الخرطوم.. أزمة مليشيات الدعم السريع بقلم د. ياسر محجوب الحسين

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 07:03 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-10-2018, 05:58 AM

د. ياسر محجوب الحسين
<aد. ياسر محجوب الحسين
تاريخ التسجيل: 28-07-2018
مجموع المشاركات: 18

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الخرطوم.. أزمة مليشيات الدعم السريع بقلم د. ياسر محجوب الحسين

    06:58 AM October, 13 2018

    سودانيز اون لاين
    د. ياسر محجوب الحسين-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر

    أمواج ناعمة


    فجأة وبدون مقدمات نقل قائد ما يعرف بقوات الدعم السريع في السودان التي تضم 6 آلاف مقاتل معركته مع والي إحدى الولايات المهمة وأحد أهم كوادر النظام إلى العلن. وذلك في لقاء مباشر على الهواء عبر إحدى القنوات الفضائية. اتهم ذلك القائد الذي منح رتبة الفريق بشكل استثنائي، والي ولاية كردفان بشن حملة منظمة لاستهداف قواته وتشويه صورتها بالتزامن مع جهات معارضة في الخارج. واعتبره أكثر من ساهم في رسم صورة ذهنية سالبة عن قواته. وكان الوالي قد طالب قبل سنوات مليشيات الدعم السريع بالخروج من ولايته على خلفية جريمة قتل اتهم أحد المنتمين لهذه القوات بارتكابها. وذهب قائد تلك القوات المثيرة للجدل بعيدا عندما قال أن ذلك الوالي ينبغي أن يحاكم، ومكانه السجن وليس أن يكون حاكما للولاية.
    ويبدو أن ذلك اللقاء التلفزيوني الذي تم التحقيق مع مقدمه (مدير القناة) وايقاف البرنامج اليومي الذي كان يقدمه، قد قصد منه مواجهة انتقادات حادة من جانب الشارع السوداني لتلك القوات، حيث شكا عدد مقدر من سكان العاصمة الخرطوم من تعرضهم لمضايقات من قبل عناصر مسلحة، من بينها إجبار الشباب على حلق رؤوسهم تحت التهديد.
    لكن يبدو أن ذلك اللقاء قد يكون محطة فارقة في مصير هذه المليشيات أو على الأقل في مصير ذلك القائد الذي يفتقد للكياسة والذكاء السياسي فجاءت تلك المعالجة الكارثية التي كشفت عن حجم القلق الذي ينتابه وخشيته من أن تدور عليه الدائرة ربما بسبب انتهاء دوره. في السطح لم يبد أي اجراء ضد الرجل لحساسية موقعه وخطورة القوات التي يقودها وصعوبة السيطرة عليها إذا ما انفلتت الأمور وسرى فيها فيروس التمرد.
    لقد تحولت قوات الدعم السريع وهي عبارة عن ميليشيا شكلها الرئيس عمر البشير إلى قوة ضاربة قصد منها التصدي لمواجهة الحركات المسلحة في دارفور. بيد أنها ظلت محل انتقاد من جانب عسكريين مهنيين وكذلك من جانب أطراف سياسية وشعبية بسبب تجاوزات أفرادها، ونفوذها الطاغي، الذي بات يثير القلق.
    وهكذا نشأت قوات الدعم السريع بشكل استثنائي لتغطية عجز ما وهذا النشوء الاستثنائي والمتسرع انعكس على قوام وماهية وكفاءة هذه القوات من الناحية المهنية. فهي لا قوات نظامية ولا هي قوات غير نظامية وتم ضمها للجيش شكليا لكنها احتفظت بطبيعتها غير النظامية. ويبدو أن هذه القوات بها إشكالات تكوينية من حيث الانتماء الجهوي لأفرادها ومن حيث التزامها العسكري وفقا لما هو متعارف عليه في الجيوش النظامية حول العالم.
    ويتساءل بعض المراقبين عن ما صرفته الحكومة في تجهيز قوات الدعم السريع، هل كان من الممكن ان يرفع من قدرات الجيش؟. الآن ينظر بعض العسكريين لقوات الدعم السريع باعتبارها مسجدا ضرارا بالنسبة للجيش القومي الذي يشعر بعدم الارتياح تجاهها. يبلغ عمر الجيش السوداني اليوم نحو 65 عاما اطلع خلال هذه السنوات بمسؤولية كبيرة في الحفاظ على أمن البلاد. لكن لا يمكن أن يرجى خيرا من مؤسسة تنهار معنويات أفرادها يوما بعد يوم كأوراق الخريف بسبب العبث السياسي.
    كان من المفترض قبل أن تقع الفأس في الرأس انهاء الحالة الاستثنائية للدعم السريع بالدمج الكامل في الجيش ونتعامل مع قوات قومية واحدة دون ازدواجية وتحت قيادة هيئة الأركان المشتركة. الخلاصة ان الدعم السريع بوضعه الحالي رغم ما قدمه لاستباب الأمن - وربما أمن النظام وحده - يعد خطرا على الأمن القومي مما يستعدي اعادة النظر فيه بأسرع فرصة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2018, 07:30 AM

Game Over


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخرطوم.. أزمة مليشيات الدعم السريع بقلم د (Re: د. ياسر محجوب الحسين)

    سوف يدفع الكيزان جميعا وطني وشعبي التمن باهطأ وسوف تكون قوات الدعم السريع هي الأداة التي تسحقهم لا أدري من أين أتى كاتب المقال بالرقم ستة آلاف هذا العدد لا يتناسب مع جيش ينتشر في دارفور ، كردفان ، الحدود مع ليبيا ، العاصمة المثلثة و أقصى الشمال الشرقي للبلاد بالاضافة لليمن السعيد ، أعتقد أن الكاتب بحكم إنتمائه الأيديولوجي يمارس في الانكار - - للواقع المخيف D denying .state that one refuses to admit the truth . .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2018, 01:04 PM

امير بابكر عبد القادر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخرطوم.. أزمة مليشيات الدعم السريع بقلم د (Re: Game Over)

    العدد الصحيح لقوات الدعم السريع مع حرس الحدود هو خمسون الف 5000 معظمهم امي تماما والباقي نال حظا قليلا جدا من التعليم الدعم السريع منتشرة بالكامل في دارفور عدا منطقة صغيرة محررة في جبل مرة ومنتشرة في جنوب كردفان عدا المناكق المحررة في الجبال ومنتشرة في الشرق والشمال وبكثافة على الحدود مع الحنوب وقرب ابيي وفي الخرطوم ولاءهم القبلي اهم عندهم من الدين والوطن والبشير الذي صنعهم لذا هم خطر على هؤلاء الاخوان المسلمين المجرمين .الآن نحن في بقية انحاء السودان سندفع ثمن تآمرنا وتخاذلنا وصمتنا على قتل واغتصاب وتشريد وقتل اهل دارفور الابرياء انا شخصيا اؤمن بأنها العدالة وستحدث اما الدعم السريع انفسهم فسيحين دورهم يوما ما في المستقبل كما حدث للتعايشي الذي فسد وافسد .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2018, 11:42 PM

رغيفتين بجنيهين


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخرطوم.. أزمة مليشيات الدعم السريع بقلم د (Re: د. ياسر محجوب الحسين)

    يعني هو الجيش بتاعنا دا شنو؟
    ماياهو مليشيا زيو وزي الدعم السريع
    قوات حميدتي ولاءها قبلي
    وماتسمى بالقوات المسلحة ولاءها كيزاني
    الاتنين وجهين لعملة واحدة
    والاتنين سلاح موجه نحو المواطن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de