الحقيقة الغائبة في إعترافات الدكتور الترابي بقلم سارة عيسي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-07-2018, 03:14 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-07-2016, 10:50 PM

سارة عيسي
<aسارة عيسي
تاريخ التسجيل: 18-04-2014
مجموع المشاركات: 7

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحقيقة الغائبة في إعترافات الدكتور الترابي بقلم سارة عيسي

    10:50 PM July, 11 2016

    سودانيز اون لاين
    سارة عيسي-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    نعى عدد من المواقع الإسفيرية الطالبة بكلية الطب في جامعة مأمون حميدة ، وكان في النعي الكثير من التشفي وإستبشاع ما قامت به من عمل ، حيث أنها هاجرت للعراق وتزوجت هناك وشاركت في تطبيب جنود الدولة الإسلامية إلا أن ماتت في إحدى غارات طيران التحالف قرب الموصل ، لكنني على العكس من هؤلاء حزنت لها اشد الحزن ، وذلك بحكم أنها فتاة سودانية لقيت مصيراً لا يليق بها ،ولعنت أؤلئك الذين غيبوا وعيها ودفعوها دفعاً نحو هذا الطريق المهلك ، ورابط هذا الحديث هو حديث للرئيس جورج بوش الإبن عندما وصف الفتاة الفلسطينية آيات الأخرس والتي نفذت عملية إنتحارية في الإنتفاضة الثانية بأن موتها هو " موت للأمل " ، وقد وصف المرشح الجمهوري دونالد ترامب العراق بأنه (Harvard of the terrorists) ، وذلك لأنه يخرج إرهابيين على مستوى عال من الخبرة والقدرة على التنفيذ ، لكن هذا اللقب تستحقه جامعة مامون حميدة والتي ينشط في قاعاتها الطابور الخامس لتنظيم داعش ، حيث يصرف التنظيم جزءاً معتبراً من خزينته لمامون حميدة ويستخدم اروقة الجامعة للتجنيد وبث الأفكار السامة ، وكل سوداني يلقى نصيبه في الموت في العراق وسوريا أو ليبيا ، يتحمل مامون حميدة جزءاً من هذا الوزر ، وحتى الضرر الذي يلحقه هؤلاء المجندين بأهل تلك البلدان يتحمل مامون حميدة نصيباً منه .
    ربما لا تكون هذه المقدمة تليق بعنوان المقال ، لكن الشاهد في الأمر ، أن الدكتور الترابي في خضم إعترافاته على قناة الجزيرة لم يعترف بدوره في حرب الجنوب ، هذه الحرب كانت البذرة الحقيقية لتنظيم داعش ، حيث تم إستغلال الدين في إذكاء وقود الحرب ، فشعار تنظيم الدولة الإسلامية " جئناكم بالذبح " سمعناه من أفواه الدبابين وهم يخوضون غمار تلك الحرب القاسية ، وقد ترك الطلاب والمهندسون والأطباء مراكز الخدمة وتقدموا وهم يبحثون عن الحور العين في ياي وواو وكبويتا وتوريت ، هذا العمل كان يجد الإستحسان من الحركة الإسلامية وتُطلق اسماء الشهداء على الشوارع ، فرحلة الحركة الإسلامية للبحث عن المدينة الفاضلة كما وردت في كتب سيد قطب لا تختلف عن رحلة تلك الطالبة الشابة التي رحلت في ريعان الشباب بعد أن بايعت أبو بكر البغدادي ، فالترابي في شهادته على العصر لم يتطرق لهذا الفصل الدموي من تاريخ الحركة الإسلامية ، ولم يكن الترابي هو الشاهد الوحيد على تلك الحقبة ، ولم يكن العسكر هم الذين أطلقوا فتاوي " قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار " ، فشهادة الترابي في علم الصحافة تُعتبر (less relevant ) ، بحكم انها مضت عليها عدة سنوات ، حيث لم يترك الموت مجالاً للدكتور الترابي للتعقيب على أراء من يجرحون في شهادته ، فالرجل عاش معتداً برايه حياً وميتاً ، اضف إلى ذلك حدتث العديد من التغيرات في السودان بعد هذه الشهادة ، وكان من بينها خروج النظام من علاقاته الوثيقة مع إيران وتحالفه مع السعودية في حربها ضد الحوثيين ، فالدكتور الترابي يُعتبر هو مهندس التعاون مع إيران وفتح الباب أمام التشيع الإثني عشري .
    ولا يجب النظر إلى كل ما يقوله الترابي بأنه حقيقة ناصعة البياض ، فهو الميت لا يذكر حسنات الأحياء في صورة مغايرة أستخدمها مريدوه للدفاع عن سيئاته عندما كمموا افواهنا بالحديث الموضوع : اذكروا محاسن موتاكم ، وقد لاحظت ان الدكتور الترابي يحاول جاهداً عدم تحميل المسؤولية للرئيس البشير وشيطنة كل من علي عثمان ونافع علي نافع ، وما اضحكني اكثر هو عندما زعم ان المرحوم عبيد ختم كان هو القائد المقترح لقيادة الإنقلاب ولكنه لقى حتفه في حادث تحطم طائرة في الجنوب ، المرحوم عبيد ختم هو خريج كلية الآداب جامعة الخرطوم عام 1981 ، وهو كان يشغل منصب إمام مسجد الجامعة ، وقد مات في حرب الجنوب عام 1991 بعد أن إنضم لكتيبة " المغيرات صبحاً " ، وهو لم يكن من منسوبي المؤسسة العسكرية ، فالرجل الذي يقصده الترابي هو الضابط مختار محمدين ، وبالفعل تحطمت طائرة العقيد مختار محمدين في الجنوب ويقال أنه مات في الأسر ، وخلف الدهاليز هناك من يقول أنه كان الإسم المقترح لقيادة الإنقلاب بدلاً من العميد البشير ، ولذك أن غياب هذه المعلومة الكبيرة عن كل من أحمد منصور والدكتور الترابي تثقب في ثوب هذه الشهادة ، فكل الجيل الأول من الحركة الإسلامية يكن الإحترام لعبيد ختم ويعتبرونه من البدريين .
    سارة عيسي

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 10 يوليو 2016


    اخبار و بيانات

  • د./ تهاني تشيد ببوابة السودان الإلكترونية وخدماتها في مجالات التطبيقات والخدمات الإلكترونية
  • تنظيم عمل (ستات الشاي ) و(58) سوقاً لاحتياجات المواطن بالخرطوم
  • تفاصيل أحداث القصر الرئاسي بجوبا
  • موسى هلال يزور نهر النيل بأسطول من السيارات
  • انتقال القتال من القصر الرئاسي إلى مجمع الوزارات كي مون يطالب بـ"تأديب" مشعلي الحرب والفتنة بجوبا
  • حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشؤون السياسية تعميم صحفي
  • تجدد الخلافات بين مجموعتي الحسن الميرغني و أحمد سعد عمر
  • د. ربيع عبد العاطي: يقلل من إفادات الترابي بشأن محاولة اغتيال مبارك
  • التفاصيل الكاملة للأحداث بدولة جنوب السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 10 يوليو 2016 للفنان ود ابو بعنوان قال أيه؟ مسعى لإشعال النار.!!!


اراء و مقالات
  • صمت القُبور وأحاديثها..! بقلم عبد الله الشيخ
  • الغزو الامريكى والبريطانى للعراق !!! سبب الحرب الاهلية الطائفية فى العراق بقلم الاستاذ سليم عبد الر
  • حرب القبائل ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • المؤتمر السادس للحزب الشيوعى السودانى بين التفكيك و التدجين و التثوير بقلم حمد ابراهيم
  • أمريكا تضغط على المعارضة... و تدَرِّب ميليشيا حميدتي أمنياً.. بقلم عثمان محمد حسن
  • علم طفلا .. عيد مختلف بقلم عواطف عبداللطيف
  • الترابي وتطهير الذاكرة بقلم الطيب الزين
  • نتوسَّد ملامح الفصول بقلم حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • في ذكرى الانفصال بقلم عمر الدقير
  • كتاب شرحبيل بقلم فيصل محمد صالح
  • في انتظار (صفارة الحكم)..!! بقلم عثمان ميرغني
  • (بعد إيه) ؟!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الفضيحة ! بقلم الطيب مصطفى
  • حكومة تغتال الطفولة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • سين بلال شين: بين العزة بالثقافة العربية وبين الاستعلاء بها بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • ﺃﺑﺮﺩ ... ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﻣﺄﻻﺕ ﺍﻹﺳﺘﻘﻼﻝ ﻭ ‏( ﺑﺮﻭﻕ ﺍﻟﺤﻨﻴﻦ ‏) ﻋﻨﻚ ﻳﺎ ﺩﻛﺘﻮﺭ ﺟﻮﻥ ﻗﺮﻧﻖ ﻧﻜﺘﺐ !(3 ‏)
  • من حسن إسلام المرء بقلم ماهر إبراهيم جعوان

    المنبر العام

  • على السودان الجار الحكيم العاقل استخدام نفوذه لتهدئة الأوضاع المأسوية بدولة جنوب السودان
  • أحياء سنن التكافل والمؤاخاة: إيواء جنوبي فى داخل منازلنا واجب إنسانى ودينى.
  • إعادة الوحدة من طرف واحد .. خيار منطقي تحتمة الظرفية ..
  • الحجاج بن يوسف الثقفي-قصص عجيبة
  • الجنجويدى موسى هلال يصل ولاية نهر النيل
  • متى نرتاح من هم وغم الفضائيات السودانية ؟
  • انطفاء نيران مدعي السلفية في المنبر واندثار دعاوي كراهية المختلف دينيا ومذهبياً
  • الملتقى السوداني الثقافي بالرياض يُعلن عن المنح الدراسية للطلاب والطالبات للعام 2016/2017م
  • طلب خاص من الأخ مهندس بكري أبو بكر
  • كل عام وأنتم بخير
  • إلى أين سينتهي بنا المطاف؟ غناء و رقص و جيش ‏من فنانين و طبالين على قفا من يشيل.‏
  • ( تيمان في العيد ) تلفزيون السودان برنامج كان ممتع
  • كل الموانىء كلتا يديك
  • ماذا يحدث في جوبا الآن ....؟؟؟؟؟
  • اجب على السؤال التالى معززاً اجابتك بالخصائص النفسية والشخصية لكل من المضيفتين فى الحالتين...
  • اليوم الموافق 10-يوليو-2016 موعد بدء العام الدراسى الجديد بالخرطوم
  • أحاطوا بكم إحاطة السوار بالمعصم..إسرائيل تغزو الدول الأفريقية المجاورة لشمال السودان!
  • ليه كدا يا بشير عباس ؟!!!!
  • سيرينا وليامز..تفوز ببطولة ويمبلدون..فيديو.
  • ► وافق شن طبقه ◄
  • السفارة السودانية بالقاهرة تهتم بازمة ركاب الطائرة الاريترية
  • أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 09 يوليو 2016
  • بالامس الرئيس المصري يتجول ببسكلته . ونظيره الاسرائيلي يتجول في افريقيا للسيطرة على حصة مصر المائية




    Latest News

  • Statement by the Secretary-General on South Sudan, New York, 8 July 2016
  • Sudan OCHA bulletin 27: Blue Nile State requests aid for 37,900 returnees
  • Security Council Press Statement on Fighting in Juba, South Sudan, 9 July 2016
  • Sudan largest producer of cannabis in Africa
  • Hassabo Mohamed Abdul-Rahman Directs Youth Union to Implement Projects at War-Affected Areas
  • Massive influx of South Sudanese refugees in Sudan
  • President Al-Bashir Phones Salva Kiir and Riek Machar
  • Sudanese student dies in Iraq
  • Chairman and Members of Grievances Chamber in North Kordofan Appointed
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de