الحقيقة المُرّة و بسط العدل السيد الوزير بقلم بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 11:42 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-08-2016, 06:38 AM

سيد عبد القادر قنات
<aسيد عبد القادر قنات
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 276

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحقيقة المُرّة و بسط العدل السيد الوزير بقلم بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات

    06:38 AM August, 08 2016

    سودانيز اون لاين
    سيد عبد القادر قنات-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    بسم الله الرحمن الرحيم
    وجهة نظر


    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (إنَّ الله إنما ضرب لكم الأمثال، وصرف لكم القول؛ لتحيا القلوب، فإنَّ القلوب ميتة في صدورها حتى يحييها الله، من علِم شيئًا فلينفع به، إنَّ للعدل أمارات منها الحياء ، وتباشير منها الرحمة، وقد جعل الله لكل أمر بابًا، ويسَّر لكلِّ باب مفتاحًا، فباب العدل الاعتبار، ومفتاحه الزهد، والاعتبار ذكرالموت .
    قدم إلي عمر بن الخطاب رجل من أهل العراق، فقال: لقد جئتك لأمر ما له رأس ولا ذنب، فقال عمر: ما هو؟ قال: شهادات الزور ظهرت بأرضنا. فقال عمر: أو قد كان ذلك؟! قال نعم. فقال عمر: والله لا يؤسر رجل في الإسلام بغير العدول . (2

    وقال عمرو بن العاص: (لا سلطان إلا بالرجال، ولا رجال إلا بمال، ولا مال إلا بعمارة، ولا عمارة إلا بعدل) (5
    وخطب سعيد بن سويد بحمص، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: أيُّها الناس، إنَّ للإسلام حائطًا منيعًا، وبابًا وثيقًا، فحائط الإسلام الحقُّ، وبابه العدل، ولا يزال الإسلام منيعًا ما اشتدَّ السلطان، وليست شدة السلطان قتلًا بالسيف، ولا ضربًا بالسوط، ولكن قضاء بالحق وأخذًا بالعدل ، (7)
    )
    وقال ابن تيمية:(العدل نظام كلِّ شيء، فإذا أُقيم أمر الدنيا بعدل قامت، وإن لم يكن لصاحبها في الآخرة من خلاق، ومتى لم تقم بعدل لم تقم، وإن كان لصاحبها من الإيمان ما يجزى به في الآخرة ) (9)
    وقال أيضا: إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة؛ ولا يقيم الظالمة وإن كانت مسلمة. ويقال: الدنيا تدوم مع العدل والكفر، ولا تدوم مع الظلم والإسلام (10)
    وقال ابن القيم: (ومن له ذوق في الشريعة، واطلاع على كمالها، وتضمنها لغاية مصالح العباد في المعاش والمعاد، ومجيئها بغاية العدل الذي يسع الخلائق، وأنَّه لا عدل فوق عدلها، ولا مصلحة فوق ما تضمنته من المصالح، تبين له أنَّ السياسة العادلة جزء من أجزائها، وفرع من فروعها، وأنَّ من أحاط علمًا بمقاصدها، ووضعها موضعها، وحسن فهمه فيها لم يحتج معها إلى سياسة غيرها البتة
    فإنَّ السياسة نوعان: سياسة ظالمة، فالشريعة تحرمها، وسياسة عادلة تخرج الحقَّ من الظالم الفاجر، فهي من الشريعة علمها من علمها، وجهلها من جهلها)
    السيد وزير العدل الأستاذ عوض محمد الحسن وصحافتنا علي مدي شهور مضت أفردت مقالات وتحقيقات تحت مسمي الزلزال باليوم التالي تحدثت عن تقرير المراجع القومي وماتضمنه من مخالفات وصولا نهاية المطاف إلي تشكيل لجنة بواسطة السيد والي الخرطوم لمراجعة ما أتي في تقرير المراجع القومي.
    الأستاذ الطاهر ساتي وهو أحد من تم تعيينهم في هذه اللجنة تقدم بإستقالة مسببة للسيد الوالي ونحن نُشيد بدزرنا بهذه الخطوة الشجاعة الجريئة لإدراكنا لحسه الوطني ومهنيته تجاه تلك اللجنة وماشاب تكوينها من ملاحظات . وكتبت أنا شخصيا مقالا مطولا لسيادتكم بهذا الخصوص من باب المناصحة لأن الساكت عن الحق شيطان أخرس تحت عنوان: زلزال اليوم التالي ومهنية الطاهر ساتي بجريدة الجريدة، ثم كتب الأستاذ ضياء الدين بلال عبر السوداني وتحت عنوان( إستح يارجل) مواصلة لما كتبه قبل ثلاثة شهور بعمودين تحت عنوان (دعوة للتحقيق) في حق وزير صحة الخرطوم وزلزال اليوم التالي وإتهامات جدية وقوية تستحق التحقيق ولكنه ذكر ان إستجابة حكومة ولاية الخرطوم كانت معيبة، بل ذكر الأستاذ ضياء الدين بلال( لم يكن أمراً مفاجئاً لي حينما كشف الزميل إمام محمد إمام- المقرب جدا من الوزير- في مقالات نشرها بالزميلة الإنتباهة ، أن تكوين اللجنة جاء بضغط من الدكتور مامون حميدة وأول إنطباع لي أن أعضاء اللجنة تم إختيارهم أو ترشيحهم من قبل الوزير شخصياً، الصور نفس المشاهد وذات طريقة التفكير وإسلوب المخارجات)،
    ثم كتب الأستاذ محمد عبد القادر في الرأي العام نصيحة لوالي الخرطوم( بالطبع لم يكن تحقيق الزلزال في اليوم التالي شمار في مرقة ، بل أورد وثائق وأدلة مصدرها المراجع القومي وضعتها تحت محكمة الرأي العام )
    ثم كتب الأستاذ مزمل أبو القاسم تحت عنوان للعطر إفتتضاح في نيابة المال العام مخاطبا السيد والي الخرطوم : إذا كنت جاداً في ملاحقة الفساد الذي شاب توقيع وتنفيذ العقود التي تربط وزارة حميدة مع جامعة حميدة فعليك أن تحيل الملف بكامله إلي وزارة العدل ونيابة الأموال العامة،
    الأخ وزير العدل وأنت علي قمة وزارة العدل والأمين علي بسط سلطة الدولة وهيبة القانون الرادع وأمامكم تلك التحقيقات التي جاءت عبر الزلزال عاكسة تقرير المراجع القومي وهو معلوم عنه أنه أعلي سلطة مخولة قانونا لمراجعة جميع المؤسسات العامة وممارساتها ماليا وإداريا وفق النظم والقوانين واللوائح ، وبصفتكم أنتم أعلي سلطة عدلية في الوطن والقيمين علي بسطها ومراقبة ذلك، ومن منطلق المصلحة الوطنية وأنتم تملكون القانون واللوائح المخولة لكم في الحفاظ علي العدل وتطبيقه نصا وروحا ، فإننا نطمع في أن تتولوا إجراءات إستكمال التحقيق في ما ورد عبر تحقيقات اليوم التالي وهي تعكس تقرير المراجع القومي ومادار فيه من لغط ، ونعلم أنكم تملكون السند القانوني ، ودرءأً للحرج أو الخطأ بحسن نية الذي جاء عبر تكوين تلك اللجنة المستقيل منها الأستاذ الطاهر ساتي، وهذا سيرفع الحرج عن الجميع بتكرمكم بإحالة هذا الملف إلي السلطة المختصة قانوناً عبر النائب العام وصولا إلي إحقاق الحق وإنصاف المظلوم حتي يعلم الشعب السوداني الحقيقة مجردة عبر وزارة العدل التي نعلم أن علي قمتها وزير لا يظلم عنده أحد ولا يمكن أن يتم التلاعب في المال العام، السيد الوزير إنها الحقيقة المُرّة مرارة العلقم الحنظل في حلوق من يودون إخفائها ولي عُنقها ودفنها حية، ولكن نعلم أنكم تملكون من الكياسة والفطنة والسند القانوني ما يجعلكم تقفون مع الحق والحقيقة وحقوق المواطن لأنها أمانة في أعناقكم ، فهلا تكرمتم .
    كسرة: إن إعادة الإفتتاحات لمؤسسات علاجية المرة تلو المرة لايدل علي أنها فعالة أو أن هنالك جديدا، بل نعتقد من وجهة نظرنا إن إعادة الإفتتاح يعني أننا موجودون في الساحة ليس إلا، أمبدة النموذجي منذ إعادة إفتتاحها بواسطة السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية تعاقب عليها خمسة مدراء عامين في ظرف شهور! لماذا؟ مستشفي الشهيد علي عبد الفتاح تم إفتتاحه في حوالي عام 2007م بواسطة قيادة وزارة الصحة الإتحادية في عهد الدكتورة تابيتا بطرس ود. كمال عبد القادر وكيل الوزارة وقتها، فما الجديد الآن؟ المجلس الإستشاري لوزير الصحة الإتحادي أدرك بحسه الوطني وتجرده أن يتم مراجعة قرار الأيلولة وأن تتم تقوية وحاكمية الصحة الإتحادية علي الشأن الصحي في جميع ربوع الوطن بما في ذلك ولاية الخرطوم، ونحمد الله مازالت المراكز القومية قومية .
    كتب أخونا أحمد المصطفي إبراهيم إستفهامات( عندما أعاد والي الخرطوم الحالي تعيين بروف حميدة وزيرا لصحتها برغم ماكتب عنه أغضب 90% من الشعب السوداني و99% من أطباء السودان وفي كل معاركه منذ مستشفي جعفر ابنعوف وجد قلة من الصحفيين تؤيده غير أن تحقيق اليوم التالي وزلزالها كان نقطة تحول الكثيرين وآخرهم الطاهر ساتي وضياء بلال ومحمد عبد القادر والهندي عز الدين وهي اقلام يسيل الدمع لفراقها)
    الهجرة غير مُقلقة ولاتزعجني، خليهم يمشو بجي غيرم، الطبيب العمومي بيعمل لي حساسية، إنتو العيانين الكتار ديل بتجيبوهم من وين؟ هل نعمت الأطراف بخدمات صحية متكاملة؟ مستشفيات تعليمية لاتوجد بها كثير من التخصصات؟؟ ولاية الخرطوم عدد سكانها حوالي 10 مليون مواطن فهل لدينا إحصائية تفصيلية بعدد الإختصاصيين العاملين بمؤسساتها العامة من غير الذين يتبعون للجامعات؟ كم هاجر في آخر خمسة سنوات؟ كم من تم تعيينهم في نفس المدة؟ أم أن التعاقدات هي البديل؟؟؟ كم عدد الإسرة الإضافية في نفس المدة؟
    نتمني أن لا تكون هنالك أسئلة ومُغالطات كم ومن ولماذا حطم وأين البديل؟؟؟ المابعرف ماتديهو الكاس يغرف، يغرف ، يكسر الكاس ويحير الناس!! بروف قرشي محمد علي عليكم بالصبر فالحق أبلج ومهما طال ليل الظلم فإشراق صبح العدل الحقيقة قد لاح وما النصر إلا من عند الله.
























    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 07 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • افتتاح الأولمبياد في البرازيل بمشاركة السودان
  • الاتصالات: ارتفاع منسوب النيل يهدد بتوقف الحكومة الإلكترونية
  • تكريم الطلاب السودانيين المبدعين في الشهادة الثانوية العامة والجامعات بالشارقة
  • قراءة فى الجمعية العمومية للحوار الوطني - د. إبراهيم النجيب
  • سفير الاتحاد الأوروبي يختتم مهمته ويودع السودان
  • مبارك الفاضل يدعو لبرنامج إطاري يؤسس للتوافق السياسي البشير يرحب بتوقيع المعارضة على (خارطة الطريق)
  • رابطة ابناء الفور في المملكة المتحدة وايرلندا تدين تصريحات التجاني سيسي حول المحكمة الجنائية الدولي
  • المهدي : التوقيع على خارطة الطريق شبيه بـ العرس الوطني
  • بيان عاجل من التحالف العربي يدين أعتقال 11 شخص من نشطاء المجتمع المدني بولاية وسط دارفور
  • كاركاتير اليوم الموافق 08 أغسطس 2016 للفنان عمر دفع الله
  • انطلاق فعاليات الملتقى الرابع عشر للمرأة السودانية المهاجرة بالقراند هوليداي فيل


اراء و مقالات

  • أخوات نسيبة .. بنات أردوغان !! بقلم د. عمر القراي
  • الملالي يعدمون علماءهم بقلم صافي الياسري
  • عطبرة: الجو جو نقابة (1-3) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • كاميرات سرية لابتزاز الفتيات بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • قبل التوقيع على خارطةِ الطريق غدَاً.. نُقطَة نِظَام ! بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • الطحين بمؤتمر القاعة بقلم صلاح الباشا
  • متي تكف قيادات الانقاذ عن الاساءة للشعب السوداني بقلم محمد عبدالله ابراهيم
  • خسر نداء السودان حرب خارطة الطريق.. و الاجتماع التحضيري؟! بقلم عثمان محمد حسن
  • الذكري السادسة والخمسين لرحيل الشهيد/ الدكتور طه عثمان محمد بليه 1920م - 1960 م طه بليه رحيل
  • من رسالة مطولة إلى الصديق الأخ الشيخ البروفيسور أحمد الكبيسي بقلم حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عقوبة الإعدام وأخطاء العدالة بقلم نبيل أديب عبدالله
  • الحركة الشعبية لمصلحة من يتأمر الأضداد؟ بقلم فيصل سعد
  • حروب الترابي للكاتب صديق محيسي تقديم الدكتور الوليد ادم مادبو
  • نماذج من العنف والبلطجة السياسية وتزوير الانتخابات فى شرق السودان بقلم ادروب سيدنا اونور
  • ( إفتح الخور ) بقلم الطاهر ساتي
  • الانتخابات تفضح نهج عباس بقلم سميح خلف
  • تأميم حزبي..! بقلم فيصل محمد صالح
  • (وردوه بالشوق.. وعادوا بالغبار)..!! بقلم عثمان ميرغني
  • تجميد الحوار الوطني ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • (ميس) الحمار !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • قيمة العفو بين الدقير وإشراقة بقلم الطيب مصطفى
  • الشيوعي في مؤتمره: لفتح دفتر الأحزان أم إمعاناً في إغاظة الكارهين..؟ بقلم البراق النذير الوراق
  • التوقيع علي خريطة الطريق لا طائل تحته ولا نائل بقلم صلاح شعيب
  • رحلة الخزي الى أديس!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حيره السودان بين العيب والحرام بقلم عبير سويكت
  • ليلة عراقية ثقافية مميزة في سدني بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • ننتظر بيان من تراجي مصطفي وموقفها من توصيات الحوار المؤجلة..
  • رد وزير العدل بخصوص محمد حاتم سليمان..
  • اســــــــــتشـــــــــــارة كيبل؟
  • آخر نكت الخريف ..
  • وإلى النيل الابيض كاشا ونفير النيل الابيض من أجل الدورة المدرسية
  • مشاهداتي في رحلتي البرية من السودان إلي تشاد وأفريقيا الوسطي ثم السودان فيها الكثير المثير الخطر
  • مشاهدات من قاعة الحوار الوطني من خلال التلفزيون
  • غدر الجلابة بالشهيد النقيب عمر جودة لك الرحمه قتلت لأنك غير جلابي
  • وطن واطي
  • 2020 لاتوجد مدينة اسمهاالخرطوم
  • السودان منذ حكمه قوم لوط من 30 يونيو 1989 لم يكسب عافية
  • بالصورة ... الخيار والفقاقيس في حزب المطاميس ..
  • التغيير الأسرع والفاعل والكامل من هنا
  • يا بكري تأذينا من نافذة الفيس رحمك الله
  • نجح الاستاذ محمود بلا سلطة و فشل الترابي رغم السلطة و المال!
  • *** صور ليونيل ميسي يقضي أجازته على يخته الفاخر الخاص ***
  • و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقلم مني اركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان.
  • Re: و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقل�
  • السيل أمامكم والسيل وراءكم ... أين المفر ؟؟ كراكاتير
  • غايتو البِقت في المغتربين تبقى في حشى الكلبة . والله صحي ...
  • للفائدة : مجلات الاحكام والسوابق القضائية
  • عماد الدين حسين: عقول ملغمة بالمتفجرات..
  • بيان حول سرقة عنوان بوست من قبل اذناب النظام
  • اوردغان سوف يترك السلطة ويقدم استقالته ويدعوا للانتخابات مبكرة
  • هل قام الحزب الشيوعي بتأجر قاعة الصداقة لعقد مؤتمره السادس ام منحت له مجاناً؟
  • أين "صدّيق الموج"؟
  • ***** البيان الجماهيري الأول كان صادما للسلطة والأجهزة الأمنية و المؤتمر في قاعة الصداقة !!! *****
  • هديه الي ابن الباوقه الاصيل ( ومنه الي .... ) فيديو
  • المؤتمر الشيوعي السوداني السادس بثياب الإنقاذ ،، قراءة عامل ميكانيكي باااااارز ،،،
  • الاسئلة الحرام فى مسيرة الحزب الشيوعى السودانى
  • احترامي للجميع و لكن...الموضوع وااضح ما بيحتاج لهاذ التطويل؟
  • البيان الجماهيري الأول كان صادما للسلطة والأجهزة الأمنية وأحزاب المحاصصة
  • محاولات العوده دوما صعبه
  • ملاحظة بخصوص رسالة د.عبد الله علي ابراهيم لمؤتمر الحزب الشيوعي السوداني السادس
  • جنوب السودان يرضخ للضغوط ويوافق على إرسال قوات إقليمية لحماية العاصمة جوبا
  • الطورابورا والجنجويد هي اسماء الرعب في منطقتنا فكلاهما يحمل لنا الموت
  • باقان أموم يطالب بفرض وصاية على دولة "جنوب السودان"
  • بعد تدخله للافراج عن قيادي بحزب البشير.. وزير العدل يكتب : حتى أنتم يا مولانا سيف، الظافر، شبونة
  • مشاهد سالبة - الجريمة أثناء دورة ألعاب ريو (فيديو)
  • السودان على بُعد { بوصة } من السلام ... فلنصلى من أجل الوطن
  • يا جماعة لا إله إلآ الله، عليكم الله بس أمُرقوا مِنها ...
  • مقترحات أماكن في السودان للزيارة...
  • إلحاد المستنير المدغمس
  • الى الرفيق الاعلى والد الارو محمدعبداللطيف محمود بجزيرة بنا دنقلا يتلقى العزاء الان بجامع النور
  • الحوار.... المحطة قبل الأخيرة لتقسيم السودان
  • وفاة والد زميل المنبر عاصم محمد شريف
  • رئيس غامبيا: حذر الذين يطلبون اللجؤ بدول الغرب بفرية انهم مثليين مضطهدون ...؟!
  • الحزب الشيوعي السوداني: 1946/8/16 ـ 2016/8/16، سبعون عاماً من النضال من أجل الشعب والوطن
  • مبروووك عقد قران زميلة المنبر مها سليمان.بيت مال ونضال(صور)
  • الشرطة السودانية تنفذ (رقصة) العزة والكرامة .. فيديو مثير حت تقيل لا يفوتكم



    Latest News


  • Open letter to Thabo Mbeki, Africa Union Chief Mediator
  • Statement attributable to the Spokesperson for the Secretary-General on agreement between EU Commi
  • Workshop for Strengthening Sudanese - Moroccan Relations Recommends Exchange of Experiences in Grad
  • Four more displaced who met US envoy held in Central Darfur
  • A Chinese medical team in Sudan to conduct over a thousand cataract eye surgery for free
  • Detained Sudanese priests transferred to Omdurman Prison
  • European Union Ambassador concludes his mission and bids farewell to Sudan
  • Measles cases among South Sudanese in North Darfur
  • Mubarak El Fadil calls on political forces and parties to overcome complaints and look for a bright
  • Food aid needed for flood victims in eastern Sudan’s Kassala

  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de