الرئيس يطرق ابواب الفشل من جديد..!!! بقلم سميح خلف

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 10:23 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-01-2016, 05:59 PM

سميح خلف
<aسميح خلف
تاريخ التسجيل: 13-06-2015
مجموع المشاركات: 517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الرئيس يطرق ابواب الفشل من جديد..!!! بقلم سميح خلف

    05:59 PM Jan, 29 2016

    سودانيز اون لاين
    سميح خلف-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر



    ربما الرئيس لم يتدارك اخطاءه التي توالت منذ تسلمه الرئاسة منذ عشر سنوات ، ومن ثم يفقد التوازن ما بين هو ضرورة على المستوى الخارجي وما هو اهم على المستوى الداخلي من معضلات خلفها الانقسام الداخلي سواء في داخل فتح او على المستوي الفلسطيني ، وبلاشك ان العمل الخارجي سواء على المستوى الاقليمي او الدولي لا يمكن ان يكلل بالنجاح في حالة جبهة داخلية مفتتة منقسمة تفتقد للروح الثقافية وما يترتب عليها من سياسات وطنية .

    1- لقد فشل الرئيس في انهاء الانقسام بين شطري ما تبقى من الوطن

    2- وفشل الرئيس في تحقيق وحدة فتح ولانها ركيزة العمل الوطني بل تركها تئن بمنطق الاقصاء والتمييز واهمال دورها في اتخاذ القرار

    3- فشل الرئيس في سياساته الخارجية ولم يحقق شيء ملموس يعود بالنفع على القضية الفلسطينية فعليا بل انجازات ظاهرية كالاعتراف بفلسطين دولة غير عضو في الجمعية العامة وبلا تعريف للحدود والجغرافيا لتلك الدولة

    4- فشل الرئيس في الذهاب الى الجنائية الدولية تحت ذريعة التهديد الامريكي بأدراج فتح تحت قائمة الارهاب وكما ذكر عضو المركزية عباس زكي مؤخرا في عمان .

    5- فشل برنامج الرئيس بحل الدولتين والمقاومة السلمية التي اتت بؤكلها على الارض الفلسطينية في الضفة من استيطان قتل فكرة حل الدولتين

    امام هذا الفشل على المستوى الداخلي والخارجي يعود بنا الى المربع الاول وبتجربة جديدة من وقت وزمن يستفيد منه الاحتلال متغاضيا عن اهمية الزمن في احداث مراجعات حقيقية لمسيرة الفشل واستحقاقات وطنية يجب ان تتخذ على صعيد فتح او الحركة الوطنية ومراجعة كثير من القرارات على صعيد اوسلو والعلاقات مع الاحتلال والتنسيق الامني ، بل يذهب بنا الى تدويل القضية ما باتت القيادة في رام الله ومن الرئيس تطالب بتدويل القضية وعرضها على مجلس الامن وطلب الحماية الدولية .

    نقطة الصفر من جديد وتناسى الرئيس عباس ان هناك كثير من القرارات وقفت الى صالح القضية الفلسطينية بما فيها مشروع الاعتراف بالدولة وقفت على ابواب مجلس الامن والفيتو الامريكي ، نسي الرئيس المشروع الفرنسي الذي لا يحقق كثيرا من الطموحات الفلسطينية والذي جمد بناء على الرغبة الامريكية ، ويبدو ان الرئيس في هذا السن المتقدم لم يعد يذكر اساسيات وجود دولة اسرائيل على الارض الفلسطينية كمشروع دولي بعد الحرب العالمية .

    قد ياخذنا الحال الى الوضع الداخلي والذي اصبح يختزل بشخصية الرئيس وتقدم سنه ومن سيخلفه وحالة الوهن الصحي والسياسي الذي اصاب الرئيس ، فلم يعد لديه من الخيارات الا الثبات على منهجية فاشلة محبطة يتقدم فيها للامام ولكن هذه المرة باكثر وضوحا وانحيازا للفشل وفي مقابلته الاخيرة مع الاعلاميين ، رسائل تطمينات للاسرائيليين وتباهي بقوة وعجرفة الاجهزة الامنية والتهديد لكل من تسول له نفسه معارضة نهجه في التنسشيق الامني او دعم الانتفاضة الفلسطينية ، فالاجهزة الامنية وقفت بحزم وبعنف امام التحرك الشعبي للزحف على مستوطنة بيت ايل وانشطة شعبية اخرى في محافظات الضفة ، بل ركز على المقاومة السلمية امام مستوطنات مسلحة مارست ابشع ادوات القتل بحق اطفال فلسطين ونسي الرئيس حرق الطفل خضير وعائلة الدوابشة وما اتاح سلوك المقاومة السلمية من وجود عصابات دفع الثمن وتسهيل طريق الاستيطان .

    افردت صحيفة لوموند الفرنسية مقالا فقالت:: ، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يواجه موجة من التململ والمعارضة الداخلية غير المسبوقة، تضاف إلى فشله في تحقيق إنجازات فعلية على المستوى الدولي.

    واعتبرت الصحيفة أن إصراره على الخضوع لإملاءات “إسرائيل جعلته عاجزا عن الوقوف أمام حالة الغليان التي يعيشها الشباب الفلسطيني بعد فشل الخيار السياسي”، مشيرةً إلى أن مجال المناورة بدأ يضيق على عباس.

    وأشارت الصحيفة إلى أن عباس كان قد تعهد، في سبتمبر 2015، بتنفيذ مشروع إعادة هيكلة المشهد السياسي في فلسطين، ووعد بفسح المجال لصعود قيادات جديدة وضخ دماء جديدة في مؤسسات السلطة الفلسطينية، ولكن هذا الرجل المسن لم يفلح في تحقيق أي من تعهداته، وهو ما دفع بأحد الدبلوماسيين الغربيين للقول بأن “وتيرة انهيار عباس وسلطته بدأت تتسارع”.

    وأشارت الصحيفة في هذا السياق إلى أن شرطة السلطة الفلسطينية منعت في نهاية شهر ديسمبر، في مناسبتين، وبطريقة عنيفة، تنظيم مظاهرات في شمال رام الله قرب مستوطنة بيت ايل، المكان الذي تتم فيه عادة المواجهات بين الشبان والجنود الإسرائيليين، وهو ما دفع بعدد من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح لمقاطعة احتفالات السنة الجديدة في مقر الرئاسة.

    .. واعتبرت الصحيفة أن خط سير أبي مازن في إدارته للأوضاع يعتمد بشكل أساسي على مواصلة التنسيق الأمني مع إسرائيل؛ بهدف ضمان الهدوء النسبي في الضفة الغربية، مع مواصلة خطاب التنديد بالاحتلال، حيث أكد ماجد فراج، قائد جهاز المخابرات الفلسطينية، أن قواته نجحت في منع 200 هجوم ضد إسرائيليين في الأشهر الأربعة الأخيرة.

    وقالت الصحيفة إن هذه السياسة التي تعتمدها السلطة الفلسطينية لم تعد مقبولة لدى الأوساط الشعبية الفلسطينية، خاصة لدى فئة الشباب؛ ولذلك، فإن السلطة وقفت عاجزة أمام انتفاضة السكاكين التي انطلقت منذ أكتوبر 2015، وأدت لمقتل 160 فلسطينيا، و25 مستوطنا إسرائيليا، وسط حالة صمت تام من السلطة التي ظهرت عاجزة عن امتصاص الغضب الشعبي أو السيطرة على الوضع.

    أعلن جبريل رجوب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عن معارضته لعباس، وقال خلال لقاء له مع التلفزيون الفلسطيني إن “مسار السلام قد انهار تماما ولم يعد هنالك بديل”.

    كما أشارت الصحيفة إلى فشل الرئيس عباس في استعادة العلاقات مع حماس، بالرغم من المساعي القطرية الحثيثة التي تبذل في الفترة الأخيرة، لرأب الصدع بين الفرقاء الفلسطينيين وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

    وفي الختام، قالت الصحيفة إن محمود عباس الذي أصبح عاجزا تماما عن الوقوف في وجه الإملاءات الإسرائيلية، لم يعد له خيار سوى تدويل القضية الفلسطينية، حيث إنه فقد الأمل في استصدار قرار أممي يفرض على إسرائيل جدولا زمنيا لاستئناف المفاوضات، وبات الآن يريد الحصول على قرار بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وإدانة الاحتلال.

    سميح خلف


    أحدث المقالات
  • الحزب الليبرالي وقضية المثلية الجنسية بقلم عادل عبد العاطي
  • لعنة الغريب !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • حول إيقاف بث قناة الشروق لحلقة اسماء محمود محمد طه!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • ما بين اقتصاد البترول واقتصاد البقر! بقلم الطيب مصطفى
  • الصيحــات القادمــة مــن وديــان المـــوت !!
  • الشاعر منيل راو: لم نر الشيطان الرجيم بعد في أبيي بقلم عبد الله علي إبراهيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de