منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 15-12-2017, 08:02 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

السودان: المراحل المبكرة لمعنى الاسم ودلالته 4 بقلم احمد الياس حسين

02-05-2016, 04:53 PM

احمد الياس حسين
<aاحمد الياس حسين
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 97

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السودان: المراحل المبكرة لمعنى الاسم ودلالته 4 بقلم احمد الياس حسين

    05:53 PM May, 02 2016

    سودانيز اون لاين
    احمد الياس حسين-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    [email protected]
    إطلاق إسم "السودان" باللغة العربية
    تناولنا في مقالاتنا السابقة المرحلتين الأولى والثانية (نحسي واثيوبيا) من مراحل اطلاق اسم السودان ودلالته، ونتناول هنا المرحلة الثالثة والأخيرة. بدأت هذه المرحلة باستخدام العرب عند دخولهم مصر في القرن السابع الميلادي الاسمين اليونانيين " الاثيوبيين و اثيوبيا" وعربوهما، فأصبح معنى الاثيوبيون باللغة العربية "السودان" ومعنى أثيوبيا "بلاد السودان" كما وجد العرب حين دخولهم مصر النوباديين - سكان مملكة نوباديا - فأطلقوا عليهم النوبة، ثم توسعوا فيما بعد في إطلاق اسم النوبة ليشمل سكان مملكتي مقُرة علوة.
    وأطلق العرب اثيوبيا والاثيوبيون على نفس المدلول اليوناني القديم فأصبحت البلاد الواقعة جنوب مصر والمغرب العربي تعرف ببلاد السودان، وعرف سكانها "بالسودان" وقد اعتمدت المصادر العربية فيما يتعلق بأصول سكان العالم بصورة أساسية على التراث العبري الذي أرجع كل سكان العالم إلى سلالة أبناء نوح. فقد جاء في سفر التكوين من الكتاب المقدس.
    "وكان بنو نوح الذين خرجوا من الفلك ساما وحاما ويافث. وحام هو أبو كنعان. وهؤلاء الثلاث هم بنو نوح ومن هؤلاء تشعبت كل الأرض."(9: 19-18) وجاء عن تناسل القبائل والأمم: "وهؤلاء قبائل بني نوح حسب مواليدهم بأممهم. ومن هؤلاء تفرقت الأمم في الأرض بعد الطوفان"(10: 30) وبناءً عليه اتفقت المصادر العربية أن سكان العالم كلهم من سلالة أبناء نوح. يقول القلقشندي:
    " إن الطوفان عمّ جميع الأرض، ولا عبرة بما يذهب إليه الفرس من إنكار الطوفان، ولا بما يذهب إليه بعضهم من تخصيصه بإقليم بابل الذي كان به نوح عليه السلام ... وقع الاتفاق بين النسابين والمؤرخين أن جميع الأمم الموجودة بعد نوح علية السلام من بنيه دون من كانوا معه في السفينة ... رُوِي أنهم كانوا ثمانين رجلاً، وأنهم كانوا من غير عقب." (القلقشندي، شهاب الدين. قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان، موقع الوراق، ج 1 ص 27)
    ويلاحظ أن القلقشندي وثق ما نقله عن الطوفان بـ "الاتفاق بين النسابين والمؤرخين" ولم يرجع إلى دليل واضح من التراث الاسلامي.
    وجاء في سفر التكزين عن بناء حام: "بنو حام: كوش ومصرايم وفوط وكنعان" (6: 10) وذكر اليعقوبي (تاريخ اليعقوبي، في مسعد ، المكتبة ص20) أن اولاد كوش بن حام هم: "الحبشة والسودان". ونجد عند أبو الفداء (تقويم البلدان، في مسعد، المكتبة ص 210 -211) بعض التفصيل عن أبناء حام تحت عنوان: "ذِكْر أمم السودان وهم من ولد حام" وذكر منهم الحبش والنوبة والبجا والدمادم والزنج والتكرور والكانم ...."
    ووضح الطبري ( الطبري، تاريخ الرسل والملوك. موقع الوراق، ج 1 ص 150) "إن نوحا دعا لسام بأن يكون الأنبياء والرسل من ولده، ودعا ليافث بأن يكون الملوك من ولده، وبدأ بالدعاء ليافث وقدمه في ذلك على سام، ودعا على حام بأن يتغير لونه، ويكون ولده عبيداً لولد سام ويافث. قال: وذكر في الكتب أنه رق على حام بعد ذلك فدعا له بأن يرزق الرأفة من إخوته."
    فوطننا السودان كان ضمن "بلاد السودان" في المصادر العربية، ولكن تلك المصادر استخدمت للرجوع إلى بلدنا السودان أيضاً عبارات عامة مثل "أمم السودان" و "بلاد السودان" أو أشارت إلية بأسماء الممالك المحلية مثل "ممالك النوبة" و "ممالك البجة" أو أشارت إلية باسم سكانه مثل "النوبة والبجة".
    ومن أمثلة تناول المصادر العربية العام لسوداننا الحالي تعريف أبو الفدء (أبوالفداء، تقويم البلدان، في مسعد، المكتبة, ص 214) "أن البلاد التي تقع جنوب مصر بأنها تعرف ببلاد السودان." وكذلك ما ذكره العمري (ابن فضل الله العمري، التعريف بالمصطلح الشريف. في مسعد، المكتبة ص 247) من أن شيخ العربان في صعيد مصر يحارب "أمم السودان" وقصد العمري أن شيخ العربان كان يحارب المَقُرِّييـن والبجة. (فصلنا الحديث عن إمارة العربان في صعيد مصرفي الفصل الثالث من الجزء الأول من كتاب السودان: الوعي بالذات وتأصيل الهوية)
    وقد ورد استخدام اسم "بلاد السودان" في مواضع كثيرة في المصادر العربية للإشارة إلى مملكة مقُرة. فقد ذكر ابو صالح الأرمني (تاريخ الشيخ أبي صالح الأرمني ، في مسعد، المكتبة. ص 146) أن موسى عليه السلام قبل بعثته نبياً "أرسله فرعون ليغزو بلاد السودان، ويقصد آخر بلادهم. وتلك البلاد التي أمر فرعون أن يغزوها بها أفاعي كثيرة وحشرات مهلكة، فبلغ مدينة تافة .. ففتحها بالأمان" وتقع مدينة تافة كما ذكر ابن سليم الاسواني (كتاب أخبار النوبة والمقرة وعلوة والبجة والنيل. في مسعد،المكتبة ص 99) على مرحلة واحدة جنوب مدينة أسوان.
    وعن حملة المماليك عام 674 هـ / 1275م ضد مملكة مقرة ذكر النويري (نهاية الأرب في فنون الأدب، في مسعد، المكتبة. ص 218) عن مسيرة الجيش" فلما قربوا من بلاد السودان خرجوا [أي النوبة] إليهم على النجب الصهب" وفي حوادث عام 678هـ (1278م) ذكر أبو المحاسن (النجوم الزاهرة في أخبار مصر والقاهرة موقع الوراق، ج 2 ص 351) عن حملة الأمير عز الدين أيبك الأفرم على مملكة مقُرة أنه عاد "من غزو بلاد السودان بمغانم كثيرة ورقيق كثير من النساء والرجال وفيل صغير."
    وذكر المقريزي (المقريزي، السلوك لمعرفة دول الملوك، في مسعد، امكتبة ص345) أثناء حديثه عن الرياح في حوادث عام 724 هـ ( 1323م): "وفيه قدم الخبر بهبوب الريح في بلاد الصعيد، وأنها اقتلعت من ناحية عرب قمولة زيادة على أربعة ألاف نخلة في ساعة واحدة، وأخربت عدة أماكن بأخميم وأسيوط وأسوان وبلاد السودان، وهلك منها كثير من الناس والدواب."
    ومن الواضح هنا أن الرياح هبت على صعيد مصر وشمال السودان على أراضي مملكة مقرة التي وردت الاشارة إليها بيلاد السودان
    وفي مكان آحر ذكر المقريزي (نفس المصدر،ج 1 ص 349) في حوادث عام 707 هـ (1307م) أنه: "وورد كتاب الأمير كراي المنصوري بالشكوى من والي قوص، ومن غده قدم كتاب متولي قوص بأن كراي ظلم فلاحيه بأدفو، وأخذ دوابهم، وعمل زاداً كبير ليتوجه إلى بلاد السودان، فكتب لكراي بالحضور سريعاً، وكتب لوالي قوص بالاحتراس على كراي وأخذ الطرقات من كل جانب."
    ومن الواضح هنا أن الطرق المؤدية إلى "بلاد السودان" والتي ينبغي على والي قوص مراقبتها هي الطرق المؤطية إلى حدود مصر الجنوبية، أي إلى مملكة مقرة
    وعن منطقة الأبواب على حدود مملكة علوة الشمالية ذكرالقلقشندي (القلقشندي، صبح الأعشى، موقع الوراق. ج 2 ص 314) أن ملك مقرة تقهقر أمام جيش المماليك عام 674 هـ (1275م) "ولحق بمملكة الأبواب من بلاد السودان" وبعد حملة المماليك على مملكة مقرة بين عامي 1290-1293م وصلت رسالة من ملك الأبواب إلى السلطان المملوكي عن أسباب تأخره من الحضور للقاهرة قائلاً "أنه ما أخره عن الحضور بنفسه إلا أنه ساق جيشاً خلف الملك آني وأن بلاد العنج تغلب عليها ملك غير ملكها، وأنه متحيل في أخذها منه وإذا أخذها منه صارت جميع بلاد السودان في قبضة مولانا السلطان وطاعته" (ابن عبد الظاهر، تشريف الأيام والعصور. في مسعد،المكتبة ص 202)
    فبلاد السودان هنا مقصودٌ بها مملكة علوة. وكان سكان مملكة علوة يعرفون بالعنج. وقد ناقشنا موضوع العنج بشيء من التفصيل في موضوع تقدمت به إلى مؤتمر الدراسات العليا بجامعة الخرطوم في فبرائر 2013. كما كتبت ثلاثة موضوعات عن سكان مملكة علوة والعنج في المواقع الالكتروبية في يوليو واغسطس 2014.
    فالمصادر العربية المبكرة أشارت إلى بلدنا الحالي "السودان" الذي كانت تمثله مملكتي مقرة وعلوة وممالك البجة باسم السودان وبلاد السودان. فمفهوم السودان في ذهن مؤلفي المصادر العربية المبكرين الذين عاشوا في مصر مثل أبو صاح الأرمني والنويري والمقريزي والقلقشندي - وبالتالي في الذهن المصري - أصبح يعني البلاد الواقعة إلى الحنوب من حدودهم.
    وحتى في العصر الحديث نجد الجبرتي يسير على نفس خطى المصادر العربية المبكرة. فقد ذكر الجبرتي (عجائب الآثار. موقع الوراق ج 3 ص 4) في حوادث عام 1235 هـ (1819م) "وفيه قوي عزم الباشا على الإغارة على نواحي السودان فمن قائل أنه متوجه إلى سنار ومن قائل إلى دارفور وساري العسكر ابنه إسماعيل باشا وخلافه، ووجه الكثير من اللوازم إلى الجهة القبلية وعمل البقسماط والذخيرة ببلاد قبلي والشرقية واهتم اهتماماً عظيماً وأرسل أيضاً بإحضار مشايخ العربان والقبائل."
    فمفهوم ودلالة السودان على مناطق سنار ودارفور قبل غزو محمد على للسودان واضح فيما ذكره الجبرتي أعلاه. وذكر المؤرخ المصري المشهور محمد فؤاد شكري (مصر والسودان: تاريخ وجدة وادي النيل السياسية في القرن التاسع عشر. ص 5) حول غزو محمد علي للسودان أن محمد علي" استند على ما يعرف بنظرية الخلو أو الملك المباح ... وفحوى نظرية محمد على أن الأقطارالسودانية عند ضمها إلى مصر لم يكن أحد يمتلكها في الحقيقة" فالأقطار السودانية وهي بلاد سنار و دارفور كانت أراضي لا يمتلكها أحد، فملوك وإدارة مملكتي سنار ودارفور لا وجود لها في ذهن محمد فؤاد شكري الي اعتبر التعبير باسم "عهد التركية في السودان" خطأ، والصحيح "عهد المصرية في السودان" (نفس المصدر، ص12)
    والتعبير بمصطلح السودان والأقاليم السودانية - كما هو معروف - ظل سائداً إبان العصر التركي. ووضحت الوثائق التركية (السودان في العهد العثماني: من خلال وثائق الارشيف العثماني. استانبول: مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الاسلامية باستانبول 2007 ص 57) أن "السودان لم يكن من الأراضي الخاصة بمصر، وإنما وضع فقط تحت حكم الخديوية المصرية في إطار بعض الشروط مثل غيرها من الممالك العثمانية." وقد وردت الإشارة إلى السودان في حدوده الحالية في الوثائق العثمانية بعبارات السودان والأقطار السودانية وبلاد وأقاليم السودان حكمدارية الأقايم السودانية. (أنظر على سبيل المثال أمنية عامر وآخرون (محررين)، الأوامر والمكاتبات الصادرة من عزيز مصرمحمد على. القاهرة دار الكتب والوثائق القومية 2010 ج 1 ص 27 و30 و60 وج 2 ص 44 و125و379)
    وهكذا ظل اسم نحسي (أي السودان باللغة المصرية القديمة) علما على بلدنا الحالي طيلة تاريخنا القديم من الألف الثالث قبل الميلاد وحتي القرن الرابع الميلادي، أي لأكثر من 3000سنة. ثم ظهر اسم اثيوبيا (أي بلاد السودان في اللغة اليونانية) لأكثر من ألف سنة قبل نهاية مملكة كوش الثانية، ثم جاء العرب وظهر اسم السودان (باللغة العربية) من القرن السابع الميلادي في عصر مملكتي مقُرة وعلوة وممالك البجة، وظل الاسم علماً على بلدنا في العصر التركي. فهل كان لاسم السودان دلالة ومفهوم بين مواطني بلدنا الحالي قبل العصر التركي؟ هذا ما سنسلط الضوء عليه في موضوعنا القادم.



    أحدث المقالات
  • مهدي ابراهيم فكي قرية بقلم جبريل حسن احمد
  • أريحينا بها .. يا ست البرين بقلم طه أحمد أبوالقاسم ..
  • زهر الخمائل في مدح صاحب الشمائل..نظرات نقدية بقلم عبدالسلام كامل عبد السلام يوسف
  • الجنوبيون يحاورون الحوثي وعفاش بقلم أمين محمد الشعيبي
  • توحيد التعليم القانوني - 4 (الحلقة الأخيرة) بقلم فيصل عبدالرحمن علي طه
  • نور الدين مدني علامة فارقة في الصحافة السودانية بقلم صلاح الباشا
  • وحتى لا نقول لهم خزئتم بقلم سعيد شاهين اخبار المدينه تورنتو
  • الطلاب يستشهدون !! والاخوان المسلمون يستنفرون !! بقلم بثينة تروس
  • وسام الصبر الجميل..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • حكم الديش: عن نظرية وسوسة المدنيين للجيش بالانقلاب بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • فيض ألكنيف شعر نعيم حافظ
  • هذا كلام للناس ... بقلم نورالدين مدني
  • شهداء غزة تعددت الأسبابُ والموتُ واحدٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • البشير يتعهد بأن تكون رواتب الجيش الذي يحارب شعبه الأعلى بالسودان.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • رساله عاجله إلى السيد رئيس الجمهوريه بخصوص قانون يمنع ختان الاناث بقلم د. محمد الطيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de