منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-19-2017, 01:57 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الرزق من الله أو كما قال الرئيس! أحمد الملك

10-27-2014, 09:10 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 1155

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الرزق من الله أو كما قال الرئيس! أحمد الملك

    كان لنا صديق عمل لفترة في تسعينات القرن المنصرم في مكتب رجل أعمال كان
    يهتم بالاجتماعيات ومظاهر العمل أكثر من جني الارباح من عمله. سألناه:
    الشغل كيف؟ فقال تمام. وسأله أحدنا كيف تسير اعمال الرجل الذي يعمل في
    مكتبه، فقال هناك زوار بالعشرات يرتدون ملابس أنيقة وهناك سكرتيرة لا تكف
    عن استقبال الرسائل وجهاز الفاكس مصاب بالإسهال، يضع كل بضع ثوان مولودا
    ورقيا، ثم صمت وقال: لكنني وسط هذا الزحام كله وحتى الان منذ عملي في هذا
    المكتب منذ شهور لم أر قرشا واحدا!
    وهكذا هو الجسم الهلامي المسمى بالمؤتمر الوطني الذي يحكم وطننا بالحديد
    والنار، جعجعة ولا اثار لطحين. عمم وجلاليب تتخابط والمحصلة حين تصف من
    تراهم ، لن تجد شيئا تصفه سوى العمم والجلاليب! لا يتبخر الناس، لكنهم
    ليسوا موجودين أصلا، لا أحد!
    جلاليب تقدل بلا ناس، أو كما قال الشاعر!
    خطب جوفاء وأكاذيب تحول مسيلمة الى مجرد هاو،
    ورغم ذلك ينجح اصحاب هذه الهيلمانة الفارغة في شغل البعض بقصة اختيار عمر
    البشير مرشحا للمؤتمر الوطني!!
    وكأنه كان يمكن حدوث شئ آخر، وهب انه حدث؟ ما الذي سيتغير اذن، أليس
    الكيان الهلامي، الملافح والجلاليب والعمامات الناصعة ولا شئ آخر! ومن
    خلفهم جهاز (الأمن)سيستمر في تسيير دولاب الدولة! هل قلت دولة؟
    إستمعت في البي بي سي الى ندوة حول نفس الموضوع، الضيوف من السودان جلهم
    من مناصري النظام(جهاز الامن لا يضيع وقته يعرف أهمية مثل هذه الندوات)
    أحدهم قال: لا بديل للبشير وحين سألوه لماذا، قال ما معناه هو من خربها
    ويجلس على تلها، ويجب ان يستمر (على تلها) لأن من خربها هو من يعرف كيف
    (يستعدلها)! نظرية جديدة براءة اختراعها لنا نحن. تشبه نظرية دة بيكون
    سرق وشبع خليه قاعد بدل يجي واحد جديد داير ليه ربع قرن آخر عشان يشبع!
    المشكلة ان البعض لا يشبعون، تمر القرون، تكبر الكروش وكلما كبرت ومرت
    القرون يتعالى صراخها: هل من مزيد! كروش قاعها مثل قاع جهنم: لا تشبع!
    بلدنا بلد العجائب، في كل الدنيا من يخرب لا يكون جزءا من الحل، كيف تكون
    المشكلة هي الحل؟ لكننا نكافئ الفاشل بأن نسلمه نفس ملفات فشله، عملا
    بالمثل: التكرار يعلم الحمار! والحمار برئ من بعض فعايل بني كوز الوطني!
    اذا كان (حمارنا) لا يريد أن يتعلم، الصفة الوحيدة الجيدة فيه، وفائه للفشل!
    حين أعلنوا أن عمر البشير هو مرشح (الحزب)! عاد يتحدث عن رفع المعاناة ..
    الخ الخ. وقبل سنوات حين سألوه في التلفاز عن ممتلكاته (سؤال مصنوع طبعا
    لزوم التلميع وتبرئة الذمة على الهواء ( قال: طبعا الرزق من الله!! يا
    للمعلومة الجديدة الرهيبة!! جاب الديب من ديله!
    ولماذا يا هداك الله لم يقل عمر بن الخطاب حين رأى ابل ابنه ترعى، هذا
    رزق ساقه الله لابني! ألم يأمر ببيعها واعادة الربح لبيت مال المسلمين
    لمجرد شبهة ان بعض الناس سيفسحون في المرعى لابل ابن الخليفة!
    الكارثة ان الناس انشغلت بمرشح الحزب ونسيت قصة الفساد التي ازكمت حتى
    الانوف التي لا تشم. قصص فساد هي وحدها كفيلة بتواري النظام ورموزه
    للأبد، في بلد ينتحر فيه الاطفال بسبب الفاقة لكن من قال انهم يشعرون أو
    يحسون!
    واحدة من السعودية ايضا مؤيدة للنظام (وينه النظام) قالت ان للبشير
    انجازات كثيرة وحين سألوها عن ماهية تلك الانجازات، لم تتذكر شيئافي
    البداية، ثم تذكرت شيئا فأعلنت بفرح: الامن! ظننت انها تقصد جهاز (الامن)
    بحسبانه انجازا عظيما، بمبانيه وأدوات تعذيبه المبتكرة وهنوده وجداده
    الالكتروني وغير الالكتروني، لكنها اوضحت انه قبل وصول البشير الى الحكم
    لم نكن كنساء نسنطيع السير في الشارع بسبب السكارى الحيارى! يبدو أن
    السكر في عهود ما قبل (الانقاذ) كان بالجملة، وكان الناس يخرجون (للسكر)
    في مظاهرة ويعودون الى بيوتهم في مظاهرة أخرى، وفي مظاهرة العودة كانوا
    يتحرشون بالنساء، (تحرش جماعي)، حاولت الانقاذ (مشكورة) تأصيله بمشروع
    (زواج جماعي) وأه كله بثوابه.
    كم من سكارى حيارى ظلمتهم هذه السيدة المغتربة، ظلم الحسن والحسين!
    الان الرعية تعيش في رغد من العيش ولا يقدم احد على السرقة. حتى بيوت
    (الدستوريين) مؤمنة (قطبي المهدي وصحبه) لم تصل اية حركة تمرد الى قلب
    الخرطوم ولم تضرب المنظمات التكفيرية الناس في بيوت الله في عهد الامان!
    ولا جنجويد حول العاصمة ولم يضرب الشباب الذين خرجوا يطالبون بحقوقهم
    بالرصاص في قلب العاصمة. في عهد سيدى امير المؤمنين لا احد يجرؤ على شرب
    الخمر، ليس خوفا من الجلد( فالجلد في الرقيص كمان في، كما كان احد
    السكارى الطيبين يقول) بل لأننا نريد ان نكون واعين اربعة وعشرين قيراط
    حتى لا تفوتنا لحظة واحدة من حياة السعادة والهناء في عهد أميرنا المؤمن،
    لذلك نعيد ترشيحه رغم انف الدستور، والدستور ذاته بدعة وكل بدعة ضلالة
    وكل ضلالة في النار.
    http://http://www.sudantoday.orgwww.sudantoday.org
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de