الحوافز والسّــلام بقلم ألون بن مئيـــر

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 05:01 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-08-2016, 06:41 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 14-08-2014
مجموع المشاركات: 213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحوافز والسّــلام بقلم ألون بن مئيـــر

    06:41 PM August, 30 2016

    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى
    رابط مختصر



    ما لم يُعالج التشكك وعدم الثقة وانعدام الأمن والأوهام أولاً، لن تستطيع أية حوافز – مهما كانت كاسحة ومقنعة – أن تشجّع إسرائيل والفلسطينيين على القيام بالتنازلات الهامة والمطلوبة للوصول لاتفاقية سلام.


    (هذه المقالة من جزئين. سينشر الجزء الثاني الأسبوع القادم)

    انتهى المؤتمر الدّولي الذي دعت لانعقاده فرنسا في اليوم الثالث من شهر جزيران في باريس لدفع العمليّة السلميّة الاسرائيلية – الفلسطينيّة إلى الأمام بدون وضع إجراءات معيّنة بشكل ملموس تقنع كلا الطرفين لاستئناف المفاوضات من أجل التوصّل لاتفاقية سلام. وقد ورد في البيان المشترك الذي أذيع بعد المؤتمر مباشرة ً:”ناقش المشاركون طرقا ً ممكنة قد تساعد المجتمع الدولي على دفع آفاق السلام إلى الأمام، بما في ذلك توفير حوافز ملموسة للطرفين لصنع سلام بينهما”.

    وبالرغم من أنّ المؤتمرين وافقوا على الاجتماع ثانية ً في وقت ٍ لاحق من هذا العام وتقديم بعض الحوافز للطرفين للشروع ثانية ً في المفاوضات بشكل ٍ جدّي، أعتقد أنا شخصيّا ً بأنه لن تنجح أية حوافز، مهما كانت مكثفة ومقنعة، ما لم يسبقها فترة من المصالحة بين إسرائيل والفلسطينيين. وبالفعل، إذا رفض نتنياهو وعبّاس الإنخراط في عمليّة مصالحة، فإنّ هذا ما سيدلّ وبشدّة على أنهما غير مهتمين في التوصّل لاتفاقية سلام، فما بالك القيام بالتنازلات الرئيسية اللازمة لتحقيق السلام.

    وفي حين أنّ الحوافز ستكون في نهاية المطاف ضرورية لجذب التوصّل إلى اتفاق، غير أنّ هناك ثلاث معوّقات أساسيّة يجب أن تُزال أو على الأقلّ أن تُخفف أولاً من أجل تغيير فهم ونظرة الإسرائيليين والفلسطينيين لبعضهم البعض لتمكينهم من التفاوض بنيّة حسنة. وهذه العناصر الثلاثة هي: التشكك أو انعدام الثقة المترسخة بين الطرفين، والمخاوف حول الأمن القومي والأوهام التي ما زالت تراود دوائر انتخابيّة هامة على كلا الجانبين والتي تنكر في نهاية المطاف حقّ كلّ طرف ٍ تجاه الآخر في إقامة دولة مستقلّة له.

    التشكّك / انعدام الثقة: لا يمكن تخفيف إنعدام الثقة المتفشي والمتبادل بين الطرفين من خلال المفاوضات أو تبديده بالموافقة بكلّ بساطة على البدء في الثقة ببعضهما البعض. فهي عملية يجب تغذيتها عبر فترة من الزمن. وحسب قول الفيلسوف جاي بيرنشتاين:”توفّر علاقات الثقة الجوهر الأخلاقي للحياة اليوميّة…..فعلاقات الثقة هي علاقات الإعتراف المتبادل التي نعبّر فيها عن موقفنا المتبادل وضعفنا تجاه بعضنا البعض”.

    ويبقى التشكك وانعدام الثقة أحد أعوص المشاكل المستمرة في ملاحقة كلا الطرفين وأصبح مغروسا ً في عقول تقريبا ً كلّ إسرائيلي وفلسطيني حيث لم يقم أيّ من الطرفين بأي جهد لتخفيفه. لا بل عكس ذلك، لقد قاموا وما زالوا يقومون بأعمال جهاريّة على أرض الواقع بطرق ٍ لا تعمّق سوى التشكك وانعدام الثقة. فإسرائيل، على سبيل المثال، استمرّت في بناء وتوسيع المستوطنات وحماس أنشأت أنفاق في غزّة لأغراض ٍ هجوميّة، وأقحم فلسطينيّون ومستوطنون أنفسهم في عنف ٍ عشوائي، وأظهر القادة على كلا الجانبين قسوة ً بشكل علني. أضف إلى ذلك، فالكيمياء الشخصيّة والتواصل بين القيادتين الإسرائيلية والفلسطينيّة كان وما زال غائبا َ كليّا ً.

    لقد خلق التشكّك وانعدام الثقة المتواصل بين الطرفين موقفا ً متصلبا ً من العناد والإفتراضات المعزّزة بحجج حول النوايا الحقيقيّة لكلّ طرف ٍ تجاه الآخر. زد على ذلك، فإن غياب الثقة يقود إلى الشلل الإجتماعي وفقدان الأمل، هذا في حين أنه يثير الخوف وشعور عميق بالتشكّك وعدم اليقين والعجز عن تعزيز الروابط الإجتماعيّة. ونتيجة لذلك أصبح كلّ طرف يشكّ في كلّ إجراء يقوم به الطرف الآخر بصرف النظر عن مدى حسن نيتهما في ذلك حيث أنّ الشكّ المتبادل يقودهما إلى الشعور بالعبثيّة في القيام بأية تنازلات.

    وللتأكيد، لم يُتخذ سوى القليل من الجهد لإشراك الطرفين مع بعضهما البعض من خلال عمليات مصالحة متبادلة “لزراعة” الثقة. وبدلا ً من ذلك، استخدم الطرفان المنصّة الشعبيّة لإهانة الآخر والتشهير به، معمّقين بذلك الكراهيّة وعدم الثقة بدلا ً من بناء جسور جديدة. ونتيجة لذلك، هوى انعدام الثقة لدرجة عميقة يصعب ببساطة تقويمه على طاولة المفاوضات. ولذا يجب تغذية هذه الثقة للسماح لكلا الطرفين أن يرى كلّ منهما الآخر كشريك محتمل أهل ٌ للثقة.

    وفي التحليل النهائي، يمكن تخفيف انعدام الثقة فقط عن طريق عمليّات التواصل من شعب لشعب. يحتاج الطرفان لاتخاذ إجراءات بناء الثقة لكي يستعرضا بأمانة بأنهما قادران بالفعل على البدء في عملية تعلّم كيفيّة أن يثقا ببعضهما البعض والتعهّد بالوصول لبنود مشاركة متفق عليها من الطرفين تفسح الطريق أمام سلام ٍ دائم. وقد تحتوي هذه الإجراءات على ما يلي ولكنها بالتأكيد ليست مقتصرة ً عليها:

    بإمكان إسرائيل إيقاف أو على الأقلّ تخفيض وتيرة بناء المستوطنات والتوسّع بها خلال هذه الفترة. كما وينبغي عليها وضع نهاية للعقاب الجماعي والغارات الليليّة والعمل بشكل ٍ وثيق مع وحدات الأمن الداخلي الفلسطينيّة لمنع المتطرفين على كلا الجانبين من تقويض هذه العمليّة. وإجراء آخر هو إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين الذين لم يرتكبوا أعمال عنف أو السماح لهم بمزيد من حقوق الزيارة تمكّن عائلاتهم من زيارتهم بشكل ٍ منتظم.

    وعلى الجانب الآخر، بإمكان الفلسطينيين أيضا ً اتخاذ إجراءات معينة بدءا ً بوقف جميع أعمال التحريض الشعبيّة والعمل بشكل ٍ وثيق مع إسرائيل في السعي وراء المتطرفين داخل الأراضي الفلسطينيّة والمشاركة بشكل ٍ منتظم في خلق رواية شعبيّة إيجابيّة والحديث علنا ً حول ضرورة المصالحة مع إسرائيل والتشديد على حتمية التعايش السلمي بين الشعبين. وللتأكيد، فان عمليات التواصل من شعب لشعب عبر فترة ٍ من الزمن لا تقلّ عن 18 شهرا ً ستكون ضرورية لتنمية درجة من الثقة تسمح لكلا الجانبين أن يرى بعضهما البعض من خلال عدسة أكثر ايجابيّةً.

    الأمن القومي: هناك – في الوقت الجاضر – حالة من الخوف والقلق من المستقبل يعاني منها الطرفان ويغذيها بشكل ٍ مستمرّ إحساس عميق بانعدام الأمن القومي. لقد تشكّل هذا القلق بدرجة كبيرة من خبرات الماضي حيث أنّ للطرفين فعلا ً من الأسباب ما يدعوهما للقلق حول أمنهما الوطني. فبالنسبة للإسرائيليين، تشمل هذه الخبرات والتجارب القصف العشوائي وعمليّات العنف المتطرّف مثل حوادث الطعن المتعددة خلال فترة الثمانية أشهر الماضية والعمليّات “الإنتحاريّة” بتفجير السيارات والتهديدات الوجودية الناشئة من إيران ومجموعات مثل حماس وحزب الله.

    وبإثارة إحساس انعدام الأمن بشكل ٍ مستمرّ أصبح الأمن شعار الدولة مجبرا ً إسرائيل في أغلب الأحيان لاتخاذ إجراءات تفترض أنها تعزّز أمنها في حين أنها – في نفس الوقت – تزيد من تفاقم إحساس الفلسطينيين بعدم الأمان.

    وبالنسبة للفلسطينيين، يؤول خوفهم المتواصل والشامل لإدراكهم بأن إسرائيل أقوى دولة في المنطقة وستبقى دوما ً كذلك وبأنهم لا يستطيعون في أيّ حال ٍ من الأحوال وتحت أي ظرف الهيمنة على إسرائيل من خلال القوة. لقد عبّر عن ذلك هنري كيسنجر بقوله أن “أمن إسرائيل المطلق يسبب للفلسطينيين انعدام أمن مطلق”. وهذا الإحساس بانعدام الأمن يقوّي لدى الفلسطينيين قلقا ً متواصلا ً غالبا ً ما يعزّزه الخوف من الغارات الليليّة وعمليات هدم البيوت وخسارة الأراضي والإعتقالات الإداريّة وغيرها. وحقيقة أنّ بإمكان إسرائيل اتخاذ – في أيّ وقت تشاء – إجراءات تراها ضرورية تحت ذريعة الحفاظ على أمنها الوطني قد خلقت لدى الفلسطينيين إحساسا ً عميقا ً بالضعف.

    إضافة إلى ذلك، فإن الوضع الإقليمي المقلق وتطور الأحداث التي لا يمكن لأي طرف ٍ منهما السيطرة الكاملة عليها لا تسمح لهما بأخذ الأمن كأمر مسلّم به. فالثورات الإقليميّة الكاسحة، بما في ذلك الحرب الأهلية في سوريا وانبعاث تنظيم الدولة الإسلاميّة في العراق والشام “داعش” وتأثير الصراع السنّي – الشيعي الدامي كان لها جميعها تأثيرا ً مباشرا ً وغير مباشر على العلاقة ما بين إسرائيل والفلسطينيين وتخلق قلقا ً شديدا ً يمنع القيام بأي تنازل قد يؤثّر على أمنهم القومي والفردي.

    وحتّى لو تمّ إقناع كلا الطرفين بايقاف جميع النشاطات التي تعزّز أو تحفّز المخاوف أو القلق حول الأمن القومي، فإنّ الأمر سيستغرق وقتا ً طويلا ً للتعاون التامّ واتخاذ بشكل منتظم خطوات عمليّة متسقة للمصالحة ويكمّل بعضها بعضا ً للتخفيف من بعض هذه المخاوف الأمنية القومية.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 30 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات
  • ​​نائب الأمين العام بجهاز المغتربين يؤكد أهميه الإعلام في عكس القضايا الوطنية
  • الموسيقار اسماعيل عبد المعين في ندوة نسوة اللندنية
  • الحركة الشعبية تدين محاولات الحكومة لابتزاز الأسرى وخرق القانون الإنساني الدولي
  • مؤتمر صحفي إطلاق مبادرة رد الجميل (حبَّة حاجات)
  • نداء عاجل التحالف العربي من أجل السودان يدعو إلى وقف التهجير القسري لطالبي اللجوء السودانيين بإيط
  • محمد عبدالله الدومة:توقيع نداء السودان علي خارطة الطريق قلب الطاولة علي الحكومة ولعبة ذكية من المعا
  • الدومة:الحريات مقيدة والأوضاع الانسانية في دارفور كارثية
  • الاستغلال السياسي للنظام العدلي في السودان
  • والي النيل الأزرق يلتقي المبعوث الأمريكي للسودان
  • طالب جامعي يواجه خطر الإعدام في السودان
  • حركة العدل والمساواة السودانية تعد شيخ الطريقة الكباشية باطلاق سراح أسرى النظام بطرفها قريبا و تؤكد
  • تقنين قتل الطلاب، جرائم قتل لا تسقط بالتقادم
  • السودان يدين التفجير الارهابي الذي استهدف مركزا للمجندين بمدينة عدن باليمن
  • خارطة الطريق، هل يوجد طريق لحل سياسي شامل عبر الوساطة الافريقية في السودان؟
  • منظمة رد الجميل تطلق مبادرة لدعم متضرري السيول والفيضانات (حّبة حاجات)
  • انقطاع الكهرباء يؤجل محاكمة القساوسة الي الخميس القادم
  • القضايا المطلبية..نقص المراعي والمساحات الزراعية وحرق النخيل ونهب الاثار وتفشي الامراض


اراء و مقالات

  • فضيلة التجاوز والنسيان في تصريحات السجاد وعرمان بقلم د.فتح الرحمن القاضي
  • الخمرة والدخان . . ومصيبة السودان بقلم أكرم محمد زكي
  • طلاب النوبة يصعدون بحق تقرير المصير من داخل محاكم الخرطوم العنصرية الظالمة بقلم ايليا أرومي كوكو
  • الاقصائيون وذرائعهم..!! بقلم سميح خلف
  • أفكار امرأة أنانية بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • كيف جار السودان مرتين على سناء عرمان ؟ بقلم عبير المجمر -سويكت
  • أغنية للواتساب والكهرباء! بقلم أحمد الملك
  • نهاية مأساوية للصراع بالبحر الاحمر حافظو علي ما تبقي من السودان !! بقلم الأمين أوهاج
  • شكراً للحرامي ..!!! بقلم الطاهر ساتي
  • سياسة البطاقة الحمراء!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • وأخيراً :بيع مستشفى أمدرمان بدم بارد!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • غربة ... بثمنها! بقلم ياسين حسن ياسين
  • ولد الليل السلعلع والبروس حواديت طفولية قديمة ؟؟ شعر نعيم حافظ
  • تايه بين القوم/ الشيخ الحسين/ الفنان الكابلي و الزعيم عبد الخالق محجوب
  • حقوق المبدعين المهضومة بقلم نورالدين مدني
  • الراحل / استاذ عبدالرحيم محمد احمد شعلة فكرية .. ثقافية في مدينة الابيض بقلم ابوبكر القاضي
  • قرار وزير إرشاد حكومة الكيزان القاضي بمنع الدعوة أعاد السودان لأسوأ من حقبة جاهلية ابو جهل .
  • الفلسطينيون بين بوابة رفح ومعبر الكرامة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • حول واقع المعارضة الأرترية .... بقلم محمد رمضان

    المنبر العام

  • سلامى و تحياتى
  • حوار شيق مع حسن عبدالسلام (الصاقعة)
  • صوت الشارع - النعمان حسن- ما هي المبادئ التي تؤكد انحياز الحوار للوطن والشعب حلقة (2)
  • تشكيلي سوداني ينافس لمنحة ماجستير
  • هيئة علماء السودان والافتراء على الله
  • مستشفي أمدرمان في سوق النخاسة الكيزانيه
  • التلفزيون الألمانى : الإسلام هو الحل
  • عمر حسن احمد البشير أصبح زى ميزان الشطة
  • بطارية بي خمسة جنية
  • تفعيل قانون يعود لحقبة (قوانين سبتمبر) اتمنا ان يشاهد جميع السودانيون هذا الفيديو
  • السودان يدخل خارطة الملتقى لأول مرة
  • ***** شــــــر البـلـيـة ما يــضـــــحـــــــــك .... *****
  • حمور زيادة: جيلنا تأثر بأدب أميركا اللاتينية وبالسينما
  • ليالي السمر(1) .. الفنان عماد الدين محمد ... روائع الموسيقار محمد الأمين ... أهل الفن أدونا رأيكم
  • إبراهيم الكاشف"، بعض من طفولة صوت كالنور والبلور!!...
  • حلاتك يا سلافة والتوب فيك قياقة (صورة)
  • حسناً فعلت يا بكري
  • من ضيّع السودان؟
  • المؤتمر الرابع للحركة المُستقِلة، 30 سبتمبر - 2 أكتوبر 2016 - بيرمينغهام
  • التفسير العلمي لإنكار الكوز المرضي للفساد الذي أزكم أنوف الجميع
  • جوبا تخير حركات دارفور السودانية بين مغادرة أراضيها أو نزع سلاحها
  • رسالة شكر لصاحب الدار الباشمهندس بكرى ابوبكر لقبولى عضوا بموقع سودانيزاونلاين المتمييز
  • حاج ماجد:33 مليون جنيه تحويلات لمتسولين أجانب خارج البلاد
  • إنهم لا يريدون البكاء على اطلال محمد حسين الثانوية//مأمون الرشيد نايل
  • يا بكري حرام عليك الفيس بوك رافد مهم جدا للمنبر ...
  • البشير اما يحاكم "طه "..... او يحاكم " مبادرت الخليفه الشريف السموأل"


    Latest News

  • Sudan: Drop all charges and release detainees
  • Power cut sees Sudan court session against pastors postponed
  • Minister of Intl Cooperation reviews aspects of joint cooperation between Sudan and IAEA
  • Soaring prices, deteriorating border trade in Sudan’s West Kordofan
  • Headlines of the Newspapers Issued in Khartoum on Monday, August 29, 2016
  • Use Sudan’s financial vulnerabilities to pressure for peace: Enough Project
  • Wali of Blue Nile State Meets US Envoy for Sudan
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de