الحلف السوداني/الجزائري وأحلام مستغانمي محمد جمال

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 07:53 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-12-2013, 08:31 PM

محمد جمال


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحلف السوداني/الجزائري وأحلام مستغانمي محمد جمال

    الحلف السوداني/الجزائري وأحلام مستغانمي

    محمد جمال
    [email protected]

    هناك أحلاف شعبية تنشأ بصورة تلقائية بين الشعوب دون أن تعرف أسباب نشوئها وتخلقها على وجه الدقة ولا الميكانيزمات الفنية التى تشتغل بها غير أن الأمر الواضح هو المصلحة المادية والمعنوية من وراء هذه الأحلاف. من أهم الأحلاف الشعبية التلقائية عندنا وأظهرها للعيان هو الحلف السوداني الأثيوبي والأصح هو الحلف السوداني الأمهري على وجه الدقة. هذا الحلف الشعبي عنده تبادلات مادية وإجتماعية وثقافية تتجلى أكثر ما تتجلى في الأغاني والأشعار وعلاقة الرجل السوداني بالمرأة الأثيوبية والعكس.

    إذ أن هذا الحلف كما هو بائن للعيان غير متكافئ في جندريته فمن الناحية الأمهرية تقوده المرأة وحدها ومن الناحية السودانية يقوده الرجل وحده دون المرأة السودانية مما يكلل الأفق بحالة ريبة مسكوت عنها حتى الآن إلا من تململات صغيرة من جانب الأطراف المستبعدة عمداً وهما: المرأة السودانية والرجل الأثيوبي. نجد أدلة لهذا الزعم في الحياة اليومية من الطرفين المغيبين من هذا الحلف الفاره "الرهيب" الذي يتمدد كل يوم ويزداد ألقاً وبالذات في دول الخليج وداخل السودان وحتى في المهاجر الغربية. والسر أن المرأة الأثيوبية تحظى بحرية إجتماعية تجعلها مسئولة وقيمة على نفسها مما يسهل من حركتها ويكسبها حق الخيار الفرداني الحر في الضد من المرأة السودانية المسكونة بهاجس القبيلة. غياب المراة السودانية عن الحلف وفق تلك الأسباب قاد بشكل تلقائي إلى غياب الرجل الأثيوبي، وذاك ما حدد طبيعة وأهداف الحلف المدهش الحميم "المفضوح"!.

    هذا الحلف "اللا جندر سينسيتيف" عنده قياداته الفنية والإبداعية والإجتماعية التي تربعت على قمته بصورة تلقائية تشبه إنبعاثه وتخلقه كما عنده تراثه الشعبي من تمجيد لأطرافه ذات المصلحة المشتركة.
    وفي ثنايا كل ذلك تقوم المتناقضات والثنائيات التي يؤججها سلطان الحلف الجائر. فالمرأة الأثيوبية تكون مرة في صورة ملاك ومرة أخرى شيطان والرجل السوداني شهم وكريم وأمين ومرة أخرى خائن. وسبب تلك الثنائية هو تغييب أطراف حيوية عن الحلف مما يدعوها إلى الإشتغال من الخلف كجناح منغص ومكدر لصفاء التلاقي الحميم المؤزر بالبخور والعطور والقهوة والموسيقى وسد النهضة.

    والحلف السوداني الأثيوبي من الوضوح بمكان لا يقبل الجدل غير أن أغرب الأحلاف هو الحلف السوداني/ الجزائري في بعض المهاجر!. الكثيرون ربما لا يعرفون تلك الحقيقة كون الجزائريين لا يتواجدون إلا في مناطق محددة حول العالم وتحديداً أوروبا الغربية "فرنسا وبلجيكا وألمانيا" وأقليات صغيرة بهولندا وبلدان غربية أخرى. الجزائريون والسودانيون في هولندا "مثلاً" متحالفون بشكل تلقائي People to people
    يتقاسمون المأوى والطعام والشراب ويدافعون عن بعضهم البعض لحظة الملمات ولا يهم إن كان أحدهم ظالماً أو مظلوماً. وهذا الحلف حلف ذكورى بحت "حتى الآن" كون خلفيات التركيبة الإجتماعية "النفسية" لأطرافه شبه متطابقة.
    لا أحد يعرف أسباب نشوء هذا الحلف العجيب ولكن لا شيء طبعاً يحدث دون أسباب ولو كانت خفية. وأقول "العجيب" لأن الجزائر ليست أثيوبيا أو مصر فلا تربطها حدود جغرافية مشتركة مع السودان ولا يوجد تبادلات واضحة للعيان من أي نوع بين الشعبين في المائة عام الماضية. ربما للأمر علاقة بالبنية الإجتماعية والنفسية للشعبين فهي متشابهة إلى حد كبير وتقوم في الأساس على الفروسية "أعني العشائرية" والغيب "التصوف" فالجزائري يشبه إلى حد كبير السوداني في إنفعالاته التلقائية بالأحداث وحماس منقطع النظير وشيء من العنف والدفء والكبرياء كما مثالب الإنحيازية العمياء إلى الجماعة.

    وعندي إعتقاد أن ما كتبته الروائية الجزائرية الشهيرة أحلام مستغانمي في حق الأديب السوداني الراحل محمد بهنس يندرج في ذات مدارج الحلف الجزائري السوداني الشعبي التلقائي الزعم الذي تعضده ردود الأفعال التلقائية الكثيفة حيال الدموع المشعة التي بذلتها مستغانمي في الكلمات الناعية للفنان بهنس الذي مات بالقاهرة بطريقة غير عادية!.

    السلام على روح بهنس الشاب المبدع الذي لفعه الموت اللئيم على حين فجيعة والتحية للكاتبة المبدعة أحلام مستغانمي.

    والسؤال: هل لاحظ أحدكم من قبل هذا الحلف "السوداني/ الجزائري"؟. أما الحلف السوداني/الأثيوبي فهو أمر مسلم به، أليس كذلك؟.

    ملاحظة: هذه الآراء تقوم على مجرد ملاحظات خاصتي وليست بالضرورة بحث علمي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de