الخطر الخطير في قرارات مجلس التحرير بقلم مبارك أردول

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 05:59 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-06-2017, 03:36 PM

مبارك عبدالرحمن أردول
<aمبارك عبدالرحمن أردول
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 132

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الخطر الخطير في قرارات مجلس التحرير بقلم مبارك أردول

    02:36 PM June, 10 2017

    سودانيز اون لاين
    مبارك عبدالرحمن أردول-
    مكتبتى
    رابط مختصر










    لقد أصدر مجلس التحرير المعين من الرفيق عبدالعزيز الحلو حزمة قرارات بعد الاستقالة الثالثة (المزعومة) للرفيق في مارس 2017م، والقرارات كانت متعجلة شابها الروح الإنتقامية وتشفي في طابعها وليس إصلاحية حكيمة تسعى لمعالجة أزمة تمر بها الحركة الشعبية، والقرارت سنعلق عليها واحدة واحدة حتى نضع الجميع في الصورة ويعرفوا لماذا نحن نعارضها ونصدها، بالرغم من الإتهامات والإساءات التي توجه لنا والترغيب وبل الترهيب، وحملة الضغوط والتشويه التي نتعرض لها، ولكن كل هذا يهون أمام قضية النضال ولن يجعلنا نلتفت إلي هؤلاء المتواصلين معي و(إن كانوا عزيزين بالنسبة لي) لأن في الأمر خطورة مبالغة أراءها من زاويتي التي لم تتوفر لهم ملاحظتها، والمعركة التاريخية الحاسمة التي تمر بها الحركة الشعبية وقضية جبال النوبة تتطلب فيها الوضوح والجهر بالاراء وليس الصمت وإتخاذ جانب الحياد حتى تضيع القضية.

    القرارات غير انهاء أعفت أنداداً لنائب الرئيس وزملائه في الرتبة العسكرية والمكانة السياسية والكاريزما القيادية ويقارعونه الحجة بالحجة ويقلبون معه كل القرارات والمواقف واحدة تلو الآخرى حتى يتسنى إتخاذ مافيه المصلحة العامة (كما أراءه أمامي نتيجة قربي من بعض الملفات)، نجد إن القرارات فصلتهم من رتبهم وأعفتهم من مواقعهم القيادية ومنعتهم من دخول المناطق المحررة، ومهدت الطريق لمرحلة في الحركة يقودها رجل واحد وبسياسة "عمك قال” ولن يجرءوا أحد بعد اليوم أحد للوقوف في وجهه حتى المجموعة التي ساعدته هذه، القرارات تخلصت من القيادة التي كانت ثلاثية في مرحلة الستة سنوات الماضية، ولكن هذه المجموعة تريد جعل القيادة أحادية، ووحدها لا شريك لها، (ويقال إن في إختلاف الأئمة رحمة للأمة)، وبات من حكم المؤكد إن بعد اليوم من يتطاول على أراء نائب الرئيس (إذا سكت الجميع لتمرير هذا الإنقلاب) لن يهون من أن يلحق مصير الرئيس والأمين العام إذا عارض اراءه ، وحتى إن كان رئيس هيئة الأركان ونوابه وقادة الجيش، أو سيكونون جماعة نعم (YES MEN) حتى في القرارات المصيرية.



    واذا ما تركنا كل ذلك جانبا فإن أخطر ما في القرارات هي أنها جعلت الرفيق نائب الرئيس المرجعية الأخيرة في التفاوض، كما جاءت في إجتماع المجلس في مارس المنصرم فكانت كالآتي(( وفوَّض المجلس بالإجماع الفريق عبد العزيز الحلو مرجعيةً نهائيةً لملف التفاوض والقضايا المصيرية لشعب الإقليم )) لعمري لم أجد مجموعة بوعيها وبإرادتها تسلم رقابها ورقاب الشعب الحاضر والأجيال القادمة لشخصية واحدة، وهذا يعني إن المقاتلين والذين دفعوا ثمن التضحيات كلها وقادتهم السياسيين والخريجين والمثقفين والمتعلمين من أبناء جبال النوبة لايعرفون ولايفقهون شي في القضية التي يموتون من أجلها وكل المفاتيح في يد شخص رهنا إرادتنا له إسمه عبدالعزيز آدم الحلو، وفي تاريخ الحركة الشعبية الذي نعرفه حتى دكتور جون قرنق مؤسس الحركة وقائد المهمشين لم يصدر قرار في أي من مؤسسات الحركة الشعبية بأن يكون المرجعية النهائية للتفاوض ولاحتى الشهيد المعلم يوسف كوة مكي الذي جمع كل ابناء النوبة ودعاهم للإنضمام للحركة الشعبية والجيش الشعبي لم ينصب نفسه في هذا الموقع.

    نعم لكل قائد قراره وسلطاته بمافيهم الرفيق الحلو ولكن بمشاركة الآخرين من زملاءه كبار الضباط والقادة السياسيين في الحركة الشعبية بمافيهم عضوية المجلس نفسه وليس أن نحتكر له المرجعية النهائية، هذه السلطات تجعل من الرفيق الحلو الولي الفقية والمرجع الأعلى للثورة مثل آية الله روح الله الموسوي الخميني، (Supreme Leader of the Islamic Revolution) أول مرشد أعلی للثورة الإسلامية الإيرانية.

    وللشيعة مبررات دينية وفقهية ليكون لهم هذا المرشد وهي حسب معتقداتهم وفي دستورهم تنص المادة الخامسة من الدستور الإيراني على أن ولاية الأمر وإمامة الأمة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية في زمن غيبة الإمام المهدي (الإمام الثاني عشر عند الشيعة الإمامية) تكون بيد الفقيه العادل المتقي العالم بأمور زمانه والشجاع الكفؤ في الإدارة والتدبير….الخ، ومهما يكن من مبررات عند الشيعة لم أجد مبررات للقرارات التي إتخذها مجلس التحرير هذه لتحويل الحركة الشعبية وقضية جبال النوبة في يد ومرجعية آخيرة أشبه بهذا المرشد، أي شخص من جبال النوبة وجنوب كردفان يعرف لما نحارب وماذا نريد.



    وللدهشة أن الرفيق قد بدأ بالفعل ممارسة سلطاته كمرجعية نهائية وفصل رئيس الحركة الشعبية مثلما فصل آية الله روح الله الموسوي الخميني الرئيس الإيراني أبو الحسن بني صدر رئيس الجمهورية الأول عام 1981م عندما قام الأخير بنقض الدستور في تخلفات عدة أدت إلى سحب الثقة عنه ومن ثم إلى إقالته، يا لها من دهشة نجد هذه المبررات تشابه كثيراً عن المبررات التي دفعت المجلس لإتخاذ قراراته المتتابعة.



    بربكم كيف لنا أن نصمت لمثل هذه القرارات الخطيرة التي يتبناها حفنة من عضوية مجلس التحرير بإملاء من الرفيق الحلو بنظرية "عمك قال" ودون وعي سياسي وإدارك ولا حتى تقديرات للأخطار المحدقة من شخصنة القضية في شخص الرفيق الحلو.



    المرجعيات دوما تكون لمجالس يشارك فيها ممثلين للقيادات السياسية والعسكرية وكل الفئات من الثوار، حتى مجلس التحرير هذا نفسه، بحيث نوسع دائرة المشاورة والنصح ونفسح المجال لكل الأراءا ممن يدفعون ثمن حياتهم فداءاً لها.



    وكنت سأحترم قرارات المجلس هذه اذا كانت تقول إن المجلس نفسه سيكون مرجعية في القضايا المصيرية، أو أي مجموعة آخرى سيكلفها المجلس بذلك الصفة تجمع لفيف من القادة، كان ذلك أفضل مما نفوض شخص وحيد ونرهن أنفسنا له، وحتى الرفيق الحلو كيف له قبل بذلك التفويض المطلق والنهائي، فالرفيق شخص وبشر يصيبه ماسيصيب كل بشر من غيرنا في الدنيا، أم إن حب التسلط قد طغى وأعمى عيوننا من ذلك؟.



    حتى الشيعة الايرانيين وبالرغم من كل هذا الفقه والتبرير الديني والعقدي لولاية الولي الفقيه نجدهم قد قيدوا ذلك وأنشأوا مجلس أسموه مجمع تشخيص مصلحة النظام، وأيضا جعلوا من يتولى موقع المرشد الأعلى متساوياً مع عامة الشعب أمام القانون وفقًأ لنص المادة (107) من الدستور، وقد أعطوا المرشد الأعلى وفقاً لنص المادة (١١٠) حقا في مهام وصلاحياته كقائد (تعيين السياسات العامة لنظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية) ولكن ( بعد التشاور مع مجمع تشخيص مصلحة النظام)، ولرفاقي في مجلس تحرير جبال النوبة وكل المناضلين نقول لكم التجارب البشرية تقول السلطة المطلقة مفسدة.

    وإذا قبلنا أن (نذبح) بهذه القرارات وسلمنا رقابنا لشخص فلا ترفض (بالسلخ ) حينها إذا إتخذ هذا الشخص أي قرارات تسوقكم يمين أو يسار، فوق أو تحت، فهي بماكسبت يداكم وقرر مجلسكم وباركتم انتم حتى ولو بالصمت.

    فهل تريدوننا أن نصمت لمثل هذه القرارات؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2017, 04:23 PM

حسن عثمان علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخطر الخطير في قرارات مجلس التحرير بقلم (Re: مبارك عبدالرحمن أردول)

    تحليل رائع لكاتب مثقف وواعي ومطلع على الدقائق...حقآ إن هذا الإنقلاب نذير شؤم على مصير الحركة الشعبية التي يبدو انها مخترقة إختراقآ خطيرآ أدى الى
    هذا الوضع الكارثي....القضاء على قيادة الترويكا لوضع مصير الحركة كلها في يد رجل أمر خطير ومقلق حتى لو كانت ثقتنا فيه كبيرة....والاخطر ما إنكشف
    عن هذا القائد الاوحد من سلوك غير رفاقي بمنع القائد عقار والرفيق عرمان من دخول المناطق المحررة وتجريدهم من مناصبهم....اذا لم يتم وضع حد لهذا
    الانقلاب فلا تستغربوا ان نرى قريبآ نعش الحركة الشعبية يحمله حميدتي ومرتزقته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2017, 07:36 PM

Omer Abdalla Omer
<aOmer Abdalla Omer
تاريخ التسجيل: 02-03-2004
مجموع المشاركات: 3333

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخطر الخطير في قرارات مجلس التحرير بقلم (Re: حسن عثمان علي)

    يعني من يرى كتابتك هذه يستغرب يا رفيق! فلكأنك لم تقابل الحلو هذا يوما و لم تخبر معدنه!
    الحلو ليس دكتاتوريا و كل من عمل معه او تعامل معه يعرف مدى شفافية الرجل و تقديره لروح الجماعة و من بعد ذلك نزاهته!
    أفضل شئ نقوم به الأن هو وقف التراشق و الإستعداد للمؤتمر العام فالرفاق عقار و عرمان ما زالا عضوين بالحركة الشعبية و من حقهم التنافس!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2017, 09:58 PM

حسن عثمان علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخطر الخطير في قرارات مجلس التحرير بقلم (Re: Omer Abdalla Omer)


    يا اخ عمر اراك تقوّل الكاتب ما لم يقله....هة لم يقل ان الحلو ديكتاتور ولكنه قال ان وضع كل السلطات
    في يد رجل واحد وجعله المرجعية الوحيدة للمفاوضات بدلآ من القيادة الجماعية الثلاثية (الترويكا) يقود
    الى الديكتاتورية والمثل يقول (السلطة مفسدة والسلطة المطلقة مفسدة مطلقة)...وهكذا فإن الانقلاب الذي
    قال انه جاء ليعالج ضيّع اجمل مكسب للحركة الشعبية وهو القيادة الجماعية ووضع مصير الحركة في
    كف عفريت








    d
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de