السرقة مباحة أثناء خسوف القمر!! بقلم أحمد الملك

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 11:43 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-11-2016, 04:13 PM

أحمد الملك
<aأحمد الملك
تاريخ التسجيل: 09-11-2014
مجموع المشاركات: 160

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السرقة مباحة أثناء خسوف القمر!! بقلم أحمد الملك

    03:13 PM November, 15 2016

    سودانيز اون لاين
    أحمد الملك-هولندا
    مكتبتى
    رابط مختصر





    افتتح القاضي المحكمة الشعبية: لا بأس، نبدأ. وأشار للحاجب لينادي على
    القضية الاولى.
    نادى عبدالعاطي على الشاكي الأول حسن الاعور، الذي أعلن دون مقدمات ودون
    أن ينتظر القاضي ليسأله عن مشكلته: الحنين سرق مني ربطة قصب!
    مسح القاضي وجهه الضخم من العرق بمنديل أبيض ضخم ولوّح به كأنه يرفع راية
    استسلام أمام القيظ: ربطة واحدة فقط؟
    دة العرفناه يا مولانا، يمكن سرق قبل كدة، ويمكن يسرق تاني. لكن الناس
    شافوه يوم خسوف القمر. الاولاد في الشارع شافوه منتظر أول الدنيا أظلمت
    بعد الخسوف والناس انشغلت بدق الصفائح عشان يساعدوا القمر يمرق بسرعة.
    واحد من الاولاد شافه بالصدفة وهو بيسرق ربطة قصب من سقف بيتي!
    قال القاضي: لكن ربطة دي حاجة رخيصة، والزول دة لو ما محتاج ما كان حيسرق
    القصب. ممكن تعافيه المرة دي وأنا بجاملك في القضية الجاية!
    تجاملني في شنو يا مولانا محكمة دي ولا سوق السبت؟ الزول دة متعود دائما
    يسرق القصب. في الصيف قلت ليه تعال أزرع معاي شوية مريق على الاقل تستفيد
    بالقصب للبهائم لكن رفض، قال لي الصيف ما للشغل، للراحة، كفاية علينا
    التعب في الشتاء!
    قال شيخ النور مساعد القاضي: إعتبرها زكاة! بعدين ما دام الراجل دة ما
    بيسرقك الا وقت خسوف القمر ما مشكلة لأن الخسوف بيحصل مرة كل عدة سنين!
    قال الحنين: الزكاة دفعناها. ناس الزكاة بقوا ينتظروا المحصول قبل نجمعوا
    في الجوالات ويقسموا حقهم! وكت أحتجت في الصيف ولدي مرض ومحتاج عملية
    زايدة مشيت ليهم قالوا ما عندهم، القروش مشت كلها للعاملين عليها!
    قال القاضي: كدة خلينا يا زول من شغل السياسة دة، انت داير تقطع عيشنا ولا شنو.
    واصل الحنين: بعدين لو هو التزم يسرق القصب فقط وقت يكون في خسوف ما عندي
    مانع،. لكن الضمان شنو يكون بيسرق في ايام الظلام وكت القمر يغيب بدري؟
    قال القاضي مبتسما: ما مشكلة نحن ممكن نخليه يتعهد قدام الناس ديل ما
    يسرق القصب الا وقت خسوف القمر.
    أشار القاضي لعبد العاطي فنادي بصوته : المتهم الحنين.
    جاء الحنين. كان يبدو مسكينا وضعيفا لا يقوى ولا حتى على رفع عود قصب
    واحد من الارض. حتى الجلباب الممزق الاطراف الذي يرتديه كان يبدو كأنه
    يسير وحده ولا يوجد إنسان في داخله
    قال القاضي: اها يا الحنين. انت سرقت القصب؟.
    قال الحنين ببساطة وكأنه يرد على السلام: نعم!
    شعر شيخ الطيب بخيبة أمل من سرعة الاعتراف الذي كان يأمل في إنتزاعه بعد
    استدعاء الشهود وبعد عدة اسئلة ومداولات.
    كانت لديه عدة اسئلة حول مكان وجوده لحظة ارتكاب السرقة، لم يعد لها
    معنى. فكر قليلا وسأل سؤالا غير ذكي: وسرقت ليه!
    صمت الحنين وقال: والله قسمة ربنا بس!
    ضحك شيخ النور وقال: دي ما قسمة ربنا، براك قسمت لي نفسك!
    قال شيخ الطيب بلهجة تحقيقية ليعوض عن الاعتراف السريع: لازم يكون في سبب
    قوي. عشان الرجل دة مقدم شكوى ضدك!
    قال الحنين: يعني القسمة ما سبب قوي؟
    تحير القاضي قليلا، حاول أن يلقي محاضرة يستعين فيها بإرثه من دراسة
    الفقه، لكنه إكتشف أنه لا يذكر شيئا من الأحاديث التي يمكنه أن يفند بها
    دعاوي الحنين لتأصيل سرقة القصب. سحب كرسيه للخلف قليلا وأعطى المتهم عدة
    خيارات ليسهل له الاجابة بعيدا عن إلقاء تبعة ما اقترفته يداه على القسمة
    والنصيب:
    لا إنت وكت مشيت تسرق القصب كنت محتاج مثلا، البقرة جيعانة؟ داير تعمل
    راكوبة في البيت؟ كنت مستلف قصب من زول جة ضايقك عاوز ترجعها ليه؟ زوجتك
    قالت ليك جيب قصب عشان نولع بيه النار لعمل العشاء؟ وبعدين ليه اخترت وكت
    الخسوف للسرقة؟
    بدا الحنين مترددا كأن خيارات القاضي لم تنطبق كلها على سرقته. حاول
    التمسك بمسألة القسمة حتى لا يتهم بتغيير أقواله، فكر قليلا ثم قال:
    والله القسمة ودتني مراح البهائم مع أن دائما الاولاد بيعشوا البهائم
    ويحلبوا البقرة، يوم الخسوف كنت ماشي أسهر مع رضوان في الحلة بحري، رضوان
    قال لي سكر يوم الكسوف ما بينفع، بننسخط لو سكرنا، عشان كدة رجعت بدري!
    لقيت البقرة جيعانة، ما قدرت أحلبها، بعدين الاولاد الصغار كانوا جعانين،
    الكبار مشوا إتعشوا في كرامة الخسوف في المسيد. مشيت اسرق قصب من جنينة
    العمدة، هناك القصب كتير مافي زول حيعرف ان في ربطة اتسرقت، لكن لقيت
    المحل ملان بالاولاد جايين عشان الخسوف. كل محلات القصب لقيتها ملانة
    بالشفع. جيت ماري جنب بيت حسن الاعور لقيت الاولاد قاعدين في الشرع قدام
    البيت منتظرين الخسوف. قررت خلاص ارجع أو امشي الحواشات أحاول القى شوية
    قش رغم ان اليومين ديل مافي حاجة، ناس الرعي ما خلوا حاجة في الحواشات.
    في اللحظة دي القمر غاب والدنيا بقت ظلام. إنتهزت الفرصة قلت مافي زول
    حيشوفني.
    لكن الكلام دة حرام!قال القاضي .
    قال الحنين: حرام شنو، في زول من ناس الحكومة ديل قالوا سرق بلد كاملة
    باعها بناسها وبهائمها! بقت على ربطة القصب بتاعتي دي!
    تجاهل القاضي كلامه حول السرقة الحكومية وقال: كان ممكن تستأذن الزول دة
    وتستلف منه القصب!
    قال الحنين: استأذنت منه كتير. آخر مرة قبل أيام قال لي ما عندي قصب،
    العندي ما حيكفيني لغاية نهاية الموسم!
    وقف حسن الأعور وقال:
    الزول دة يا مولانا لازم يتسجن ويدفع لي تعويض، الزول دة قبل كدة سارق مني حمار!
    قال القاضي: الشهود اثبتوا الزول دة كان مريض وعنده ملاريا وكت حمارك
    اتسرق. ودي بلد مفتوحة تجار حمير مارين ممكن يسوقوا حمارك وسطهم بدون زول
    يلاحظ وانت حمارك مطلوق اليوم كله، الناس كلها تشتكي ان حمارك كان بيتلف
    الزراعة عشان كدة الناس فرحت وكت حمارك اتسرق!
    أنت فرحان يا مولانا عشان حماري اتسرق؟ انت مفروض رجل قانون ترجع المسروق
    مش تفرح وكت الناس تسرق!
    قال القاضي: أنا ما فرحت، قلت ليك بعض الناس فرحوا لأن حمارك كان معذبهم،
    أكل برسيم الناس ودخل الحواشات أتلف الزراعة!
    لم يفند حسن الأعور إتهام حماره المسروق بإتلاف المزروعات، أصر على إتهام الحنين:
    الزول دة سكر بحماري!
    قال القاضي: كيف الزول يسكر بالحمار؟ قصدك ركب الحمار مشى سكر بيه؟
    لأ سرق الحمار وباعه ومشى اشترى بالقروش العرقي !!
    قال شيخ النور: لو عندك شهود جيبهم الزول دة سكر بحمارك او دة حنعتبره قذف!!
    قذف شنو انا عمري ما جدعت الحجر. بالعكس زمان وكت كنت فنان بغني في
    الاعراس الناس جدعوني بالحجارة، في الاول كنت بصبر عليهم وبرد عليهم
    بالغناء، لكن وكت الضرب كتر بقيت أردم الحجر جنبي قبل ما أبدأ الغناء،
    ولو أي واحد رماني بحجر بضربه أنا كمان بالحجر وما بوقف الغنا. بكون بغني
    واضرب والزول يكون جاري من ضرب الحجر وبيرقص من الغنا في نفس الوقت!!
    - قذف يعني اتهمت الزول بالكضب
    كضب كيف الزول اعترف قدامكم!
    اعترف بالقصب ما بالعرقي
    ما خلاص زول معترف بالسرقة غالبه شنو يجيب العرقي يسكر بيه!
    بادره القاضي : وإنت عرفت كيف انه باع الحمار وسكر بقروشه؟
    تردد حسن الأعور قليلا، وتلفت حواليه كأنه يحصي عدد من سيشهدون فضيحة
    إعترافه قبل أن يعلن: ست العرقي قالت لي!
    قال القاضي: والوداك محل العرقي شنو؟
    ما مشيت أي محل يا مولانا، ست العرقي دي الا امشي اشتري منها، يمكن
    قابلتها في السوق!
    وست العرقي القابلتها في السوق دي، شافت الزول دة وهو بيبيع الحمار ويجي
    يشتري العرقي!
    لأ لكن وكت اشترى العرقي طلّع من جيبه قروش كتيرة دفع منها تمن العرقي،
    ست العرقي قالت ليه : بعت التمر؟
    قال ليها لأ، دي قروش حرام عشان كدة بدفع منها تمن العرقي عشان يذهب
    الحرام من حيث أتى!
    ضحك شيخ النور وقال: وأي قروش حرام معناها قروش حمارك؟
    قال القاضي مصرا: وانت الوداك لست العرقي شنو؟ معقول حتحكي ليك الكلام دة
    كله في السوق؟
    فرغ صبر حسن الأعور: مشيت سكرت يا مولانا. ولو أنا ما سكرت يا مولانا انت
    حتشتغل شنو؟ عندك شهود ناديهم وأجلدني ما عندك دة يعتبر قذف!
    حكمت المحكمة بالحبس ثلاثة ايام على حسن الأعور لاهانته المحكمة الموقرة.
    وبغرامة عشرة جنيهات على الحنين لسرقته ربطة قصب على أن يعوض الشاكي
    بمبلغ خمسة جنيهات.
    قال الحنين: عشرة جنيه عشان ربطة قصب، دة حكم جائر يا مولانا!.
    مسح مولانا العرق الغزير من وجهه ولوّح بمنديله الابيض الضخم مستسلما
    للقيظ، وقال: دي قسمة يا الحنين، ليه سرقتك تبقى قسمة وحكمنا يبقى جائر؟
    رفعت الجلسة.




    للحصول على نسخ بي دي اف من بعض اصداراتي رجاء زيارة صفحتي:
    https://www.facebook.com/ortoot؟ref=aymt_homepage_panel




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 15 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • إيطاليا:التونسي معز الفزاني المعروف أبو نسيم التونسي فر من ليبيا وأوقف بالخرطوم
  • علي أبرسي يحذر من خطورة القضايا المرفوعة ضد السودان خارجياً
  • وزير المالية يُبرِّئ محمد حاتم سليمان من تبديد المال العام
  • السودان يصدر زيوت طعام إلى سويسرا وهولندا
  • كاركاتير اليوم الموافق 15 نوفمبر 2016 للفنان ودابو عن العلاج بالكي على طريقة الإنقاذ...!!!


اراء و مقالات

  • إستحي.. يا وزيرة الدولة بوزارة العدل !! بقلم بثينة تروس
  • عامر الجوهري: قدرات لتحقيق الشفافية الغنائية بقلم صلاح شعيب
  • النخبة السودانية و صراع المصالح بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • سيدي الرئيس عن أي دواءٍ مرٍّ تتحدث و أنت لن تتذوقه؟! بقلم عثمان محمد حسن
  • مساعد البشير ابراهيم محمود و المهاجر الي الله حسبو عبد الرحمن بقلم جبريل حسن احمد
  • رفع الدعم: بنضوره وعرفنا دورها بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • الرفع بالقانون ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • هل نحن في حرب مع العالم؟! بقلم عبدالباقي الظافر
  • القرارات الاقتصادية ومشرط التجاني الطيب بقلم الطيب مصطفى
  • سقطة الراكوبة!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • صدى الذكريات الحلقة الثانية بقلم صالح إبراهيم أنجابا
  • الرحيل الصعب بقلم بدرالدين حسن علي
  • المحقق الصرخي ..يا داعش توحيدكم لله توحيد جسمي اسطوري بقلم احمد الخالدي
  • إرتفاع الدولار .. وواقع الحال.. بقلم محمد سليمان
  • الأمانة العامة لمجلس الوزراء, كيان يحتاج لثورة تنظيف بقلم اسعد عبدالله عبدعلي

    المنبر العام

  • مبادرة القضارف للخلاص تدعو للثورة ضد الغلاء
  • سقطة (الراكوبة)!!
  • تحقيق- محل للحلاقة يعج بالزبائن وجثث في الشوارع مع تراجع الدولة الإسلامية في الموصل . رويترز
  • البشير: لا حوار مع الحركة الشعبية ولن يتم استيعاب قواتها في الجيش بعد اليوم
  • مريسة تام زين/ تام زينو
  • استكة كلام الله
  • لعناية إلياس فتح الرحمن!
  • اللص حمد ابراهيم محمد لايستحي بالثابتة من الصحفي صابر حامد
  • عاجل... حملة أمنية كبيرة ضد شبكة للإسلاميين في عشر ولايات ألمانية
  • الاستراتيجيات العشرة للحكومات لنشر الخوف في صفوف الجماهير
  • ستعود أمريكا لتحالفها الحربي مع السعودية في صراعاتها في المنطقة
  • كان استلمتوا الحكم تعال قابلني ....
  • يا جماعة عبد القادر سالم دا نصيح ؟؟؟؟
  • خفايا مخطط إضراب الأطباء !
  • البشير من القسم الغليظ بعدم تسليم (الكديسة) إلى إعتقال و تسليم (الداعشي) ..
  • الي ناصر حسين وآخرين
  • واجاز البرلمان اجابة وزير المالية بشأن القروض الاجنبية بالإجماع.يا خيبة حكومتك ياسودان
  • لُغةُ التائهِ
  • شاهد وأضحك على دونالد ترمب وهو على مقعد الشوي، خصوصا مداخلة Snoop Dog
  • إختفاء طفلة سودانية في ظروف غامضة بالدمام (صورة للمساعدة في البحث ) ..
  • فيديو (دقيقتين!) مع سهير البابلي يلخص ما فعلته الانقاذ في ٢٧ عام!
  • هل الرجل هو فعلا هو صنيعة المرأة؟
  • في إطار الدعوة للتدوين: وعظتنا النملة في صالون تجميل!
  • نقابة المهن العلمية بجمهورية مصر تكرم النابغة ايلاف صلاح غريبة.
  • أذكي الخطب الانتخابية
  • بالصور طلبة جامعة الخرطوم يعلنون تضامنهم مع دكتور عصمت
  • صحيفة أسترالية: ألمانيا تخطِّط لإرسال المهاجرين لأوروبا إلى مصر.. والقاهرة تفاوض للحصول على امتيازا
  • مشنقة "شوق الدرويش" مقال لأستاذي فيصل محمدصالح
  • الله يرحمك يا قوين اييفل Gwen Ifill
  • طلب مساعدة: بريطاني يبحث عن أسرة صالح عبد الله سلطان بالسودان
  • رأي هوربوست: تقرير حقوقي شهري يخلص إلى تدهور مُريعٍ في الأوضاع السودانية
  • يا كبارالمعلمين وأئمة التائهين بالاسافير ومحبي الجمال في ليلة القمرة الكبيرة
  • أتدخل الحركةالشعبيةالقصر(حاكمة)كما دخلته أول مرةسواءتظاهر(أهل السودان)أم تكهفوا؟
  • السجن أو الإعدام لمحترفات "الخرفنة" جدل في السعودية حول عقوبة الفتاة التي تخدع شاباً على الإنترنت
  • أنت الفشل -مقال سهير عبد الرحيم
  • 95 قرشاً مع العشاء الفاخر .. فرقة الأفارقة بقيادة كيلة العظيم ..
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de