الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظلا ظليل !!! بقلم عواطف عبداللطيف - اعلامية مقيمة بقط

نعى اليم .. سودانيز اون لاين تحتسب الزميل حمزه بابكر الكوبى فى رحمه الله
لاحول ولاقوه الا بالله عضو المنبر الخلوق حمزه بابكر الكوبى فى ذمة الله
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-07-2018, 05:21 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-12-2017, 10:55 PM

عواطف عبداللطيف
<aعواطف عبداللطيف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظلا ظليل !!! بقلم عواطف عبداللطيف - اعلامية مقيمة بقط

    09:55 PM December, 31 2017

    سودانيز اون لاين
    عواطف عبداللطيف-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    بحمدالله وتوفيقه ومنذ أدفقت أحبار قلمي بالصحف السيارة وبدايات الثورة المعلوماتية سجلت حضورا بغالبية المواقع الالكترونية والتي أدخلت الكثيرين غيري لميدان العطاء وللحوار والرأي والرأي الآخر .. وبصدر رحب تقبلت تعليقات القراء والمتابعين الكثر ووفق متسق فكري وفلسفة إنتهجتها انطلاقا من تفاوت قبولهم سلبا وايجابا لاطروحاتي والتي ايضا تراوح بين هذا وذاك فالكمال لله وحدة .. أنها ظاهرة صحية فما عاد الافصاح عن مكنونات النفس وكشف حقائق الأشياء وابراز الانجازات والاخفاقات حكرا على فئة دون الاخرى .. بل حق أصيل لكل من أمتلك " كي بورد " او هاتفا ذكيا او فك حروف الهجاء.. أنه فضاء واسع ورحب يسع الجميع بكل الوان طيفهم وميولهم ورغباتهم وقدراتهم وإخفاقاتهم .. وكل ذلك تحكمه ضوابط وقوانين وقيم وثوابت اجتماعية ودينية خاصة إن مست حدود الاخرين او إنتقصت قدرهم وليس أدل على ذلك من قوله الكريم( إن جاءكم فاسقا بخبر فتبينهوه إن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعالتهم نادمين ) صدق الله العظيم .
    كتبت أخيرا مقالين لقيا حظهم من النشر والمتابعة ( أيام مع فاطمة أحمد ابراهيم .. وعزاء لعموم السيدات ولتراب الارض ) و ( نفيسة أحمد الأمين نخلة ادفقت رطربا قراءة لكتابها ملامح من الحركة النسائية نصف قرن 1997/1947م) فحينما لم ينشرهما موقع ( الراكوبة ) تتبعته لعل تغييرا طرأ فاذا بي أجد على منصتهم اعتذار للقراء ( مقال دعائي مدفوع الثمن للكاتبة ، لا يتماشي مع سياسة صحيفة الراكوبة التحريرية .. قام المحرر بنشر المقال دون قراءته لثقته في الكاتبة التي تم نشر العديد من المقالات لها وسوف نتوقف مستقبلا عن النشر لها ) ومزيلا بمقالي والذي تم نشره بأكثر من موقع آخر بعنوان ( القطرية تحلق فوق السماء .. تختفي جميع الحدود .. ويبقى الأفق ) هكذا .. قدموني ككبش فداء لاخفاق محررهم وعدم قدرته التمييز بين ما يصلح للنشر وما لا يصلح .. ودون أن يبرزوا أي وثيقة تثبت هذا الثمن المدفوع !!!
    لا أنكر ان المقال دعائي بل أستطيع القول لو كنت شاعرة لنظمت القصيد لرشاقة مفردات الاعلان أولا .. وثانيا لان هذه المؤسسة تضج انجازاتها بغالبية مواقع الميديا اقليميا ودوليا وللأعلانات التجارية والدعائية منصاتها المعروفة في عالم الاعلام .. علقت احدى المتابعات ( بصراحة من أجمل الشعارات اللي مرت علي ويمكن أجملها .. مع أني ما كنت أحب القطرية لأنها ما تتسامح كما يجب .. بس حبيتها مؤخرا .. هو فعلا رائع وعميق جدا في معناه بدون انحياز عاطفي ولا شيء تحية إكبار وتقدير للي فكر فيه من ما كان .. وتحية لتنوعك الفكري ) اذن الشعار نفسه مس شغائف القلوب وأحسب انني كذلك .. وثانيا فما ورد به للكل الحق في تناوله كيفما شاءوا ولجهات النشر حجبه او نشره وفق سياستهم التحريرية .. ودون انزلاق بإتهامي بقبض الثمن وإيقاف نشر مقالاتي !! إنها الدكتاتورية بعينها .. فأي ديكتاتورية تحاربونها وانتم ترمون الاخرين بحجارتكم وانتم من خلف ستارة !!! ( فلا تنهوا عن خلقا وتأتوا مثله ) بل سقطة يعاقب عليها القانون والاسوة إن اسرة التحرير الاجلاء لم يكلفوا أنفسهم إبلاغي بقرارهم إيقاف مقالاتي وذلك عملا بنواميس التعامل وأبجدياته ( فالمتهم بريء حتى تثبت ادانته ) في حين يقول شعارهم المزين لاسفل الموقع ( المشاركات والاراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية او مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لادارة الموقع بل تمثل وجهة نظر كاتبيها ) !!! .
    ان ما جاء بمنصتهم إفتراء واضح .. وإدعاء مرفوض وتغطية جبانة لاخفاقهم التمييز بين الصالح والطالح للنشر وكواحدة من ابجديات مسؤلياتهم وواجباتهم .. والغريب انهم " يسبوني " ككاتبة لديهم ودون أجر بدلا أن يكونوا لنا ملاذا آمنا وفضاءا يسع نجاحاتنا واخفاقاتنا .. فالموقع يطلق اتهامه دون أي دليل وهم من خلف ستارة سميكة ما استطعت الوصول لادارة تحريرها المحميين حتى ولو وقعوا في مغبة النشر العشوائي او عدم التركيز الخ .. أنه الظلم بعينه وأطلاق التهم على عواهنها وعلاتها .. وأربو بهم استعمال العقل والحكمة والبعد عن التجريح عني وعن غيري .. ونفي هذه الفرية البغيضة والسعي لمعالجة قصور نظر محرريهم وعدم إلمامهم بتوجهات النشر بموسستهم .. أو ابراز دليل إن كانوا فعلا يملكونه وبنفس المنصة ولا اقول الدفاع عن شخصي الضعيف فمن ملك قلما نابضا بالحياة والحيوية ليس ضعيفا .. علما بأنني ارسلت لهم طلبا للتواصل مرفق به رقم هاتفي وايميلي دونما فائدة كما لجأت لبعض الاصدقاء من كتاب الموقع لعلي أجد عندهم وسيلة للتواصل فوجدتهم مثلي تماما إرسال بإتجاه واحد ..
    وقد تبادر لذهني سؤال هل يا تري قبضت الثمن ايضا علي مقالي ( ست شاي .. اسطورة " ثلاثية الابعاد أم قسمة أم شباب شارع الحوادث ) او( ساتي ماجد كولمبس السودان ) او من الحزب الشيوعي او من ورثة طيبة الذكر فاطمة أحمد ابراهيم او من ( كرمكول والقدار ودبة الفقراء ولتي القري المنسية ) علما بأن المقال الاخير نشرته الراكوبة ومنها نقل لموقع موسوعة التوثيق الشامل مما رفع أسهما لدي كبوابة ومنصة يعتد بها الاخرون وينقلوا منها ..
    أنها تهمة مختلة الميزان وناقصة الاركان .. أن تتهم شخص وأنت متخفي لا تتيح وسيلة للتواصل معه للتحري او للدفاع .. ومن هنا وعبر هذا المقال الذي سوف أرسله ايضا لبريدهم المتاح وعملا بحرية النشر أن ينشروه ليثبتوا ان كل كتابهم سواسيا .. وفي نفس الوقت لهم الحق كاملا إبراز أي مستند يثبت الثمن الذي يتحدثون عنه ( مدفوع الثمن للكاتبة ) فالثمن الذي حصدته وما زلت أعتد وأعتز به وما زال ياخذ حظه من الترحيب من اجهزة الاعلام والمتابعين وشكل وعي مبكرا لاستقطاب المؤسسات للاهتمام بالقضايا الأنسانية واوجاعها وبما يطلق عليه اليوم " المسؤولية الاجتماعية " وهو لا يحتاج " للغمز والهمز " فقبل ان تولد الراكوبة وشبيهاتها او ترى النور كان عطاء القطرية إنسانيا مجتمعيا فخيما ليس دراهم ولا ريالات معدودات بل عطاء ليتدثر به ذوي الحاجة والآهات والعلل القاتلة وكفلسفة مجتمعية وانحياز انساني انتهجه في كثير من كتاباتي ..
    فحينما أطلق فنان السودان الاول المبدع محمد وردي ( له الرحمة والمغفرة ) مقولته الشهيرة ( أطفالنا أكبادنا .. تمشي على جمر الغسيل .. أكرموني بإسعاف هؤلاء .. فهم أحق مني بالنداء ) وقتها كان حوالي 1200 طفل سوداني يموتون سنويا من الفشل الكلوي فاطلقت مقولتي ( موجع أن لا يجد أطفال ما زالوا في عمر الزهور سانحة ليتمددوا في سرير الأستشفاء من مرض الفشل الكلوي اللعين .. فقط لأنه لا توجد مكائن للغسيل .. فهل نكون أنا وأنت ايها القاريء الكريم شركاء في زمرة من عناهم رسول البشرية الكريم " أحب الناس الى الله انفعهم ، وأحب الأعمال الى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم او تكشف عنه كربة ، الخ ) ..
    وكلفت وقتها من قبل السفير الأنسان احمد يوسف التني ( له المغفرة والرحمة ) برئاسة اللجنة النسائية لتكريم الفنان وردي خلال تشافيه بدولة قطر فتبنت الخطوط الجوية القطرية بحسها المسؤول الذي يتجاوز الافراد للمجتمعات بل لاضعفهم " أطفالنا .. أكبادنا " طباعة كتابي( أحب عطر أمي ) ريعه لصالح وحدة غسيل الكلي للاطفال بالسودان وهو شأن معلن وديباجة شعارهم تزين غلاف الكتاب والذي تناولته اجهزة الاعلام وكثير من الاعلاميين الشرفاء بالترحيب وكتب الناشر في افتتاحيته " تنفرد الاستاذة عواطف ضمن باقة المبدعات السودانيات بالكلمة الرصينة والانيقة في ان واحد وقد اختارت أصعب فنون الكتابة العمود الصحفي في مراحل متعددة في مساهماتها التي تتواصل منذ ثمانينات القرن الماضي ... والسودانيون قاطبة فجعوا بفقد د. سلمي ونخبة من رفاقها من فريق غسل الكلى بالخرطوم في حادث الغرق المشؤوم الذي تزامن مع عملية نقل الكلي للفنان وردي بالدوحة وكانت مبادرة تأسيس جمعية رعاية الاطفال ضحايا الفشل الكلوى وتتفاعل الاستاذة عواطف مع الفكرة وتقرر المساهمة في هذا الجهد عائدات الكتاب ..وبرعاية كريمة من الخطوط الجوية القطرية والتي حمل الكتاب شعارها .. الخ " .
    لهذا وغيره من القضايا الانسانية والتربوية الثقافية ندفق أحبارنا وما مقالنا المعني إلا إتساقا يتلازم معه نبض قلبنا ورؤيتنا نمتدح كل جميل ومفيد للبشرية ونغزل له الكلمات الانيقة الشيقة وما لا يرقي لمستوي طموحاتنا التي تعانق السحاب وكل من يخالف الاعراف والتقاليد السمحة لا نتردد في شجبه وتوجيه سهام النقد الى السلبيات فنبرزها ونحمل علي اللذين يمارسون الخطأ او يقعون في الانحراف والاهواء والذاتية .. ايمانا بأن الكلمة مسؤولية دونها الدراهم والريالات فما لهذا نكتب ونسهر الليالي لبذل العطاء ولسنا من اللذين يصنعون من الكرتون تماثيل وما كتبناه بمقالنا المعني وإن امتلأت احشاءه بالدعائية فذلك تضج به وسائل الاعلام ولا نحسب ان مؤسسة في مقام القطرية او غيرها من المؤسسات البارزة بالساحة تحتاج لتدفع لامثالي لابراز انجازاتها او تغطية اخفاقاتها والتي ايضا ابرزها الكثيرون وفق ما يمر بهم من تجارب معها وغيرها .. ولا نعتقد ان هناك ما يحرم أخذ الاجر مقابل العمل ( أعطي العامل أجره قبل أن يجف عرقه ) وبرغم هذا فلا علاقة بما كتبناه بأي أجر او ثمن او مواربة وتدليس لذلك يتوجب علي ادارة تحرير الراكوبة ابراز ما يثبت عكس ذلك ونشره لان الاعراف والقيم النبيلة تتطلب ذلك قبل " القانون " ورفع الحظر على كتاباتي إن سعيت الى ذلك .
    وإن كان الموقع رضخ لرغبة القراء فان متابعي المقال تباينت تعليقاتهم أحدهم قال ( موقف حازم ورادع من ادارة الراكوبة شكرا نيابة عن قراء الركوبة الجادين ) قي حين علق آخر ( اذا أخطاتم في نشر هذه الدعاية التجارية فلماذا تعاقبون ناشرة الدعاية بوقف مقالاتها مستقبلا .. الحكمة تقول أطرحوا ثقتكم فيها ولا تنشروا قبل أن تقروا مقالاتها ولكن لا توقفوها هكذا ) وأتسأل هل هي مكيدة ضدي أم تمييز ضد عموم النساء .. أم يريد الموقع ان يغطي إخفاقات محرر ذو حظوة .. بإلباس تهمة مردودة عليهم بدلا من أن يقولوا " كلنا خطاؤؤون وخير الخطاؤون التوابون " وأخيرا أقول إن ضوء الشمس لا يحجبه غربال إن كانت مساهماتنا او شخصنا طالما نتمسك بقيمنا وثقافتنا ورب السموات والارض الله يرعانا.. هذا وفي انتظار ان يثبت الموقع أن " الراكوبة " هي فعليا الظل الظليل والمتنفس الأمن للجميع .. ومن قبل ومن بعد لا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل ..


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2018, 01:36 AM

سيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: عواطف عبداللطيف)


    أؤيد تحرير الراكوبة فى قرارها فهذه المرأة متلبطة فى الإعلام ومتسلقة تذيل مقالاتها العجفاء بصفة إعلامية مقيمة بقطر ولم نسمع بها أو نقرأ لها شيئا فى غير بعض الأسافير من مقالات تكتبها كحكامة ليس إلا وتكسر التلج للقطريين ما وجدت لذلك سبيلا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2018, 02:25 AM

محمد أحمد الريح

تاريخ التسجيل: 22-01-2008
مجموع المشاركات: 2859

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: سيمو)


    أؤيد كلام هذه السيدة تماماً فأنا منذ فترة أخاطب إدارة الراكوبة عن طريق وصلة ((راسلنا )) الموضوعة فى آخر الصفحة ولا مجيب.

    لقد إستفسرتهم عن السبب الذى يحجبون به تعليقاتى على المقالات المختلفة علماً بأنى أكتب بموضوعية وبكامل الإحترام.

    فى بعض الأحيان أكتب ببعض الحدّة فى الرد على أباطيل كتاب النظام فما نالنا من النظام من السوء يفوق حدّ الصف و لا أظن أن أحداً

    من محررى الراكوبة قد مرً به!!

    إن كان سبب الحجب هو هذه الحدّة فمرحباً بالحجب ففى الأسافير متسعاً للكتابة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2018, 04:36 AM

نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: محمد أحمد الريح)

    الاستاذ الفاضل محمد احمد الريح
    ابدا لا تؤيد هذه السيدة فهي من قبيلة الكيزان
    ابدا لا تؤيد او تتفق مع كوز فدايما كلام الكوز حتى وان كان صحيحا فهو يريد به
    باطلا صدقني انهم يفوقون سوء الظن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2018, 04:20 PM

بشير ميرغني سعيد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: عواطف عبداللطيف)

    السلام عليكم ارحوا يا اخت ان تكتبي الايات القرانيه كما انزلت
    ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) ﴾

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2018, 04:25 PM

بشير ميرغني سعيد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: عواطف عبداللطيف)

    السلام عليكم
    ارجو يا اخت ان تكتب الايات القرانيه كما انزلت
    ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) ﴾

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2018, 06:42 PM

أبو عبد الله العباسي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: بشير ميرغني سعيد)


    التكية الخربة والمسماة مجازا رويكيبة الخريف لكأني بهؤلاء الذين تجاوزتهم يصورونها كأن لو كانت ''التايمز'' اللندنية أو ''الإندبندنت'' ..
    وهي ليست إلا تجميع للهدام من المقالات وتكية للأقلام المأجورة الناقمة والهادمة وللأسف على وطنها..
    لن تجد فيها مقالا بناء يعالج مشكلة.. ولا مقالا إجابيا يتبنى فكرة.. ولا دعوة لإصلاح نافعة..
    كل ما هناك ردود فعل سلبية وكتاب ينتظرون ما يقوم به الغير لإنتقاده..
    لكنهم لن يبادروا بطرح إيجايبي..
    لأنهم أساسا لا يمتلكونه وليس لديهم القدرة على الخلق المفيد، فهم يفلحون فقط في التكسير.

    لذا على من لم تنشر له الرويكيبة مقالا أن يسر بذلك..
    فلو كان هائفا لنشرته على صدرها الأعجف كغيره بائس المقالات.
    ولو كانت فضائح مختلقة ومفبركة لسارعت بالباطل لتبنيها..

    الراكوبة الخربة يفضحها أول رزاز للخريف..
    لكن أعجب لرويكيبة بالفضائح تتدثر..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2018, 07:22 PM

عبدالحق سيف الحق


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: أبو عبد الله العباسي)

    .
    يا أبو عبد الله العباسي

    لو ما نظام الفسق والفجور والظلم والجور وزبانية الرقابة ظلوا يحجبون كل كلمة حق
    أو نقد بناء لما لجأ الناس للراكوبة ولا المشلعيب. ولكن بخلاف ذلك ستظل الراكوبة
    والمواقع الإسفيرية الأخرى مصدرا للمعلومات المصدقة من قبل القراء المعتم عليهم

    كن بخير ولكن بالله قل ذلك لرؤسائك في أجهزة الأمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2018, 07:59 PM

أبو عبد الله العباسي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: عبدالحق سيف الحق)


    للأخ المتسمي ب عبد الحق ..والعبودية لله وحده لا شك..

    ثانيا فلتقرأ أو فلتكتب هناك وأجيزك لصلاحية الكتابة على مثل التكية تلك بشيئين:
    إنحياز للتجني الشخصي بدلا عن لب الموضوع وهذه مزية مشتركة..
    إختلاق أكاذيب لا أساس لها وقرنها بسؤ الظن ونسبتها لكل من يخالف النهج والهوى.


    الإعلام بأوسع أبوابه مفتوح بالداخل الآن للتناقش ''الإيجابي'' والنقد البناء
    وكذا كل المواقع ''التي تحترم قارئها''..
    لكن من يعشق الهدم والبناء والأكاذيب والإشاعات فالرواكيب كثر
    وعلى شاكلاتها يقع الكتاب ويرتادها من يعشق ذلك..
    فللذوق تباين..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2018, 01:20 PM

Osman Hassan
<aOsman Hassan
تاريخ التسجيل: 26-11-2016
مجموع المشاركات: 129

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: أبو عبد الله العباسي)

    (( الإعلام بأوسع أبوابه مفتوح بالداخل الآن للتناقش ''الإيجابي'' والنقد البناء
    وكذا كل المواقع ''التي تحترم قارئها''..))
    مفتوح بالداخل ( للتناقش الايجابي) الذي يحجب عن الشعب عورات الحكومة و فساد الحكام، أولاد الذين!
    يا ناس خافوا الله..! خافوا الله يا ناس!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2018, 07:36 PM

زول


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: أبو عبد الله العباسي)

    التحية لك اخي أبو عبد الله العباسي كفيت ووفيت فعلا هي هكذا ودائما كل من قال الحق يوصف بانه من جهاز الامن لا باس تعودنا على هذا الافلاس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2018, 08:07 PM

أبو عبد الله العباسي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: زول)


    حياك الله أخي زول..

    نسأل الله الهداية للجميع.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2018, 11:52 PM

نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: زول)

    الراكوبة واجعاكم يا حمير يا عبيد المشير الخائن الخسيس الحاقد على السودان واهله .الراكوبة بها كل المقالات الهادفة والبناءة والكاشفة لكل عورات النظام الانقلابي الجبان النظام الذي هدم البلد ولكن بصيرتكم انتم وسيدكم الجاهل البشير قد عميت وها انتم تتكلمون كما القذافي في اخر ايامه وينتظركم مصيره باذن الله الواحد الاحد يا كلاب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2018, 11:08 PM

إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: عواطف عبداللطيف)

    الراكوبة صرح عملاق،،،يا ج ر ذ ا ن الإسلام السياسي

    اعتقلت السلطات السعودية فى الثالث و العشرين من الشهر الماضي، رئيس و مؤسس موقع الراكوبة الاكتروني
    وليد الدود الحسين، و أفاد مصدر مقرب من وليد الحسين، بأن الشرطة السعودية، ممثلة فى مباحث أمن الدولة
    اعتقلت وليد الحسين، بناءا على طلب من الحكومة السودانية باعتباره يدير موقعا يهدد أمن الحكومة السودانية
    ويعمل على نشر قضايا الفساد و التعدى على المال العام، و إثارة الكراهية ضد النظام الحاكم في الخرطوم،

    وقال الإتحادالعالمي للصحفيين و منظمات حقوقية أخرى، بأن وليد الحسين يواجه خطر الترحيل إلى
    السودان وتسليمه لجهاز الأمن و المخابرات السودانى،

    هذا فقط لتذكير، يا كيزااان


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2018, 01:54 AM

محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: إبراهيم)

    انا شخصيا مررت بتجربة في موقع الراكوبة من خلال تعليقي على المواضيع المنشورة على صدر صفحاتهم لا يسمح للزوار بالتعقيب المباشر لأن هنالك يوجد مقص الرقابة الإدارية ويقال إن لموقع الراكوبة سياسة تحرير أي ان المواد التي لا تتفق مع خط سيرها غير قابلة للنشر وابسط مثال هو التعليق على صدر صفحاتهم والدليل القاطع التجارب وما على الضيف أو الزائر الا ان يعلق بمداخلة صغيرة على منشورات الموقع فقط ليرى ذلك بأم عينه يعني اذا كان تعقيبات القراء من المعلقين تتسم بالانحلال الخلقي والقول الساقط و مشحونة بالسب والشتم ضد النظام الحاكم او الاثنيات ستجد القبول من النشر ام لو كان التعليق متوازن وعقلانيا ربما قد تراه إدارة الراكوبة يصب في صالح النظام الحاكم و على ضوء ذلك يحجب من النشر و من هنا التحية لإدارة موقع سودانيز اونلاين على هذه الحيادية ولكن لا استبعد اليوم الذي يأتي فيه من أصحاب الأفق الضيقة لاتهام إدارة موقع سودانيز اونلاين بالكوزنة والمحابة وعدم الحياد وكل وارد في عالم اليوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2018, 02:07 AM

عبدالحق سيف الحق


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: محمد)


    أبو عبد الله العباسي

    كدى بالله أولا أمشى راجع أسماء الله الحسنى، يا ديانة نص كم!

    بالله عليك دا مش منتهى الإفلاس والسفه والكذب الصراح؟

    الإعلام بأوسع أبوابه مفتوح بالداخل الآن للتناقش ''الإيجابي'' والنقد البناء
    وكذا كل المواقع ''التي تحترم قارئها''..


    يازول الناس عارفة كم صحيفة بتصادر كل يوم
    وكم كاتب ممنوع من الكتابة بأمر الأمن

    ‘إختشى وخلى عندك ضمير وخليك راجل سودانى صحى. الكذب عيب!!!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2018, 02:22 AM

الحقيقة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: عبدالحق سيف الحق)

    الأخ محمد اتفق معك وهى الحقيقة المرة التي لا يتقبلها كارهي الإسلام والمسلمين وهنالك من يرى الدين الإسلامي هو أصل العروبة أو جزء لا يتجزأ من الهوية العربية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2018, 07:06 AM

عبدالحق سيف الحق


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: الحقيقة)


    الحقيقة
    إتق الله ياأخى والله حرام عليك. بالله ما تسئ للإسلام
    عليك الله النظام دا وين الإسلام فيهو وكلو ظلم وإستبداد
    وإستباحة لدماء الأبرياء وتعذيب وإغتصاب للحرائر وهتك
    للأعراض وسرقة وسحت وزنا وفواحش وشذوذ جنسى
    والله ما مر على الوطن أوسخ وأقذر وأحط وأفسد من
    النظام دا.
    الله بيسألك يوم العرض إذا إنت متعمد تسئ للإسلام
    وتشوه سماحته بإدعاء باطل بإسلامية هذا النظام

    قال الله سبحانه وتعالى فى سورة النساء الآية 50
    "انظر كيف يفترون على الله الكذب وكفى به اثما مبينا"
    وقال فى سورة يونس الآية 69
    "قل ان الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون"

    فأتقو الله وإبعدوا الإسلام عن هذا القبح والفساد فقد
    قال الله سبحانه وتعالى فى سورة هود الآية 18
    "ومن اظلم ممن افترى على الله كذبا اولئك يعرضون
    على ربهم ويقول الاشهاد هؤلاء الذين كذبوا على
    ربهم الا لعنة الله على الظالمين"


    والعياذ بالله، حمانا الله وهداكم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2018, 09:42 AM

الحقيقة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: عبدالحق سيف الحق)

    أخي الكريم عبدالحق استهدى بالله و قول بسم الله ما تخش شمال ، بربك ما هي علاقة النظام الحاكم بمداخلتي ولا هو كل من يقول رأيه في واقع نعيشه يوميا بمشاهد مكررة ومعادة لا تحتاج إلى أي تفسير هناك من يخلط بين الأديان و الأعراق في بحثه عن هويته وهناك من استعصى عليه الأمر في التمييز بين المكان والإنسان والفرق بين أفريقيا وآسيا والزنجي والعربي وبين هذا وذاك من يرى الإسلام جزء لا يتجزأ من الهوية العربية ، اتمنى ان لا تنقل كلامي لمحور لم يكون في حساباتي و كذلك ليس كل من تختلف معه أو لم تتفق مع رأيه بأنه موالي للنظام الحاكم على كل حال التريث في الأمور أمر محبب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2018, 07:28 PM

أبو عبد الله العباسي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: الحقيقة)

    للمعقبين أعلاه أؤكد على قولي برحابة صدر الإعلام السوداني بصورة تكاد تكون فريدة حتى بين الدول التي تتباهى بالديمقراطية وحرية الكلمة.
    وقد أشرت بوضوح لشرطين ''الإيجابية'' و ''إحترام القارئ'' عقلاً وموضوعاً ولغة ومحتوى. وبغير ذلك لا يصبح نقدا ويتجاوز
    هدف التصحيح ليبلغ الهدم والإساءة حيناً والإضرار أحيانا.

    في الدول الغربية التي ذكرت تباهيها بحرية الرأي يتم تجريم وإدانة كثير من الكتاب والصحفيين إن تعدوا ''الخطوط الحمراء''
    ولن تجد هأحدا يتدخل ولا أصوات تدين..
    لماذا؟ لأن حرية الفرد إن تعدت إلى خطوط الآخرين أو تجاوزت محددات الأمن القومي تصبح محرمة ويتم تجريمها من الشعب كله قبل القانون والحكومة.

    في السودان الآن يكتب من يكتب نقدا لكل شيئ بما فيه سياسات الدولة والمؤسسات الحكومية وغيره وبحرية لا تجدها في الغرب ولن نجدها في عالمنا العربي.
    ولن يستطيع ولن يجرؤ كاتب في دول بجوارنا وكل الدول العربية والإفريقية والآسيوية أن يخط كلمة إنتقاد لرئيسه أو حكومته.
    وفي دول نعرفها لن ير مثل هذا الكاتب النور ثانية إن كتب معشار ما يكتبه كتابنا في صحفنا تحت بصر وسماح الحكومة.بكل حرية ويتم نشر كل شيئ.

    ورغم أن النقد البناء هو النقد الإيجابي الذي يبين الخلل ويقدم الحلول لكن ''أكثرية'' النقد عند ''الكثيرين'' هو السلبي فقط،
    لكن رغم ذلك يسمح بالنشر بحرية و''تساهل'' لن تجده ولا يسمح به في الغرب لأن في ففي الغرب يقف الكاتب من تلقاء نفسه إن رأى أن نقده قد يتجاوز إلنقد إلى الإضرار العام،
    وهذا لوطنية وقيم مغروسة فيه يعرف بها أن الوطن أولا وفوق كل شيئ.

    لكن بإنعدام هذه القيم والوطنية ينعدم الوازع السلوكي فينوب القانون عن الوازع الشخصى في التذكير بأفضلية وأولوية الوطن.

    وهذه القلة من الذين يكتبون بعض وناشري الأعمدة قد يفيدون من بعض الدروس في التربية الوطنية والقيم السوكية والأخلاقية للتفرقة
    بين الوطن والحكومة .. وللتفرقة بين ''النقد للإصلاح'' وبين ''النقد للنقد'' .. والتفرقة بين ''النقد الإيجابي'' و''الهادم''.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2018, 02:09 PM

عبدالحق سيف الحق


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: أبو عبد الله العباسي)


    يا أيها المكابر أبو عبد الله العباسي

    إنت بتضحك على منو وللا على نفسك يا رب؟ حتى لقمة العيش حارمين الناس من التعبير عنها وتقول لى حرية صحافة يا كذوبين!!!
    قال شنو
    Quote: أؤكد على قولي برحابة صدر الإعلام السوداني بصورة تكاد تكون فريدة حتى بين الدول التي تتباهى بالديمقراطية وحرية الكلمة.

    JANUARY 7, 2018
    مصادرة صحف سودانية واعتقال معارضين بعد انتقادها ارتفاع الاسعار
    BASHEER-BB.jpg99
    الخرطوم ـ (أ ف ب) – اكد رؤساء تحرير ستة صحف سودانية ان جهاز الامن والمخابرات صادر نسخها لاحد بسبب انتقادها زيادة اسعار الخبز التي تضاعفت هذا الاسبوع.
    رفعت المخابز الاسعار في الايام الماضية اثر زيادة كبيرة في اسعار طحين القمح بعد ان انسحبت الحكومة من استيراد القمح متخلية عن ذلك للقطاع الخاص.
    وانتقدت الصحف القرار الخاص بالقمح بينما دعت احزاب معارضة للتظاهر ضد زيادة الاسعار.
    وقام جهاز الامن الاحد بمصادرة النسخ المطبوعة من صحف “التيار” و”المستقلة” و”القرار” و”الميدان” و”الصيحة” و”اخبار الوطن”.
    و”الميدان” و”اخبار الوطن” من صحف الاحزاب المعارضة بينما الاربعة الاخرى مستقلة وتوجه انتقادات الى الحكومة من حين لاخر.
    وقالت رئيسة تحرير اخبار الوطن هنادي الصديق “لم يقدموا اسبابا لمصادرة نسخ صحيفتنا لكني اعتقد انه بسبب تغطيتنا الشفافة لزيادة اسعار المواد الغذائية”.
    واكد رؤساء الصحف الاخرى لفرانس برس مصادرة الجهاز نسخ عدد الاحد.
    ويتعرض الاعلام السوداني لهجمات مستمرة في حين تقبع البلاد في مؤخرة مؤشر حرية الاعلام الذي تصدره مؤسسات رصد عالمية.
    وتزامنت مصادرة الصحف مع دعوة احزاب معارضة الى التظاهر ضد ارتفاع الاسعار.
    واعلن حزب المؤتمر المعارض في بيان ان اثنين من قيادييه اعتقلتهم السلطات.
    واطلقت الشرطة السبت الغاز المسيل للدموع على مجموعة من الطلاب تظاهروا في مدينة سنار وسط السودان وفق ما ذكره شهود لفرانس برس.
    وشهد السودان مظاهرات في عام 2016 بعد ان رفعت الحكومة الدعم عن الوقود ولكن السلطات سرعان ما اخمدتها خوفا من تكرار التظاهرات الدامية عام 2013.
    وقتل العشرات خلال تظاهرات عام 2013 وفق لمنظمات دولية.


    إختشى يا زول إنتو غير كضبكم دا ما فى شى بجيب خبركم. إنتو مفضوحين على مستوى العالم كله يا كذوب!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2018, 03:02 PM

أبو عبد الله العباسي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: عبدالحق سيف الحق)


    Quote: يا أيها المكابر

    سامحك الله..
    ------------

    أعيد نشر هذان الإقتباسان لعلك تعيد قراءتهما بروية..
    ففيهما كفاية عن تكرار الشرح، وكفاية للرد .. بل وأزيد :


    Quote: وقد أشرت بوضوح لشرطين ''الإيجابية'' و ''إحترام القارئ'' عقلاً وموضوعاً ولغة ومحتوى.
    وبغير ذلك لا يصبح نقدا ويتجاوز هدف التصحيح ليبلغ الهدم والإساءة حيناً والإضرار أحيانا..


    Quote: لكن بإنعدام هذه القيم والوطنية ينعدم الوازع السلوكي ''فينوب القانون عن الوازع الشخصى'' في التذكير بأفضلية وأولوية الوطن.

    وهذه القلة من الذين يكتبون بعض وناشري الأعمدة قد يفيدون من بعض الدروس في التربية الوطنية والقيم السوكية والأخلاقية للتفرقة بين الوطن والحكومة ..
    وللتفرقة بين ''النقد للإصلاح'' وبين ''النقد للنقد'' ..
    والتفرقة بين ''النقد الإيجابي'' و''الهادم''.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2018, 04:39 PM

عبدالحق سيف الحق


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: أبو عبد الله العباسي)


    برضو بقول ليك يا مكابر تانى

    وين عدم الموضوعية وعدم الإيجابية وإحترام القارئ فى نشر كلام يتعلق
    بحياة المواطنين وحالهم الذى حطمه الفقر، وزيادة تكلفة لقمة العيش، عشان
    ما يبرر مصادرة 6 صحف. فى حين ترف القيادات المتسلطة وتبذيرهم
    والسرقات وتهريبهم للذهب و الأموال لماليزيا وتركيا والأمارات ما قالوا
    عنه حاجة؟ يمكن تكون دى عدم مسئوليتهم لو سمحوا ليهم ينشروه، واللا
    رأيك شنو إنت؟

    يا أخى إتق الله وقل قولة حق ودعك من اللولوة دى بتاعة ناس الجداد الإلكترونى.

    برضه بقول ليك إخـــتـــشـــــى.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2018, 05:33 PM

إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: أبو عبد الله العباسي)

    أبو عبد الله العباسي، يا لك من بائس

    صادر جهاز الأمن و المخابرات السودانى، اليوم الأحد 7 يناير 2018
    ست صحف سودانية سياسة، دون ذكر أى سبب لذلك.
    وشملت المصادرة التى تمت قبل وصول الصحف المعنية إلى منافذ البيع،،، و الصحف المصادرة هى
    صحيفة "التيار" "الصيحة" "القرار" "أخبار الوطن" "المستقلة" "الميدان"
    و درج جهاز الأمن و المخابرات السودانى على مصادرة الصحف قبل أو بعد طباعتها، من دون أن يعطى
    اى أسباب أو مبررات لتلك المصادرة،
    وفق مسؤولين فى الصحف المصادرة، فإن الإجراءات المتخذة ضد صحفهم من قبل الأجهزة الأمنية ، سببها أن
    صحفهم تناولت موضوع الأزمة الاقتصادية الحالية و مسسبباتها، و هذا ما أغضب النظام الحاكم

    و تشكو الصحافة فى السودان من هجمة شرسة تنفذها السلطات الأمنية بستمرار على الصحفيين
    و تتعرض الصحافة فى السودان للمصادرة تارة و الإيقاف تارة أخرى،،، بالإضافة إلى الرقابة القبلية بستمرار.


    قال حرية صحافة فى السودان!!!

    تبا لك بكل اللغات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2018, 11:20 AM

أبو عبد الله العباسي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: إبراهيم)

    وهل تعتقد أن الصحف الأخرى لم تتناول موضوع غلاء الأسعار هذا ؟
    بالتأكيد ستقول لي أنها صحف حكومية وتناولته من الجانب الحكومي.
    وأقول لك هذا غير صحيح..
    إقرأ باقي الصحف كلها '' وستجد أنها تناولته بما يفوق هذه الصحف التي تدعي مصادرتها.
    لكن الفرق في ما ذكرته سابقا.
    ففرق كبير بين كاتب موضوعي ينتقد رفع الأسعار ولو بطريقة لاذعة ويعرض المشكلة وتأثيرها ويطرح الحلول والبدائل ويقدم النصح حتى لو كان هذا النصح إقالة المسئول ومحاكمته.
    فرق بين هذا الكاتب الموضوعي الذي يجد الإحترام والتجلة وتجد صحيفته التقدير،
    وبين كاتب إنتهازي يجد في كل موضوع كرفع الأسعار مثلا فرصته التي ينتظرها
    ليخدم أجندة هدامة.. شخصية كانت أم بعمالة وإرتزاق '' مدفوع الثمن .. وكل حرف بثمنه''
    يخدم من يتربصون بالشر والفتن البلاد والعباد.. يبغونها فتنة ويضمرون شرورا
    وهؤلاء لا يهمهم رغيف ولا كسرة ..
    إنما يهمهم فقط أن تكون هناك فتن وفوضي ينفثون خلالها سمومهم
    ويخدمون بها من هم ورائهم..
    يريدونها دوماً فوضى وخراب لأنه لو تحسنت الأحوال فسيينكشف دورهم بإنكشاف من ورائهم..
    وسينقطع عندها مورد إرتزاقهم وعمالتهم

    ما يبثه هؤلاء في شاكلة كتابات مسمومة يعرفه كل ذو عقل ويستبينه كل لبيب.. فالأمر بين وجلي
    وهم لا يخدعون به إلا أنفسهم ومن هو في شاكلتهم
    هؤلاء إن تركوهم ''أفسدوا بالنباح''.. وإن منعوهم ''ولولوا بالنياح''
    ولا خير في الأمرين.

    إسماع الرأي العام وإسداء النصح وإبلاغ النصيحة المسئولين واجب علينا بل فرض
    و''لا خير فينا إن لم نقلها.. ولا خير في مسئول لا يسمعها''
    وأنا ممن كتب وجاهر بالنصح في كل أمر يمس معاش الناس
    لكن الكتابة للنصح والتناصح شيئ..
    والتربص لبث الفتن والشر بالكتابة شيئ آخر..

    فليتبين من يكتب موضع قلمه..
    وإن صعب عليه فلينظر حبره إن كان نقيا مصدره أم مسموما مدسوسا عليه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2018, 12:33 PM

Osman Hassan
<aOsman Hassan
تاريخ التسجيل: 26-11-2016
مجموع المشاركات: 129

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: أبو عبد الله العباسي)

    "هل تعتقد أن الصحف الأخرى لم تتناول موضوع غلاء الأسعار هذا ؟
    بالتأكيد ستقول لي أنها صحف حكومية وتناولته من الجانب الحكومي.
    وأقول لك هذا غير صحيح.."
    حيرتنا و الله العظيم يا أبا العباس يا أخي.. لم يجف مداد قلمك حتى كذبتك الحكومة و عليك مراجعة ما كتبت بتاريخ 7/1/2017 و قارنه بما جاء في الراكوبة أدناه بتاريخ 8/1/2017:-

    نقلاً عن الراكوبة:
    (( 01-08-2018 09:52 AM
    صادر جهاز الأمن يوم الأحد (6) صحف من المطبعة بعد ساعات من توجيهات أمنية أصدرها للصحف بعدم تناول أي تغطيات
    للاحتجاجات التي تشهدها مدن سودانية عديدة ضد موجة الغلاء. والصحف التي تعرضت للمصادرة من المطبعة أمس هي:-
    (التيار) و(الصيحة) و(المستقلة) و(القرار)، وصحيفتي (الميدان) الناطقة باسم الحزب الشيوعي وصحيفة (أخبار الوطن)
    لسان حزب المؤتمر السوداني. وقالت الصحفية هنادي الصديق رئيس تحرير صحيفة أخبار الوطن " إن جهاز الامن صادر الصحيفة
    من المطبعة بعد طباعتها دون إبداء الأسباب وأوضحت أن مندوب جهاز الأمن جاء الي المطبعة وأخذ كمية من النسخ وغادر المطبعة
    ثم اتصل بمسؤول المطبعة وأمره بعدم توزيع الصحيفة." ورجحت هنادي أسباب المصادرة الي تناول الصحيفة لردود افعال المواطنين
    حول موجة الغلاء وارتفاع أسعار السلع والمواد. ودعت المواطنين الى الوقوف مع الصحف المعارضة والرافضة لسياسة النظام ومساندتها.
    وكشفت عن أنهم بصدد مخاطبة جهاز الأمن لمعرفة أسباب المصادرة من ثم القيام بالإجراءات القانونية اللازمة.
    ومن جهة أخرى أكد الصحفي خالد فتحي مدير تحرير صحيفة التيار اليومية المستقلة أن جهاز الأمن صادر الصحيفة
    من المطبعة فجر يوم الأحد دون إبداء الأسباب كما هو معتاد. وقال"إن السلطة درجت علي هذه الإجراءات التعسفية
    ضد وسائل الاعلام وخاصة الصحف كلما واجهت أزمة. ووصف المصادرة بأنها محاولة لتعتيم الأجواء وإجبار
    الصحف علي التحول من خطها التحريري الداعم للمواطنين وتقديم الحقائق المجردة."
    وأكد أن الصحافة لن تتحول إلى نشرات حكومية وأبواق للنظام. وقال خالد أن هذه الإجراءات غير مجدية لأن الواقع ماثل
    أمام الناس وحتي في حال تمت مصادرة كل الصحف أو واصلت الحكومة في سياسة تكميم الأفواه. وأكد أن المحك الحقيقي
    هو أن تواجه الحكومة الأزمة وتحاول بشجاعة إيجاد الحلول أما سياسة الهروب الي الأمام فهي سياسة غير مجدية وأثبتت فشلها.
    (دبنقا)





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2018, 01:59 PM

أبو عبد الله العباسي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: Osman Hassan)

    أخي الكريم عثمان
    المقال الذي ذكرته نقله الإخوة الكرام أعلاه مرتين وبتاريخ السابع من يناير.
    وما كتبته أنا أعلاه هو رد عليهم وبالتالي على مقالك هذا فأرجو الرجوع إليه مرة أخرى.
    لذا ليس هناك تكذيب ولا فعل القيام بها يدلل على تكذيب لأن ما كتبته جاء بعد المقال المنشوربل ورد عليه

    عبارة "هل تعتقد أن الصحف الأخرى لم تتناول موضوع غلاء الأسعار هذا ؟''

    أعني بها الصحف الأخرى كلها غير التي ذكرت أنها صودرت.
    وباقي المقال نقاش لما هو دار حوله المقال المنشور.

    وأرجو أن يكون في هذا تفسير لما قد يكون تساؤلك قد دار حوله.
    مع تقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 06:13 PM

عبدالحق سيف الحق


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الراكوبة هل تعود لرشدها .. وهل هي فعلا ظ� (Re: أبو عبد الله العباسي)


    عمالة شنو يا راجل يا مكابر.

    بالله حصل فى التاريخ نظام كان عميل لكل هذه الدول والتنظيمات من سنة لى وهابية لشيعة لأخوان مسلمين وقاعدة
    وداعش ولى فرنسا ولإلمانبا لأمريكا لبريطانيا لقطر للسعودية للأمارات للاتراك. مش عمالة بس وتنفيذ أجندات ولكن بيع
    الوطن ليهم قطعة قطعة عشان يدفعو ليكم ناس الجداد الإلكترونى والأمن البيقتل فى الشعب ويعذب فى بيوت
    الأشباح ويكتم الأنفاس ويصادر الصحف والحريات عشان تحمو جيوش الوزراء والمرتزقة والمنتفعين
    وجيوش النواب والمحافظين والحكام والمعتمديين المحليين ومرتابتهم وبعد دا باقى القروش الفضل يهربوهو لماليزيا
    ودبى وسويسرا ويوغندا.

    قسما بالله مافى نظام خان وطنه زى ما نظامكم دا ظلم الناس وشردهم عشان يبيع الوطن وموارده وقتل شعبه
    بالآلاف وعمالتة مفضوحة على مستوى العالم. إنت كان ما بتقرا فى صحفكم المكفولة ليها الحريات شوف الوثائق البتنشرها
    الصحف العالمية المستقلة عشان تعرف إنك بتدافع
    عن أخس وأخون نظام فى تاريخ الشعوب.

    والله ربنا محضر ليكم إنتقام إلهى بإذن الواحد الأحد لانو دعوة المظلموم ما بتروح هدر بإذن الله القدير

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de