاصَّة مع إشاعة المُتأسلمين، بأنَّ سدَّي أعالي نهر عطبرة وسيتيت لخدمة ولايتي كسلا والقضارف! فالقضارف تآكلت أراضيها بالتوغُّلات الأثيوبية المُتلاحقة والمُتزايدة، وأهلها بحاجة لتعويض عما التهمته أثيوبيا من أراضيهم، بخلاف الجفاف الذي يعانون منه الآن ومُستقبلاً! وكسلا، أراضيها مُستَغَلَّة من قبل مُواطنيها فهل ستُنزَع منهم وتُمْنَح للسعودية؟! يتبقَّى فقط من أراضي الشرق الصالحة للزراعة، دلتا طوكر الواقعة جنوب بورتسودان، وهي كانت (مُستَغَلَّة) بواسطة سَكَّانها الأصليين (بني عامر)، يزرعونها مطرياً بالقطن (منذ الاستعمار) والدخن والذرة وبعض الخُضروات، وجميعها زراعات عُضوية (Organic Farming) أي طبيعية وخالية من الأسمدة والمُغذيات أو المبيدات الكيميائية، مما يعني تميُّزها و(حتمية) تمتُّع المُواطن السوداني بخيراتها، فأين هي إذاً الأراضي الزراعية التي منحوها للسعودية؟!
    الراجح أنَّهم منحوا السعودية أراضٍ أخرى ليس للزراعة، وإنَّما لتأمين حدودها الغربية على البحر الأحمر، ولو كان الأمر كذلك فهذا يعني أنَّ البشير وعصابته تخلَّصوا من الشرق كله! فالفشقة وبعض أراضي القضارف التهمتها أثيوبيا، بخلاف ما (حَصلَت) عليه من أرض لبناء ميناءها داخل الأراضي السودانية، كما أكَّد رئيس وزرائها ببرلمانه قبل أيَّام، دون أي نفي من البشير وعصابته! وحلايب وشلاتين وغيرها التهمتها مصر! أما البقية – كسلا وإيرم وأوسيف ومحمد قول وسواكن ..إلخ – فيبدو أنَّها ستكون من نصيب أريتريا، التي سبق وأن دخل رئيسها (براً) إلى كسلا و(صَرَّحَ) بأنَّ شرق السودان أهله وبلده خاصة (كسلا والقضارف)، وأيضاً لم نسمع نفياً إسلاموياً أو اعتراضاً، رغم أنَّ رئيس أريتريا دخل البلاد في غياب رئيسها ونوابه! ورُبَّما تتقاسم هذه المناطق المُتبقية من الشرق كلاً من اريتريا والسعودية، ولا فرق بينهما، فالمهم أنَّ البشير وعصابته تخلصوا منها للغير!
    المُلاحظ أنَّ المُتأسلمين سَارَعوا من إيقاعهم لتمزيق السودان وتفتيته تنفيذاً لـ(مُثلَّث حمدي) بتكتيكاته المُختلفة، وكأنَّهم يخشون أمراً أو ينفذون توجيهاً، سواء بالنسبة لدارفور بإصرارهم على استفتاء إداري يتنافى مع كل مبادئ وقواعد الإدارة العامَّة، وتلميحاتهم بمنح الحكم الذاتي للمنطقتين دون (توفُّر) مُقوماته، مع التصعيد العُنفي بكافة صوره وأشكاله ضد كل ما ينتمي لهذه الأقاليم، بما يدفعهم نحو خيارات محفوفة بالمخاطر والصعوبات. وبالنسبة للشرق وأقصى شمال السودان فقد شرع المُتأسلمون (فعلياً) بتنفيذ مُخطَّطهم، واختاروا (تكتيكاً) مُختلفاً عن المُستخدم لدارفور والمنطقتين، تمثَّل في ترك الشرق وأقصى الشمال للاحتلال الأثيوبي والمصري، وها هي ذي السعودية تدخل اللعبة ورُبَّما نُشاهد قريباً أريتريا، إنْ لم تكن دخلت فعلاً بشكلٍ أو بآخر! والمُؤلم في الأمر، أنَّ هذا المُخطَّط يجري بدعمٍ داخلي مُمثَّلاً في بعض أبناء تلك المناطق، وخارجي لم يقتصر على بعض الدول البعيدة، وإنَّما شمل دولاً اعتقدنا بأنَّها (شقيقة)، كالسعودية التي تدعم البشير وعصابته رغم جرائمهم بحق السودان وأهله، وهو ما لم يتوقَّعه الكثير من السودانيين!
    من الجميل قيام بعض الكيانات السياسية بشجب الاتفاقات المُبْرَمَة مع السعودية و(مُناشدتها) بعدم تمويلها، لكن هذا لا يكفي ولا يفي بالغرض. فالسعودية تعمل لمصلحتها، وهذا واضح من تقارُبها مع البشير وعصابته، بدءاً بفتح خزائنها له ولمن تبعه، وانتهاءً بالتضييق على المُعارضين السودانيين، ودونكم ما جرى مع وليد الحسين رئيس تحرير الراكوبة! فالـ(جَمْرَة تَحْرِقْ الوَاطيها)، ونحنُ المحروقون بجمر المُتأسلمين، ولن تنطفئ هذه النيران إلا بأيادينا، فلا ننتظر دعماً خارجياً أو حواراً مع (قَتَلَة) و(مأجورين) استباحوا دماءنا وأعراضنا وممتلكاتنا، بل تجاوزوا على الله وأحكامه.
    لتكن المُقاومة بكافة صورها وأشكالها هي شعارنا، وثَمَّة الكثير من الوسائل الناجعة في هذا الخصوص من بين أهمَّها العصيانُ المدني الشامل والعاجل جداً (سُافرد مساحة قادمة لهذا لو عشنا). ولطالما اعتقد البعضُ أنَّهم بعيدون، وأثبتت الأيَّام أنَّ كل السودان في مرمى المُتأسلمين، ولم ينفعنا الخوف أو يُنجينا التغافُل.. وللحديث بقية.



    خروج:
    وأنا أختم هذه المقالة فاجأتنا الأنباء بأنَّ أثيوبيا (الْتَهَمَتْ) أراضٍ جديدة في شرقنا الحبيب، تُضاف لما تحْتَلَّه الآن (فعلياً)، وبخلاف ميناءها الذي تعتزم إقامته (داخل السودان)، كما أكَّد رئيس وزرائها قبل أُسبوعين! مع (دفاع) سفير المُتأسلمين بأديس أبابا في لقائه بصحيفة الصيحة أمس الخميس 12 نوفمبر 2015 عن (أثيوبيا) و(تبريراته) الـ(مُخْجِلَة) لاحتلالها أراضي السودان! رحم الله قوات السودان المُسلَّحة حينما كان يُديرها الـ(رجال)، والتي (ترتزق) في اليمن الآن وأراضي البلد (مُسْتَبَاحَة)!!





    أحدث المقالات

  • الانتخابات: الواقع ـ المسار ـ الآفاق.....9 بقلم محمد الحنفي
  • نهاية الشرق الأوسط، كما نحن نعرفه1 عرض د. حامد فضل الله / برلين
  • الهوية السوداية 2 السودان: اسم أجدادنا واسمنا الحالي بقلم احمد الياس حسين
  • آخر نكتة سودانية (العرس يا كده يا بلاش)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • الشيوعيون وعجز القادرين علي الكمال بقلم شوقي بدرى
  • في ذكرى ميلاد والدي بقلم أحمد الخميسي. كاتب مصري
  • لاجيء سوداني يصبح دبلوماسي أمريكي!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • مساجد خمسة نجوم..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • السيد وزير العدل :هذه بينة فساد!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • عبد الله عبيد: أنتظر نصف قرن لقضاء شهر عسله (1957-2007) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • تطبيق خطير في آيفون يُظهر الناس عراة!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • سينما جد فيلم الذهب والقنفذ ومكواة الفحم بقلم بدرالدين حسن علي
  • ما تزال القبلية تؤجل إمكانية التغيير بقلم صلاح شعيب
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (32) لا محرماتٍ ولا خطوطَ إسرائيلية حمراء بقلم د. مصطفى يوسف الل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook


اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de