الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة الجلابي في السودان،بالصور بقلم منعم سليمان عطرون

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 02:02 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-01-2016, 11:10 PM

منعم سليمان عطرون
<aمنعم سليمان عطرون
تاريخ التسجيل: 31-03-2014
مجموع المشاركات: 15

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة الجلابي في السودان،بالصور بقلم منعم سليمان عطرون

    11:10 PM Jan, 03 2016

    سودانيز اون لاين
    منعم سليمان عطرون-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    خلافة الاستعمار الجواني للاستعمار البراني. وتأسيس نظام الابرتهايد الجلابي. الابرتهايد يعني سياسية الفصل العرقي بين البشر. في السودان يجري سياسية التمييز العرقي والثقافي بين البشر إذ يحتل الشماليين او ومن يعتبرون أنفسهم عربا في الشمال مكانة أقلية البوير الهولنديين في جنوب افريقيا السابقة

    الصور نشرتها مواقع تهتم بذاكرة دولة الجلابي بالفيسبوك ؛ تسمى بعضها (عشاق الصور السودانية القديمة). وهي صور تعرض فقط الجلابي كسيد وهو في الحقيقة خادم للمستعمر وتقدم السوداني في صورة مهينة، ودون أن يرمش لهم جفن يعرضون صور دولة الابرتهايد بنشوة واعتداد مغلقين ضمائرهم على الجرائم والانتهاكات البشعة التي ارتكبتها في حق الإنسانية.

    انا بدات بصورة فرانسوا دانيال مالان أول رئيس لدولة رتهايد في جنوب افريقيا السابقة؛ وصورة للاسماعيل الازهري؛ مالان السودان؛ واول رئيس لوزراء نظام دولة الجلابي.
    وذلك للتشابه الكبير في بنية المشكلة بين الدولتين وطبيعة العدو المشترك لسكان البلاد. .وفي شخصية الرجليين. ختمناها بصورة الجنرال عمر احسن البشير اخر حكام دولة الجلابي بقصر غردون الآن.
    توجد في النص صور( السادة) خريجوا التعليم الحديث. الافندية الجلابي. او مؤتمر خدم المستعمر ( مؤتمر الخريجون العام) وهم في وضعيات مختلفة اغلبها يتلقون تعاليم المستعمر لادارة المستعمرة بعضهم. او يتسلمون ادارة المستعمرة خلفا لسيدهن. ضمن الصور احد (السيدين) عبد الرحمن المهدي او الميرغني رعاة الحزب المتحالف مع الإنجليز والاخر مع مصر. وهو يتقلد صليبا والاخر وساما من المستعمر مكافاة على جليل خدماتهم.
    تلك جعلت نخبة أقلية صغيرة تتربع على مدار ستين سنة على قمة السلطة والثروة وتمتلكهما بتفرد واستحواذ دون شرعية.
    عاشت ويعيش الاوليقارشية الجلابية في حياة الارقى وأكثر رفاهية من كل النواحي في دولة ترزح تحت الفقر والأمراض والبطالة والحروب.

    هناك صور لمرتزقة المستعمرات السوود؛ او ما عرف باسم قوة دفاع السودان والذي تم تحويله الى القوات المسلحة السودانية الآن . كان تحت امرة ضباط انكليز وتحول المرتزقة للعمل تحت قيادة ضباط الجلابي؛ وواصلت القوات نفس مهامها التي خلقت لها وبنفس هيكلها اي مسترقين سوود وضباط شماليين. والمهمة هي تلمواصلة في قمع وقتل واغتصاب شعب السودان. الملاحظ ان هذا الجيش المعروف بالقوات المسلحة السودانية لم يدخل في اي معركة خارجية طوال عمره. فهو مصمم على قمع وقتل السودانيين فقط. وحماية الاستبداد في قصر غردون. الحالة الوحيدة التي شارك بها هذا الجيش في معارك خارج البلاد كانت في وضعيته كمرتوقة استعمار او مرتزقة للقضايا العربية. ونفذت مهمات لمصالح استعمارية لا علاقة لمصالح شعوب السودان به في المكسيك وليبيا وكرن في إريتريا ثم في سيناء ولبنان والآن أرسل إلى اليمن في مهمة استرزاق جديد. لكنه بارع في إهانة وقتل السودانيين.

    نشرنا هنا صورة وثيقة مهمة عبارة عن اسماء زعماء التجار الجلابة الذين رفعوا مذكرة للحاكم العام يطالبونه سنة 1933ف فيه بعدم اصدار قرار منع تجارة الرقيق؛ وكانوا يملكون اعدادا غفيرة من البشر كخدم وعبيد باعتبارهم هم السادة العرب وممتلكاتهم من البشر المنحدرين من العرق الزنجي. للعلم ان لفظ (سوداني) كان يطلق على اي منحدر من عرق زنجي فقط بينما الذين يعتبرون انفسهم سادة او اشراف عيال الجلابة كانوا يعتبرون انفسهم ( اولاد عرب) ويرفضون صفة( السوداني) الذي يعني ضمنيا أسود( وعبد). استمرت المعادلة التفريق والتمييز إلى اليوم حيث السودانيين هم المضطهدين ويقمون بثورة ضد دولة الجلابي.

    نشرنا اخيرا صور من لسكان شرق من البجا وغرب دارفور ووجنوب السودان والجبال الوسطى النوبة والانقسنا والرعاة الابالة والبقارة. الصور القديم تبين التخلف والتهميش والفقر. ولم تتغير تلك الصورة حتى الآن. وبقاءها تعكس انهم ضحايا دولة الجلابي المحصوريون ستون سنة في شعاب الجبال والاودية والغابات بعيدين عن اي نوع من المدنية و الحضارة والتعليم والمعرفة وبعدين عن العالم الخارجي في حياة شبه بدائية في بعض أوجهها فيما كان مجتمعات العالم تتقدم وتتطور في جميع المجالات وتتنافس في الإسهام الحضاري والتكنلوجي. ولا تزال إلى اليوم. كمستعمرات مغلقة.

    وحينما ثار قلة صغيرة من نخب تلك المجتمعات المتخلفة بعد اكتشافهم الفارق الكبير بين جمهورية الخرطوم الجلابية ومجتمعاتهم التي ترزح تحت التخلف والانحطاط. وهم قلة تعلموا على منهج التعليم المدرسي لدولة الجلابي ثققفوا انفسهم بانفسهم الا ان الحقد المسكون في ذات الاليقارشية الجلابية دفعت دولة الجلابي وبالتها العسكرية في قيادة حملات تطهير عرقي وإبادة المساكين وانتهاك لكرامة الانسان. جيوش دولة مستعمرة تدك وتدمر قرى الفلاحين في الجنوب وجبال النوبة وفى الشرق ودارفور والفونج. كامريكا في الفتنام او الاتحاد السوفيتي في افغانستان. كفرنسا في الكنغو .بل هي بريطانيا في السودان او جنوب افريقيا.
    و وضع البشر الناجون من حملات التطهير في مخيمات الموت البطئ داخل السودان وخارجه.

    وايضا أعادت دولة الجلابي توظيف الفاقد التربوي والحضاري او المخزون البشري من التخلف في المجتمعات المحاصرة في عملية التدمير إذ قامت بتجنيد مئات الآلاف من الشباب في مليشيات الدفاع الشعبي أو الفرسان او المراحيل او الجمجويت وابطيرة وهم بازنقر وباشبوزوغ وهؤلاء تحت امرة ومساعد للقوات المسلحة او مرتزقة حروب الاستعمار. في النهاية هو قتل الضحايا انفسهم بانفسهم .
    الصورة الوحشية والأكثر رعبا لدولة الجلابي.

    منعم سليمان عطرون.
    02.01.2016

    أحدث المقالات

  • عام جديد. لسودان متمدين جديد !!!! بقلم بدوى تاجو
  • يريدونه حوارٍاً للموافقة و ليس حوارٍاً للتوافق! بقلم عثمان محمد حسن
  • صوت اللاجئ السودانى الذكرى العاشرة لحادثة مصطفى محمود الدامية بقلم طيفور مكى
  • إسلام بحيري والأزهريون .. كلاكيت تاني مرة ..!!؟؟ بقلم د. عثمان الوجيه
  • المبادئ الثابتة لنظام الحكم وتنظيم المجتمع : (4 ) بقلم عمر حيمري
  • إنتباه .. ليست مشكلة إبنة ع.ع وحدها بقلم نورالدين مدني
  • حركة فتح بين الحضور والغياب بقلم سميح خلف
  • يوسوس في صدورهم الخوف بقلم د. فايز أبو شمالة
  • ثمة اختطاف للثورة المصرية! بقلم الفاضل عباس محمد علي
  • الشيخان المغتصبان واغتيال البراءة... حتى خلاوى تحفيظ القرآن لم تعد آمنة بقلم الصادق حمدين
  • في الذكرى الستين للإستقلال وثائق .. في دفتر النضال الوطني !! (1-2) بقلم د. عمر القراي
  • آخر نكتة سودانية (مطالبة بعودة الاستعمار الانجليزي)!! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • إعتقال (الوالي،، ومعتمد الخرطوم) بقلم جمال السراج
  • برافو الحزب الديموقراطي الليبرالي: رؤية استراتيجية وتخطيط اقتصادى وتنموي محكم بقلم غانم سليمان غانم
  • في الذكرى الستين للاستقلال: البوصلة التي لا تنكسر بقلم محمد محمود
  • "وَاقعِين وين"..؟!بقلم عبد الله الشيخ
  • منظمة التحرير الفلسطينية أسيرة الاحتلال بقلم نقولا ناصر*
  • دعوة لتدوين اللهجات السودانية


  • مؤتمر البجا-المكتب القيادي يهنئ الشعب وينادي بثورة حتى النصر
  • حركة تحرير السودان تهنيء الشعب السوداني بذكري الاستقلال المجيد
  • مصطفى عثمان إسماعيل: لن يتحقق الاستقلال ما لم تتوحد كلمة أهل السودان
  • تعميم صحفي أمانة الشئون السياسية لحركة العدل والمساواة السودانية
  • وفد من حزب التحرير / ولا ية السودان يزور الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بمدينة القضارف
  • وزير الزراعة بسنار : 2016 عام السلام والاستقرار والتنمية بالسودان
  • اخلاء مسؤولة اممية من الخرطوم عقب الاعتداء عليها
  • حركة العدل والمساواة السودانية تحتفي بشهداء الثورة والوطن
  • برلمانيون يحملون وزارة الإرشاد مسؤولية استشراء الفساد والاختلاسات
  • العدل والمساواة تستنكر الاحكام الجائرة بحق الدكتورة لبابة الفضل
  • علي الصادق: زيارة وزير خارجية جنوب السودان للخرطوم للمشاركة فى احتفالات البلاد بالاستقلال
  • البيان السياسي الهام حول اهداف ورؤية الحركة الشعبية لتحرير السودان / الاغلبية الصامتة
  • اقتحام مزرعة دبلوماسية وتوقيف أكثر من «40» متهماً
  • مشاجرة عنيفة بين دبلوماسيين بالسفارة الليبية بالخرطوم
  • بيان من المنبر الديمقراطي بهولندا بمناسبة عيد الإستقلال المجيد‬
  • الطيب حسن بدوي وزير الثقافة يهنىء الشعب السوداني بذكرى الاستقلال المجيدة
  • حزب الامة القومى كندا :بيان بمناسبة عيد الاستقلال المجيدة
  • بيان من الحزب الوطني الاتحادي
  • خطاب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان ورئيس الجبهة الثورية بمناسبة العام الجديد 2016
  • الجبهة الوطنية العريضة بيان الذكرى الــ(60) لاستقلال السودان المجيد
  • كاركاتير اليوم الموافق 02 يناير 2016 للفنان ود أبو عن ألف وخمسمية حالة فساد في الشهر!!


  • Zayed Giving Initiative to send mobile hospital to Sudan
  • Prime speech Sudan People's Liberation Movement and head of the Revolutionary Front for the New Yea
  • Sudan’s economic woes to deepen in 2016’: analyst
  • Dialogue is base for mapping out Permanent Constitution
  • Al Bashir: Sudan to extend ceasefire for 30 days
  • Ali Al-Sadig:Visit of South Sudan Foreign Minister comes in context of Participation in 60th Annive
  • Sudanese jihadist dies in Syria bombing
  • Speech delivered by the President on the occasion of the 60th anniversary of the Sudan National Day
  • Children burn in third day of Jebel Marra attacks by Sudanese Army, RSF
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    03-01-2016, 05:04 AM

    عباس أحمد علي


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة (Re: منعم سليمان عطرون)

      دولـة الجلابي لكانت فـي السماء لو لا شـرذمة الغوغــاء !
      الأكتاف ناخـت وتأنت وتأوهت وهي تحمل تلك الجثث الخامدة لأكثر من نصف قرن من الزمان ،، والنفوس كلت وملت من معية تلك الكتل الخاملة العالة التي تعيق تقدم البلاد .. والأمة السودانية صبرت وتحملت فوق طاقاتها وهي تظن أن الصبر الطويل والتحمل الزائد عن حده قد يوجد من ذلك البدائي المتخلف إنساناَ فاهماَ منتجاَ نافعاَ في يوم من الأيام .. توهم الشعب السوداني حين ظن أنه يستطيع أن يوجد من الحيوان إنساناَ .. فالحيوان أبد الدهر هو الحيوان .. ذلك المحسوب على الإنسان الذي همه الأول والأخير هي تلك المريسة والخمول والنوم والكسل .. وتلك كانت مشيئة الأقدار أن تكون الأمة السودانية بمعية البعض من الشعوب البدائية المتخلفة التي مازالت ترضخ خلف أبواب التاريخ وخلف أبواب الحضارات والتقدم .. أقوام من البشر ما زالوا يعيشون مراحل الجهل وما زالوا يواكبون ظلمات العصور الحجرية .. وهم كانوا السبب الأول والأخير في تأخر دولة ( الجلابي ) عن ركب الدول المتقدمة .. ومن سخرية الظروف أن يأتي قزم من أقزام الشعوب المتخلفة ليتكلم عن دولة الجلابي .. فنقول لذلك الجاهل : ( مبروك تعلمت الكلام !! .. ومبروك تعلمت الكتابة والقراءة !!.. ومبروك وقد سترت عورتك بعد أن كنت عارياَ !!.. ومبروك ونحن أخيراَ نشاهد النعال في أقدامك بعد أن كنت حافياَ طوال عمرك !! .. ومبروك حيث لا توجد تلك الأسواق حيث إلا والعصا !!! .. ومبروك وقد سمحوا لك بالتواجد في ساحة الرجال وفي مجالس الرجال !! ) .

      ولكن العزاء والفخر في أن الأبناء في معظم مناطق السودان هم بتلك الغيرة والنخوة والشهامة .. حيث نراهم يجتهدون ليلاَ ونهاراَ بالإنتاج والعمل الشريف داخل البلاد وخارجها .. وإذا أقتضى الحال يجتازون برا وبحرا وجوا ليوجدوا لأنفسهم سبل الحياة الكريمة الشريفة في بلاد الغربة .. حيث في أي مكان فوق وجه الأرض .. وتلك هي السمة السائدة للسواد الأعظم من أبناء السودان في أغلب مناطق السودان .. هؤلاء الأفذاذ الذين لا يهدرون الأوقات في انتظار الفتـات من الآخرين .. ولا يفنون الأعمار في الشكوى والنحيب كالنساء .. ولكن مع الأسف الشديد هنالك تلك القلة القزمية من أبناء السودان الذين عرفوا بالخمول والكسل وقلة العقل والتفكير .. وهم عالة على تقدم دولة ( الحلابي ) .. وعزة الله فإن ظفر ذلك الجلابي يعادل ألف من هؤلاء الحثالة .. الذين تعودوا الحياة تسلقاَ فوق أكتاف الآخرين .. تلك القلة التي تشتكي من التهميش والتي تحمل السلاح لجلب المكاسب وفرض الواقع على الآخرين .. وكان الأحرى بها أن تكون في مستوى البشرية من حيث العقل والتفكير .. وأن تكون بمستوى ومهارة العقول الواعية لأبناء السودان في المناطق الأخرى .. حيث المطلوب خلق ذلك الإنسان المثقف الواعي الذي يحمل القلم ويحمل الفكر والثقافة قبل أن يحمل السلاح .. ومن العجيب أن لا نجد هؤلاء الأقزام في ساحات الرجال في أنحاء العالم حيث بلاد الغربة والكد والاجتهاد من أجل بناء مناطقهم كما يفعل الآخرون من أبناء المناطق الأخرى في السودان .. ولكنهم كالنساء يريدون البقاء في المنازل ويريدون من الرجال ( الجلابة ) أن يقدموا لمناطقهم الخدمات .. وهيهات هيهات .. فالجلابة لا يقدمون الخدمات لمن هم أعلى في المقام ناهيك لمن هم أدنى في المراتب والمقام .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    03-01-2016, 06:25 AM

    سعد بشيــر


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة (Re: منعم سليمان عطرون)

      • مقارنة واحدة تكفي وتؤكد أن الإنسان هو أساس التقدم في العالم .
      • فتلك هي الدول الأوروبية لقد وصلت بإنسانها باعا في التقدم
      • وتلك هي الدول الأمريكية وقد وصلت بإنسانها باعا في التقدم .
      • وأنظر إلى معظم الدول الآسيوية فقد وصلت بإنسانها باعا في التقدم .
      • وأنظر إلى استراليا ونيوزلندا وقد بلغت بإنسانها باعاَ في التقدم .
      • ثم أنظر إلى الدول الخليجية وهي في القمة .. واليوم تحتفل نيابة عن العالم برأس السنة الميلادية .
      • ثم أخيراَ أنظر إلى دول الظلام في قارة الظلام .. فالسواد الأعظم من دول أفريقيا ترضخ تحت ظلال التأخر والبدائية .. وهي بيئة ذلك الإنسان البدائي الرجعي المتأخر عن البشرية بآلاف السنين . وتلك شعوبها تعد من أكثر شعوب العالم جهلاَ وتأخراَ .. وهي الشعوب التي تهرب بالآلاف من بلادها لتغرق في مياه البحر الأبيض المتوسط .

      • ولكن نستثني من ذلك تلك الدول في الشمال الأفريقي الخليط بالعنصر العربي الواعي ( حيث ملامح الجلابي ) .. فعندها نجد ذلك الإنسان الفاهم الذي يبعد تلك الدول من شائبة الشعوب الأفريقية المتخلفة الجاهلة .
      • فالجلابي أينما يتواجد يمثل ذلك التقدم والرقي بينما أن ذلك الجاهل البدائي أينما يتواجد يمثل ذلك التأخر والتخلف .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    03-01-2016, 06:40 AM

    مرتضى أحمد علي


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة (Re: سعد بشيــر)

      في بعض الأحيان أحس بالشفقة على هؤلاء الضائعين في هوامش الحياة ، وهم يحسبون أن لهم أوزاناَ بين شعوب العالم ، وفي الحقيقة فإن عيون العالم تنظر إليهم بنفس الشفقة التي تنظر بها إلى تلك الحيوانات المحبوسة في الأقفاص ، والمصيبة أنهم يجهلون مقدار تلك النظرة من العالم لهم ، ونجدهم في بعض الأحيان ينسون مقدار أحجامهم ثم يتطاولون ويتكابرون وهم في الحضيض ، ويعيشون في أوهام المعالي بغير المعالي ، وسيرتهم دائما عندما ترد تعيد إلى الأذهان تلك الدوائر السوداء الكالحة حيث أيام الإذلال والخضوع في مزارع القصب والقطن في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية ، وتلك شائبة لا يصف بها أبـداَ ذلك الحــر الأبـي ( الجلابي ) الذي كان يفضل الموت على حياة المذلة .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    03-01-2016, 07:52 AM

    الطاهر الطاهر
    <aالطاهر الطاهر
    تاريخ التسجيل: 28-02-2014
    مجموع المشاركات: 424

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة (Re: مرتضى أحمد علي)

      عبدالمنعم عطرون صاحب نظرية الغرابي الذي يطفئ شبق نساء الشمال ، عبد المنعم عطرون ذلك المسخ الشيطاني المعقد كاره ذاته
      اما علمت ان الوطن يبنى بسواعد ابناءه ، اين انت من خارطة انماء الوطن يا عالة المجتمع ، لماذا لم تجلس في وطنك ،قريتك فتساهم حتى ولو بشئ يسير في سبيل اعمار وطنك ام تراك ادمنت الاستلقاء على بطنك بارزا مؤخرتك حين يخرجن نسائكم للعمل في الصباح الباكر ويعدن اخر اليوم ليطعمن بطونا وافواها قذرة كالتي حباك الله بها .؟
      اين انت من مسيرة دفع عجلة انماء واعمار الوطن حين فضلت الهجرة الى الدول الاسكندنافية "النرويج " لتشبع غريزتك في الاستلقاء على بطنك والتفنن في بروز مؤخرتك وكانك في تحدي مع اهل الكهف محاولا ان تحرز رقما يتجاوز الثلاثمائه وتسع سنين ..!
      اعلم تماما ياكارة ذاتك ، ان الجلابي حينما يأس منكم ومن خيرا فيكم تحمل المسؤلية بالكامل .
      ليتك تاتي لي باحصائية للمنشات التي عمرت بالعون الذاتي في بلدتك وتقارنها بالمنشئات التي بنيت بالعون الذاتي في "شمال الجلابة"
      دعك من حكم الجلابة وتمتع بالماء البارد والجو البارد والذي سوف يساعدك في اشباع غريزتك .
      تبا لي اذ اخاطب جاهلا ادمن الجهل .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    03-01-2016, 08:07 AM

    مثلث حمدي


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة (Re: منعم سليمان عطرون)

      مقولتك الشهيرة ، تعطنا الحق لنقول فيك ما لم يقل مالك في الخمر .. و البادئ أظلم..
      و لكن، بما أن خير الكلام ما قل و دل، نقول لهذا العطرون :
      رحم الله أبا الطيب !!!
      ملتزمون باستدامة التفوق !!
      Happy new year !!!!!!!!!!!!!!!!!!
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    03-01-2016, 12:55 PM

    منعم سليمان عطرون


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة (Re: منعم سليمان عطرون)

      مثلث حمدي
      مرتضى أحمد بشير
      سعد بشير
      وود أحمد بشير التاني
      الطاهر الطاهر


      أولاد أم جلبة حبل قيطان
      أمكم النار أبوكم الدخان
      كم تكلموا أسوود وكم جيت تلقاهم فيران.
      عيونكم بيض رعب من سيوف حران.

      ستين سنة تمارسون الحقد والحسد والبغض والكراهية لكل سوداني وكل السودان.
      وفهلوة وفلهمة وقلة أدب في الفاضي. وهذا سبب فشلكم الحقيقي.
      ولكن الجلابي بارع في الكذب والخداع والاستهبال والتدليس وهذا سبب بقاءكم في الحكم. ونحن معشر الابكرات والكوكوات والادروبات الغالبية فينا صادقين ومصدقين لاستهبالكم بإسم الدين والإخوة السودانية والوطن الوهم أو هو الكفن. هذا اعتراف بغباءنا الجميل فيكم.
      لكن عليكم الاعتراف بأن الغرابة والنوبة وأهل الشرق وكل ضحايا دولة الجلابي هم عمال مهرة وشغالة بهمة ونشاط. وليسوا كسالا أو عطالة.
      لكن دولتك فاشلة وأنتم فاشلون وانانيون وحاقدون.
      افضل صفات الجلابي البخل وجبن وعدوان.
      ياخي ألم يان لكم معشر الجلابة الإعتراف والتراجع والتوبة.

      وعليكم قراءة التاريخ الصحيح للسودان.
      ففي وقت كانت في الغرب والشرق سلطنات عظيمة وافتخر أنني انحدر من صلب سلطنات عظيمة في التاريخ. وتلك الدماء النبيلة تجري في عروقي تمنعني الخضوع والذل. لم تكن هناك أي شكل من الحضارة والوعي في شمالك المسحوق بفعل الاستعمار الهكسوسي أيها الجلابي.

      سنة 1821ف حين قرر فلاقنة الاستعمار العثماني زحفهم على النيل جنوبا. كتب الفونجاوي ود عدلان سلطان سنار. وقيل كتبه محمد الفضل الفوراي سلطان دارفور. الرجليين زنجيبن وسلاطين الأمم الزنجية في التاريخ الصحيح غير المزيف. كتب النص التالي:
      "لا يغرنك انتصارك على الجعليين والشايقية فنحن الملوك (السادة) وهم (العبيد) الرعية. أما بلغلك أن سنار (دارفور ) محروسة ومحمية. بجنود وصوارم هندية وخيول (غر) ادهمية. ورجال صابرين على الموت بكرة وعشية"
      فيما كان الغرب ملك وسلطان واستقلال كانت الارض جنوب أسوان منذ مغادرة آخر الملوك السوود أحفاد بعانخي غربا أو جنوبا مرتع لفوضى المماليك ( العبيد الشقر والبيض) انكشارية الكشاف ولم تخضع لسيادة أو لاستقلال وبعضهم رعايا سنار ودارفور.

      إذا قلت أن هناك تاريخ آخر لهذه القوميات الصغيرة المحصورة حول النيل شمالا لم يذكر ضمن التاريخ المزيف للسودان. فإنا معاك تاريخ إفريقيا كلها مزيفة من المركزية الأوربية العنصرية وعمل آباء المركزية الإفريقية الأجلاء على تصحيح وإظهار الحقيقة لكن بقي فلاقنة المركزية الأوربية ورثت التركات الاستعمارية واصحاب اسبقية التعليم الاةربي الحديث يحافظون على الكذب والمويف ويزيدون عليه. و جلابة السودان الشماليين هم الفئة الوريثة للتزيف والمحافظة عليها وتزيد.

      وفيما كنا أولاد الغرب القباح يوم جوكم وكنت عيال غنم عزاز مثل الكلاب سووكم. كان خدمة المستعمر الإنكليزي الخديوي المملوكي الحقير هي المهمة والمهنة التي اوصلتك إلى اختطاف الدولة والتربع على السلطة والثروة ستين سنة. خدمة ذليلة وحقيرة ومجانية لم تترك أن يستغل حثالة البشر المنعوت بالجلابي قلبه وكرامته ومؤخرته وكل شيء يملكه. كان ذلك ثمن الاستحواذ غير المشروع للحقوق الملايين من الشعوب السودانية التي واصلت الثورة إلى اليوم. وسيأتي اليوم الذي تبحث عن فرصة فيها تلعق مؤخرة التي هو مثلي أيها الحقير ولا تجد فرصة تقبل أيادي الذين هم مثلي.


      منعم سليمان عطرون
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    03-01-2016, 03:04 PM

    الجلابي ابن الجلابي


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة (Re: منعم سليمان عطرون)

      والله لو لم يصفني أحد بنعـت ( الجلابي ) ما رضيت في الدنيـا بأي وصف آخر .. لأن ذلك الوصف يعني الرجولة والشهامة والعـزة والكرامة .. كما يعني عزة النفس والفخر .. وهو الجلابي ابـن الحضارة وابـن الثقافـة والعقيـدة .. والجلابي هو ليس صاحب السيرة الملطخة بالشائبة عبر التاريخ .. فهو لم يكن في يوم من الأيام تلك السلعة المتداولة في الأسواق .. لأنه حـر منذ مولـده وابن أحـرار .. وحـر طوال حياته في ساحة الرجال .. وحـر حين يغـادر الدنيـا بهيبـة الجبـال .. والذي يريد أن يخوض في أوحال العنصرية القذرة فنحن له بالمرصاد .. وليعلم جيداَ ذلك المتطفل الحقير بأن وزنه عنـدنا يعادل الصفر على الشمال .. فإذا كان التاريخ يتحدث بأننا كنا قادرين ذات يوم على بيع الرجـال أمثال منعـــم سليمـان عطــرون .. فنحن على مقارعة الأقـزام والسفاسف والتوافـه والمسقوطات أقـدر ثم أقـدر .

      العزيز / الجلابي ابن الجلابي
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    03-01-2016, 03:11 PM

    الأحرار ابن الأحرار


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة (Re: منعم سليمان عطرون)

      نقـول لذلك التافــــه ابن التافـــه ( منعـــم سليمــان عطــرون ) :

      الأحرار بطلوا المتاجرة في المسقوطات والتوافه منذ الماضي البعيد ، لأنها أصبحت غير مطلوبة وغير مجدية في هذا العصر ، والحقيقة الجهد المبذول في المتاجرة بعشرة من أمثالكم الحثالة لا تسوى حاليـاَ قيمة كيلو الطماطم !!! ، ومن العجيب أنه حتى في معيار السلع التي تباع في الأسواق فقد ارتفعت أسعار كل شيء إلا أسعار هؤلاء البشر !! ، فإنهم دائما وأبداَ إلى التدني في القيمة وفي المقام وفي الأخلاق وفي السلوكيات مع مرور الزمن ، ولا يوجد حاليا بين شعوب العالم من يرغب في شراء هؤلاء الغوغاء .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    03-01-2016, 03:28 PM

    علي عبد الكريم


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة (Re: منعم سليمان عطرون)

      قـــلة العقــــل مصيبـــــة !!!!
      هؤلاء السذج بغباء شديد يكتبون المقالات التي تتناول العنصرية : ( ذاك جلابي وذاك زنجي أسود وذاك فلاتي وذاك أفريقي وذاك عربي ) ، وبذلك يعطون المجال للآخرين الذين ينتهزون تلك الفرص المتاحة للنيل من البادئ الأظلم ، والكثير من أهل الشأن عندما تلحقهم الإساءة يتمنون تلك السانحة بفارق الصبر حتى يجدوا الفرصة الكبيرة التي ينتظرونها للكيل والصفع والتحقير ، ولكن يقال في المثل ( قلة العقل مصيبة ) فهؤلاء الأغبياء الذين يفتحون سيرة العنصرية كل مـرة يفتقدون الحكمة واللباقة والعقول .. وهم بجهالة شديدة يفتحون تك المواضيع العنصرية ، ويظنون أن ذلك يرفع من شأنهم ، ولكن في الحقيقة فإن تلك السيرة تجلب لهم ولأجداهم ولماضيهم تلك الاهانات وتلك الرميات الجارحة القاسية للغاية ، ويحط من قدرهم ومن مقامهم ويضعهم في أدنى درجات القياس عندما تتحدث الألسن عن الشعوب والأمم في أرجاء العالم ، ويا ليتهم كانوا يملكون ذلك الماضي الذي يمجدهم بأي قدر من الأقدار ، ولكنهم يفتقدون أدنى أسلحة المفاخرة والمساجلة في ساحة الرجال ، ولا يملكون إلا تلك السيرة السوداء المعروفة للعالم وهي سيـرة الرق والأرقاء والعبيــد ، فيا لها من سيـرة تضعهم كل مرة تحــت المـداس !! .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    03-01-2016, 04:10 PM

    الطاهر الطاهر
    <aالطاهر الطاهر
    تاريخ التسجيل: 28-02-2014
    مجموع المشاركات: 424

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة (Re: علي عبد الكريم)

      عطرون الغرابي كاره ذاته ،
      اراك تستفتح بابيات شعر قالوها الرجال من قبائل المسيريه والذين هم اهل العروبه ، وهذا اكبر دليل على انك فاقد لتاريخ يأويك ونسب يحويك ،،
      من هو حران الذي يرعبنا بسيوفه حتى تصبح اعيننا بيضاء يا ذا المؤخره النتنه
      اين كنت انت واجدادك حينما قاتل اجدادنا المستعمر وطردوه ياسليل العبيد والخدم بل اين كان اجدادك حينما استباح الزبير مؤخراتكم النتنه في معركة منواشي
      لن اغوص معك في وحلك وجهلك .

      الحديث معك يعطيك شرف ، ويسلبني درجات من مكانتي
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    03-01-2016, 06:36 PM

    ناصر مكي سعيد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة (Re: علي عبد الكريم)

      من الملاحظة العجيبة التي ترد في شأن منبر ( الآراء الحـرة والمقالات ) لسنوات وسنوات أن السواد الأعظم من الكتاب السودانيين المثقفين من كل الاجناس في السودان لا يتناولون إطلاقاَ تلك المقالات التي تنطلق من النزعة العنصرية .. فهم دائماَ وأبداَ يتجنبون َتلك الحروف والكلمات التي تجرح مشاعر الآخرين .. ويحترمون كل الجنسيات والأعراق في السودان .. ولم نسمع في يوم من الأيام أن أحدهم تفاخر بدولة ( الجلابي ) في السودان .. أو نادى بدولة ( العرب ) في السودان .. ولكن الكل ينادي بدولة ( السودان ) .. كما لم نشاهد أبداَ أن أحداَ من الكتاب تعمد في تمجيد الأعراق العربية أو تعمد في تجريح الأعراق الأفريقية .. فهو ذلك المثقف السوداني العالي الذي يتحدث باسم السودان في كل الأوقات .. ولكن يبدوا أن ذلك الأسلوب الحضاري لا يعجب البعض من أصحاب الأقلام الهابطة الذين يريدون الخوض في مضمار العنصرية الكريهة البغيضة .. وهؤلاء الناس يفتقدون الحكمة والعقل .. ويجب عليهم أن يفرقوا بين القضايا المصيرية التي تهمهم وتهم مناطقهم وبين الطعن في جنسيات الآخرين من السودانيين .. وكل إنسان في هذا السودان يعاني من قضية من القضايا .. والكل في أي منطقة من مناطق السودان يناضل من أجل قضيته .. ولكن الكل يتجنب إثارة الفتن والأحقاد بين الناس .. ويتجنب تلك الصور العنصرية البذيئة التي تخرج عن سياق الأدب والأخلاق .. ثم تجبر الآخرين أن يخوضوا في متاهات الأوساخ والأوحال .. وحيث الأفعال وردود الأفعال التي تجلب التجريح والشتم والسباب .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de