تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 11-12-2017, 11:13 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الديمقراطية تحت المجهر

05-07-2004, 01:49 PM

يحيى إسماعيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الديمقراطية تحت المجهر

    لاخوة الاجلاء
    ارجو ان تسمحوا لى عبر دوحتكم ان ادلى بدلوى .عسى ان
    نفتح حوارا فى امهات القضايا المسكوت عنها او تلك التى
    نهمس فيها همسا بعد ان استفحلت واصبحت تهدد نسيجنا
    الاجتماعى .كما لا يفوتنى ان اشكركم على الجهد المبذول
    منكم والذى تحولتم على اثرة الى منبر من لا منبر له .كما
    ان التثاقف امر لابد منه .فى امور عامة .لانها تهمنا
    جميعا وختاما لكم الشكر اجزلة

    الديمقراطية تحت المجهر
    الديمقراطية بمفهومها العالمي قولا وممارسة ظلت هدفا
    ومسعى لأهل السودان يناضلون من اجله ضد الأنظمة الشمولية
    وعبرا لمسيرة النضالية لجماهير شعبنا تحققت أعظم
    انتفاضتين شعبيتين في أكتوبر 1964 وابريل 1985 أجبرتا
    نظامي عبود وجعفر نميرى على التنحي والتنازل عن السلطة
    تحت ضغط شعبي كانت وسائلة الإضراب عن العمل والاعتصامات
    . ومن خلال التجارب السياسية نلاحظ ان الحكومات المدنية
    قصيرة العمر ولا تكتمل دورتها مما يدفعنا مباشرة للتساؤل
    عن الأسباب والمسببات . ولا نقصد أن لنا سبقا علميا في
    طرح هذا التساؤل المشروع .ولكن طرح السؤال وتكرارة من
    الأهمية بمكان لان كل أهل السودان قد اكتووا بنيران
    الأنظمة ونالوا حظهم من التشرد والهيام فى بلاد الله
    الواسعة حتى وصل بهم الأمر البحث عن الدفء والأمان في
    الدول الاسكندنافية أو بلاد الصقيع نطرح السؤال على كل
    أهل قبيلة السياسة ولا نستثنى منهم احد . ثم نردف السؤال
    بتساؤلات أخرى هل العيب فينا أم في الديمقراطية التي
    عالجت كل أمراض وبلاوى الأمم الأخرى والتى على شاكلتنا
    من التنوع والتعدد الديني والعرقي الخ أو كما يحلو
    لأهلنا عندما يعبروا بطريقتهم الخاصة عن شيء متنوع وصفه
    بلحم الرأس .من المؤكد ان هنالك خلالا ما ولابد ان نبحث
    عنه .ولكي يكون بحثنا علميا نلحق الأسئلة السابقة بأخرى
    لاحقة .هل أحزابنا وتنظيماتنا السياسية تشبة الأحزاب
    العالمية والتنظيمات العالمية مثلا على شاكلة حزب لعمال
    او المحافظين مثلا في بريطانيا .هل تشبه أحزابنا أحزاب
    المؤسسات التي يكون الولاء فيها للبرنامج وليس لشيء أخر
    كما ان الصلاحيات تحددها اللوائح والقوانين التى تصدرها
    جماهير الحزب من خلال المؤتمرات والملتقيات .اضافةالى ان
    البرامج توضع لغرض معالجة مشاكل الناس الحياتية . هل
    يشبه نوابنا النواب فى الدول الديمقراطية .هل القضايا
    التى تطرح فى برلماناتنا لها علاقة مباشرة بحياة الناس .
    هل ساستنا يتعاطون مع أمهات القضايا على شاكلة ر صفائهم
    في الدول الديمقراطية او بالعربى الفصيح يعتبرون أنفسهم
    مسؤلون مسؤولية قانونية وأخلاقية من الشعب ومن المفترض
    والواجب عليهم السعي لتلبية حاجياتة و رغباته واذا حدث
    اخفاق فى ذلك يعنى بالعربى الفصيح ان الحكومة فاشلة ويجب
    ان تذهب . وان الشعب هو الرقيب والقاضي
    وسؤال اخر هل تشبة معارضتنا معارضة الدول المتحضرة والتي
    تعتمد النقد البناء والحوار العقلاني وصولا إلى الحلول
    الناجعة وان العلاقة بين الحكومة والمعارضة هى علاقة
    تعاون .وان المعارضة هى بمثابة المرآة للحكومة لتتعرف
    على عيوبها وإخفاقاتها .يعنى مافيش لزوم للعنف
    والبندقية والحديث عن برامج وكشف أسرار تمس الأمن القومي
    للدولة . او كما يقال ان خلاف الرأى لا يفسد للود قضية
    .
    بعد الأسئلة المضنية والمضبات الوعرة التي مرت بها
    تجاربنا السياسية .والأزمات المتلاحقة والمتراكمة وخاصة
    تلك التى أقعدتنا عن اللحاق بركب الأمم مثل قضية الحرب
    والسلام والاتفاق حول أسلوب امثل للتعايش فيما بيننا
    واعتماد قاعدة نتفق عليها جميعا فى التداول السلمي
    للسلطة وعدم اللجؤ للعنف وسيلة لبلوغ الأهداف .الى جانب
    اعتماد دولة المؤسسات التي يتساوى فيها كل الناس. منطقيا
    لا يوجد شخص فى هذه الدنيا خير فى اختيار والدية او لونه
    او جنسة . كما ان الإصرار والعناد على ان التجارب
    الحزبية السابقة لم تجد فرصتها الكافية كلام مردود عليه
    اذ ان القائمين على أمر الأحزاب جعلوا منها مسخا مشوها
    لا يحمل من مفهوم الحزب غير تلك اللافتة لان الممارسات
    لا علاقة لها بالمؤسسية .كما ان الصلاحيات المطلقة
    لشخصية الزعيم الراعي تجعل منه دكتاتورا أكثر من
    الدكتاتورية نفسها لا ينقد--قراراته لا تراجع لأنه يمثل
    المرجعية السياسية إلى جانب مرجعيته الدينية
    فى خلط يضر بالعملية السياسية .لان مجرد النقد البناء
    يضع الناقد فى وضع لا يحسد عليه .وقد يصل إلى حد اتهامة
    بالكفر والإلحاد .كما أن هنالك عيوب أخرى وهى تلك الرؤى
    الصمدية والفكر الاقصائى إذا بدر خلاف منطقي حول الرؤى
    والمفاهيم .والتي يتم حسمها عبر آلية التنظيم والذي يملك
    لوحدة الحق في إصدار العقوبات والا تحولت الأحزاب إلى
    ضيعات خاصة
    اننى لا اقصد شخص بعينه او تنظيم بعينه ولكنني قصدت فقط
    تلمس الجرح والسعي إلى إصلاح الحال لأننا مقبلون على
    واقع جديد نتطلع جميعا الى تجاوز عقبات الماضي لبناء غد
    مشرق في وطن نحس به جميعا ولا يتحقق ذلك الا عبر مصارحة
    ومكاشفة .كما ان العمل بعقلية تصفية الحسابات ومراجعة
    الدفاتر القديمة حتما ستصرفنا عن بلوغ الأهداف العليا .
    وهذه دعوة جادة لتجاوز الماضي وعثراته والتى دون شك ان
    للمواعين دور كبير فيها
    ولنا لقاء اخر
    يحيى إسماعيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de