السودان في جعبة الخاسر المنتصر من جديد والمعارضة تراوح مكانها بقلم توتو كوكو ليزو

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 09:44 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-05-2015, 03:52 AM

توتو كوكو ليزو
<aتوتو كوكو ليزو
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 17

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السودان في جعبة الخاسر المنتصر من جديد والمعارضة تراوح مكانها بقلم توتو كوكو ليزو

    03:52 AM May, 02 2015
    سودانيز اون لاين
    توتو كوكو ليزو-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    النظام السوداني العتيد يتنفس الصعداء من جديد ويبدا خطواته في ثبات وثقة منقطعة النظير الشعب السوداني لا حول ولا قوة لها فيمواجهة ثالوث التسلك والدكتاتورية المعمقة المكر والدهاء والقمع في وطن يقع بين فكي كماشة الجهل والفقر ولن يستطيع الشعب الانفكاك من هذا النظام غلا بأحد الطرق بالسهل الممتنع الحوار إذا صدق او القوة المفرطة في مواجهة القمع بهذه المقدمة نريد أن نلج في لب الموضوع الا وهو كيف ينتصر خاسرا لو لا ضعف خصمة نفس الأحراب التي قاطعت الانتخابات السابقة 2010 ابريل ومن ضمنهم الحركة الشعبية التي اعلن مرشحها ياسر سعيد عرمان انسحابه من منافسة البشير في اللحظة الأخيرة وفي هذا المرة الشعب السوداني وعبر بعض التنظيمات السياسية والطلابية قاطع الانتخابات ولكن كانت النتيجة ايضا فوز البشير بنسبة 94% استحيائاً منه لم يقل 100% وعلى خلفية اسباب انسحاب مرشح الحركة الشعبية كمرد ياسر عرمان بغرض عدم فوز الحركة الشعبية بحكم السودان مما سيعطى الفرصة للجنوبيين البقاء في دولة السودان الموحد وهذا ما لا يرضاه بعض الشمالين امثال خال البشير الطيب مصطفي لذلك لعبت الاوراق لصالح البشير ودفع الجنوبيين للانفصال وقد كان , وهذا هو السودان سوق بيع الزمم وانعدام الوطنية .
    في هذه الناحية نقول ان الفوز الذي حققه حزب المؤتمر الوطني في الانتخابات المخجوجة جأ نتيجة لضعف المعارضة بل كثير من حراك المعارضة ساعد في تقوية النظام وتمكينه من تحقيق غايته في الوصول إلى سدة الحكم بسهولة ونعني بالحراك مثلا المبادرات المضروبة من مؤتمر باريس إلى كمبالة ونداء السودان باديس ثم أخرها برلين كلها تظهر لنا وكانها تكتيكات قصد منها اعطاء الفرصة للنظام لكي يحضر نفسه والوصول إلى نقطة الانتخابات لأن كل الشعارات التي رفعت ضد النظام لم تخيفيه ولم تثنيه عن مواصلة طريقة نحو الغاية وها هو قد وصل واخمدت كل المبادرات المزعومة بل انزوت كما تضألت معها قيام الثورة الشعبية معارضة ضعيفة خيبت أمال الشعب السوداني كيف لها ان تصدق في قولها باسقاط النظام . والآن تفكر المعارضة في أعادة الرصة في قرأتي نشك في صحة ما جري على يد المعارضة في مجموعة اهداف وغايتها استقاط النظام لآن لدينا قناعات بان المعارضة ليست على قلب رجل واحد ولم تتحد ابدا ضد النظام ولن تتحد لأن مسيرها التوجهات الايديولوجية في تقاطعات السياسة ما بين اليسار اللبرالي واليمين المتطرف مالم تتخلى عن هذه الاكسسوارات سوف نظل ندور في حلقة مفرغة .
    فان المشهد الصراعي يدلل بأن كثير من المعارضة وليس كلها تناور لصالح النظام وتقوم بتنفذ تكتيكات لصالح النظام وبطلب من النظام يعني تقسيم مواقف وتبادل الادوار ولكل لاعب في مكانه يظهر بجدية لدرجة الصدق وما خفي معلوم لدي الاطراف .
    بنفس القدر تلعب بعض اقطاب المعارضة السودانية على الحركات المسلحة في ابرام تحالفات ميتة تقبر قبل ان يجف حبرها وذلك ليس بالغريب لأن لكل من الطرفين اسلوبه وطريقته في مواجهة النظام العدو المشترك لو افترضنا جدلا انه فعلا العدو المشترك ولم يكن طرف المعارضة مستغلا من قبل النظام لتمرير الاعيب النظام تحت جسر التكتيكات في التحالفات المضروبة لماذا نقول هذا الكلام نقوله من باب الشكوك في مصداقية ما تقوم به بعض الاحزاب التي تدعي معارضة النظام وتقحم نفسها حيث توجد المجموعات المسلحة لأنه من المفرتض وهي تتحالف مع المجموعات المسلحة كالحركة الشعبية شمال ممثلة في الجبهة الثوية ان تعرف أن لتلك الجبهة الثورية آليات مفعلة ناطقة بفعالية على أرض الواقع التي تقاوم به النظام وتعمل على اضعافه ميدلنيا والسعي إلى اسقاطه أو التفاوض معه للحصول على حقوقه ومن باب اولى ان الجهة المقابلة والتي تمثل المعارضة السياسية الممثلة في الاحزاب السودانية المتحالفة كجبهة مفترض انها موحدة وعليها ان تعد آلياتها التكاملية التي تضمن الفعالية للنضال المشترك مع الحلفاء حتى اسقاط النظام في الكيفية على سبيل المثال توضيح صورة التعامل المشترك والاتفاق على آليات العملية التكاملية وليست ما يمسى بالتزاوج على حسب فهمنا المتواضع التزاوج كلمة مطاطة يمكن يتم عقد القران ولكن بدون دخلة بإعتبار أن الخلاف قد يقع وينفض الاتفاق في اي لحظة ولكن التكاملية تعني تكوين ما يشبة الجسم الواحد اندماج فعلي وفكري ولكن في حالة تحالفات الاحزاب السياسية السودانية مع بعضها البعض ومن جانب اخر مع المجموعات المسلحة لم يحرزوا أي تقدم ملموس المجموعات المسلحة تعاني من كسب ثقة المجتمع ادولي لآن المنظمات تخشى التعمل مع المسلحين خصوصا كحالة مثل السودان الحكومة السودانية ياما تكون فهي حكومة شرعية امام المجتمع الدولي تحارب مجموعة من المسلحيت تطلق عليهم متمردين وهي تقنع العالم بذلك وهنا يكمن دور الاحزاب السياسية السودانية التي تسعى للتحالف مع المجموعات المسلحة دورها في العملية التكاملية التصدي لسياسات الحكومة وتحمل اعباء طرح القضية الكلية في مشروع المعارضة السياسية والمقاومة والنضال المسلح على الكتمع الدولي .
    مع العلم لكل طرف من الحلفاء مطلب مختلف عن الأخر ولكن الصورة واحدة في التعريض ومتوقع ظهور التفاصيل بعد التحميض وتثبيت الأولوان وفي عملية تظهير الصورة أن المجموعات المسلحة لها مطالب جوهرية تقوم على إزالة التهميش ورفع الظلم و يبنى عليه السودان كدولة مواطنة تستوعب كل الوان طيفه في دولة واحدة ذات سيادة وحرية وعدالة او تقرير المصير مثلا لشعب جبال النوبة اما الطرف السياسي يشترك في جزئية مع الأخر وهي الحرية والعدالة والسلطة وحتى يتم اكتمال الصورة وتجفيفها ووضعها في الاطار النهائية لابد من ان تتم الاتفاقات والتحالفات بشفافية وضمان حقوق كل طرف لدي الطرف الأخر بمعنى لو وجدت قطعة فراولة في وسط الكعكة لابد من اقتسامها وكل هذا الكلام إذا صدقت النوايا وخلص العمل ،
    ما يعترينا من الشكوك هو ما لاحظناه من عدم اتفاقا و توافق بين هذه المجموعات الحزبية حول آلية المجموعات المسلحة لأسقاط النظام إذن لماذا ذهب هولا ( الاحزاب السياسية ) إلى اولئك أن لم يؤمنوا بجدوى آلبة الطرف الأخر في تنفيذ سيناريو اسقاط النظام ؟ موضع شك لربما ذهبوا إليهم بإيعاز من النظام الهدف امتصاص حدة العنف وتقليل الخسائر لجانب النظام ومط عمره وهذا ما اشرنا إليه بالتكتيكات .
    السؤال الكبير لماذا هذه المسرحية الهزلية في حكم السودان بين المعارضة والحكومة والتي تعرض على خشبة مسرح الشعب ؟
    الجواب البسيط النظام الحاكم يريد مملكة بلا رعية فهو يعيش على دماء الضحايا ويرقص على جثث الموتى فهل للشعب السوداني حل غير المواجهة ؟
    م / توتو كوكو ليزو
    المسرحية الهزلية في حكم السودان

    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • الدمار والقتل والتهجير هو نهج حكومة السودان ضد شعوب جبال النوبة والنيل ازرق ‏ودار فور ‏ 04-05-15, 11:52 PM, توتو كوكو ليزو
  • الاتفاف حول قضايا جبال النوبة من قبل عناصر أخرى تفرغها من محتواها بقلم توتو كوكو ليزو 03-15-15, 03:24 PM, توتو كوكو ليزو
  • كلما ترك المجرمون دون عقاب كلما نشروا في الأرض من بنقذ اطفال النوبة من يد ‏المجرمين ؟ م/ توتو كوكو 10-08-14, 06:02 PM, توتو كوكو ليزو
  • الحكم على الشعب السوداني في الخرطوم بالموت البطئ خلال تلويث مياه الشرب 08-30-14, 01:05 AM, توتو كوكو ليزو
  • نظام الكيزان العنصري في الممارسة والتطبيق المراحل الأخيرة من سيناريو إبادة شعب ‏جبال النوبة والهامش 08-25-14, 11:13 PM, توتو كوكو ليزو
  • الآن نقولها بصراحة عن ضياع السودان فكل من تحدثوا عن فقدان الوطنية لدي هذا النظام صدقوا / بقلم / توت 06-04-14, 05:43 AM, توتو كوكو ليزو
  • النوبة يعانون من الظلم الشديد لأنهم ارتموا في احضان المستعربين من النوبة المنبتين وبقايا الأتراك / 05-18-14, 07:47 PM, توتو كوكو ليزو
  • استراتيجية نظام المؤتمر الوطني في ابعاد النوبة والعناصر الغير عربية من السودان خصوصا النوبة / م توت 05-10-14, 07:38 AM, توتو كوكو ليزو
  • الكلام المختصر الوثبة التي تحدث عنها البشير كرتلة فاضيه .والخطاب شارك فيه الاصنام الثلاثة 04-11-14, 05:29 PM, توتو كوكو ليزو
  • البشير عمل كادوك للقادة العرب والشعب السوداني في غيبوبة 04-05-14, 04:39 PM, توتو كوكو ليزو
  • ما يحدث في دولة جنوب السودان إنزلاقات من التاريخ الأسود للشعوب عندما تحركها العواطف/توتو كوكو ليزو 01-06-14, 03:18 AM, توتو كوكو ليزو
  • المؤامرة الكبرى على أبناء النوبة المغيبين الذين يعملون مع المؤتمر الوطني في تدمير آهلهم وإبادتهم 11-28-13, 07:30 AM, توتو كوكو ليزو
  • الحصاد المر 02-23-04, 07:22 AM, توتو كوكو ليزو
  • تجاريح الزمن 02-15-04, 02:57 AM, توتو كوكو ليزو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de