كتاب جديد للكاتب ناصف بشير الأمين:التعذيب في السودان 1989 - 2016م
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 22-11-2017, 11:01 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

السودان في خطر يتجه النظام لفرض ضريبة الدقنية على كل رأس من الناس بقلم محمود جودات

26-11-2016, 03:58 AM

محمود جودات
<aمحمود جودات
تاريخ التسجيل: 29-07-2016
مجموع المشاركات: 83

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السودان في خطر يتجه النظام لفرض ضريبة الدقنية على كل رأس من الناس بقلم محمود جودات

    03:58 AM November, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    محمود جودات-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر


    هناك مثالين متناقضين احدهما يقول الكحة ولا صمة الخشم والثاني يقول لو الكلام من فضة فالسكوت من ذهب كل المثالين حكم ولكن للظروف والمواقف احكام وضرورات وفي موضوع بلدنا السودان نتحدث وكانما لا احد يسمع ما نقول ويراودنا الشك كثيرا بان يكون هناك أذان صاغية لما يقول العقلاء من هذا الشعب وظل الكثيرين منهم يشتكي ووتتقارعت الاقلام نزفا بمدادها ثورة ضد الظلم وعلى حالنا ونرفع الاصوات والاكفة في تضرع إلى الله يرفع عنا البلاوي المتكاثرة ولعل لله حكمة في صبرنا على ما بلانا به من عصابة سطت على بلدنا وظلت تنهب وتسرق وتستثري على دماء ابناء الوطن التي تسفك كل يوم ولتنعم هي بكل نعم الحياة وتصم أذانها من الشتائم والتشنيع عنها وتكمم انوفها حتى لا يصابوا بالغثيان من أعمال الافساد والفساد بعد أن سلبوا الشعب السوداني كل شي .
    والكلام عن السودان على الرغم من الأمه إلا انه حديث ذو شجون كما الحبيب يخاطب حبيبته في لحظة فراق ويخاف ألا يلتقياء ثانية وما دعانا نكتب هذا الاسطر المتواضعة هو موضوع الانهيار الاقتصادي الذي اصاب السودان في مقتل ومآلاته على الشعب السوداني من مضاعفات مولمة تستوجب عليه تحمل اوجاعها لمصلحة النظام الحاكم لينعم بمزيد من تضخيم ثرواته واتباعه المودعة في بنوك خارج السودان والاستثمارات التي تحدث عنها الكثيرين من المراقبين للشان السوداني والتي تخص قيادات النظام.
    وفي مرة من المرات سمعنا وقد يكون ما سمعناه إشاعة إلا انه اقرب للحقيقة كانت المقولة على لسان مسئول خليجي ردا على احد المسئولين التابعين لنظام المؤتمر الوطني التي تعود النظام إرسالهم إلى هناك للتسول باسم الشعب السوداني يقول الكلام أن حكومة السودان لو احضرت اموالها المستثمرة في ماليزيا وحدها لكفت في حلحلة مشاكل السودان وسددت ديونه بالطبع نحن غير متخصص في الاقتصاد ولا نستطيع سرد تحليلا اقتصاديا علميا عن حالة التردي الاقتصادي وما يدور في السودان من حديث عن زيادة في اسعار السلع الضرورية وروشتة العلاج مما يزيد ذلك من معاناة المواطن البسيط ولكننا نحدث بصفتي مواطن بسيط اعتقد ان لوكانت هناك دولة اسمها السودان ويحكمها أناس يطبقون قيم العدالة وحدها لكان من حق أي مواطن الحصول على الأمن بجود سلام دائم وتوفير العلاج والتعليم بالمجان والطعام وكل ما متطلبات الحياة الطبيعية إلا ما فائدة الذين يجلسون على كريسي الحكم باسم الحكم .
    ولكن ماذا هناك ؟ مجموعة من اللصوص والانتهازيين جعلوا نظام حكمهم شركة استثمارية في الدولة كاملة يتقترضون باسم الدولة أموالا بالمليارات من دول اخرى ويقوم النظام بدفع تلك الاموال على شكل قروض لإتباعه ويبلعونها في بطونهم في استثمارات خاصة ولقد وردت قائمة باسماء اصحاب الشركات العاملة في السودان ومعظمهم من اقرباء زعيم العصابة عمر البشير والبقية من المقربين له واتباع النظام جميع انواع الشركات بما فيها شركات الادوية المنتجة والمستوردة والوكالات وحتى الصحف ودور النشر والقائمة تطول مما يعني اي فوائد من زيادة الاسعار لأي سلعة منتجة محليا أو مستوردة هي في الاساس لصالح النظام عبر اتباعه والذين يمتلكون هذه الشركات وبالتالي الشعب هو الخاسر والمحتمل لاخفاقات الحكومة التي في الاصلاحات الاقتصادية الفاشلة
    وفان عملية سيطرة الحكومة على كامل محركات الاقتصاد في الدولة هذه طبعا من ضمن سياسة التمكين كنهج تنظيمي تم تطبيقه على السودان كسياسة الهيمنة والسيطرة على موارد الدولة ومؤسساتها الاقتصادية وإفقارالشعب وتجويعه فصله عن الدولة ومحاصرته بالقوة العسكرية في ان تكون السيطرة جميعها بايديهم لأن ساسية الجماعات الاسلامية في السودان قائمة على جمع المال فقط وليست من اجل دولة وشعب والدليل واضح امامكم يمكن مراجعة خطاب عمر البشير الذي تم تسريبه من اجتماع سري لمجلس الشورى الذ تحدث فيه عن الزيادات التي اعلنت فيما بعد وايضا كان يمن على الشعب السوداني بانهم فعلوا وفعلوا ولولا هم ما شرب الشعب السوداني مويه نظيفة من الماسورة وكثير من الترهات المحبطة .
    قام نظام المؤتمر الوطني بقبول ودائع ذات الفوائد العالية وتضاعف تلك الفوائد وتتضخم ديون السودان التي يقال انها فاقت الستين مليارا حسب تقرير البنك الدولي ويحمل االشعب السودان المسكين سديد هذه الديون على شكل رفع الدعم عن ضروريات حياته وزيادة اسعار السلع الضرورية فيما تكون معظم تلك الاموال من القروض والمساعدات وغيرها ذهبت إلى جيوب قيادات النظام واتباعه من المنتفعين .
    كما ذكرنا اكثر من مرة وذكر اخرون كثر متخصصين في الاقتصاد بان نظام المؤتمر الوطني خرب البنية التحتية لاقتصاد الدولة السودانية وقام بتدمير كبرى مشاريع الدولة المنتجة مثل مشروع الجزيرة وغيره والتي كانت العمود الفقري لأقتصاد السودان وشرع في خصخصة مؤسسات الدولة لتصبح شركات اشتثمارية بيد اتباعه ومعظمها بيعت حبر على ورق ( رقم مكتوب ولكن لم يقبض ) ومد نظام المؤتمر الوطني يده لبيع عقارات الدولة المملكة للشعب دور حكومية وجامعات ومدارس إلى كليات وجامعات خاصة وكثير من اراضي الاسواق ومواقف البصات اصبحت ملك لأشخاص يحصلون عنها الرسوم والضرائب حتى المستوصفات الحكومية التي كانت منتشرة في مدن السودان وكان يتلقى فيها ملايين من السودانيين العلاج بالمجان تم بيعها حبر على ورق وترك المواطن بلا علاج او على المقتدرين الذهاب إلى العلاج الخاص وعلى الغلابة الموت في بيوتهم .
    وهناك الكثير مما لا يسعنا سرده في هذا المقال البسيط المهم هولاء العصابة لم يتركوا للشعب السوداني مشروعا حيويا قائما يمكن ان يدر للسودان عائد من المال يعني دولة السودان عبارة عن اسم تجاري في عالم السياسة فقط .
    لقد باعوا ارض السودان تقريبا كلها لدرجة انهم قاموا بمسح أراضي في مناطق الهامش وعملوا لها خرط لمشاريع استثمارية يتم توسويقها من رئاسة الجمهورية عبر وزارة الاستثمار وزارة الخارجية لشركات الاستثمار الاجنبية حتى اصبحت تباع بطرق مزدوجة تباع القطع لأكثر من شخص والمستفيدين هم ابتاع النظام وهناك ملفات قذرة عن تجارة الاراضي في السودان من ضمنها بيع اراض موطنين لشركات اجنبية وسكانها لا يعلموا ذلك وكثرت مشاكل ونزاعات الاراضي في السودان بسبب الجشع والطمع لدي النظام في تجريد الشعب السوداني حتى من مساكنهم ويقول البشير في خطابه معبرا عن غضبه من الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان بانهم خونة واحتلوا جزء عزيز وخالي من الوطن ثم يقول ( نحن قلنا البمد ايده على ارضنا نقطعها والباعين نقد عينه ) او كما قال انتهى كلامه انظر إلى هذا التناقض وازدواجي المعايير النظام نفسه فيما باع السودان خلسة وتنازل عن اجزاء منه لمصر واثيوبيا وتشاد وليبيا عن اي أرض يتكلم البشير المقصد وفي زنقة النظام الاقتصادية لم يتبقى له غير ان يفرض على الشعب السوداني ضريبة الدقنية لسداد ديون السودان .
    أس المشكلة السودانية هي فاتورة الحرب العالية التكاليف المتمثلة في الانفاق على المجهود الحربي رواتب عالية للجنجويد والمليشيات المستاجرة لقتل الشعب السوداني في أي وما حوادث القطينة وجبل اوليا ببعيدة هذه المليشيات تقوم بترويع المواطنين ونهبهم والتحرش بالنساء لدرجة الاغتصاب على عينك يا تاجر .
    وكذلك من عوامل اهدار اموال الدولة في اساليب النهب والسلب التي تقع في دائرة الخيانة العظمي التي تقوم على إدارة الصفقات المشبوهة على يد مقاولي استيراد الاسلحة المضروبة لتزويد منظومة النظام القتالية بالعتاد الحربي وهنا تضيع أموال الشعب السوداني بين سماسرة الحرب والمقاولين التي وكل تلك هي فواتير ضخمة فرضها نظام المؤتمر الوطني على الشعب السوداني بهدف تطبيق برنامجه الاقصائي العنصري وبسببه ارتكب ما يزال يرتكب النظام مجازر بشرية في حربه الابادية ضد المواطنين السودانيين من داروفر وجبال النوبة النيل ارزق .
    كانت هذه الممارسات الاجرامية جعلت العالم يثور ضد هذا الظلم والذي تقوم به حكومة المؤتمر الوطني واتباعها ضد مواطنيها إلى أن اثمرت تلك التحركات باصدار مذكرة من المحكمة الجنائيةالدولية بايقاف البشير وقيادت حكمه بتهمة جرائم ضد الانسانية في 4 مارس 2009م ومن هنا بدأت سوط العدالة يجلد النظام علي ظهره ولكنه بدلا من ايعرض ظهره للجلد يستخدم الشعب السوداني للصد عنه في وتحمل فاتورة الحرب والحصار الاقصادي وتبعاتها .
    ومن العوائق التي ساهمت في تدمير اقتصاد السودان هي الوضعية التي قادها نظام المؤتمر الوطني في سياساته الخرقاء بتبنى دعم المجموعات الارهابية في العالم حيث اوي ومازال يأوي العتاة من المجرمين والارهابيين في العالم والمطاردين من قبل الانتر بول واجهزة ال CIA مما جعل الولايات المتحد تضع السودان ضمن الدول الراعية للارهاب وتفرض عليه عقوبات اقتصادية مشددة منذ عام 1997م من ذلك قررت كل الدول الحليفة لإمريكا عدم التعامل مع السودان إقتصاديا عوضا عن المنظما المالية العالمية التي اوصدت ابوابها في وجه السودان.
    كل ما حدث ويحدث للسودان سببه هذا النظام الذي يصر على استمرار سياسته العدوانية ضد الشعب السوداني في تنفيذ مشاريعه الفاشلة بكل المقاييس مشروع التوجه الحضاري الاقصائي الذي لم يجلب إلى السودان إلا الحروب والدمار.
    لا شك أن الكثيرين من الشعب السوداني استمعوا لخطاب البشير في ذات البيان المسرب انه يقول وما معناه أن لديهم مشروع وزنقة ولقد ورد في خطابه اشارات واضحة لعدم اتاحة الفرصة لأي حزب أخر يعلوا فوق المؤتمر الوطني والحزب أي المؤتمر الوطني هو الوحيد لذي له الحق في حكم السودان ولن يتخلى عن مباديه كحزب سوف يحارب حتى مائة سنة قادمة هذه رسالة واضحة للذين يحلمون بالسلام في وجود هذا النظام الذي لا يكترث لهول الفاجعة التدميرية الذي يعيشه السودان تحت هذا الحزب وعصابته مجموعة الكيزان المقدقدة وباع كل شيء من اجل هذه الحرب التي هي هدفه في تحقيق رغباته الشيطانية ومشروعه الوهمي اسمه دولة عربية بدون افارقة وهذا لن يتحقق ابدا غير أن يفرغ السودان وابادة كل شعبه بنيران الحقد والكراهية والعنصرية التي تملاء عقول هولاء البشر فياتي ببشر غيرهم وحتى إلى ذلك الحد لا اظنها ستصبح دولة عربية ايضاً وما من شيء اوصل الشعب السوداني إلى هذا الحد غير هذه العقول الخربة لتي ظلت تحلم بالمحال.
    الافكار الهدامة واضحة في فهم هولاء هم قوم مردوا في الكذب والنفاق لدرجة يقول البشير في ذلك الخطاب المسرب ايضاً قال إذا وجد السودان يوجد الله تخيلوا أن يربط وجود الخالق بوطن اسمه السودان اين الامم التي سبقت شعب السودان ؟؟ هذا لنظام ما هو إلا عصابة مستمرة في السودان ناس لا يريدون الخير لإنسان السودان وممكن تشاهدوا الفيديو الخاص بالمستشفي الالماني لعلاج مرض القلب شوفوا كي الحسد وكل الحقد ومنع الخير بطريقة مدهشة حينما نسمع هولا يهللون الله اكبر الله اكبر ونسمع ونرى اعمالهم التي تناقض شعاراتهم .
    هذا النظا هو المشكلة في ضياع السودان ولن ينجح في اصلاح شيء لأن ليس له الرغبة اصلا في وجود دولة اسمها السودان ويسعى فقط للنهب وتقطيعه فان كل المبادرات والمحاولات التي قام بها ويقوم به أهل السودان يتعامل معها نظام المؤتمر الوطني بالسخرية ويتخدها مناوارات وحيل لتطويل مدة بقائه النظام وكل ما استمر في السلطة كل ما غار السودان في الوحل النتبن ديون وبلاوي .
    السودان معرض للضياع مالم تتضافر جهود أبنائه المخلصين لتحريره من أيادي المحتلين من ذوي الافكار الهدامة من تجار الدين والموت وقد ياتي يوم يتم فيه إخراج مواطنين سودانيين من ارضهم لصالح شركات استثمارية من دولة ما اشترت الاف الاميال وحصلت على صكوك الملكية .
    محمود جودات




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 25 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • الحركة الشعبية لتحرير السودان الإنتفاضة والوضع السياسي الراهن
  • حركة/ جيش تحرير السودان تثمن عاليا الإنتفاضة الشعبية التى إنتظمت عددا من مدن السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله


اراء و مقالات

  • ثمن التوغل ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • أيها الشجاع كن مع ثورة الشعب بقلم بشير عبدالقادر
  • حشرجت روح نظام البشير بقلم الفاضل عباس محمد علي
  • اجتراء النور حمد على تحريف نص كلام لابن خلدون وتزييفه!.. (4 من 10) بقلم محمد وقيع الله
  • النور حمد والعقل الرعوي: تشريح التشريح (1) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • هذا هو حل الازمة الاقتصادية ان كان النظام صادقا فى رغبته لحلها الحلقة –الاخيرة بقلم النعمان حسن
  • لا يزال الشعب صابرا! بقلم ياسين حسن ياسين
  • السلاح الجديد بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • كوبودار!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الدنيا .. مهديّة ؟! بقلم د. عمر القراي
  • مقال يحمل فكرة واحدة و حياة كاملة بقلم مصعب أحمد الأمين
  • وثائق هامة منسية عن سلطنة دارفور : 1/الاصول التاريخية لتواجد اهل دارفور بشرق السودان بقلم / الاست
  • بهذه الوثيقة: كان كرتكيلا ملكاً في دارفور، ومكاً وكجوراً في جبال النوبا ! بقلم إبراهيم كرتكيلا
  • الجمهوريون : الانعزال والانتظار والاستبدال !! (3) بقلم حيدر احمد خير الله
  • عندما ضَحَّى السودان بخيرات التعلية ل 510 متر لكَيْلا يغرق موقع النهضة وهل شكوك الدولية حول ال 60
  • داعش و المليشيات يستخدمون الاسلام للإرهاب بقلم احمد الخالدي
  • لكم الله يا القابضين على الجمرة وياالنايمين بدون تمرة ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • في تذكار الموسيقار محمد وردي (5 من 6) بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان

    المنبر العام

  • الموضوع اكبر كتير من المؤتمر الصحفى لوزير الصحة وماجاء فيه من اعفاء امين عام او التراجع عن قرار ..
  • الدواء من جنس الداء
  • مالي لا أرى كمال ؟!!
  • فيديو يوسف الكودة و التسجيل الصوتي لمبارك الكودة:خطوة للأمام ‏
  • الرئيس السوداني يعفي أمين مجلس الأدوية ووزير الصحة يلغي الأسعار الجديدة
  • مناضلو الخارج .. قاعدين بره في الباردة وعايزننا في الداخل نقلبها ليهم
  • التضخم في جنوب السودان يقفز إلى 836% في أكتوبر
  • سودانيزاونلاين منبر وطني يتجلى عند المحكات الوطنية الحقيقية ..
  • الإنقاذ أكلت مقلب كبير بمناسبة سياساتها الإنتحاريه!
  • ** يكووووور ابو صلعة ضحكت ليك **
  • منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على ا
  • نفّست
  • الانقاص خلاص .. Good Bye
  • أم كبس إمرأة تقابل الإعتقال بالزغاريد (فديو)
  • أبو قردة يسخر من اعلان قطاعات الشعب لعصيان مدني (فيديو)
  • الصيادلة .. يكونون لجنتهم ..
  • أرجو تجاهل هذا البوست..
  • دقت في القائم ....
  • أول شواهد انكسار النظام.. وزير الصحة أبو قردة يعفي د. العكد ويصدر قائمة جديدة بتسعير الدواء
  • تخفيض أسعار الدواء
  • في ظاهرة حقيرة الامن يعتقل المناضلة ام كبس من داخل البيت وهي تزغرد (فيديو)
  • ثورة التماسيح ..
  • الرجالة ماتت ... ثورة النساء والبنات ستطيح بالكيزان ... ثورة ام كبس
  • الدعوة للعصيان المدني حتي يتم اسقاط النظام
  • هل مر بكم خطاب الضباط الوطنيين الأحرار إلى جهاز الأمن؟؟
  • مفيش زيادة فى الاسعار..... الكهرباء شغالة ليل نهار
  • وفاة قائد عام شرطة دبي بعد 33 عاما في الخدمة
  • هل وصلك شيك تعويض إستخدام البيانات من فيس بوك
  • ربك ستر
  • عفوا عمر البشير..أنت خائف فلا تستفز الشعب- مقال لرشا عوض
  • السوريين وبنات الخرطوم - كلاكيت ثاني .. صور
  • اغتيال الشاب محمد أحمد على يد عناصر أمنية اقتادته من مطار الخرطوم
  • انتشار أمني كثيف في الخرطوم وطلعات استكشافية بطائرات هيلوكبتر
  • الاثيوبيين ... اللوتري الى الخرطوم
  • تُوُوووووول، حامد العجاجة التقِد نِعالك . فيديو...
  • اخجلي يا حكومة
  • الشتات (الإغتراب) هو المجموع الخُضرى للحنظلة.
  • Sudanese brain drain
  • عييييك!...ناس السجن ختوه قرض مع ناس القصر...داهية تاختكم الاتنين!
  • الف تحية للمناضل الاعلامي احمد الضي بشارة
  • مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI يقرر إيقاف مراقبة المسلمين الأمريكان ويعترف بسماحة الاسلام
  • وزير المالية السابق علي محمود : البشير مثل الإمام المهدي وحسبو خليفته عبد الله التعايشي
  • أيخرج أهل السودان على(أولادهم)حزب اللصوص القتلة لتأييد ثورة السودان الجديد؟
  • هل(يؤشر)الصادق المهدي إلى الأنصار لتحرير الخرطوم من حزب القتلة اللصوص؟
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de