السودان ارض الحضارة والايمان - 4 بقلم: أ. الفاتح السيد

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 08:09 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-11-2013, 00:50 AM

الفاتح السيد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السودان ارض الحضارة والايمان - 4 بقلم: أ. الفاتح السيد

    -- بسم الله الرحمن الرحيم
    السودان ارض الحضارة والايمان - 4


    بقلم: أ. الفاتح السيد

    عندما يحاول المرء أن يقرأ تاريخ الحضارات السودانية القديمة فإنه يجد الكثير من المفارقات التي تجعل ذاكرة التاريخ أحياناً معطلة وأحياناً مشوهة ومرات مغيبة.
    وتأتي هذه المفارقات باعتبار أن هذه الحضارات كانت قوية ومؤثرة على محيطها الجغرافي والانساني الكوني،ولم نستفد من هذا الأرث الكبير للحضارة السودانية ويجد الانسان نفسه لكي يحلل جزيئات هذه الحضارة وفق الشواهد التاريخية الأثرية واللغوية والمنطقية، هناك الكثير من الوقفات فما زالت هذه الاسماء للحضارات باقية بنسب مختلفة في الشواهد ا لأثرية وفي اسماء الاماكن والمواقع الدينية والسكنية، وفي كل هذه المراحل كان النيل قاسماً مشتركا في معظم الأحيان في هذه الحضارات، ينسبون إليه اسماءهم ويربطون بينه وبين نظامهم الروحي والعقدي وينسبون مواقعهم إليه..
    وما يميز الحضارة السودانية القديمة أنك تجدها في كل مواقع السودان فالنوبة في جنوب كردفان يتحدثون لغة اقرب إلى لغة النوبة المحس ولا تختلف عنها كثيراً وهناك ايضاً كلمات مشتركة بين لغة النوبة في غرب السودان وبين اللغة البيجاوية الكنعانية وبين لغة أهل الشمال وهناك مناطق في اقصى النيل الأزرق جنوب السودان الحالي تسمى باسماء في اقصى شمال السودان مثل كريمة وكركوج وغيرها وكبوش وكبوشية وكرري وغيرها من التسميات واسم كوكو الذي تتميز به قبائل النوبة تجده ايضاً في بعض المناطق في وسط السودان بل أثر على بعض القبائل العربية النازحة وتسميت به.
    ولا شك أن هذا التداخل والتمازج والتماثل أحياناً يفسر لنا ظواهر سياسية واقتصادية واجتماعية تستحق البحث المضني وقراءة متعمقة لتاريخ السودان القديم لأننا من الماضي نستمد الحاضر ونؤثر على المستقبل.
    والتمازج الذي حدث بين العروبة والاجناس الأخرى في السودان تمازج فريد وقديم خلق لنا واقعاً لا يمكن تجاوزه واختلاطات وانساب صاغتها في نهاية الأمر دولة الفونج لاكثر من ثلاثة قرون في غالب اثني لا يمكن تسميته بالسودان العربي أو العرب السودانيين فقط إن التحالف الذي جرى بين عبد الله جماع( شيخ العرب) وعمارة دنقس زعيم الفونج هو الذي خلق السودان الحديث وليست التسمية التي جاء بها الفاتح محمد على باشا في القرن التاسع عشر للبلاد باسم السودان إلا تأكيد لهذه الحقيقة وهي تسمية قديمة جديدة اخذت اصلها وجذورها من هذا التمازج العجيب.
    هذه المقدمة الطويلة اردت بها أن اقول أن السودان دولة عظيمة ذات تاريخ مؤثر وحباه الله باختلاف في الجغرافية ودورات التاريخ لتكون دولة فريدة وقوية مهما حاول البعض التقليل منها وكل شعوب الدنيا هاجرت إليه في أزمان وأزمان وامتزجت بشعوبها وتسمت باسماء قبائلها من شايقية وبديرية وجعليين وحلفاويين ودناقلة.
    واحاول في هذا البحث أن أؤكد ما ذهب إليه كتاب ومؤرخون عرفوا حقيقة هذا البلد وحاولو كتابة قصته ومن ابرز هؤلاء البروفيسور الراحل العالم عبد الله الطيب والبروفسور الشيخ حسن الفاتح قريب الله ( في السودان ارض الهجرتين) والبروفسور عون الشريف قاسم العامية في السودان ولا ننسى المساهمات الكبيرة لمؤرخ حضارة السودان القديمة الدكتور جعفر ميرغني والبروفسور العلامة يوسف فضل حسن وآخرين من علماءنا الأجلاء. فقد حاولوا جميعاً البحث والتقصي ولم يركنوا للكتب التي ألفها الأجانب ولكن بحثوا عن المخطوطات واتصلوا بالكبار في السن ونقبوا ووصلوا واجتهدوا في سبيل معرفة تاريخ السودان والذي ادعو بشدة لقراءته مرة ومرات لأن لدينا كنز لا يوجد عند غيرنا فنيلنا كنز وارضنا كنز وانساننا كنز. وتاريخنا كله اسرار..
    الحديث عن الحضارة السودانية يحتاج إلى الجرأة والشجاعة والإقدام وهناك الكثير من المسلمات في تقديري غير صحيحة أو قل لم تجد الدراسة الكافية. ويمكنني أن اطرح بعض التساؤلات الآتية بجرأة كمدخل لبحث حقيقي عن هوية السودان وحضارته وتأكيدها كما طرحها بعض المرخين ومنها:
    · أن العروبة في السودان عروبة اصل وليست عروبة هجرات حديثة.
    · إن ابراهيم الخليل ولد وعاش على النيل وتزوج منه كل زوجاته وهن سارة،هاجر،صفورة وذهب ورجع إليه ودفن فيه ( دفن بجبل البركل) أو الجبل المبارك.
    · ان الرسول(ص) لم يقل للمهاجرين اذهبوا إلى ارض الايمان والصدق إلا لمعرفته بأنها ارض الانبياء من لدن نوح وابراهيم واسماعيل.
    · إن الكنعانيين كانوا اصلا على النيل ثم ذهبوا إلى الفرات والجزيرة العربية وما زالت بقاياهم الأثنية موجودة في البجاه وخليط سكان النيل.
    · إن يام جد العرب والياميون كانوا هنا في منطقة كردفان وأن عدداُ من القبائل العربية في كردفان قبائل قديمة بما فيها المجموعة الجعلية ولا صلة لهم بالهجرات العربية الحديثة وأن هذه الهجرات ما هي إلاتغذية راجعة.
    · إن حيواني الجمل وحيوان الكبش اصلهما السودان وشعار الكبش عند النبتيين والمرويين شعار يجسد القدم والسيادة والأصالة.
    · إن موسى عليه السلام ابحر من نيل السودان إلى منطقة توتي بالخرطوم وغفل راجعاً وأن قصة موسى مع العبد الصالح كلها وقعت في السودان والخضراسماً ورسماً وهوية لفظ سوداني وانسان من السودان.
    · أن اليهود تاهو في تلال البحر الأحمر اربعون عاماً وليست سهول سيناء القريبة من فلسطين ومصر.
    · إن جبل التاكا هو الجبل المقدس الذي اهتز بموسى ورجف وهو الجبل الوحيد الأملس وأن المولى تجلى فيه وأن التاكا وهمشكوريب منطقة مقدسة.
    · إن سيدنا إبراهيم عليه السلام ابو الأنبياء عندما طارده النمرود بن كوش اتجه إلى منطقة كردفان إلى ( بارا) حوض الملك أو وأدى الملك ثم اتجه إلى دارفور جبل مرة أو (مارا) وهو ( جبل النبي) وأن (ابكر) بلغة الفور ولغة الدناقلة والمحس والنوبة تعني الملك الكبير وكلها لغات متفرعة من اللغة الكوشية الكنعانية عندما كان الكنعانيون الكوشيون في هذه البلاد يحكمون لمدة تجاوزت الثلاثة آلاف سنة قبل الدولة المروية وهم البلميون الذين ذكرتهم بعض الكتب التاريخية في القرن الثامن عشر قبل الميلاد وأن ( نبته) هذه الحضارة الكوشية الكنعانية حضارتها ممتدة آلاف السنين كما قال بذلك مؤخراً شارل بونيه الذي اكتشف مدينة أثرية عمرها أكثر من ألفي سنة بمنطقة كرمة وشهدت عهد إبراهيم عليه السلام وعهد موسى وعهد سبأ الأولى التي هي اصلا في السودان وحكمتها بلقيس جدتنا(با/أئيل/قا/إسي).
    · ومن المسائل التي ازعمها أن العرب ليسوا ساميين وهذه بدعة وإنما هم ابناء يام وأول من قال بسامية العرب هو شولتز النمساوي 1780م.ولم يسبقه أحد من قبل وشولتز أخذ التسمية من سفر التكوين وهو سفر يهودي(مضروب) واليهود هم جزء أصيل من الكنعانيين وهناك سمات مشتركة بين اللغة الكوشية الكنعانية واللغة العربية واللغة العبرية وأن ابناء سام الذين كانوا ايضاً على النيل تأثر لسانهم بلغة كوش وكنعان وهناك ايضاً صلة بين لسان كنعان والمجموعة السامية واليهود ليسوا منها على الإطلاق ولا ميزه لابناء سام على الآخرين من ابناء نوح إلا عبر نظرية معاداة السامية الحديثة التي اطلقها اليهود.
    اختلف الباحثون واللغويون حول اصل اللغة المروية وعلاقتها باللغة النوبية واللغات السودانية الأخرى. قريغث كان اقربهم للحقيقة ويعتبر قريغث هو من حاول فك رموز اللغة المروية منذ الستينات من القرن الماضي.وقال هناك صله قوية بين المروية والنوبية ( المحسية) وأن اصلهما واحد وقال انهما ينتميان إلى مجموعة اللغات الشرقية السودانية..وهذا ايضاً ما أميل انا أليه بأن الكوشية الكنعانية التي يتكلم بها البجاه الآن هي أصل اللغة في شمال السودان وحقيقة أن الشرق أثر في كل السودان والسلم الغنائي الخماسي يشبه غناء أهل الشرق ورقيص وسط وشمال السودان من عرضة للرجال ورقبة للنساء تشبه عرضة اهل الشرق رقصة الرقبة عند النساء تشبه رقصة أهل الشرق .
    إذا فإن الفترة الكوشية الكنعانية التي اختلطت بالدماء العربية اليامية هي التي اثرت في السودان القديم وما زالت تؤثر حتى الآن، إن كلمة مثل ( كسلا)تعني مكان تجمع المياه بالكوشية تشابه المعنى بالنوبية فالكاء مكان وأسي تعني ماء.. و(لا) تعني مرسى أو تجمع أو ملتقى ومنها كلمة اسكلا والتي تعني مرسي والشاعر قال من الاسكلا وحلا.. الخ.. وكلمة قاش هي كلمة كوشية كنعانية تعني المقدس فحرف القاف يتبادل مع حرف الكاء وقاش تعني كاش وكاش بالنوبية تعني المقدس ومنها كاشا وتعني الرجل المبجل وهذا يعني أن الوادي المقدس( طوى) المذكور في القرآن هو ( وادي القاش) لأن تاكا باللغة الكنعانية الكوشية وهو اسم الجبل يعني المكان المقدس ايضاً وهذا يقودنا إلى أن جبل التاكا هو جبل موسى والبجاويون يطلقون على هذا الجبل جبل موسى وفي منطقة الجبال الشرقية وهي جزء من جبال النوبة يطلقون على جبل اسمه جبل كاشا اي المقدس وهذا يؤكد أن اللغة الكوشية الكنعانية ممتدة شرق وغرباً في السودان وجبل التاكا الذي كان يتعبد فيه موسى- عليه السلام- وهو الجبل الأملس الوحيد في العالم الذي غار من شدة الرهبة وأن الماء التي اندفعت من باطنه هي ماء توت أئيل أو ( توتيل) وتعني بركة ماء ابن الآلهة ويعني عند اليهود أنها بركة موسى إن البركة في توتيل لها أربعة ألف سنة يزورها العرسان منذ ذلك الزمان وهو عهد موسى عليه السلام.
    وأن الحلنقة هم القديسيون الذين زاملوا موسى ولم يفارقوه لكنهم ليسو من اليهود وانما من محبي وحاشية وحواريو موسى لأن كلمة حلنقة تعني حا أئيل نا ( قا)( كا) أي القدسيون ولهذا منهم الشيوخ دائماً ومن بينهم الشيخ القراي.
    اللغة الكوشية الكنعانية وهي اللغة السودانية القديمة البعض يقول أنها جاءت من اللغة المصرية القديمة أو الهريوغلفية وهذا غير صحيح والصحيح أن المصرية القديمة والهيروغلفية تأثرت بالسودانية القديمة ولهذا نجد أن كلمة قنتي تختلف عن كلمة قنا في الأحرف لأن قنتي هي الأصل ونسبت إلي النيل وتعني المرسى وقنا لا تنسب إلى النيل لكنها تعني أيضاً المرسى والكثير من تسميات المناطق السودانية تنسب إلى النيل باللغة الكوشية القديمة أي اللغة الكنعانية المنسوبة إلى( كنعان بن كوش) فكلمة كوستي( تعني الأسد الذي يحرس ماء النهر) كو( اسد) ( اسي) تعني ماء و( تي) تعني نهر وكلمة ( كوه) تعني جزيرة الأسد وهذ التسمية نجدها في شمال السودان وفي النيل الأبيض وتعني جزيرة الأسد( وكرما) الكا تعني هنا مقدس والرا تعني نبي والما تعني إنسان والكلمة تعني الانسان النبي المقدس وربما عنت سيدنا إبراهيم – عليه السلام- لأن التسمية قديمة ومربوطة بفترة نبته وعهد إبراهيم- عليه السلام- خليل الذي تسمى به الحلفاويين منسوب إلى إبراهيم- عليه السلام- فأجداد الحلفاويين جميعهم خليل وما خليل بالكوشية إلا تعني ( قريب الله) أو ( الصديق) لأن الكاء والخاء يتبادلان( كا) (لا) ( إئيل) فهي تعني المقدس قريب الله وبعض المؤرخين يقول بأن الخليل ولد في الحلفاء الفرات والأصح هو أن الخليل ولد بالحلفاء( السودان) أو الحلفاء النيل وتعني كلمة حلفا( حا/ أئيل/فا) وتعني الكبيرة الربانية عالية القيمة وهي تنسب للخليل ولا علاقة لها من قريب أو من بعيد بنبات الحلفاء الذي اكتشف وتسمى حديثاً فهي كلمة كوشية كنعانية قديمة ومن اقدم المدن في السودان تربط بعهد نبته وبسيدنا الخليل وهي منطقة هامة تاريخية بالنسبة للسودان ولا بد أن نهتم بها وهناك منطقتان هامتان جداً في السودان وأرى أنهما مناطق لها قدسية وتحتاج منا للعناية ووضعها ضمن مناطق التراث التاريخي السوداني وهي منطقة شيكان ومنطقة الشهيناب وشيكان باللغة القديمة تعني المقدس إن كلمة شي وتعني الأرض المقدسة والكاء والنون تعني المقدس وربما سكنها أحد الانبياء كما أن هذه المنطقة شهدت موقعة شيكان التي لم ينجو منها أحد حيث ابيد جيش هكس جميعه وبلغ عدده أكثر من عشرة آلاف عسكري إذاً فإن شيكان منطقة اثرية بكل المقاييس وعلى السودانيين الاحتفال والاحتفاظ بها كذلك سهيناب منطقة أثرية تعني الأرض التي بها قديسون كثر.
    وكلمة شي الكوشية أو المروية أو النوبية تعني الأرض ومنها جاءت كلمة أورتشي ملك الأرض وكلمة( شندي) الأرض أو الجزيرة وشي ندي أي الأرض البعيدة من النهر وكل المسميات والمناطق التي تبدأ بكلمة مثل شي تعني الأرض والغريب في الأمر أن كلمة شي نت تيت بالحبشية تعني ارض او مكان قضاء الحاجة وهذا يدلل على تلاقي اللغة الحبشية باللغة الكوشية.
    وهناك تسميات كثيرة ذات صلات بالنيل فيها سنار( اسي، نار) وتعني الحاجز المائي من الحجر( سكوت) وهي اسي ثم كوت.. وتعني مكان سكن غرب النيل- واوسي تعني جزيرة المياة واسوان تعني المياة النقية.. وفي مبحث سابق ذكرت أن كل الأنبياء ما عدا القليل منهم تسمياتهم سودانية كوشية من لدن نوح عليه السلام وأن اسماء اسماعيل، زكريا، هرون، يوسف، يعقوب، سليمان، سلمان، الخضر، داؤود، صالح وخليل كلها اسماء سودانية يتسمى بها السودانيون لأن هنا منبعها وما قاله د. حسن الفاتح قريب الله أن ارض السودان هي ارض نوح وأن الذرية التي هي بعضها من بعض سكنت هنا وغرست الايمان والصدق هنا لأن كلمة بنجامين ما هي إلا لقب سوداني كوشي تعني الملك الروحاني صاحب الأرض وهي تسمية كوشية فالهجرة النوبية إلى هنا وأمون ونوح وأولاده من هنا وعاشوا واستقروا في هذه الأرض البكر ومن ثم انتقل بعضهم إلى العالم باراضيه المختلفة وفي أزمان مختلفة وفرعون من هنا كما من هنا ايضاً النمرود بن كوش فالسودان والنيل غنيان بالحضارة والتاريخ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de