الدستور الأمريكي يحول دون ترامب والبشير بقلم مصعب المشرّف

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 08:28 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-05-2017, 05:01 PM

مصعب المشـرّف
<aمصعب المشـرّف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 185

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الدستور الأمريكي يحول دون ترامب والبشير بقلم مصعب المشرّف

    05:01 PM May, 20 2017

    سودانيز اون لاين
    مصعب المشـرّف-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الدستور الأمريكي يحول دون ترامب والبشير  بقلم مصعب المشرّف
    قرار الرئيس عمر البشير بإيفاد مدير مكتبه إلى قمة الرياض العربية الإسلامية الأمريكية لم يكن موفقاً ..
    وبدأ واضحاً أنه يندرج في خانة "جلد الذات" ؛ أكثر منه قرار سياسي حكيم ..... وحيث كانت الحكمة هنا تستلزم إيفاد نائب الرئيس ورئيس مجلس الورزاء ...... أو أحد نواب الرئيس على أقل تقدير .
    الرئيس عمر البشير أراد بإيفاد مدير مكتبه رد الصاع صاعين إلى الإدارة الأمريكية ... وتوجيه إهانة إلى دونالد ترامب ..أو هكذا يبدو لكل عاقل.
    ولكن الشاهد أن ترامب كان مقيداً ومكبلاً من رأسه حتى أخمص قدميه بنصوص ومواد وبنود الدستور الأمريكي .....
    إن الدليل على براءة ترامب من كل ما جرى . أنه كان يعلم منذ شهور بأن البشير سيكون من أول المدعويين ..... ولم يعترض في حينه ... ولكنه كدأبه في قراراته وموافقه فوجيء في اللحظة الأخيرة أن مواد وبنود دستور بلاده تحول بينه وبين مصافحة البشير واللقاء به والتحدث معه ... أو الجلوس إليه جمعاً أو إختلاءاً تحت سقف واحد....
    في الواقع فإن السعودية الشقيقة لم تقصر . وأدت ما عليها حين أصرت على توجيه دعوة رسمية معلنة موثقة إلى الرئيس البشير ؛ للتأكيد على حرصها على العلاقات المميزة بين البلدين وتقديرها لشخص الرئيس البشير.
    دونالد ترامب من ناحيته كان مهذباً بالمقارنة مع أسلوبه المعاكس المطبوع .... وبالمقارنة مع تصريحات العديد من رؤساء الولايات المتحدة والعالم الغربي السابقين والحاليين لجهة مصافحة الرئيس البشير والجلوس معه تحت سقف واحد . ومنهم على سبيل المثال الرئيس الفرنسي السابق سيركوزي الذي لم يتردد في التصريح علنا ذات مرة بأنه لن يصافح البشير ولن يجلس معه في داخل قاعة واحدة .....
    دونالد ترامب لم تصدر منه تصريحات مباشرة أو غير مباشرة بعدم قبوله مصافحة البشير أو الجلوس معه تحت سقف واحد .. ولكن الرجل (ترامب) فوجيء في آخر لحظة بتصريحات دبلوماسية أمريكية تستند إلى مواد في الدستور الأمريكي الذي لا يستطيع ترامب أو نظامه الحاكم إختراقه وتجاوزه ...
    وقد كان فحوى ذلك التصريح الدبلوماسي أن الإدارة الأمريكة قد جرى إبلاغها رسميا بأن الدستور الأمريكي ، لا يسمح لرئيس الولايات المتحدة بالإلتقاء والجلوس مع شخص مطلوب للمثول أمام المحاكم الجنائية لمواجهة تهم بإرتكاب جرائم.
    المسألة إذن كانت وستبقى خارج إرادة الرئيس ترامب الشخصية .. وخارج إرادة طاقمه .... وخارج إطار نظرية المؤامرة ... ومن ثم ويجب عدم الغضب منهم .. لا بل ولا يجب أن نغضب من الدستور الأمريكي. ذلك أن منه من حق الدساتير أن تحترم... ولكننا قوم لا نحترم الدستور.
    إذا كان خرق رئيس الدولة أو وزوجته أو حتى عشيقته للدستور ؛ وتغيير وتعديل بنوده في بعض الدول المتخلفة يظل أسهل من تبديل الجوارب . فإن مثل هذا الحال ليس وارد تماماً في الولايات المتحدة ، والدول الأوروبية الغربية العظمى .... وغيرها من قلاع وواحات ديمقراطية مؤسساتية راسخة.
    الرئيس عمر البشير والنظام الحاكم والسودان بإمكانياته الإقتصادية والعسكرية .. إلخ المتواضعة ليس في وضع يؤهله لمعاقبة الولايات المتحدة والتضييق على مجلس الأمن .
    ولا أدري هل إتخذ البشير قراره بإيفاد مدير مكتبة لتمثيل السودان في قمة الرياض الإسلامية العربية العالمية .. لا أدري هل كانت بقرار مباشر منه أم بعد جلوسه إلى مستشاريه؟
    على أية حال فإن البشير بقراره هذا قد أضاع على السودان فرصة عظيمة كان يمكن أن تتحقق بتمثيله دستوريا في هذه القمة على مستوى نائب الرئيس على أقل تقدير.
    وكذلك فإن البشير بقراره هذا قد ضيع على نفسه وعلى السودان جني ثمار مجهوداته هو شخصياً لإعادة السودان إلى الأسرة الدولية . وتلك القرارات الصعبة التي إتخذها في هذا الشأن ؛ من قبيل إعادة السلام إلى ربوع دارفور وعقد مؤتمر الحوار ؛ والمشاركة الفاعلة المباشرة في عاصفة الحزم.
    في كل مرة وتلو الأخرى لا يزال المخلصون لهذا الوطن يذكرون الرئيس البشير عبر وسائط المعلوماتية الحرة بأن لا يستمع إلى مشتسارين وفقهاء قانون يرغبون في إرضائه مؤقتا فحسب ، حين يزعمون أن بإمكان القنوات الدبلوماسية تفادي مذكرات المحكمة الجنائية الدولية .
    وإذا كانت الإرادة السياسية في الدول العربية والأفريقية وبعض دول آسيا تستطيع تجاوز طلبات وقرارات المحكمة الجنائية الدولية . فإن الولايات المتحدة ودول الإتحاد الأوروبي والبلدان التي تحكمها دساتير وقوانين محترمة ومرعية لن تستطيع التجاوز حتى وإن كان ذلك بالتضاد مع المصالح الإقتصادية والسياسية أو تتعارض مع رغبة حكامها وقياداتها السياسية.
    حتى التفكير في إمكانية إلغاء المحكمة الجنائية الدولية من الوجود لن يفيد في حالة التعامل مع تلك الدول المشار إليها .. فأي قاضي لم يتجاوز عمره الثلاثين عاماً في محكمة جنائية صغرى داخل أرياف بلجيكا وغيرها من مدن وأرياف أوروبا الغربية ؛ يستطيع بعد حل المحكمة الجنائية الدولية أن يطلب (مباشرة) من شرطة بلاده أو شرطة أي دولة من دول الإتحاد الأوروبي التحفظ داخل أراضيها على متهم بإرتكاب جرائم إنتهاكات وإبادة ضد البشرية . والنظر في تقديمه إلى محكمته المتواضعة.....
    وطالما كان إقتراح بأن يمثل الرئيس البشير طواعية أمام المحكمة الجنائية الدولية والدفاع عن نفسه والحصول على البراءة من التهم الموجهة إليه غير وارد على الإطلاق في ذهن البشير ومستشاريه ..... وطالما كانت مصلحة السودان تتطلب خلال الفترة القادمة تحركات دبلوماسية . وإعادة ترميم وصيانة لعلاقاته التي تمزقت مع جذع الاسرة الدولية الفاعلة المتمثلة في الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة . فالأجدى والحال كذلك أن يفصل الرئيس البشير ما بين شخصه و مصلحة بلاده .... وعلى هذا الخيار يتم وضع الخطط والإستراتيجيات التي تكفل إستفادة السودان في هذه المرحلة ولأقصى درجة ممكنة من ثمار علاقات شراكته الإستراتيجية مع دول مجلس التعاون الخليجي من جهة وإتفاقية التكامل بينه وبين الجارة القلعة المسيحية الأفريقية أثيوبيا.
    وبالإمكان كمقترح في هذا المجال . أن تتكون لجنة برئاسته لإدارة العلاقات السياسية العليا (بالريموت كنترول) مع دول الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة . ولا بأس من ضم رئيس جهار المخابرات إلى هذه اللجنة التي تتكون من نوابه ووزير خارجيته. تلافيا لما ذهبت إليه المعارضة من أن الرئيس البشير يخشى تقديم من يمكن أن يكون بديلاً له (على الساحة الدولية) كرئيس للسودان....
    ومع التحفظ على هذا المذهب الذي ذهبت إليه المعارضة .. فإن الإحتياط واجب ومكفول للرئيس البشير ..وبإمكانه كحل وسط أن يضم إلى عضوية هذه اللجنة رئيس جهاز المخابرات.
    وأما فيما يتعلق بإدارة العلاقات الرئاسية والزيارات المتبادلة والمشاركات على مستوى القمة ما بين السودان والدول العربية والأفريقية ، وبعض البلدان الآسيوية ... فإنه يظل بإمكان البشير التعامل معها مباشرة بنفسه.

    كل شيء ممكن وقابل للحل والإختراق بأسهل مما يتوقع البعض ؛ طالما كانت مصلحة الوطن هي العليا .... وهي التي يفكر فيها ويعمل حكامها ومواطنوها لأجلها.

    يبقى أخيراً الإشارة إلى مماحكات الكاتب الفلسطيني المقيم في لندن عبد الباري عطوان . الذي كتب في صحيفته (القدس) مقالاً حاول فيه لي عنق الحقيقة . والإيحاء بأن دونالد ترامب هو الذي فرض وإشترط على السعودة عدم حضور الرئيس البشير..... وذهب في ذلك إلى ما مؤداه أن الولايات المتحدة هي التي أسست هذا الحلف العربي الإسلامي الأمريكي وهي صاجبة الكلمة العليا .....
    وكذلك حاول بخبث دق إسفين بين السعودية والسودان ، عل وعسى يخدم مصالح الممولين لصحيفته ؛ التي لم يعد يبيع منها سوى نسخاً كعدودة (بإعترافه شخصيا لفناة البي بي سي العربية).
    واقع الأمر وكما هو معلوم لدى الكافة في عصر حرية المعلومة ؛ كان ولا يزال الدستور الأمريكي هو الذي حال بين إجتماع عمر البشير ودونالد ترامب تحت سقف واحد.
    والمواطن السوداني تفهم ذلك الأمر لعدة أسباب ؛ ليس أقلها أنه يثق في حسن نوايا السعودية .. وأن السوداني هو الشعب الاكثر ثقافة وحضارة وذكاء وسط الشعوب العربية قاطبة.... لا بل هو الشعب الوحيد الذي إستطاع صنع ربيعه الخاص فيه بالحوار والتوافق مع حكومته.
    ولكن الفلسطيني عبد الباري عطوان (إيش فهمه في الدساتير) بوصفه ثمرة في شجرة الشعوب والأنظمة المتخلفة ؛ لا نتوقع منه أن تكون لديه ذهنية تفهم في معنى الدستور وإحترام الدستور .. ثم وواقع أن الولايات المتحدة تضع الدستور في مقدمة العربة..... وان ترامب لم يستطع حتى فرض قيود على الهجرة إلى بلاده ؛ لأنها كانت قرارات تناقض مواد الدستور الأمريكي.... وأن قاضية محكمة ولائية مغمورة هي التي أفلحت في ما خاب فيه ترامب.






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • خطاب ميزانية منتدى شروق الثقافي الذي ستتم مناقشته غدا السبت مرفق كاملا
  • منتدي شروق الـثقافي الدورة العاشرة إجتماع الجمعية العمومية الحادية عشر خطاب الدورة
  • قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان تنعى أسامة جعفر إبراهيم
  • رؤية حركة العدل والمساواة للتعليم العالى إعداد أمانة التعليم العالى والبحث العلمى
  • كاركاتير اليوم الموافق 20 مايو 2017 للفنان عمر دفع الله عن اعتذار الرئيس السودانى عن قمة الرياض
  • كاركاتير اليوم الموافق 19 فبراير 2017 للفنان ود ابو عن أحلام ظلوط ...!!
  • بيان شجب و إدانة ضد مليشيات الجانجويد الذين حاولوا إغتصاب إمرأة حامل في شهرها الأخير بأمشالاي ، من


اراء و مقالات

  • إذلال البشير وتخبطات طاقمه الدبلوماسي بقلم صلاح شعيب
  • حكومة والناس مكلومة * بقلم عبد المنعم هلال
  • السذاجة اللّزِجـة بقلم شهاب طه
  • هل استغنى النظام عن التنظيم؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • سحب (الجنسية) من مساعد الرئيس،،وعادت الإعلانات لصحيفة سوداني ولم تعد سهير عبد الرحيم/بقلم جمال السر
  • الدولة المدنية في المنظور الإسلامي عهد الامام علي (عليه السلام) لمالك الاشتر إنموذجاً
  • من يحاسب وزارة الخارجية ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • القتل عقوبة مروجي (البنقو) بقلم د. عارف الركابي
  • خمس نخلات لجدتي...!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الجهنمية !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سانِدوا ذاكر عبد الكريم .. الرجل الأمة بقلم الطيب مصطفى
  • من يصب الزيت على النار لا يريد خير لأهله بقلم محمود جودات
  • القمة الاسلامية- الامريكية..تخلف راس الدولة يعود با السودان للمربع الاول..! بقلم الصادق جادالله كو
  • المذوبون في السلطة بقلم نور الدين عثمان
  • فطاحلة أم درمان وذاكرتها التاريخية بقلم بدرالدين حسن علي
  • صورة نادرة ومناسبة نادرة أيام العصر الذهبى ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه
  • اوردوغان دبر انقلاب ضد نفسه والمصريين انقذوا ليبيا والسودان من العبودية لتنظيم الاخوان بقلم محمد فض
  • الفلسطينيون يطعنون أسراهم ويجهضون إضرابهم الحرية والكرامة 22 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • أيها الدواعش هل تفقهون معنى جنكيزخان ؟ بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة
  • وأنتم على الأبواب .. الأمر متروك لكم. بقلم نورالدين مدني
  • نائباً أول ورئيساً لمجلس الوزراء...؟ بقلم الطيب الزين
  • تعقيب علي ورقة مقدمة في منتدى حشد الوحدوي الشامل بقلم علي النور داؤد

    المنبر العام

  • .. الفنان العبقرى ..المبدع..دكتور عبد الكريم عبد العزيز محمد الكابلى
  • الرياض تستضيف ترامب وقادة آخرين وتستمر في اعتقال مواطنين سودانيين بلا تهمة
  • ابداااااع .. (صورة للبشير)
  • أفسح السكة يا ود الباوقة ,ابعد من شوارع الرياض.
  • إمام المسجد الحرام: قمة الرياض مع ترامب "مباركة"
  • الملك سليمان يصافح ملينيا ترامب .. غريبة شوية
  • بئس المصير أيها المعتوه الأرزقي,, عقبال الرويبضة والنطيحة وما أكل السبع
  • «الضرا» .. ماركة سودانية مسجلة
  • مدير مكتب البشير يصل الرياض للمشاركة في القمة الاسلامية الامريكية
  • الزول دا انا كان حبيتو ما خاتية عليهو ! ( للمجيهات والمجيهين فقط ) .
  • الفنان الراقي شرحبيل أحمد يجري عملية جراحية اليوم -دعواتكم له بالله
  • نضال هشام هباني
  • دقش
  • رسالة...
  • أقمارٌ في النُّونِ
  • قريبا جدا ,, اللصوص يبيعون زعيم العصابة (تراجديا الانقاذ)
  • أمير قطر استاد خليفة الدولى جاهز لكاس العالم 2022 ورئيس الفيفا منبهر بالانجاز المبكر
  • الغرامة لشاب وفتاة بسبب صورة (سيلفي)(صوووور)
  • السودان: مجلس الأمن سيناقش في يونيو تنفيذ توصيات خروج (يوناميد)
  • الحكومة وحركات دارفور تناقش في برلين علاقة وثيقة الدوحة بالمفاوضات المقبلة
  • فضل صيام رمضان -- للشيخ إبن باز عليه رحمة الله -- رمضان شهر التوبة
  • باوقة و بقية الصفيقة معزومين في بوست اخونا كمال عباس
  • بعض القروبات النسائية المغلقة في وسائل التواصل هل تحرض المرأة على زوجها ؟
  • اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس..
  • اما ولم تنتهي بعد جوطة ترامب/البشير, فماذا بعد؟!!
  • سؤال يطرح نفسه على كل سياسى وعسكري سوداني
  • إثيوبيا ترفض منح أعضاء تشريعي القضارف تأشيرات دخول
  • Middle Finger عدييل كده يا عمر دفع الله ...
  • وصول 1200 جندي سوداني الى حضرموت
  • جريمة اغتيال الدولة السودانية
  • كلمات الشاعر عمر البشير
  • دكتور أحمد المصطفى دالي في قناة المقرن.. مناهج فكرية .. فيديو
  • العرجا لي مراحا!!!
  • عبدالرزاق الربيعي: من قصائد الحرب إلى قصائد الحب
  • رمضان كريم عليكم .
  • البرلمانية تراجي في دوري المجموعات..
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    20-05-2017, 08:26 PM

    Mohamed Suleiman
    <aMohamed Suleiman
    تاريخ التسجيل: 28-11-2004
    مجموع المشاركات: 19731

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الدستور الأمريكي يحول دون ترامب والبشير � (Re: مصعب المشـرّف)



      الأخ مصعب المشرّف
      لك التحية و الإحترام

      أولاً: عدم الإلتقاء بالبشير ليس في الدستور الأمريكي .. بل سياسة موضوعة منذ صدور مذكرات التوقيف ضد البشير في 4 مارس 2009 ... و تسمي هذه السياسة: No contact policy
      لماذا تزين ما هو قبيح؟ .. البشير ليس سوي قاتنل نساء و أطفال و حرقهم أحياء في قطاطيهم ... الأمريكان لديهم تفاصيل التفاصيل .

      ثانياً: لقد قرأت مقال عبدالبارئ عطوان .. إتفقت معه في نقاط و إختلفت معه في نقاط ...
      و قد أبدي هو رأيه فيما يلاقيه السودان من ذل و هوان لأن السودان علي رأسه مجرم هارب من العدالة ...
      لكنه يعزي هذا الذل ليس لأن السبب إبادة سكان في دارفور ... بل نعم ... هو يلوي عنق الحقيقة و يجيّر واقعة لفظ عمر البشير من مؤتمر القمة الأمريكية الإسلامية لأسباب تهمه هو و تهم قضيته و تصفية حسابات ..
      مصيبة المثقفين السودانيين ... تموت ضمائرهم و هم يرون قاتل مثل البشير يبيد مواطنين لهم في دارفور و جبال النوبة و النيل الأزرق .. و يصمتون صمت القبور ...
      لكنهم سرعان ما ينتفضون و تصحو ضمائرهم عندما يهاجم كاتب غير سوداني رئيس بلادهم اللذي أصبح عار في المجتمع الدولي و لم نرَ زعيم دولة في التاريخ يفر منه حتي الديبلوماسيون لدول لها ثقل في العالم ...
      ماذا يهمنا نحن كم في حسابات عبدالباري عطوان أو كم تكسب صحيفته حينئذً و الآن ؟
      ماذا عن رئيسك أنت المجرم الهارب ... كم كان يكسب قبل أن يسرق السلطة و كم يكسب الآن و كم يمتلك؟
      لماذا لا تتساءل عن اللذي أفقر بلادك بالنهب و الفساد لأكثر من 27 عاماً ... أموالك أنت و ليست أموال العراق أو ليبيا؟

      العالم لا يحتقر فقط القاتل الجـبـان عمر البشير فحسب ... بل يحتقر صمت مثقفي السودان اللذين يتغاضون عن جرائم البشير و لكنهم يهدرون الوقت في مهاجمة من يهاجم عمر البشير ... المجرم الهارب.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    20-05-2017, 10:01 PM

    شطة خضراء


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الدستور الأمريكي يحول دون ترامب والبشير � (Re: مصعب المشـرّف)

      ما هذا المقال الحالم و المليء بالترهات غير الواقعية,,,

      يا زول إنت جادي,,, ربيع شنو و توافق شنو ال يعملوا الشعب مع قتلة و مصاصين دماء,,, هل نسيت مجازر سبتمبر 2013,,, هل نسيت التجويع المتعمد للشعب و تعذيب الشرفاء من إبنائه و تشريد المتبقي,,, هل نسيت ملايين الارواح الزكية الطاهرة التي صعدت إلى بارئها في الجنوب و الجبال و النيل الازرق و دارفور ,,, هل نسيت الكضب و التدليس و خم الشعب بالدين و بث الفتن و القبلية و الكراهية,,, و هل نسيت و هل نسيت و هل نسيت،،،

      يا أستاذ لو كانت لديك ذاكرة كذاكرة الأسماك فنحن و الشعب لدينا ذاكرة من الفولاذ لا تغيبها ترهاتك هذه.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    21-05-2017, 03:25 AM

    مبارك الدسوقى


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الدستور الأمريكي يحول دون ترامب والبشير � (Re: شطة خضراء)

      المكرم / محمد سليمان
      السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
      نعم هؤلاء المثقفين ينطبق عليهم الاية و لتعرفنهم من لحن القول الا ترى انك الوحيد الذى تكتب فى المنتدى العام هؤلاء المثقفين تركوا المنبر حتى لا يقام عليهم الحجة وفعلا القول ما ذكرت
      مصيبة المثقفين السودانيين ... تموت ضمائرهم و هم يرون قاتل مثل البشير يبيد مواطنين لهم في دارفور و جبال النوبة و النيل الأزرق .. و يصمتون صمت القبور ...
      لكنهم سرعان ما ينتفضون و تصحو ضمائرهم عندما يهاجم كاتب غير سوداني رئيس بلادهم اللذي أصبح عار في المجتمع الدولي و لم نرَ زعيم دولة في التاريخ يفر منه حتي الديبلوماسيون لدول لها ثقل في العالم ...

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    21-05-2017, 05:28 AM

    Mohamed Suleiman
    <aMohamed Suleiman
    تاريخ التسجيل: 28-11-2004
    مجموع المشاركات: 19731

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الدستور الأمريكي يحول دون ترامب والبشير � (Re: مبارك الدسوقى)



      نعم يا الأخ الفاضل مبارك الدسوقي
      يتمادي الطغاة في طغيانهم عندما يصمت المثقفين و الكُتّاب

      نظرة للمقالات اللتي تسوّد مواقع الراكوبة و سودانيزاونلاين و بقية المواقع ... إنّهم يكتبون في تكوين الحكومة الجديدة و من تم توزيره و من نالت منصباً و إنتقادات لسفاسف الأمور .. عدا قول أن العلّة تكمن في الرأس .. كالسمكة عندما تموت تفسد من رأسها .

      لماذا دروس الديموقراطية و الاخلاق و الحكم الرشيد في الشأن السوداني تأتينا دائماً من الدول و المؤسسات الخارجية ... و كأنّ أي كارثة سياسية تحل بالبلاد كأنها صاعقة بلا تمهيد ؟

      صحف و وكالات العالم كلّه كانت تضج لأيام أن البشير سوف لن يُقبل بتواجده في المؤتمر الأمريكي الأسلامي العربي بالرياض .... بسبب جرائم البشير في دارفور

      لكن قطيع النعام .. الكُتّاب السودانيين كانوا بصورة فاضحة هم الغائبون عن مناقشة أمر يمس بلادهم و كرامتهم ..

      ثم بعد الواقعة .. نقرأ رأياً قاصراً مثل اللذي سطّره مصعب المشرف و لوم عبدالباري عطوان فيما قال عن حاكم السودان.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de