الحوار بمن فتر : لماذا الإصرار على تجريب المُجرّب ! بقلم فيصل الباقر

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 06:36 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-12-2014, 02:17 PM

فيصل الباقر
<aفيصل الباقر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 205

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحوار بمن فتر : لماذا الإصرار على تجريب المُجرّب ! بقلم فيصل الباقر

    قلنا أكثر من مرّة ، ولن نمل التكرار - حتّى يتعلّم الشُطّار - إنّ التعويل على إنهاء دورة العنف الدموى فى السودان ، عبر تكريس منهج الحل العسكرى والأمنى ، لن يُجدى فتيلا ، وستتّسع دائرة الحروب والنزاعات المُسلّحة ، وستقضى على ما تبقّى من ( شبه أخضر) ، ليصبح ( السودان الفضل ) كُلّه " يابس " عُوده ، سهل الإنكسار والتقسيم !.. وليسأل دُعاة الحسم العسكرى وأباطرة الحرب أنفسهم ، أين مضت بهم المُغامرات والمؤامرات ، فى التعامل مع النزاعات المُسلّحة ، فى دارفور ومنطقتى النيل الأزرق وجنوب كردفان ، وقبلها جنوب السودان ، وغيرها من مناطق النزاعات المنسيّة و المُنتظرة واللاحقة ، وها نحن نُعيد القول - بكل ثقة - أنّ فكرة ( الحوار بمن حضر ) التى يُصر عليها الرئيس البشير ، و " حرسه القديم " ، ليست سوى إصرار مُقيت على ( تجريب المُجرّب ) ، وقد أثبتت حقائق الحياة ، أنّه نوعٌ من الخطأ ، الذى لا يُمكن أن يُغتفر أو يُحتمل تكراره ، وله أثمان باهظة التكاليف ، فلماذا الإصرار على مواصلة السير فى طريق تقسيم الوطن ؟!.
    الحوار السلمى الداخلى - إلّا حُوار الطرشان – يحتاج إلى تهيئة المناخ ، وقد شرحنا - أكثر من مرّة - مطلوباته ، وهو مثل شقيقه (التفاوض الخارجى ) ، يحتاج إلى صبرٍ وعزيمة ، وإرادة سياسيّة ، ودوماً يمُرّا عبر بوّابات معروفة المداخل والمخارج ، ليس من بينها ، ( إستبطان ) تقليم أظافر المُحاور أو المُفاوض ، عبر مُحاولات إضعافه بوسائل " مُجرّبة " ، من بينها، صناعة و تكريس الإنشقاقات ، وخلق البدائل السهلة ، وتغذية الصراع الداخلى فى الخصم ...إلخ ، وقد فشلت - من قبل ، وستفشل من بعد - كُل هذه التكتيكات و الأشكال والوسائل ، وغيرها ، من الأحابيل الأمنيّة السيركيّة ، كما أكّدت على عدم جدواها وصلاحيتها ، على المستوى الإستراتيجى ، فى التعامل مع الحركة الشعبيّة ( الأُم ) ، على أيّام تلك الحرب الطويلة ، اللعينة ، مع الراحل ( جون قرنق ) والحاضرين فى المشهد السياسى الجنوبى - الآن - ( لام أكول ) و ( رياك مشار ) وغيرهما ، وستفشل بذات الأسباب والنتائج ، مُحاولات اللعب على إيقاع شق ( الحركة الشعبيّة – شمال ) ، وقد بدأ فى الأُفق التآمرى مُسلسل ، " إعادة تجريب المُجرّب " معها ، بذات العقليّة ، ولن يكون الحصاد ، سوى إطالة أمد الحرب ، والدمار ، وإستدامة النزاع المجنون !.
    المخرج الوحيد ، من دائرة إستدامة الحروب والنزاعات ، هو الحُوار والتفاوض الصادقين والجادّين ، وضربة البداية ، تاتى عبر تهيئة المناخ ، والإستعداد التام لتقديم مطلوبات إنتقال الوطن ، من ضيق الحكم الشمولى الأمنى ، إلى رحاب التعدُّد والديمقراطيّة والسلام ، وإحترام وتعزيز حقوق الإنسان ، بما فى ذلك ، حريّة الصحافة والتعبير والتنظيم ، وإطلاق سراح المُعتقلين السياسيين ، أمّا عدا ذلك ، فهو مُجرّد أضغاث أحلام ، ومضيعة للجهد والوقت ، وإبحار فى السراب !... عموماً ، ( الحوار بمن حضر ) ، لن يكون - فى أحسن حالاته - سوى الحوار ، بمن ( إنشطر) ، أو ( الحوار بمن فتر) وهذا وذاك مُجرّد ( رهانٌ ) خائب ، على النكرة ( المجهول ) ، فى مقام المُعرّف ( المعلوم ) .... وآمل أن لا يستبين عباقرة القوم - أى العصبة المنقذة - النصح ، بعد ضحى الغد !.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de