الحكومة والخبراء السودانيين لا في العير ولا في النفير: مرئيات لجنة الخبراء الأثيوبيين ولجنة الخبراء

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-07-2018, 10:31 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-11-2015, 05:10 PM

غانم سليمان غانم
<aغانم سليمان غانم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 40

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحكومة والخبراء السودانيين لا في العير ولا في النفير: مرئيات لجنة الخبراء الأثيوبيين ولجنة الخبراء

    04:10 PM Nov, 28 2015

    سودانيز اون لاين
    غانم سليمان غانم-السعودية
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الحكومة والخبراء السودانيين لا في العير ولا في النفير: مرئيات لجنة الخبراء الأثيوبيين ولجنة الخبراء المصريين فيما يتعلق بالمسائل الفنية لتشييد وتشغيل سد النهضة الأثيوبي العظيم
    ترجمة: غانم سليمان غانم
    [email protected]
    هذه ترجمة لمرئيات اللجنة القومية للخبراء الأثيوبيين الخاصة بسد النهضة ولجنة الخبراء المصريين المكونة بواسطة وزارة المياه والري المصرية فيما يتعلق بالمسائل الفنية لتشييد وتشغيل سد النهضة الأثيوبي العظيم الواردة في تقرير ورشة الخبراء الدوليين المحايدة المتخصصين في مجال الموارد المائية بالنيل الأزرق التى انعقدت في معهد ماساشوتس للتكنولوجيا في الفترة من 13 – 14 نوفمبر 2014م ونظمها مركز عبداللطيف جميل للأمن المائى والغذائي العالمي بمعهد ماساشوتس للتكنولوجيا. لمعرفة التوصيات ومقترحات المعالجات، يرجي مراجعة المقال المنشور في سودانيزأونلاين وسودانايل بعنوان: "سد النهضة الأثيوبي العظيم: فرصة للتعاون واقتسام المنافع بين دول حوض النيل الأزرق الثلاثة – أثيوبيا والسودان ومصر".

    تعليقات على تقرير ورشة مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة بمعهد ماساشوتس للتكنولوجيا بعنوان: فرصة للتعاون واقتسام المنافع بين دول حوض النيل الأزرق الثلاثة
    بواسطة
    اللجنة القومية للخبراء الأثيوبيين الخاصة بسد النهضة الأثيوبي العظيم
    مقدمة
    ترحب "اللجنة القومية للخبراء الأثيوبيين الخاصة بالسد" وتثمن الجهود التى بذلها سبعة عشر خبيرا من مشاهير الخبراء الدوليين الأعضاء في المجموعة المكونة من طرفهم: "مجموعة العمل الدولية للخبراء الدوليين المحايدين المتخصصين في مجال الموارد المائية بالنيل الأزرق" وتقريرهم الموجه لعناية الدول الثلاثة (مصر وأثيوبيا والسودان) بخصوص المسائل التى يرون أنها تتطلب اهتماماً جاداً فيما يتعلق بتشييد وتشغيل سد النهضة الأثيوبي العظيم.
    إن تعليقات الخبراء الدوليين تهدف، بشكل كبير، الى تحقيق اطار وتفاهمات ودية وتعاونية لتجنب إحاقة الضرر بدولتي المصب وخاصة مصر.
    كنا نود أن يكون مثل هذا التجمع المكون من علماء وخبراء مشهورين قد انعقد قبل عقود مضت لمناقشة مثل هذه المقاربة العادلة والمنصفة للجميع بخصوص النيل وقامت بمعالجة الإحتياجات التنموية للموارد المائية لدول الأحباس العليا عندما تم حرمانها من مصادر التمويل الدولي وتم إجبارها، كما تعمل أثيوبيا حالياً، للحصول على تمويل ذاتي مكلف اقتضى تضحيات كبيرة من اقتصاد وشعب غير ميسور الحال تماماً وبهذه الخلفية، نقدم مرئياتنا بخصوص المسائل الأربعة التى طرحتها مجموعة العمل الدولية للخبراء الدوليين المحايدين.
    المسألة الأولى:
    الحاجة إلى إبرام اتفاقية بخصوص تنسيق تشغيل خزان سد النهضة مع خزان السد العالي
    فيما يتصل بهذه المسألة اقترحت وأشارت مجموعة الخبراء الدوليين المحايدين إلى:
    1. الحاجة الملحة لتوقيع وابرام اتفاقية بخصوص ملء خزان سد النهضة.
    2. وجوب أن تكون الاتفاقية الخاصة بملء خزان السد بالمرونة الكافية للتكيف مع الوضع الطبيعي لانسياب التدفق المائي للنيل.
    3. وجوب أن تكون الإتفاقية قادرة على استيفاء الأهداف المتفق عليها بالنظر للحالات المحتملة للموارد المائية للنيل الأزرق.
    4. وجوب أن تكون اتفاقية ملء الخزان متضمنة بنوداً لاستيفاء الحد الأدني من الإحتياجات المائية لمصر والسودان خاصة في فترات الجفاف الطويلة.
    5. الحاجة الملحة لإبرام اتفاقية بشكل سريع بخصوص التشغيل المشترك.
    لقد أدركت اثيوبيا أهمية هذه المسالة منذ بداية تصميم مشروع سد النهضة الأثيوبي العظيم. ومن هذا التفهم والإدارك أخذت اثيوبيا من جانبها زمام المبادرة لدعوة مصر والسودان للعمل سوياً والاتفاق على تكوين لجنة دولية من الخبراء (IPOE) رغم تفضيلها القيام بالتعاون من خلال آلية مشتركة مكونة مسبقاً على سبيل المثال مبادرة حوض النيل (NBI)، تكون بشكل خاص تحت اشراف المكتب الفني الأقليمي للنيل الأزرق (ENTRO). إن هدف أثيوبيا في هذا الخصوص هو عدم التسبب (في إحاقة الضرر) غير المقيد بل تماشياً مع المبدأ العالمي المعترف به وكذلك تمشيا مع التزام أثيوبيا بالاتفاقية التى وقعتها مع دول الأحباس العليا لحوض لنيل في عام 2010م: الاتفاقية الإطارية للتعاون (CFA)، التى تهدف إلى "عدم التسبب في ضرر كبير". نحن نعتقد بأن هذا التوضيح مهم ونحن نفضل الوثوق بهذه التوصية وبحكمة وحصافة المجموعة الدولية.
    إن الإشارة إلى الحد الأدني من الاحتياجات المائية لدول المصب غير محدد نظراً لأنه لم يحدد بشكل واضح ماذا يشمل هذا الحد الأدنى ومع عدم الوضوح فهو يفترض بأن الحد الأدني هو كمية "محددة". من الواضح أن هذا الموضوع شديد الحساسية بالنظر إلى أنه يحتاج إلى تحديد من خلال اتفاقية يتم إعدادها بواسطة الدول الثلاثة بنفسها بالأخذ في الإعتبار ليس فقط الحاجة للمرونة فيما يتعلق بالاستجابة للتغيرات فى النظام الهيدرولوكي (التى تسببها فترات الجفاف الطويلة) ولكن كذلك عامل الحاجة الملحة لتشجيع زيادة كفاءة استخدام المياه وتقليل الفاقد وخسائر التبخر وخلافه.
    أشارت المجموعة الدولية بتركيز شديد إلى الحاجة إلى ضرورة الإسراع بابرام اتفاقية فيما يتصل بملء خزان سد النهضة الأثيوبي العظيم. نحن نرحب بالمقترح الخاص بتنسيق التشغيل. على كل، إن هذا المقترح يتطلب دراسة تفصيلية فيما يتعلق بالأهداف والتكاليف والفوائد المرجوة من هذا التنسيق. إن طبيعة سد النهضة الأثيوبي العظيم وخزان السد العالي أسوان طبيعة فريدة مقارنة بالعديد مع الخزانات المائية على نطاق العالم عندما يأتي الأمر إلى تنسيق التشغيل:
    أولاً: لدى خزان السد العالي بأسون طاقة لاستيعاب "التغيرات" في التدفقات المائية التى تمتد لفترة طويلة مثل انخفاض التدفقات المائية فى عام 1984م بما تلاها من سحوبات من المخزون المائي حتى عام 1987م. نحن نعتقد إن الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لتشغيل خزان السد العالي باسوان هو حجم التدفقات المائية السنوية وليس التوزيع الشهري للتدفقات المائية. تنسيق تشغيل الخزانات مرتبط بقرارات عمليات إطلاق التدفقات المائية في فترات زمنية قصيرة وليس فى فترة عام.
    ثانياً: بين خزان السد العالي بأسون وخزان النهضة الأثيوبي العظيم يقع جزء السودان من النيل حيث يتيح سد النهضة موارد مائية كبيرة لتعزيز استقرار إمدادات المياه وبذلك يعزز الفوائد الإقتصادية من استخدامات المياه. ليس للسودان طاقة استعابية كافية في مجال التخزين أو مواقع مناسبة يمكن تطويرها لتوفير مثل هذه الطاقة الإستيعابية الكبيرة. وبناء على ذلك، من المحتمل جداً أن يرغب السودان في عمليات اطلاق تدفقات مائية بشكل يومي بدلاً من الكميات السنوية للتدفقات المائية المطلقة من سد النهضة. وفي هذه الحالة، فإن أى فائدة مرجوة من تنسيق تشغيل خزان سد النهضة وخزان السد العالي لايمكن تحقيقها مالم يتم تحديد استخدامات/احتياجات المياه في السودان لتحديد قواعد التشغيل.
    ثالثاً: حتى لو تم تحديد استخدامات/احتياجات المياه في السودان يجب أن تكون هناك آليات لمراقبة نظام التدفقات المائية والعوائق المائية والإستخدامات الفعلية لضمان تحقيق كامل الفائدة المرجوة من تنسيق التشغيل.
    رابعاً: إن الدول الثلاثة: مصر وأثيوبيا والسودان، في مرحلة مبكرة جداً لصياغة قواعد لتشغيل خزان سد النهضة تكون مناسبة للجميع. يتوقع أن تكشف عملية صياغة قواعد التشغيل لخزان سد النهضة المتطلبات الأساسية لكل من دولتي المصب فيما يتعلق بتشغيل خزان سد النهضة. وهذه قد تكون الخطوة الأولى التى توفر لأثيوبيا النظر في العملية الدقيقة لموازنة أهدافها الخاصة المرتبطة بأقصى استفادة من توليد الطاقة الكهربائية من سد النهضة ومتطلبات دولتى المصب.
    ولذلك نحن نعتقد إن ابرام اتفاقية ودية كبيرة الأثر لا يمكن اعدادها بعجالة، وعلى كل فإن الدول الثلاثة تدرك أهمية التمهل لمناقشة وتحديد التفاصيل المهمة. نحن نعتقد أن المستجدات تجاوزت إهتمامات المجموعة الدولية وهذا مفهوم إلى حد ما لأن مناقشات المجموعة الدولية استغرقت يومين حيث إنها تمت في 13- 14 نوفمبر 2014م ولذلك لم تتاح لها الفرصة لدراسة الاتفاقية المبرمة في 23 مارس 2015م بين مصر واثيوبيا والسودان بخصوص إعلان المبادىء المرتبط بسد النهضة الأثيوبي العظيم.
    على اساس الاتفاقية المبرمة في 23 مارس 2005م ستقوم الدول الثلاثة بـ: (أ) إجراء دراسات مشتركة لتقييم التأثيرات (التأثيرات الإيجابية والسلبية)، واستكشاف السيناريوهات الخاصة بملء وتعبئة وتشغيل الخزان وتحقيق الحد الأعلي من العائد من النظام المائي لنهر النيل الأزرق ونهر النيل لتعظيم الفوائد والمنافع ولتقليل التأثيرات من سد النهضة، (ب) بناء على نتائج الدراسة المشتركة، القيام بصياغة موجهات وقواعد لعملية الملء الأول لخزان سد النهضة. ستغطي هذه الموجهات والقواعد مختلف السيناريوهات لمراعاة الوضع الفعلي فيما يتعلق بالتدفقات المائية ووضع الخزانات المائية في الدول الثلاثة (مثلاُ: المياه المتاحة في السدود الثلاثة)، (ج) استخدام نتائج الدراسة لصياغة موجهات وقواعد لعملية الملء الأول لخزان سد النهضة. لقد تم النص في الإتفاقية بأنه يمكن تعديل قواعد التشغيل بواسطة المالك (أي: أثيوبيا) من وقت لآخر بإخطار دولتى المصب بالتغييرات المحتملة في نمط إطلاق التدفقات المائية. وهذا يوفر مرونة في تشغيل الخزان للاستجابة، من بين اشياء أخرى، للتغيير فى الأوضاع المناخية (مثل الجفاف) وتغير منوال الحمل في مراكز طلب الكهرباء التى ستقوم أثيوبيا بتزويدها بالكهرباء، (د) وضع آليات مؤسسية لتنسيق التشغيل السنوى لخزان سد النهضة العظيم. ولتحقيق هذا الهدف، تقوم الدول الثلاثة حالياً بالعمل للتعاقد مع مكتب استشاري عالمي للقيام بالدراسات المشتركة.
    وبحسب ما هو مبين أعلاه، قامت الدول الثلاثة بالفعل بمعالجة اهتمامات المجموعة الدولية. فيما يتصل بملء وتشغيل خزان سد النهضة، اتفقت الدول الثلاثة على صياغة موجهات وقواعد وآليات تنسيق بمرونة كافية للتعديل بواسطة أثيوبيا للإستجابة لأية أوضاع طارئة. وهذه هي الخطوات الأولي المهمة لتحقيق التعاون الدائم وبناء الثقة وهذه مسائل يجب التمهل في حدوثها بشكل منطقي وعدم الإستعجال في حدوثها.
    المسألة الثانية:
    المسائل الفنية الخاصة بتصميم سد النهضة الأثيوبي العظيم
    هذا الأمر يتعلق بمسألتين (أ) سلامة السد القوسي الحاجز (saddle dam)، (ب) صحة موقع فتحات التصريف/السفلية (bottom/release outlets):
    أوضحت "المجموعة الدولية" بأنها قامت بطرح هذه الملاحظات في غياب المعلومات المطلوبة. ونحن في ذات الوقت، وعلى أية حال، متعجبين من اهتمامها ومخاوفها بــ:" أن المخاطر المرتبطة بالسد القوسي الحاجز لمياه خزان سد النهضة الأثيوبي لم يتم تفهمها وتحليلها بشكل تام"، وذلك إن لم يكن بإمكانها، في المقام الأول، الحصول على مستندات التصميم. ومع ذلك نحن نتفق مع ملاحظاتها، بالنظر إلى ارتفاع وحجم الخزان القوسي الحاجز لمياه خزان السد، بأن هذه المسألة تعتبر مسألة مهمة. وهذا هو سبب تكوين "اللجنة القومية للخبراء الأثيوبيين الخاصة بالسد" (NPOE) والتى يشمل أعضاءها، إلى جانب الخبراء الدوليين الموافق عليهم من جانب الدول الثلاثة، مواطنين يمثلون دولهم لديهم إمكانية الحصول على مستندات تصميم المشروع بهدف تحليل و تقييم والإنذار بالمخاطر، حسب الضرورة والإحتياج. بالإضافة إلى تدقيق ومراجعة "اللجنة القومية للخبراء الأثيوبيين الخاصة بالسد" (NPOE) نحن نعتقد بأن المقاولين الدوليين والمكاتب الإستشارية الدولية المعترف بها على نطاق العالم التى قامت بمهمة تصميم السد هي على مستوى المهمة فيما يتعلق بمعالجة ومراعاة جميع المخاوف والإهتمامات المطروحة.
    من تحليل المستند المعد بواسطة المجموعة الدولية، يبدو أن إهتمامها يعتمد على البديل الذى يتمثل في سد ركامي ذو حشوة صخرية مطلي بالبيتومين (Bituminous Faced Rock-fill Dam) والحل الفعلي تحت التشييد الآن هو سد ركامي ذو حشوة صخرية مكسي بالخرسانة المسلحة (Concrete Faced Rock-fill Dam) لقد اتبعت بل تقيدت عملية إنشاء السد بالمواصفات الدولية والممارسات على الأرض على نطاق العالم مثل تلك التي يتبعها سلاح المهندسين بالجيش الأمريكي واللجنة الدولية الخاصة بالسدود الكبيرة والجمعية الدولية المسماة (CFRD). لقد تم توثيق جميع الطرق المتبعة وتفاصيل التصميم بشكل جيد. وتشمل المتطلبات الرئيسية التى استخدمت في التصميم:
    • وجوب أن تكون أعمال الدك والرصف والأساسات وعلب السد ثابتة بموجب شروط التصميم والتشييد وتشغيل الخزان المائي.
    • وجوب التحكم في التسرب من خلال جسم السد والأساسات وعلب السد لمنع وتجنب تكون الفجوات والشقوق وركود المياه وتحلل المواد من خلال تحلل أو تآكل المواد بسبب الأضرار الناتجة من الشقوق والفجوات ووصلات الربط.
    • وجوب أن يكون خلوص السد كافياً لمنع تجاوز موجات المياه لجسم السد ويضمن مراعاة استقرار حاجز السد.
    • أن يكون إنجاز أعمال الدك والرصف خلال فترة التشييد وبعد حجز الماء فى الخزان بالشكل الذى يسمح بعدم تشوه الطبقة الصلدة الصماء لجسم السد بالحد الأدني من التسرب حسب المواصفات العالمية. سيتم إنجاز الأعمال المذكورة أعلاه بمراعاة أقصى استفادة من الصخور الموجودة في الموقع وعلى وجه الخصوص صخور النايس الجرانيتية وصخور الشست البركانية.
    لمعالجة المسائل المرتبطة بتفكك الصخور بفعل العوامل الجوية فقد تم إجراء أعمال فحص مكثفة قبل التشييد والأمر الأكثر أهمية فقد استمرت أعمال الفحص خلال فترة التشييد. وراعت الأعمال المذكورة سابقاً الصد الكامل لموجات المياه المرتفعة والخطيرة على ارتفاع 12 متر على طول جسم السد وبعمق الخط الفاصل حسب التصميم (ثلثى أقصى ارتفاع للخزان المائي). نحن لدينا أسباب وجيهة للإعتقاد بأن مستوى أعمال فحص التربة يعتبر من بين أفضل إن لم يكن لا مثيل لها على مستوى العالم.
    لايقاف التسرب والسيطرة على التآكل في أساسات السد تم توفير نظام قطع وصد مزدوج مكون من خليط من حاجز خرساني مرن فيما يتعلق بتكوينات بقايا ورواسب التربة الموضعية والصخور المتآكلة بواسطة الطقس وحقن بالخرسانة الطازجة في الصخور المتشققة والقابلة للحقن. وهناك حاجز اسمنتي يمتد الى أسفل نظام القطع والصد المزدوج وإلى عمق السد ما لم يكن الحاجز الخرساني المرن قد وصل بالفعل إلى ذلك العمق.
    لأجل تجنب مخاطر بقايا ورواسب التآكل استخدم التصميم نظام متكامل للسيطرة على التآكل يشمل عرض القواعد الحجرية وعمق الحاجز الخرساني المرن ومرشح واقي وحاجز أمام وخلف السد.
    تم تركيب نظام متكامل لأجهزة القياس والرقابة لرصد التسرب عبر الأساسات وجسم السد والتسرب من الواجهة الخرسانية والانزلاقات والتأثيرات الزلزلية المطلقة والنسبية بالنظر لقمة وأساسات السد. سيتيح نظام أجهزة القياس والرقابة إمكانية متابعة سلوك الهيكل والبنية الأساسية للسد خلال فترة التشييد والملء الأول للخزان المائي. سوف تساعد خطة التشغيل والرصد والإدارة على تحليل وتفسير ومعالجة والاستجابة لقراءات أجهزة القياس خلال ملء الخزان المائي وتشغيل السد.
    تم تزويد المشروع بممرات مائية وفتحات تصريف في القاع لتسمح بإطلاق التدفقات المائية باتجاه دول المصب خلال جميع مراحل تنفيذ وتشغيل المشروع.
    يساعد النظام المكون من ثلاثة قنوات لتصريف المياه الفائضة على تأمين السد عند تفريغ المياه في ذروة الفيضانات المحتملة. يؤمن الترتيب والمواقع المختلفة لقنوات التصريف مردود اضافي للنظام وهذا عنصر مهم لضمان تحقيق أعلى معايير السلامة الهيدرولوجية.
    المسألة الثالثة:
    الحاجة الى إبرام اتفاقية بخصوص مبيعات الكهرباء المولدة من سد النهضة
    هذه المسألة تتعلق بشكل اساسي بضرورة الإسراع لإبرام اتفاقية تجارية لمبيعات الكهرباء بين الدول الثلاثة باعتبارها مسألة ذات أولوية لضمان جدوى سد النهضة والعائد من الإستثمار فيه ولضمان اطلاق التدفقات المائية من خزان سد النهضة لاستيفاء استخدامات دول المصب في مصر والسودان. ونحن نود أن نذكر في هذا الخصوص أنه يتم حاليا تشييد شبكة خطوط النقل الكهربائي والمحطات الفرعية التى ستربط الكهرباء المولدة من السد مع شبكة الكهرباء في أثيوبيا. ولقد تم بالفعل انجاز الدراسات المرتبطة بخطوط النقل الكهربائي إلى مصر والسودان. وتعمل اللجان المشتركة الأثيوبية والسودانية الخاصة بمبيعات الكهرباء بشكل تضامني بخصوص الإتفاقيات التجارية لمبيعات الكهرباء المتوقعة والتى ستشمل مصر لاحقاً. ومع ذلك نحن نقدر ونثمن تعليقات ومرئيات المجموعة الدولية بخصوص ضرورة الإسراع بابرام اتفاقية تجارية لمبيعات الكهرباء ومباشرة الربط الكهربائي.
    المسألة الرابعة:
    التأثيرات المحتملة للتدفقات المائية على مصر والسودان وبشكل خاص على الزراعة
    أتاحت المجموعة مجالاً واسعاً لمناقشة وتداول هذه المسألة وقامت بتقديم استنتاجات تجاوزت موضوع ملوحة التربة (تراكم الأملاح) والزراعة الفيضية لتشمل رد الفعل الحقيقي (السلبي) لصناع القرار والفلاحين المصريين. ونحن نقترح إضافة بعض الايضاحات في هذا الخصوص:
    1- بشكل عام، تعتبر ملوحة التربة (تراكم الأملاح في التربة) مشكلة كبيرة في الأراضي الزراعية المروية في المناطق الجافة/شبه الصحرواية حيث تتجاوز معدلات التبخر معدلات الترسيب كما هو الحال في مصر والسودان. وتحدث أو تزداد ملوحة التربة نتيجة للممارسات الخاطئة في إدارة مياه الري بالنظر إلى الري الفيضي والري الحوضي (basin irrigation) والتصريف الضعيف (Poor drainage)/تشبع المياه الجوفية (water logging) وعدم مناسبة طول المجرى (furrow length) والفيضانات وغيرها. وهذه الممارسات شائعة في دول مصب النيل الأزرق وإن تحسين هذه الممارسات سيساعد على تخفيض ملوحة التربة. وقد أوضحت المجموعة الدولية، وهي محقة في ذلك: "إنه في الواقع، أن مشكلة ملوحة التربة في مصر كانت ستحدث على أية حال طالما أن مصر إعتادت على تمرير وإطلاق كميات منخفضة من التدفقات المائية من السد العالي بأسوان نتيجة للسحوبات المتزايدة في أسفل السد العالي والتى ليست لها علاقة بسد النهضة الأثيوبي العظيم".
    2- هناك إمكانية لإدارة وضبط عملية تمرير الأملاح للبحر الأبيض المتوسط من خلال عدة طرق وأساليب مزدوجة ستساعد على تعظيم الإستفادة من استخدامات المياه المتاحة بالنظر إلى الحجم الكبير للطاقة التخزينية لخزان السد العالي مثل تقليل خسارة التبخر وبالتالي المحافظة على المزيد من الموارد المائية، ومراجعة إجراءات تشغيل خزان السد العالي بالنظر إلى جانب الري وجانب التصريف كذلك، وإذا كان ممكناً استكشاف تبني مشاريع لإدارة استخدام/إحتياجات المياه خلال فترة التعبئة والملء لتعظيم كفاءة نظم استخدام الموارد المائية في النيل.
    3- سيكون من المستحسن إن يتم تزويدنا بالبيانات والمعلومات الأساسية التى تم على أساسها تقرير الإستنتاجات المرتبطة بملوحة التربة والزراعة الفيضية. علاوة على ذلك، فإن التطورات المستجدة مثل تعلية خزان الروصيرص يجب أخذها في الإعتبار عند تحديد حجم الأضرار على الزراعة الفيضية. إن المحاولات الجادة السابقة فيما يتعلق بتحديد حجم الأضرار على الزراعة الفيضية لم تحقق حتى الآن نتائج يمكن الإعتماد عليها أو الوثوق بها. وبالإضافة إلى ذلك، إن عدم توفر الماء في النيل لغسل وإزاحة الأملاح يعزى كذلك لتحويلات التدفقات المائية لخارج نطاق حوض النيل وبشكل عام عدم الاستخدام الفعال للموراد المائية ليس فقط في الزراعة بل في القطاعات الأخرى كذلك. بإختصار، نحن نرى أنه من الأفضل انتظار حصيلة ونتائج الدراسات.
    4- لقد أوصت "اللجنة القومية للخبراء الأثيوبيين الخاصة بالسد" (NPOE) باجراء دراسات فيما يتعلق بأنظمة المياه الجوفية والخصائص البيئية في دول المصب والأثر الاقتصادي والاجتماعي للسد. ونحن نفضل الأخذ في الإعتبار الحيطة والحذر حتى لا نجهض نتائج هذه الدراسات المخططة.
    خاتمة
    تقدر وتثمن "اللجنة القومية للخبراء الأثيوبيين الخاصة بالسد" (NPOE) الإهتمام الذى أبدته مجموعة العلماء المكونة من 17 عالم وخبير اجتمعوا في ورشة عمل لصياغة تقرير محايد حول سد النهضة الأثيوبي العظيم. نحن نعتقد أن جهود هذه المجموعة من العلماء تمت بحسن نية وبهدف الإسهام في صياغة نظام دائم فيما يتعلق بإستخدام الموارد المائية في النيل وهي موارد عندما يتم استخدامها بحصافة وبشكل قانوني ومنطقي وبعدالة ستكون سبباً لبناء الجسور والثقة بين الدول الثلاثة. وبذلك سيكون النيل قوة الدفع لتحريك الدول الثلاثة باتجاه التكامل الاقتصادي الإقليمي وربطهم برباط الأخوة الدائم. وتؤمن "اللجنة القومية للخبراء الأثيوبيين الخاصة بالسد" (NPOE) بهذا الهدف النبيل وهي تعمل لأجل تحقيقه. في نفس الوقت، نحن نرحب ونثمن التقرير الذى أعدته مجموعة الخبراء ونحن نرى أن جزءا كبيرا من الإهتمامات المطروحة قد تم معالجتها بينما تعمل الدول الثلاثة بشكل مشترك لصياغة آليات لمعالجة المسائل المتبقية التى تتطلب مزيداً من الوقت.
    ¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬____________________________________
    "اللجنة القومية للخبراء الأثيوبيين الخاصة بمشروع سد النهضة الأثيوبي العظيم" (NPOE) هي مجموعة مستقلة من الخبراء الأثيوبيين مكونة من خبراء وأكاديميين من القطاع الحكومي والقطاع الخاص وتم تكوينها لتقديم الاستشارات لوزارة المياه والرى والطاقة فيما يتعلق بمشروع سد النهضة الأثيوبي العظيم.

    تعليقات على تقرير ورشة مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة بمعهد ماساشوتس للتكنولوجيا بعنوان: فرصة للتعاون واقتسام المنافع بين دول حوض النيل الأزرق الثلاثة
    بواسطة
    لجنة الخبراء المصريين المكونة بواسطة وزارة المياه والري بجمهورية مصر العربية
    1 – تعليقات وملاحظات عامة
    1. بالرغم من أننا لا نعرف أجندات الورشة ولكن من الواضح أن المناقشات خلال الورشة لم تعتمد على دراسات فنية محكمة. إن تقرير الورشة ما هو إلا انعكاس لاهتمامات وانطباعات مجموعة خبراء من مختلف التخصصات بخصوص مسائل في غاية الأهمية حول التعاون واقتسام المنافع من سد النهضة الأثيوبي العظيم. معظم التحليلات التى تم إجراؤها خلال الورشة من المحتمل أن تكون قد اعتمدت على تصريحات السياسيين بدلاً من الاعتماد على معلومات صحيحة.
    2. إن مقدمة التقرير لم تناقش بشكل سليم الموضوعات الرئيسية والمداولات التى تمت في الورشة. وأكدت حق أثيوبيا في تطوير مواردها المائية بدون مشاركة دول المصب. واعتمدت على تصريحات السياسيين بدون إجراء ملموس تجاه الإعتبارات التى تجبر أثيوبيا لإحترام القانوني الدولي.
    3. ركز التقرير كذلك على أن السياسة الرسمية للحكومة الأثيوبية تتبني مبدأ "عدم الضرر" بالنظر إلى دول المصب خلال جميع مراحل تشييد وتشغيل السد بدون أية آلية ملموسة لضمان تحقيق ذلك المبدأ. لم يحترم التقرير مبدأ أن السد يتم تشييده على نهر عابر للحدود يجب ان يتقيد تنفيذه بالقوانين الدولية والقواعد التى تؤكد موافقة دول المصب على القرارات المتخذة بخصوص تشغيل وتنفيذ السد.
    4. لقد ساند المشاركون عملية تنفيذ السد بأبعاده الحالية دون الأخذ في الإعتبار أية مناقشات ومداولات إضافية في هذا الخصوص. وقد تم فقط مناقشة تشغيل السد وتفاصيل ملء السد ومنافع توليد الكهرباء من السد بشكل موسع. بينما تم طرح العديد من الإهتمامات في التقرير النهائي لـ "اللجنة القومية للخبراء الأثيوبيين الخاصة بالسد" (NPOE) (مايو 2013م) بخصوص التاثيرات السلبية للسد على دول المصب نظراً لإرتفاع السد غير المبرر.
    5. لم يتم في التقرير مناقشة ومعالجة دراسات الجدوى والتحليلات الإقتصادية وكفاءة محطات الكهرباء.
    6. لم يركز التقرير على التأثير المحتمل على المدى البعيد للسدود المتتابعة المخطط تنفيذها في النيل الأزرق على دول المصب.
    7. يتبنى التقرير مبدأ أن خزان السد العالي كبير بما فيه الكفاية لاستيعاب أى عجز في الموارد المائية نتيجة للسدود المتتابعة المخطط تنفيذها في النيل الأزرق. على أية حال، ليس هذا هو الوضع الفعلي وستتأثر مصر بشكل كبير في فترة الملء الأول للخزان وخلال فترات الجفاف الطويلة.
    8. تجاهلت المناقشات تماماً نتائج التقرير النهائي للجنة الخبراء الدوليين (IPoE) المقدم في 31 مايو 2013م والذى أوضح:
    1- انعدام دراسات تفصيلية شاملة عن مختلف الجوانب المطلوبة قبل تنفيذ السد.
    2- إنعدام الدراسات الملائمة بخصوص تأثيرات السد السلبية المحتملة على دول المصب.
    9. يمكن تلخيص بعض نتائج تقرير لجنة الخبراء الدوليين (IPoE) على النحو التالي:
    1- جميع تقارير التصاميم تم تقديمها بإعتبارها التصميم الأول (1).
    2- أًسس التصميم التي تم تقديمها هي ذات طبيعة عامة فقط وتفتقد توصيفات الأوضاع الحقيقية للمشروع والموقع.
    3- تم ملاحظة العديد من الثغرات في تصميم السد مثل: حسابات ذروة التدقفات المائية (PMF) وقواعد التشغيل وأبعاد قنوات التصريف ذات الأبواب.
    4- لم يتم توضيح الجدوى الإقتصادية بالنظر للطاقة التصميمية للسد (6,000 ميجاوات)، خاصة وبالأخذ في الإعتبار عامل تدني الحمل وتكلفة خطوط النقل تبدو الفوائد الإقتصادية أمر مشكوك فيه.
    5- ستزداد خسائر التبخر على طول النظام المائي للنيل (بينما يروج التقريرالإدعاءات الأثيوبية بأن سد النهضة سيسهم في تقليل التبخر في نهر النيل نتيجة لتشعيل السد العالي بأسوان على مستويات تدفقات مائية منخفضة).
    6- الأثر المحتمل لتنفيذ السدود المتتابعة على نظام التدفق المائي وحمل الرسابة في سد النهضة الأثيوبي العظيم والاحتياجات الأخرى الخاصة بدول المصب تحتاج لمزيد من التحري والدراسة.
    7- إن تقييم التأثير البيئي والإجتماعي (ESIA) أوضح أن التأثير سيكون محدوداً بشكل خاص في مناطق أعالى موقع السد في أثيوبيا.
    2 – تعليقات وملاحظات محددة
    في الفقرات التالية تم توضيح مرئيات مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة بالخط المغمق تليها تعليقات لجنة الخبراء المصريين بالخط غير المغمق:
    1 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 1 - العنوان
    "فرصة للتعاون واقتسام المنافع المشتركة من حوض النيل الأزرق"
    تعليقات لجنة الخبراء المصريين:
    • العنوان يقتصر على المنافع المشتركة ولم يشير إلى التأثيرات على دول المصب.
    • يعطي العنوان الإنطباع بأن مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة تساند تشييد السد بشكل مسبق.
    2 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 1 - المقدمة
    تجاهلت المقدمة أن تشتمل على:
    • الإعلان الأحادى عن تشييد السد بدون:
    • الإخطار المسبق والتشاور مع دول المصب.
    • إجراء دراسات محكمة عن تأثير السد على دول المصب.
    • إعتراض مصر على مثل هذا التصرف.
    • الدرسات السابقة التى أعدها سلاح المهندسين الأمريكي (USBR) في عام 1964م ودراسة مبيعات الكهرباء المقدمة للمكتب الفني الإقليمي للنيل الأزرق (ENTRO) بخصوص ارتفاع السد.
    3 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 2، السطر 16:"الجوانب الفنية"
    • الجوانب الفنية التى تم تقديمها في التقرير لم يتم مناقشتها وتداولها بشكل شامل.
    • تم تحليل بيانات محدودة جداً بل لم يتم تحليل أية بيانات للوصول لأي من الاستنتاجات المقدمة بواسطة مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة.
    4 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 2، السطر 16
    "شملت المناقشات خلال اليومين مجموعة كبيرة من الموضوعات تضمنت الجوانب الفنية لتصميم سد النهضة الأثيوبي العظيم والفوائد المحتملة من تخزين المياه في أثيوبيا للتنمية الإقتصادية الإقليمية".
    • قدم التقرير مشروع سد النهضة الأثيوبي العظيم بإعتباره مشروع واعد ستكون له فوائد ومنافع للأقليم وليس الأمر كذلك بالنسبة لمصر.
    • أنه يفتقد التحليلات المؤيدة لاستنتاجات التقرير. يجب الأخذ في الإعتبار التأثيرات على دولتي المصب بشكل متوازن.
    5 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 2، السطر 19
    "تبعات دول المصب"
    • مصطلح تأثير عادة ما يستخدم في هذا الخصوص بدل "تبعات".
    6 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 2، السطر 20
    "حق أثيوبيا فى تطوير مواردها المائية لرفاهية شعبها احدى المرتكزات للإتفاق الإجماعي في الورشة".
    • لأجل أن تكون هذه الإفادة متوازنة يجب أن يتم إضافة الملاحظة التالية:
    • في الجانب الآخر حق دول المصب في ضمان "عدم الإضرار" وتجنب الآثار السلبية المتوقعة التى قد تؤثر على رفاهية شعوبها قد حصل على الإتفاق الإجماعي في الورشة".
    7 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 2، السطر 22
    "وكان هناك اتفاق تام من المجموعة على فوائد تخزين المياه في أثيوبيا وجاذبية مشاريع تطويرالطاقة الكهربائية الهيدروليكية في مسار النيل الأزرق".
    • هذه الإفادة كان يجب أن تلحق بـ: على أية حال، منافع توليد الكهرباء يجب أن تعتمد على احترام الإتفاقيات السابقة والقانون الدولي وضمان عدم الإضرار.
    • يبدو الأمر كحكم مسبق بأن السد يتميز بتأثير إيجابي كبير على تطوير وتنمية حوض النيل.
    8 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 2، السطر 24
    " ثمنت الورشة بايجابية السياسة الرسمية للحكومة الأثيوبية المتمثلة في تشييد وتشغيل السد بما لايحيق الضرر بدول المصب: مصر والسودان ".
    • هذه إفادة غير صحيحة وغير متوازنة.
    • غير صحيحة، بسبب أن سياسة عدم الإضرار هي تصريح إعلامي وغير موثقة رسمياً.
    • "عدم الإضرار" مصطلح قانوني وليس مصطلح تشغيلي. كان ينبغي تعريفه بالنظر لموضوع السد.
    • غير متوازنة، بسبب أنه كان يجب الذكر في نفس السياق أن السياسة الرسمية للحكومة المصرية مع "حق تنمية وتطوير....".
    9 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 2، السطر 27
    "وتدعم المجموعة استراتيجية أثيوبيا المرتبطة بتطوير مواردها المائية في حوض النيل الأزرق وتقر المجموعة بأن السد (تحت التشييد الآن) يعتبر أول خطوة رئيسية في هذه الاستراتيجية المرتبطة بالتنمية الإقتصادية ".
    • هذه إفادة منحازة وهي معممة ولا تساعد على حل النزاع.
    • يدعم ويساند التقرير تشييد خزانات على النيل الأزرق "متتابعة" بدون الحصول على موافقة دولتى المصب. كان من المتوقع أن يقترح التقرير تكوين آلية مشتركة واستراتيجية لذلك التطوير تراعي متطلبات دولتي المصب.
    10 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 3، السطر 3
    • الحاجة لابرام وتوقيع اتفاقية بخصوص تنسيق تشغيل سد النهضة الأثيوبي العظيم مع السد العالي.
    • مسائل فنية بخصوص تصميم سد النهضة الأثيوبي العظيم.
    • الحاجة لابرام وتوقيع اتفاقية بخصوص مبيعات الطاقة الكهربائية المولدة من سد النهضة الأثيوبي العظيم.
    • التأثيرات المحتملة للتدفق المائي على كل من مصر والسودان خاصة في مجال الزراعة .
    • مصر لها اهتمامات جادة فيما يتصل بحجم الخزان الذى لم يتم الإتفاق عليه بعد.
    • ولذلك، فإن البحث عن اتفاق حول تنسيق تشغيل كل من سد النهضة الأثيوبي العظيم والسد العالي أمر مطلوب بالتأكيد ولكنها خطوة غير ناضجة.
    • يجب أن تكون المجموعة قد أدركت أن مصر ليست في حاجة لابرام اتفاقية مبيعات كهرباء قبل حل موضوع حجم السد وضمان عدم الإضرار. بحل هذه المسائل يمكن أن تبدأ مصر بخصوص اتفاقيات ملء السد ومبيعات الكهرباء.
    • حتى بوجود الإتفاقية، فإنه خلال دورات الجفاف الطويلة (1979م -1989م) فإن مبدأ عدم الضرر لن يكون مقنعاً نتيجة لحجم سد النهضة الأثيوبي العظيم.
    • ما هو أساس أو الخطوط العريضة لهذه الإتفاقية؟
    • عند الإتفاق، ستبدأ مصر النظر في مسألة التشغيل.
    • التأثيرات على دولتي المصب تم تلخيصها في مسألة واحدة مع إهمال العديد من المسائل المهمة الأخرى.
    • يشمل تقييم الأثر البيئي والإجتماعي (ESIA) مسائل اجتماعية واقتصادية وبيئية وليس فقط الزراعة وهذا هو المعيار الدولي لتقييم السدود الكبيرة!
    11 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 3، السطر 8
    "من الضروري التنبيه على أننا عند قيامنا بهذه التحليلات لم نتمكن من الحصول على بعض المعلومات ذات العلاقة بسد النهضة الأثيوبي العظيم".
    • أكدت هذه الإفادة الملاحظات المذكورة أعلاه.
    • على أية حال، هذه إفادة غير معتبرة وتؤدي إلى إفادات واستنتاجات خطيرة جداً وفارغة.
    12 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 3، السطر 28
    "لاحظت المجموعة بشكل جيد "أن حوض النيل سيكون له طاقة تخزينية كبيرة"
    • تم مناقضة هذه الإفادة لاحقاً :"البنيات الأساسية في النيل الأزرق ليست "خطأ" أو "مرافق غير مجدية" من المنظور الإقتصادي".
    • إذا لم يكن سد النهضة الأثيوبي العظيم "خطأ" أو "مرفق غير مجدي"، يتطلب الإنصاف الإعتراف بأن "السدود المتتابعة" إن لم تكن "خطأ" فهي "مرافق غير مجدية" من المنظور الإقتصادي.
    • الإعتبار الإقتصادي ليس المعيار الوحيد إذا كانت مبدأ "عدم الضرر" هو السياسة الرسمية.
    13 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 3، السطر 29
    "من الضروري التركيز على أن الوفرة لا تعني أن البنيات الأساسية في حوض النيل الأزرق "خطأ" أو "مرافق غير مجدية" من المنظور الإقتصادي".
    • هذه الإفادة غير مؤيدة أومدعومة بأي دليل.
    • يحتاج الكاتب لمراجعة العديد من الدراسات. إن السد غير مجدى اقتصادياً. اعتماداً على تحليل متانة وجدوى السد يمكن الإثبات أنه "مرفق غير مجدى".
    14 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 4، السطر 1
    "تلك الإتفاقية مطلوبة بشكل سريع لضمان أن الحكومة الأثيوبية تستطيع الوفاء بالتزامها بأن سد النهضة الأثيوبي العظيم سيتم تشييده وتشغيله بما لا يحقيق "الضرر" بدولتي المصب (مصر والسودان) خلال فترة ملء الخزان وخلال فترات الجفاف الطويلة".
    • حتى بوجود الإتفاقية، فإنه خلال دورات الجفاف الطويلة فإن مبدأ عدم الضرر لن يكون مقنعاً نتيجة لحجم سد النهضة الأثيوبي العظيم (دورة 1979م -1989م).
    • يرجي الملاحظة أنه خلال 100عام تم حدوث 6 دورات جفاف. وبحيرة ناصر وبمعدلات تدفقات مائية متوسطة ربما تسترجع طاقتها التخزينية في 30 عام. وهذا ببساطة يعني أن البحيرة طول عمرها لن تحقق طاقتها التخزيينة الكاملة، وهذا مخزون استراتيجي بالنسبة لمصر.
    15 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 4، السطر 17
    "أي اتفاقية بخصوص ملء الخزان يجب أن تتضمن بنداً يقتضى الوفاء بالحد الأدني لإحتياجات مصر والسودان".
    • من الغريب استخدام عبارة الحد الأدني لإحتياجات مصر والسودان. هل هي الإحتياجات السنوية أم الشهرية؟ منذ تشييد السد العالي بأسون تستخدم مصر حصتها المائية بشكل كامل. لماذا تقبل مصر بالحد الأدني من الإحتياجات؟ ماهو الحد الأدني من الإحتياجات؟
    16 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 4، السطر 17
    "سبع سنوات سمان يعقبهن سبع سنوات عجاف"
    • طرح مسائل دينية في مدولات فنية أمر غير صحي.
    • دورة السبعة سنوات في التدفقات المائية لنهر النيل ليس حقيقة مجربة.
    • مرة أخرى، يرجي الملاحظة أنه خلال 100عام تم حدوث 6 دورات جفاف.
    17 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 4، الحاشية
    "الحد الأدني من الاحتياجات المائية لدولتي المصب"
    • مصلح غامض جداً.
    • بمعرفة أن الموضوع مثير للجدل كان ينبغى للمجموعة بذل مزيد من الجهد لتعريف المصطلح.
    • هل تعني المجموعة حصة مصر المائية البالغة 55,5 بليون متر مكعب في السنة حسب اتفاقية 1959م؟
    18 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 4، السطر 29
    "نحن نعتقد أنه في معظم الوقت سيكون هناك تضارب صغير نسبياً بين رغبة اثيوبيا في تحقيق أكبر استفادة من توليد كهرباء سد النهضة الأثيوبي العظيم والإحتياجات المائية للمستخدمين في دول المصب".
    • هذا الإعتقاد يجب أن يتم تأييده ودعمه بالدراسات والأوراق العالمية المنشورة ... وغيرها.
    19 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 4، السطر 32
    "هذا سينفع السودان كذلك بتخفيض الفيضانات وتوفير امكانيات توليد الكهرباء من خزان الروصيرص وخزان سنار وخزان مروي وزيادة إمدادات الري الصيفية وتحسين الملاحة".
    • وأنه كذلك:
    • سيخفض توليد الكهرباء في السد العالي.
    • ويقلل التدفقات المائية لخزان السد العالي.
    • يزيد التبخر على مستوى النظام المائي في النيل.
    20 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 5، السطر 16
    "سيتم تشييد السد القوسي (السرجي) لسد النهضة الأثيوبي العظيم من هيكل ركامي ذو حشوة صخرية مطلي بالبيتومين (Bituminous Faced Rock-fill Dam)"
    • كان هذا هو التصميم الأولي للسد القوسي وتم تعديله حسب مواصفات (CFRD).
    • إن السد القوسي سيزيد كذلك من التكلفة الإجمالية للمشروع.
    21 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 6، السطر 14
    "موقع وطاقة فتحات التصريف".
    • هذه الإفادة تدعم إحدى نتائج لجنة الخبراء الدوليين (IPoE).
    • حتى الآن، لم يتم تعديل مواصفات السد لإطلاق وتصريف احتياجات دول المصب بالنظر لجميع الحالات المتوقعة.
    • لن تكفي فتحات التصريف احتياجات مصر والسودان في بعض الحالات الحرجة، خاصة في فترات الطلب الكبير.
    22 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 8، السطر 1
    "إذا كانت طاقة هذه الفتحات متدنية المستوي صغيرة جداً أو كان الإرتفاع الذي سيتم منه اطلاق وتصريف التدفقات المائية عالياً جداً، لن يكون لسد النهضة الأثيوبي العظيم المرونة التشغيلية الكافية لاستيفاء المتطلبات المعقولة لدول المصب خلال كل من فترة الملء وخلال فترات الجفاف الطويلة"
    • وكذلك في حالة انقطاع الكهرباء نتيجة لعطب خطوط النقل الكهربائي أو توقف مرافق توليد الكهرباء، نحن سنعتمد فقط على فتحات التصريف المتدنية المستوى والتى قد لا تكون كافية خلال فترات الطلب العالي في مصر والسودان.
    • مرة أخرى، يحتاج الأمر لتعريف المتطلبات المعقولة لدول المصب.
    23 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 8، السطر 10
    "عندما يتم انجاز سد النهضة الأثيوبي العظيم يتوقع أن يكون متوسط توليد الطاقة الكهربائية حوالي 15,000 جيجا في السنة "
    • هذا يتثبت الطاقة المتدنية البالغة 31% جيجا وات في السنة نتيجة للحجم الكبير للسد والطاقة التصميمية للسد البالغة 6,000 ميغا وات.
    24 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 8، السطر 14
    "إضافة إلى ذلك، بناء خزان مائي كبير ثاني في حوض النيل الأزرق سيكون الخطوة التالية في تشييد السدود المتتابعة في النيل الأزرق ويمكن أن يولد مزيدا من الكهرباء".
    • هذا يعنى المساندة التامة من المجموعة لبناء سدود إضافية.
    25 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 8، السطر 17
    "إن الطاقة الكهربائية المولدة من سد النهضة الأثيوبي العظيم لايمكن استهلاكها بالكامل في السوق المحلي الأثيوبي".
    • يجب أن تكون المجموعة قد لاحظت بشكل واضح أن الطاقة التصميمية لتوليد الكهرباء من سد النهضة الأثيوبي العظيم تبلغ ثلاثة أضعاف طاقة التوليد الكهربائي في السد العالي وبإمكانية أن تصل إلى الضعفين تقريباً بالنظر لنفس التدفق المائي السنوي.
    • على أية حال، الإنتاج السنوي للكهرباء من سد النهضة الأثيوبي العظيم هو أكبر بنسبة 50% فقط من الكهرباء المولدة من السد العالي خلال السنوات العشرة الماضية. وهذا ببساطة يثبت الكفاءة المتدنية لسد النهضة الأثيوبي العظيم.
    26 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 9، السطر 5
    "لن يكون لأي تأخير في انجاز السد تبعات مالية كبيرة على أثيوبيا فقط ولكن إذا لم تكن هناك اتفاقية تجارية لمبيعات الكهرباء ولم تكن شبكة خطوط نقل الكهرباء جاهزة عندما يكون السد قادراً على توليد الكهرباء، فعندئذ لن يمكن إطلاق التدفقات المائية من خلال توربينات سد النهضة. وهذا الأمر له انعكاسات مهمة بالنظر إلى اتفاقية التشغيل المشترك لسد النهضة والسد العالي (كما تم توضيح ذلك سابقاً)".
    • ما هذا؟ هل وقعنا في فخ؟ هل نحن مجبورون لتوقيع اتفاقية مبيعات كهرباء لضمان التدفق المائي؟
    • هذه الإفادة تبدو وكأنها تهديد واضح لمصر.
    • يجب أن يذكر التقرير أن سد النهضة الأثيوبي العظيم لن يكتمل ما لم يتم إعداد خطة لانتاج الكهرباء بالأخذ في الإعتبار اهتمامات دولتي المصب.
    • يجب أن لا يتم استخدام السد لأغراض سياسية.
    27 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 9، السطر 20
    "مع أن هذه التأثيرات قد تكون كبيرة محلياً، فإنه يمكن درء معظمها بواسطة التدخلات المالية أو التكنولوجية".
    • هذه الإفادة من المجموعة مبهمة وغامضة تماماً وهي تحتاج إلى توضيح بشكل موسع كلمة كلمة، خاصة نوع التدخلات التكنولوجية ومن سيدفع التكلفة؟
    28 - تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة - الصفحة رقم – 10، السطر 38
    "إذا قام المزارعون وصناع القرار المصريين بإلقاء اللوم بالنظر لمشاكلهم على اثيوبيا وسد النهضة العظيم".
    • هذه إفادة غير مستساغة وغير دبلوماسية.
    استنتاجات
    1. من الواضح أن المناقشات خلال الورشة لم تعتمد على دراسات فنية محكمة وتم ملاحظة انعدام وعدم وجود بيانات مهمة. إن تقرير الورشة ما هو إلا انعكاس لاهتمامات وانطباعات مجموعة علماء (أكاديميين) مشهورين بخصوص مسائل في غاية الأهمية حول التعاون واقتسام المنافع من سد النهضة الأثيوبي العظيم.
    2. تجاهل التقرير أهم ملاحظات و نتائج التقرير النهائي للجنة الخبراء الدوليين (IPoE) المقدم في 31 مايو 2013م والذى أوضح، من بين مجموعة مسائل فنية مهمة، المسائل التالية:
    1- انعدام دراسات تفصيلية شاملة عن مختلف الجوانب المطلوبة قبل تنفيذ السد.
    2- إنعدام الدراسات الملائمة بخصوص تأثيرات السد السلبية المحتملة على دول المصب.
    3. لم يتضمن التقرير العديد من الأبحاث والمستندات المنشورة التى تحدد التأثيرات السلبية لسد النهضة الأثيوبي العظيم على مصر.
    4. ناقش التقرير مسائل مهمة بخصوص الحاجة إلى اتفاقية فيما يتعلق بتنسيق تشغيل سد النهضة مع السد العالي والمسائل الفنية المرتبطة بتصميم سد النهضة وخاصة حجم فتحات التصريف المتدنية المستوى والحاجة إلى اتفاقية بخصوص مبيعات الكهرباء المتولدة من سد النهضة وتأثيرات التدفقات المائية على مصر والسودان في مجال الزراعة. على أية حال، هناك تعليقات واعتبارات مهمة بخصوص هذه المسائل حسب ما هو موضح في ملف تعليقاتنا التفصيلية.
    5. لم يتم في التقرير مناقشة ومعالجة دراسات الجدوى والتحليلات الإقتصادية وكفاءة محطات الكهرباء. لم يتوسع التقرير في توضيح تأثير ارتفاع السد وعما إذا كان السد مبرر من المنظور الاقتصادي والفني بما يبرر تشييد أطول سد قوسي في العالم مشيد بهيكل ركامي ذو حشوة صخرية مطلي بالبيتومين (Bituminous Faced Rock-fill Dam) وتوليد الكهرباء من مشروع سد النهضة متدني جداً بمعدل يبلغ 0.31وإن الطاقة التصميمية لكهرباء السد البالغة 6,0000 ميجاوات قطعاً ليست مجدية اقتصادياً.
    6. التأثير السلبي الكبير لسد النهضة على مصر ليس فقط امكانية زيادة ملوحة الأرض بالنظر لما ورد في التقرير ولكن بشكل أساسي هو انخفاض مواردها المائية ليس فقط خلال الملء الأول بل كذلك خلال تشغيل سد النهضة وكذلك تقليل توليد الكهرباء من السد العالي والتأثيرات البيولوجية والبيئية والاجتماعية والإقتصادية. لم تعالج هذه التأثيرات بشكل كاف في التقرير.
    7. فشل التقرير في توضيح أن سد النهضة الأثيوبي العظيم سيكون أحد أهم الأسباب لمشكلة الملوحة المتوقعة في منطقة دلتا النيل بمصر. وبدلاً عن ذلك حور التقرير الموضوع بالإدعاء أن السودان ستزداد حصته في استخدام التدفقات المائية، وأن هذه الزيادة غير ممكنة بدون سد النهضة الأثيوبي العظيم.
    8. بالنسبة لموضوع فتحات التصريف المتدنية المستوى كيف يدعى التقرير أن أثيوبيا قد تبنت مبدأ عدم الإضرر بدول المصب ومع ذلك لم يدين التقرير عدم تأكيد وعدم وضوح التصميم فيما يخص هذا العنصر المهم في سد النهضة؟ وهذا يعتبر أحد أهم الإعتبارات لضمان التزام اثيوبيا بالحقوق المائية ليس فقط خلال فترة الملء ولكنه أمر حيوى وهام خلال التشغيل العادي. كان ينبغي أن يطلب التقرير إجراء تحليل افتراضى لتشغيل سد النهضة وتطبيقه بالنظر للتصميم الصحيح لهذه الفتحات المتدنية المستوى.
    9. استخدم التقرير العديد من الإفادات العامة بدون محاولة تقديم أية تعريفات مثل عدم الإضرر، الحد الأدني من الإحتياجات، والمتطلبات المعقولة لدولتى المصب. كما تم استخدام إفادات غامضة ومبهمة بدون التوسع في الشرح والتوضيح مثل القول أنه يمكن درء معظم التأثيرات السلبية لسد النهضة من خلال التدخلات المالية أو التكنولوجية.
    10. العديد من الفقرات ذات طبيعة عامة يمكن أن تنطبق على تشييد أي سد في أى نهر عابر للحدود.
    11. ساند التقرير بالكامل سد النهضة الأثيوبي العظيم باعتباره أول سد في سلسلة سدود متتابعة في النيل الأزرق.
    12. لم يناقش التقرير بشكل واضح سلامة تنفيذ السد الرئيسي والسد القوسي وتأثير السد على دولتي المصب عند ذروة ملء السد.
    13. لم يتم تقديم أية إفادات أو تعليقات بخصوص الجدوى الإقتصادية لإنشاء سد قوسى بطول 5,200 متر وتأثيره على زيادة تكلفة المشروع وبالتالي زيادة تكلفة الكهرباء المتولدة من السد.
    14. بإختصار، الهدف الرئيسي للورشة هو تعزيز التعاون واقتسام المنافع بالنظر لحوض النيل الأزرق. على أية حال، افتقدت الورشة التحليل السليم لتقييم تأثير مثل هذا المشروع على دول المصب. من الواضح أن المناقشات خلال الورشة ونتائج مداولات الورشة لم تعتمد على دراسات فنية محكمة أو بيانات كافية.
    تعقيب من المترجم
    كنت أود أن لو قامت لجنة حكومية رسمية متخصصة مكونة من خبراء سودانيين (وزارة السدود، وزارة الري ، وزارة الزراعة، وزارة الطاقة والكهرباء، وزارة البيئة وجهاز الأمن القومي وتشمل بعض العلماء الأكاديميين من ذوى الإختصاص) بدراسة تقرير مجموعة الخبراء الدوليين المحايدة وتقييم تأثيرات سد النهضة على الأمن القومي السوداني فيما يتصل بالموارد المائية والكهربائية والزراعة والبيئة، وتقدم مرئياتها في هذا الخصوص. يبدو أننا غير مبالين بما يدور حولنا من شأن يتعلق بمصيرنا ومصير الأجيال القادمة. لقد أخطأ النظام العسكري الأول (نظام عبود) بكل سذاجة وتفريط وبكرم حاتمي في حقوق ومصالح السودان والسودانيين المرتبطة بالموارد المائية والكهربائية عند توقيع اتفاقية السد العالي في عام 1959م، ويبدو أن نظام الإنقاذ سيكرر نفس الخطأ بالتساهل في مسائل تضر بأمننا القومي في الحاضر والمستقبل.



    أحدث المقالات

    روابط لمواضيع من سودانيزاونلاين

  • عقد عمل في السعودية !! بقلم احمد دهب
  • وزارتني ليلاً !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • حياة المفاجآت ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • تعالوا بنا نؤمن ساعة بقلم الطيب مصطفى
  • كيري وسماسرة الخداع الأميركي بقلم نقولا ناصر*
  • جامعة أمدرمان الأهلية : عيب والله !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • زوبعة إعلامية وهجومٌ من طرف بقلم عائشة حسين شريف - سودانيوز
  • الشباب بين الحلم المشروع والواقع المأزوم بقلم نورالدين مدني
  • كيف يقوّض الحصار الإيديولوجي عمليّة السّلام* بقلم: : أ.د. ألون بن مئير
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (46) مساعي إسرائيلية خبيثة لإنهاء الانتفاضة بقلم د. مصطفى يوسف ا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de