الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-27-2017, 00:46 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الحركه الشعبيه ومآلات حق تقرير المصير ، (تكتيك)أم إستراتيجيه؟(٢)! بقلم علي النور داؤد

05-15-2017, 00:02 AM

علي النور داؤد
<aعلي النور داؤد
تاريخ التسجيل: 05-12-2017
مجموع المشاركات: 3

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الحركه الشعبيه ومآلات حق تقرير المصير ، (تكتيك)أم إستراتيجيه؟(٢)! بقلم علي النور داؤد

    01:02 AM May, 15 2017

    سودانيز اون لاين
    علي النور داؤد-كمبالا- يوغندا
    مكتبتى
    رابط مختصر


    Kuddaoud@gmail.com

    في المقال السابق تحدثنا عن حق تقرير المصير والذي يعني (الإراده العليا للشعوب في وضع أبجديات وأسس مسيرة حياتها السياسيه والإقتصاديه والإجتماعيه ) ، وأنه لا مفر في السودان من محاولات تغبيش الوعي والإستهبال السياسي ،و ممارسه حق تقرير المصير للشعوب السودانيه المضطهده ليس منحه من أحد ، هو حق محمي بإراده تلك الشعوب ، وإن دعي الأمر لن نستميح الآخرون لممارسته ، فبإراده شعوبنا نستطيع فرض سياسه الأمر الواقع،

    التطوّر التاريخي لحق تقرير المصير:-

    تقرير المصير السياسي قد تم توثيقه وتعزيزه من قبل الشعوب القديمه كبلاد ما بين النهرين MESOPOTMIA ANCIENT, ودولة المدينه في اليونان CREEK CITY STATES , ومع توسع الإمبراطوريات وتطور مفهوم السياده السياسيه الذي حدث بعد (معاهدة وستفاليا) TREATY OF WESTPHALIA, في ذات الوقت ظهر في أوربا مفهوم القوميه كأيدلوجيا توحيد أثناء الثوره الصناعيه وما بعدها ، ليس فقط بين القوي المتنافسه ولكن أيضا لدي الجماعات التي شعرت بالتبعيه والحرمان داخل دولها الكبري، ففي مثل هذه الحالات يمكن أن ينظر لتقرير المصير علي أنه رد فعل علي الإمبرياليه ، وعندما وقع حلفاء الحرب العالميه الثانيه في العام ١٩٤١م علي ميثاق الأطلسي، تطور الأمر في العام ١٩٤٥م فأصبح حق تقرير المصير بنهايه الحرب ضمن ميثاق الأمم المتحده، وبالتالي جزء من القانون الدولي والدبلوماسيه العالميه ،لذا نجد في الفقره الثانيه من الماده الاولي للفصل الأول من ميثاق الأمم المتحده ، تنص علي أن الغرض من الميثاق هو ( تطوير العلاقات الوديه بين الأمم علي أساس إحترام مبدأ المساواة في الحقوق وتقرير المصير للشعوب وإتخاذ التدابير الأخري الملائمه لتعزيز السلام العالمي ) ،لذا يصبح حق تقرير المصير للشعوب المطالبه به حق قانوني وشرعي وأخلاقي يجب إحترامه والعمل به.
    لهذا فإن تقرير المصير هو مبدأ في القانون الدولي ، الذي أقره ميثاق الأمم المتحده، وفي ذلك ان لجميع الشعوب الحق في تقرير مصيرها أذا رأت أن ذلك سيقود الي حل مشاكلها، لذا في الفقه الدستوري يُفسر تقرير المصير بأنه الحق الأساسي لجميع الناس في أن تقرر بحريه تامه وضعها الخاص ، وأن تسعي بحريه لتحقيق التنميه الإقتصاديه والإجتماعيه والثقافيه الذاتيه، والجدير بالزكر أن مفهوم تقرير المصير قد تجسد أولا في إعلان الاستقلال الأمريكي عام ١٧٧٦م ، ثم في الإعلان الفرنسي لحقوق الانسان في العام ١٧٨٩م.

    من هم الذين يقفون ضد المطالبه بحق تقرير المصير للشعوب السودانيه المضطهده ولماذا؟

    (١) صفوة المركز أو ( الهمباتا) :-
    هؤلاء هم مجموعه من الصفوة المعاد إنتاجها ثقافيا داخل حقل الثقافه الإسلاميه والعربيه عبر عمليات الأدلجه، هؤلاء يحتكرون السلطه والثروة ، وفي سبيل تأمين مصالحهم يسخرون الثقافه والعرق والدين والجغرافيا، في هذه المجموعه لا يهم من أي مجموعه عرقيه أو ثقافيه يرجع أصول المرء ، فقط أن تكون مستعداً بالتضحيه بكل ما هو أخلاقي وإنساني تحت شعار الإسلام والعروبه لإحتكار السلطه والثروة وممارسه الإسترقاق السياسي للآخر المختلف.

    (٢) القوي الرجعيه :-
    هي القوي الرجعيه من أقصي اليسار إلي أقصي اليمين.

    (٣) وكلاء صفوة المركز في قوي المعارضه والتغيير والكفاح الثوري:-

    في حين يكافح الشعب السوداني لإنهاء الإستغلال والإسترقاق السياسي ، تجد هذه المجموعه تسعي فقط لتحسين شروط العبوديه والإسترقاق السياسي ، هذه الفئه هي الأكثر خطورة لأنها متخفيه في ثياب المعارضه وقوي التغيير بعقليه صفوة المركز ومهمتهم هي التخزيل وتغييب الوعي وإداره الإنشقاقات داخل المعارضه وقوي الكفاح الثوري وممارسه الإستهبال السياسي.

    علي النور داؤد
    ١٥مايو ٢٠١٧م
    كمبالا..يوغندا.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • خلال مراسم التسليم والتسلم اليوم وزير المعادن الجديد: سنكمل ما بدأه الكاروري ولن نهدم ما بناه
  • المجموعة السودانية للديمقراطية أولآ برنامج مبادرة الشفافية فى السودان ســدي أعالي نهر عطبرة وستيت
  • اللقاء الجماهير لشعب النوبة اللاجئين مع حاكم الاقليم بالإنابة و الامين العام للحركة الشعبية بالأقلي


اراء و مقالات

  • انفضت مائدة الشياطين لوليمة اقتسام الكيكة البايتة منذ اكثر من 27 سنة بقلم محمود جودات
  • فاعلية قوى التغيير..القدرات لا الرغبات! بقلم البراق النذير الوراق
  • نكبة فلسطين نكبة الشعب والأمة والإنسانية جمعاء بقلم د. غازي حسين
  • ماهو رأي الشعب الإيراني في الإنتخابات للنظام الإيراني؟ بقلم مهدي رضا
  • شعراء السودان في الإمارات العربية المتحدة - ابوظبي 13 مايو2017
  • شهادة دكتوراه وزير العدل المزورة بقلم د.آمل الكردفاني
  • ظاهرة التصحر السياسي والوطني في الساحة الفلسطينية وماذا بعد! بقلم سميح خلف
  • أداء القَسَم هل هى عبادة أم عادة بقلم عمر الشريف
  • ما يحضر للمنطقة خلال زيارة ترامب للسعودية بقلم فادى عيد
  • انقذوا مصر من الانهيار بقلم إسحق فضل الله
  • إسلاميين (نُص كُم)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • وزير كيري..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ضحكتك بالدنيا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الحركة الإسلامية وفقدان البوصلة!! بقلم الطيب مصطفى
  • ثم ماذا بعد تشكيل الحكومة ! بقلم حيدر احمد خير الله
  • تغليب الخيار الديمقراطى كأساس للوفاق الوطني بقلم نبيل أديب عبدالله
  • حكومة الوفاق خيار حوار أم إملاء خليجي بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • سقوط الهمم ..وشراء الذمم ..مجلس مالك عرمان القيادي (أنموذجا) وشنطة العميد ج ك.. بقلم عبدالغني بريش
  • الانشغال عن الأسرى خطيئة وإهمال قضيتهم جريمة الحرية والكرامة 19 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • الطيران المدني : السودان يعتزم تأجير مطاراته للمستثمرين
  • Western envoys shun Qatar event attended by Sudan's Bashir
  • الحسن الميرغني يلوح بالاستقالة ومكتب الميرغني يعكف على اختيار بديل لمنصب مساعد الرئيس
  • في زيارته الأولى الخارجية : هل سيلتقي رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بالرئيس الوحيد المطلوب من قب
  • لوفتهانزا الألمانية ستحلّق قريباً في سماء الخرطوم
  • اغلاق "مول عفراء" خوفاً من تعرضه للنهب بواسطة جيش حميدتي
  • البرلمان العربى يطالب الكونجرس برفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب
  • بعد رفع الحظر، سيرتفع الدولار للحوجة الماسة له بعد أن ينخفض قليلا او كثيرا.
  • معاوية الزبير إلي برلين مستشفيا
  • لاول مرة السودان خارجها: لائحة امريكية للدول الراعية للارهاب
  • أغلاق "مول عفراء" خوفاً من تعرضه للنهب بواسطة مرتزقة حميدتي ..
  • بدل الورجغة دبّرو حالكم ل 2020
  • توفير النقد الاجنبي للعلاج والعمرة والسياحة ب 5 مصارف
  • هبوط اسعار الدولار بالخرطوم....
  • اتجاه لتعيين محمد أحمد سالم وزيراً للعدل في السودان
  • الإثنين 15 مايو 2017 الموعد النهائي لإستقاله أصحاب الشهادات المزورة في تنزانيا البلغ عددهم 9.932
  • الوزير أبراهيم الميرغني يكتب !!#
  • انا لله و انا اليه راجعون ... الكباشي الصافي النور
  • وزير العدل المرشح يتهم كادر بالشعبي و يقول انه طامع جدا بالتمسك بالمنصب
  • وفاة عميد الصحافه السعوديه تركى السديري رئيس تحرير جريدة الرياض السابق .. انا لله وانا اليه راجعون
  • تدشين النسخة الثالثة من جائزة «أفرابيا» بمشاركة هشام الجخ بالسودان
  • انطلاق فعاليات أسبوع التنمية المستدامة بالجامعة العربية
  • الوزير ده مالو ما حلف زي رفاقتو ؟
  • Spring has come
  • حصحاص قعر النضم ...ابراهيم الميرغنى يرد على منتقديه...
  • الأستاذ ميرغني ديشاب ,,,,,,, عملاق حلفا وهرم النوبة ,,
  • وصف لي
  • المشيُ على الجُثثِ
  • الهُدنةُ المُتوهَّمةُ
  • محاضرة صوتية :الطريق الى الامم الحرة
  • مسعولين من الخير دحين بكرى ادى قرد الطلح ملاسى وزارة باقى سمعى تقل ونظارتى روحتها
  • الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الريفى بِمُنحنى النيل.
  • تأجيل قمة رؤساء دول حوض النيل لمنتصف يونيو المقبل بـ"كمبالا"
  • مات الصافي كباشي ، عليه فاليبكي البواكي
  • حكومة البؤس الوطني في السودان مقال لعبد الوهاب الأفندي
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de