السفارة السودانية بالرياض وإذلال العباد بقلم دكتورة مهيرة محمد احمد

فى القرن 21 طالبات فى الخرطوم يصلن من اجل ان لا تقع فيهم المدرسة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-08-2018, 08:36 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-01-2016, 03:08 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1427

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السفارة السودانية بالرياض وإذلال العباد بقلم دكتورة مهيرة محمد احمد

    02:08 PM Jan, 19 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر



    ساقتني الظروف مع اسرتي لقضاء غرض امتنع عن تحديده لعلمي بسواد وحقد نية معظم العاملين بها وإمكانية تعطيل أموري
    بداية وجدت تجمعا بشريا هائلا وفوضي عارمة ولاوجود لموظفي الاستقبال لاوجود لموظف يرشد المواطنين وكان من أشد المواقف ايلاما ان عددا ضخما من الفئات البسيطة خصوصا اصحاب اشرف المهن الرعاة اميين يتم التعامل معهم بإحتقار شديد حتي حين يحتاجون لمعرفة أين يتوجهون كيف يبدأون يفاجأ بوجه متجهم جدا وعدم رد او مقتضب روح الصالة واذا راح المسكين للصالة قسما بالله عبارة عن يوم الحشر كما وصف صفوف امام كل شباك الي منتصف حوش السفارة فلا امل ان يصل الشباك ليسأل موظفين (اخلاقهم في النخرة)ولولا تكافلنا ووعينا الاجتماعي لاضاعوا زمنا يمينا
    ولوضع القاريء في الصورة موقع السفارة في مدينة الرياض في منطقة الحي الدبلوماسي وهي بعيدة وتحتاج لدفع مبلغا حوالي ٦٠او ٧٠ ريالا ومعظمهم اجورهم متدنية جدا فيقوم الشباب المتعلم بمساعدتهم في تعبئة الفورمات المطلوبه وتوجيههم للوجهة الصحيحة
    ويتم التعامل معهم بل ودفعهم باليد خصوصا قسم إصدار الرقم الوطني الذي تجمع في استقباله اسوأ خلق الله فظاظة واسوأهم خلقا شهدتهم بام عيني يردون علي النساء بكل قلة أدب وجلافة من علي شاكلة (وين راجلك) فترد المسكينة ياهو داك مريض مابقدر يقيف سمعت إحداهن (نحن بنات قبائل لولا الظروف مانقيف قدامكم)
    وآخر فظ متجهم غاضب حاقد جدا يرتدي كابا في راسه وجنزا قصير القامة مسئول تنظيم الدخول ببوابة بالرقم الوطني لفتته احد النساء ببساطة اهلنا من كتفه فانتفض وكاد يضربها (أوعك تلمسيني) وانتهرها وآخر من ينادي بالمكرفون أشيب الراس فاتح اللون طويل القامة اقسم بخالق السموات والارض هذا الشخص وابوكاب وآخر اسمه فيصل بنظارات اسوأ من رأيت سوء خلق وشراسة وعدم احترام وفظاظة خصوصا حامل المكرفون لايوقرون كبيرا تجد الغضب في السحنات لولا الحوجة لحرقرهم بسفارتهم
    تحس احساس عنوانه كراهية مطلقة للمغترب وانتهاز فرصة حاجته لهم فيمارسون اسوأ انواع التعامل والقهر السفرة الوحيدة التي تجد فيها الفراش والبواب باشا يبوس المحتاج ارجلهم وابواب الفساد ظاهرة خصوصا فيما يخص الجوازات هنالك فساد ورشاوي لاتخطئه العين من خلال من أناس ياتون السفارة حاملين كمية من الجوازات ويتم تسليمها للفراش شاهدت هذا المنظر بعيني خلال تلاتة ايام وهمهمة ونظرات الرشوة لا تخطئها حصيف لا لتجاوز فقط لتخطي مسألة الصفوف ويتم قسمة مبلغ الخدمة مع موظفي الداخل
    السيد السفير وقتصله مسئولون مسؤلية تامة عن هذا الإذلال والقهر والفوضي التي تسمح بالواسطات والرشوة تخيلوا ماكينة تصوير واحدة لتصوير الأوراق علي باب واحد عرضه ٢٠سم به ثلاثة صفوف ليس للحريم صف ولاشباك مخصوص به موظف فظ كل خمسة دقائق يشتبك مع البسطاء وفاصل من الردح والشتم ويرفض التصوير بدعوي ان التزاحم يحرك الماكينة الوحيدة المبجلة وتبدأ التحانيس معليش امسحها في وشنا ماذا يضير السفارة لو احضرت ثلاثة او أربعة مكائن وتخيلوا التصوير لزوم البطاقة بكاميرا واحده اي والله واحدة لكل هؤلاء الألوف وماكينة نسخ واحدة
    ومن الطرائف استغلال صالة البوفيه بتسليم الجوازات فتختلط الأصوات واحد كبده وعثمان احمد محمد كركدي بالله سوسن غريب الله شيء اشبه بالكوميديا المضحكة المبكية
    السيد السفير ركب كاميرات مراقبة لمراقبة الأداء صوتا وصورة والاهم طبق الثواب والعقاب سمعت بأذني احد موظفي استقبال البطاقة يقول لرفيقة (ابدأ شغل القطامة بعد ده)والله علي مااقول شهيد
    استثني للحق والامانة المقدم عبد العظيم كما سمعتهم ينادونه لا اعرفه وخالق السموات لكنه هاش باش واسع الصدر والخمسة او الستة شباب من بداخل صالة الرقم الوطني مثال رائع رائع للأدب والخلق السوداني الرفيع والهمة والاحترام والاحترافية واخص الذي بالواجهة فاتح اللون اول مكتب كالنحلة يصور ينادي بالمايكرفون يدخل معلومات ولا انسي مدخل البصمات قمة التهذيب والمرح يخفف عنك غلواء الأجلاف عديمين الاحترام لحرمة او توقير لكبير سن
    السيد رئيس الجمهورية
    السيد وزير الخارجية
    الفاتحة في سفارتنا بالرياض

    أحدث المقالات
  • أفهمها يا عثمان !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • مع طباخ الرئيس ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • كاتب استثنائي الاسم: احدهم بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • متى نفيق من سكرتنا؟!(2-2) بقلم الطيب مصطفى
  • ذكريات مجيدة لفذ ماجد بقلم بدوى تاجو
  • الاحتلال الايراني للعراق تواجد عسكري متصاعد بقلم صافي الياسري
  • هؤلاء إفتقدتهم ! أستاذ الكيماء والفيزياء يوسف جلدقون ! لماذا صمت الصديق ياسرعرمان وهو الذى يزعم بأنه
  • هجمات جديدة في محلية كرينك /غرب دارفور بقلم صباح ارباب
  • تلف (600) الف طن ذرة .. ما عصرتو علينا بقلم محمد الننقة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de