الحملة الدبلوماسية لنظام البشير لم تحميه بقلم محمد عبدالله ابراهيم

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 06:16 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-03-2016, 04:15 PM

محمد عبدالله ابراهيم
<aمحمد عبدالله ابراهيم
تاريخ التسجيل: 21-12-2015
مجموع المشاركات: 11

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحملة الدبلوماسية لنظام البشير لم تحميه بقلم محمد عبدالله ابراهيم

    03:15 PM March, 17 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد عبدالله ابراهيم-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    [email protected]

    لا يختلف إثنان حتي الانقاذيين انفسهم في فشل الدبلوماسية السودانية التي اصبحت مما لا يدع مجالاً للشك شبكات تجسس على السودانيين في الخارج مستغلين امكانيات الدولة ومواردها مع استغلال كامل للامتيازات والتسهيلات التي تقدمها لهم الدول الاخري تحت مسمى العرف الدبلوماسي وتبعياته وهلمجرا، حيث تخلت دبلوماسية الانقاذ تماماً عن الدور المنوط ان تقوم به تجاه جميع السودانيين المقيمين في الخارج وتقدم لهم ما يحتاجونه من رعاية وحماية وتسهيل إجراءات وحركة سفرهم من والى بلد الاقامة، كما تفعل الدول الاخري تجاه رعاياها، ولكن للأسف الشديد معظم سفراء السودان في الخارج إن لم يكن جميعهم شخصيات امنية بحته يجيدون فن التآمر والتنكر اكثر من اجادتهم للدبلوماسية، حيث تجد 90% من طاقم السفارة عبارة عن ملحق امني مختصصين في كتابه التقارير عن السودانيين وتجمعاتهم ونشاطاتهم وتحركاتهم ورفعها الي اسياد نعمتهم في الخرطوم، كما تجد في كثيراً من الاحيان يجندون بعض السودانيين اصحاب النفوس الضعيفة والحلاقيم اللاعطه للعمل وسط تجمعات السودانيين وخاصة المجموعات التي تعارض النظام، كما قام نظام الانقاذ في الآونة الأخيرة بإرسال منسوبيهم الي دول اوروبية واخري بعد ان تلقوا تدريبات امنية محكمة وتزوير مستندات بقرض طلب اللجوء في تلك الدول للعمل وسط تجمعات اللاجئين السودانيين والتسلق في التنظيمات المعارضة لنظام البشير، لرفع تقارير عن نشاطاتهم السياسة والاجتماعية والعمل على الحد منها مع محاولة تحسين وجه النظام خارجياً، ولكن هيهات هيهات كل خططهم اصبحت مكشوفة وباعت بالفشل.

    خباثت السياسية الخارجية لنظام البشير جعلته يدور في اتجاه والعالم يدور في اتجاه آخر، والدليل على ذلك لا توجد دولة حليفة للسودان حتي الان تقف معها في السراء والضراء بما فيها الدول التي تربطها مصالح مع نظام البشير لم تجبر نفسها يوماً واحداً بان تقف في وجه اي قرار او عقوبات فرضت ضد نظام الانقاذ، بل في الغالب تتحفظ واحياناً تمتنع ضد القرارات والعقوبات التي تفرض على السودان، ومعروف سلفاً في قانون الامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي يعتبر التحفظ او الامتناع موافقة، والمثل السوداني الشهير بقول { السكات رضا } حاول نظام البشير كثيراً التسلق الي منصة الاتحاد الافريقي بترشيح نفسه لتولي منصب الرئاسة، فلا احد من الرؤساء الافارقة صوت للبشير حتي الذين تعتبرهم اصدقاء فباعت مخططهم بالفشل، حتي في الامس القريب كان يأمل نظام الانقاذ بتولي منصب الامين العام لجامعة الدول العربية وقام بترشيح مصطفى عثمان اسماعيل فوجد الخذلان الكبير مما يسميه نظام البشير مجموعة الاشقاء والاخوه فكان حليفه الفشل، ومع ذلك يصر دبلوماسية البشير باختراق الدول فقام بإرسال رأسهم الامني المتلبس بالدبلماسية علي كرتي وزيرالخارجية الأسبق الي امريكا فوجد اشاوس السودانيين هنالك فذوقوه الأمرين، مر الزيارة ومر الموقف الحرج الذي تعرض له، فما كان منه الا ان قطع زيادته وولى دبره عائداً الي اسياد نعمته في الخرطوم يقلب كفيه دون تحقيق اماني النظام ، ولا زال نظام البشير يصر على تحسين صورته وعلاقاته خارجياً، فوضع خطة دبلوماسية بان في هذا العام 2016 لابد ان يحقق ذلك باي ثمن، فسمح لليونان باستقبال مخلفاتها الآدمية، شارك في عاصفه الحزم، تحالف فيما يسمى برعد الشمال ضد سوريا لكسب ود السعودية ودول الخليج، والغريب في الامرحسب ما سمعنا من مصادرنا، ينوي نظام البشير إرسال وفد برئاسة وزير خارجيته غندور الي دول اروبا بداءً من بلجيكا مروراً بالنرويج، المانيا ودول اخري وختاماً بسويسرا، لتحسين علاقاته مع تلك الدول وحثهم بعدم اعطاء حق اللجوء للسودانيين، باعتبار السودان مستقر ولا توجد أي مشاكل والدليل على ذلك استقبال السودان آلاف اللاجئين السوريين واليمنيين، ايضاً حث تلك الدول للعمل علي رفع العقوبات عن السودان بما فيها اجهاض قرار محكمة الجنايات الدولية ضد المجرم البشير وعدم ملاحقته،

    كل ذلك لم يغيير في واقعهم شئ لان جميع الدول تعلم علم اليقين طبيعة الصراع في السودان والذى فرض واقعه نظام المجرم البشير، كما نبشر وفدهم الزائر الي دول اروبا بان هنالك آلاف السودانيين في الخارج بانتظار قدوهم.

    فلننتظر الأيام حبلى بالكثير

    أحدث المقالات

  • جيروزاليم بوست:- جميع الأنظمة العربية تتواصل مع إسرائيل! بقلم عثمان محمد حسن
  • رسالة للقضاء والصحافة فى السودان فى التشبّه بالكرام ! بقلم فيصل الباقر
  • إنّه "التّفنِيش" يا حبّة..!! بقلم عبد الله الشيخ
  • أمنحوا سلفا فرصة..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ليتني أعرف ! بقلم صلاح الدين عووضة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de