الراكوبة تمنع النشر (2من2) بقلم كمال الهِدي

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 02:05 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-11-2016, 05:59 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الراكوبة تمنع النشر (2من2) بقلم كمال الهِدي

    04:59 PM November, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    تأمُلات




    [email protected]

    · في الجزء الأول من هذا المقال توقفت بالأمس عند حالة الخذلان الأولى برفض الأخوة في الراكوبة نشر مقالي حول موقف الهندي عز الدين من اضراب الأطباء، وهنا أتناول الحالة الثانية التي جعلتني أعيد النظر في تعاملي مع الموقع.

    · جاءت حالة الخذلان التانية حينما كتبت مقالاً قبل ثلاثة أيام بعنوان " حذاء سهير" عقبت فيه على مقالها حول الفتى البنغالي.

    · لم تنشر الراكوبة المقال، رغم أنه لم يتضمن عبارات مسيئة أو غير مستساغة كما كان الحال في مقال الكاتبة الذي عقبت عليه والمنشور في ذات الموقع.

    · أرسلت لهم المادة وعندما لم يتم النشر رغم مرور ساعات عديدة أعدت إرسالها، فماذا كانت ردة فعل القائمين على الراكوبة؟!

    · أرسلوا لي رسالة تقول " أستاذ كمال لاحظنا أن مقالك بعنوان حذاء سهير وصل لبريد الراكوبة مرتين".

    · قلت لنفسي " طيب وما المشكلة في ذلك"، علماً بأن هذا الشيء تكرر كثيراً في مرات سابقة ولم تصلني منهم رسائل بمثل هذا المضمون.

    · أرسلت لهم رسالة أوضحت فيها أنه بالفعل وصلهم مرتين لأن المقال لم يُنشر، لكنهم للأسف لا نشروا المقال بعد ذلك ولا ردوا على رسالتي الثانية.

    · وهنا شعرت بشيء من قلة الاحترام.

    · فنحن لا نكتب إلا لأننا نحب بلدنا وشعبه ونريد لهم الخير.

    · لذا فعندما تصل الأمور إلى حد الاهمال يصبح الاحتمال شيئاً بالغ الصعوبة.

    · بعد أن شعرت بأن الراكوبة شديدة الحرص على كاتبة المقال لدرجة أن ترفض نشر تعقيبي عليه قررت لحظتها أن أتوقف عن إرسال مقالاتي لهم.

    · وأحمد الله على أنني وصلت لهذا القرار فقد لاحظت الآن وأثناء كتابتي لهذا المقال أن هناك مادة تحمل عنوان " سهير كاتبة ماجدة تكتب بعمق"، منشورة في الموقع.

    · طبعاً واضح من العنوان أن كاتب المقال يمتدح سهير، ومن حقه أن يرى ما يراه، لكن من حقنا أيضاً أن نرى أن الكاتبة ليست ماجدة.

    · فما الذي فرش الطريق بالورود لمثل هذه المادة، فيما مُلأ طريق مادتنا " حذاء سهير" بالأشواك إلى حد المنع عن النشر!!

    · المهم أنني لم أستطع أن أتوقف هكذا وأبدو كمن دخل وخرج دون أن يحس به الناس.

    · فللكاتب في رأيي قضية لابد أن يكون قدرها رغم أي ظروف تُفرض عليه.

    · وليس معنى أن الموقع استضاف مقالاتي لفترة من الزمن أن أجاملهم وأسكت على كل ما حدث دون أن أضع ذلك أمام القارئ الفطن الذي عودته على كامل الوضوح والشفافية في كل ما أكتبه.

    · رغم كل ما تقدم لا أريد أن أظلمهم وأصنف الموقع بصورة كاملة في هذه الخانة أو تلك.

    · لكن ما أنا متأكد منه الآن أكثر من أي وقت مضى هو أن الراكوبة لا تحترم حرية التعبير كما يزعمون.

    · ولديهم في الموقع محاباة تبدو واضحة تماماً بالنسبة لي.

    · هناك أيضاً بعد التصرفات تجاه مقالات آخرين لم ترق لي أيضاً كقلم حر لا يقبل بأن يُظلم غيره أيضاً مثلما يرفض الظلم على نفسه.

    · الغريب في الأمر أنهم يروجون لكتاب أراهم مضللين ومثبطين، أو ساعين لخلق ضجة تصب في مصلحة الأعداء المفترضين بالنسبة للراكوبة.

    · وظني أنهم رفضوا نشر مقالي بعنوان " حذاء سهير" لورود عبارات من شاكلة " كثيراً ما وقفت أمام مقالات سهير بشء من الريبة والشك...."

    · يعني بصريح العبارة كان مقالي بمثابة إضاءة ( حسب رأيي) لأن قناعتي أن سهير وأمثالها يحاولون إلهاء الناس بأمور لا تستحق.

    · لكن يبدو أنهم في الراكوبة لا يريدوننا أن نسلط الضوء على مثل هذه الأمور أو نلفت نظر الناس لها.

    · والسبب إما أنهم مبهورون بالكاتبة كنجمة شباك.

    · أو أنهم يريدون للقراء أن ينشغلوا بمثل هذه الأمور الهامشية التي تضعف تركيزهم تجاه القضايا الأهم.

    · وفي الحالتين الضائع هو القارئ الباحث عن الحقيقة والمعارض الباحث عن ملاذ.

    · فقد شكلت الراكوبة للكاتبة المعنية قاعدة قراء ربما تفوق ما وجدته في الصحيفة الورقية التي تعمل بها وذلك بسبب إصرارهم على تسليط الضوء على ما تكتبه هي وآخرين لا أرى أنهم يريدون حقيقة رفد العمل المعارض.

    · والمرء لابد أن يتساءل: ماذا يفيد الوطن وقضيته إن مسح البنغالي حذاء سهير وغسل رجليها أم لم يفعل؟!

    · وما يؤكد أن الأمر إلهاء للناس ما تم تداوله بالأمس في صحيفة الوطن التي بشرت القراء بحوار شامل مع الكاتبة سهير بعد أن نشروا خبراً يحمل صورتها تؤكد فيه أنها سوف تقاضي كل من أساءوا لها في مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، مع أنها تبدو دائماً سعيدة بالضجيج الذي تحدثه مثل هذه المقالات التي تكتبها.

    · لا أنفي أن الكثيرين تجاوزوا الحدود في ردهم على مقال الكاتبة بصورة غير مقبولة.

    · لكن قولوا لي بالله عليكم ما معنى أن تجري صحيفة حواراً مع كاتبة تملك في الأصل مساحة تعبر عن نفسها من خلالها يومياً!

    · هل يحاولون إيهامنا بانه سبق صحفي؟!

    · هو ليس كذلك بالطبع، بل هو عمل مدبر مقصود منه إلهاء الناس وخلق ضجيج فارغ.

    · ورأيي الثابت هو أن بعض الكتاب يصنعون صناعة لكي يتحول الواحد منهم إلى ظاهرة تشغل الناس.

    · وللأسف تتلقف بعض مواقعنا القفاز سريعاً وتنفذ المطلوب، ربما بقصد أو بدونه.

    · وفي الراكوبة تحديداً عندما يرفضون نشر مقالاً ينتقد أسلوب وطريقة الكاتبة ولهثها وراء الإثارة بأي ثمن لإلهاء الناس.. عندما يرفضون مقالاً توعوياً لا أستطيع أن أحسن الظن بهم، ولهذا لم أجد طريقاً سوى النأي بنفسي طالما أن الوضع كذلك.

    · أعود لحوار الوطن مع سهير الذي أشاروا إلى أنه سينشر كاملاً اليوم لأقول أن ما كتبه البعض في حقها غير مقبول إطلاقاً، لأن ما يصلح في جلسات ظلال الأشجار لا يمكن أن يُستساغ في صحف ومواقع يؤمها كل الناس.

    · ومن حق الكاتبة أن تقاضي من تشاء، لكن ألا تتفق معي في أنها هي السبب في كل ما تعرضت له من إساءات؟!

    · وهل كان هناك داعياً لأن تعبر عن فكرة فشل وزير الصحة بتلك الطريقة وتقحم قصة البنغالي، ليتحول الامر من انتقاد لوزير الصحة إلى إساءة للرجل السوداني!

    · وقبل ذلك هل كان داعياً لأن تنقل فكرة مقالها حول مدير مدارس الاتحاد بتلك اللغة وذلك الأسلوب!

    · كما أن فكرة أن البنغالي صغير وفي عمر طفلتها لم ترق لي، لأننا لو افترضنا أنه دون الثامنة عشرة فمعنى ذلك أن بلدنا ينتهك قوانين منظمة العمل الدولية ويأتي بقاصرين للعمل، ومهنياً كان يفترض أن تركز الكاتبة على ذلك أكثر من تركيزها على غسيل الحذاء والقدمين.

    · ليس منطقياً أن يكون العامل البنغالي المقصود طفلاً.

    · وحتى إن كان طفلاً ليس مقبولاً أن توافق كاتبة معروفة على أن يغسل لها شخص آخر حذاءها وأقدامها مهما كان عمره.

    · الموضوع كله في نظري فبركة إعلامية ولهذا كتبت مقالي الذي رفضت الراكوبة نشره، وهم بذلك أعطوني انطباعاً بأنهم يساهمون في إلهاء الناس أيضاً بالفرقعات الإعلامية.

    · والمربك في الأمر وما يشوش الأذهان هو أنهم في ذات الوقت ينشرون مواد بالغة الأهمية.

    · فليس صحيحاً أن الموقع عبارة عن سب وقذف وشتائم.

    · ففي الموقع الكثير جداً من المادة المفيدة وبه كتاب يستحقون رفع القبعات، ولديه قاعدة قراء كبيرة فيهم المسئول والمثقف والواعي الذي يناقش من أجل رفعة وطنه وحل مشاكله، وفيهم بالطبع أيضاً من يستمتعون بالسب ومتابعة المواضيع التي لا تستحق.

    · لكن كان رأيي ولا يزال دائماً هو أنه في ظروف بلدنا لا يفترض أن يحتفي أي موقع مسئول بالمواضيع الفارغة أو يروج لها.

    · لمصلحة من تتحمس الراكوبة لنشر مثل هذه المواد وتحجب الردود الموضوعية!

    · سؤال كبير أتركه لفطنة القارئ بعد كل ما سردته وليصل كل منا للقناعات التي يراها.

    · وبالطبع لن أرسل لهم هذه المادة، لكن إن رأوا إعادة نشرها من أي موقع آخر مثلما فعل موقع النيلين ذات مرة وأعاد نشر مقال انتقدت فيه احتفائهم الزائد بصور الحسناوات رغم أنهم ما كانوا ينشرون مقالاتي قبل ذلك.. إن رأوا ذلك فليكن لهم ما يشاءون.

    · لن أرسل هذا المقال للراكوبة لكنني سأرسله لمواقع أخرى عديدة ظللت أحظى باحترام أصحابها الذين لم أشعر في يوم بأنهم يمارسون المحاباة.

    · وكل من يفتقد هذه الزاوية في الراكوبة سوف يجدها بإذن الله تعالى في مواقع سودانايل، مجلة النخبة السودانية، سودانيز أونلاين والحوش السوداني، فهذه مواقع حرة بحق وحقيقة لا تفرق بين هذا وذاك ولم أشعر في يوم أنهم يلهثون وراء كتاب بعينهم باعتبارهم كتاب شباك، لينشروا لهم في بعض الأحيان ما يهزم حتى فكرة معارضة السياسات الخاطئة، كما لم أحس اطلاقاً بأنهم يحجبون المقالات التي تنتقد الانصرافيين.

    · غريب جداً أن يقبل منك موقع معارض انتقاداً مهما كان لاذعاً لرأس الدولة، فيما يحاول حماية كاتب أو كاتبة من النقد.

    · قضية الوطن أكبر من مجرد ضجيج ومزاعم لا نقرنها بالسلوك.

    · إن استمرت الراكوبة ( بوصفها أحد أكبر المنابر المعارضة كما فهمنا دائماً) على ما هي عليه فلتبشر الانقاذ بطول سلامة، فمثل هذه السياسات التحريرية تخدم الحكومة ربما أكثر من صحف ورقية تكتب باسمها في الداخل.

    · فأولئك على الأقل عرفهم الناس بموالاتهم الواضحة لذلك يمكن أن يتجاوزونهم، أما التشويش فأشد خطراً على المعارضين ، فيما ينزل برداً وسلاماً على الحكومة.

    · وختاماً ليعذرني القارئ المتعاطف مع الموقع، فهذا هو طبعي لا أستطيع التعامل مع أمر يراودني حوله شك ولو بنسبة واحد في المائة.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 21 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بمناسبة انتهاء فترة عمله بالسودان : جهاز المغتربين يكرم سفير المملكة العربية السعودية بالخرطوم
  • ندوة في لاهاي هولندا لإتحاد ابناء دارفور بهولندا
  • حزب حركة تحرير السودان القومي؛ قيادة مصطفى تيراب يعقد مجلس التحرير القومي غداً
  • الأمم المتحدة: عوامل تهدد جنوب السودان بحرب مخيفة
  • طيران الإمارات: لا اتجاه لزيادة أسعار التذاكر في السودان
  • قطر تُعلن تمويل مشروعات استثمارية للبنى التحتية بالسودان
  • محكمة تدين 4 طلاب في جامعة الخرطوم باحتجاز ضابط شرطة
  • مبارك الفاضل : (الأخوان المسلمون) حركة مأسونية
  • موظَّفون بالبرلمان يحتجون على تسكين أفراد في وظائف قيادية دون وجه حق
  • كاركاتير اليوم الموافق 21 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن اكل السودانيين من الكوش
  • بيان من التحالف الديمقراطي بالولايات المتحدة الأمريكية
  • رؤية تحالف قوى التغيير السودانية للانتفاضة والثورة


اراء و مقالات

  • الشعب يريد حق الحيوان!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • سهير الصحفية .. جاءت شيئا فريا بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • لا لرفع الدعم عن الدواء بقلم سعيد شاهين
  • ليبقي يوسف كره في الخاطر.. رغم المحن (والتحدي!!) .2/ 1. كتب : أ . أنـس كـوكـو
  • السلخ ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • فجيعة.. ركاب الدرجة الأولى.. بقلم عثمان ميرغني
  • أرجوك لا تعطني هذا الدواء! بقلم عبدالباقي الظافر
  • انتظروا !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الغنوشي، رغم عظمته، هل نأخذ ديننا منه؟! (2) بقلم الطيب مصطفى
  • هوامش قبل الاستمرار في حديث الشرق بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • رفع الدعم عن الفساد ... !! - بقلم هيثم الفضل
  • الغليان .. وبيع الأخوان!! بقلم بثينة تروس
  • الزول وحبة البندول بقلم عبد المنعم هلال
  • ترامبو فوبيا بقلم سابل سلاطين / واشنطن
  • النخبة الجنوبيه ما بين مؤيد ورافض للقرار الروسي بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • معرفة الله بقلم د.آمل الكردفاني
  • الآذان سلاحٌ جديدٌ ووسيلةٌ أخرى للمقاومة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • رسالة من داعية لمهاتير "أطلب منك ان توافق على ادارة السودان لما تبقى من عمرك"
  • مسؤول ماليزي: أموال المسؤولين السودانيين فى ماليزيا قادرة على جعل الجنية السوداني مطابق لقيمة الدول
  • السلطات تتعدى بالضرب والاعتقال على وقفة نسوية احتجاجا على زيادة اسعار الدواء
  • جهاز الامن يطلق شائعة رفع الدعم بالمديا وينكشف الامر
  • بخصوص الفيسبوك
  • المريض المات وماعندو حق العلاج.هل يعتبر شهيد..؟؟
  • مظاهرة جامعة الخرطوم القوية الهادرة اجبرت الامن علي اطلاق سراح المعتقلين(صور+فيديو)
  • فيديو يعبر عن الواقع الأليم
  • عذر الافضل عدم النطق به: الدولة لا تستطيع 400 مليون دولار للدواء؟
  • الحكومة ستعيد النظر في تحرير سعر الصرف للأدوية ، وسيهلل الشعب لها ويكبر
  • لهذا انا مع عودة زاوية الفيس
  • الحرية للأستاذ عمار يوسف عضو المكتب التنفيذي للجنة المعلمين
  • هاشتاقات تضامن مع السودانيين في رفض الاسعار
  • تعلم كيف تضيف نافذة الفيسبوك لبوستك فقط .. دون أن تكون مفعلة في بوستات الأخرين
  • نافذة الفيس .. الثور في مستودع الخزف
  • الحل - برأيي - فيما يتعلق بتعليقات فيس بوك ... مع الإحترام للجميع .( توجد صوره )
  • يا بكري أبو بكر, الإجابة ليست بلا أو نعم....الإجابة الإلتزام بلوائح المنبر
  • عضوات سودانيز رفض تام لنافذة الفيس والكيزان نعم بنسبة مية في المية
  • تورشين كان وطنياً غيوراً إستشهد من اجل وحدة التراب أما البشير فقد فرّط في وحدة السودان ..
  • أتمنى إضافة خيار إظهار نافذة تعليقات الفيسبوك للموضوع
  • قمة الديمقراطية من سيد الحوش ان يطرح موضوع الفيس للتصويت
  • عيب ياخ
  • *** نجاح استخدام بنكرياس صناعي لمرضى السكري ***
  • سيدي الرئيس يقدل ما بين المغرب وغينيا ...
  • #اعيدوا_الدعم_للادوية
  • ترميم
  • تجربتي مع نافذة الفيس بووك:
  • أطالب برفع الدعم عن الديات
  • رسائل بلا عنوان
  • مآسي حكم العسكر و الكيزان في السودان
  • ترومب الرئيس لن يستهدف السعودية! بل الجيش المصري و نيجيريا أولاً!
  • قرد يتحرش بتلميذات ويتسبب في مقتل ١٦ شخص
  • أنشروها في كل مكان: تلفونات أطباء الخرطوم الذين نذروا انفسهم لعلاج الفقراء مجاناً
  • نُطالب بإيقاف اللِستِيّكة ...
  • كلام من محجوب شريف
  • كلام من محجوب شريف
  • اتجاهات الاعضاء للتصويت لنافذة الفيس بوك كيف نقرأها ولما اخترت لا او نعم
  • هل سيتم إعادة مراجعة وعد الأصوات في بعض الولايات الامريكية ؟؟
  • رئيس الوزراء الاسرائيلي يبارك لسوداني تزوج يهودية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de