الدولة الإنقاذية .. ظهرت في زمان غير زمانها بقلم د. عمر بادي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-11-2018, 06:30 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-03-2015, 09:20 PM

د. عمر بادي
<aد. عمر بادي
تاريخ التسجيل: 18-03-2015
مجموع المشاركات: 64

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الدولة الإنقاذية .. ظهرت في زمان غير زمانها بقلم د. عمر بادي

    09:20 PM Mar, 18 2015
    سودانيز اون لاين
    د. عمر بادي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    mailto:[email protected]@yahoo.com د. عمر بادي
    عمود : محور اللقيا
    لقد أشارعالم الإجتماع الأول عبد الرحمن بن خلدون في مقدمته أن طبيعة الدول كطبيعة البشر تمر بمرحلة الفتوة و القوة ثم تخور قواها بعد حين من الدهر فتضعف و تعمها عوامل الإضمحلال حتي تنتهي . لقد كانت نظرة إبن خلدون صائبة في زمانه و إلى وقت قريب , و لكن منذ نهاية الحرب العالمية الثانية و قيام عصبة الأمم ثم منظمة الأمم المتحدة ثم ظهور النظام العالمي الجديد ثم العولمة لم تعد نظرية إبن خلدون صائبة و الدليل على ذلك ما يحدث حاليا لدولة داعش الفتية و القوية من تشتت بسبب تكالب ضربات التحالف العالمي الذي قصم ظهرها !
    قديما كان قيام الدول يعتمد على قوة مقاتليها العددية و على عتادهم و على ما اجتمعوا عليه من مباديء تقوي من عزمهم . كان البطش و التنكيل بمن كانوا يحكمون و أتباعهم من أول مهام الدولة الجديدة حتى يقضوا بذلك على أي محاولات لإستقطاب الموالين القدامى لمقاومة الدولة الجديدة , و كانوا يعتمدون في ذلك على أهل الثقة بعد أن يمكنونهم من تقلد مناصب الدولة الجديدة , و لكي تتم لهم الطاعة و الإذعان كانوا يعتمدون على الشرعية الترهيبية و العنتريات في الخطاب الإعلامي و ما به من تهديد و وعيد , و يعتمدون أيضاعلى القوة العسكرية في تأمين الدولة من أعداء الداخل قبل أعداء الخارج , و لكي يكتمل الولاء للحكام الجدد يأتي دور علماء السلطان بفتاويهم التي تضفي الصبغة الشرعية على قراراتهم و تمنحهم التفويض الإلهي .
    على شاكلة هذا النظام القديم في قيام الدول و استمرارها كان نظام الإنقاذ مع بعض الإختلافات البسيطة , التي أهمها أنه لم يكن يعتمد على قوة مقاتليه العددية و لا على عتادهم و لكن ربما إعتمد على ما أجمعوا عليه من مباديء قوت من عزمهم , و لكن إنصب إعتمادهم في نجاحهم على كذبهم الذي إنطلى على الآخرين في القوات المسلحة و القوات النظامية و على عامة الشعب الذين كانوا قد ضاقوا ذرعا بألاعيب الأحزاب و تحالفاتها في عهد الديموقراطية الثالثة , كذبة أن تذهب للقصر رئيسا و أذهب للسجن حبيسا , و أن الثورة قد قام بها ضباط وطنيون غير حزبيين , و كما هو معروف فقد كان وراء تلك الكذبة التي فعلت فعل السحر عراب الإنقلاب الدكتور حسن الترابي ! بعد ذلك توالت كل أساليب قيام الدول قديما من بطش و تنكيل بمن كانوا يحكمون و بالأحزاب و النقابات , و من سياسة للتمكين أحالت عشرات الآلاف من المواطنين للصالح العام و أحلت في مكانهم أهل الولاء من جماعتهم , و أتى دور علماء السلطان فأحلوا الحرام و حرموا الحلال و سكتوا كلهم أمام الفساد الذي يضرب بأطنابه كل مؤسسات الدولة و يذرها قاعا صفصفا ! الآن نظام الإنقاذ قد أكمل ربع قرن من الزمان في سدة الحكم و يؤمل قادته أن يظلوا في الحكم إلى أن يرث الله الأرض و من عليها , أو كما قال أحد قيادييهم و هو الدكتور نافع أنهم لن يسلموا الحكم إلا لعيسى بن مريم عليه السلام عند ظهوره قبيل قيام الساعة !
    رغم التغيير الذي طال النظام العالمي بعد الحرب العالمية الثانية و نشؤ هيئة الأمم المتحدة في عام 1945 و إقرار المواثيق الدولية و قوانين حقوق الإنسان و إعتماد الديموقراطية بنوعيها البرلمانية و الرئاسية السبيل الأمثل للحكم و توزيع التحالفات الدولية ما بين الرأسمالية و الإشتراكية و عدم الإنحياز و إقرار مبدأ المساعدات و التدخلات , نجد أن هنالك ثمة عوامل قد ساعدت نظام الإنقاذ ليظل طيلة السنوات السابقة سابحا ضد التيار و متشبثا بالحكم , و هذه العوامل تتمثل في :
    1 – أساليب المكر و الخداع و الكذب و التضليل التي صار ينهج بها نظام الإنقاذ منذ الخدعة الكبرى في بداية تكوينه و التي أوردتها في بداية مقالتي و إلى يومنا هذا , و لا زالت هذه الخدع تنطلي على الشعب السوداني الطيب لتنوعها و تعدد أوجهها و أساليبها و تقسيم الأدوار فيها حتى ولو إستدعى الأمر إظهار التخاصم و التفاصل و التباغض . إنه أسلوب في السياسة ينضح بالمكر و الدهاء لم يكن معروفا من قبل في الساحة السودانية , و لكن لشعبنا اللماح قدرة التبصر و التدبر و وزن الأمور و قراءة ما وراء السطور , و ها قد إتضح للجميع أن مفاصلة 1999 التي أفرزت حزب المؤتمر الشعبي لم تكن إلا مخططا محكما , و كذلك الإنقسامات التي تتالت و ما أوجدته من ( غواصات ) لا زالت تلعب دورها في ما يسمى بمخرجات خطاب الوثبة , و حتى إنقسامات المرشحين في الإنتخابات القادمة قد بدأت ترشح مقاصدهم في خلق جو تنافسي حر و قد ( قبضوا ) وراء ذلك ما قبضوا !
    2 – سياسة التمكين التي إستبدلت الأكفاء بأهل الولاء , فضخ نظام الإنقاذ كوادره من أعضاء الجبهة القومية الإسلامية في كل مفاصل الدولة حتى يخلو لهم الجو فيبيضوا و يصفروا و ينقروا ما شاؤوا أن ينقروا و يكتموا مخططاتهم و تجاوزاتهم و بذلك غدوا مسيطرين على كل أجهزة الدولة و المجتمع من سلطات تشريعية و تنفيذية و قضائية و نقابية و إعلامية و صحافية و تجارية , و صار شعارهم ( من ليس منا فهو ضدنا ) , و ظنوا أنهم بذلك سوف يخفون غسيلهم القذر و لكنه رغم ذلك قد تجاوز الكتمان و تم نشر الكثير منه للعامة , و أثمرت سياسة التمكين ضعف الأداء و التراجع المزري بل الإنهيار في الإقتصاد .
    3 – إضفاء الهالة الدينية على نظام الإنقاذ و أنهم من الأنقياء لا لدنيا يعملون و انما قيامهم كان في سبيل الله ليرفعوا لواء الإسلام , كما يرددون في أهزوجتهم المعروفة , و صارت ألسنتهم تلهج بذكر الله في تدين ظاهري فاق الحد , بينما ظلت الأعمال التي بالنيات تظهر غير ذلك , فتزوجوا النساء مثنى و ثلاث و رباع و إمتلكوا القصور و السيارات الفارهة و أثروا .
    4 – دعم التنظيم الإخواني العالمي لنظام الإنقاذ ماديا عن طريق الدول الساندة له و التي قد أنقذت نظام الإنقاذ مرات عدة من ضائقات إقتصادية كادت أن تودي به . أما الدعم المعنوي فيتجلى في إضفاء الشرعية عليه و تجميل وجهه أمام الدول الإقليمية و العظمى .
    5 – إضعاف المعارضين في الجبهة الداخلية , و قد تم ذلك عن طريق زرع الفتن و الإنشقاقات في الأحزاب المعارضة فظهرت جراء ذلك الأحزاب المتوالية , و كذا الحال بالنسبة للحركات المسلحة المعارضة فقد أصابتها أيضا الإنشقاقات , و هذا ما ساعد الأجهزة الأمنية و الجيش و المليشيات في تصديها للأحزاب و الحركات المسلحة المعارضة , و لكن مع طبيعة النضال السلمي و طبيعة حرب العصابات تظل المقاومة صامدة و الحرب ناشبة .
    6 – تبادل المصالح مع أمريكا , و تتجلى في كشف نظام الإنقاذ للمعلومات الإستخباراتية عن الإرهاب التي ترغب أمريكا معرفتها , على أن تقوم أمريكا بدعم النظام دعما غير ظاهري حتى تتفادي عدم الإنصياع لقرارات الكونقرس .
    إن إستشراف المستقبل بناءً على معطيات الحاضر يدلل على أن نظام الإنقاذ لن يصمد طويلا . الذي جعلني أوقن بذلك هو الآتي :
    أولا – دور ضحايا هبة سبتمبر 2013 من الشباب العزل الذين فاق عددهم المئتين و قد أطلق عليهم الرصاص بواسطة القناصة على رؤوسهم و صدورهم في مذبحة لم يعرف مثلها السودان , و لكن يحمد للناشطين دورهم في تصوير معظم أحداثها و عرضها على مواقع التواصل الإجتماعي و الصحف في الإنترنت , و كان دور هبة سبتمبر أنها قد أدت إلى سقوط القناع عن وجه الإنقاذ خارجيا بعد أن كانت تتدثر بتعاليم الإسلام , و داخليا تحول عنها مؤيدوها و المتعاطفون معها . هذا يظهر جليا في تغيير نظرة الدول الخليجية عن السودان و رئيسه , و الدليل زيارات الرئيس البشير الأخيرة للسعودية و الأمارات و مصر .
    ثانيا – دور محكمة الجنايات الدولية التي تطالب منذ عام 2009 بمحاكمة الرئيس البشير بإرتكابه لجرائم الحرب و جرائم ضد الإنسانية , و بذلك تقلصت المساحة التي يتحرك داخلها عالميا و رغما عن تحديه لذلك القرار و وقوف بعض الدول بجانبه فإن مثل هذه القرارات لا تسقط بالتقادم , و ها هي المحكمة الجنائية تعيد ملف الرئيس البشير إلى مجلس الأمن للنظر في أمر تنفيذه و تطبيق البنود الأخرى للفصل السابع .
    ثالثا – دور إقتصاد الحرب الذي ظل سائدا على الوضع الإقتصادي في السودان , و سببه الحرب الأهلية التي لا يريد نظام الإنقاذ إيقافها إلا بالقوة , و في ذلك فقد أهدر ميزانية الدولة السنوية و جعل 70% منها تذهب للجيش و الأمن و بذلك تراجع الإقتصاد كثيرا و هبطت قيمة الجنيه السوداني و استشرى الغلاء و وصلت البطالة وسط الشباب إلى 40% و وصلت نسبة الفقر إلى 46% كما تقول الإحصاءات الرسمية !
    رابعا – دورالحصار الإقتصادي و يشمل المقاطعة التجارية و التكنولوجية و ما قادته من توقف لأكثر من مئتين مصنع و من حوادث عدة للطائرات و للمركبات و من كساد لصادرات السودان ما عدا الصمغ العربي الذي تحتاج إليه أمريكا في صناعة الدواء فاستثنته من المقاطعة ! هذه العقوبات لن ترفعها أمريكا رغما عن تلويحها بذلك لأنها مشروطة بأسبابها , و لو لم تذعن لها الإنقاذ كما فعلت ليبيا القذافي فسوف يستمر الحصار و يستمر إضعاف النظام .
    خامسا – دور الإستثمار الذي لم يعد جاذبا للمسثمرين الأجانب , و يظهر هذا جليا في إنصراف المستثمرين العرب عن الإستثمار في السودان و تفضيل دول أخرى كمصر و أثيوبيا لأسباب عدة يعرفها المتنفذون المهرولون من أجل العمولة أو المعاكسة و تعرفها أساليب ( الدفع ) المتنوعة و تعرفها عدم المصداقية .
    سادسا – دور كل العوامل الست التي ساعدت نظام الإنقاذ ليظل على سدة الحكم طيلة الأعوام السابقة و التي ذكرتها آنفا قد انقلبت كالسحر على الساحر بعد أن إنكشف غطاؤها بفعل إزدياد الوعي الجماهيري , و ما جلبته من نتائج تدميرية على الإقتصاد و الإجتماع و الثقافة .
    أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم و هو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك افريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني . إن العودة إلى المكون السوداني القديم تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !





    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • مشكلة أراضي الحلفاية بقلم د. عمر بادي 02-15-15, 09:21 PM, د. عمر بادي
  • الوثبة بعد عام ..... لا زالت عالقة في الهواء بقلم د. عمر بادي 02-03-15, 07:23 PM, د. عمر بادي
  • أي إحتفال بالإستقلال بينما الدانات تسقط في المدن ! بقلم د. عمر بادي 01-19-15, 08:01 PM, د. عمر بادي
  • إلى حين إسترداد مثلث حلايب ( الجافل ) علينا ( بقرع ) مثلث بير طويل بقلم د. عمر بادي 12-14-14, 11:40 PM, د. عمر بادي
  • اليوم العالمي لمكافحة الإيدز .. و إحصاءات الخزي بقلم د. عمر بادي 12-05-14, 10:43 PM, د. عمر بادي
  • حزب المؤتمر السوداني – الكيان الأمثل لشباب الثورة بقلم :د. عمر بادي 09-30-14, 11:15 PM, د. عمر بادي
  • مراجعات في الذكرى السنوية الأولى لهبة سبتمبر المجيدة ( 2 ) بقلم : د. عمر بادي 09-23-14, 02:15 PM, د. عمر بادي
  • مراجعات في الذكرى السنوية الأولى لهبة سبتمبر المجيدة (1 ) 09-21-14, 11:25 PM, د. عمر بادي
  • هذا زمان السكوت ... !بقلم :د. عمر بادي 09-12-14, 09:35 PM, د. عمر بادي
  • الطيب مصطفى لم يستوعب التاريخ و لم يفقه الجغرافيا 09-06-14, 06:59 AM, د. عمر بادي
  • في سبيل التحول الديموقراطي الكامل بقلم : د. عمر بادي 08-24-14, 07:13 PM, د. عمر بادي
  • وطنية الفنانين أكثر صدقا ( 2 ) بقلم : د. عمر بادي 06-28-14, 01:11 PM, د. عمر بادي
  • وطنية الفنانين أكثر صدقا (1) 06-18-14, 06:54 AM, د. عمر بادي
  • لا زال التذاكي على الشعب مستمرا بقلم :د. عمر بادي 05-28-14, 03:05 AM, د. عمر بادي
  • التذاكي على المعارضة بالتوالي الثاني 04-12-14, 08:30 PM, د. عمر بادي
  • لقد دنا أجل الإنقاذ بقلم د. عمر بادي 03-12-14, 09:43 PM, د. عمر بادي
  • تيدي آفرو في السودان بقلم د. عمر بادي 02-18-14, 05:51 PM, د. عمر بادي
  • مساومة الإصلاح السياسي بالعفو عما سلف بقلم عمر بادي 02-17-14, 02:36 PM, د. عمر بادي
  • التصدي للإنهيار القيمي و الأخلاقي في السودان بقلم د. عمر بادي 01-31-14, 10:01 PM, د. عمر بادي
  • السودان سمح بناسه و لا يطاق بغلائه بقلم : د. عمر بادي 01-10-14, 11:33 PM, د. عمر بادي
  • ما أحوجنا لمن هو مثلك ( مرثية للزعيم الأسطورة نيلسون مانديلا ) شعر : د. عمر بادي 01-05-14, 07:11 PM, د. عمر بادي
  • مساهماتي في عصرنة اللغة بقلم عمر بادي 11-21-13, 00:45 AM, د. عمر بادي
  • نظرية الإنتفاضة بقلم د. عمر بادي 10-26-13, 03:38 AM, د. عمر بادي
  • تقييم مسار الإنتفاضة بحساب الربح و الخسارة بقلم :د. عمر بادي 10-07-13, 10:07 PM, د. عمر بادي
  • من أجل إنجاح الثورة على الشباب عمل الآتي ... بقلــم د. عمر بادي 09-28-13, 07:12 PM, د. عمر بادي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de